إعـــــــلان

تقليص
1 من 2 < >

تنويه هام - خاص بساحات السياسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تم اخفاء ساحات السياسة بما انها كانت سبب في فرقة العديد من الاعضاء
ونتمنى عدم التحدث في السياسة في اي ساحة سواء العامة او غيرها
المنتدى منتدى تنموي ديني والالفاظ والكلمات التي استخدمت في ساحات السياسة
اصبحت لا تناسب المنتدى وهدفه .. وتم اتخاذ هذا القرار
في ضوء بقاء الحالة السياسية كما هي في بلادنا العربية
وفي ضوء استعدادنا لاستقبال شهر رمضان المبارك في الأيام القادمة
فكل عام وانتم بخير وبلغنا واياكم شهر رمضان الكريم نشكركم

ونتمنى لكم كل التوفيق

ادارة المنتدى

2 من 2 < >

انتظرونا بعد رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتظرونا بعد رمضان







مع تحياتي
المودريتور الاحمر

شاهد أكثر
شاهد أقل

القرائية وغرس حب القراءة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القرائية وغرس حب القراءة

    غرس حب القراءة هدف للقرائية في مستواها التخطيطي الأعلى يختفي عند المستوى التنفيذي الأدنى
    (1)
    كيف تضع شخصا على درب حب شيءٍ ما؟
    ألْزِمْه بالاهتمام بهذا الشيء؛ فقد تؤدي المصاحبة الناشئة عن الاهتمام إلى الحب.
    ماذا نفعل إن أردنا أن نغرس حب القراءة في نفوس التلاميذ صغارا أو أكثرهم؟
    نلزمهم بالاهتمام بالقراءة بعد أن نُفهمهم إياها ونعرفهم مهاراتها وأهميتها من خلال موضوعات تتحدث عن القراءة وفوائدها ومهاراتها على وفق ما جاء في المقال السابق "القرائية في أدلتها الإرشادية ودوراتها التدريبية تتجاهل ما لا يجب تجاهله". ومن خلال إلزامهم بالتردد إلى المكتبة المدرسية والمكتبات العامة بيوت الكتب والقراءة.
    وهل تتيح القرائية المشتقة من القراءة ذلك؟
    إن تأملنا أدلتها الإرشادية فسنجد أن القرائية تبشر به في المستوى التخطيطي لكنها تُفلته وتتركه وترمي به عند المستوى التنفيذي.
    كيف؟
    في (برنامج تنمية مهارات القراءة للصفوف الأولى- دليل المتدرب الصادر في 2011م، ص9) تجد "مدخل تنفيذ برنامج تنمية مهارات القراءة للصفوف الأولى في 23 محافظة"، وتجد فيه مدخلا رئيسا عنوانه "تدريب استخدام المكتبة: ويتدرب فيه المشاركون على كيفية ربط برنامج تنمية مهارات القراءة بالمكتبة المدرسية".
    وفي (الدليل الإرشادي للصف الأول، الجزء الأول والثاني الصادران في أكتوبر 2011، ص7) - نجد بند النموذج المقترح في التدريب مقسما خمس مراحل تأتي الأولى ممثلة للجنة التخطيط، وهذه لا تهمنا هنا. ثم تأتي بقية المراحل، وهي ما تهمنا؛ لأنها المتصلة بفلسفة التدريب التي نجد فيها استخدام المكتبة بندا رئيسا.
    [ 2- مدخل تدريب برنامج تنمية مهارات القراءة لفريق المديرية والإدارة:
    - المشاركون: الكوادر التدريبية في المديريات والإدارات التعليمية والمختارين من الموجهين/ات والمعلمين/ات.
    - عشرة أيام تدريبية للتدريب على (برنامج تنمية مهارات القراءة - التعلم النشط - التوجيه الفعال والإرشاد التربوي- استخدام المكتبة – تدريب المتدربين).
    3- مدخل تدريب المعلمين على برنامج تنمية مهارات القراءة للصفوف الأولى:
    - المشاركون: مدرسو الصف الأول.
    - ثمانية أيام للتدريب على (برنامج تنمية مهارات القراءة – التعلم النشط – الإرشاد التربوي- استخدام المكتبة).
    4- مدخل تدريب الموجهين:
    - المشاركون: موجهو اللغة العربية والمعلمون/ات الأوائل.
    - خمسة أيام تدريبية للتدريب على (برنامج تنمية مهارات القراءة – التعلم النشط – التوجيه الفعال والإرشاد التربوي).
    5- تدريب المديرين ومسئولي وحدات التدريب:
    - المشاركون: المديرون والنظار، ومسئولو وحدات التدريب، ووحدات الدعم الفني.
    - يومين للتدريب على (برنامج تنمية مهارات القراءة - التعلم النشط – التوجيه الفعال والإرشاد التربوي- استخدام المكتبة)].
    وفي كتيب (رصد الإتقان للصف الأول الابتدائي- دليل المتدرب، الصادر في يوليو 2012م ص "ب")- نجد المرحلة الثالثة تنص على الآتي: (استخدام المكتبة لدعم القرائية ... يهدف التدريب إلى توظيف المكتبة لتوفير فرص لممارسة التلاميذ/ات للقراءة من خلال القراءة التشاركية والقراءة للتلاميذ/ات ...).
    وفي (برنامج تنمية مهارات القراءة للصفوف الدراسية الأولى- دليل المدرب، أكتوبر 2011م) تجد ص9 ذلك النص الصريح على استخدام المكتبة.
    (2)
    هكذا نجد النص الصريح على إلزام التلاميذ بالذهاب إلى المكتبة مما يؤدي إلى الربط بين المكتبة وبين القراءة، فينشأ حب الكتاب والقراءة.
    ولا يقولن أحد: إن هذا الإلزام لإتقان القراءة؛ لأن أدوات القرائية إن نُفذِّت على دروس المقرر فسيتحقق ذلك الإتقان كما اتضح في مقال "استراتيجيات القرائية أدوات التعلم النشط" الذي شرح الأدوات التي تحقق الإتقان.
    إذا، فهذا النص المتكرر على الإلزام بالارتباط بالمكتبة يهدف إلى غرس حب القراءة في نفوس التلاميذ، وهو هدف ما أعظمه! وما أعظم التخطيط له!
    لكن ...
    لكن هل يستمر ذلك في الأدلة التنفيذية الصادرة في السنوات اللاحقة؟
    لا.
    كيف؟
    في (الدليل الإرشادي للصف الثاني الابتدائي، الفصل الدراسي الثاني، ديسمبر 2013موفي (الدليل الإرشادي للصف الأول الابتدائي، الفصل الدراسي الثاني، أكتوبر 2013م)- يختفي الأمر كله تصريحا وتلميحا.
    وعندما يرد في (الدليل الإرشادي للصف الثالث الابتدائي، الفصل الدراسي الأول، سبتمبر 2013م) حيث نجد دروس الاستماع الممتدة من ص45 إلى ص51 مستندة إلى قصص في المكتبة خارج المقرر هي قصص "الببغاء السجين، والعصفور والإنسان، وخرافة الثوب الجديد".
    وفي (الدليل الإرشادي للصف الثالث الابتدائي، الفصل الدراسي الثاني، ديسمبر 2013م) حيث نجد دروس الاستماع الممتدة من ص50 إلى ص54 مستندة إلى قصص في المكتبة خارج المقرر هي قصص "خرافة الثوب الجديد، والبالونة البيضاء".
    عندما يرد في هذين الدليلين يأتي أمرا تنفيذيا من دون إشارة إلى أهداف ولا إلزام، وقد لا يُنفذ واقعيا نتيجة ضغوط العمل التدريسي، فيئول الأمر إلى العدمية الواقعية وإن كانت صوريا موجودة مشارا إليها.
    وما يؤكد هذا الاختفاء أنك تبحث في دليل المدرب للصف الثالث الابتدائي على وفق ما جاء في (تنمية مهارات القراءة للصف الثالث الابتدائي- دليل المدرب، الفصل الدراسي الثاني، ديسمبر 2013م)- فلا تجد إشارة إلى ربط التلاميذ بالمكتبة.
    (2)
    ماذا يُفْهِمُك هذا؟
    يُفهمك أن التخطيط انفصل عن التنفيذ؛ فقد كثر الكلام على ربط التلاميذ بالمكتبة بيت القراءة في التخطيط، فلما جئنا إلى التنفيذ اختفى ذلك. ولم يختف من أدلة المتدربين التنفيذيين فقط، بل اختفى من دليل المدرب أيضا الذي يستمد منه المدرب مادته التدريبية التي سيتلقاها المعلمون المنفذون كما رأينا.
    وسيأخذك العجب عندما تجد أن النص الصريح الواضح على استخدام المكتبة كان في الإصدارات الأولى في 2011م، أما الإصدارات المتأخرة 2012م و2013م فإنك لن تجد الصراحة فيها، وسيجعلك ذلك تسأل نفسك ومن حولك: لِمَ هذا التراجع؟
    إن مشروع تحبيب التلاميذ في القراءة وربطهم بالمكتبة يستحق الإشادة والتنويه، فلماذا تروجع عنه؟ أيكون إدراج حصة المكتبة في الجدول المدرسي وَهْمًا جعل مَنْ بيده الأمر يصرف الاهتمام عن هذه المسألة بسببه؟ أم يكونوا قد أدركوا أن غرس حب القراءة طموح أعلى مما ينبغي؟ أم أنهم رضوا بِوَهْمِ استحالة تحويل غير المحب للقراءة إلى محب لها؟
    مهما كان السبب فإنه يجب إزالته، وإلزام التلاميذ بالتردد إلى المكتبة بيت الكتب والقراءة؛ فالأدلة القرائية تقدم أطرا ووسائل مُلزِمة كما أشرت في مقالي "القرائية نوع من التعليم المبرمج أو تكاد"؛ فهي لا تُعنى بالمحتوى المعرفي بل تقدم أدوات تحليله كما نُصَّ على ذلك في ص 4 من (برنامج تحسين مهارات القراءة والكتابة لتلاميذ الصفوف العليا بمرحلة التعليم الأساسي حيث – دليل المعلم، 2014م) بالقول: "الدليل لم يتضمن محتوى معرفيا، لكنه يركز في تنمية المهارات الأساسية لمهارات اللغة العربية".
    ولا يجب أن يُكتفى بهذا الإلزام فقط بل لا بد أن تُدرج موضوعات في المقررات الدراسية لكل السنوات الدراسية عن القراءة وأهميتها ومهاراتها وأنواعها؛ فإننا إن فعلنا ذلك فقد ينشأ الجيل المحب للقراءة بكل أنواعها الذي نطمح إليه!



    اللهم، ارزقني العلم والعمل، واجعلني من أهل هذه الآية {وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [البقرة: 282]

  • #3
    وجزاك نبيلتنا الجليلة!
    اللهم، ارزقني العلم والعمل، واجعلني من أهل هذه الآية {وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [البقرة: 282]

    تعليق

    يعمل...
    X