إعـــــــلان

تقليص
1 من 2 < >

تنويه هام - خاص بساحات السياسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تم اخفاء ساحات السياسة بما انها كانت سبب في فرقة العديد من الاعضاء
ونتمنى عدم التحدث في السياسة في اي ساحة سواء العامة او غيرها
المنتدى منتدى تنموي ديني والالفاظ والكلمات التي استخدمت في ساحات السياسة
اصبحت لا تناسب المنتدى وهدفه .. وتم اتخاذ هذا القرار
في ضوء بقاء الحالة السياسية كما هي في بلادنا العربية
وفي ضوء استعدادنا لاستقبال شهر رمضان المبارك في الأيام القادمة
فكل عام وانتم بخير وبلغنا واياكم شهر رمضان الكريم نشكركم

ونتمنى لكم كل التوفيق

ادارة المنتدى

2 من 2 < >

انتظرونا بعد رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتظرونا بعد رمضان







مع تحياتي
المودريتور الاحمر

شاهد أكثر
شاهد أقل

قيمة " الثبات " على القيم

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    بارك الله فيكم أخي الكريم أبو تامر

    هاهي القيم بدأت تشرق من جديد وبدأنا نمسك ما تاه منها :

    اضافتي لنقاشكم هنا هي حدبث الرسول صلى الله عليه وسلم :
    " قد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك، من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا، فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ، وعليكم بالطاعة وإن عبدا حبشيا، فإنما المؤمن كالجمل الأنف حيثما قيد انقاد."

    وأيضا حديث
    { بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء } في رواية أخرى:
    قيل يا رسول الله من الغرباء؟ قال الذين يصلحون إذا فسد الناس
    وفي لفظ آخر: الذين يصلحون ما أفسد الناس من سنتي
    وفي لفظ آخر: هم النزاع من القبائل
    وفي لفظ آخر: هم أناس صالحون قليل في أناس سوء كثير .

    مع دعائي لكم بالتوفيق المنقطع النظير
    جزاكم الله جميعا كل خير

    تعليق


    • #17
      من وسائل حصول الثبات
      ...

      1- صدق الالتزام .


      2- دعاء الله بالتثبيت والاعتقاد بان التثبيت من الله
      فكثيرا ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو الله


      قائلا " اللهم مقلب القلوب ، ثبت قلبي على دينك "

      وقال الله تعالى في كتابه
      "
      وَلَوْلا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً "

      (74- سورة الاسراء)


      3- الاكثار من تلاوة القرآن ،

      قال الله تعالى
      " قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ
      الَّذِينَ آمَنُوا وَهُدىً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ"

      (102- سورة النحل )


      المشاركة الأصلية بواسطة * رحيق *;
      وعيديتى لأستاذنا وأبي الفاضل دعاء أسأل الله الكريم رب العرش العظيم/ افتح له بابا الى الجنه لا يسد اللهم لا تريه بأسا ولا شقاء/ اللهم احفظه من كيد من يكيدون كيدا وأرزقه طول العمر وحسن العمل ولا تحرمه لذة النظر لوجهك الكريم وأغفر له ما مضى وأصلح له ما بقى

      تعليق


      • #18
        المشاركة الأصلية بواسطة ahmed_elbatal مشاهدة المشاركة
        طرح موفق ومميز استاذى الفاضل

        فالقيم هى القيم لا تتجزأ ولا تتغير

        فقد خلق الله الاخلاق والقيم كفطرة وغريزة لدى البشر

        جعلها اساس بنيت عليه كل الاديان

        جعلها نواة لكل الكتب السماوية

        جعلها صفة من صفات كل الانبياء والمرسلين

        جعل لها جوائز كالتقدير فى الدنيا والجنة فى الاخرة



        تحياتى

        جزاكم الله خيرا أخينا الحبيب

        المشاركة الأصلية بواسطة * رحيق *;
        وعيديتى لأستاذنا وأبي الفاضل دعاء أسأل الله الكريم رب العرش العظيم/ افتح له بابا الى الجنه لا يسد اللهم لا تريه بأسا ولا شقاء/ اللهم احفظه من كيد من يكيدون كيدا وأرزقه طول العمر وحسن العمل ولا تحرمه لذة النظر لوجهك الكريم وأغفر له ما مضى وأصلح له ما بقى

        تعليق


        • #19
          المشاركة الأصلية بواسطة سهرر الليل مشاهدة المشاركة
          بارك الله فيكم أخي الكريم أبو تامر

          هاهي القيم بدأت تشرق من جديد وبدأنا نمسك ما تاه منها :

          اضافتي لنقاشكم هنا هي حدبث الرسول صلى الله عليه وسلم :
          " قد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك، من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا، فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ، وعليكم بالطاعة وإن عبدا حبشيا، فإنما المؤمن كالجمل الأنف حيثما قيد انقاد."

          وأيضا حديث
          { بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء } في رواية أخرى:
          قيل يا رسول الله من الغرباء؟ قال الذين يصلحون إذا فسد الناس
          وفي لفظ آخر: الذين يصلحون ما أفسد الناس من سنتي
          وفي لفظ آخر: هم النزاع من القبائل
          وفي لفظ آخر: هم أناس صالحون قليل في أناس سوء كثير .

          مع دعائي لكم بالتوفيق المنقطع النظير
          جزاكم الله جميعا كل خير

          تشرفنا بلقائكم أختنا الفاضلة
          وكنت على وشك أن أخط مشاركة أشكرك على التقييم
          وكذلك أختنا نسايم البشرى

          فجزاكم الله خيرا على تقديركم ومتابعتكم الكريمة
          وعلى اضافتكم المميزة


          المشاركة الأصلية بواسطة * رحيق *;
          وعيديتى لأستاذنا وأبي الفاضل دعاء أسأل الله الكريم رب العرش العظيم/ افتح له بابا الى الجنه لا يسد اللهم لا تريه بأسا ولا شقاء/ اللهم احفظه من كيد من يكيدون كيدا وأرزقه طول العمر وحسن العمل ولا تحرمه لذة النظر لوجهك الكريم وأغفر له ما مضى وأصلح له ما بقى

          تعليق


          • #20
            في معنى الثبات

            معنى الثبات
            ...

            ذكر القرطبي في تفسير قوله تعالى
            (
            وَبَشِّرِ الصابرين)

            وقال الحوّاص : الصبر ، الثبات على أحكام الكتاب والسُّنة .
            ..
            وفي سورة نوح قوله تعالى (مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا)
            قيل : إن الوقار الثباتُ لله عزّ وجل ،
            ومنه قوله تعالى : {
            وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ } [ الأحزاب : 33 ] أي اثبتن .


            المشاركة الأصلية بواسطة * رحيق *;
            وعيديتى لأستاذنا وأبي الفاضل دعاء أسأل الله الكريم رب العرش العظيم/ افتح له بابا الى الجنه لا يسد اللهم لا تريه بأسا ولا شقاء/ اللهم احفظه من كيد من يكيدون كيدا وأرزقه طول العمر وحسن العمل ولا تحرمه لذة النظر لوجهك الكريم وأغفر له ما مضى وأصلح له ما بقى

            تعليق


            • #21
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

              الله يفتح عليك أخي الكريم أبو تامر والشكر موصول لأخي أحمد جزاه الله خيرا

              وعوداحميدا بعد الغيبة الطويلة أخي أبا تامر

              حفظكم الله تعالى من كل سوء

              في نظري ان من أهم الأشياء للثبات على المبادئ " الصحبة الطيبة"

              لأنها هي من تزين لك الخير خيرا أو الشر شرا

              وهي من يشجعك أو يثنيك على فعل الصواب أوالخطأ

              أحيانا يقابل المرء أناسا تثبته على القيم أو تنزعها عنه

              وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

              (مثل الجليس الصالح والسوء ، كحامل المسك ونافخ الكير ، فحامل المسك : إما أن يحذيك ، وإما أن تبتاع منه ، وإما أن تجد منه ريحا طيبة ، ونافخ الكير : إما أن يحرق ثيابك ، وإما أن تجد ريحا خبيثة )

              الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5534
              خلاصة حكم المحدث:
              [صحيح]
              أحبك يالله
              وأعلم ان البشر يرحلون
              وحتى الجمادات ترحل
              وانت باق لا تخذل أحدا من عبادك

              تعليق


              • #22
                المشاركة الأصلية بواسطة أنين المذنبين مشاهدة المشاركة
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                الله يفتح عليك أخي الكريم أبو تامر والشكر موصول لأخي أحمد جزاه الله خيرا

                وعوداحميدا بعد الغيبة الطويلة أخي أبا تامر

                حفظكم الله تعالى من كل سوء

                في نظري ان من أهم الأشياء للثبات على المبادئ " الصحبة الطيبة"

                لأنها هي من تزين لك الخير خيرا أو الشر شرا

                وهي من يشجعك أو يثنيك على فعل الصواب أوالخطأ

                أحيانا يقابل المرء أناسا تثبته على القيم أو تنزعها عنه

                وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

                (مثل الجليس الصالح والسوء ، كحامل المسك ونافخ الكير ، فحامل المسك : إما أن يحذيك ، وإما أن تبتاع منه ، وإما أن تجد منه ريحا طيبة ، ونافخ الكير : إما أن يحرق ثيابك ، وإما أن تجد ريحا خبيثة )

                الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5534
                خلاصة حكم المحدث:
                [صحيح]

                وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                وفتح الله عليك أختنا الكريمة

                أنك نبهتنا الى احدى وسائل تحصيل الثبات
                وهي الصحبة الصالحة ،
                وكلنا نذكر قاتل المائة نفس والذي أراد أن يتوب
                فنصحه احد الصالحين بمغادرة البلدة الى بلد فيها قوم صالحون يعينون على الطاعة .
                جزاكم الله خيرا


                المشاركة الأصلية بواسطة * رحيق *;
                وعيديتى لأستاذنا وأبي الفاضل دعاء أسأل الله الكريم رب العرش العظيم/ افتح له بابا الى الجنه لا يسد اللهم لا تريه بأسا ولا شقاء/ اللهم احفظه من كيد من يكيدون كيدا وأرزقه طول العمر وحسن العمل ولا تحرمه لذة النظر لوجهك الكريم وأغفر له ما مضى وأصلح له ما بقى

                تعليق


                • #23
                  المشاركة الأصلية بواسطة أبو تامر مشاهدة المشاركة
                  ومنه قوله تعالى : { وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ } [ الأحزاب : 33 ] أي اثبتن .
                  الله يكرمك أخي
                  طيب انا فهمت الأولى والثانية
                  بس ازاي القرار في البيت معناها الثبات ؟

                  المشاركة الأصلية بواسطة أبو تامر مشاهدة المشاركة
                  وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                  وفتح الله عليك أختنا الكريمة
                  أنك نبهتنا الى احدى وسائل تحصيل الثبات
                  وهي الصحبة الصالحة ،
                  وكلنا نذكر قاتل المائة نفس والذي أراد أن يتوب
                  فنصحه احد الصالحين بمغادرة البلدة الى بلد فيها قوم صالحون يعينون على الطاعة .
                  جزاكم الله خيرا

                  وجزاك الله كل الخير أخي ورزقنا صحبة الصالحين دوما
                  أحبك يالله
                  وأعلم ان البشر يرحلون
                  وحتى الجمادات ترحل
                  وانت باق لا تخذل أحدا من عبادك

                  تعليق


                  • #24
                    اللهم يبارك فيك أخي الكريم أبو تامر ؛ حقيقي نحن بحاجة ماسة

                    جدآ جدآ جدآ للثبات على القيم و الأخلاق العظيمة الذي أرسل الله بها

                    النبي محمد صلى الله عليه وسلم ليتمم مكارم الأخلاق .

                    متابعة معاك أخي أبو تامر لأن حياتنا على هذا الكون أصبحت مهددة

                    اذا لم نعود الى الأخلاق العظيمة الذي هي رمز الدين الاسلامي
                    اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفوا عنا

                    تعليق


                    • #25
                      المشاركة الأصلية بواسطة أنين المذنبين مشاهدة المشاركة
                      الله يكرمك أخي
                      طيب انا فهمت الأولى والثانية
                      بس ازاي القرار في البيت معناها الثبات ؟


                      وجزاك الله كل الخير أخي ورزقنا صحبة الصالحين دوما


                      في لسان العرب – مادة ( وقر)

                      - الوَقْرُ ثِقَلٌ في الأُذن ..

                      قال الله تعالى ( وفي آذاننا وَقْرٌ )



                      - وفي الحديث ( لم يَسْبِقْكم أَبو بكر بكثرة صوم ولا صلاة ولكنه بشيء وَقَرَ في القلب )

                      وفي رواية
                      لِسِرٍّ وقَرَ في صدره ،

                      أَي سكن فيه وثبت من الوَقارِ والحلم والرزانة .

                      ________

                      اذن السكون والسكينة والرزانة والوقار والحلم والثبوت
                      كلها فروع ومعان تفتح بعضها على بعض .
                      _____
                      بارك الله فيكم أختي الفاضلة

                      المشاركة الأصلية بواسطة * رحيق *;
                      وعيديتى لأستاذنا وأبي الفاضل دعاء أسأل الله الكريم رب العرش العظيم/ افتح له بابا الى الجنه لا يسد اللهم لا تريه بأسا ولا شقاء/ اللهم احفظه من كيد من يكيدون كيدا وأرزقه طول العمر وحسن العمل ولا تحرمه لذة النظر لوجهك الكريم وأغفر له ما مضى وأصلح له ما بقى

                      تعليق


                      • #26
                        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                        ربنا يديم اصحاب الموضوع والقائمين عليه ويباركلنا بيهم يا رب ويخليهم لينا ويعزهم

                        بما اننا اتفقنا على ان نتعااهد على ان نثبت على الحق ولو كانت نهاية الثبات ما تكون المهم ان الحق معنا سيكون فواجب علينا ان نعرف ما هي الظروف القاسية الاجتماعية..او المادية..او النفسية التي ستجعلك تتراجع عن موقفك يا صديقي...

                        العلاقات الاجتماعية..

                        يجب ان يكون الثابت على تلك القيم واقف بين العواصف فمن نام في فراشه للأبد لن يكون الثابت بل سيكون النائم..فيجب على المسلم ان يكون بين الناس يخالطهم..ان كانوا سوءا او خيرا..ان كانوا سوءا يحاول جاهدا ان يأخذ بأيديهم الى الصلاح..وان كانوا الثاانية يحاول جاهدا ايضا ان يسير معهم لاخر الطريق ..فلا ثبات على القيم وصاحبنا منعزل عن الخلائق.

                        الظروف المادية...

                        الامل بالحياة لا يمكن بكل القوة مهما كانت حجمها ازلة هذا الامل ما دام الامل ممكن..وموجود بالفعل..ويحبه صاحبه ..ولهذا يجب ان يكون أملنا بالحياة الاخلاق..لان الاخلاق تزيد صاحب الاخلاق رفعة وعلوّا في الدنيا..فالنأخذ الاخلاق ليجازينا الله بها في الدنيا قبل الاخرة كما أهدى يوسف ملكا..وسليمان..وكما اهدى محمدا صلى الله عليه وسلم عزة وقوة ..فحينما يؤاذوك الخلق وانت على الحق قل في قريرة نفسك: ما دمت على الحق فان الله الحق لن ينساني...كن على الحق ...واستذكر قولي فإن العبرة بالخواتيم..وان صبرت على الحق على امل الاخلاق أعلاك الله ورفعك الله وأعزّك الله...ان الله لا يُضيع اجر المحسنين..ان كنت فقيرا اصبر وان كنت غنيا انفق..ان كنت معتدلا احمد واشكر واسجد وكبّر..المهم ان لا تجعل المال هو من يحرّكك..بل اجعل حبك لله هو المحرك الاساسي لوجهتك...مهما كانت صعبة ..فحينما لجىء موسى عليه السلام لمدين بنفسه من اجل الحق ..اعلاه الله وشقّ البحر من اجله..صدّق قول الحبيب صلى الله عليه وسلم...من كان مع الله كان الله معه.

                        العوامل النفسية

                        مثل الضعف..والاكتئاب..الانعزال...كلها ظروف نفسية صعبة..لكن اجعل نفسيتك دوما تسموا فوق السماوات فوق كل العوائق والحدود فمن كان في السماوات لم يكن سيتذكر الارض التي تحته وادنى منه ..وعلوّك يكون بالخشوع بالخضوع..بجلوسك في حضرة الصاحب وسط الليالي..وتحت ضوء القمر..استدعي فان الله لا يخيّب حبيبا اتى ربه دامعا مستبشرا..فمن جلس بين يدين الله سيجد من الحنان ما يجعله أغنى من ملوك الاراضين.

                        بارك الله بيكم اخي ابو تامر ..وربنا يزيدك رفعة وعزة ونور على نور

                        سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..استسمحكم عذرا فقد طالت كلماتي.

                        تسيـــل دمـــومي
                        ..اريد إلقــــومي..اذا شــافوني تصــرخ هذا حيــــدر

                        بدر وحنيـــن ..أعيــــدلهم هـــالحيـــن..أصول بصـــولته بخنـدق وخيبر


                        لبيــــــك يا رســــــــــول الله



                        تعليق


                        • #27
                          المشاركة الأصلية بواسطة seselia مشاهدة المشاركة
                          اللهم يبارك فيك أخي الكريم أبو تامر ؛ حقيقي نحن بحاجة ماسة

                          جدآ جدآ جدآ للثبات على القيم و الأخلاق العظيمة الذي أرسل الله بها

                          النبي محمد صلى الله عليه وسلم ليتمم مكارم الأخلاق .

                          متابعة معاك أخي أبو تامر لأن حياتنا على هذا الكون أصبحت مهددة

                          اذا لم نعود الى الأخلاق العظيمة الذي هي رمز الدين الاسلامي

                          مرحبا بكم أختنا الفاضلة
                          حقا ما قلتي أختي ،
                          جزاكم الله خيرا


                          المشاركة الأصلية بواسطة * رحيق *;
                          وعيديتى لأستاذنا وأبي الفاضل دعاء أسأل الله الكريم رب العرش العظيم/ افتح له بابا الى الجنه لا يسد اللهم لا تريه بأسا ولا شقاء/ اللهم احفظه من كيد من يكيدون كيدا وأرزقه طول العمر وحسن العمل ولا تحرمه لذة النظر لوجهك الكريم وأغفر له ما مضى وأصلح له ما بقى

                          تعليق


                          • #28
                            المشاركة الأصلية بواسطة يوسف الصدّيق مشاهدة المشاركة
                            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                            ربنا يديم اصحاب الموضوع والقائمين عليه ويباركلنا بيهم يا رب ويخليهم لينا ويعزهم

                            بما اننا اتفقنا على ان نتعااهد على ان نثبت على الحق ولو كانت نهاية الثبات ما تكون المهم ان الحق معنا سيكون فواجب علينا ان نعرف ما هي الظروف القاسية الاجتماعية..او المادية..او النفسية التي ستجعلك تتراجع عن موقفك يا صديقي...

                            العلاقات الاجتماعية..

                            يجب ان يكون الثابت على تلك القيم واقف بين العواصف فمن نام في فراشه للأبد لن يكون الثابت بل سيكون النائم..فيجب على المسلم ان يكون بين الناس يخالطهم..ان كانوا سوءا او خيرا..ان كانوا سوءا يحاول جاهدا ان يأخذ بأيديهم الى الصلاح..وان كانوا الثاانية يحاول جاهدا ايضا ان يسير معهم لاخر الطريق ..فلا ثبات على القيم وصاحبنا منعزل عن الخلائق.

                            الظروف المادية...

                            الامل بالحياة لا يمكن بكل القوة مهما كانت حجمها ازلة هذا الامل ما دام الامل ممكن..وموجود بالفعل..ويحبه صاحبه ..ولهذا يجب ان يكون أملنا بالحياة الاخلاق..لان الاخلاق تزيد صاحب الاخلاق رفعة وعلوّا في الدنيا..فالنأخذ الاخلاق ليجازينا الله بها في الدنيا قبل الاخرة كما أهدى يوسف ملكا..وسليمان..وكما اهدى محمدا صلى الله عليه وسلم عزة وقوة ..فحينما يؤاذوك الخلق وانت على الحق قل في قريرة نفسك: ما دمت على الحق فان الله الحق لن ينساني...كن على الحق ...واستذكر قولي فإن العبرة بالخواتيم..وان صبرت على الحق على امل الاخلاق أعلاك الله ورفعك الله وأعزّك الله...ان الله لا يُضيع اجر المحسنين..ان كنت فقيرا اصبر وان كنت غنيا انفق..ان كنت معتدلا احمد واشكر واسجد وكبّر..المهم ان لا تجعل المال هو من يحرّكك..بل اجعل حبك لله هو المحرك الاساسي لوجهتك...مهما كانت صعبة ..فحينما لجىء موسى عليه السلام لمدين بنفسه من اجل الحق ..اعلاه الله وشقّ البحر من اجله..صدّق قول الحبيب صلى الله عليه وسلم...من كان مع الله كان الله معه.

                            العوامل النفسية

                            مثل الضعف..والاكتئاب..الانعزال...كلها ظروف نفسية صعبة..لكن اجعل نفسيتك دوما تسموا فوق السماوات فوق كل العوائق والحدود فمن كان في السماوات لم يكن سيتذكر الارض التي تحته وادنى منه ..وعلوّك يكون بالخشوع بالخضوع..بجلوسك في حضرة الصاحب وسط الليالي..وتحت ضوء القمر..استدعي فان الله لا يخيّب حبيبا اتى ربه دامعا مستبشرا..فمن جلس بين يدين الله سيجد من الحنان ما يجعله أغنى من ملوك الاراضين.

                            بارك الله بيكم اخي ابو تامر ..وربنا يزيدك رفعة وعزة ونور على نور

                            سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..استسمحكم عذرا فقد طالت كلماتي.
                            وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                            مشاركتك أخي يوسف واسعة جميلة تمتلأ بأمور عديدة
                            سأقف عند واحد منها
                            ذكرتني بآية في سورة النساء

                            (
                            لَا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ
                            فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً
                            وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى
                            وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا )

                            والجهاد يشمل مجاهدة الأخلاق السيئة والأعراف المذمومة
                            والثبات على القيم والحق في مواجهة الباطل .
                            والوقوف أمام العواصف .
                            نعم ، للذي يخالط الناس وهو ثابت على قيمه وخلقه
                            أجرا أكبر مما اعتزل الناس فارا بدينه ، ونائم في فراشه .

                            جزاكم الله خيرا أخي على هذه اللفتة الكريمة ،
                            ورزقكم الله من فضله وعلمه .



                            المشاركة الأصلية بواسطة * رحيق *;
                            وعيديتى لأستاذنا وأبي الفاضل دعاء أسأل الله الكريم رب العرش العظيم/ افتح له بابا الى الجنه لا يسد اللهم لا تريه بأسا ولا شقاء/ اللهم احفظه من كيد من يكيدون كيدا وأرزقه طول العمر وحسن العمل ولا تحرمه لذة النظر لوجهك الكريم وأغفر له ما مضى وأصلح له ما بقى

                            تعليق


                            • #29
                              وسائل تحصيل الثبات

                              1- الدعاء بالثبات
                              في سورة آل عمران :
                              قوله تعالى

                              ( وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلَّا أَنْ قَالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ )
                              ...

                              2- ذكر الله .
                              ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ . (45) سورة الأنفال .

                              قال القرطبي :
                              قوله تعالى : { واذكروا الله كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلَحُونَ }

                              للعلماء في هذا الذكر ثلاثة أقوال :
                              الأول اذكروا الله عند جزع قلوبكم؛ فإن ذكره يُعين على
                              الثبات في الشدائد .

                              الثاني اثبتوا بقلوبكم ، واذكروه بألسنتكم؛
                              فإن القلب لا يسكن عند اللقاء ويضطرب اللسان؛ فأمر بالذكر حتى يثبت القلب على اليقين ، ويثبت اللسان على الذكر ،
                              ويقول ما قاله أصحاب طالوت : {
                              رَبَّنَآ أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصرنا عَلَى القوم الكافرين } ،
                              وهذه الحالة لا تكون إلا عن قوة المعرفة ، واتقاد البصيرة ، وهي الشجاعة المحمودة في الناس
                              .

                              يتبع


                              المشاركة الأصلية بواسطة * رحيق *;
                              وعيديتى لأستاذنا وأبي الفاضل دعاء أسأل الله الكريم رب العرش العظيم/ افتح له بابا الى الجنه لا يسد اللهم لا تريه بأسا ولا شقاء/ اللهم احفظه من كيد من يكيدون كيدا وأرزقه طول العمر وحسن العمل ولا تحرمه لذة النظر لوجهك الكريم وأغفر له ما مضى وأصلح له ما بقى

                              تعليق


                              • #30
                                المشاركة الأصلية بواسطة أبو تامر مشاهدة المشاركة
                                تشرفنا بلقائكم أختنا الفاضلة
                                وكنت على وشك أن أخط مشاركة أشكرك على التقييم
                                وكذلك أختنا نسايم البشرى
                                فجزاكم الله خيرا على تقديركم ومتابعتكم الكريمة
                                وعلى اضافتكم المميزة
                                الشرف لي سيدي الكريم
                                فقد قرأت عنكم مرات عديدة وعن اهتمامكم الكبير بالأحاديث وتخريجها قبل أن أنال شرف التواجد بموضوع الثبات على القيم
                                تابعت و بدون مشاركة بعض الحاجات التي تغيظكم بالمجتمع ولكن من بعيد ....
                                بارك الله فيكم ووفقكم وسدد خطاكم لما يحب ويرضى

                                تعليق

                                يعمل...
                                X