إعـــــــلان

تقليص
1 من 2 < >

تنويه هام - خاص بساحات السياسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تم اخفاء ساحات السياسة بما انها كانت سبب في فرقة العديد من الاعضاء
ونتمنى عدم التحدث في السياسة في اي ساحة سواء العامة او غيرها
المنتدى منتدى تنموي ديني والالفاظ والكلمات التي استخدمت في ساحات السياسة
اصبحت لا تناسب المنتدى وهدفه .. وتم اتخاذ هذا القرار
في ضوء بقاء الحالة السياسية كما هي في بلادنا العربية
وفي ضوء استعدادنا لاستقبال شهر رمضان المبارك في الأيام القادمة
فكل عام وانتم بخير وبلغنا واياكم شهر رمضان الكريم نشكركم

ونتمنى لكم كل التوفيق

ادارة المنتدى

2 من 2 < >

انتظرونا بعد رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتظرونا بعد رمضان







مع تحياتي
المودريتور الاحمر

شاهد أكثر
شاهد أقل

الجنة في بيوتنا

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #31
    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 31 ( الأعضاء 19 والزوار 12) ‏lynda_782, ‏أمل أمتي, ‏نكروف نجاة, ‏amraoui mohammed, ‏اريج الجنه, ‏محبةللاسلام, ‏تحفه, ‏monaliiza, ‏**امة اللة**, ‏شيرين الديب, ‏زهرة الثلج, ‏مسلمة من جيل العزة, ‏روان598, ‏akram fattoum, ‏سلوى يحيى, ‏رأفت, ‏seselia, ‏Abeille, ‏#sarah#

    الأعضاء صاروا 19 والزوار 12 ماشاء الله
    أنتم في تزايد

    تعليق


    • #32
      لي رأي يا أستاذ عمرو البرامج التي تناقش أمور الأسرة والمشاكل العائلية والأبناء أشعر أن مكانها ليس برنامج شهر رمضان الذي ينتظره الجميع لزيادة الشحنة الايمانية فنحن ننتظر الرقائق في هذا الشهر و مرة أخرى أكرر رأي لحضرتك أن الأجمل ان يكون البرنامج في الأصل روحاني يتناول قضايا ايمانية ومن خلا لها يتم الحديث عن كيفية بناء الأسرة المسلمة وليس العكس فهذه النوعية من البرامج الاجتماعية لا تحقق الجذب الكافي للناس خاصة اذا كانوا في شوق لبرامج حضرتك الروحانية في شهر رمضان أعتقد ان ذلك يمكن ان لا يقابل ما ينتظره الكثيرون فأنا شخصيا قلقة من أن يكون النهج في البرنامج هو نفسه في دعوة للتعايش والذي اعتقد انه لا يناسب شهر رمضان اطلاقا ومعذرة على هذا الرأي فأنا ومن حولى ننتظر بشوق شديد برامجك ونعلق عليها آمال كبيرة وجزاك الله خيرا كثيرا

      تعليق


      • #33
        السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته








        أستاذنا الفاضل نسأل الله ان يفتح علينا و عليكم و على أمة الاسلام

        في شهرنا المبارك فتحا مبينا




        يجب علينا أن نجتهد لنقوي في أنفسنا و ننشر حولنا مبدأ العطاء و البذل


        و نعمل و نقاوم كي ننتصر على أنفسنا و أعدائنا


        و لا نكون من الذين يتبنون مبدأ الأخذ دون جهد



        نعمل لله و ننتظر الأجر من الله كي يكون رجائنا الأول ارضاء الله


        و هذا سيتحقق بتقوية الايمان ، بمعرفة الله و مراده منا


        و العالم ألد عدو للشيطان




        إن في الدنيا جنة

        من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة

        هي جنة محبة الله تعالى،


        ((قال بعضهم مساكين أهل الدنيا خرجوا منها وما ذاقوا أطيب شيء فيها قيل وما هو قال معرفة الله عز وجل ))


        فلو عبدنا الله حق عبادته ، و لو عرفنا ربنا و خالقنا حق معرفته

        لاغتنمنا كل اوقاتنا ، و كل أعمالنا لنجعلها لله

        فنجتهد في ارضائه و نيل محبته


        فنستشعر محبتنا لله في كل أوضاعنا


        في السراء و الضراء


        في الفقر و الغنى


        في الصحة و المرض



        نستشعر محبتنا لله أينما كنا


        في بيوتنا


        في العمل


        في السلم


        في الحرب


        في السجن



        و نستشعر محبتنا لله


        مع كل من يحيط بنا


        آبائنا و اخواتنا


        أزواجنا و أبنائنا

        أساتذتنا و شيوخنا


        حكامنا و رعاتنا


        موظفينا و رعيتنا





        وإن الذي يحب الله ينشغل باله وفكره به،


        ((إنما الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إذا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ))






        وإن الذي يحب الله يشعر بالراحة والسعادة عند ذكر ه ،

        ((الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ))






        و حال سؤالنا


        أأنت راض عنا يا ربنا

        اللهم وفقنا لعمل الخير و خير العمل


        يا رب نحن راضين بأفعالك ،

        و كيف لا نرضى

        و نعمك علينا لا تعد و لا تحصى



        اللهم فارضى عنا يا رب


        اللهم نسألك رضاك و الجنة و نعوذ بك من سحطك و النار


        اللهم نسالك الشوق الى لقائك و لذة النظر الى و جهك الكريم





        ربي زدني علما ،


        اللهم علمنا ما ينفعنا و انفعنا بما علمتنا


        وفقنا الله و اياكم لما يحب و يرضى


        و الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه

        لا نحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك




        و الصلاة و السلام على أفضل خلق الله

        الرحمة المهداة

        سيدنا و امامنا و قدوتنا و حبيبنا

        محمد صلى الله عليه و سلم


        و على آله و صحبه و من اتبع هداه
        التعديل الأخير تم بواسطة fatimaali; الساعة 29-08-2007, 01:56 AM.
        sigpic

        تعليق


        • #34
          الاسرة هى المصنع اللى هينتج صناع جداد
          الاسرة لو مقتنعه لفكرة النهضة هتشجع ولادهم بدل ما تمنعهم

          تعليق


          • #35
            السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

            استاذي الفاضل

            جزاك الله الفردوس الأعلي يااااا رب بصحبة نبينا محمد
            وجعل الله كل عمل تقوم به في ميزان حسناتك ياااااااا رب

            كم هو أسم برنامج جميل جدااااااااا و عندما قراته تمنيت ان يكون كل بيت هو بالفعل جنة

            جنة في بيوتنا ........ مع الله

            و لاجل رضا الله و الوصول للجنة الحقيقية

            جنة ..... بالمعاملة الصحيحة للوالدين و جنة بمعاملة الوالدين للابنائهم و حسن تربيتهم
            جنة ..... بمعاملة الزوجين و احترامهم لبعض

            جنة ..... بالحب و المودة و التألف و الحنان

            و ليس فقط داخل كل اسرة مكونة من اب و ام و اولاد بل لكل العائلة نفسها
            بالضبط سيدي لابد من وجود هذه الجنة ...


            و ادعو الله بان كل من يسمع هذا البرنامج ان يعمل بكل كلمة حضرتك تقولها
            التعديل الأخير تم بواسطة الساجدة وحـــ لله ـــده; الساعة 28-08-2007, 04:13 PM.
            اللهم اجعل القران العظيم ربيع قلوبنا

            تعليق


            • #36
              المشاركة الأصلية بواسطة مسلمة من جيل العزة مشاهدة المشاركة
              لي رأي يا أستاذ عمرو البرامج التي تناقش أمور الأسرة والمشاكل العائلية والأبناء أشعر أن مكانها ليس برنامج شهر رمضان الذي ينتظره الجميع لزيادة الشحنة الايمانية فنحن ننتظر الرقائق في هذا الشهر و مرة أخرى أكرر رأي لحضرتك أن الأجمل ان يكون البرنامج في الأصل روحاني يتناول قضايا ايمانية ومن خلا لها يتم الحديث عن كيفية بناء الأسرة المسلمة وليس العكس فهذه النوعية من البرامج الاجتماعية لا تحقق الجذب الكافي للناس خاصة اذا كانوا في شوق لبرامج حضرتك الروحانية في شهر رمضان أعتقد ان ذلك يمكن ان لا يقابل ما ينتظره الكثيرون فأنا شخصيا قلقة من أن يكون النهج في البرنامج هو نفسه في دعوة للتعايش والذي اعتقد انه لا يناسب شهر رمضان اطلاقا ومعذرة على هذا الرأي فأنا ومن حولى ننتظر بشوق شديد برامجك ونعلق عليها آمال كبيرة وجزاك الله خيرا كثيرا

              يا أخيتي إن برنامج إيمانيات منفصل عن هدا البرنامج
              وأضن أن هدا البرنامج جزء لا يتجزأ عن الإيمانيات والدين فإن لم يسمح لي ابي بالصلاة كيف سأخشع فيها
              وإن كنت لا أملك رفاق خير فكيف أصلي

              هدا رايي لك وأرجوا أن تراجعي رأيك

              وراجعي موضوع: إقترب رمضان فهل أنتم مستعدون
              عدرا أخيتي عن التخل لكن فقط من باب الأخوة في الله شكر الله مسعاك ولا تبخلينا من آرائك

              تعليق


              • #37
                السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
                الأستاذ الغالي على قلوبنا جميعا
                اشتقنا كثيييييرا لمشاركاتك على المنتدى
                نورت المنتدى أستاذي الغالي
                أولا كنت بانتظر بفارغ الصبر البرنامج الجديد في رمضان ...الحمد لله
                فكرة رائعة واسم أروع لأنه فعلا هذا ما نحتاجه في هذه الأيام للأسرة المسلمة
                جزاك الله خيرا كثيييرا أستاذي الفاضل وربنا يوفقك ويجعل مجهودك في ميزان حسناتك

                تعليق


                • #38
                  السلام عليكم ورحمه الله و بركاته
                  اخى الفاضل و معلمى و استاذى عمرو خالد
                  سعادتنا لا توصف بوجودك معنا هذة الايام و بأهتمامك بمشاركتنا لك فى الكثير من المواضيع الاكثر من رائعه
                  بالنسبه لبرنامج الجنه فى بيوتنا اتوقع ان شاء الله انه هيكون من اجمل البرامج التى تتناول الاسرة و التعاملات بين افرداها و اعتقد ان تسميه البرنامج بهذا الاسم
                  ترجع الى انه توجد مواطن تقربنا من الجنه و نحن نجهل بعضها و لكننا نعرف البعض الاخر منها
                  مثل ان الجنه تحت اقدام الامهات فالام مصدر لحصولنا على الجنه و طبعا موجودة ببيوتنا لا نستغلها احسن استغلال لننال شرف فوزنا بالجنه
                  كما انه التعامل بالحسنه مع الاخوات و الاباء ايضا مصدر للفوز بالجنه فهذا ما تخيلته فور سماعى لاسم البرنامج
                  و اتمنى لك النجاح الدائم ان شاء الله و جزاك الله خير الجزاء على هذة المجهودات الطيبه
                  و فى انتظار البرنامج الجديد ( الجنه فى بيوتنا) بأذن الله
                  sigpic

                  تعليق


                  • #39
                    السلام عليكم ورحمة الله
                    ممكن يكون المقصود من اسم البرنامج ان الجنة فى بيتك لاتبحث عنها لان احيانا تكون السعادة قريبة من الانسان وتحت قدميه ولا يراها ويا ريت تبقى الجنة فى قلوبنا
                    يا رب لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك ولعظيم سلطانك
                    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
                    اسالكم الدعاء

                    تعليق


                    • #40
                      السلام عليكم
                      وفقكم الله استاذنا الفاضل

                      تعليق


                      • #41
                        السلام عليكم استاذ عمرو
                        جزاك الله خيرا لدخولك معنا لاننا نفرح جدا بهذه المداخلات
                        عنوان البرنامج جيل جدا واول ماقراته قلت ياترى الاستاذ عمرو منين بيجيب الاسماء دي؟؟كلها اسماء منتقية جديدة...
                        كنت احب اشوفك مباشرة في رمضان كما تعودنا
                        المهم اعتقد سبب اختياركم لااسم البرنامج هو لنجعل الجنة في بيوتنا.. بالتفافنا حول بعض بحبنا لبعض وقبلها بطاعتنا لربنا
                        استاذي الكريم لو صادف وان قرات كلماتي اريد من حضرتكم الاجابة على تساؤلات كنت اود ان تراها قبل التسجيل للبرنامج
                        اذا كان هناك اسرة الاب فيها لايحترم احد والام تفرق بين اولادها تفرقة واضحة-مع ان الاسرة ملتزمة جدا-ولايعرف احدهم النقاش بل اسلوب الاب فيها هو القهربالاوامر لاقل الاسباب يعطي هذا ولايعطي ذاك ولايعرف النقاش والحوار على رغم ان لديه بعض الثقافة-كما يزعم-هو فقط يعطي مواعظ وحكم ولايطبق اي شي منها عندما ينصح احد ابناءه يقوم بمحاضرته بالساعات بكلام لايعمل هو به ابدا ويجبر اسرته على عمل مايقول ولايعمل به
                        يسمح للاولاد التطاول على اخواتهم مع انهم اكبر منهم ويقف متبسم فرحان اذا راى الصغير يتعدى على الاكبر منه.....!! انا لااقول كلام افلام اوخالي بل هي حقيقة مرة من حقائق العالم الذي نحن فيه
                        اريد سؤال حضرنكم.....بربك اي جنة ستكون في ذلك البيت وكيف ممكن تحل العقد التي فيه؟؟
                        اسال الله ان نتمكن من نجعل من بيوتنا جنة من خلال برنامجكم وان يوفقكم الله في ارجاع الاسرة الى حالها
                        جزاكم الله عن الاسلام والمسلمين كل خير وتقبل منكم وبلغكم شهره الكريم..........
                        اختكم من بغداد

                        تعليق


                        • #42
                          جزاكم الله كل خير على العودة لهذا البرنامج كنتم قد بدأتم بفكرته
                          قبل الحرب على العراق ثم توقفتم أريد أن أشكركم على اختيار هذا الاسم وأرجوا ان تقرأوا قصتي لتعرفوا ماذا أقصد .

                          أخوتي في الله اليوم دخلت لأحكي لكم قصة حب من أجمل قصص الحب التي رأيت
                          ((( قصة حب))))
                          من إحدى قرى سوريا خرج شاب يطلب العلم في إحدى المدن وهناك قضى عدة سنين
                          وعندما بلغ الـ 25 من عمره قرر أن يتزوج ولكن من من؟؟
                          من صاحبة الجمال ؟ لا لأن الجمال زائل.
                          من صاحبة المال ؟ لا لأن المال أيضا زائل ؟
                          من صاحبة الحسب والنسب؟ لا فكم من عائلة لم يردعها حسبها ونسبها عن المنكر.
                          إختار الدين واختار أن يبني عائلة متدينة تحمل هم الإسلام .
                          فاختار أخت صاحبه على العلم أنه لم يرها قبل ذلك فأخذ أمه ليخطبها ويراها الرؤية الشريعة
                          فأعجبته لأنه جاء من أجل الدين ووجده.
                          تزوج منها لتبدأ قصة حب مرت بصعوبات كثيرة ومشاكل لكن الحب هون كل صعب.
                          اضطر زوجها أن يفارقها في أول زواجهم ليشارك في الحرب
                          تركها ما يقارب الخمس سنوات كانت تتخلها اجازات قصيرة جدا
                          هناك في الحرب كان يحلم بابنه الأول الذي لم يره وأخبروه أنه الأن يكبر.
                          مرت هذه السنين الشداد ليعود الزوج لزوجته مشتاقا متلهفا ليعوضها سنين خلت
                          وبدؤوا رحلة الكفاح فبنوا أول بيت لهم ليملؤوه حبا ومودة
                          وليربي هذ البيت 9 أفراد على الخلق والدين والحياء فما خرج منهم أحد يدخن
                          كنت أرى أولاده في الصف الأول معه في المسجد وكان أحيانا هو وأولاده يشكلون
                          في صلاة الفجر نصف المصلين.
                          وكبر الأولاد في ظل حب أبيهم وأمهم والحنان الكبير الذي كانوا يلقوه من والديهم
                          كان الأب يوقظهم صباحا ليصنع لهم الفطار دون أن يزعج الأم المتعبة من عمل البيت
                          ما عاد مرة من عمله إلى وأكل ما وجده أمامه دون أن يقول هذا مالح وهذا
                          سيء وهذا ...
                          وأحيانا كان يأتي فلا يجد طعاما فيحضر لنفسه أي شيء ويأكل لأن مسألة الطعام ليست قضية أساسية
                          في حياته.
                          كان كثيرا ما يغسل الصحون بنفسه دون أن يحسس زوجته بذلك لأنها لو رأته أكيد كانت سترفض
                          لحبها الشديد له ولكنه كان ينتهز فرصة استراحتها هية فيذهب ويغسل الصحون دون ان تعلم
                          فقد كان يحب أن يساعدها ويخفف عنها أعباء البيت وكان كثيرا ما يغسل هو ثوبه
                          يقول لي ابنه والله ما زادنا هذا إلى حبا لأبينا وهيبة له.
                          عيش زوجته الأمان فما ذكر على لسانه أبدا كلمة طلاق حتى للتخويف.
                          وهية عيشته الأمان فما خاف على بيته يوما في غيابه.
                          كان أصحابه يعرضون عليه الزواج مرة أخرى فيرفض
                          وكان أولاده أحيانا يمازحونه ويقولون له لما لا تتزوج مرة أخرى فيغضب ويحمر وجه لحبه الشديد
                          لزوجته وأنه يرا أنها تقدم له كل شيء ولا حاجة لأخرى.
                          كان محبا جدا لحماته حتى وصلت حماته للسبعين
                          يقول لي ابنه جدتي كبرت ولم تعد تستطيع المشي جيدا فكانت كثيرا ما تحبوا اذا كانت جالسة على الأرض
                          يقول لي وكنت أنا وأبي في أحد الأيام في زيارة لهم فكان يخفف عنها ويضحكها ويكرمها
                          حتى استأذنت وذهبت لغرفة أخرى وبعد أن أراد أبي أن يذهب قال : أين حماتي لأودعها
                          فسمعته جدتي فجائت اليه تحبو من الغرفة الأخرة فلما رأها أبي انكب وهو في الستين من عمره على الارض والدموع في عينيه
                          يحبو اليها ويقول يا حماتي نحن من يحبو اليك.
                          كان إذا سافرت زوجته لمكان ما يودعها والدموع قد ملأت عينه ويبقى متلهفا
                          لعودتها مسرعا للهاتف إذا سمع أن زوجته من تتحدث
                          وإذا عادت يقول لي أبنه : رأيته كعادته يقف ينتظرها على الدرج وهي تصعد وقد تعلقت عيناه بعيناها
                          ويتأملها في أجمل مشهد رأيته في حياتي.
                          يقول لي ابنه أكثر مرة بان حبه لها وحبها له عندما خرجت لتؤدي فريضة الحج بعد زيارة ابنها
                          في السعودية وبقيت هناك ما يقارب الأربعة أشهر
                          كان الزوج ينتهز كل فرصة ليكلم زوجته ويعبر عن شوقه لها وعدم قدرته على الانتظار أكثر من ذلك
                          وهي أيضا كانت تبادله نفس الشعور ولكن تصبره لانها تريد أن تحج.
                          وفعلا حجت وعادت مسرعة اليه تحمل له كل الشوق والحب وليكملا أجمل قصة حب
                          في التاريخ المعاصر .
                          اليوم عمر الأم 55 سنة وعمر الأب 63 سنة والحب ما شاء الله في إزدياد أرجوا من الله
                          أن يرزق كل شبابنا بزوجات صالحين وبناتنا بأزواج صالحين
                          يجعلون بيتوتهم منارات علم وحب.
                          هذه باختصار قصت أبي وأمي وعائلتي
                          عيشوني في جنة حقيقية وأنا الأن في غربتي أشتاق لتلك الجنة
                          وآمال من الله ان أفتح جنة أخرى .

                          أخوكم في الله
                          أبو عبيدة
                          التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبيدة المسلم; الساعة 28-08-2007, 02:59 PM.

                          تعليق


                          • #43
                            Hello Mr. Khaled,

                            We hope this program can give the right solutions for the problems we have. I am married and I am starting to be religious and have enough patience to be a lifemaker. My husband is so different but I ask God to give him alhidaya everynight inchallah. This title is very atractive and I think you have choosed it because every member of a family must seach for the paradise starting from home. Thanks and best regards. Your sister Naemma.

                            تعليق


                            • #44
                              السلام عليكم ورحمه الله
                              استاذنا الفاضل اكرمك الله يار ب وسدد خطاك
                              والله احنا فعلا محتاجين الترابط الاسري دا جدا ومحتاجين نتكلم عن حاجات كتير جدا جدا داخل الاسره
                              استاذنا الفاضل يا ريت تتناول في البرنامج مشكلة تحكم الاسرة وتدخلهم في كل شئون ابنائهم كل شئونهم بلا استثناء طبعا احنا عارفين ان الاب والام من حقهم التدخل في كل ما يخص ابنائهم لكن التدخل والمحاولة في المساعدة في حل المشاكل لكن التحكم والاصرار دا بيكون صعب جدا ودا اول سبب من اسباب خلل الاسرة
                              اكرمك الله يا رب وان شاء الله متابعين ومنتظرين البرنامج
                              sigpic

                              تعليق


                              • #45
                                السلام عليكم و رحمة اللة وبركاتة
                                نفع اللة بك الامة فهى حقا تحتاج الى من يجمع شملها ويجمع شمل الاسرة اولا فهى نموذج الامة المصغر بل الفعال فما البستان الكبير الا بذور روعيت فاينعت فصارت اشجارا مثمرة وهذة الثمرة هى كل ما ننتظرة من هذة الشجرة فكلما كانت الثمرة يانعة دلت على قوة الشجرة كذلك الاسرة كلما كانت متماسكة ,مترابطةو متحابة كلما اصبح عندنا امة صالحة قوية تاخذ بايدينا الى الامام و الى النور .....كفانا ذل....و اعانك اللة فكل بيت يحتاج الى من يذكرة بالخير و يعينة علية..اما عن اسم البرنامج فلعلة ان الجنة سيجتمع فيها شمل الاسرة الصالحة ...الاسرة الحق من اهل و اقارب او اصحاب ...مجتمعين على حسن الخلق و التراحم و التحاب الذى امرنا بة اللة تعالى و لكننا لم نقمة حق اقامتة فى الدنيا ...فيكرمنا اللة بة فى الاخرة انشاء اللة ..

                                لا الاة الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين

                                تعليق

                                يعمل...
                                X