إعـــــــلان

تقليص
1 من 2 < >

تنويه هام - خاص بساحات السياسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تم اخفاء ساحات السياسة بما انها كانت سبب في فرقة العديد من الاعضاء
ونتمنى عدم التحدث في السياسة في اي ساحة سواء العامة او غيرها
المنتدى منتدى تنموي ديني والالفاظ والكلمات التي استخدمت في ساحات السياسة
اصبحت لا تناسب المنتدى وهدفه .. وتم اتخاذ هذا القرار
في ضوء بقاء الحالة السياسية كما هي في بلادنا العربية
وفي ضوء استعدادنا لاستقبال شهر رمضان المبارك في الأيام القادمة
فكل عام وانتم بخير وبلغنا واياكم شهر رمضان الكريم نشكركم

ونتمنى لكم كل التوفيق

ادارة المنتدى

2 من 2 < >

انتظرونا بعد رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتظرونا بعد رمضان







مع تحياتي
المودريتور الاحمر

شاهد أكثر
شاهد أقل

صناع الحياة الجزائر .....حملة حماية ....بعض الأخبار عن الحملة .

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • A lire absolument cela vous fera reflechir




    Viendra le jour (lorsqu'il faudra quitter ce bas monde), où l'on me demandera "Qui est ton Dieu ?".
    Aurais-je acquis assez de foi, de force spirituelle pour répondre: "Mon Dieu, c'est Allah".

    Mon coeur se rempli par ce dont je suis le plus préoccupé, et lorsque viendra à moi l'heure de répondre à cette interrogation (Qui est ton Dieu ?), il n'y a pas de doute que mon coeur ne dira rien d'autre que la vérité à ce sujet.

    D'ailleurs, il est impossible à ce moment là, de faire acte de tromperie, ou d'essayer de faire une quelconque négociation. L'heure ne sera plus à la plaisanterie, ni même au sérieux, mais l'heure sera grave.
    Ca c'est à ce moment là que va se jouer ma vie. Ma vie éternelle, pas ma vie mondaine... Ma vie mondaine est comme mon enveloppe corporelle, à savoir éphèmère, destiné à la poussière.

    Tandis que mon âme elle, est destinée à vivre pour l'éternité, je le souhaite sous la satisfaction et la récompense divine.


    Mais qu'ai je fais pour cela ?



    Est-ce ma vie que j'ai passé à être amoureu(se)x d'untel ? Ou la dernière paire de Air Max que j'ai acheté avec le fruit de ma souffrance dans une boite d'intérim à travailler comme un esclave à 4 pattes à astiquer un escalator au milieu des gens qui me regardent avec mépris qui va me sauver maintenant ?

    Quelqu'un a une solution ?



    Aidez-moi, s'il vous plait, qu'est ce que je dois faire pour réussir ce fichu examen. Cet oral que je vais passer me travaille trés sérieusement le crane. J'ai conscience que ce n'est pas le bac, et pire encore, y a pas de rattrapage. Soit ça passe avec la mention, soit j'irais faire un petit tour dans le four micro-onde.

    Le problème, c'est pas le thermostat 12, la bas, y a pas de protection contre les rayons ultra violet za3ma ou encore pommade anti-brulure.

    Mais je crois que j'ai trouvé la solution pour résoudre le problème:

    Au lieu de penser à ce bas monde là de tout mon coeur:

    Passer mes examens
    Acheter une paire de basket
    Le dernier portable
    La dernière console de jeu
    Tourner en ville avec des femmes (on a pas le droit)
    L'écran plat
    La voiture
    Le foot
    Le cinéma
    Les sorties...

    Je vais finalement lire peut-être le Coran et la Sounna... et dire :


    "O Seigneur, mets ce bas monde là dans nos mains et non dans nos coeur"
    "Allahoumma aj3al addounia fi aydina wa la taj3alha fi qouloubina".



    Oui, je crois que c'est la bonne solution... Réfléchir aux choses de ce bas monde comme si j'allais y vivre éternellement, mais ne jamais la mettre dans mon coeur. Jamais.

    Non jamais dans mon coeur, est-ce que je suis assez lucide pour me rendre compte qu'en réalité, c'est bien là l'épreuve de ma vie ?

    Alors je me répète à moi-même au cas où j'oublierais:

    Allah, Islam, Prophète, Coran, Sounna, Communauté = dans mon coeur.
    La game boy, le cinéma, et toutes les choses d'ici-bas = dans un coin de ma tête.

    Mais pour ça je ne dois pas être le centre de mon monde:
    Ni ne pensez qu'à moi (égocentrisme, ou encore adorer son nafs "ana, moi je") ou à l'argent, aux femmes, aux choses futiles d'ici-bas.

    Dans ce bas-monde, je suis juste de passage, comme toi d'ailleurs qui me lit actuellement.
    A ce propos, les savants de l'Islam, en mit en comparaison le jour du jugement d'une durée de 50 000 années et notre vie d'ici-bas (d'une durée moyenne de 60 à 80 ans). C'est l'équivalent de 24h (pour le jour du jugement) et de 2mn30 seconde pour notre vie d'ici-bas.

    Vous vous rendez-compte ?


    On a 2 minutes et 30 secondes pour préparer un oral de 24 heures... il y a de quoi avoir des sueurs et mettre de côté tout ce qui ne sert à rien dans ce monde là.

    Le Prophète :saws dit dans un hadith à propos de la valeur de ce bas-monde là:

    "si ce bas monde valait auprès de Dieu la valeur d'une aile de moustique, Il n'aurait pas donné à un incroyant une gorgée d'eau".


    Mais comme ce bas monde ne vaut absolument rien du tout auprès du Seigneur Tout Puissant, tout le monde peut en jouir et en bénéficier... car il n'a rien d'autre qu'un caractère éphémère...

    Conclusion: A moi de faire attention à ce que je dois mettre dans mon coeur et ce qui ne doit rester que dans ma tête.
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ~~~~~~~~~~~~~~~

    تعليق


    • أقبل

      --------------------------------------------------------------------------------

      أقبل


      أقبل

      بسم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعللى آله وصحبه ومن والاه الى يوم الدين
      السلام عليكم ورحمة الله الله وبركاته:
      اخواني الافاضل مررت بكم شوقا إليكم وأضع بين أيديكم هذه الوقفة على عجالة بعنوان
      (( أنت ملك ))
      فيا أخي ويا حبيبي أنت ملك لانك تمتلك ما يؤهلك لان تكون ملك فعقلك سليم وجسمك سليم وتفكيرك ايضا سليم
      أنت ملك لانك معافى في بدنك أنت ملك لأنك بصحة وعافية فاحمد الله
      كل ذلك عندك لكن نريد المزيد . لماذا ؟
      وكل ما أعطينا نريد المزيد وهكذا الحال نريد المزيد من أجل أن نحيا حياة كريمة سعيدة
      فهل السعادة في زيادة المال والبحث عن الشهرة وما يجلب للنفس الرضى
      ما اريد الوصول اليه وإياكم عرش الملك ونكون أغنى من ملوك الارض
      لا بغنى المال ولا بالجاه والسلطان ولا بالشهرة بل بما يرضي الرحمن والقناعة بما قدر لنا
      الكل منا يعرف قصة العابد الفقير الذي جلس على ضفة النهر وبيده كسرة خبز يلبس يغمسها في الماء ويقول
      والله لو علم الملوك و أبناء الملوك ما نحن فيه لجالدونا عليه بالسيوف ويعني بكلامه السعادة التي يجدها والرضى والقناعة
      أي سعادة كان يتحدث عنها وهو يغمس خبزا يابس في الماء ويقول ما قاله والملوك يتربعون على العروش وياكلون أطيب الاكل ويلبسون أحسن اللباس وهو فقير معدم لكنه كان في غاااية السعادة والرضى
      اخواني كلنا نعرف ما نحن مقدمون إليه إن خير فخير و إن شر فشر
      كل واحد منا يعرف عيوبه وذنوبه ومسلكه الذي هو سالكه
      لماذ لانتعقل ونأخذ الامور كما يجب أن نأخذ بها ؟
      لماذا نحاول الهروب من بعض ما يجب علينا فعله ؟
      لماذا نسكت في احايين كثيرة لايجب علينا السكوت حينها ؟
      لماذا نستغفل انفسنا ونحاول اقناعها بما يخالف ما بدخلنا ؟
      لماذا نجامل في ظروف كان لابد فيها من الصدق ؟
      لماذا يتدخل البعض في شؤون الآخرين التي لايجب عليه التدخل فيها وكان الاسلم سكوته؟
      لقد ابتعدنا عن الحصن المنيع وذلك الحمى الذي كنا نلجأ إليه عند الشدة والكربة لقد ابتعدنا عن الوحي
      لقد عاش بيننا أناس افسدوا حياتنا ويحاولون افساد معتقداتنا وأخلاقنا وقيمنا التي تربينا عليها
      (( وإذا قيل لهم لاتفسدوا في الارض قالوا إنما نحن مصلحون ))
      من تمسك بالدين قالوا عنه رجعي متخلف متطرف متشدد...........
      هل ارتياد حلق الذكر وحلق القران طريق للإرهاب ؟
      هل المسجد مدرسة فكرية تكفيرية ؟
      أخي الحبيب كيف تعيش يومك ؟ تبدأ من صلاة العصر لان الحكم للغالب والغالب اليوم يبدأ من بعد صلاة العصر أو قبيل المغرب
      المهم اننا بدأنا
      نقلب في القنوات وفي البلاك بيري والواتس اب وغيرها وبعد المغرب يجلس لاكل وجبة خفيفة يسد بها جوعه ويدخل عليه وقت العشاء وبعدها كل انسان يعرف ما يفعل في هذا الوقت الى بعد الفجر في هذا الوقت ماذا فعلت ؟ وهل انت مقتنع بفعلك ؟
      حبيبي هل أدركت التغير السلبي في حياتك أم لم تدرك ؟ نعم لقد تغيرت فتش عن نفسك وانت تدرك هذا التغير
      لكن لماذا تغيرنا ؟ هذا لانا غفلنا وانشغلنا بما لافائدة فيه ونظن أنه يجلب لنا السعادة والرضى وهو والله يفسد القلب
      الا اذا كان العمل في رضى الرحمن
      فالسعادة التي ينشدها كل مسلم بر وفاجر والملك الذي تحدثت عنه ما هو و الله إلا في ركعات مع دعوات مع دمعات مع زفرات في جوف الليل تطمأن بها النفس و تسكن بها الروح وتجدد ويستنير بها القلب و تنقشع بها الظلمة تجلو الحزن تذهب الهم
      ما أجمل أن تدمع العين بوحا لخالقك تشكو اليه ويسمعك وهو يعرف من أنت قد فتح لك أبواب السماء ما أغنى الله ما أكرمه علينا و ما ابخلناعلى انفسنا يجيب الدعوة يغفر الذنب نخطأ باليل والنهار ويقول استغفروني أغفر لكم اذرف الدمع اعترف بالذنب انكسر متذللا لله حينها ستعرف معنى ما قاله العابد الفقير صاحب كسرة الخبز
      وحينما تنهمر الدموع فقد أصبحت ملك
      حينما تنهمر الدموع والله ثم والله لو خيرت بين تلك الدموع وبين ملك الانس والجن والدنيا أجمع ما فرطت في تلك الدمعات وستعرف أن الدنيا ليست بشئ ستعلم أن ذرة ملح من قطرة دمعة أغلى والله من الدنيا وكيف يساوم بها
      والله انها ثقيلة كيف بها وهي خرجت وانت تناجي الله جل جلاله ساجدا له متوجها اليه مستقبلا القبلة قد تطهرت وتزين
      لا اله إلا الله ما أعظم الله لا اله الا الله ما أحلم الله لا اله الا الله ما ألطف الله ما أرحمه هو الملك العظيم
      هل أدركت معنى اسمه (( العظيم)) تأمله
      ولانه عظيم له سجدت واياه أعبد لا شريك له
      أحبتي اسأل الله ان يجدد الايمان في قلوبنا و أن يغفر ذنوبنا و أن يرحمنا و ان يحيي اروحنا فإن الوحي روح ((وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا)) أخي هذا مشروع أن تصبح ملك بين يديك فهل ستصبح ملك ؟ الامر اليك.
      احبابي لا تنسوني من الدعاء في ظهر الغيب فهو مستجاب وفق الله الجميع للخير والرضى وصلى الله على النبي المجتبى.

      تعليق


      • الحديث التاسع عشر


        عن جابر قال :

        " ما سُئل النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً فقال : لا "..

        صححه الألباني



        الشرح :-

        ( ما سُئل النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً فقال : لا ) :

        أي : ما سُئل شيئاً من متاع الدنيا .." نووي "(15/71) ..

        قال الحافظ : " قال الكرماني : معناه ما طُلب منه شيء من أمْر الدنيا فمنعَه ..



        قال الفرزدق :

        ما قال لا قطُّ إِلّا في تَشهُّده


        قلتُ [ أي : الحافظ ] : وليس المراد أنه يُعطي ما يطلب منه جزْماً , بل المراد أنه لا ينطق بالردّ ؛ بل إنْ كان عنده أعطاه إنْ كان الإعطاء سائغاً ؛ وإلا سكتَ " ..

        وقال الشيخ عز الدين عبد السلام : " معناه لم يقل ( لا ) منعاً للعطاء , ولا يلزم من ذلك أن لا يقولها اعتذاراً كما في قوله تعالى : ** قُلْتَ لا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْه } [ التوبة :92 ] ..

        ولا يخفى الفرق بين قول لا أجد ما أحملكم ؛ وبين لا أحملكم " ..


        قال النووي - بحذف - : " في هذا بيان عِظَم سخائه وغزارة جوده صلى الله عليه وسلم " .. انتهى ..


        وينبغي على كلّ من يحرص على الخير والدعوة أن يتأسّى بالنبي صلى الله عليه وسلم فيتخلّق بهذا الخُلُق القرآني الطيّب , فيجني ثمرته طمأنينةً في القلب , وسعادةً في النّفس , واستجابةً من قِبَل النّاس لله وللرسول لمَا يُحييهم , وثواباً عظيماً عند الله تعالى في الآخرة ..

        وجاء في " صحيح مسلم " (2312) من حديث أنس - رضي الله عنه - :

        " أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم غنماً بين جبلين , فأعْطاهُ إياهُ , فأتى قومه فقال :

        أيْ قومِ أسلموا , فوالله إنَّ محمداً ليعطي عطاءً ما يخاف الفقرَ ..


        فقال أنس : إن كانَ الرجُل ليسلمُ ما يريدُ إلا الدُّنيا , فما يُسلمُ حتى يكونَ الإسلام أحبَّ إليه من الدنُّيا وما علَيها " ..

        تعليق


        • قصه قصيره ... وحكمه رائعه

          --------------------------------------------------------------------------------

          قصه قصيره ... وحكمه رائعه


          قصه قصيره ... وحكمه رائعه


          قصه قصيره ... وحكمه رائعه


          قصه قصيره ... وحكمه رائعه

          روي أن أبنة عمر بن عبدالعزيز

          دخلت عليه تبكي و كانت طفلة صغيرة انذاك

          و كان يوم ...عيد للمسلمين فـسألها ماذا يبكيك؟

          قالت

          ? كل الأطفال يرتدون ثياباً جديدة و أنا ابنة أمير المؤمنين أرتدي ثوباً قديماً

          فـتأثر عمر لبكائها و ذهب إلى خازن بيت المال قال له

          ? أتأذن لي أن أصرف راتبي عن الشهرالقادم ؟

          فقال له الخازن

          ? و لم يا أمير المؤمنينْ ؟

          فـحكى له عمر فقال الخازن ?

          لا مانع

          وَ لكن بشرط - فقال عمر و ما هو هذا الشرط ؟؟

          فقال الخازن

          ? أن تضمن لي أن تبقى حياً حتى الشهر القادم لتعمل بالأجرالذي تريد صرفه مسبقا


          فتركة عمر و عاد فسأله أبنائه : ماذافعلت يا أبانا؟

          قال: أتصبرون و ندخل جميعاً الجنه أم لاتصبرون ويدخل أباكم النار؟

          قالوا: نصبر يا أبانا


          يا ليت لو أمتلكنا الثلاثة : الخازن و عمر وأبناء عمر

          كن مثلهم في موقعك .. ضحي بالفاني من أجل الباقي


          مَا لَم يُكتَب لَك بالحَلالَ

          فَلا تَسعَى وَراءَهُ بالحَرام..آللهم إكفنا بحلالك عن حرامك

          تعليق


          • Read and think

            --------------------------------------------------------------------------------

            Read this poem

            author:?



            IF THE PROPHET MOHAMMAD* VISITED YOU,
            JUST FOR A DAY OR TWO,
            IF HE CAME UNEXPECTDLY,
            I WONDER WHAT YOU WOULD DO.



            OH, I KNOW, YOU'D GIVE HIM YOUR NICEST ROOM,
            TO SUCH AN HONORED GUEST;
            AND ALL THE FOOD YOU'D SERVE HIM,
            WOULD BE THE VERY BEST.



            AND, YOU WOULD KEEP ASSURING HIM,
            YOU ARE GLAD TO HAVE HIM THERE,
            THAT SERVING HIM IN YOUR HOME,
            IS JOY BEYOND COMPARE.



            BUT... WHEN YOU SAW HIM COMING,
            WOULD YOU MEET HIM AT THE DOOR.
            WITH ARMS OUTSTRETCHED IN WELCOME,
            TO YOUR VISITOR?



            OR...WOULD YOU HAVE TO CHANGE YOUR CLOTHES,
            BEFORE YOU LET HIM IN?
            OR HIDE SOME MAGAZINES AND PUT,
            THE QURAN WHERE THEY HAD BEEN?



            WOULD YOU STILL WATCH FORBIDDEN MOVIES,
            ON YOUR TV SET?
            OR WOULD YOU RUSH TO SWITCH IT OFF,
            BEFORE HE GETS UPSET?



            WOULD YOU TURN OFF THE RADIO,
            AND HOPE HE HADN'T HEARD?
            AND HOPE HE HADN'TUTTERED,
            THE LAST LOUD, HASTY WORD?



            WOULD YOU HIDE YOUR WORDLY MUSIC,
            AND INSTEAD TAKE HADITH BOOKS OUT?
            COULD YOU LET HIM WALK RIGHT IN,
            OR WOULD YOU RUSH ABOUT?



            AND, I WONDOR... IF THE PROPHET* SPENT,
            A DAY OR TWO WITH YOU,
            WOULD YOU GO RIGHT ON DOING THE THINGS,
            YU ALWAYS DO?



            WOULD YOU GO RIGHT ON SAYING THE THINGS,
            YOU ALWAYS SAY?
            WOULD LIFE FOR YO CONTINUE,
            AS IT DOES FROM DAY TO DAY?



            WOULD YOU KEEP UP EACH AND EVERY PRAYER,
            WITHOUT PUTTING ON A FROWN?
            AND WOULD YOU ALWAYS JUMP UP EARLY,
            FOR PRAYERS AT DOWN?



            WOULD YOU SING THE SONGS YOU ALWAYS SING,
            AND READ THE BOOKS YOU READ?
            AND LET HIM KNOW THE THINGS ON WHICH,
            YOUR MIND AND SPIRIT FEED?



            WOULD YOU TAKE THE PROPHET WITH YOU,
            EVERYWHERE YOU PLAN TO GO?
            OR WOULD YOU, MAYBE, CHANGEYOURPLANS,
            JUST FOR A DAY OR SO?



            WOULD YOU BE GLAD TO HAVE HIM MEET,
            YOUR VERY CLOSEST FRIENDS?
            OR WOULD YOU HOPE THEY'D STAY AWAY,
            UNTIL HIS VISIT ENDS?



            WOULD YOU BE GLAD TO HAVE HIM STAY,
            FOREVER ON AND ON?
            OR WOULD SIGH WITH GREAT RELIEF,
            WHEN HE AT LEAST WAS GONE?



            IT MIGHT BE INTRESTING TO KNOW,
            THE THINGS THAT YOU WOULD DO,
            IF THE PROPHET MOHAMMAD*,
            IN PERSON CAME,
            TO SPEND SOME TIME WITH YOU.





            think about this poem and act quicly.......

            تعليق


            • حمل الهدهد رسالة التوحيد

              --------------------------------------------------------------------------------

              حمل الهدهد رسالة التوحيد
              بسم الله الرحمن الرحيم

              حمل الهدهد رسالة التوحيد ، فتكلم عند سليمان ، ونال الأمان ، وذكره الرحمن ، فخذوا من الهدهد ثلاثاً:
              ١- الأمانة في النقل.
              ٢- سمو الهمة.
              ٣- حمل هم الدعوة.

              ... والهدهد احتمل الرسالة ناطقاً..
              أهلاً بمن حمل اليقين وسلما..

              قال أبو معاذ الرازي:
              (مسكين من كان الهدهد خيراً منه!!)

              تعليق


              • بسم الله الرحمن الرحيم
                شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

                الحديث العشرون

                عن عبد الله بن السائب عن أبيه , عن جده قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم - يعنى - يقول :

                " لا يأخذْ أحدُكم متاعَ صاحبه لاعِباً ولا جادًّا, فإذا أخَذ أحدُكم عصا صاحبه , فليردَّها إليه " ..

                حسنه الألباني ..



                الشرح :-

                ( لا يأخذْ أحدُكم متاعَ صاحبه لاعِباً ولا جادًّا ) :

                المتاع : كل ما يُنتفع به ويُرغب في اقتنائه , كالطعام وأثاث البيت , والسلعة والأداة والمال .." المعجم الوسيط " ..


                وفي رواية كما في " صحيح سنن أبي داود " (4183) : " لا يأخذنَّ " ..

                وقال سليمان : " لَعباً و لا جدّاً " , وسليمان هو : ابن عبد الرحمن الدمشقي أحد رواة الحديث ..


                قال في " العون " (13/346) : " وجْه النّهي عن الأخذ جِداً ظاهر , لأنه سرقة , وأمّا النهي عن الأخذ لَعِباً فلأنّه لا فائدة فيه , بل قد يكون سبباً لإدخال الغيظ والأذى على صاحب المتاع " ..

                لذلك جاء في في " سنن الترمذي " في " باب ما جاء لا يحلّ لمسلمٍ أن يروّع مسلماً " , في " كتاب الفتن " ؛ أي : أخْذك متاع صاحبك جادّاً أو لاعباً من الفِتَن ..



                ( فإذا أخَذ أحدُكم عصا صاحبه , فليردَّها إليه ) :

                قال في " العون "(13/347) : " مثلا " ..

                يعني : فإذا أَخَذَ أحدُكم عصا صاحبه مثلاً ..


                وجاء في " المرقاة "(60/150) : " قال التوربشتي - رحمه الله - : وإنما ضرَب المثَل بالعصا ؛ لأنه من الأشياء التافهة التي لا يكون لها كبير خطَر عند صاحبها ؛ ليعلم أن ما كان فوقه فهو بهذا المعنى أحقّ وأجدر " ..


                وفي " صحيح سنن أبي داود "(4184) : عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : " حدثنا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أنهم كانوا يسيرون مع النبي صلى الله عليه وسلم , فنام رجلٌ منهم , فانطلق بعضهم إلى حبْلٍ معه , فأخَذَه ففَزِع , فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " لا يحلُّ لمسلمٍ أن يروِّع مسلماً " ..

                تعليق


                • الفلاح

                  --------------------------------------------------------------------------------

                  الفلاح

                  بسم الله الرحمن الرحيم

                  خرج احد الملوك يتنزه فرأى فلاحاً يحرث الأرض و هو مسرور يغني في نشاط و ابتهاج : فسأله الملك و قال له ايها الرجل أراك مسرورا بعملك في هذه الأرض فهل هي أرضك؟

                  فقال الفلاح : لا يا سيدي إنني أعمل فيها بالأجرة
                  ...
                  قال الملك : و كم تأخذ من الأجر على هذا التعب ؟

                  قال الفلاح : أربعة قروش كل يوم

                  قال الملك : و هل تكفيك

                  قال الفلاح : نعم تكفيني و تزيد ، قرش اصرفه على عيشي ، و قرش أسدد به ديني ، وقرش اسلفه لغيري ، و قرش انفقه في سبيل الله .

                  قال الملك هذا لغز لا افهمه

                  قال الفلاح : أنا اشرح لك يا سيدي : أما القرش الذي أصرفه على عيشي فهو قرش أعيش منه أنا و زوجتي ،

                  و أما القرش الذي أسدد به ديني فهو قرش انفقه على أبي و أمي ، فقد ربياني صغيرا و أنفقا عليا و انا محتاج و هما الان كبيران لا يقدران على العمل ،

                  و أما القرش الذي اسلفه لغيري فهو قرش انفقه على أولادي ، اربيهم و اطعمهم و أكسوهم حتى إذا كبروا فهم يردون الينا السلف حين نكبر ،

                  و أما القرش الذي انفقه في سبيل الله فهو قرش انفقه على اختين مريضتين .

                  فقال الملك احسنت يا رجل و ترك له مبلغ من المال و تركه و هو متعجب من حكمة رجل بسيط

                  تعليق


                  • حملة بدل سيئاتك حسنات

                    --------------------------------------------------------------------------------

                    حملة بدل سيئاتك حسنات


                    حملة بدل سيئاتك حسنات


                    حملة بدل سيئاتك حسنات

                    ☆ミ حملة بدل سيئاتك حسنات ミ☆
                    قد تقع في الذنب إثر الذنب ..
                    تتوب .. وتقع .. ثم تتوب وتقع ..

                    حتى لتظنن أنها ضربةُ لازبٍ لا تزول !

                    ... ... تصف نفسك بكل الأوصاف ..
                    ضعيف .. حقير .. لن أتغير .. لن أستطيع ..

                    فإياك أن تستسلم لهذا الخاطر !

                    فإنما هو "الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاء"

                    فتذكر "وَاللّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ"

                    إياك أن ترفع راية الاستسلام ..
                    فإنما هو تلبيس إبليس .. حتى يفت من عضدك ويوهن من عزمك
                    فلا تعد فيك قدرة على المواصلة وحث السير إلى الله عز وجل !

                    فكن بطلا .. ولا تهن ولا تحزن ..
                    وأقبل أخي أقبل .. "إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً"

                    حمــــــلة بدّل سيئـــــــــاتك حســــــــــــــنات

                    تعليق


                    • يارب

                      --------------------------------------------------------------------------------

                      يارب


                      يارب
                      أصغر مسافة بين أي مشكلة وحلها ...هي نفس المسافة بين جبهتك والأرض






                      قال تعالى : ( قال كذلك قال ربُك هوَ علَي هيّن ) *سورة مريم .

                      هيّن .. هذه الكلمة... ألا تهز مشاعرك !

                      ألا تُحيي فيك الأمل !

                      أن يشفيك الخالق من مرضك ؟!

                      أليس عليه هيّن ؟

                      بيت أحلامك , ذرية صالحة, حقك الضائع , رزقك , زواجك , وظيفتك ، دراستك ، تيسير أمورك ؟

                      زكريا / اشتعل رأسه شيباً ¸ وترقق عظم جسده ¸ وبلغ من العمر عتياً !

                      لكنه نادى بصدق في الخفآء فـ بشره الرحمن بـ / يحيى ‘♡

                      عارٌ علينا أن يُحبطنا اليأس ۆ لنا ربٌ يقول : ( هو علَي هيّن ) ‘♥

                      يإربْ : استودعتك دعواتي فبشرني بها

                      تعليق


                      • صخرة


                        صخرة


                        يحكى أن أحد الحكام فى الصين وضع صخرة كبيرة على طريق رئيسي فأغلقه تماماً ..

                        ووضع حارساً ليراقبها من خلف شجرة ويخبره بردة فعل الناس !!
                        .
                        .
                        ...
                        مر أول رجل وكان تاجر كبير في البلدة فنظر إلى الصخرة باشمئزاز منتقداً من وضعها دون أن يعرف أنه الحاكم ، فدار هذا التاجر من حول الصخرة رافعاً صوته قائلاً : " سوف أذهب لأشكو هذا الأمر ، سوف نعاقب من وضعها".

                        ثم مر شخص أخر وكان يعمل في البناء ، فقام بما فعله التاجر لكن صوته كان أقل علواً لأنه أقل شأناً في البلاد.

                        ثم مر 3 أصدقاء معاً من الشباب الذين ما زالوا يبحثون عن هويتهم في الحياة ، وقفوا إلى جانب الصخرة وسخروا من وضع بلادهم ووصفوا من وضعها بالجاهل والأحمق والفوضوي .. .ثم انصرفوا إلى بيوتهم.

                        مر يومان حتى جاء فلاح عادي من الطبقة الفقيرة ورآها فلم يتكلم وبادر إليها مشمراً عن ساعديه محاولاً دفعها طالباً المساعدة ممن يمر فتشجع أخرون وساعدوه فدفعوا الصخرة حتى أبعدوها عن الطريق

                        وبعد أن أزاح الصخرة وجد صندوقاً حفر له مساحة تحت الأرض ، في هذا الصندوق كانت هناك ورقة فيها قطع من ذهب ورسالة مكتوب فيها : " من الحاكم إلى من يزيل هذه الصخرة ، هذه مكافأة للإنسان الإيجابي المبادر لحل المشكلة بدلاً من الشكوى منها"

                        " من رفع حجرا من الطريق ؛ كتبت له حسنة ، ومن كانت له حسنة ؛ دخل الجنة "
                        الراوي: معاذ بن جبل المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2973
                        خلاصة حكم المحدث: حسن

                        انظروا حولكم وشاهدوا كم مشكلة نعاني منها
                        ونستطيع حلها بكل سهولة لو توقفنا عن الشكوى وبدأنا بالحل

                        تعليق


                        • انتبه .. لقد توقف البناؤون في جنتك

                          --------------------------------------------------------------------------------

                          انتبه .. لقد توقف البناؤون في جنتك


                          انتبه .. لقد توقف البناؤون في جنتك


                          انتبه .. لقد توقف البناؤون في جنتك



                          لو كشف الله الغطاء لعبده، و أظهر له كيف يدبر الله له أموره،

                          و كيف أنّ الله أكثر حرصا على مصلحة العبد من العبد نفسه..

                          و أنّه أرحم به من أمه! ..لذاب قلب العبد محبة لله و لتقطع قلبه شكرا لله..
                          ... ♡
                          ابن القيم..رحمه الله


                          إذا استعصت عليك نفسك فَـزيّنت لك شرا أو زهَّدتك في خير فَـاشكها إلى مولاها و قُلْ:

                          ربِّي إنِّي أشكُو إليكَ نفسي فَـأعنِّي عليها و قِني شرّها.. بِكَ أَسْتَجِير..

                          <><><><><>



                          انتبه .. لقد توقف البناؤون في جنتك

                          .__̴ı̴̴̡̡̡ ̡͌l̡̡̡ ̡͌l̡*̡̡ ̴̡ı̴̴̡ ̡̡͡|̲̲̲͡͡͡ ̲▫̲͡ ̲̲̲͡͡π̲̲͡͡ ̲̲͡▫̲̲͡͡ ̲|̡̡̡ ̡ ̴̡ı..
                          .
                          .
                          ... .
                          .
                          .
                          لأنك توقفت عن ذكر الله
                          .
                          .
                          .
                          .
                          .
                          .
                          سبحـــان الله
                          الحمـــــد لله
                          لا الــه الا الله
                          الله أكــــــــبر
                          لا حول ولا قوة إلا باللــــه العلّـــــى العظيم
                          سبحان اللـه وبحمده سبحان اللــه العظيم
                          أستغفر الله العظيم من كل ذنب وأتوب إليـه
                          اللهم صلّ وسلم وبارك على سيدنا محمـد

                          تعليق


                          • السلام عليكم بارك الله فيك على مجهودك
                            اريد ان اسئلكم على كيفية التواصل معكم في صناع الحياة

                            تعليق


                            • إنها لرحمة عظيمة،

                              --------------------------------------------------------------------------------

                              إنها لرحمة عظيمة،


                              إنها لرحمة عظيمة،


                              إنها لرحمة عظيمة،

                              إنها لرحمة عظيمة، فالناس يعصون ربهم وهو يرزقهم، وإذا عاد العبد إلى ربه لا يعاتبه على ما مضى ..

                              فكأن العبد يقول: يا رب! لقد أذنبت
                              فيقول الله: عبدي وأنا قد علمت.

                              فيقول: يا رب! أنا قد تبت.
                              فيقول له: وأنا قد قبلت.

                              فيقول: يا رب! لن أعود،
                              فيقول: وأنا سوف أشد عضدك في طاعتي لكي لا تعود.

                              يروى أن رجلاً قال لموسى عليه السلام: يا موسى ! عبدت الله عشرين سنة، وعصيته عشرين سنة، وأريد أرجع، فهل ينفع ذلك؟

                              فقال الله له: يا موسى ! قل له: أطعتنا فأثبناك، وعصيتنا فأمهلناك، وتركتنا فما تركناك، ولو عدت إلينا على ما كان منك قبلناك !!

                              تعليق


                              • اهداء مني لكل الاعضاء

                                --------------------------------------------------------------------------------








                                اختار رقمك المفضل بالضغط عليه .. من 1 الى 23
                                واحصل على هديتك




                                ... ... ♥

                                (1)
                                (2)(3)
                                (4)
                                (5)
                                (6)
                                (7)
                                (8)
                                (9)
                                (10)
                                (11)
                                (12)
                                (13)
                                (14)
                                (15)
                                (16)
                                (17)
                                (18)
                                (16)
                                (20)
                                (21)
                                (22)
                                (23)




                                أتمنى أن ينآل إعجآبكم

                                تعليق

                                يعمل...
                                X