إعـــــــلان

تقليص
1 من 2 < >

تنويه هام - خاص بساحات السياسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تم اخفاء ساحات السياسة بما انها كانت سبب في فرقة العديد من الاعضاء
ونتمنى عدم التحدث في السياسة في اي ساحة سواء العامة او غيرها
المنتدى منتدى تنموي ديني والالفاظ والكلمات التي استخدمت في ساحات السياسة
اصبحت لا تناسب المنتدى وهدفه .. وتم اتخاذ هذا القرار
في ضوء بقاء الحالة السياسية كما هي في بلادنا العربية
وفي ضوء استعدادنا لاستقبال شهر رمضان المبارك في الأيام القادمة
فكل عام وانتم بخير وبلغنا واياكم شهر رمضان الكريم نشكركم

ونتمنى لكم كل التوفيق

ادارة المنتدى

2 من 2 < >

انتظرونا بعد رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتظرونا بعد رمضان







مع تحياتي
المودريتور الاحمر

شاهد أكثر
شاهد أقل

اللبن الخالص أم الفرث والدم

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اللبن الخالص أم الفرث والدم

    بسم الله الرحمن الرحيم


    اللبن الخالص أم الفرث والدم



    قال الله تعالي ( وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلَّا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (64) وَاللَّهُ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ (65) وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ (66). سورة النحل


    من عظم رحمة الله بنا أن جعل ما فطرنا عليه موافقا لما انزله في كتابه, يسعد به من أحل حلاله, وحرم حرامه, والدم مما حرمه الله في كتابه .
    فلو جئنا بأي إنسان ووضعنا أمامه إنائين , أحدهما به لبن خالص ’ والآخر به دم , فأيهما يختار ليتغذى به ؟
    لاشك في أنه سيختار اللبن, ليس فقط لأنه النافع لأجسادنا والآخر ضار بها , بل لتوافقه مع فطرتنا التي فطرنا الله عليها في إقبالها على الطيبات وتقذذها ونفورها من الخبائث , وعندما ننظر إلى ذلك السائل الأبيض وهو يتدفق من ضروع الأنعام وليس به نقطة دم واحده , فعلينا أن نتفكر في تلك القدرة التي استطاعت إن تُخرج لنا هذا اللبن الخالص .. السائغ .. النافع من بين الفرث والدم, وكم أن البون شاسع والاختلاف على أشده ما بين سائل هو على قمة غذاء الانسان , وبين فرث ودم يتأذى الإنسان بمجرد لمسه
    أليس لنا أن نأخذ العبرة من أن القادر على فعل هذا هو الأجدر والأحق في أن نأخذ منه ما يهدينا ويرشدنا فيما نختلف فيه.
    إن ذكر خروج اللبن من بين الفرث والدم في تلك العبرة التي احتوت عليها الآيات –موضوع كلمتنا- يرشدنا إلى ان كتاب الله هو الذى يجب أن نهتدي به فيما اختلفنا فيه, فهو اللبن الخالص وإن آرائنا المتعارضة والمتصادمة المخالفة لكتاب الله هى الفرث والدم.
    وحتى نتبين ذلك المعنى علينا أن نتدبر الثلاث آيات - التي نحن بصددها - من سورة النحل لندرك الرابطة التى تربط بينهم , فهى مدخلنا لفهم ذلك المعنى المشار إليه .



    اللهم أعنا على فهم مكنون كتابك وانفعنا به ,,,



    ولنمعن التفكير الآن في كلمة ( أنزلنا ) في الآية الأولي, وكلمة ( أنزل ) في الآية الثانية, وكيف ربطتا بين الآيتين لنفهم ما فيهما من هدى.
    قال الله تعالى ( ( وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلَّا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (64) ). سورة النحل

    يخبرنا الله سبحانه وتعالى أنه أنزل كتابه على رسوله صلي الله عليه وسلم, ليبين لنا ما نختلف فيه, ونحن لا نختلف إلا في الأمور التي يمكن أن تتدخل فيها الأهواء وتتعدد فيها الآراء, فيجيء بيان رسول الله صل الله عليه وسلم من كتاب الله لينير قلوبنا بالرأي الحق والقول الصدق, فينتهي الخلاف وتختفي الآراء ولا يبقى إلا هدي كتاب الله, يهتدي به الذين آمنوا, فتغمرهم رحمة الله, فتحيي قلوبهم وتنير حياتهم.
    ما جاء في تلك الآية من إنزال الله لكتابه على رسوله صلي الله عليه وسلم, كان وسيلة الإدراك فيه هو سماعه من رسول الله صل الله عليه وسلم, ولم يرى أحد كتاب الله وهو ينزل على رسوله, ولكي تطمئن قلوبنا إلى ما أخبرنا الله به أن رحمته تحل على من آمن بكتابه واهتدى بهديه, أنعم علينا في الآية الثانية وأعطانا فيها ما نراه بأعيننا وجعل فيها ما نستدل به على صدق ما سمعناه في الآية السابقة , فتطمئن قلوبنا ويزداد إيماننا.

    قال الله تعالى ( وَاللَّهُ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ (65) سورة النحل
    فنحن نرى الماء وهو ينزل من السماء, فتحيا به الأرض بعد موتها, هذا ما فعلته نعمة واحدة في الأرض الميتة, فماذا يفعل بنا كتاب الله إذا اتبعناه واهتدينا بهداه, وهو يحوي من النعم ما لا يعلم مداه إلا الله, فكان ما رأيناه في تلك الآية دليل الصدق على ما سمعناه في الآية الأولي0
    ولهذا خُتمت الآية بقوله سبحانه (... إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ ) سورة النحل
    ونصل إلي الآية الثالثة التي تعطينا العبرة وتعلمنا أن الله وحده بقدرته و علمه وحكمته هو مرشدنا فيما نختلف فيه , وهو القادر على أن يمدنا بهديه الذي يحقق لنا السعادة والخير كما أمدنا باللبن الخالص من بين الفرث والدم .

    وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ (66). سورة النحل

    ذلك الفرث والدم اللذان مثلا الأهواء التى تتصادم وتتعارض مع كتاب الله , ذكرهما رسول الله صلي الله عليه وسلم وهو يحدثنا عن الفرقة المارقة التى اتبعت هواها وعاثت في الأرض فسادا , وقتلت المسلمين , فقتلهم علي ابن أبي طالب في النهروان .
    عبر صلي الله عليه وسلم عن تلك الأهواء التي اتبعوها وفضلوها علي اتباع منهج الله بقوله صلي الله عليه وسلم ( .. سبق الفرث والدم .. )
    ففي البخاري من حديث أبي سعيد رضي الله عنه قال :

    حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهري قال أخبرني أبو سلمة بن عبد الرحمن أن أبا سعيد الخدري رضي الله عنه قال
    : بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو يقسم قسما أتاه ذو الخويصرة وهو رجل من بني تميم فقال يا رسول الله اعدل فقال ( ويلك ومن يعدل إذا لم أعدل قد خبت وخسرت إن لم أكن أعدل ) . فقال عمر يا رسول الله ائذن لي فيه فأضرب عنقه ؟ فقال ( دعه فإن له أصحابا يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم وصيامه مع صيامهم يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ينظر إلى نصله فلا يوجد فيه شيء ثم ينظر إلى رصافه فما يوجد فيه شيء ثم ينظر إلى نضيه - وهو قدحه - فلا يوجد فيه شيء ثم ينظر إلى قذذه فلا يوجد فيه شيء قد سبق الفرث والدم آيتهم رجل أسود إحدى عضديه مثل ثدي المرأة أو مثل البضعة تدردر ويخرجون على حين فرقة من الناس )
    قال أبو سعيد فأشهد أني سمعت هذا الحديث من رسول الله صلى الله عليه و سلم وأشهد أن علي بن أبي طالب قاتلهم وأنا معه فأمر بذلك الرجل فالتمس فأتي به حتى نظرت إليه على نعت النبي صلى الله عليه و سلم الذي نعته


    والحمد لله رب العالمين


    بقلم / حسن عزام
    التعديل الأخير تم بواسطة حسن نصر الدين عزام; الساعة 17-07-2017, 01:28 PM.

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    موضوع راااائع أخى جزاك الله كل خير
    كتبه الله فى موازين أعمالك

    اللهم متعنا بنعمتين : نعمة الصحة ونعمة الدين
    وجملنا بحليتين : قلب رحيم وعقل حكيم
    ولا تحرمنا لذتين : لذة مناجاتك ولذة النظر إلى وجهك الكريم
    وأجمع لنا حسنتين : حسنة الدنيا وحسنة الآخرة


    اللهم أمين


    تعليق


    • #3
      موضوع قيم ويستحق التثبيت
      ألف مبروووووووووووك

      اللهم متعنا بنعمتين : نعمة الصحة ونعمة الدين
      وجملنا بحليتين : قلب رحيم وعقل حكيم
      ولا تحرمنا لذتين : لذة مناجاتك ولذة النظر إلى وجهك الكريم
      وأجمع لنا حسنتين : حسنة الدنيا وحسنة الآخرة


      اللهم أمين


      تعليق


      • #4
        بارك الله في الاخت الفاضلة ايمان، اللهم زدها ايمانا و نورا لتري به نور ايات القران و انفع بها المسلمين،
        الاخت الفاضلة أرجو دراسة موضوع "كيفية الوصول للخشوع في الصلاة" دراسة متأنية لانه يحتوي علي منهج ارتقاء المجتمع و نهضته.

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة حسن نصر الدين عزام مشاهدة المشاركة
          بارك الله في الاخت الفاضلة ايمان، اللهم زدها ايمانا و نورا لتري به نور ايات القران و انفع بها المسلمين،
          الاخت الفاضلة أرجو دراسة موضوع "كيفية الوصول للخشوع في الصلاة" دراسة متأنية لانه يحتوي علي منهج ارتقاء المجتمع و نهضته.

          اللهم أمييييييييين أخى الكريم حسن نصر الدين ، ربنا يتقبل دعاءك الطيب
          حاااضر أخى ح أشوف الموضوع وأدرسه
          جزاك الله كل خير وثقل بأعمالك موازينك وأسعدك فى الدارين

          اللهم متعنا بنعمتين : نعمة الصحة ونعمة الدين
          وجملنا بحليتين : قلب رحيم وعقل حكيم
          ولا تحرمنا لذتين : لذة مناجاتك ولذة النظر إلى وجهك الكريم
          وأجمع لنا حسنتين : حسنة الدنيا وحسنة الآخرة


          اللهم أمين


          تعليق


          • #6
            sigpic
            اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك
            اللهم ظلنا تحت عرشك يوم لا ظل الا ظلك
            رب اوزعني ان اشكر نعمتك علي وعلي والدي

            تعليق


            • #7


              جزاكم الله خيرا وجعله بميزان حسناتكم
              sigpic

              كنوزك
              أمى كثيرة , وخير كنوزك شبابك , وخير شبابك من وقف على بابك يرتوى بحبك , ويملء عروقه , ياااااااه... ووقت الفداء أمى تجديهم عند أقدامك .. تروى دمائهم ترابك ..نُحبك أمى ..بنحبك يا مصر.



              تعليق


              • #8
                اللهم انفع به

                تعليق


                • #9
                  اللهم انفع به

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم
                    الاخ الفاضل برجاء ذكر المراجع التي يستند اليه المواضيع الدينية ولكم جزيل الشكر

                    تعليق


                    • #11
                      الاخت الفاضله اعتذر عن تأخر الرد المصدر خواطر من كتاب الله

                      تعليق


                      • #12
                        جزاك الله خير

                        وبارك الله بك

                        تعليق


                        • #13



                          اللهم انفع به

                          تعليق

                          يعمل...
                          X