إعـــــــلان

تقليص
1 من 2 < >

تنويه هام - خاص بساحات السياسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تم اخفاء ساحات السياسة بما انها كانت سبب في فرقة العديد من الاعضاء
ونتمنى عدم التحدث في السياسة في اي ساحة سواء العامة او غيرها
المنتدى منتدى تنموي ديني والالفاظ والكلمات التي استخدمت في ساحات السياسة
اصبحت لا تناسب المنتدى وهدفه .. وتم اتخاذ هذا القرار
في ضوء بقاء الحالة السياسية كما هي في بلادنا العربية
وفي ضوء استعدادنا لاستقبال شهر رمضان المبارك في الأيام القادمة
فكل عام وانتم بخير وبلغنا واياكم شهر رمضان الكريم نشكركم

ونتمنى لكم كل التوفيق

ادارة المنتدى

2 من 2 < >

انتظرونا بعد رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتظرونا بعد رمضان







مع تحياتي
المودريتور الاحمر

شاهد أكثر
شاهد أقل

الحلقة (6) الغلام والراهب والساحر - الجزء الثاني

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    اللهم ارحمنا من كل ملك فقد زاد فى عصرنا هذا مثل هذا الملك ولكن لايوجد من الغلام الا القليل يارب ثبتنا واعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك وقوى شبابنا وارفع همتهم واكفنيهم بما شئت وكيف شئت انك على كل شئ قدير

    تعليق


    • #17
      كل يوم بلاقي قصص ما كنت بعرفعها قبل البرنامج
      انا استفدت كتير من النقاط التالية:
      1 -جليس الملك الذي تضحيته اكبر فهو لم يعرف عن الحق سوى من قبل بيوم وتراه في اليوم الثاني يدافع عن مبادئه حتى الموت
      دليل ان الافكار الصحيحة تنتصر و تظهر دائما
      2 - بطاقة لا اله الا الله فاصبحت في اذكاري دائما من الحلقة فصاعدا
      3 -عاد الغلام الى الملك حتى لا ينعزل مثل الراهب ولم يهرب دليل فهمه الصحيح للقضية و انه ليس ولد
      4 -دعاء الغلام و النبي( اللهم اكفنيهم بما شئت و كيف شئت انك على ما تشاء قدير) ساحفظه و اردده عند المصاعب دائما انشاء الله
      5 - بعد ان قتل الغلام لم تذكر ان القوم الذين اسلموا القاهم الملك في الاخدود الذي حفره في الارض و اشعله نارا
      لكن ابي الذي شاهد معي الحلقة اكمل شرحها لي
      6 - لماذا اسم القصة اصحاب الاخدود
      جزاك الله خيرا
      و انا منتظرة قصة مريم بفارغ الصبر لاني كلما قراتها احببتها و لكن احس بان عائلتها صعبة الفهم فمن هو زكريا و علاقته بقصتها
      إن داهمك هم يهد الجبال

      تذكر :

      أرحنا بالصلاة يابلال

      تعليق


      • #18
        أنا استمعت للقصة من قبل فى خطبة الجمعة لكن ما عرفتش انها بالأهمية

        وانها رسالة كبيرة وانها موش مقتصرة على زمن معين دى قصة كل زمن

        إلا لما سمعتها من د. عمرو ... ربنا يبارك فيه ويوفقه لنهضة شباب أمتنا

        انا اتعلمت كتير ومازلت بتعلم وأنا نويت انى أكون صاحبة رسالة زى حضرتك

        انى مبقاش فى الدنيا ولا كأنى موجودة .. انى اتعايش مع الناس انى اساعدهم

        انا كل ما افتكر اللى كنت بفكر فيه قبل شهر رمضان فى انى اشارك فى جمعية خيرية

        وبعد ما اسمع كلام حضرتك .. اكتشف ان ربنا يبعت لى رسالة بيقولى فيها متتردديش

        وكونى صاحبة رسالة ... يارب وفقنا نكون أصحاب رسالة ..
        sigpic
        الكتاب ردئ الفكر ، يتدنى بفكر قارئه ،
        فلنختر كتابا يرتقى بنا للأفضل

        *رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي* وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي* وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي *يَفْقَهُوا قَوْلِي*

        تعليق


        • #19
          ( اللهم اكفنيهم بما شئت وكيف شئت انك على ما تشاء قدير )
          والله هذا الدعاء جميل ولي معه ذكرى جميله فحضرتك ايام على خطى الحبيب ذكرته لنا وكنت حينها ادرس في الجامعه وكانت السنه الاخيره ولدي مشروع تخرج وكنت خائفه جدا من المناقشه لان بصراحه انا شخصيتي ليست بالقوة الكافيه وكنت اريد ان اثبت نفسي في تلك المناقشه وظللت ادعو بهذا الدعاء
          وناقشت مشروعي بكل اصرار وتمكن وذلك بتوفيق من الله

          تعليق


          • #20
            بجد بجد قصه تحفه و طلعت بدرس مستفاد كبير اوى, هى ان كلمه لا اله الا الله دى جوه قلوبنا كلنا لان هى دى الفطره الربنا خلقنا عليها, بدليل: ان امبارح الغلام اصلا ساعه ما جه يموت الدابه قال يارب ان كان امر الملك ... او يارب ان كان امر الراهب... ياعنى ايه؟ الغلام اصلا قبل ما يؤمن كان بيقول يارب!! و جليس الملك اول ما الغلام قاله تؤمن بربنا الراجل ما استغربش, ما قالوش ايه ده هو فى ربنا غير صاحبى الملك؟ ده هو جواه عارف ان فى ربنا وان لا اله الا الله

            تعليق


            • #21


              السلام عليكم ورحمة الله

              جزاك الله كل خير يا أستاذنا الفاضل ..

              هذه الحلقة هي بمثابة " معالم في الطريق " لشباب النهضة

              إذا تتدبروها ..


              أسأل الله أن يملأ قلوبنا بحقيقة لا آله إلا الله

              وأن يملأ قلوبنا بحب الحق و يرزقنا حمله و الدفاع عنه .

              والسلام عليكم ورحمة الله


              تعليق


              • #22
                هذا نصر

                كنت قد كتبت مقالة عن اصحاب الاخدود ، وقد رأيت من المناسب ان انشرها هنا زيادة في الفائدة .. وهذه المقالة مهداة الى برنامج قصص القرآن والاستاذ عمرو خالد ولكل الناس ..
                هذا نصر ..

                إنها القضية نفسها .. والصراع ذاته ..
                ما إن قالوا : ربنا الله ..
                حتى شقت لهم الأخاديد في الأرض وأبرمت فيها النيران وبدأت الشرذمة الطاغوتية تقذف فيها كل من لا يقر بألوهيتهم الكاذبة المزعومة .. وكيف يقرون بهذه الألوهية الكاذبة وقد نقشت في قلوبهم كلمة الحق الصادحة .. الله اله في السماء .. اله في الأرض ..
                فيأتى بالمرأة وهي تحمل وليدها ليقذفا في النار ، فتأخذ الأم الحنان والعاطفة تجاه وليدها .. فتشده إلى صدرها بقوة وتتقاعس .. لكن لسان الوليد ينطلق في الحال قائلاً : يا أماه .. اصبري ولا تتقاعسي فإنك على الحق ..
                نعم .. انه الثبات على المبدأ .. الثبات الذي يذكرنا بـأولئك العمالقة من رجال الإسلام الأبطال الذين كتبوا أسماءهم على صفحات التاريخ بمداد من ذهب .. الثبات الذي يجعل من النار جنة ومن لهيبها نسمة عليلة تنسجم مع الروح البشرية فتعيد لها رونقها الذي سرعان ما ينمو ويزدهر ويتخلص من جاذبية الأرض ليصعد إلى السماوات وتستقر في عليين ..
                هذه الثلة المؤمنة التي آمنت بالله رباً والهاً واحداً لا يشاركه فيهما احد .. هؤلاء المؤمنون يقذفون في النار .. والذي ينظر إلى هذا المشهد الأليم بالمنظار الأرضي ويقيسه بمقاييس الجاذبية وبمقاييس النمل والنحل ، يتوهم بأن الأيمان والعقيدة قد انهزمتا في هذه اللحظة أمام قوة الشرك والباطل .. فلم يقم هؤلاء المؤمنون دولتهم الإيمانية ولم يقطعوا رؤوس الشرك والمشركين ولم يستطيعوا أقلاً أن يحموا أنفسهم من هؤلاء المجرمين .. بل العكس تماماً .. فالمؤمنون يحرقون ويقتلون ويعذبون على أيدي الكفار ، وهم ـ المشركون ـ قعود والابتسامات الشيطانية تعتلي وجوههم التي غطت عليها السحمة والسواد وهم يتمتعون بالأجساد الطاهرة البريئة وهي تتحول حطاماً ورماداً ..
                هكذا يرى المتوهم ..
                ولكن هذه الأجساد التي تتلاشى في لهيب النار الشركية .. هذه الأجساد منتصرة .. لقد ثبتوا على العقيدة الصحيحة وعلى المبدأ الإيماني العميق وتمسكوا بحبل الله المتين .. وهذا هو النصر ..
                وكأن لسان حال أولئك المؤمنون وهذه النار تأكلهم .. هذه النار التي في حقيقتها جنة .. نعم جنة .. ألم يخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن للدجال الذي يخرج آخر الزمان جنة وناراً .. ولكن ناره في الحقيقة جنة يدخلها المؤمنون .. وجنته نار يدخلها الكفرة والمنافقون والرويبضة ( الفاسق والقذر والتافه والوضيع والغوغاء ) ، هؤلاء الذين لا يجدون حرجاً من كشف عوراتهم ولا أن يزحفوا على وجوههم نحو الدجل والشعوذة من أجل رغيف .. لأنهم لا يعلمون أن للكرامة ضريبة وان للعزة أجساداً يجب أن تحرق وتسحق .. لأنهم لا يعلمون ولهذا اختاروا جنة الدجال المزعومة .. إنها القذارة بعينها والسقوط ذاته ..
                كأن لسان حالهم يقول : إن تقتلونا أو تحرقونا فهذا لاشيء .. هذا مثل نار الدجال التي في حقيقتها جنة أبدية .. وأنكم مهما صببتم من فوق رؤوسنا من عذاب فلن نؤمن بألوهيتكم الكاذبة المزعومة لأننا آمنا بالإله الحق وهو الله تعالى الذي لا شريك له أبداً .. أما انتم فيا أيها الأقزام والصعاليك الذين تضحكون ملئ فيكم لستم إلا صغاراً عبثت بكم أهوائكم وشهواتكم فأصبحتم أسيرهما .. اضحكوا وتشدقوا ويلهكم الأمل فسوف تعلمون أن الأيمان إذا استقر في القلب ولامس شغافه فإنه لا يمكن أن تهتز أبداً ، وسوف تعلمون لمن العاقبة .. أما يوم القيامة فأيقنوا أنكم ستكونون وقوداً وحطاماً لنار جهنم أوقدت ألف سنة حتى احمرت وألف سنة أخرى حتى ابيضت وألف سنة ثالثة حتى اسودت .. فهي سوداء .. سوداء .. سوداء ..
                ويتلاشى هذا الصوت الإيماني في لهيب النار الشركي .. تلاشياً ظاهرياً .. ولكنه لن يتلاشى من ذاكرة المؤمنين في أي زمان ومكان .. وكيف يتلاشى وهم يتلون عشية وضحاها .. كل يوم ..
                ( قتل أصحاب الأخدود . النار ذات الوقود . إذ هم عليها قعود . وهم على ما يفعلون بالمؤمنين شهود . وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد ) .

                تعليق


                • #23
                  قصة الغلام معروفة لكن طريقة سردها من طرف الدكتور عمرو خالد طريقة مميزة وكذلك طريقة شرحه و إقناعنا بالأهداف والعبر التي نستخلصها من هذه القصص جعلتنا نفهم القرآن أكثر ونحبه أكثر
                  أنا جربت دعاء الغلام أكثر من مرة أقصد في عدة مواقف من حياتي و الحمد لله ربنا إستجاب ونصرني و هذا من فضله سبحانه و تعالى
                  أنصح كل مسلم أن ينطق بالشهادتين كلما أحس بخشوع كبير أو بكى من خشية الله أو مر بموقف مؤثر جدا لأنها ربما تكون هذه هي البطاقة التي ترجح كفة الحسنات و تدخلنا الجنة بمشيئة الله و رحمته
                  ربنا يوفق كل المسلمين لفعل الخير وخدمة الناس
                  ربنا يجازي الدكتور عمرو خالد عنا خير جزاء
                  الحمد لك يارب حمدا كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

                  تعليق


                  • #24
                    اللهم ما ارزقنا رسالة وعمل يقربنا من رضاك ورضا رسولنا العظيم صلى الله علية وسلم

                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة حلقة ممتازة يا استاذى جزاك الله عنا وعن امة الاسلام كل خير ورزقك الاخلاص وثبتك على الحق يارب يرزقنا رسالة نجاهد بها حتى نصبح مثلا الغلام بس يارت كمان يشيع فى مجتماعنا مش لازم المشاركة بس المال لانى ذهبت لى مكان خيرى كبير واكتشفت شىء غريب اوى مش بيهتموا بالمجهود شخصى بل بفكرة المال اة المال ضرورى بس يارت ينتشر كمان فى مجتماعنا المشاركة بالمجهود لان فكرة المال وبس عاملة احباط كتير للناس اللى مش تقدر تساعد دوما بالمال وكتير بنبقى عاوزين نساعد مجهودنا بس مش بنلاقى اهمية بفكرة دى يارت يا استاذى ارجوك تتناول ذلك فى محاضراتك اهتمام جمعيات الخيرية ليس فقط بالمال كمان بمجهود ويعطوا نفس احترام فكرة المال مش يبقى اة عاوزين بس مش فى اهتمام ويتقال نبقى نتصل بيك ومحدش بيكلم بس ساعة المال كل الاهتمام لك جزاك الله كل خير يارب وبحبك اوووووووووووووى فى الله يارب ان كنا مش قادرين يكون لينا رسالة ارزقنا انت يا يارب يا منان لا الة الا انت سبحانك انا كنا ظالمينsalla-ic

                    تعليق


                    • #25
                      episode 5 , 6

                      ************episode 5****************
                      السلام عليكم ة رحمة الله تعالى و بركاته
                      كيف حالكم اخواني أخواتي، أخي الأكبر عمرو خالد كيف حالك...

                      قصة أخي الغلام جعلتني أقف مرة أخرى أمام الأهداف التي حققتها و التي لم أحققها بعد ، جعلتني اقف مع نفسي: الحمد لله أني صاحب رسالة يا رب يعني عليها و يكن عمري كافي لأحقق ما خططت له يا رب يا بر يارب .
                      هذه القصة تعلمنا الأصلاح من كل نواحيه لأنه يكفي أن يكون لك هدف تسعى و الباقي يكون سهلا مع التخطيطي الصحيح و التنفيذ الدقيق.

                      -ما علاقة سورة البروج بهذه القصة: هذه السورة مكية و :ان الله تعالى يقول لنا لب الأيمان أن يكن لك هدف تسعى من أجله تسخر كل النعم التي تملكها لتحققه، البروج جمع برج و البرج هو أعلى مكان و كأن الله تعالى يقول لنا أنه اذا كان لنا هدف نكون كالبرج عالين جدا مقارنة مع الأخرين ...
                      -سرد القصة الموضوعية يعلمنا الذكاء الحياتي أو ما نسميه الذكاء العاطفي و ألا/ علماء النفس يقيسون الذكاء و ينظرون اليه بمقياس آخر و هو مدى ذكائي و تصرفي في الحياة و تخيل اذا كان لديك هدفك فأن عقلك الباطن يصبح يرى كل شيء يحوله الى أداة تساعدك على الهدف و هذا ما يسمى الذكاء العاطفي مثله مثل IQ
                      -يا سلام لو اسقطنا هذه القصة في فيلم كما أدعو أن تسقط قصة سلمان الفارسي على شكل فيلم من ا÷م القصص التي تعلمنا الذكاء العاطفي أو كيفية البحث على الحكمة في هذه الدنيا و وسط الضياع الذي يحيط بنا و قد كنت ناديت بهذه الفكرة عن سلمان الفارسي يوم سمعت القصة منك أخي الأكبر عمرو خالد ستكون رائعة حتى اني فكرت في أن أتصل بالمخرج العالمي العقاد و لكن تأخرت فمات قبل ان أرسل له الرسالة...
                      -صاحب الراسلة يحتاج الى الجهد و التخطيط و العمل و العلم و البحث عن الحق و العزيمة و الصبر و التريث و لفهم ...كل العوامل التي تعين على نهضة الشخص و من ثم الأمة.
                      -اعداد الغلام : يمكن أن يلخص هذا الأعداد على شكل أفكار و مطات و عناصر و يكن دليل الأمة في اعداد الجيال... ساحاول و لكن لا أعد بذلك سأحاول استخراج هذه الأفكار على شكل دليل لنا يا رب افتح علي و أعنا...
                      -رغم فساد كل الأمة الا ا، الراهب لم يتنازل و هذا ما يعلمنا الثبات على الحق و الدفاع عنه و لكن بحكمة و تخطيط و تريث و عدم تسرع لأن الراهب فر بالحق الى الكوخ و لم يتسرع الى مهاجمة الملك و الا لقتل و مات معه ما كان يريد نقله الى الجيل الجديد.
                      -القصة تعلمنا الأمل اذ أن الراهب وضع كل آماله على غلام و هو من يسغير مجرى الأحداث في بلاده و هذا ما يعلمنا أن لا نستصغر الآخرين و لا نهزأ بهم و نقل جيل لا يفهم ...
                      -عاش الراهب مدة 7 سنوات ينتظر من ينقل الرسالة و هذا ما يعلمنا الثبات ايضا و الصبر و عدم الأستسلام و أن صاحب الراسلة يجب أن يكون صاحب نفس طويييييييييييييييييل.
                      -نلتمس في هذه القصة لمسة التوكل على الله تعالى لكن بعد العمل.
                      -تعلمنا هذه القصة فنيات التواصل مع الآخرين و تعلمنا كيف ننقل فكرتنا الى الآخر بلطف و من الباب الذي يفهمه الطرف الآخر و ذلك نراه عندما انتظر الراهب الى غاية وقوع الغلام في حفرة... علينا اتقان لغة الجيل الجديد، من باب علينا أن ندخل عليه و أعتقد أن جيلنا الجديد عليكم ان تدخلوا عليه من باب الثقة ثق في الجيل الجديد اعطه مسؤولية يتحملها فهو قادر ...
                      -لا تضط بأفكارك على الطرف الآخر اجعله هو من يأتي اليك و يطلب منك أفكارك ...منته التعايش فيما بيننا.
                      -ألا ترون أن هذه القصة منته التعايش بين جيلين و بين معتقدين و بين فكرين متناقضين تماما منها نتعلم فنيات التعايش التي نحن في امس الحاجة اليها في يومنا هذا.
                      -القرار الصحيح عينك على تحقيق هدفك.
                      -منته التواضع من الراهب عندما أخبر الغلام أنه خير منه و لكن من منظروي أرى أنها منته التعايش بل هو من اارقى فنيات التواصل و توصيل فكرك الى الأخرين : قيمة التواضع التي تدخلك على الآخر من اوسع الأبواب.
                      -الرسالة اساسها تحقيقي الخير فكيف نسعى الى الخير بتطبيق العنف؟؟؟
                      الحمد لله تعالى على فتح الله .
                      و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.


                      ****************episode6**************


                      السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته
                      ربنا يعزك أخي الأكبر عمرو خالد، لخصت القة من أروع الزوايا و استخرجت منها ما يفيدنا في أايامنا هذه ، سبحان الله على معجزة القرآن الكريم ، ربما بعد قرن من الآن ستستخرج أفكار أخرى تصلح لجيل آخر من زمن آخر مع ظروف أخرى.
                      -علمتني هذه القصة كيف يبني الأنسان نفسه في أقسى الظروف التي يمكن أن يمر بها و هي المواجهة السلمية و التغيير و احداث فروق . كما علمتني أن كل صاحب رسالة هو رمز يصنع نفسه و يجتهد لكي يبين بريق هذا الرمز و يزد من قيمته.
                      -تعلمت من أخي لغلام أن كل انسان خلق لكي يؤدي رسالة و مهما كان دوره بسيط بل لا يجب أن يتسصغر دوره ، و الرسالة هي التي تربي الثقة في النفس و تقويها،
                      -في كل حركة يتحركها الغلام يجب أن يخطط لها و هذا ما يعلنا أن صاحب الرسالة لا يكفيه الدعاء بل والعمل و الأجتهاد و العزيمة التي يصحبها التخطيط و طلب العلم و المثابرة.
                      -أول ما بدا به الغلام في رسالته طلب العلم ، بل و في كل خطوة كان طلب العلم الخطوة الهمة و الأساسية في كل تغيير و من هنا يتضح لنا ضرورة بل الزام العلم في النهضة.
                      -ما الذي جعل الغلام يعرف من طرف الناس بل و تحبه: العمل+التخطيط+طلب العلم+الصبر+ الثيات على المبدأ.
                      -النهضة تعني الذكاء الأجتماعي : اذا أن الغلام لكي يصل الى الملك ذهب لجليس الملك و هذا النوع من الذكاء يأتي من مخالطة الناس ، هذه المخالطة تعلمنا فنيات رائعة في التغيير: صدق حبيبي رسول الله صلى الله عليه و سلم في معنى للحديث الذي يصبر على مخالطة الناس خير من الذي يعتزلهم و كأن الرسول صلى الله عليه و سلم يقول لنا هذه من أهم القواعد التي تعين على التغيير على النهضة.
                      -تعلمني هذه القصة الثقة في الله تعالى ايما ثقة و ما دور الدعاء و لكن بعد العمل الدؤوب و التخطيط و طلب العم المناسب الذي يعين على ذلك.
                      -ثقة الغلام في نفسه عالية جدا و ما نستخرج أن صاحب الرسالة ليس مقيد بعمر، اعقل الطفل الصغير يستوعب المبادئ و ألخلاق التي نربيه عليها و بالتالي علينا ان نجعل منظومة تعليم تساعد على غرس هذه القيم في أبناءنا.
                      -ثقة الغلام في نفسه علمته كيف يثبت و يلتزم الهدوء في أصعب المواقف عندما قتل أمامه الجليس و الراهب ، يعلنا أخي الغلام كيف يكون الهدوء في أصعب المواقف حتى و ان فقدنا أعز الناس عندنا فهو فقد الراهب و الجليس الشخصين اللذان ساعداه الى بلوغ الرسالة كما يعلمنا موقف الراهب معنى التسامح، أول خطوة الى القلوب التسامح و أول خظة الى النهضة الى القلوب.
                      -تعلمت من موقف أخي الغلام عندما أمر الملك في كيفية قتله معنى السببية و أن كل شي في هذا الكون يسير وفقا لأسباب اذا اتبعت حصلنا على نتيجة ما مع اظافة ما أسميه الخلطة السرية الدعاء...كما تعلمت من هذا الموقف أن الرسالة عمل و ليس أقوال و أول شخص معني بتطبيق المبادئ التي أسير عليها هو أنا صاحب الرسالة و أقوى سلاح أدعو به و اصلح به هو أن ابدا بنفسي فيرى غيري و بالتالي أدعو غيري من خلالي شخصي انا ...
                      -جائتني فكرة تربط كثرة كلمة الشهود في هذه السورة بالذات ربما لأننا نحن أمة صاحبة أعظم رسالة و ربما لأننا نحن من شرفنا الله تعالى أن نكون شهداء على باقي البشرية...و الله أعلم.
                      -الذي لا يعيش لرسالة يعاني من فراغ نفسي رهيب كما عاناه الملك لأن النفس البشرية فطرت على البذل و الجهد و العطاء و غير ذلك يؤدي الى مرضها ، هل سمعتم يوما أن العمل أمات انسان صحيحي يتعبه و يحتاج الى الراحة و لكن صحة جسمه و تفكيره في عمله و تخطيطه لرسالته التي يعمل عليها.

                      الحمد لله تعالى على فتح الله
                      و السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته.

                      تعليق


                      • #26
                        توصيات الحلقة:
                        1. كن واثقاً من نفسك واعمل على جعل دائرة تأثيرك كبيرة.
                        بأذن الله وسنعمل ونعمل

                        2. عَمِّر قلبك بـ "لا إله إلا الله".
                        حسيت بها كانى لم احس بها من قبل
                        ونسئل الله الثبات

                        3. من سيعمل لله وللناس سيجري الله على يده كرامات كثيرة لم يكن ليتخيل أن تكون على يديه.
                        4. عش للناس وعش للإصلاح ولا تنعزل واصلح بين الناس بالحب وليس بالعنف.
                        اللهم اعينا على خدمة الاسلام والكل ومساعدتهم

                        5. عش للناس وكن صاحب رسالة من اليوم، أقسمت عليك وعلى كل من سمع هذه القصة التي رواها رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تكون لكم رسالة
                        دة بقا الى محيرنى والله بفكر كتير ياترى ايه هيا رسالتى فى الحياة عايزة حد يساعدنى يمكن انا مش عارفة المعنى بتاعها ويمكن هيا مش موجودة
                        يريت يااستاذنا الفاضل تساعدنا فى ازاى نعرف رسالتنا غير الحجات الى الكل يفعلها او الغالب
                        على ماقد اد ايه كانت الحلقة حلوة جدااا على مقد بجد اوجعتنى وتعبتنى من الداخل وجعلتنى ابكى بجد جزاك الله عنا كل خير استاذنا واعزك الله وفتح بك واصلح بك الامة
                        جنة الرضوان مرادى فأجعلها يارب اخر ترحالى

                        لعل تأخيرك عن سفر خيراً، ولعل حرمانك من زوجة بركة، ولعل ردك عن وظيفة مصلحة، لأنه يعلم وأنت لا تعلم، فلا يعني عدم التوفيق في شيئ هو فشل، بل هو تقدير حكيم لصالحك من الله العزيز الرحيم، ولا تدري أين المصلحة فيه..الا بعد ان تمضى الايام



                        تعليق


                        • #27
                          الحمد لله ان في معجزات وقصص تخلينا نتمسك بإيماننا والحمد لله من قصة الغلام لازم نتعلم ان الحق لازم يظهر ولو بعد حين

                          تعليق


                          • #28
                            هذه القصه في غايه الوعه والجمال

                            السلام عليكم ورحمه الله وبركاته بجد يا استاذ عمرو قصه الغلام وقصه السيده مريم اثروا فيابطريقه لايمكن اوصفهالحضرتك بالذات المواعظ اللي حضرتك خرجتهامن القصتين في منتهي الروعه روعه روعه بارك الله في حضرتك يارب يعين المسلمين جميعا وكل اللي عنده معلومه يوصلها للتاني جزاك الله كل خيرا وياريت حاجات زي كده كتير واوعدحضرتك اني هحاول اثناء دراستي ان اتابع كل جديد في موقع حضرتك

                            تعليق


                            • #29
                              لا اله الا الله

                              لا اله الا الله

                              لا اله الا الله


                              جزاك الله عنا كل خير

                              تعليق


                              • #30
                                كن واثقاً من نفسك واعمل على جعل دائرة تأثيرك كبيرة.
                                عَمِّر قلبك بـ "لا إله إلا الله".
                                من سيعمل لله وللناس سيجري الله على يده كرامات كثيرة لم يكن ليتخيل أن تكون على يديه.
                                عش للناس وعش للإصلاح ولا تنعزل واصلح بين الناس بالحب وليس بالعنف.
                                عش للناس وكن صاحب رسالة من اليوم، أقسمت عليك وعلى كل من سمع هذه القصة التي رواها رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تكون لكم رسالة.

                                من أروع التوصيات .. كلمات ثمينة .. تجعل لحياتنا قيمة ..
                                لا إله إلا الله .. نحيا بها .. لها تأثير عجيب في النفس ..
                                سبحان الله .. طبعا انتصر الغلام انتصاراً عظيماً ..
                                وبالنسبة للدعاء ..
                                ((( اللهم اكفينيهم بما شئت وكيف شئت إنك على ما تشاء قدير )))
                                هذا الدعاء والله له تأثير عجيب وقد جربته في حياتي في بعض المواقف التي مررت بها ..
                                نصيحتي للجميع لا تخشى أحداً إلا الله ..
                                لا تخشى من مديرك ولا أستاذك في المدرسة أو الجامعة ..
                                لا تخشى ممن له سلطة في الدنيا ..
                                الله سبحانه وتعالى هو مالك الملك لا تخشى سواه ..
                                واجعل ثقتك بالله عظيمة .. عظيمة جداً ..
                                سترى التوفيق بعينيك ..
                                بإذن الله نكون أصحاب رسالة ولا تكون مجرد كلمات نكتبها تأثراً ثم ننساها ..
                                يا أستاذ عمرو خالد بإذن الله كلنا مثل الغلام ..
                                وَآخَرُونَ اعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحاً وَآخَرَ سَيِّئاً عَسَى اللّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ

                                تعليق

                                يعمل...
                                X