إعـــــــلان

تقليص
1 من 2 < >

تنويه هام - خاص بساحات السياسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تم اخفاء ساحات السياسة بما انها كانت سبب في فرقة العديد من الاعضاء
ونتمنى عدم التحدث في السياسة في اي ساحة سواء العامة او غيرها
المنتدى منتدى تنموي ديني والالفاظ والكلمات التي استخدمت في ساحات السياسة
اصبحت لا تناسب المنتدى وهدفه .. وتم اتخاذ هذا القرار
في ضوء بقاء الحالة السياسية كما هي في بلادنا العربية
وفي ضوء استعدادنا لاستقبال شهر رمضان المبارك في الأيام القادمة
فكل عام وانتم بخير وبلغنا واياكم شهر رمضان الكريم نشكركم

ونتمنى لكم كل التوفيق

ادارة المنتدى

2 من 2 < >

انتظرونا بعد رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتظرونا بعد رمضان







مع تحياتي
المودريتور الاحمر

شاهد أكثر
شاهد أقل

الموسوعه الشامله للتعامل مع طفلك

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #31
    * كيف تتعاملين مع الطفل العنيد ؟
    يقول علماء التربية: كثيراً ما يكون الآباء والأمهات هم السبب في تأصيل العناد لدى الأطفال؛ فالطفل يولد ولا يعرف شيئاً عن العناد، فالأم تعامل أطفالها بحب وتتصور أن من التربية عدم تحقيق كل طلبات الطفل، في حين أن الطفل يصر عليها، وهي أيضاً تصر على العكس فيتربى الطفل على العناد وفي هذه الحالة يُفضَّل:
    * البعد عن إرغام الطفل على الطاعة, واللجوء إلى دفء المعاملة اللينة والمرونة في الموقف, فالعناد اليسير يمكن أن نغض الطرف عنه، ونستجيب لما يريد هذا الطفل، ما دام تحقيق رغبته لن يأتي بضرر، وما دامت هذه الرغبة في حدود المقبول.
    * شغل الطفل بشيء آخر والتمويه عليه إذا كان صغيراً, ومناقشته والتفاهم معه إذا كان كبيراً.
    * الحوار الدافئ المقنع غير المؤجل من أنجح الأساليب عند ظهور موقف العناد ؛ حيث إن إرجاء الحوار إلى وقت لاحق يُشعر الطفل أنه قد ربح المعركة دون وجه حق.
    * العقاب عند وقوع العناد مباشرة، بشرط معرفة نوع العقاب الذي يجدي مع هذا الطفل بالذات؛ لأن نوع العقاب يختلف في تأثيره من طفل إلى آخر, فالعقاب بالحرمان أوعدم الخروج أوعدم ممارسة أشياء محببة قد تعطي ثماراً عند طفل ولا تجدي مع طفل آخر، ولكن لا تستخدمي أسلوب الضرب والشتائم؛ فإنها لن تجدي، ولكنها قد تشعره بالمهانة والانكسار.
    * عدم صياغة طلباتنا من الطفل بطريقة تشعره بأننا نتوقع منه الرفض؛ لأن ذلك يفتح أمامه الطريق لعدم الاستجابة والعناد.
    * عدم وصفه بالعناد على مسمع منه, أو مقارنته بأطفال آخرين بقولنا: (إنهم ليسوا عنيدين مثلك).
    * امدحي طفلك عندما يكون جيداً، وعندما يُظهر بادرة حسنة في أي تصرف, وكوني واقعية عند تحديد طلباتك.
    وأخيراً لابد من إدراك أن معاملة الطفل العنيد ليست بالأمر السهل؛ فهي تتطلب الحكمة والصبر، وعدم اليأس أو الاستسلام للأمر الواقع.


    sigpic

    ساحة ذوي الاحتياجات الخاصه
    شاركونا الاهتمام بهم

    تعليق


    • #32
      السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

      بارك الله فيكى حبيبتى الغاليه نور
      ربنا يجعل مجهودك في ميزان حسناتك
      بس عندى سؤال يا جميل
      انا حبيبه عنيده جدا فوق الوصف
      وعياط علي اقل حاجه
      هل ينفع اعمل معاها ايه
      هيه عندها سنتين واربع شهور
      http://forum.amrkhaled.net/image.php...ine=1400860611

      تعليق


      • #33
        انا ححكيلك شو بعمل مع اختي وهيا عنيده كمان
        احيانا بخليها تشتغل معايا وتشاركني بالشكل على قدها
        بحيث انها تلتهي بشي
        ممكن تجيبلها دفتر رسومات والوان دا حتحبه جدا وتلتهي فيه
        وفي العاب بتحكي وطلع اصوات وموسيقى كمان حتخليها تريحك شوي
        ومممكن تقوليلها لو قعتي هديه حلاعبك او حجبلك شي او حاخدك مشوار او اي شي خيا تحبه
        اشويه شويه حيصير طبع عندها انها تكون هديه



        بتعرفي احيانا انك تطنشيها احسن حال
        احنا اختي الصغيره تضل تعيط لو ما عملنالها الشي اللي عايزاه
        كنا نلبيلها طلبها صارت عنيده زياده
        صرنا ما نرد عليها صارت تتحسن وتغير طبعا
        sigpic

        ساحة ذوي الاحتياجات الخاصه
        شاركونا الاهتمام بهم

        تعليق


        • #34
          الطريقة السليمة لفطام الطفل وتغذيته تغذيه سليمة


          إن الفطام في منظار الصحة النفسية للطفل مجرد تحول في أسلوب الغذاء، فالفطام يعرف بأنه إدخال طعام خارجي مع لبن الأم وهو بالإضافة لهذا تطور نفسي لكل من الأم ورضيعها، وهذا التطور ضروري لنمو ذاتية الرضيع وتفتّح شخصيته، ودخوله إلى عالمجديد وغريبحيث يخدمون أنفسهم بأنفسهم.

          والطريقة المثلى للفطام بشكل عام تعتمد على التدريج، وعلى مدى شهور طويلة وليس شهر أو اثنين أو يوم أو يومين، بحيث تكون كافية لتحويل الرضيع من الاعتماد على حليب الأم أو الصناعي فقط، إلى الاعتماد على الطعام العادي في المقام الأول، ثم على حليب غير حليب الأم.

          وعادة يكون العمر المناسب لبداية الفطام، ما بين أربعة وستة شهور، وهذا إذا اعتمدنا التعريف السابق للفطام بكونه إدخال طعام خارجي للطفل مع لبن الأم فلابد من التأكيد هنا على أن الرضاعة الطبيعية هي الأفضل للمولود, فمن أهم فوائدها الكثيرة أنها تقوي جهاز مناعته ضد كثير من الأمراض الفتاكة، إضافة إلى أنها تقوي الرابطة العاطفية بين الأم والطفل، وعند الظروف الخاصة والقاهرة, مثل فقد الأم أو مرضها، أو طبيعة خروجها للعمل، أو عند وجود توأم, تكون الرضاعة المختلطة أو الصناعية هي البديل الأنسب.


          >مراعاة بعض العوامل عند بداية الفطام وهي:

          (1) تجنبي بداية الفطام خلال الشهور الصيفية, وذلك حتى نجنب الطفل خطر الإصابة بالنزلات المعوية.

          (2) يجب أن يكون الطفل بصحة جيدة، فيجب ألا تبدأ مع طفل يعاني من أي أمراض مثل الهزال، أو سوء التغذية، أو النزلات المعوية، أو الحمى.
          (3)يجب ألا يبدأ الفطام سريعا، دون تدرج، حتى لا يصاب الطفل بالاضطرابات الهضمية، أو النزلات المعوية.
          (4) مراعاة النظافة, وذلك لأن الطفل سينتقل من مصدر واحد للتغذية سواء حليب الأم المعقم، أو الحليب الصناعي، إلى مصادر أخرى عديدة ومتنوعة، يسهل تلوثها، ويصعب المحافظة على تنظيفها، وعلى هذا يجب على الأم غسل اليدين جيدا قبل تغذية الطفل، وغسل آنية الطعام جيدا، وكذلك حفظ الطعام بعيدا عن مصادر التلوث.



          لفطام نموذجي صحي:
          أولا: الشهور من أواخر الرابع إلى الخامس:يمكن إدخال الأغذية التالية بالإضافة للرضاعة الطبيعية: الزبادي منزوع الدسم، البسكويت، المهلبية، ويتم ذلك باستبدال رضعتين: الأولى بأكلة مهلبية، والثانية بأكلة زبادي مع بسكويتة خفيفة.

          ثانيا: الشهر السادس:
          يمكن إدخال الفواكه المهروسة، الخضار المهروس، العسل الأبيض، الأرز، بالإضافة إلى المهلبية، الزبادي، البسكويت. ويراعى تقشير الفواكه والخضروات بعناية، وتنقيتها من البذور، وتفرم أو تهرس، وعادة يطهى الخضار أو يسلق على البخار، أو في الماء,فتؤخذ واحدة بطاطس + واحدة جزر + واحدة كوسة + نصف ملعقة أرز + لتر ماء، وتغلى لمدة 45 دقيقة على الأقل، على نار هادئة، ثم تصفى وتهرس جيداً، ويضاف القليل من الملح والليمون. مع ملاحظة أن الطفل يكتفي بخمس وجبات اعتبارا من هذا الشهر، فتستبدل ثلاث رضعات: الأولى بوجبة مهلبية، والثانية بوجبة شُربة خضار، والثالثة بوجبة زبادي مع ملعقة عسل أبيض وبسكويت مع تفاح مبشور أو مهروس أو مفروم.

          <span>ثالثا: الشهر السابع:</span>
          نبدأ في هذا الشهر بإدخال اللحوم (البيضاء والحمراء)، الكبدة، الجبن القريش، المربى، بالإضافة لما سبق. مع مراعاة أن هذه الأصناف لا تقدم للطفل كلها دفعة واحدة, بل تقدم واحدة بواحدة، فتبدأ بما يقوم بمضغه بسهوله ، دون ظهور أية أعراض جانبية، ثم ينقل إلى الصنف الثاني، فالثالث، وهكذا، وتبقى عدد الوجبات خمس ، منها رضعتان صافيتان.

          رابعا: الشهران الثامن والتاسع:
          نفس نوع الغذاء السابق. ويضاف مع الخضار بعض الأرز أو العدس، بحيث يهرس الخضار بالشوكة، ولا يصفى حتى يتعود الطفل على الأكل سميك القوام بالمعلقة.
          ويكون عدد الوجبات 5 وجبات، منها رضعة واحدة صافية، والأخرى مع الغذاء.

          خامسا: الشهور من العاشر حتى الثاني عشر:
          يبدأ تناول أصناف طعام الأسرة العادي، واللبن، مع حليب الأم بحيث تبقى هناك رضعة واحدة صافية، ويفضل أن تبدأ محاولة استعمال الكوب لشرب اللبن.

          سادسا: بعد الشهر الثاني عشر:
          نفس نوع الغذاء السابق، ولكن تصبح الوجبات أربعة، وبالنسبة للرضاعة تستمر رضعة واحدة حتى الفطام الكامل، حسب رغبة الطفل، ولن تجدي هناك مشكلة -إن شاء الله- في سحب الرضعة الوحيدة بالتدريج.









          يتبع........
          sigpic

          ساحة ذوي الاحتياجات الخاصه
          شاركونا الاهتمام بهم

          تعليق


          • #35
            <span> بعض النصائح الغذائية العامة لتساعدك في فطام طفلك:</span>
            (1) لا تعطي الطفل أكثر من صنف جديد في المرة الواحدة، وبكميات تدريجية تزداد كل يوم ثم إدخال نوع جديد بعد أسبوع . فتبدئي بما يقوم بمضغه بسهوله ، دون ظهور أعراض جانبية، ثم ينقل إلى الثاني، وهكذا.
            (2) و إذا سبب أحد أنواع الأطعمة طفح جلدي أو إسهال أو إمساك للطفل، يجب الابتعاد عنه لفترة ثم معاودة إعطاءه بعد فترة. كذلك إذا رفض الطفل نوع معين من الأطعمة يجب إيقافه لفترة ثم معاودة إعطاءه مرة أخرى بعد عدة أسابيع.
            (3) يجب أن يكون هناك تدريج في الطعام المقدم للطفل من حيث القوام. ففي البداية يكون الطعام في صورة عصير سائل، ثم تبدأ تجعله الأم مهروسا ليزداد قوامه حتى تصل في النهاية لإعطائه الطعام الصلب.
            (4) يستمر نظام الأربع أكلات، حتى الفطام الكامل عند عمر سنة ونصف إلى سنتين.
            (5) الحلوى والفاكهة لا تعطى إلا بعد الوجبات مباشرة، حتى لا تفسد الشهية.
            (6) تجنبي إعطاء الطفل المشروبات والمأكولات المثلجة, لما تسببه من اضطرابات معدية ومعوية بالإضافة لاحتوائها على الكافيين الذي يسبب الأرق.
            (7) تجنبي إعطاء الطفل الأغذية المحفوظة، للسبب ذاته، بالإضافة لاحتوائها على المواد الحافظة المضرة بنمو أجهزة الطفل مثل الكبد والكلى.
            (8) تجنبي إعطاء الطفل لحوم الحيوانات الصدفية مثل الجمبري وأبو جلمبو (الكبوريا) وأم الخلول، لما تسببه من الإسهال والقيء والحساسية الجلدية.
            (9) أفضل الفواكه المناسبة للطفل هي الكمثرى، والموز والبرتقال والتفاح, وذلك لأنها سهلة الهضم. ويراعى عدم إعطائها بين مواعيد الوجبات حتى لا تضعف الشهية.
            (10) يجب التنويع في أصناف الأكل من يوم لآخر, منعا للسأم وضعف الشهية.
            (11) تجنبي تغذية الطفل دون إرادته حتى لا يكره الطعام, فربما يكون به مانع مرضي مثل التهاب اللثة، أو في مرحلة التسنين، أو التهاب الحلق.
            (12) حتى نهاية العام الأول, تجنبي إعطاء الطفل: حليب البقر، التوابل والبهارات، والمكسرات، وزلال البيض. حتى عمر ست شهور، تجنبي إعطاء الطفل الأغذية السابقة بالإضافة إلى العسل، والأطعمة الدسمة.

            sigpic

            ساحة ذوي الاحتياجات الخاصه
            شاركونا الاهتمام بهم

            تعليق


            • #36
              السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

              بارك الله فيكي اختى نور
              ربنا يكرمك ويعزك ويرضي عنك
              بس والله انا حاولت مع حبيبه
              بكل الاشكال
              سيبتها تعيط ومنفذتش اللي هيه عايزاه
              بتزيد في العياط واتنتهى الامر
              بفتئين وعملتلها عمليه كبيره
              لازاله الفتئين لانهم كانوا في مكان خطر
              والدكتور قالي من كتر العياط
              حاولت معاها ان اجيبلها لعب بتزهئ منهم
              وينتهى الامر بانها بتكسرهم حتت
              وحاولت بطريقه الهدايا والشيكولاتة
              والخروج للنزهه بس العند عندها
              فظيع والعياط علي اقل حاجه
              بسبب ومن غيروانا تعبت معاها جدا
              والحل الوحيد انى بدعيلها في صلاتى
              ربنا يهديها
              http://forum.amrkhaled.net/image.php...ine=1400860611

              تعليق


              • #37

                جزاكم الله خيرا اختي نور بجد موضوع مفيد جداااا

                ربنا يجعله في ميزان حسناتك ان شاء الله



                لا إله إلا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين

                تعليق


                • #38
                  جزاكي الله خيرا

                  تعليق


                  • #39





                    يسر ورشة القراءة حياة

                    http://www.quran4nahda.com/wp-conten..._923_logo2.jpg

                    أن تعلن عن


                    مسابقة أجمل خاطرة لعام

                    2011م



                    http://jubail22.com/vb/uploaded/1_1287003146.gif




                    الجائزة الأولى: شهادة تقدير موقعة من الدكتور عمرو، حتوصل لغاية البيت عندك




                    الجائزة الثانية: شهادة تقدير الكترونية موقعة من الدكتور عمرو.




                    الجائزة الثالثة: شهادة تقدير الكترونية موقعة من الدكتور عمرو.




                    ومفاجآت أخرى لأصحاب المراكز الثلاثة الأولى.


                    يبدأ التسجيل من 3/5/2011م---------------ولغاية16/5/2011م



                    على هذا الرابط.

                    http://forum.amrkhaled.net/group.php...message1377326

                    تعليق


                    • #40
                      المشاركة الأصلية بواسطة nour el sabah مشاهدة المشاركة

                      جزاكم الله خيرا اختي نور بجد موضوع مفيد جداااا

                      ربنا يجعله في ميزان حسناتك ان شاء الله


                      السلام عليكم
                      ويجزيكي كل خير حبيبتي

                      شكرا على المرور الكريم
                      sigpic

                      ساحة ذوي الاحتياجات الخاصه
                      شاركونا الاهتمام بهم

                      تعليق


                      • #41
                        المشاركة الأصلية بواسطة ام جنى هاني مشاهدة المشاركة
                        جزاكي الله خيرا
                        ويجزيكي كل خير



                        شكرا على المرور
                        sigpic

                        ساحة ذوي الاحتياجات الخاصه
                        شاركونا الاهتمام بهم

                        تعليق


                        • #42
                          دلع طفلك


                          إن ذكاء الاطفال : فطري يصعب تفسيره أمام بعض المواقف ، فرغم بساطة تفكير الطفل إلا انه يبدي ذكاءً غريباً حيال لعبة يصرّ على شرائها . يقول ( دنيس شولمان ) احد الاختصاصين في مجال سلوك الاطفال : ان الاطفال يترجمون ردود فعل الوالدين الى سلوكيّات تمكّنهم من تحقيق ما يريدون ، ولذا من الخطأ الكبير أن يتعوّد الطفل على تلبية طلباته ، من المفروض ان يسمع الطفل كلمة ( لا ) كثيرة ، يكفّ عندها من استخدام الاساليب ملتوية لتحقيق مطالبه.
                          أن كثيراً من الإزعاج افضل من قليل من الانحراف السلوكي ، ومع ذلك فان هناك وسائل كثيرة لإيقاف هذا الازعاج. عندما يدرك الطفل أن ما يريده يتحقّق بالإزعاج مثلا فانه يتحوّل الى طفل مزعج.

                          أهم الوسائل التي تعوّد الطفل ان يكون مثالياً ، ويطلب ما يحتاج اليه فقط هي تجنّب تعريضه الى التلفاز والالعاب الالكترونية وعلى الوالدين ان يتداركا هذا الامر ، ويقللا جلوس ابنائهم امام شاشتي التلفزيون والكمبيوتر.
                          لا تستغربي ان يصرّ ابنك على شراء حذاء مرسوم عليه « نينجا السلاحف » ، او الكابتن « ماجد » او غيره من ابطال افلام الكارتون حتى لو كان ذلك الحذاء تعيساً لأن الاطفال صيد ثمين للاعلانات التجارية ، أن وهم اكثر تأثراً بها وأكثر تأثيرا على آبائهم لشراء منتوجاتها .
                          علينا ان ندرك اطفالنا قادرون على ان يكونوا سعداء بدون تلفزيون والعاب الكامبيوتر والعاب أخرى ، وعلى اطفالنا أن لا يتوقعوا هدية صغيرة أو كبيرة في كل خروج الى السوق بعمد كثير من الآباء والأمهات الذين يمضون ساعات عديدة بعيداً عن البيت سواء في العمل او غيره الى تعويض ابنائهم عن هذا الغياب بهدايا متكررة .

                          ان سلوكا مثل ذلك لا يجلب الحب للابناء بقدر ما يربط رضا الطفل عن احد والديه بمقدار ما يقدم له من الهدايا .
                          ويطرح كثير من آباء اليوم ، ابناء الامس عدداً من الاسئلة من قبيل لماذا قل مستوى هيبة الآباء لابنائهم ؟‍! ولماذا انحسر تقدير الابناء لهم واحترامهم ؟!
                          في الماضي نكاد تتجمد الدماء في عروق الابناء بمجرد تقطيبة حاجبين ، او نظرة حادة ، او عضّ شفة من أحد الوالدين دون أن ينطق بكلمة ، او يمد يده للضرب ، ورغم التقدم الحضاري والوعي الثقافي لكلا الوالدين ، ورغم الآف الأطنان من الدراسات التربوية فأن مستوى الإطناب التربوي يتراجع نوعاً ما أمام تربية ابن البادية او الريف الذي لا يتمتع والده بنفس المستوى الثقافي.

                          يكاد يمضي أبناء الريف والبادية معظم اوقاتهم في رعاية الابل والبقر وحلبهما ورعي الغنم والاستمتاع بمواليدها الصغيرة ، وجمع البيض وغيرها من الواجبات التي لا مناص منها.
                          بل ان الطفل هناك يسعى الى تعلّمها منذ سنينه الاولى ، ويكاد الصغير في الصحراء او الريف لا يجد وقتا يرتاح فيه ، وعلى هذا فإنه يخلط بين عمله والاستمتاع بوقته ، ويعود الى بيته وقد انهك جسمه النحيل وصفا عقله وفكره.
                          اما ابناء المدن فطالما يستيقظون متأخرين من النوم خصوصاً من الاجازات يبدأ برنامجهم الترفيهي امام شاشات القنوات الفضائية ، فمن فيلم كرتون ، الى برنامج الاطفال ، الى فيلم كرتون آخر ، وإذا أحس الطفل بالضجر أدار جهاز الكمبيوتر لمزيد من الالعاب الالكترونية ، لتستهلك فكره وابصاره دون أن يستنفذ طاقات جسمه الكامنة.

                          على الوالدين ان يحددوا لمشاهدة ابناءهم لهذه الأجهزة واذا ما تمّ إغلاق التلفاز فسيبحث الإبن والإبنة عما يشغلها .
                          ساعدي ابناءك في البحث عن وسائل مفيدة تشغل اوقاتهم ، كما انه من المناسب جداً ان يفهم الأبناء في أداء بعض الواجبات المنزليّة بعد تناول وجبة الافطار ، بإمكان طفل الأربع سنوات ان ينظف طاولة الطعام ، وينقل صحون الافطار الى حوض الغسيل ، وبامكانه ايضا ان يسهم في غسيل الصحون مع بعض كلمات الاطراء.

                          وبامكان طفل الخمس والست سنوات ان يرتب سريره ويجمع ألعابه وكتبه ويشرع في ترتيبها من الضروري ان يتحمل الابناء الصغار بعضا من الاعباء حتى يتعودوا المسؤولية مهما كان العمل تافهاً وجهي ابنك وابنتك الى القيام به وتشجعيهما على ادائه.
                          لاحظي ان توفير هذه الالعاب يستهلك ميزانية ليست بالقليلة قياساً بالمنافع التي هي تجلبها ، ومتى ما تولد لدى الابناء شعور بأنهم مميزون وان تفكيرهم يسبق سنهم فإنهم تلقائيا سيتحولون الى مستهلكين انتقاليين واذكياء.

                          وسيعزز ذلك جانب الضبط والحفاظ على الاموال احذري ان تعطي ابنك او ابنتك شعوراً بأن الاسرة فقيرة وغير قادرة على تأمين ما يلح عليه الابناء . لانهم سيراقبون تصرف والديهم وسيحاسبونهم في كل مرة يشتريان فيها شيئا لهما.
                          وربما يسرف كثير من الاباء في شرح اسباب امتناعهم عن تلبية رغبات ابنائهم. ولذا فإن الابن سيتعود في كل مرة يرفض فيها طلبه على تفسير منطقي . بغض النظر ان كانوا يستوعبون ما يقال لهم ام لا . اذا رفضت طلب ابنك شراء دقائق البطاطا فإنه غير المناسب ان تشرحي له اضرارها الصحية وانها تزيد من نسبة الكروليسترول وترفع ضغط الدم . وتسهم في تكسير كريات الدم وغيرها . من الايضاحات . فقط قولي له انه غير جيد لك .
                          في بعض الاحيان يبدو طلب الابناء منطقيا ، ومع هذا لا تستجيبين له مباشرة ... حاولي ان تربطي طلب ابنك بعمل ما حتى يكون مكافأة له على انجازه . من شأن ذلك أن يرفع قيمة السلعة لدى الطفل ، فاذا احتاج الطفل الى دراجة هوائية ، فبامكانك ربط طلبه باداء واجب كمساعدتك في المطبخ لمدة شهر واحد مثلا ، عندما سيحس بقيمة الدراجة وربما يحافظ عليها . ويتعود على طاعة والديه ومساعدتهما في البيت. لاحظي ان الواجبات التي سينفذها ليس هي واجباته اليومية المعتاد أن يقوم بها .
                          لا تنسي ان وظيفتك هي تنشئة اطفالك حتى يسلكوا طريقهم بيسر في الحياة . علميهم ان الحصول على شيء يتطلب جهداً حقيقياً وان التحايل والالحاح لا يأتيان بنتيجة.

                          المصدر : موسوعة الطفل العربي
                          sigpic

                          ساحة ذوي الاحتياجات الخاصه
                          شاركونا الاهتمام بهم

                          تعليق


                          • #43
                            السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
                            سلمت الايادى حبيبتى
                            جزاكى الله خيرا كثير
                            معلومات جميله ومفيده جدا
                            ربنا يجعل مجهودك في ميزان حسناتك
                            http://forum.amrkhaled.net/image.php...ine=1400860611

                            تعليق


                            • #44
                              وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

                              ويجزيكي كل خير حبيبتي ام حبيبه

                              ويا رب تكوني باحسن حالي

                              وبوسه لحبيبتي حبيبه



                              sigpic

                              ساحة ذوي الاحتياجات الخاصه
                              شاركونا الاهتمام بهم

                              تعليق


                              • #45
                                طرق إقناع الطفل بتناول الأغذية الصحية


                                يعد أمر تناول الطفل للأغذية الصحية أمر بالغ الأهمية، ولكن في كثير من الأحيان يرفض الطفل تناول الأطعمة والأغذية الصحية ويطلب تناول الأطعمة السريعة والتي تضر بصحة الطفل. وهنا يتطلب أن تتدخل الأم محاولة إقناع الطفل بتناول الأغذية الصحية لما فيها من فوائد بالغة الأهمية لصحة الطفل.

                                كيف يمكن إقناع الطفل بتناول الأغذية الصحية؟
                                يمكن إقناع الطفل بتناول الأغذية الصحية من خلال مجموعة من الخطوات البسيطة، ومنها:

                                مشاركة الطفل في تحضير الطعام: تعد هذه الخطوة من أذكى الخطوات التي يمكن من خلالها تشجيع الطفل على تناول الأطعمة والأغذية الصحية، فتشجيع الطفل على اختيار الطعام والمشاركة في إعداده وتجهيزه على طاولة الطعام يسهم بشكل كبير في تحمس الطفل لتناول الطعام والإقبال عليه.

                                تناول الوالدين للطعام الصحي: تعتبر القدوة قاعدة تربوية أساسية مع الطفل، فالطفل يقتدي بوالديه في كل شيء، فإذا شاهد والديه يتناولان الطعام الصحي أمامه يتعلم الطفل أن يأكل هذا الطعام، كذلك حالة الاستمتاع التي يظهرها الوالدان أثناء تناولهما الخضروات والفواكه ستؤثر بشكل كبير في إقبال الطفل على تناول الطعام.

                                تخفيف كمية الحلويات: ينبغي عدم تعويد الطفل على تناول الحلويات بكثرة، فمن الضروري تقليل كمية الحلويات التي يحصل عليها الطفل مع إفهام الطفل أضرار الإكثار من الحلويات.

                                اغتنام فرصة جوع الطفل: يعتبر موعد رجوع الطفل من المدرسة من أفضل الأوقات التي يمكن تقديم فيها تقديم الأطعمة والأغذية الصحية، لأنه حينها يكون لديه شعور زائد بالجوع.

                                تزيين الأطعمة المقدمة للطفل: إن تقديم الأطعمة بشكل ممتع مع تزيينها؛ يسهم بشكل كبير في فتح شهية الطفل، والإقبال على تناول الأطعمة المقدمة له.

                                التزام الحزم مع الطفل لتناول الطعام الصحي: على الوالدين الحزم مع الطفل، وعدم الموافقة على رفض الطفل لتناول الأطعمة والأغذية الصحية واستبدالها بحلوى الأيس كريم أو ما يشبه ذلك، لأن الأطفال حينما يضغط عليهم الشعور بالجوع سيأكلون أي طعام أمامهم بلا مشاكل.

                                التنويع في الفواكه: تعتبر الحلويات من الأمور المحببة للطفل، فيمكن استعمال الفواكه بمختلف أنوعها في صنع التورتات حتى تحتوي على مكونات ذات فائدة صحية.

                                التنويع في الأطعمة واكتشاف الجديد: يفضل أن تتابع كل أم كل ما هو جديد ومفيد في أغذية الطفل وتحاول أن تنوع في أطعمة الطفل كي تفتح شهيته للأشكال والأنواع الجديدة من الطعام.
                                المصدر : موقع عالم حواء
                                sigpic

                                ساحة ذوي الاحتياجات الخاصه
                                شاركونا الاهتمام بهم

                                تعليق

                                يعمل...
                                X