إعـــــــلان

تقليص
1 من 2 < >

تنويه هام - خاص بساحات السياسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تم اخفاء ساحات السياسة بما انها كانت سبب في فرقة العديد من الاعضاء
ونتمنى عدم التحدث في السياسة في اي ساحة سواء العامة او غيرها
المنتدى منتدى تنموي ديني والالفاظ والكلمات التي استخدمت في ساحات السياسة
اصبحت لا تناسب المنتدى وهدفه .. وتم اتخاذ هذا القرار
في ضوء بقاء الحالة السياسية كما هي في بلادنا العربية
وفي ضوء استعدادنا لاستقبال شهر رمضان المبارك في الأيام القادمة
فكل عام وانتم بخير وبلغنا واياكم شهر رمضان الكريم نشكركم

ونتمنى لكم كل التوفيق

ادارة المنتدى

2 من 2 < >

انتظرونا بعد رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتظرونا بعد رمضان







مع تحياتي
المودريتور الاحمر

شاهد أكثر
شاهد أقل

الحلقة 6 - جوهرية دور الاب

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    هام جدا للجميع والاعضاء الجدد
    السلام عليكم
    ياجماعه انا شايف ان في ناس اول مره تشارك وتكتب في المنتدي
    انا بشكر من قلبي استاذ عمرو
    انه خلي الناس الكويسيين الي ذي حضراتكم يشتركوا معانا في المنتدي ويعبروا عن ارائهم

    ودعوه عامه
    مني ومن اداره المنتدي لكل الاعضاء الجدد
    نتمني الا يقتصر مشاركاتك في المنتدي علي ردود برنامج الجنه في بيوتنا فقط
    ولكن نتمني ان تكون ايجابي وتشارك وتكتب وتعبر عن رايك في مواضيع المنتدي المختلفه

    وعن صدق
    اذا تجولت في ساحات المنتدي المختلفه ستري مايهمك في جميع نواحي حياتي ومن كل اهتماماتك

    جزاكم الله جميعا كل خير
    جروب قصص القران علي الفيس بوك

    تعليق


    • #17
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      جزاك الله خيرا يا استاذ عمرو خالد وجزى الله كل من عمل في اعداد هذا البرنامج الطيب

      فعلا انت تحدثت عن نقطة جوهرية وخطيرة فاذا غاب دور الاب كمربي فقد الابن اشياء

      كثيرة منها انه يفقد معنى الرجولة وتحمل المسؤ لية لان الاب اذا لم يتفرغ لابنه فانه

      يحاول ان يبحث عن اشخاص آخرين وبيئة اخرى لكي يشعر بوجود نفسه

      حقا نحن نفتقد لآباء مثالين نفتقد لآ با ء يتعاملون مع ابنائهم معاملة الصديق للصديق

      معاملة الحب والتفاهم لذلك انا اقول انه يجب على كل اب ان ينتبه لابنه فاذا بلغ سن

      الرابعة مثلا يبدأ بمصاحبة ابنه بأخذه معه الى مجالس الرجال واشعاره با نه رجل والى

      اعداده لكي يصبح رجلا حقا مثلا ماذا لو كان الاب يصتحب ابنه الى كل مكان يذهب اليه

      ويستشيره ويحمله مسؤلية لكي يصبح رجلا ويشعره با نه اهل للمسؤلية ولا يحضرني في هذا

      المقام الا جد رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث انه كان يأخذ النبي في ظل الكعبة

      ويجلسه الى جانبه مع الرجال وانا اعتقد ان هذا كان له دور كبير في تكوين شخصية النبي

      صلى الله عليه وسلم فقد اشعره جده با نه رجل وانه اهل لمجالسة الرجال وكذلك يحضرني

      ما يفعله الاستاذ عمرو خالد مع ابنه علي حيث انه يستشير ابنه ويتعامل معه معاملة الصديق

      للصديق ويلعب معه كرة القدم ويجلس معه ويسمع كلامه ويشعره بانه رجل كم نتمنى

      ان يصبح آبائنا بهذه الايجابية وهذا الاسلوب

      وانا اتذكر ان ابي هداه الله وغفر الله له ولي لم يكن يصطحبني معه الى كل مكان ولم يكن

      يحملني مسؤ ليات حتى انني مرة كنت مع اهلي وجيراني في نزهة في احدى البساتين

      وحينما جاء وقت المرواح كل الاباء اععطو ابنائهم مفاتيح السيارة لكيو يشغلوها فطلبت منه

      المفتاح فابى واخذ يصرخ في وجهي فحزنت كثيرا حتى ان الامر بقى في صدري حتى

      جاء يوم فاخذة مفتاح السيارة من دون علمه وشغلتها ثم انني اعدة المفتاح الى مكانه ولم

      يشعر بي وكان ابي من النوع الذي يخشى على ابنائه من اي شيئ مثلا اذا وجد بيدي


      حديده يقول اتركها حتى لا تؤ ذي احدا حتى حينما كبرت كان يخشى عليا من تعلم القيادة

      ويقول لي اخشى ان تصدم احد الناس وان تصطد م باي شيئ

      وهنا انا اقول ان الاباء يجب عليهم ان يحملوا ابنائم المسؤولية منذ صغرهم حتى يكونو عندهم الثقة بالنفس

      والاعتماد على انفسهم حتى يكونوا رجالا بمعنى الكلمة ينقصنا هذا النوع من المعاملة

      اما اذا تركنا ابنائنا هكذا فانهم سوف يبحثون عن بيئة اخرى وعن اشخاص آخرين قد يلجؤن

      للشوارع ولرفاق السؤ لشعورهم بنقص كبير في حياتهم لذلك انا انصح كل اب ان يتعامل مع

      ابنائه بهذا الاسلوب وهذه الطريقة قبل ان يكبرو ويفوت الاوان وحتى لا يأتي يوم يكبر فيه الابناء

      فلا يلتفتون لابائهم ويتركونهم في كبرهم وحينها تكون الحسرة والندم

      واخيرا اقول اسئل الله ان يهدي ابا ئنا واهلينا وان يغفر لنا ذنوبنا وان يجعل بيوتنا جنة بفضله

      وكرمه

      والسلام عليكم ورحمة الله

      تعليق


      • #18
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        جزاكم الله كل خير حلقة اليوم رائعة جداجداجدا.........................
        يارب ابى يكون راها
        المشكلة انه ممكن يعجب بالكلام جدا لكن ميطبقوش على نفسه وكأن الكلام على اى حد تانى الا هو, والمشكلة كمان ان مثل ما كانت الحلقة بتحكى بالظبط فهو مسافر معظم السنة وممكن نراه كام يوم كل كام شهر وطبعا اليومين الى بيقضيهم معنا بيقضيهم ما بين مشاوير للبيت او لقضاء مصلحه ...
        حتى عندما كنا عايشين معه فى نفس البلد كان يقضى الايام فى العمل والنبتشيات وممكن يجيلو انتداب خارج المدينة...وهكذا
        والان الموفروض ان اخى يحل محل ابى ولو فى بعض الاشياء لانه الكبير لكن مع ذلك للاسف مش عايز يتحمل المسؤلية ابدا فاما مش موجود فى البيت او موجود بس الحاضر الغائب
        حتى لايوجد بينى وبينه اى شئ مشترك غير اننا نحمل نفس اسم الاب فكل منا فى جزيرة منعزلة عن الاخر
        وطبعا نتيجة للوضع ده لما اجريت اختبار "هل اسرتك متماسكة"؟...كانت النتيجة طبعا اننا اسرة غير متماسكة بالمرة مع انى فى بعض الاجابات كانت تحمل نعم ولا وجاوبت بنعم , ماذا لو كنت جاوبت بلا ...مش بعيد كان الكمبيوتر شتمنى
        لكن باذن الله مع كل ده انا مش هياس وان شاء الله هكون انا الى هيرجع لم الشمل للعيلة دى
        بداية جيدة انى ابى كان فى مصرمن كام يوم وشاهد الحلقات 1 2 3 الحمد لله كان لها تاثير عليه
        لان فى يوميها صلى بنا جماعة الفجر"وطبعا اخى مش معنا" لكن دى كانت اول مرة تحصل وانا من كتر فرحتى مكنتش عارفة اركز فى الصلاة وبعدها قلتهم طب ندعى مع بعض فبابا قال انا مش بعرف ادعى فماما هى الى دعت واحنا امنا على الدعاء" وبرده اخى مش معانا"
        والحمد لله ثانى يوم كذلك صلى بنا جماعة الفجر لكن اليوم الثالث سافر قبل الفجر لكن الحمد لله تابع الحلقة على الاقل
        ويظهر ان حلقة امس اثرت فيه اوى لدرجة انه بعد الحلقة كلمنا على طول ..... بس الغريب كمان ان نبرة صوته اتغيرت كان بيتكلم بطيبة اوى " وطبعا بابا طيب اصلا" بس المرة دى كان مختلف كانه واحد تانى وكلم اخى وقاله انه لازم يتابع البرنامج لانه هيستفيد اوى منه ...وفعلا ان النهارده صممت ان متفرجش على الحلقة فى غرفتى واتفرجت عليها فى الليفنج وعليت الصوت على الاخر علشان يسمع الحلقة وفعلا كان عامل نفسه مشغول لكن سمعها الحمد لله وكمان اعجب جدا باغنية التتر
        وماما كمان استغلت الفرصة وكلمتو عن حلقة امس وبعدها خليتو اتفرج على برنامج الطريق الصح ل أ/ معز مسعود وكان معجب جدا بكلامه .... الحمد لله انا شعرت انه بدا يقتنع وشعرت ان رجعت احبه اوى تانى بعد مكنت مش طايقاه اسمع اى كلام عنه, الحمد لله ابى ان شاء الله يتغير او على الاقل يعرف انه كان ولازال مقصر فى حقنا ,لكن المهم هو اخى ....لو كنت كتبت تعليقى على حلقة امس او اى حلقة من الحلقات السابقة كنت قلت انى اتخنقت وان مفيش فايدة لكن ربنا خلانى صبرت علشان اعرف ان شاء الله فى امل فى العيلة دى انها تكون نموزج للأسرة المسلمةان شاء الله
        انا اسفة جدا للتطويل بس ده كان تعليقى على الحلقات السابقة كلها
        وايضا كى افعل كما طلب منا الاستاذ عمرو ان نكتب له عن اسر تحاول ان تجمع شملها وتستفيد من البرنامج
        وعلى فكرة انا كلمت اصدقائى عن البرنامج واعجبوا بيه جدا وان شاء الله هيتبعوه والى مش عندها دش هصورلها تفريغ الحلقات ان شاء الله
        جزاكم الله كل خير مرة اخرى
        ووفققكم الله لما يحب ويرضى

        تعليق


        • #19
          نصيحه ورساله لكل اب وام

          السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

          الحلقه رائعه يا استاذ عمرو بارك الله لنا فييييك وحفظك لكل المسلمين ولابنائك واهلك يااااارب

          الحمد لله بابا معانا صاحبنا والحمد لله هو من النوع اللي بيسمع وبيريح وباله طويل
          بس مش عارفه اظاهر الانسان طماع ولا ايه ..
          انا لما شفت الحلقه .. حسيت اني محتاجه حنان اكتر .. بصراحه هو بابا بيتكسف يعبر ما بيعرفش .. وكذلك امي .. ودي مشكله بقيت فينا احنا كمان .. اننا ما بقناش نعرف نعبر عن اللي جوانا

          كلامنا جامد مع ان كلنا من جوانا حنان كبيييييير .. وهما بيتعاملوا معانا بحنيه بس مثلا ما تعودناش ان بابا يبوسنا ولا اننا نبوس ايده او ندلع عليه ... بنتكسف .. هو اه في احترام بس كمان الانسان بيحتاج البوسه وانه يلمس الحنان مش بس يحسه

          بابا وهو بيتفرج على البرنامج .. ضحك وقالي تعالي يا ستي في حضني خدي شويه حنان .. بصراحه انا ابتسمت بس كانت ضحكه صفراء من جوايا بقول ياريت من زمان يا بابا

          انا عن نفسي ان شاء الله اربي اولادي اننا ما نتكسفش من بعض الاحترام موجود والحدود موجوده بس لاني فعلا عايزه اولادي يحسوا بالعاطفه وياخدوها ويلمسوها ويحسوها

          ياريت الاباء ما يفتكروش ان المشاعر دي ضعف او كسوف لاننا محتاجنها قوي واذا الانسان مش اتعود عليها ما بيقدرش يطلعها وهو كبيير

          ربنا يخليلنا كلنا اباءنا وامهاتنا ويكونوا سبب دخولنا الجنه برضاهم علينا يااااااااااااااااااارب اميين

          ونصيحه لكل شاب لسه متجوز لكل اب اولاده لسه صغيرين .. اتعودوا انكم تبوسوهم اول ما تدخل بيتك ما تتكسفش يا اب دي حنيه وقل لابنك وفين بوسه بابا خليه يشيل الحواجز والرهبه اللي بينكم
          ولكل ام جوزها مش بيقدر يبين مشاعره .. حركيها وعودي اولادك انه ده بابا اجري على بابا احضنه وبوسه صدقيني يمكن بوسه ابنه تحنن قلبه عليه وتكون سبب لاحساسه بدفء الاسره

          ما تقولوش دول لسه صغيرين مش هيفهمو والله بياثر فينا من واحنا 3 سنين
          انا فاكره لبابا انه جيه حضن اخويا وانا واختي لا وكان عمري ساعتها 5 سنين لسه المنظر في بالي وانا عندي 25 سنه دلوقتي وبحكيه لبابا يضحك ويقولي لا انا عمري ما فرقت بينكم لانه ما يقصدش بس انا فاكره الموقف وكانه كان امبارح ما نستهوش
          ما تستهونش بابنك وتقول ده صغير

          ويارب يلم شمل كل اسر المسلمين ويقوي ايمانا ويثبتا بعد رمضاااان اللهم امين

          تعليق


          • #20
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

            كيف حالكم جميعا

            وكيف حالك أستاذنا الفاضل

            الحلقة جدا راااااائعة ولكن لدي أسئلة

            في اختبار الأمس وعندما أجبت على الأسئلة كانت النتيجة محبطة

            بالنسبة لي وذكرت ذلك في مشاركتي رغم أنني أشعر أنني سعيدة جدا

            بأسرتي ولكن سؤالي هل من الخطأ أن أؤقلم نفسي على الوضع الراهن

            ثم أحاول الارتقاء شيئا فشيئا حتى لا أحبط أم الصواب أن أضع الهدف

            السامي وأسعى إليه مرحليا؟

            أنا أحب أبي جدا وكما ذكرت في مشاركة سابقة أنني أشبهه في كثير من

            الأمور سواء الشكلية أو الأخلاقيات وأشعر أنه يهتم بنا أذكر عندما كنت في

            الصف الثالث الثانوي وكانت ظروفنا المادية سيئة وجلس يحكي لي عن

            أيام دراستهم وينصحني عما أفعله لأحقق أعلى النتائج لأن أخي كان قد

            صرف عليه أموال طائلة عندما كان في امتحان الشهادة للدروس الخصوصية

            كما أن ابنة عمي وصديقاتي اللواتي معي كلهن سينتقلن إلى مدارس

            خاصة لضمان أفضل النتائج وأنا ونظرا للظروف لن أستطيع ذلك أحسست

            وكأنه يوجه لي رسالة أنه لو كان الأمر بيدي لفعلت

            يشجعني ويساعدني في الأعمال التطوعية سواء في صناع الحياة أو

            سحائب الخير وقد يوصلني لمقر العمل وينتظرني لأنتهي حتى لو استغرقنا

            أكثر من ساعة والوقت متأخر

            دائما ما يحضر لي كتب الشعر القديم والحديث ويناقش معي أبياتا من

            القصائد اذا كنا في السيارة أو يلقي بيتا ويسألني عن الذي يليه لمعرفته

            بأنني أعشق الشعر فهل هذا الاهتمام يكفي أم أننا نفتقد لشيء أكبر من

            ذلك حتى نصل إلى الأسرة المثالية.

            أعتذر عن الإطالة أستاذي ويشهد الله أنني أخصك بدعوة باسمك ولصناع

            الحياة في كل صلاة وفي كل ركعتين من صلاة التراويح

            وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

            دمتم في حفظ الله ورعايته

            تعليق


            • #21
              اولا شكرا لك ياستاذ عمرو على البرنامج
              ثانيا انا بجد كان نفسى ابى يتفرج على البرنامج كان نفسى يشوف ان احنا محتاجينه ومحتاجين حنانها ومش الفلوس وبس وكمان احنا علاقتنا بامى اقوى من علاقتنا بيه لو عايزين حاجه منه بنقولها تقولها ولايوم اقولنا ليه على شئ حتى هو كمان شايل ايديه من مسئوليه مدارسنا لو فيه مشكله فى مدارسنا ماما هى اللى بتروح وهو لا مش بيرضى يروح كل حياتنا مع ماما
              انا عمرى ما افتكر ان ابى خاذنى فى حضنه فى يوم اوحتى طبطب عليه وكمان بيعاملنا معامله جافه جدا وبيعامل اخويا الصغير احسن مننا وكانت عايزه حضرتك تتكلم فى موضوع التفرقه فى المعامله بين الابناء وكمان بحس ان ابى غريب عنى جدا واول ما بيدخل البيت بحس باكتئاب بحاول ادخل حجره تانيه حتى لاتحدث مشاداه بينى وبينه وعلشان انا عارفه غضب ربى لو عاملت ابى وحش او حتى زعل منى علشان كده بدخل حجره اخرىوكمان ابى بيعاملنا مش كا بنى ادمين مش يحترمنا واقل الاحترام ان هو ينادينا باسمنا الا انه مش ينادينا باسمنا ولكن بينادينا من غير احترام لينا وكمان بيعاملنا على اننا خادمين هو اكيد طاعه الاب فوق كل شى بس لما الاب يكون امامه الشئ ويقوم ابنه من مكان اخر علىشان يجبه يبقى كده معامله جافه واكتر حاجه ان الناس شايفه ابى طيب وحلو جدا اما فى البيت طو ل الوقت يزعق ويضايق امى وكمان انا بحاول مع بابا يصلى وهو مش بيسمع كلامى وكمان مش بياخد بارائنا وممكن كمان ياخد العكس ولو قالنا ليه يقول هو اسمع كلام عيال صغيره اوهو انتوا اللى هتعلمونى اعمل ايه
              انا اسفه على الاطاله بس بجد انا حبيت اتكلم واقول كل اللى جواياه
              وشكرا لك يا ستاذ عمرو على البرنامج الرائع
              هبه

              تعليق


              • #22

                انا كنت عايزة اقول تعليق بسيط على حلقة امس
                اما ان تبنى اسرة واما ان تبنى سجن
                فعلا عندهم حق بس اساسا معظم الاسر حاليا ما هى الا سجووون

                حلقة اليوم
                حلوة اوى كلمة توكيل ومعبرة بس احيانا كمان بيبقى عقد تنزال وحتى الدعم المالى مش بيبقى موجود

                فى مشكلة كبيرة كمان بتحصل ان ممكن الاب يطلع معاش فجاءة او يطر للبقاء فى المنزل بصفة طويلة بعد اما كان بيجى ياكل ينام يمشى والاولاد نيامين او فى المدرسة مثلا
                ولما بيرجع بيكون عايز يكون اب اب بالمنظر يستاذن فى الرايحة والجاية وما شابة من الروتين البيتى ولكن الابناء لم يتعودوا على وجودة اساسا وبتحصل مشاكل كتيرررررررررر بسبب هذى المشكلة الجديدة

                وفى حالات انا شوفتها وعصرتها شغل الاب بيكون فى البيت تقريبا او لايستلزم خروجه الا قليل ولكن بردوة الاب لو الاولاد غلطوا بيكون الرد تربيتك يا هانم
                مع انه كان معاهم تقريبا ال24 ساعه


                لعل تلك الحلقات شعاع نور وسط الظلام الدامس

                تعليق


                • #23
                  أبي يجرحني 100 مرة في اليوم

                  بسم الله الرحمان الرحيم



                  أبي يجرحني 100 مرة في اليوم
                  أنا لدي مشكلة و هي أن أبي بعيد عني لايفهمني.( دايما بيحسسني اني بالنسبالو ولا حاجة. على خلاف تعامله مع أختي التانية. بيحبها و بيلاعبها و بيهزر معاها. و أنا كل مشوف المنظر ده قلبي بيتقطع مش لأني بحسدها لاء عشان بيدور في بالي سؤال :ليه أنا مبيعملنيش زيها . هو أنا عملت ايه)
                  وعلى فكرة معاناتي هذه بدأت من ونا صغيرة (الى الان و انا عمري 19 سنة). عندما كنا صغارا كان يشتري لأختي أشياء و يحضرها للبيت و تفرح أختي كثيرا و أنا أرى و قلبي يتقطع من الحزن. لأنه لم يكن يشتري لي أنا أيضا بحجة أني ما زلت صغيرة ولا أحتاج لذلك الغرض (هذا ما كان يقوله لي عندما أسأله) رغم أن أختي تكبرني ب3 سنوات و نصف فقط. (فأدخل غرفتي و أظل أبكي حتى أنام )فظلت معاناتي هذه تكبر معي الى وقتنا هذا فهو طوال الوقت يمازحها و يمدحها و يتكلم اليها و أنا كالغريبة بالنسبة اليه رغم محاولاتي الكثيرة بالتقرب اليه و خصوصا عندما بدأت أشاهد برنامجك (الجنة في بيوتنا) قررت أن لا يفوت علي رمضان الا وقد تقربت اليه. لكن محاولاتي دائما تفشل و أعود منها دائما بجرح يقطع قلبي.(وخصوصا و أني حساسة جدا) حاولت أن أقنعه بأن يشاهد برنامجك لكن....
                  و الله أنا أتقطع من الألم في كل يوم تتكرر أمامي نفس المشاهد. و قلبي يزيد حسرة لما أرى أبا يضحك أو يمازح بناته. وبكيث كثيرا لما حكيت لنا عن الرسول (ص) مع ابنته فاطمة.
                  أنا مش عارفة أعمل ايه. ..?
                  قصتي هذه أريد أن أناشد بها كل أب وأقول له (( رفقا بالقويررات))_أنا أحب هذا الحديث كثيرا_
                  أنا اكتب ولا أعرف إن كنت يا أستاذ عمر ستقرأ قصتي أم لا. أتمنى أن تقرأها لتستفيد منها في دعوتك.
                  أنا أريد منك شيئا واحدا فقط أتمنى أن تحققه لي : دعاء من قلبك
                  جزاك الله خيرا و أعانك و يا رب يخليلك ابنك علي

                  تعليق


                  • #24
                    قصص مختلفة :الاب هو الزوج اولا

                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    الموضوع جد مهم و هو اساس مشاكل الاسرة و الطلاق و فساد الاابناء فى مصر .
                    انا زوجة و ام لاربعة اطفال فى الاربعينات ... نشات فى اسرة متوسطة الحال ماديا لكنا محترمة جدا اجتماعيا حيث كان والدى متعة الله بالصحة و العافية يعمل فى مجال يحترمة الشعب المصرى و يقدرة ... رايت امى فى البيت ملكة متوجة بدون تاج يحترمها ابى شديد الاحترام لا يقطع امرا الا بمشورتها و لم يوجة اليها اى لفظ غير لائق طول حياتها ... و كان و مازال يحبها و يعطف عليها و يساعدها فى كافة شئون البيت و يشاركها فى كل كبيرة و صغيرة ... و كنت اعتقد ان كل الرجال مثل ابى و كنت اتعجل الايام و اتزوج لكى اصبح مثل امى ... ملكة غير متوجة فى بيتى ....وكان من حسن حظى انا و اختى الوحيدة ان رزقنا اللة بشابيين اعتقد انهما عمل ابى الصالح فى الدنيا قد ادخرة لة الله فى بنتية ... لا تتسرعوا فتعتقدوا اننا ملكتان فى بيتينا مثل امى الحبيبة ... لكن بالنسبة لكل مارأيت من احوال سيئة فى الزيجات الفاشلة خلال الستة عشر عاما التى قضيتها متزوجة نحن نعتبر من المحظوظات .... فانا اعتبر اى رجل يحترم زوجتة و لا يسخرها لخدمة اهله هو الرجل الكامل فى هذا المجتمع ... فالاحترام اهم من الحب و المشاعر و اى شئ اخر ....فى مجالى فى العمل التقى بعشرات الفتيات المتزوجات و الغير متزوجات و الشباب ايضا المتزوجين و الغير متزوجين و كثيرا ما يطيب لى تقمص شخصية حلال المشاكل....و غالبا تكون الجملة الفاصلة للاسف التى انهى بها مناقشة اى فتاة غاضبة و ساخطة على زوجهاو تريد الانفصال او فتاة قاربت على العنوسة و لا تجد اى شخص مناسب للزواج منه هى : عاوزة تتجوزى راجل محترم و طيب و كويس و كريم زى جوز مين كدة ؟ قولى لى واحد بس .او : عاوزة تعيشى مبسوطة و مرتاحة زى مين ؟ قولى لى كدة واحدة مبسوطة و مرتاحة ؟. وهنا ينعقد لسان اى سيدة او فتاة و تذهل تماما ولا تجد ما ترد بة على ثم تعود الى صوابها و تعرف ان مفيش فايدة و ترجع عن اللى فى دماغها ...
                    خلال الاعوام السابقة عرفت ان الارامل واولادهن اسعد حالا من المطلقات واولادهن رغم شعورى بقلة الذوق الشديدة و انا اكتب هذا الكلام و لكن هذة هى بعض النماذج التى صادفتنى خلال الاعوام الماضية ولدى من هذه النماذج الكثير :
                    1 – زوجة شابة فى العشرينات لديها 3 اطفال بالكاد يستطيعون المشى توفى زوجها الشاب فجاة بطريقة مفجعة و عندما اتصلت بها لاواسيها قالت لى شفتى المفاجاة ؟؟ فقلت فى نفسى ربما المصيبة اذهلتها فلم تستطيع اختيار الكلمات و بعد يومين فى العزاء قالت لى بالحرف الواحد :عقبال منعزيكى فى جوزك ثم ضحكت بسعادة غامرة .. وبعد ثلاثة ايام خلعت الاسود تماما بلا رجعة فقد كان رحمة الله عصبى المزاج و مدخن شرة وغيور جدا و كان يضربها و يسبها باحط الالفاظ .. فكانت هذة هى طريقتها فى التعبير عن مشاعرها بعد وفاتة المفجعة ز
                    2- سيدة محترمة توفى اثر مرض اليم وقانا االله و اياكم شرة زوجها وشريك عمرها بعد35 عاما من العشرة و الاولاد و البنات و عندما ذهبنا للعزاء و جدنا البيت مملوء بسيدات لم نراهم من قبل و هم يتضاحكون و يتهامسون وعندما حاولنا ان نختم للمرحوم القران القت كل منهن الجزء الخاص بها بجانبها و استغرقت فى الكلام و الضحك بما فيهم زوجة المرحوم و ابنتة الوحيدة !! . وعرفت ان السيدات هن اخوات الارملة الللائى حرمت منهن طول زواجها بسبب يمين طلاق القاة عليها و هى عروسة شابة بايعاز من والدتة لان والدها لم يكن موافقا علية فى البداية ... ووالدها نفسة توفى الى رحمة الله تعالى دون ان تراة خوفا من يمين الطلاق الغادر.. فعاشت عمرها كلة تنقم علية انها لم ترى والدها قبل وفاتة ... فلما مات التئم شملها مع اسرتها .
                    3- سيدة محترمة عاشرت زوجها 50 عاما و لديها من الاولاد و الاحفاد قبيلة صغيرة توفى زوجها بعد صراع مرير مع المرض خمسة اعوام و هو فى اوائل السبعينات .... عندما عاتبها البعض على تقصيرها فى بعض شئونة و مطالبتهم لها بالحنو علية ثارت فى وجهم قائلة انها قضيت معة تابيدتين بدون ذنب اقترفتة و عندما ذكروها بان مرضة عضال و ايامة فى الدنيا معدودة .... قالت بقلة صبر : دة ولا حيموت ابدا ... ولما قضى نحبة اصبحت تتباهى بانها لم تعد تطهى اى من الاطعمة التى كان يحبها ... وعرفت انة تزوج عليها و هى شابة عمرها 15 سنة لتعجلة الانجاب و كان يعاملها معاملة سيئة جدا ... اما اولادة فكان يعاملهم معاملة ليس لها مثيل و لا اريد ان اجرح مشاعركم بذكرها اقلها حرمانهم من كل مباهج الدنيا
                    4-
                    فى مجال عملى مع الاجانب من بلد اسيوية وجدت انجذابا شديدا متبادلا بين الاجانب و الفتاة المصرية نظرا لوداعة الفتاة المصرية و ايضا للنظرة المحترمة التى ينظر بها رجال هذا البلد مثل اغلب البلاد المتحضرة للمراة , مما دعا ب 49 فتاة مصرية الى الزواج من رجال من هذا البلد فى العام الماضى فقط و هذا كلام صحيح مما دعا باحد المذيعين بالتليفزيون الى السخرية منهن ووصفهن بانهم سوف ينجبون اطفالا يسرحون بالبضائع فى الشوارع و هذا غير صحيح لان كلهم شبان و شابات متعلمين و محترمين . و هناك عشرات اخريات فى مجال عملى صرفن نظر تماما عن التعرف باى شاب مصرى و ينتظرن فرصتهن مثل زميلاتهن .. و المحزن من متابعتى للعديد من الفتيات المتزوجات من هؤلاء الاجانب ان كلهن سعيدات محترمات فى بيوتهن رغم اننى لم ولن اوافق ابدا على هذة الزيجات لاننى لا استطيع ان اكون منافقة و ما لا ارضاة لابنتى لا ارضاة لاى فتاة اخرى .... لكنها الحقيقة المحزنة .... و لا حول و لا قوة الا بالله ...و العكس صحيح اذ ان الشباب المصرى المسلم المحترم فى مجالنا اصبح ايضا يقبل على الزواج من فتيات هذا البلد بحجة ان الفتيات من هذا البلد تجدن فنون الحياة المختلفة !!! و ان الفتاة المصرية نكدية و مغرورة و تكرة دائما اهل الزوج بسبب او بدون سبب

                    تعليق


                    • #25
                      احسن حاجه في الحلقه دي انها كانت بتشاور علي بيتنا, اسمع جرس الباب واعرف انه بابا ادخل اوضتي واقفل الباب وامسك اي كتاب وماما تدخل المطبخ ولا كأن كان في هنا ام وولادها قاعدين يتضحكوا مع بعض,المشكله مش في ده كله الحمد لله ربنا خلق البني آدم وعلمه ازاي يتأقلم مع اي وضع هو مش حبه طالما امي موجوده في الدنيا وبابا بيصرف علينا خلاص الحمد لله احنا احسن من اليتامي واولاد الشوارع وانا كنت راضيه بالتوكيل مدام انا معرفش بابا اصلا من وانا صغيره يعني مكنش في حاجه في ايدي عشان اخسرها. بس اللي مكنش مكتوب في التوكيل ان بابا هيهين امي واهلها ولو كانت امي ربتنا علي اني ميكنش ليا كرامه واني اسمع امي بتتهان قدامي واسكت يمكن كانت التربيه دي ريحتني لكن مشكلتي ومشكله معظم الشباب انه بيتربي علي المثاليه ويلاقي الدنيا حاجه تانيه خالص فيلغي كل اللي تعلمه وتبدأ الدنيا تعلمه اخلاقها والمفروض انه يتكيف معاها ويتقبل الصدمات,وانا كنت فاكره زمان اني عندي ايمان ثابت لأن ماما علمتني كده وان مهما يحصل مفيش حد بيفقد ايمانه واني مكنتش اتخيل ان من كتر خلافات بابا وماما وعدم احترام بابا لأمي علي الأقل قدامنا هيعلمني ازاي ارد علي بابا برغم اني عارفه ان عقوق الوالد من الكبائر ودي كانت البدايه انما النهايه اني سألت نفسي هو ربنا موجود وشايف اللي احنا فيه وفهمت ان الأيمان مش راسخ زي ماما مقلتلي واصعب حاجه في ده كله انك تحس انك بتفقد ايمانك وان ربنا بعد كده مش هيحبك لأنك في يوم شكّيت انه موجود وانسي حاجه كان اسمها رعايه ربنا ليك وهنا الواحد كبر وعرف انه لما كان بيبكي لربنا في رمضان بالليل وكان فاكر ان هو ده الايمان كان بيضحك علي نفسه,انا مش عايزه حاجه غير انكم تدعوا لي بالايمان الثابت اما مشكله بابا فاحنا أحسن من بيوت تانيه كتير وانا مش بحكي القصه دي لمجرد ذكر سلبيات لأن البرنامج ده ان شاء الله هيفيد اسر تانيه ومش لازم تكون (اسرتنا)-كتبتها وممكن تحذفوها- واحده منهم .

                      تعليق


                      • #26
                        كأنك تعيش معنا

                        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                        كأنك تعيش معنا وتصف حالنا، الرجل المنهمك في عمله المفوض ليس فقط تربية الأولاد بل كل مسئولياته الأخرى إلى زوجته أو إلى أمه أو إلى أحد زملائه على حسب المسئولية، الذي يخرج صباحا ويعود ليلا معتبرا البيت فندقا وعندما يشارك فإن مشاركته هي اللوم على أي تقصير يحدث بغير قصد والاعتراض على كل ما لا يعجبه، وإن كنت قد نجحت جزئيا على مدى عشر سنوات في أن أجعله يشارك في تربية الأولاد ويهتم بهم أكثر قليلا من قبل.
                        أعترف أنني لست سعيدة بهذا الوضع وأؤمن تماما بجوهرية دور الأب في الأسرة كما تفضلت، ولكني في نفس الوقت لن أكون سعيدة بإلغاء التفويض في تربية الأولاد.
                        إنني أعيش حياتي من أجل هدف واحد رئيسي هي أن يصبح ولدى الاثنين رجالا حقيقيين، وأشباه الرجال لا يصنعون رجالا حقيقيين.
                        المشكلة ليست في الرجل فرجال هذه الأيام ليسوا مؤهلين لتربية أبنائهم، لسبب بسيط أنهم أنفسهم تربوا بطريقة خاطئة فهم قدوة سيئة وفاقد الشيء لا يعطيه.
                        الأمل في تغيير طريقة التربية فالطفل (الذكر بالذات) يولد محاطا برعاية أمه وحمايتها الزائدة منذ ولادته إلى زواجه، فهي لا تتركه يعاني من أي شيء، فهي تطعمه دون أن يجوع حتى لا يضعف، وتحمل عنه حقيبة المدرسة لأنها ثقيلة عليه، وقد تكتب له الواجب حتى لا تتألم يديه، ولا تشركه في أي شيء من أعباء المنزل لأنه: ( ده راجل، ده شغل ستات، إنت عايزة مراته تتحكم فيه؟!)، وعندما يكبر فالأسرة كلها تقوم بخدمته، وهكذا يتربى الطفل على هذه التعابير فيترسخ في ذهنه أن الرجل لا يفعل شيئا. أذكر في أحد برامج الأطفال رد الطفل على المذيع الذي سأله عما يحب أن يكون عندما يكبر بقوله: مثل بابا، وعندما سأله المذيع وماذا يفعل بابا، رد الطفل: "يأكل ويشرب وينام ويشاهد التليفزيون". هذه هي صورة الرجل التي يكبر عليها الطفل إلى أن يتزوج فيجد نفسه فجأة مسئولا عن نفسه وعن إطعام أسرة ويتعرض لضغوط العمل ويضطر لتحملها فيبدأ في التذمر ويعتبر أنه يحمل مسئولية ضخمة من أجل هذه الأسرة وأنه ليس مطلوبا منه أي شيء آخر ومطلوب من زوجته أن تقوم بدور أمه في حمايته من أعباء الحياة.
                        مطلوب من الأمهات أن تعلم أبناءها أدوارهم في الحياة وكيف يتحملون مسئولياتهم ويصبرون عليها حتى يصبحوا رجالا حقيقيين وحينئذ سوف يقومون بتربية أبنائهم تربية صحيحة، بل ويقومون بكل أدوارهم بطريقة صحيحة.

                        تعليق


                        • #27
                          من لقى الله فمذا فقد ومن فقد الله فماذا وجد

                          السلام عليكم ورحمة الله
                          الاب الروحى للشباب اسمحلى انا بعتبرك اب الروحى واخ والصاحب الصالح جزاك الله فينا خيراوجعلة فى ميزان حسناتك
                          الحلقة دى كان فيها حجات كانت بتحصلنا وهيا ان بابا كان مشغول كتير فى الشغل يعنى يروح الشغل الساعة لثامنة يجى الساعة الثانية صباحا وسعات ميجيش بس الحمد لله اتفرغ لينا فى الوقت المانسب والى الىفترة دى الى انت قولتها بلظبت وهى فترة المراهقة مقدرش اوصفلك ساعدنى كتير ومشهوا وبس هوا وكمان اخويا الى اكبر من بسنتين صحبونى وعوضونى الحب الى كنت ممكن القية برة فى نفس الوقت الى كان فية اخوية الكبير بيحطم نفسيتى ويقلل من قمتى ويصخر منى كانو بيدونى الثقة فى نفثى وهوما الى حببونى فى التدين بس لسة حسة انى مشبعتش منة كطفلة وعلشان كدة بفرح لما يعاملنى زى الاطفال بحس انى عايزة اشبع منة كمان ولما بقولة كدة بتئثر ويزعل من نفسة اوى تعرف دلوقتى لوخرجت مع اخويا وجيت متاخر مينمش الا لمايجى يبص فى عينى ويشوفى اذا كنت مبصوتة ولا لاء وصل درجة الحب بينا الى ابعد الحدود لدرجة انة بيعرف انا عايزة اية من عنية ولدرجة ان ماما اوقات كتير بتغير منىوبيقولى انا لسة متفطمتش منكو الكلام دة برضة بينطبق عليا انا واختى لاننا توئم بقى يخرج معانا فى كل مكان وكل كلامة مع اصحابة علينا واحنا كمان بقينا حسسين انة اكتر من ابونا اوقات زى ابننا واوقات صحبنا
                          علشان كدة انابقول محدش يزعل من ابوة ويلتمس العزر
                          (وما تدرى لعل الله يحدث بعد ذلك امرا )وربنا يهدى الجميع

                          تعليق


                          • #28
                            المشاركة الأصلية بواسطة happy5 مشاهدة المشاركة


                            شاهدت الحلقة وهى من اهم الحلقات حضرتك حسستنا فعلا بجوهرية دور الاب كنا متخيلين
                            ان دور الاب هو الانفاق وهو ده معنى القوامة ودور الام التربية حضرتك فعلا جئتنا بمفهوم جديد واتمنى ان الازواج يتقبلوا هذا المعنى ويستشعروا فعلا دورهم الجوهرى فى الاسرة وان الاولاد فى اشد الاحتياج اليهم حلقة اليوم اثرت فى جدا لانى افتقدت الاب وانا صغيرة ولذلك شعرت بكل كلمة من كلام حضرتك ودعيت لابى رحمه الله وحضرتك قلت الا يقتصر دور الاب على الانفاق وللاسف حتى هذا الدور بعض الرجال لم يعد يقوم به وظهرت حالات كثيرة للام المعيلة يعنى اصبح لا يقوم بدوره فى الانفاق ولا التربية والعديد من الاسر الان تفتقد للاب مع كثرة حالات الطلاق اووفاة الزوج او سفره للخارج وبذلك هناك العديد من الاسر تعتمد على وجود الام فقط هل معنى كلام
                            حضرتك ان هؤلاء الاولاد حيطلعوا غير اسوياء نفسيا فهناك العديد من النساء الارامل تكفلوا بتربيةالاولاد وزى ما بيقولوا قاموا بتربية الاولاد احسن تربية وتصور يا استاذ عمرو احيانا كثيرة بقابل نساءيقولوا خلاص احنا جبنا اولاد والاب كده ليس له اهمية المهم الاولاد نربيهم وخلاص وفى نساء بتبقى السبب عند بداية الزواج الاب بيبقى عايز يشارك وهى بتمنعه وتقوله انا حتولى تربية الاولادليس لك دعوة بالمطبخ انا حذاكر للاولاد فهى بتكون مشاركة فى عزله عن الاولاد وبعدين لما تزيدالمسئولية على عاتقهاتشتكى انها لا تجد معاونة من الزوج وعجبنى اوى مثال القارب لابد ان يكون له مجدافين مثال رائع جدا والحلقة فوق الممتازة ربنا يعزك ويجرى الخير على يديك ويرزقك الاخلاص ويبارك لك فى زوجتك واولادك وينفع بهذا الكلام كل البيوت ويجعله فى ميزان حسناتك باذن الله
                            يجب يا شباب أن نكون إيجابين ونبدأ بانفسنا ونتحرك نحن من الان ولا نتظر أن يتغير هو .. ليس هدف البرنامج إلقاء اللوم على بعضنا البعض لكن هدف البرنامج هو أن نتحرك جميعا لجمع شمل الاسرة والثواب كبير لمن يريد ذلك
                            التعديل الأخير تم بواسطة عمرو خالد; الساعة 19-09-2007, 02:13 PM.
                            ... معاً في طريق التنمية بالايمان...

                            تعليق


                            • #29
                              المشاركة الأصلية بواسطة fadhelkrichene
                              بسم الله الرحمن الرحيم
                              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                              أستاذ عمرو خالد، بارك الله فيك.. الله يوفقك

                              حسب رأيي، حتى ينشأ الشباب على صلاح، يجب العمل بالحديث القائل (لاعبوهم 7، و أدبوهم 7، و صاحبوهم 7)
                              و دور الأب مهمّ في الفترتين الثانية و الثالثة (لزوم التأديب و الإرشاد)
                              هكذا، نهنأ على جيل المستقبل بعد 10 أو 20 سنة.
                              و لكن، بالنسبة لي، أشعر بضعف تكويني.. من بين الأسباب أن أبي توفي في بداية الفترة الثالثة، كما أنني كلّما أردت التحرّر بعض الشيء، أجد نفسي مثل العصفور الذي قطعنا جناحيه..
                              و بالتالي :-( .. رغم أنني صاحب عقلية رجعية.. لكم أن تتخيلوا

                              و السلام
                              رحم الله والدك وكتبه من أهل الجنة لكن أعلم يا اخي أنه ليس معني غياب الاب انهيار الانسان فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يتيماً والمسيح عليه السلام ربته امه السيدة مريم وكثير من العظماء فقدوا آبائهم وهم أطفال فرغم أهمية دور الاب لا أريدك أن تستسلم لعدم وجوده فتفشل فغيرك نجح بالعزم والاصرار على النجاح
                              ... معاً في طريق التنمية بالايمان...

                              تعليق


                              • #30
                                المشاركة الأصلية بواسطة (_حامي المستقبل_)





                                الاخوه والاخوات الافاضل


                                ايهما اولي

                                امن الدوله ؟ ام امن البيت ؟

                                لا يختلف اثنين علي اهميه كلاهما
                                كل منهما اجهزه امن تحافظ علي كيان وبقاء الدوله سالمه في امان

                                ولكن هل يوجد اجهزه امنيه في البيت ؟

                                معنا في هذا الموضوع سنحاول تكوين فريق امني . مسلح . قادر علي حفظ امن البيت . قادر علي ترميم كل ما دمر او فقد داخل حروب ودمار المنازل

                                طبعا الفريق الامني اقصد به كل عضو من اعضاء الاسره قادر ان يصلح وحروب ودمار

                                المنازل اقصد بها كل ماحدث نتيجه اختلال توازن الاسره من مشاكل اسريه . علاقات زوجيه . التعاملات داخل الاسره .






                                لو كنت/ي



                                اب - ام - اخ - اخت




                                خاطب / مخطوبه - متزوج / متزوجه





                                لو كان عندك مشكله مع





                                مراتك





                                او مع والدك - او اخوك - او بنتك - او خطيبك





                                لو نفسك تلم شمل الاسره مره تانيه





                                لو نفسك تقرب من مراتك او ابنك





                                لو مقبله علي الزواج وعايزه تعرفي تربي ابنك ازاي





                                كل ده هانتكلم فيه بصراحه ووضوح وحريه




                                هانقدم حلول عمليه منطقيه
                                من خلال حلقات متتاليه







                                وهايكون من اهداف الفريق.....

                                1- تنفيذ البرنامج والواجب اليومي لبرنامج الجنه في بيوتنا.

                                2- تخريج شباب وبنات قادرين علي اصلاح اسرهم من تفكك اسري الي لم شمل الاسره مره اخري.

                                3- المحاولة من اعداد امهات للمستقبل تبني اسرة صحيحة سليمه وتخرج للمجتمع اولاد صالحين وبنات صالحات .

                                4- مقالات ودورس تحث وتهدف الي الوصول الي هدفنا من الموضوع.

                                جزاك الله خيرا يا اخي أنا سعيد بجهدك ونشاطك ومعجب بكلمتك .. الله ينصرك
                                ... معاً في طريق التنمية بالايمان...

                                تعليق

                                يعمل...
                                X