إعـــــــلان

تقليص
1 من 2 < >

تنويه هام - خاص بساحات السياسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تم اخفاء ساحات السياسة بما انها كانت سبب في فرقة العديد من الاعضاء
ونتمنى عدم التحدث في السياسة في اي ساحة سواء العامة او غيرها
المنتدى منتدى تنموي ديني والالفاظ والكلمات التي استخدمت في ساحات السياسة
اصبحت لا تناسب المنتدى وهدفه .. وتم اتخاذ هذا القرار
في ضوء بقاء الحالة السياسية كما هي في بلادنا العربية
وفي ضوء استعدادنا لاستقبال شهر رمضان المبارك في الأيام القادمة
فكل عام وانتم بخير وبلغنا واياكم شهر رمضان الكريم نشكركم

ونتمنى لكم كل التوفيق

ادارة المنتدى

2 من 2 < >

انتظرونا بعد رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتظرونا بعد رمضان







مع تحياتي
المودريتور الاحمر

شاهد أكثر
شاهد أقل

مسابقة قصة ...........و عبرة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    قصة النجار والملك




    اأيها النجّار نم ككل ليلة فالرب واحد والأبواب كثيرة تحكي القصة :
    أن الملك حكم على نجار شريف بالموت...
    تسرب الخبر إليه
    فلم يستطع النوم ليلتها
    قالت له زوجته: ايها النجّار نم ككل ليلة فالرب واحد والأبواب كثيرة !.


    نزلت الكلمات سكينة على قلبه فغفت عيناه ولم يفق إلا على صوت قرع
    الجنود على بابه...
    شحب وجهه ونظر إلى زوجته نظرة يأس وندم
    وحسرة على تصديقها
    فتح الباب بيدين ترتجفان ومدهما للحارسين
    لكي يقيدانه
    قال له الحارسان في استغراب : لقد مات الملك ونريدك أن تصنع تابوتا له.


    أشرق وجهه ونظر إلى زوجته نظرة اعتذارفابتسمت وقالت :
     أيها النجّار نم ككل ليلة فالرب واحد والأبواب كثيرة !




    فعلا العبد يرهقه التفكير
    و الرب تبارك وتعالى يملك التدبير.


    من اعتز بمنصبه فليتذكر فرعون
    ومن اعتز بماله فليتذكر قارون
    ومن اعتز بنسبه فليتذكر أبا لهب
    إنما العزة لله وحده سبحانه .!


    حينما أراد الله وصف نبيه لم يصف نسبه أو حسبه أو ماله أو شكله
    لكن قال تعالى : { وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ
    المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
    اللهم آمين ... ربنا يباركلك ويعزك
    المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وانتِ طيبة وبخير يا وصال ربنا يبارك فيكِ ويحفظك

    تعليق


    • #17
      المشاركة الأصلية بواسطة ســـناء مشاهدة المشاركة
      أنتى الاجمل سلمى وقصتك روعة بجد
      فضل الام علينا عظيم ولا يستحق من عاش لنفسه فقط
      احسنتى حبيبتى
      تسلمى حبيتتى يارب رربنا يخليكى
      سلموزة

      استحضار قلبك انك امام الله عند كل صلاة يا سلمي هتجعلك تخشعي وتستكيني ربنا يحفظك ويبارك فيك
      sigpic

      تعليق


      • #18
        هذه مشاركتي

        ســألت الــمعلمة طــالب الــصف الأول: لــو أعــطيتك تــفاحة وتـــفاحة وتـــفاحة، كـــم يــصبح عــدد الـــتفاحات لـــديك؟
        أجــاب الــطالب بـــثقة: أربـــع تـــفاحات!

        كـــررت الــمعلمة الـــسؤال ظــنا مـــنها أن الــطفل لـــم يـــسمعها جـــيدا. فـــكر الــطفل قــليلا وأعـــاد الـــحساب عـــلى يـــديه الـــصغيرتين بـــاحثا عـــن إجـــابة أخــرى. ولــكنه لـــم يـــجد ســوى نـــفس الإجـــابة فـــأجاب ...بـــتردد هـــذه الـــمرة: أربـــعة.

        ظــهر الإحـــباط عـــلى وجـــه الـــمعلمة ولـــكنها لـــم تـــيأس فـــسألته هـــذه الـــمرة عـــن الـــبرتقال حـــيث أنـــها تــعلم بـــحبه للـــبرتقال، قـــالت: لـــو أعـــطيتك بـــرتقالة وبـــرتقالة وبـــرتقالة، كـــم يـــصبح عـــدد الـــبرتقالات مـــعك؟
        أجـــاب الـــطفل: ثـــلاث بـــرتقالات..

        فـــتشجعت الـــمعلمة وســـألت الـــطالب مـــن جـــديد عـــن الـــتفاحات فــأجاب مـــجددا: أربـــع تـــفاحات!

        عـــندها صـــرخت بـــوجهه: ولـــكن مـــا الـــفرق؟
        أجـــاب الــطفل بـــصوت الـــخائف: لانـــني أحـــمل واحـــدة مـــعي فـــي الـــحقيبة !
        ...
        عـــندما يـــعطيك احــدهم اجـــابة تـــختلف عـــما تـــتوقعه
        أو تختلف عن توجهاتك ..
        فـــلا تـــحكم عـــلى انــها اجـــابة خـــاطئة.
        فلـــربما كـــانت هـــناك زاويــــة لـــم تـــأخذها بـــعين الاعـــتبار
        يــــجب عـــليك ان تـــصغي جـــيدا كـــي تـــفهم
        وألا تـــصغي وانـــت تـــحمل فـــكرة او انـــطباع مــــعد مـــسبقا..
        sigpic

        المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد


        جزانا واياكم ربنا يكرمك ويحفظك يا غزارة الودق

        تعليق


        • #19
          المشاركة الأصلية بواسطة وصال الملكي مشاهدة المشاركة
          وموضوع جميل و رائع ما شاء الله عليك
          الله يجعله في ميزان حسناتك
          المشاركة الأصلية بواسطة وصال الملكي مشاهدة المشاركة
          قصة النجار والملك




          اأيها النجّار نم ككل ليلة فالرب واحد والأبواب كثيرة تحكي القصة :
          أن الملك حكم على نجار شريف بالموت...
          تسرب الخبر إليه
          فلم يستطع النوم ليلتها
          قالت له زوجته: ايها النجّار نم ككل ليلة فالرب واحد والأبواب كثيرة !.


          نزلت الكلمات سكينة على قلبه فغفت عيناه ولم يفق إلا على صوت قرع
          الجنود على بابه...
          شحب وجهه ونظر إلى زوجته نظرة يأس وندم
          وحسرة على تصديقها
          فتح الباب بيدين ترتجفان ومدهما للحارسين
          لكي يقيدانه
          قال له الحارسان في استغراب : لقد مات الملك ونريدك أن تصنع تابوتا له.


          أشرق وجهه ونظر إلى زوجته نظرة اعتذارفابتسمت وقالت :
           أيها النجّار نم ككل ليلة فالرب واحد والأبواب كثيرة !




          فعلا العبد يرهقه التفكير
          و الرب تبارك وتعالى يملك التدبير.


          من اعتز بمنصبه فليتذكر فرعون
          ومن اعتز بماله فليتذكر قارون
          ومن اعتز بنسبه فليتذكر أبا لهب
          إنما العزة لله وحده سبحانه .!


          حينما أراد الله وصف نبيه لم يصف نسبه أو حسبه أو ماله أو شكله
          لكن قال تعالى : { وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ
          جزانا وإياكى الخير اختى وصال مشكورة حبيبتى على المشاركة
          وانا سعيدة بانضمامك معنا يا قمر وحلوة قصة النجار فعلا اختى
          على العبد التفكير وعلى رب العباد التدبير احسنتى وصال




          اللهم احسن خواتيم أعمالنا وتقبل منا صالح الاعمال
          اللهم اجمعنا بمن نحب فى جناتك
          اللهم ارزقنا مرافقة النبى صلى الله عليه وسلم
          sigpic


          مواضيعى الخاصة ( ســــناء)



          تعليق


          • #20
            المشاركة الأصلية بواسطة Salma.Mohsen مشاهدة المشاركة
            تسلمى حبيتتى يارب رربنا يخليكى
            تسلم حبيبتى ربنا يعزك يا قمررررر




            اللهم احسن خواتيم أعمالنا وتقبل منا صالح الاعمال
            اللهم اجمعنا بمن نحب فى جناتك
            اللهم ارزقنا مرافقة النبى صلى الله عليه وسلم
            sigpic


            مواضيعى الخاصة ( ســــناء)



            تعليق


            • #21
              المشاركة الأصلية بواسطة ســـناء مشاهدة المشاركة
              جزانا وإياكى الخير اختى وصال مشكورة حبيبتى على المشاركة
              وانا سعيدة بانضمامك معنا يا قمر وحلوة قصة النجار فعلا اختى
              على العبد التفكير وعلى رب العباد التدبير احسنتى وصال

              شكـــرا على الترحيب


              وانا سعيدة بوجودي معكــــم
              المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
              اللهم آمين ... ربنا يباركلك ويعزك
              المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
              وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وانتِ طيبة وبخير يا وصال ربنا يبارك فيكِ ويحفظك

              تعليق


              • #22
                المشاركة الأصلية بواسطة غزارة الودق مشاهدة المشاركة
                هذه مشاركتي

                ســألت الــمعلمة طــالب الــصف الأول: لــو أعــطيتك تــفاحة وتـــفاحة وتـــفاحة، كـــم يــصبح عــدد الـــتفاحات لـــديك؟
                أجــاب الــطالب بـــثقة: أربـــع تـــفاحات!

                كـــررت الــمعلمة الـــسؤال ظــنا مـــنها أن الــطفل لـــم يـــسمعها جـــيدا. فـــكر الــطفل قــليلا وأعـــاد الـــحساب عـــلى يـــديه الـــصغيرتين بـــاحثا عـــن إجـــابة أخــرى. ولــكنه لـــم يـــجد ســوى نـــفس الإجـــابة فـــأجاب ...بـــتردد هـــذه الـــمرة: أربـــعة.

                ظــهر الإحـــباط عـــلى وجـــه الـــمعلمة ولـــكنها لـــم تـــيأس فـــسألته هـــذه الـــمرة عـــن الـــبرتقال حـــيث أنـــها تــعلم بـــحبه للـــبرتقال، قـــالت: لـــو أعـــطيتك بـــرتقالة وبـــرتقالة وبـــرتقالة، كـــم يـــصبح عـــدد الـــبرتقالات مـــعك؟
                أجـــاب الـــطفل: ثـــلاث بـــرتقالات..

                فـــتشجعت الـــمعلمة وســـألت الـــطالب مـــن جـــديد عـــن الـــتفاحات فــأجاب مـــجددا: أربـــع تـــفاحات!

                عـــندها صـــرخت بـــوجهه: ولـــكن مـــا الـــفرق؟
                أجـــاب الــطفل بـــصوت الـــخائف: لانـــني أحـــمل واحـــدة مـــعي فـــي الـــحقيبة !
                ...
                عـــندما يـــعطيك احــدهم اجـــابة تـــختلف عـــما تـــتوقعه
                أو تختلف عن توجهاتك ..
                فـــلا تـــحكم عـــلى انــها اجـــابة خـــاطئة.
                فلـــربما كـــانت هـــناك زاويــــة لـــم تـــأخذها بـــعين الاعـــتبار
                يــــجب عـــليك ان تـــصغي جـــيدا كـــي تـــفهم
                وألا تـــصغي وانـــت تـــحمل فـــكرة او انـــطباع مــــعد مـــسبقا..
                اهلا بيكى ميرفت جميلة قصة الولد وفعلا احيانا الواحد بيحكم على الكلام
                من وجهة نظره فقط احسنتى حبيبتى ومشكورة على المشاركة يا قمرررر




                اللهم احسن خواتيم أعمالنا وتقبل منا صالح الاعمال
                اللهم اجمعنا بمن نحب فى جناتك
                اللهم ارزقنا مرافقة النبى صلى الله عليه وسلم
                sigpic


                مواضيعى الخاصة ( ســــناء)



                تعليق


                • #23
                  قصه انت بتسحب كتير من رصيد الستر
                  القصه دى انا مشاركه بيها كموضوع فى ساحه القصص
                  لقراءه القصه اضغط
                  هنا

                  تعليق


                  • #24
                    كما تدين تدان


                    كان هناك عجوز يعيش مع ولده وزوجة ولده وحفيده. وعندما أصبح العجوز متقدماً جداً في السن، لم يعد يقوى على الأكل بشكل طبيعي حيث أصبحت يداه ترتجفان مما يؤدي إلى إسقاط الطعام من يده أحياناً.

                    وذات يوم سقط طبق الطعام من يدي العجوز وانكسر، عندها غضبت زوجة ابنه من ذلك الموقف وطلبت من الزوج أن يجد حلاً لذلك.

                    فكر الزوج في الأمر وخطر له أن يصنع لوالده طبقاً من الخشب، وتجنباً لسكب الطعام على المائدة، تم إجبار العجوز على تناول طعامه وحده بعيداً عن العائلة. كان العجوز يشعر بالحزن لإحساسه بأنه بات منبوذاً في أيامه الأخيرة حين أجبر على الأكل وحده بينما يستمتع بقية أفراد الأسرة بتناول الطعام على المائدة.

                    مع مرور الأيام، أصبحت المزيد من ظروف العزل تفرض على العجوز من قبل ابنه وزوجة ابنه اللذان لم يطيقاه كما ينبغي ... وبعد مرور عدة أشهر على هذا الحال، توفي العجوز وأقيمت مراسم التشييع.

                    وبعد الانتهاء من تلك المراسم، أراد الزوج وزوجته التخلص من متعلقات وأغراض العجوز بإعطائها للفقراء أو إتلافها. فجأة ركض حفيد العجوز الراحل وأخذ الطبق الخشبي، فسأله أباه "لماذا أخذت هذا الطبق وماذا تريد أن تصنع به." عندها أجابه الطفل الصغير قائلاً: "أريد أن أحتفظ به كي أطعمك أنت أو أمي به عندما تكبران مثل جدي."

                    تعليق


                    • #25
                      المشاركة الأصلية بواسطة منار الزميتى مشاهدة المشاركة
                      قصه انت بتسحب كتير من رصيد الستر
                      القصه دى انا مشاركه بيها كموضوع فى ساحه القصص
                      لقراءه القصه اضغط
                      هنا
                      ان شاء الله تقليها هنا يا منار علشان الكل يقدر يقرائها وتكون موجودة حبيبتى
                      من ضمن القصص الموجودة فى الموضوع




                      اللهم احسن خواتيم أعمالنا وتقبل منا صالح الاعمال
                      اللهم اجمعنا بمن نحب فى جناتك
                      اللهم ارزقنا مرافقة النبى صلى الله عليه وسلم
                      sigpic


                      مواضيعى الخاصة ( ســــناء)



                      تعليق


                      • #26
                        المشاركة الأصلية بواسطة بسنت (أمة الله) مشاهدة المشاركة
                        كما تدين تدان


                        كان هناك عجوز يعيش مع ولده وزوجة ولده وحفيده. وعندما أصبح العجوز متقدماً جداً في السن، لم يعد يقوى على الأكل بشكل طبيعي حيث أصبحت يداه ترتجفان مما يؤدي إلى إسقاط الطعام من يده أحياناً.

                        وذات يوم سقط طبق الطعام من يدي العجوز وانكسر، عندها غضبت زوجة ابنه من ذلك الموقف وطلبت من الزوج أن يجد حلاً لذلك.

                        فكر الزوج في الأمر وخطر له أن يصنع لوالده طبقاً من الخشب، وتجنباً لسكب الطعام على المائدة، تم إجبار العجوز على تناول طعامه وحده بعيداً عن العائلة. كان العجوز يشعر بالحزن لإحساسه بأنه بات منبوذاً في أيامه الأخيرة حين أجبر على الأكل وحده بينما يستمتع بقية أفراد الأسرة بتناول الطعام على المائدة.

                        مع مرور الأيام، أصبحت المزيد من ظروف العزل تفرض على العجوز من قبل ابنه وزوجة ابنه اللذان لم يطيقاه كما ينبغي ... وبعد مرور عدة أشهر على هذا الحال، توفي العجوز وأقيمت مراسم التشييع.

                        وبعد الانتهاء من تلك المراسم، أراد الزوج وزوجته التخلص من متعلقات وأغراض العجوز بإعطائها للفقراء أو إتلافها. فجأة ركض حفيد العجوز الراحل وأخذ الطبق الخشبي، فسأله أباه "لماذا أخذت هذا الطبق وماذا تريد أن تصنع به." عندها أجابه الطفل الصغير قائلاً: "أريد أن أحتفظ به كي أطعمك أنت أو أمي به عندما تكبران مثل جدي."
                        فعلا يا بسبس تدان تدان كل مل يفعله الانسان من خير او شر
                        سوف يلقاه يوما وخصوصا عقوق الوالدين
                        مشكورة بسبس لا حرمنى الله منك مشاركتك الجميلة حبيبتى




                        اللهم احسن خواتيم أعمالنا وتقبل منا صالح الاعمال
                        اللهم اجمعنا بمن نحب فى جناتك
                        اللهم ارزقنا مرافقة النبى صلى الله عليه وسلم
                        sigpic


                        مواضيعى الخاصة ( ســــناء)



                        تعليق


                        • #27
                          ماشاء الله
                          موضوع جميل جدا
                          والقصص كلها رائعة
                          وتحمل معان اروع
                          بارك الله فيكم
                          وبالتوفيق يااااااااارب

                          اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك

                          مدونتي


                          مصحف جميل جدا بعدة اصوات


                          sigpic

                          تعليق


                          • #28
                            مشاركتي


                            اللهم ارزقنا القناعة والرضا

                            ﺣﻜﻰ ﺃﻥ ﺭﺟﻼ ﻓﻘﻴﺮﺍ ﻛﺎﻥ ﻳﺘﻤﺸﻲ ﻓﻲ ﻃﺮﻗﺎﺕ
                            ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﺮﺃﻯ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺗﺄﻛﻞ ﺍﻟﻠﺤﻢ ﻓﺘﺤﺴﺮ ﻋﻠﻰ
                            ﻧﻔﺴﻪ ﻭﻗﺮﺭ ﺍﻟﺮﺟﻮﻉ ﻟﻠﻤﻨﺰﻝ .

                            ﻭ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺭﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﻭﺟﺪ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻗﺪ ﺣﻀﺮﺕ
                            ﺍﻟﻤﺎﺋﺪﺓ ﻭ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﻔﻮﻝ
                            ﻭ ﺗﻮﺟﻬﺖ ﺍﻟﻴﻪ ﻗﺎﺋﻠﺔ ﻟﻪ ﻛﻞ ﻋﺎﻡ ﻭﺍﻧﺖ ﺑﺨﻴﺮ ﻳﺎ ﺯﻭﺟﻲ
                            ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ
                            ﻓﺮﺩ ﺑﺒﺮﻭﺩ ﻭﺍﻧﺘﻲ ﺑﺨﻴﺮ
                            ﻓﺠﻠﺲ ﻭﺑﺪﺃ ﺑﺎﻷﻛﻞ ﻭ ﺃﺧﺬ ﻳﺄﻛﻞ ﺍﻟﻔﻮﻝ ﻭﻳﺮﻣﻲ
                            ﻗﺸﺮﻩ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﻓﺬﺓ ﻭﻫﻮ ﻳﻘﻮﻝ :
                            ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻛﻞ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺗﺄﻛﻞ ﺍﻟﻠﺤﻢ ﻭﺃﻧﺎ ﺁﻛﻞ ﺍﻟﻔﻮﻝ؟ !

                            ﻓﻀﺎﻗﺖ ﺑﻪ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻧﺰﻝ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ ﻣﻦ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﺇﻟﻰ
                            ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ
                            ﻓﺮﺃﻯ ﺭﺟﻼ ﻛﺎﻥ ﻳﺠﻠﺲ ﺗﺤﺖ ﻧﺎﻓﺬﺓ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﻳﻠﻤلم ﻓﻲ
                            ﻗﺸﺮ ﺍﻟﻔﻮﻝ ﻭينظﻔﻪ ﺛﻢ ﻳﺄﻛﻠﻪ
                            ﻭ ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﺤﻤﺪﻟﻠﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﺭﺯﻗﻨﻲ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺣﻮﻝ ﻣﻨﻲ
                            ﻭﻻ ﻗﻮﺓ .

                            ﻓﺪﻣﻌﺖ ﻋﻴﻨﺎ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ ﻭﻗﺎﻝ ﺭﺿﻴﺖ ﻳﺎﺭﺏ .
                            ﻳﺎﺭﺏ ﻟﻚ ﺍﻟﺤﻤﺪ
                            ﻻ ﺗﻨﺴﻰ ﺃﻥ ﺗﺸﻜﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻧﻌﻤﺘﻪ ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ
                            ( وﻟَﺌِﻦْ ﺷَﻜَﺮْﺗُﻢْ ﻟَﺄَﺯِﻳﺪَﻧّﻜُﻢْ ) ..




                            اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك

                            مدونتي


                            مصحف جميل جدا بعدة اصوات


                            sigpic

                            تعليق


                            • #29
                              المشاركة الأصلية بواسطة حنون* مشاهدة المشاركة
                              مشاركتي


                              اللهم ارزقنا القناعة والرضا

                              ﺣﻜﻰ ﺃﻥ ﺭﺟﻼ ﻓﻘﻴﺮﺍ ﻛﺎﻥ ﻳﺘﻤﺸﻲ ﻓﻲ ﻃﺮﻗﺎﺕ
                              ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﺮﺃﻯ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺗﺄﻛﻞ ﺍﻟﻠﺤﻢ ﻓﺘﺤﺴﺮ ﻋﻠﻰ
                              ﻧﻔﺴﻪ ﻭﻗﺮﺭ ﺍﻟﺮﺟﻮﻉ ﻟﻠﻤﻨﺰﻝ .

                              ﻭ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺭﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﻭﺟﺪ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻗﺪ ﺣﻀﺮﺕ
                              ﺍﻟﻤﺎﺋﺪﺓ ﻭ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﻔﻮﻝ
                              ﻭ ﺗﻮﺟﻬﺖ ﺍﻟﻴﻪ ﻗﺎﺋﻠﺔ ﻟﻪ ﻛﻞ ﻋﺎﻡ ﻭﺍﻧﺖ ﺑﺨﻴﺮ ﻳﺎ ﺯﻭﺟﻲ
                              ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ
                              ﻓﺮﺩ ﺑﺒﺮﻭﺩ ﻭﺍﻧﺘﻲ ﺑﺨﻴﺮ
                              ﻓﺠﻠﺲ ﻭﺑﺪﺃ ﺑﺎﻷﻛﻞ ﻭ ﺃﺧﺬ ﻳﺄﻛﻞ ﺍﻟﻔﻮﻝ ﻭﻳﺮﻣﻲ
                              ﻗﺸﺮﻩ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﻓﺬﺓ ﻭﻫﻮ ﻳﻘﻮﻝ :
                              ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻛﻞ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺗﺄﻛﻞ ﺍﻟﻠﺤﻢ ﻭﺃﻧﺎ ﺁﻛﻞ ﺍﻟﻔﻮﻝ؟ !

                              ﻓﻀﺎﻗﺖ ﺑﻪ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻧﺰﻝ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ ﻣﻦ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﺇﻟﻰ
                              ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ
                              ﻓﺮﺃﻯ ﺭﺟﻼ ﻛﺎﻥ ﻳﺠﻠﺲ ﺗﺤﺖ ﻧﺎﻓﺬﺓ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﻳﻠﻤلم ﻓﻲ
                              ﻗﺸﺮ ﺍﻟﻔﻮﻝ ﻭينظﻔﻪ ﺛﻢ ﻳﺄﻛﻠﻪ
                              ﻭ ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﺤﻤﺪﻟﻠﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﺭﺯﻗﻨﻲ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺣﻮﻝ ﻣﻨﻲ
                              ﻭﻻ ﻗﻮﺓ .

                              ﻓﺪﻣﻌﺖ ﻋﻴﻨﺎ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ ﻭﻗﺎﻝ ﺭﺿﻴﺖ ﻳﺎﺭﺏ .
                              ﻳﺎﺭﺏ ﻟﻚ ﺍﻟﺤﻤﺪ
                              ﻻ ﺗﻨﺴﻰ ﺃﻥ ﺗﺸﻜﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻧﻌﻤﺘﻪ ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ
                              ( وﻟَﺌِﻦْ ﺷَﻜَﺮْﺗُﻢْ ﻟَﺄَﺯِﻳﺪَﻧّﻜُﻢْ ) ..



                              جزاكى الله كل خير حبيبتى
                              قصة فعلاً جميلة

                              الحمد لله والشكر لله على نعمه
                              اللى يحب النبي يصلى عليه

                              sigpic
                              فهرس مواضيعى الخاصة ( nany tony ) .............



                              تعليق


                              • #30
                                دى قصة حقيقية ممكن الناس لو فهمتها تغير مفاهيمها فى حاجات كتير فى طرق مصر


                                إنت يا ابنى بتسحب كتير من رصيد الستر!!! ...


                                الجملة دى ما اقدرش انساها من سواق عجوز زمان


                                ايه ده يا حاج رصيد الستر ده ؟؟ ...


                                حاحكيلكم الحكاية ... زمان كنت متهور بشدة فى سواقتى و صدف ان ركب معايا فى يوم سواق نقل تقيل عجوز و طول المشوار و هو قاعد جنبى ما فتحش بقه لغاية ما وصلنا لقيته بيبتسم و قاللى الجملة الغريبة دى ...


                                و سألته يعنى ايه ؟؟ ...


                                قاللى اوعى تكون فاكر انك وصلت مشوارك بشطارتك و حرفنتك فى السواقة ... انت وصلت مشوارك لان لسة عندك رصيد من ستر ربنا ..و هو ده اللى منع عنك خطأ الغير ... و ده رصيد زى الرصيد اللى فى البنك ... لو مش محتاجه لحاجة مهمة و طارئة ما تسحبش منه و وفره لوقت ممكن تكون محتاجه فيه جداً و يكون الرصيد وصل صفر و ساعتها اصحابك و حبايبك حيقولوا لا حول ولا قوة الا بالله


                                طيب و الرصيد ده بييجى منين و نعرف قد ايه ازاى يا حاج ؟؟ ...


                                قال لا مش ممكن تعرف و ربنا بيكرمنا كلنا برصيد منه بنسب مختلفة و الرصيد ده بيكون ببلاش فى الاول و ما بتعرفش الا لما بيخلص و لكن ممكن انك تحاول ما تستهلكوش الا فى الضرورة و ممكن تحاول تزوده!!!


                                طب ازوده ازاى يا حاج ؟؟ ...


                                قاللى انك تمشى بهدوء و فى حارتك و تبتغى بده مرضاة الله بحيث انك ما تسببش لاى سواق تانى اضطراب او اذى او قلق .... انك تقف و تعدى واحد ماشى على رجليه بأمان ... انك ترفع ايدك بإعتذار لو صدر منك غلطة فى السواقة للسواق اللى وراك ... انك فى الزحمة لو واحد بيحارب علشان يعدى احسن الظن و قول يمكن وراه مصيبة وعديه ... كل ده بيعبى فى حصالة الستر و الغرز و الطيران و اى استياء من واحد وراك او امامك بيسحب منها و الله اعلم قد ايه


                                الكلام ده عجبنى جداً مع انه بقاله زمن طويل ... و فلسفة هذا الرجل البسيط الغير متعلم قدرت وقتها تغير مفاهيمى لحاجات كتير
                                لو قسنا على كدة فى كل نواحى الحياة مش السواقة بس ... تفتكروا الحصالة فيها قد ايه ؟؟؟"

                                تعليق

                                يعمل...
                                X