إعـــــــلان

تقليص
1 من 2 < >

تنويه هام - خاص بساحات السياسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تم اخفاء ساحات السياسة بما انها كانت سبب في فرقة العديد من الاعضاء
ونتمنى عدم التحدث في السياسة في اي ساحة سواء العامة او غيرها
المنتدى منتدى تنموي ديني والالفاظ والكلمات التي استخدمت في ساحات السياسة
اصبحت لا تناسب المنتدى وهدفه .. وتم اتخاذ هذا القرار
في ضوء بقاء الحالة السياسية كما هي في بلادنا العربية
وفي ضوء استعدادنا لاستقبال شهر رمضان المبارك في الأيام القادمة
فكل عام وانتم بخير وبلغنا واياكم شهر رمضان الكريم نشكركم

ونتمنى لكم كل التوفيق

ادارة المنتدى

2 من 2 < >

انتظرونا بعد رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتظرونا بعد رمضان







مع تحياتي
المودريتور الاحمر

شاهد أكثر
شاهد أقل

كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ (سورة الواقعة ) 56

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ (سورة الواقعة ) 56





    إن الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره و نعوذ بالله من شرور أنفسنا و سيئات أعمالنا
    من يهده الله فلا مُضل له و من يضلل فلا هادي له
    و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أن محمداً عبده و رسوله


    قال تعالى :

    (هَذَا بَيَان لِلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَة لِلْمُتَّقِينَ)
    آل عمران :138


    أخوتى فى الله


    خير الكلام كلام الله وخير الهدي هدي محمدٍ صلى الله عليه وسلم
    الحمد لله الذي جعل لكل شيءٍ سببا وأنزل على عبدهِ كتاباً لم يجعل له عوجا
    فيه من كل شيءٍ حكمة فيه أنباء من قبلكم وخبر من بعدكم


    إن فضل قراءة القرآن وتدبر معانيه شيئا عظيما حثتنا عليه آيات الذكر الحكيم والحديث الشريف
    فقد جعل الله تبارك وتعالى لكتابه فضلا عاما عظيما
    يشمل جميع السور والآيات لقوله تعالى :


    قال تعالى:

    (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ
    ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ)
    الزمر:23

    وقال جل وعلا:
    (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا )
    الإسراء :82


    ۞۞۞۞۞۞


    و هذا الموضوع سألقى فيه الضوء على سور القرآن الكريم من حيث:

    1
    التعريف بالسورة
    2
    سبب التسمية
    3
    محور مواضيع السورة
    4
    سبب نزول السورة
    5
    ما أشتملت عليه السورة من تعاليم واحكام وحكم وعبرودلائل وبراهين

    يتبع

    ۞۞۞۞۞۞۞







    sigpic


    قال تعالى :
    (كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ )

    ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    قال : قل آمنت بالله ثم استقم ” رواة مسلم )




  • #2
    ۞۞۞۞۞۞۞



    سورة الواقعة

    محور مواضيع السورة

    الإختيار بين نماذج ثلاثة

    تبدء السورة الكريمة
    بأحوال يوم القيامة

    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    { إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ } 1 أى : إذا قامت القيامة

    { لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ } 2 أي: لا شك فيها

    { خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ }
    3 أي: خافضة لأناس في أسفل سافلين رافعة لأناس في أعلى عليين

    { إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا } 4 أي: حركت واضطربت

    { وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا } 5 أي: فتتت

    { فَكَانَتْ هَبَاءً مُنْبَثًّا } 6 أى :أصبحت الأرض ليس عليها جبل ولا معلم


    ۞۞۞۞۞۞۞

    ثم تركز السورة على انقسام الناس إلى ثلاث طوائف


    { وَكُنْتُمْ أَزْوَاجًا ثَلَاثَةً } 7 أي: انقسمتم ثلاث فرق بحسب أعمالكم الحسنة والسيئة وهم :

    أصحاب اليمين
    (فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ) 8
    هذا تعظيم لشأنهم وتفحيم لأحوالهم

    قال تعالى :
    ( وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ , فِي سِدْرٍ مَّخْضُودٍ , وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ ,
    وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ , وَمَاء مَّسْكُوبٍ , وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ ,
    لّا مَقْطُوعَةٍ وَلا مَمْنُوعَةٍ , وَفُرُشٍ مَّرْفُوعَةٍ ,إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاء ,
    فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا , عُرُبًا أَتْرَابًا ,لِّأَصْحَابِ الْيَمِينِ ,ثُلَّةٌ مِّنَ الأَوَّلِينَ , وَثُلَّةٌ مِّنَ الآخِرِينَ )
    الآيات: 40:27


    ۞۞۞۞۞۞۞

    أصحاب الشمال

    (وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ) 9
    هذا تهويل لحالهم وما ينتظرهم من عذاب مقيم

    قال تعالى :

    ( وَأَصْحَابُ الشِّمَالِ مَا أَصْحَابُ الشِّمَالِ ,فِي سَمُومٍ وَحَمِيمٍ ,وَظِلٍّ مِّن يَحْمُومٍ ,
    لّا بَارِدٍ وَلا كَرِيمٍ , إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُتْرَفِينَ , وَكَانُوا يُصِرُّونَ عَلَى الْحِنثِ الْعَظِيمِ ,
    وَكَانُوا يَقُولُونَ أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ ,أَوَ آبَاؤُنَا الأَوَّلُونَ ,
    قُلْ إِنَّ الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ ,لَمَجْمُوعُونَ إِلَى مِيقَاتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ ,
    ثُمَّ إِنَّكُمْ أَيُّهَا الضَّالُّونَ الْمُكَذِّبُونَ , لَآكِلُونَ مِن شَجَرٍ مِّن زَقُّومٍ , فَمَالِؤُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ ,
    فَشَارِبُونَ عَلَيْهِ مِنَ الْحَمِيمِ , فَشَارِبُونَ شُرْبَ الْهِيمِ , هَذَا نُزُلُهُمْ يَوْمَ الدِّينِ )
    الآيات :56:41



    والسابقون

    (وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ) 10

    السابقون في الدنيا إلى الخيرات هم السابقون في الآخرة لدخول الجنات

    وتحدثت السورة عن مآل كل من هذه الطوائف
    وما أعده الله تعالى لهم من الجزاء العادل قال تعالى:


    قال تعالى :
    ( وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ ,
    أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ
    ,فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ ,ثُلَّةٌ مِّنَ الأَوَّلِينَ ,
    وَقَلِيلٌ مِّنَ الآخِرِينَ ,عَلَى سُرُرٍ مَّوْضُونَةٍ ,مُتَّكِئِينَ عَلَيْهَا مُتَقَابِلِينَ ,
    يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ ,بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ ,
    لا يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلا يُنزِفُونَ ,وَفَاكِهَةٍ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ ,
    وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ ,وَحُورٌ عِينٌ ,كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ ,
    جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ,لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلا تَأْثِيمًا ,إِلاَّ قِيلا سَلامًا سَلامًا )
    الآيات : 26:10



    وتحدثت السورة عن دلائل قدرة الله تعالى في الكون

    (أَفَرَأَيْتُم مَّا تُمْنُونَ) 58

    (أَفَرَأَيْتُم مَّا تَحْرُثُونَ)
    63

    (أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاء الَّذِي تَشْرَبُونَ)
    68

    (أَفَرَأَيْتُمُ النَّارَ الَّتِي تُورُونَ )
    71

    لتجيب عن سؤال:

    هل هناك مالك الكون غير الله تعالى؟

    ثم تتحدث عن لحظات خروج الروح وحال كل من الطوائف الثلاث
    في هذا الموقف ثم تنتقل إلى التذكير بعاقبة كل منهم

    (فَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ) 88

    (وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ أَصْحَابِ الْيَمِينِ)
    90

    (وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ)
    92

    فكأنما السورة ابتدأت بذكر الطوائف الثلاث ثم عرضت لقدرة الله تعالى في الكون
    وبأنه مالك الكون كله في الوسط ثم اختتمت بذكر الطوائف الثلاث وعاقبتهم في الآخرة
    وختمت السورة بتسبيح الله العظيم على كل نعمه

    (فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ ) 96


    يتبع

    ۞۞۞۞۞۞۞









    sigpic


    قال تعالى :
    (كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ )

    ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    قال : قل آمنت بالله ثم استقم ” رواة مسلم )



    تعليق


    • #3
      ۞۞۞۞۞۞۞

      سورة الواقعة ‎‏

      التعريف بالسورة :

      السورة مكية

      من المفصل

      آياتها 96

      ترتيبها السادسة والخمسون

      نزلت بعد طه

      بدأت السورة باسلوب شرط " اذا وقعت الواقعة "
      لم يذكر في السورة لفظ الجلالة و الواقعة اسم من أسماء يوم القيامة

      الجزء (27)

      ۞۞۞۞۞۞۞

      ما ترشدنا إليه السورة :


      تشتمل هذه السورة الكريمة على أحوال يوم القيامة
      وما يكون بين يدي الساعة من أهوال وانقسام الناس إلى ثلاث طوائف
      ( أصحاب اليمين ، أصحاب الشمال ، السابقون )

      ۞۞۞۞۞۞۞

      سبب نزول السورة :


      بسم الله الرحمن الرحيم قوله تعالى
      ( في سِدْرٍ مَخْضُودٍ )
      قال أبو العالية والضحاك :
      نظر المسلمون إلى فوج ـ وهو الوادي مخصب بالطائف ـ
      فأعجبهم سدره فقالوا : يا ليت لنا مثل هذا فأنزل الله ـ تعالى ـ هذه الآية .


      قال عروة بن رويم لما أنزل الله تعالى ( ثلة من الأولين وقليل من الآخرين ) بكى عمر وقال :
      يا رسول الله آمنا بك وصدقناك ، ومع هذا كله من ينجو منا قليل فأنزل الله تعالى
      (ثلة من الأولين وثلة من الآخرين )
      فدعا رسول الله عمرفقال :
      يا عمر بن الخطاب قد أنزل الله فيما قلت فجعل ثلة من الأولين وثلة من الآخرين
      فقال عمر : رضينا عن ربنا وتصديق نبينا
      فقال رسول الله : من آدم إلينا ثلة ، ومنى إلى يوم القيامة ثلة
      ولا يستتمها إلا سودان من رعاة الإبل ممن قال لا إله إلا الله.

      عن ابن عباس قال : مُطِر الناس على عهد رسول الله
      فقال رسول الله : أصبح من الناس شاكر ومنهم كافر
      قالوا : هذه رحمة وضعها الله تعالى
      وقال بعضهم : لقد صدق نوء كذا . فنزلت هذه الآيات
      ( فَلا أُقْسِمُ بمَوَاقِعِ النُّجُومِ حَتَّى بَلَغَ وَتجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ )
      رواه ( مسلم )

      وروى أن النبي خرج في سفر فنزلوا وأصابهم العطش ،
      وليس معهم ماء فذكروا ذلك للنبي فقال أرأيتم إن دعوت لكم فسقيتم فلعلكم تقولون
      " سقينا هذا المطر بنوء كذا " فقالوا :
      يا رسول ما هذا بحين الأنواء
      قال : فصلى ركعتين ودعا الله ـ تبارك وتعالى ـ
      فهاجت ريح ثم هاجت سحابة فَمُطِرُوا حتى سالت الأودية وملؤا الأسقية
      ثم مر رسول الله برجل يغترف بقح له ويقول : سقينا بنوء كذا
      ولم يقل هذا من رزق الله ـ سبحانه ـ فأنزل الله سبحانه
      ( وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ )

      عن أبي هريرة قال : ق
      ال رسول الله : ألم تروا إلى ما قال ربكم "
      قال ما نعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح فريق بها كافرين يقول الكوكب وبالكوكب "
      رواه مسلم

      ۞۞۞۞۞۞۞

      فضل السورة :


      عن ابن مسعود سمعت رسول الله يقول :
      " من قرأ سورة الواقعة كل ليلة لم تصبه فاقة أبدا "
      ابن عساكر .

      عن أنس قال رسول الله:
      ( علموا نساءكم سورة الواقعة فإنها سورة الغنى )

      عن جابر بن سمرة قال :
      كان رسول الله يقرأ في الفجر الواقعة ونحوها من السور


      ۞۞۞۞۞۞۞۞

      ولنا لقاء قريب بمشيئة الله مع تدبر
      سورة الحديد

      متجدد تابعونى
      تمت الاستعانة ببعض التفاسير المتخصصة












      sigpic


      قال تعالى :
      (كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ )

      ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
      قال : قل آمنت بالله ثم استقم ” رواة مسلم )



      تعليق


      • #4
        جزاك الله كل خير أختى الحبيبة
        فى موازين أعمالك

        اللهم متعنا بنعمتين : نعمة الصحة ونعمة الدين
        وجملنا بحليتين : قلب رحيم وعقل حكيم
        ولا تحرمنا لذتين : لذة مناجاتك ولذة النظر إلى وجهك الكريم
        وأجمع لنا حسنتين : حسنة الدنيا وحسنة الآخرة


        اللهم أمين


        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة حلم .[QUOTE
          إيمان.تخطيط. حضارة;1055395690]جزاك الله كل خير أختى الحبيبة
          فى موازين أعمالك
          [/QUOTE]










          sigpic


          قال تعالى :
          (كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ )

          ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
          قال : قل آمنت بالله ثم استقم ” رواة مسلم )



          تعليق


          • #6

            اللهم متعنا بنعمتين : نعمة الصحة ونعمة الدين
            وجملنا بحليتين : قلب رحيم وعقل حكيم
            ولا تحرمنا لذتين : لذة مناجاتك ولذة النظر إلى وجهك الكريم
            وأجمع لنا حسنتين : حسنة الدنيا وحسنة الآخرة


            اللهم أمين


            تعليق


            • #7
              جزاك الله كل خير يا قمر

              اللهم متعنا بنعمتين : نعمة الصحة ونعمة الدين
              وجملنا بحليتين : قلب رحيم وعقل حكيم
              ولا تحرمنا لذتين : لذة مناجاتك ولذة النظر إلى وجهك الكريم
              وأجمع لنا حسنتين : حسنة الدنيا وحسنة الآخرة


              اللهم أمين


              تعليق


              • #8
                التدبر في القرآن ينبغي أن تجند له الجامعات وتوظف له الطاقات وتصرف لصالح الميزانيات ويعتنى بالعلماء المهتمين بالقرآن .. وليس يفي بالواجب التدبر الفردي .. ذلك أن الزمن الذي نعيش فيه صار يفرض هذا ..

                تعليق

                يعمل...
                X