إعـــــــلان

تقليص
1 من 2 < >

تنويه هام - خاص بساحات السياسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تم اخفاء ساحات السياسة بما انها كانت سبب في فرقة العديد من الاعضاء
ونتمنى عدم التحدث في السياسة في اي ساحة سواء العامة او غيرها
المنتدى منتدى تنموي ديني والالفاظ والكلمات التي استخدمت في ساحات السياسة
اصبحت لا تناسب المنتدى وهدفه .. وتم اتخاذ هذا القرار
في ضوء بقاء الحالة السياسية كما هي في بلادنا العربية
وفي ضوء استعدادنا لاستقبال شهر رمضان المبارك في الأيام القادمة
فكل عام وانتم بخير وبلغنا واياكم شهر رمضان الكريم نشكركم

ونتمنى لكم كل التوفيق

ادارة المنتدى

2 من 2 < >

انتظرونا بعد رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتظرونا بعد رمضان







مع تحياتي
المودريتور الاحمر

شاهد أكثر
شاهد أقل

كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ (سورة الفتح ) 48

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ (سورة الفتح ) 48










    إن الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره و نعوذ بالله من شرور أنفسنا و سيئات أعمالنا
    من يهده الله فلا مُضل له و من يضلل فلا هادي له
    و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أن محمداً عبده و رسوله


    قال تعالى :

    (هَذَا بَيَان لِلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَة لِلْمُتَّقِينَ)
    آل عمران :138



    أخوتى فى الله

    خير الكلام كلام الله وخير الهدي هدي محمدٍ صلى الله عليه وسلم
    الحمد لله الذي جعل لكل شيءٍ سببا وأنزل على عبدهِ كتاباً لم يجعل له عوجا
    فيه من كل شيءٍ حكمة فيه أنباء من قبلكم وخبر من بعدكم


    إن فضل قراءة القرآن وتدبر معانيه شيئا عظيما حثتنا عليه آيات الذكر الحكيم والحديث الشريف
    فقد جعل الله تبارك وتعالى لكتابه فضلا عاما عظيما يشمل جميع السور والآيات لقوله تعالى :


    قال تعالى:

    (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ
    ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ)
    الزمر:23

    وقال جل وعلا:
    (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا )
    الإسراء :82


    ۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞


    و هذا الموضوع سألقى فيه الضوء على سور القرآن الكريم من حيث:

    1
    التعريف بالسورة
    2
    سبب التسمية
    3
    محور مواضيع السورة
    4
    سبب نزول السورة
    5
    ما أشتملت عليه السورة من تعاليم واحكام وحكم وعبرودلائل وبراهين

    يتبع
    ۞۞۞۞۞۞۞۞







    sigpic


    قال تعالى :
    (كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ )

    ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    قال : قل آمنت بالله ثم استقم ” رواة مسلم )




  • #2
    ۞۞۞۞۞۞۞۞




    سورة الفتح

    محور مواضيع السورة

    سورة الفتوحات والتجلّيات الربانية


    نزلت هذه السورة الكريمة على الرسول عليه الصلاة والسلام بعد عودته من صلح الحديبية
    ولمّا نزلت فرح بها فرحاً شديداً وقال:
    "أنزلت عليّ الليلة سورة هي أحبّ إليّ من الدنيا وما فيها)

    وقد كان الصحابة محبطين من منعهم من أداء العمرة ثم عقدوا صلح الحديبية
    فكانت فترة الصلح بمثابة الهدنة
    ومن عظيم الخطاب القرآني وعظم الرسالة أن تسمّى هذه السورة الفتح
    مع أنها تتحدث عن فترة هدنة وصلح وهذا دليل على أن الإسلام يدعو للصلح
    ولا يدعو للحرب كما يتصوره البعض من ضعفاء النفوس
    ولقد كانت فترة الهدنة هذه من أهمّ الفترات في انتشار الرسالة وإسلام العديد من الناس
    وهي أكثر فترة ينتشر فيها الدين.
    ولقد سأل عمر بن الخطاب رضي الله عنه الرسول عليه الصلاة والسلام : أفتح هو؟
    قال : يا عمر إنّه لفتح
    هو فتح كبير الاوهو فتح مكة

    ۞۞۞۞

    وهي من أكثر السورة التي ذكر فيها الصحابة بخير لأنهم لمّا غضبوا
    بعد منعهم من العمرة كان غضبهم لله ورسوله وليس لأنفسهم فكانوا مخلصين
    في إحساسهم وغضبهم لدينهم فجاء التفضّل عليهم من رب العزة بالمدح والثناء عليهم في هذ السورة الكريمة.

    وهذه السورة هي سورة الفتوحات بحق فكل آية فيها تشير إلى نوع من أنواع الفتح نستعرضها فيما يلي:

    مفغرة الذنوب
    (إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا) 1

    إتمام النعمة والهداية
    (لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا ) 2

    وعدا بالنصر
    (وَيَنصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزً) 3

    إنزال السكينة
    (هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ
    وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا)
    4

    نلاحظ وردت السكينة 3 مرّات في السورة

    الجنّة
    (لِيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَيُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ
    وَكَانَ ذَلِكَ عِندَ اللَّهِ فَوْزًا عَظِيمًا)
    5

    كشف المنافقين
    (وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ
    وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا )
    6

    آية الرضوان : رضى الله عن المؤمنين
    (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا) 18

    الوعد بالغنائم
    (وَمَغَانِمَ كَثِيرَةً يَأْخُذُونَهَا وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا * وَعَدَكُمُ اللَّهُ مَغَانِمَ كَثِيرَةً تَأْخُذُونَهَا
    فَعَجَّلَ لَكُمْ هَذِهِ وَكَفَّ أَيْدِيَ النَّاسِ عَنكُمْ وَلِتَكُونَ آيَةً لِّلْمُؤْمِنِينَ وَيَهْدِيَكُمْ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا)
    19 و 20

    طمأنينة الأقلية المؤمنة في مكة
    (هُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالْهَدْيَ مَعْكُوفًا أَن يَبْلُغَ مَحِلَّهُ
    وَلَوْلَا رِجَالٌ مُّؤْمِنُونَ وَنِسَاء مُّؤْمِنَاتٌ لَّمْ تَعْلَمُوهُمْ أَن تَطَؤُوهُمْ فَتُصِيبَكُم مِّنْهُم مَّعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ
    لِيُدْخِلَ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَن يَشَاء لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا)
    25

    بشرى فتح مكة
    (لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِن شَاء اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُؤُوسَكُمْ
    وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِن دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا)
    27

    إظهار الدين
    أكبر عدد دخل الإسلام بعد صلح الحديبية
    (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا) 28



    ولكن لماذا استحق المسلمون هذا الفتح كله؟

    لأنهم ببساطة صدقوا الله في العبادة وعلم الله صدقهم

    وختمت هذه السورة بصفات المؤمنين الذين يطيعون الرسول المستحقين للفتح

    (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا
    سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ
    كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ
    وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا )
    29

    وهذه آية خطيرة لأنها أوضحت صفات الرسول عليه الصلاة والسلام
    والذين معه وجمعت لهم الصفات التي لم تكن عند اليهود والنصارى من قبلهم
    جمعت لهم العبادة الخالصة لله
    (ركّعاً سجّداً) مقابل صفات اليهود الماديين الذين لم يتصفوا بالعبادة
    وجمعت لهم صفة العمل والجد والنجاح
    (كزرع أخرج شطأه) بنيّة إغاظة الكفّار
    وهذه صفات لم تكن عند النصارى الذين كانوا ربّانيين ورهبانا وروحانيّون
    ولم يكونوا يدعون للعمل وكأن صفات المؤمنين الذين يستحقون الفتح من الله
    هي الصفات التي تجمع بين العبادة والعمل فهم الأمة الوحيدة
    التي جمعت هاتين الصفتين معاً

    اليهود كانوا ماديين فقط والنصارى كانوا روحانيين وربانيين فقط.

    وقد ذكر أهل السير أن تاريخ هذه الغزوة كان في السنة الثامنة من الهجرة في شهر رمضان

    يتبع

    ۞۞۞۞۞۞۞







    sigpic


    قال تعالى :
    (كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ )

    ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    قال : قل آمنت بالله ثم استقم ” رواة مسلم )



    تعليق


    • #3
      ۞۞۞۞۞۞۞۞

      سورة الفتح



      سبب التسمية :

      سميت
      " ‏سورة ‏الفتح "‏ لأن ‏الله ‏تعالى ‏بشّر ‏المؤمنين ‏بالفتح ‏المبين

      التعريف بالسورة :

      سورة مدنية .

      من المثاني .

      آياتها 29 . .

      ترتيبها الثامنة والأربعون .

      نزلت في الطريق عند الانصراف من الحديبية ،بعد سورة " الجمعة " .

      بدأت السورة باسلوب توكيد " إنا فتحنا لك فتحا مبينا " .

      الجزء "26"

      ۞۞۞۞

      ماترشدنا إليه السورة :

      إن النصر من عند الله ولكن بعد أخذ الاسباب
      تعني السورة بجانب التشريع شأن سائر السور المدنية
      التي تعالج الأسس التشريعية في المعاملات والعبادات والأخلاق والتوجيه


      ۞۞۞۞

      سبب نزول السورة:


      قال ابن إسحاق -رحمه الله:

      "فحدثني بعض أهل العلم أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قام على باب الكعبة فقال:
      لا إله إلا الله وحده لا شريك له، صدق وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده،
      أَلا كل مأْثرة أو دم أو مال يدّعى فهو تحت قدميّ هاتين إلا سدانة البيت وسقاية الحاج
      ثم قال: يا معشر قريش ما ترون أني فاعل فيكم؟
      قالوا: خيرًا، أخ كريم، وابن أخ كريم،
      قال: اذهبوا فأنتم الطلقاء

      عن أنس قال :
      لما رجعنا من غزوة الحديبية وقد حيل بيننا وبين نسكنا فنحن بين الحزن والكآبة أنزل الله عز وجل :
      (إنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا )
      فقال رسول الله :
      ( لقد أُنْزِلَتْ عَليَّ آية هي أحب إليَّ من الدنيا وما فيها كلها )

      وقال : عطاء عن ابن عباس:
      أن اليهود شمتوا بالنبي والمسلمين لما نزل قوله
      :
      ( وَمَا أدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي ولاَ بِكُمْ )

      وقالوا : كيف نتبع رجلا لا يدري ما يُفْعَلُ به ؟
      فاشتد ذلك على النبي فأنزل الله تعالى
      (إنَّا فَتحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا لِيغفرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبكَ وَمَا تَأخَّرَ ) .

      عن أنس قال :

      لما نزلت
      (إنَّا فَتحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا لِيغفرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبكَ وَمَا تَأخَّرَ )
      :هنيئا لك يا رسول الله ما أعطاك الله فما لنا ؟
      فأنزل الله تعالى:
      ( لِيُدْخِلَ المُؤْمِنينَ وَالمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ) .

      عن أنس:
      أن ثمانين رجلا من أهل مكة هبطوا على رسول الله
      من جبل التنعيم متسلحين يريدون غرة النبي وأصحابه فأخذهم اسرى فاستحياهم فانزل الله تعالى
      ( وَهُوَ الَّذي كَفَّ أيْديهُمْ عَنْكُم وَأَيديكُمْ عَنْهُم بِبَطْنِ مَكَّة بَعْدَ أن أظْفَرَكُمْ عَلَيهِمْ )

      وقال عبد الله بن مغفل الهوني:
      كنا مع رسول الله بالحديبية في أصل الشجرة التي قال الله في القران فبينا نحن
      كذلك إذ خرج علينا ثلاثون شابا عليهم السلاح فثاروا في وجوهنا فدعا عليهم النبي
      فأخذ الله تعالى بأبصارهم وقمنا إليهم فأخذناهم فقال لهم رسول الله :
      هل جئتم في عهد أحد ؟ وهل جعل لكم أحد أمانا ؟
      قالوا :اللهم لا
      فَخَلَّى سبيلهم فأنزل الله تعالى وهو الذي كفَّ أيديهم عنكم " الآية " .

      ۞۞۞۞

      فضل السورة :


      عن عبد الله بن مغفل قال : قرأ رسول اللهعام الفتح في مسيرة سورة الفتح على راحلته فرجع فيها .

      عن أبي بردة أن النبي قرأ في الصبح " إنا فتحنا لك فتحا مبينا " .


      قال ابن القيم في زاد المعاد في وصفه لفتح مكة المكرمة ما نصه:
      (إنه الفتح الأعظم الذي أعز الله به دينه ورسوله وجنده وحرمه الأمين،
      واستنقذ به بلده وبيته الذي جعل هدى للعالمين من أيدي الكفار والمشركين،
      وهو الفتح الذي استبشرت به أهل السماء، وضربت أطناب عزه على مناكب الجوزاء،
      ودخل الناس في دين الله أفواجاً، وأشرق به وجه الأرض ضياء وابتهاجاً)





      ۞۞۞۞۞۞۞


      ولنا لقاء قريب بمشيئة الله مع تدبر

      سورة الحُجرات


      متجدد تابعونى
      تمت الاستعانة ببعض التفاسير المتخصصة


      فى امان الله









      sigpic


      قال تعالى :
      (كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ )

      ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
      قال : قل آمنت بالله ثم استقم ” رواة مسلم )



      تعليق


      • #4
        جزاك الله كل خير حبيبتى
        ربنا يثقل بأعمالك موازينك

        اللهم متعنا بنعمتين : نعمة الصحة ونعمة الدين
        وجملنا بحليتين : قلب رحيم وعقل حكيم
        ولا تحرمنا لذتين : لذة مناجاتك ولذة النظر إلى وجهك الكريم
        وأجمع لنا حسنتين : حسنة الدنيا وحسنة الآخرة


        اللهم أمين


        تعليق


        • #5






          sigpic


          قال تعالى :
          (كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ )

          ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
          قال : قل آمنت بالله ثم استقم ” رواة مسلم )



          تعليق


          • #6
            مبرووك تثبيت الموضوع
            sigpic

            كنوزك
            أمى كثيرة , وخير كنوزك شبابك , وخير شبابك من وقف على بابك يرتوى بحبك , ويملء عروقه , ياااااااه... ووقت الفداء أمى تجديهم عند أقدامك .. تروى دمائهم ترابك ..نُحبك أمى ..بنحبك يا مصر.



            تعليق


            • #7
              ألف مبروووووك التثبيت
              فى موازين أعمالك يا قمر

              اللهم متعنا بنعمتين : نعمة الصحة ونعمة الدين
              وجملنا بحليتين : قلب رحيم وعقل حكيم
              ولا تحرمنا لذتين : لذة مناجاتك ولذة النظر إلى وجهك الكريم
              وأجمع لنا حسنتين : حسنة الدنيا وحسنة الآخرة


              اللهم أمين


              تعليق


              • #8
                جزاك الله خير

                وبارك الله بك

                تعليق

                يعمل...
                X