إعـــــــلان

تقليص
1 من 2 < >

تنويه هام - خاص بساحات السياسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تم اخفاء ساحات السياسة بما انها كانت سبب في فرقة العديد من الاعضاء
ونتمنى عدم التحدث في السياسة في اي ساحة سواء العامة او غيرها
المنتدى منتدى تنموي ديني والالفاظ والكلمات التي استخدمت في ساحات السياسة
اصبحت لا تناسب المنتدى وهدفه .. وتم اتخاذ هذا القرار
في ضوء بقاء الحالة السياسية كما هي في بلادنا العربية
وفي ضوء استعدادنا لاستقبال شهر رمضان المبارك في الأيام القادمة
فكل عام وانتم بخير وبلغنا واياكم شهر رمضان الكريم نشكركم

ونتمنى لكم كل التوفيق

ادارة المنتدى

2 من 2 < >

انتظرونا بعد رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتظرونا بعد رمضان







مع تحياتي
المودريتور الاحمر

شاهد أكثر
شاهد أقل

الحلقة الثانية عشر ..اجمع كل طاقاتك

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #31
    المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    https://www.youtube.com/watch?v=uuGvzvdl49Y


    السلام عليكم يا شباب..

    لقد دخلنا في أيام "المغفرة" لذلك علينا أن نعتبر همنا اﻷول أن يغفر الله لنا خطايانا في هذه اﻷيام المباركة.
    حلقة اليوم كانت بداية الفتوح الإسلامية، الكثير يظنون أن الإسلام انتشر بالسيف ولكنه خطأ كبير فعدد الكنائس التي بنيت بعد فتح عمرو بن العاص لمصر كانت أكثر من قبل الفتح.
    لم يحارب عمر بن الخطاب الروم والفرس دو سبب، لكن كان هناك سببين أساسيين: الأول سبب سياسي عسكري، والسبب الأخر حضاري إنساني.
    انتظروا يا شباب الجدول الإيماني في العشر الأواخر من رمضان، دروس دينية يومية وصلاة التهجد وكله سيكون بثاً مباشراً.
    سأنتظر تعليقاتكم وآراءكم حول حلقة اليوم وسأكون معكم لنناقش كل ما يجول في خاطركم.
    حياك الله د عمرو والجميع
    أعجبني ردّ حضرتك لهذه الشبهة التي تثار كل يوم وللأسف هناك من يعزّزها من الكتّاب والدّعاة على قولهم : ( هي كده ويلي مش عاجبو ان شا الله عنو ) والله ...
    الرّد كان بسيطا واستشهادك بكلام ابن تيمية كان موفّقا ... أرجو أن ينفع الله به ... شكر الله لك ... ولذلك وضعت هذه الحلقة تحديدا اليوم في صفحتي لردّ ما يثار وبكثرة هذه الأيام مع تولي الإسلاميين مقاليد الحكم في أكثر من بلد عربي!!!

    يتبع ... إن شاء الله ...
    إذا أهمك أمر غيرك فاعلم بأنك ذو طبع أصيل.. وإذارأيت في غيرك جمالا فاعلم بأن داخلك جميل.. وإذا حافظت على الأخوة فاعلم بأن لك على منابر النور زميل.. وإذا راعيت معروف غيرك فاعلم بأنك للوفاء خليل .

    المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
    ربنا يبارك فيكي وجزاك الله كل خير و رزقك الصبر والإخلاص
    المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
    جزاك الله كل خير يا صبرٌ جميل علي مشاركاتك المميزه

    تعليق


    • #32
      المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
      https://www.youtube.com/watch?v=uuGvzvdl49Y


      السلام عليكم يا شباب..

      لقد دخلنا في أيام "المغفرة" لذلك علينا أن نعتبر همنا اﻷول أن يغفر الله لنا خطايانا في هذه اﻷيام المباركة.
      حلقة اليوم كانت بداية الفتوح الإسلامية، الكثير يظنون أن الإسلام انتشر بالسيف ولكنه خطأ كبير فعدد الكنائس التي بنيت بعد فتح عمرو بن العاص لمصر كانت أكثر من قبل الفتح.
      لم يحارب عمر بن الخطاب الروم والفرس دو سبب، لكن كان هناك سببين أساسيين: الأول سبب سياسي عسكري، والسبب الأخر حضاري إنساني.
      انتظروا يا شباب الجدول الإيماني في العشر الأواخر من رمضان، دروس دينية يومية وصلاة التهجد وكله سيكون بثاً مباشراً.
      سأنتظر تعليقاتكم وآراءكم حول حلقة اليوم وسأكون معكم لنناقش كل ما يجول في خاطركم.
      بسم الله الرحمن الرحيم
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة.
      تحية معطرة برائحة الجنة إما بعد.
      اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد صلى الله علية وسلم..
      أهلا أهلا دكتوري الفاضل:عمرو خالد..أذي حضرتك ..كل سنة وحضرتك طيب..

      بأذن الله دكتوري الفاضل:عمرو خالد.منتظرين جدول الايماني في العشرة الاواخر من رمضان ونحن متأكدين أنة سوف يكون رائع وفقك الله وسدد خطاك ..
      حلقة اليوم رائعة لكي نبني حضارة لابد من أن نترابط ونتعاون قال الله عز وجل..( وتعاونوا على البر والتقوي ..) وقال تعالى..( وفي ذلك فل يتنافس المتنافسون..) التعاون والتنافس الشريف ويدنا في يد بعض سوف يكون بأذن الله سبب في رضاء الله عز وجل عنا وكذلك نقل رسالة رسول الله صلى الله علية وسلم. ولكي نبني حضارة يفتخر بيها الاجيال القادمة بأذن الله فنحن سوف نوسئل ونحاسب بين يدي الله عز وجل عن ماذا فعلنا في اعمارنا اللتي عشناها ولم نستغلها في شيئ مفيد ..اللهم أجعل البقيع لنا مسكن ومدفن وقر أعيننا وسر خواطرنا وأجعلنا من أهلة مع صحابة رسول الله صلى الله علية وسلم ويكون شاهد علينا وعلى عملنا لذلك استحقينا أن نكون من أهلة اللهم أمين أمين أمين..
      شكرا دكتوري الفاضل:عمرو خالد. على هذة القصة الرائعة فهذا ما تعودنا عليه من حضرتك..حفظك الله ورعاك ووفقك وسدد خطاك.تقبل تحياتي وأحترامي لشخصك الكريم..
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..
      sigpic هذا الرد الجميل من دكتوري الفاضل : عمرو خالد . كان في يوم الاثنين 8_9 _ 1432هجري الموافق 8 -8 _2011 م في شهر رمضان الكريم انا كنت انتظر هذا الرد الكريم منذ سنتين والحمد لله تحقق حلمي وامنيتي شكرا دكتوري الفاضل:عمرو خالد.
      المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
      كلمه الحق ليست عيبا ..كلمة الحق قويه ولا تخجلي أبدا من قول الحق ولا تتوقفي أبدا عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ما تستطيعي ولكن بالحسنى وبأسلوب يدخل إلى قلوبهم .. "ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ" صدق الله العظيم .. ربنا يثبتك ويستخدمك و يرزقك الإخلاص

      تعليق


      • #33
        السلام عليكم دكتور عمرو

        الحلقه كانت رائعه جدا بارك الله فيك

        انا نفسى اشارك فى بناء الحضاره ولا اعرف كيف ابدأ

        انا عندى 18 سنه فى اولى جامعه ان شاء الله

        هل يكفى ان اشترك فى جمعيات خيريه وفى صناع الحياه ؟؟؟

        انا فى حيره ارجوا من حضرتك الرد على سؤالى

        وغفر الله لنا جميعا وادعيلى دكتورنا
        المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
        وعليكم السلام يا مها ربنا يبارك فيك و يرزقك الاخلاص
        المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
        وعليكم السلام يا مها حلمي ربنا يوفقك ويستخدمك ويرضى عليكي

        تعليق


        • #34
          السلام عليكم ورحمة الله
          والدي الغالي ..حلقة اليوم في منتهى الروعة ..
          كل يوم نتعلم شئ جديد وشرط جديد لبناء الحضارة ..
          حضرتك بتعلمنا وتعطينا ادوات ومفاهيم وشروط لقيام الحضارة ..
          هدفنا كبير ..اصلاح الارض ونهضة الامة وثيام الحضارة ..
          عندي أمل كبير في قيام الحضارة في الامة ..امل اكبر ان نكون نحن سببا في قيام الحضارة ونكون احنا العمريين الذين يصنعونها ...
          عندي هدف راسمته قدامي وكاتباته بالخط العريض وبسعى لتنفيذه مهما كانت المعوقات:نهضة الامة ..قيام الحضارة
          انا بكتب كل حاجة ورا حضرتك كلمة بكلمة لاني بتغير تفكيري ونظرتي وتخلي عندنا الامل يكبر ..قلتنا مرة هاتوا كراسة واكتبوا فيها اي حاجة تصادفوها وتعجبكم ..خاطرة ..فكرة ..وانا فعلا بعمل ده ..
          عايزة ربنا يستخدمني لنهضة الامة عايزة اكون سبب في قيام الحضارة
          عندنا نية وامل كبير جدا
          عايزة اللي يدخلوا ورانا الاجيال القادمة
          بعد إنتصارالإسلام وقيام الحضارة أن شاءالله فيضحكون ويبكون ويقولون كانوا رجالا.

          جزاك الله عنا خير الجزاء يا دكتور عمرو ربنا يجعلك دايما منارة لينا ويرزقك الاخلاص
          المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
          سعيد لما أشوف أسماء أعضاء بالمنتدى كل رمضان يشاركوا معنا منذ ثلاث سنوات تقريباً ومنهم أكثر من ذلك
          نحن شــركـــاء فـي بــــناء الـحـضــارة
          ... معاً في طريق التنمية بالايمان...






          تعليق


          • #35
            المشاركة الأصلية بواسطة ayam selim مشاهدة المشاركة
            [COLOR="#708090"]السلام عليكم ورحمه الله وبركاته علي دكتور عمرو علي كل شبــــــــــــــــــــاب المنتدي منورين [/
            COLOR]
            اهلا بيكى حبيبتى ده نورك
            ريهام محى ربنا يبارك فيك وربنا يتقبل دعواتك ويرضى عليكي ويرزقك راحة البال والرضا ويوفقك دائما لما يحب ويرضى

            تعليق


            • #36
              و عليكم السلام
              حلقة جميلة رزقكم الله الإخلاص و جزاكم خيرا
              المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
              https://www.youtube.com/watch?v=uuGvzvdl49Y


              السلام عليكم يا شباب..

              لقد دخلنا في أيام "المغفرة" لذلك علينا أن نعتبر همنا اﻷول أن يغفر الله لنا خطايانا في هذه اﻷيام المباركة.
              حلقة اليوم كانت بداية الفتوح الإسلامية، الكثير يظنون أن الإسلام انتشر بالسيف ولكنه خطأ كبير فعدد الكنائس التي بنيت بعد فتح عمرو بن العاص لمصر كانت أكثر من قبل الفتح.
              لم يحارب عمر بن الخطاب الروم والفرس دو سبب، لكن كان هناك سببين أساسيين: الأول سبب سياسي عسكري، والسبب الأخر حضاري إنساني.
              انتظروا يا شباب الجدول الإيماني في العشر الأواخر من رمضان، دروس دينية يومية وصلاة التهجد وكله سيكون بثاً مباشراً.
              سأنتظر تعليقاتكم وآراءكم حول حلقة اليوم وسأكون معكم لنناقش كل ما يجول في خاطركم.

              تعليق


              • #37
                المشاركة الأصلية بواسطة Karima.Mohamed مشاهدة المشاركة
                وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                ده نوووووووورك

                ربنا يخليكي يارب يا قمر ده نورك
                يااااااااااااااااااااااااااااااارب اجعل كل من حولي سعيد و اجعلني من عبادك الصالحين

                بكل فخر انا مصرية
                المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
                وربنا يجزيك كل خير ويبارك فيك
                المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
                جزاكم الله كل خير و كل عام وأنتم إلى الله أقرب .....تقبل الله منا ومنكم

                تعليق


                • #38
                  قرأت مقالا حول جميلا حول نصرة المستضعفين .. هذه النقطة التي أثرتها يا أ عمرو والتي كانت من أسباب الفتوحات الإسلامية ... أحببت مشاركتكم به ...


                  صورٌ مضيئة من نصرة المستضعفين ...
                  ----------------------------------------------
                  إبراهيم بن صالح العجلان ..

                  كم تلجلَجَتْ في تاريخنا من أصواتٍ لمنكوبين، وكم ترقرقت في ماضينا من دمعات لمظلومين، وكم تعالت في غابر دهرنا من استغاثات لمقهورين.

                  ولكنها لم تكن مجرد صيحات في الهواء، أو أنَّات محبوسة في الضمير؛ بل كان لها أثرُها ووقْعُها في تهييج الأمة، وإشعال الغيرة الإسلامية فيها، وتحريك النخوة العربية بين أهلها.

                  حفظ لنا التاريخُ مواقفَ وضَّاءةً لأسلافنا، حرَّكتهم صيحاتُ المستغيثين، وألهبتهم آهاتُ المكلومين.

                  فيومَ أن كنا خير أمَّة، كانت تتكافأ دماؤنا، ويسعى لذمَّتنا أدنانا، ونحن يد على من سوانا.

                  يوم أن كنا خير أمَّة، فكَكْنا العاني، وأجبْنا الداعيَ، وأغثنا الملهوف، ونصرْنا المظلوم.
                  يوم أن كنا مستجيبين لله وللرسول صدقًا، تمثَّلْنا قولَ الله حقًّا: {وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ} [الأنفال: 72].

                  فتعالوا إخوة الإيمان، نقطع حجب الزمان، ونستنطق صفحات التاريخ؛ لنقف على لوحات مشرقة، وأحداث غير عابرة في تاريخنا المنسي، حُقَّ لنا أن نفخر بها ونفاخر، في زمن التخاذل والخذلان.

                  إخوة الإيمان:
                  * وأول الاستغاثات التي حفظها لنا الزمانُ، هو خبر تلك المرأة الأنصارية المسلمة في سوق بني قينقاع:
                  دخلت تلك المرأة السوقَ، وهي في كامل حشمتها وسترها، وحيائها وعفافها، وكان سماسرة هذا السوق وأهله هم من يهود بني قينقاع، كانوا يعملون في صياغة الحلي والمجوهرات.

                  وقفت تلك المرأة الشريفة عند صائغ يهودي تساومه على بضاعة أرادتها، فالتفَّ حولها مجموعةٌ يهودية قذرة، جعلوا يراودونها على كشف وجهها، والمرأة تأبى وتتمنَّع.

                  فما كان من أحدهم إلا أن عمد إلى ثوبها - وهي قاعدة غافلة - فعقده إلى ظهرها، فلما قامت انكشفت سَوْءتها, فتضاحك اليهود وتمايلوا، فصاحت المرأة المقهورة: يا أهل الإسلام! فقام رجل من المسلمين قد أحرقت الغيرةُ صدرَه، فقتل اليهودي، فتنادى اليهود وتمالؤوا، حتى قتلوا الرجل المسلم.

                  وتَطير الأخبارُ إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - وصحابتِه الكرام، ويقع هذا الحدث في قلوبهم موقعًا عظيمًا، فاتَّفقتْ كلمتهم على نصرة الدم المسلم، وكرامة العرض المسلم، فعقد النبي - صلى الله عليه وسلم - لواء، وأعطاه لعمه حمزة بن عبدالمطلب.

                  مضى اللواء الإسلامي وهو مصمم على تأديب هذه السلالة المرذولة الخائنة، وما أن تسامع اليهود بمقدم لواء حمزة بن عبدالمطلب، حتى تطايروا خلف أسوارهم، واختبؤوا في حصونهم.

                  فحاصرهم النبي - صلى الله عليه وسلم - خمس عشرة ليلة، وقذف الله في قلوبهم الرعبَ, فأيقنوا بالهلاك، أعلنوا بعدها الاستسلام، والنزول على حكم رسول الله.

                  أصدر النبي - صلى الله عليه وسلم - أوامره، وحكم فيهم أن يكتَّفوا، وتضرب أعناقهم.

                  هنا, تدخَّل رأسُ النفاق عبدالله بن أُبي بن سلول، وقال: أحسِنْ في مواليَّ يا محمد، فأعرَضَ عنه النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - فأعاد ابن أُبيٍّ مقالته، وجعل يُدخِل يدَه في جيب درع النبي - صلى الله عليه وسلم - حتى تغيَّر وجهُ النبي - صلى الله عليه وسلم - وعُرِف منه الغضب، وهو يقول: ((أرسلني)) – أي: اتركني - فقال المنافق: أربعمائة حاسر، وثلاثمائة دارع، قد منعوني الأحمر والأسود، تحصدهم في غداة واحدة؟! إني امرؤٌ أخشى الدوائر.

                  ومع هذا الإلحاح الشديد، حَكَم فيهم رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - بإجلائهم من المدينة مع نسائهم وذراريهم، وللمسلمين أموالهم وأسلحتهم.

                  وأنزل الله في إثر ذلك: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ * فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ} [المائدة: 51، 52].

                  عباد الله:
                  هذا التعاطف بين النفاق واليهود وُجِد في صدر الإسلام، ولا تزال الأمة عبر تاريخها ترى نماذجَ ونماذجَ من هذا التزاوج, وها نحن نرى اليوم صوتَ النفاق يتكاتف مع مجازر اليهود، تارة بتأييدهم على حملتهم النازية الآثمة، وتارة بتبرير جرائمهم، وأنهم في حالة دفاع عن النفس، وتارة بالصمت المطبق تجاه عدوان اليهود، وإرسال الألسنة الحِدَادِ على إخوانهم المجاهدين المرابطين، المدافعين عن حقهم، وأرضهم، ومقدساتهم.

                  * ومشهد آخر سجَّله التاريخ لرجل لم يكن يُعرف بصلاح السيرة، ولا باستقامة المسيرة، قال عنه الذهبي: كان من جبابرة الملوك، وفسَّاقهم، ومتمرديهم.
                  وقال ابن حزم: كان من المجاهرين بالمعاصي.

                  مَلَكَ هذا الرجلُ أمرَ الأندلس في أواخر القرن الثاني، إنه الحكم بن هشام الأموي.

                  هذا الأمير على ما ذُكِر عنه - عفا الله عنَّا وعنه - إلا أنه كان يحمل بين جنبيه غيرة وحمية.

                  دخل عليه شاعر من رجال دولته، فأنشده قصيدة طويلة، جاء فيها:

                  تَدَارَكْ نِسَاءَ العَالَمِينَ بِنُصْرَةٍ فَإِنَّكَ أَحْرَى أَنْ تُغِيثَ وَتَنْصُرَا

                  فسأله عن الخبر والأمر، فأخبره الشاعر: أنَّه لقي في أطراف دولته بالأندلس امرأةً من البادية حسيرة كسيرة، داهَمَ النصارى أرضَهم، فقتَلُوا وأسَرُوا منهم، فجعلَتِ المرأةُ تستغيث بالحكم بن هشام وتقول: واغوثاه يا حكم! لقد أهملتنا وأسلمتنا، حتى استأسد العدو علينا، فأيَّمنا، وأيتمنا.

                  فما كاد الشاعر ينهي فصولَ ما رأى، إلا وقد رأى الحكم بن هشام قد ثار واستثار، ونادى مِن حينه بالاستعداد لنصرة مَن استَنصَر به.

                  وما هي إلا ثلاثة أيام، إلا والحكم يجوب أطراف مملكته، فسأل عن العدو الذي أغار عليهم، فدُلَّ على مكانهم، فسَارَ نحوهم، وحاصرهم حتى فتح حصونهم، وجاس ديارهم، واستباح ذمارهم، وأسَرَ مُقاتِلتَهم.

                  ثم أمر بإحضار المرأة، وجميع مَن أُسر له أحدٌ من تلك البقاع المسلمة، فجاؤوا وهم يرون مَن ظلَمَهم وقَهَرهم مأسورًا، مربوطًا، ذليلاً.

                  فأمر الحكم حينها بضرب أعناقهم؛ ليشفي صدور قوم مؤمنين، ويذهب غيظ قلوبهم.

                  بعدها سأل الحكمُ المرأةَ: هل أغاثكم الحكم؟ فقالت المرأة: إي والله، لقد أشفى الصدور، وأنكأ العدو، وأغاث الملهوف.

                  ثم ودَّعهم وودَّعوه بدعوات ملؤها الحفظُ، والعز، والنصرة.

                  * ومشهد آخر من مشاهد نخوتنا وعزَّتنا:
                  امرأة هاشمية في بلد الغربة، بين الروم النصارى في بلدة عمورية، تمشي في سوق المدينة، فحاول أحد الروم أن يستميلها للحرام، ففوَّتت عليه غرضه، فأغلظ عليها، فردَّت عليه، فما كان من هذا الرومي إلا أن لطم المرأة، وصكَّها في وجهها.

                  وأمام قلة حيلتها، وضعفها وغربتها، لم تجد إلا أن تطلقها صيحةً من قلبِها قبل لسانها، فقالت: وامعتصماااااه!

                  إنها صيحة خرجت من فم امرأة مكلومة محروقة، ولكنَّ هذه الصرخة أُزهقت من أجلها نفوس، وطارت بسببها رؤوس.

                  رُبَّ وَامُعْتَصِمَاهُ انْطَلَقَتْ مِلْءَ أَفْوَاهِ الصَّبَايَا اليُتَّمِ
                  لاَمَسَتْ أَسْمَاعَهُمْ لَكِنَّهَا لَمْ تُلاَمِسْ نَخْوَةَ المُعْتَصِمِ

                  وأما الرجل الرومي، فردَّ على استنجاد المرأة بغرور واستهتار، وقال: عساه أن يأتيَك على فرسه الأبلق.

                  ويشاء الله - تعالى - أن يرى هذا المشهدَ أحدُ تجار المسلمين، فتألَّم لما رأى، وتحركتْ في قلبه النخوةُ والغيرة، فانطلق من حينه ميمِّمًا وجهَه إلى بغداد.

                  سافر هذا الرجلُ، وقطع المفاوز، لا لمصلحة يرجوها، وإنما نصرةً لقضية امرأة مقهورة مظلومة، ويدخل الرجل الغيور على المعتصم، ويُصوِّر له ما رأى، من خبر المرأة واستصراخها به، فاستشاط المعتصم غضبًا، وأعلن النفير، وأقسم بالله أن لا يمس رأسَه ماءٌ من جنابة، حتى يدوس أرضَهم بخيله الأبلق.

                  قال أهل عصره عنه: وكان إذا حلف حلف، وإذا أقسم أقسم.

                  نعم؛ خرج المعتصم من بغداد؛ نصرةً لامرأة واحدة، ولكنَّه خرج أيضًا من أجل عزة الأمة، وكرامة الأمة، وهيبة الأمة.
                  كُنَّا جِبَالاً فِي الجِبَالِ وَرُبَّمَا سِرْنَا عَلَى مَوْجِ البِحَارِ بِحَارَا
                  بِمَعَابِدِ الإِفْرَنْجِ كَانَ أَذَانُنَا قَبْلَ الكَتَائِبِ يَفْتَحُ الأَمْصَارَا
                  لَمْ تَنْسَ إِفْرِيقِيَا وَلاَ صَحْرَاؤُهَا سَجَدَاتِنَا وَالأَرْضُ تَقْذِفُ نَارَا
                  كُنَّا نَرَى الأَصْنَامَ مِنْ ذَهَبٍ فَنَهْ دِمُهَا وَنَهْدِمُ فَوْقَهَا الكُفَّارَا
                  لَوْ كَانَ غَيْرُ المُسْلِمِينَ لَحَازَهَا كَنْزًا وَصَاغَ الحُلْيَ وَالدِّينَارَا

                  ويخرج جيش الإسلام بقادته، وأبطاله، وعلمائه، يفتحون المدن والحصون، حتى وصلوا مدينة عمورية، فحاصروها وضربوها بالمنجنيق، ودام الحصار خمسة وخمسين يومًا، حتى استسلم النصارى الرومان، وأعلنوا تسليم المدينة للمسلمين، فدخل المسلمون مدينة عمورية فاتحين منتصرين غانمين.

                  وفي هذا الفتح حبَّر الشاعر أبو تمام قصيدتَه المشهورة:

                  السَّيْفُ أَصْدَقُ أَنْبَاءً مِنَ الكُتُبِ فِي حَدِّهِ الحَدُّ بَيْنَ الجِدِّ وَاللَّعِبِ
                  فَتْحُ الفُتُوحِ تَعَالَى أَنْ يُحِيطَ بِهِ نَظْمٌ مِنَ الشِّعْرِ أَوْ نَثْرٌ مِنَ الخُطَبِ

                  تلك بعضٌ من المشاهد المحفورة في تراثنا، والتاريخ لا ينسى مثل هذه المواقف الشامخة البيضاء، ويدوِّن أيضًا المواقف السوداء الخائنة الخائبة.

                  وبعد هذه المشاهد المضيئة، ها نحن نرى اليوم بأعيننا من الصور والمناظر، ما يفتُّ الفؤادَ فتًّا، ويقطع القلب كمدًا، لأطفـال يمزَّقون، وجرحى يئنـُّون، ورجـال ونساء يستغيثون، تعالت صيحاتهم، وبحتْ أصواتهم، يطلبون النصرة، ويستنجدون النخوة.

                  فإلى متى، وحتى متى هذا الصمت، وذاك الجمود؟

                  إِلَى مَتَى يَبْقَى فُؤَادُكَ قَاسِيًا وَإِلَى مَتَى تَبْقَى بِغَيْرِ شُعُورِ
                  هَلاَّ قَرَأْتَ مَلاَمِحَ الأُمِّ الَّتِي ذَبُلَتْ مَحَاسِنُ وَجْهِهَا المَذْعُورِ
                  هَلاَّ اسْتَمَعْتَ إِلَى بُكَاءِ صَغِيرِهَا وَإِلَى أَنِينِ فُؤَادِهَا المَفْطُورِ
                  هَلاَّ نَظَرْتَ إِلَى دُمُوعِ عَفَافِهَا وَإِلَى جَنَاحِ إِبَائِهَا المَكْسُورِ

                  لا عذر لنا أمام الله، وقد رأينا وشاهدنا، ثم لا نتحرك لنصرة من استنصر بنا.

                  لا تلتفت - أخي المبارك - يمينًا وشمالاً، وترمي بالمسؤولية على فلان أو فلان، فكلُّنا مطالبون بنصرتهم وإغاثتهم، كلٌّ حسب قدرته ومكانته: فالقادة مطالبون أن يتَّقوا الله ويصلحوا ذات بينهم، وأن يتحركوا سياسيًّا، والتجار مأمورون ببذل المال في سبيل الله، والجهاد بالمال مقدَّم في مواضعَ كثيرةٍ من كتاب الله على الجهاد بالنفس، والعلماء والمفكرون مطالبون بجهاد الكلمة، والنصرة بالقلم واللسان، وأئمة المساجد مأمورون بالدعاء، وإحياء سنة القنوت عند النوازل، وكل غيور على دينه وأمَّته مطالَب بإحياء قضية إخوانه في بيته، وعمله، وسائر مجلسه.

                  فالجميع مطالب بحمل السلاح الذي نيط به: سلاح الدعاء، وسلاح المال، وسلاح الكلمة، وسلاح الشعر والقصيدة، قال - صلى الله عليه وسلم -: ((جاهدوا المشركين بأموالكم، وأنفسكم، وألسنتكم)).

                  أما إن بردت أحاسيسك، وتبلَّد شعورك، وقعدت عن نصرة من استغاث، فنحن لا نرجو منك أُخي إلا الصمت، وأن تكفَّ لسانك عن إخوانك المجاهدين المرابطين هناك، فهي صدقة تتصدق بها على نفسك، قال - صلى الله عليه وسلم -: ((ما من امرئ يخذل مسلمًا في موطن ينتقص فيه من عرضه، وينتهك فيه من حرمته، إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرتَه، وما من امرئ ينصر مسلمًا في موطن ينتقص فيه من عرضه، وينتهك فيه من حرمته، إلا نصره الله في موطن يحب فيه نصرته))؛ رواه الإمام أحمد، وهو حديث حسن.

                  اللهم صل على محمد.....
                  التعديل الأخير تم بواسطة Moderator6; الساعة 31-07-2012, 11:27 PM. سبب آخر: ممنوع وضع روابط مواقع او منتديات اخري
                  إذا أهمك أمر غيرك فاعلم بأنك ذو طبع أصيل.. وإذارأيت في غيرك جمالا فاعلم بأن داخلك جميل.. وإذا حافظت على الأخوة فاعلم بأن لك على منابر النور زميل.. وإذا راعيت معروف غيرك فاعلم بأنك للوفاء خليل .

                  المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
                  ربنا يبارك فيكي وجزاك الله كل خير و رزقك الصبر والإخلاص
                  المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
                  جزاك الله كل خير يا صبرٌ جميل علي مشاركاتك المميزه

                  تعليق


                  • #39
                    المشاركة الأصلية بواسطة أهبل بنت بالدنيا مشاهدة المشاركة
                    دكتور عمرو خالد بحياة الله ضروري اتواصل معك هاي اخر فرصة الي ما ضل بيني وبين الاسلام شي انا تعبت من المسلمين ارجوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووك لمرة وحدة بس رجعلي ثقتي بدعاتنا ارجووووووووووك انا تعبت والله كنت رح ارتد عن الاسلام وبدي منك تسمعني
                    لا يا أختي انتي بتقولي ايه ربنا يهديكي
                    ايه الي تعبك بالمسلمين يا أختي الناس مش زي بعض و مهما حصلك متقوليش الكلام دا
                    لانه هيتعبك جداً اكتر من الي انتي
                    حبيبتي استغفري ربنا و اهدي كده و قوليلنا مالك ايه الي خانقك و خلاكي توصلي للحــآل هاد
                    ربنــا يهديكي يا أختي و يهدي بالك و يفرج همك
                    sigpic

                    هـدية من أخي ^_^
                    الأخوة بهجة المنزل .. فرح الجدران .. أُنسة المكان
                    ! الأخواة “نعمه” لا يعرف عظمها إلاّ من تمتّع بها
                    ربي أسعـدهم و لا تحرمني وجودهم
                    نعـم أنا معـاقة .. لكن أنا الأفضل !!

                    تعليق


                    • #40
                      السلام عليكم الله يكرمك يارب يا استاذي وابي الغالي
                      الله يتقبل منا جميييييييييعا يارب ويغفر لنا امانه ادعيلنا
                      حلقة اليوم كانت رائعه فعلا كما روعة عمر بن الخطاب رضى الله عنه
                      جزاك الله كل خير يارب نقدر نعمل شي يفرح الرسول عن ايوم القيامة ويقتدي بالفروق
                      يارب الله يكرمنا ويبلغنا ليلة القدر يارب
                      ادعيلي يا (ابي الغالي )
                      كل مرة بحكيلك ابي واستاذي من دون ما اخد اذنك
                      بتسمحلي يا دكتور قولك هيك ؟

                      تعليق


                      • #41
                        المشاركة الأصلية بواسطة ريهام محى مشاهدة المشاركة
                        اهلا بيكى حبيبتى ده نورك
                        ربنا يخليكي يارب ده نورك
                        يااااااااااااااااااااااااااااااارب اجعل كل من حولي سعيد و اجعلني من عبادك الصالحين

                        بكل فخر انا مصرية
                        المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
                        وربنا يجزيك كل خير ويبارك فيك
                        المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
                        جزاكم الله كل خير و كل عام وأنتم إلى الله أقرب .....تقبل الله منا ومنكم

                        تعليق


                        • #42
                          السلام عليكم دكتور عمرو خالد كيف الصحة؟
                          انا اتابع هذا البرنامج من قناة د. عمرو خالد الرسمية في اليوتيوب وانت كنت تكلمت بإحدى الحلقات عن هذه الكتب حتى نقرأها ونستفيد منها : كتاب مقاصد القرآن للغزالي وكتاب مقاصد القرآن للقرضاوي وكتاب اول ما عمله عمر في التاريخ لسعود الغالب وانا بحثت هن هذه الكتب بالنت ولم أجد اي منها فإذا ممكن تضعنا لنا رابط لتحميل هذه الكتب ومع العلم انني اسكن بفلسطين ولم اجد هذه الكتب بمكتبات المدينة التي اسكن فيها فأنا اذهب للمكتبات باستمرار لشراء الكتب المفيدة وارجو ان تساعدني بايجاد هذه الكتب فأنا لم افهم مقاصد القرآن بشكل دقيق مفصل
                          المال وسيلة وليس غاية
                          لذة العطاء أجمل من لذة الأخذ
                          sigpic

                          تعليق


                          • #43
                            السلام عليكم يا شباب
                            عساكم بخير
                            صدق ربي حين قال ان رمضان اياما معدودات
                            فنرى الله من انفسنا خيرا ,,,نروح لربنا
                            ربنا غفر لنا ويرحمنا ويعتقنا ويجعل قيام الحضارة على ايدينا
                            حياكم الله
                            المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
                            سعيد لما أشوف أسماء أعضاء بالمنتدى كل رمضان يشاركوا معنا منذ ثلاث سنوات تقريباً ومنهم أكثر من ذلك
                            نحن شــركـــاء فـي بــــناء الـحـضــارة
                            ... معاً في طريق التنمية بالايمان...






                            تعليق


                            • #44
                              المشاركة الأصلية بواسطة فـلســطين مشاهدة المشاركة
                              السلام عليكم و رحمة الله و بركــآته
                              بصرآحــة يــآ دكتور محضرتيش غير حلقتين من البرنامج الجديد علشان الكهربا عاملة مشكلة معــآنا و النت طبعاً الحلقة بتكون بطيئة جداً و مش بعرف أشاهدهــا كويس
                              يــآ ريت يــآ دكتور تدعيلنــا بإصلاح حــآلنـا بغزة و بفلسطين كلها بجد الحــآل صار صعب
                              ربنــآ يصلح حال أمتنا كلها
                              بتمنى ترد عليا و يا رب تدعيلي و تدعي لبلدي و لسوريا و كل البلاد الإسلامية
                              اللهم امييين يارب
                              وربنا معاكم يا فلسطين
                              وربنا ينصر كل الامة الاسلامية
                              sigpic

                              المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد
                              وعليكم السلام جزاك الله كل خير Dr.kareema ربنا يوفقك لما يحب ويرضى
                              المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد
                              الحمدلله يا كريمه ربنا يبارك فيك

                              تعليق


                              • #45
                                السلام عليكم ,,,دكتور "عمرو خالد"

                                اليوم انت يادكتور لفت انتباهنااا عن قضية مهمة صحيح كنا نسمع ايات القرآن والاحاديث لكننا لم نكن نفهم أن الفتوحات فكرتها رفع الظلم وإسعاد البشرية بعكس الفكر المطروح الآن أنه اذا كانت خلافة اسلامية سوف يكون تعقيد وظلم ’’’
                                وواقعياً يا دكتور كلناا نلاحظ ان الناس يرفضون أن تكون الخلافة اسلامية ؟!!
                                اللهم إني أستغفرك لكل ذنب ... خطوت إليه برجلي ... أو مددت إليه يدي ... أو تأملته ببصري ... أو اصغيت إليه بأذني ... أو نطق به لساني

                                تعليق

                                يعمل...
                                X