العاب فلاش

                   
النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    مشرفة ساحة تعليم
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    100
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    23

    15 حملة .............((أنا الخليفة))


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,, اخوتى و أخواتى فى الله كل عام و حضراتكم بخير أدامه الله عليكم بالخير و الصحة و الرضا ,, ننطلق بصاروخ التغيير فى سماء مجتمعنا لكى نبنى معا جيلا صالحا فكرا و عقلا و بدنا يمتثل لقدوة حبيبنا و نبينا محمد صل الله عليه وسلم ..

    هذه الحملة بدأت بفكرة ,أولا هى مستنبطه من واقع حياتنا و مواقف حياتنا اليوميه,,و هدفها نابع من الثقافه التى بدأت تزحف لمجتمعنا و العقول التى بدأت تتشبع بخرافات غريبه على تربيتنا و ديننا و مجتمعنا ,,بدأت أفكر فيها ولا أعيب الاختلاف فى اختيار الأذواق سواء بالملابس أو ألأغانى أو الفكر...و لكن أعيب على تشبع بعض من أبناء جيلنا والاقتناع بها كوسيلة للحياه و أخذها كمبدأ للحياه مما يشكل خطرا كبيييرا على مستقبلنا و مستقبل أبنائنا

    اسم حملتنا هى ((أنا الخليفة))...

    هدف الحملة : التركيز على أول مهمة وضعها الله للانسان على الأرض و هى أنه خليفة الله فى الأرض.

    : معظمنا و ان لم يكن جميعنا نرى ما يحدث لجيلنا من طفرة فى التفكير و ما ينال اعجابنا و ما أصبح يؤثر علينا لدرجة آسفه لأن أقولها و لكن أصبحت العقول خاوية و الكسل أصبح من أكبر أصحابنا و الملل أصبح يزحف لحياتنا و يجلب لنا الهم و الحزن الى قلوبنا , فلم يعد الشباب يتمتع يالحيويه و الانطلاق و لا يتفق مع الانسان فى المهمة التى وضعه الله لها ..فلابد و أن نستعيد عقولنا و نستثمر أوقاتنا و نعمل بكل سواعدنا لاتمام مهمتنا ..

    السهم الأول : ((اشترى دماغك))


    الهدف: ((التخلص من التفاهه)) .

    و المقصود من التفاهه هى اشباع العقل بما لا يفيد ,,فتصبح العقول خاوية بلا هدف و اذا سألت أحدهم ما هدفك فى الحياه؟؟ نادرا ما تجد خطة موضحه للاجابه عليك ,فاما محبط و اما لا يعرف ..أهكذا نكون خلفاء الله فى أرضه!! أهكذا نحيا و نبنى !!! نعم ستقول الظروف المادية و الاقتصادية لا تدعمنى و كيف أبنى وحدى!!!
    هناك شىء كان يفعله آبائنا قديما لم أعرف معناه الا حينما كبرت ..فكانوا يسألوننا ((عاوز تطلع ايه يا حبيبى لما تكبر؟؟ و كنا نضحك أوى و نقول ايه ده هما ليه بيعملوا كده!!! هو معقوله طفل صغير حيحدد مصيره كده من هو صغير!! هما الحقيقه كانوا بيربوا فينا الهدف و انك متكونش عايش حياتك كده بلا هدف..ميكونش دماغك فاضيه كل تفكيرنا حاكل ايه النهارده و حلبس ايه بكره)) لكن تعالى نكلم عن المستقبل و بكره مش حتلاقى حد يرد عليك ..وفى رأيىى هو ده المعنى الحقيقى ((للتفاهه )).. عشان كده ده كان أول سهم فلى حملتنا..

    تفاههيهات :

    1-سماع ملا يفيد من الأغانى التى ليس لها معنى ولا تبعث فى النفس أى شعور بالهدوء .
    وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا ۚ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ ( 6)
    2-الخوض فى أحاديث عن سيره الناس و تتبع أخبارهم ..
    وقال صلى الله عليه وسلم: يا معشر من قد أسلم بلسانه ولم يُفض الإيمان إلى قلبه لا تؤذوا المسلمين، ولا تعيروهم ولا تتبعوا عوراتهم، فإن من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته يفضحْه ولو في جوف رحله. رواه الترمذي
    3-عدم الثقه فى الله و فقدان الثقه فى النفس.
    هذا سهم شديد من سهام الشيطان فهو لا يريدك أن تنجح ولا ترتبط عاطفيا بالله و أقصد بارتباطا عاطفيا هى علاقه حانية مع الله فدائما ما أثق بأن الله يحبنى ودائما بجانبى هو من قال ذلك و ليس أنا ((واذا سألك عبادى عنى فانى قريب أجيب دعوة الداع اذا دعانى)).......و انظر الى ثقة امرأة العزيز فى غفران الله لها " وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ "
    و كيف لا أحيا و قد قد خاطب عباده بقوله : " قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ".
    ) عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: (لو لم تذنبون لذهب الله بكم وجاء بقوم يذنبون فيستغفرون فيغفر لهم.

    مدة الخطة: اسبوع

    الخطة:


    1-نعيد كتابة هدف لحياتنا و ندونه فى كراسة للتغيير و نقرأه كل يوم مساءا حتى يحفظه عقلنا الباطن .
    2-نضح هدف ليوم واحد و نكتبه أمامنا و نتدرب على تحقيق الاهداف من خلاله.
    3-مشاركة اهدافنا مع أصدقائنا لكى نقوم مساعدة بعضنا البعض وقت الضيق.

    وبالتالى نكون قد استبدلنا ما يقضى على عقولنا بما يسمى ((التفاهه)) و بدأنا فى أن نسلك أول مهامنا التى وضعنا الله لها ..وصل اللهم على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين...فى انتظار مشاركة حضراتكم بأهدافكم لمساعدة بعض و الارتقاء بعقولنا و مجتمعنا


  2. #2
    Moderators الصورة الرمزية Moderator4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المشاركات
    8,354
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي




  3. #3
    مشرف + ( فريق عمل المقرأة ) الصورة الرمزية Ahmad Ibrahim
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    4,423
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    581

    افتراضي فكرك هو مصدر سعادتك أو تعاستك، وهو الغد الذي ينتظرك

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
    المبعوث بالحق هدى ورحمة للعالمين صلى الله عليه وسلم
    ****
    في الحقيقة موضوع رائع جدا .. والفكرة فعالة وعلى مستوى كبير من الأهمية .. لأن الفارق الكبير بين بني آدم والإنسان العادي هو أن بني آدم عنده هدف كبير وسامي في الحياة.. وهو معطاء ودائما يده هي العليا وهو مدعم من الله ومن الملائكة ...
    قال الله تبارك وتعالى :
    إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (30) نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ (31) نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ (32) وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ
    وقال أيضا تبارك وتعالى:
    وَمَن يَأْتِهِ مُؤْمِنًا قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُولَٰئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَىٰ
    والآن علينا أن نعرف لمن نعمل ؟ ومن سيعطينا الأجر ؟ وما هو المستوى المطلوب لنكون مؤهلين للعمل عند العلي العظيم ..
    قال الله تبارك وتعالى يصف لنا ذاته العليا سبحانه وتعالى علوا كبيرا:
    رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَىٰ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ


    إذا لابد لكل من أراد أن يرقى بنفسه وأهله وذويه وكل من يحب من البشر أن يأخذ هدفا واضحا في الحياة .. وأن يحرص دائما على أن ينال رضى ربه ليرفعه الدرجات العلا في الدنيا والآخرة، وفي الآيات سالفة الذكر قد سمعنا قول الملائكة لكل من استقام على أمر الله أنهم أولياؤهم في الحياة الدنيا وفي الآخرة.


  4. #4
    الصورة الرمزية أمة الجواد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    21,483
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    1088

    افتراضي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيرا دكتورة موضوع قيم جدا بوركت وبوركت جهودك
    حبيبتي مود سمر تسلمي شكراعلى الدعوة بارك الله فيك
    الاستاد احمد ابراهيم منور نا دايما بافكاره ومقالاته الرائعة بورك فيكم ونفع بكم
    هده مشاركة اتمنى يستفيد منها الجميع





    د. إبراهيم الفقي

    1- حدد جيدا ماذا تريد:

    ركز كل الأضواء على هدفك، اجعله جليا واضحا، كامل المعالم، واضح التضاريس في كتابه (متعة العمل) ينبهنا (دنس ويتلي) إلى هذا المعنى بقوله: حتى نصل إلى مكان يجب أولا أن نعلم إلى أين نتجه.
    من المضحك أن نجد السير، ونشمر الساعد للوصول إلى هدف غير واضح المعالم، وغير محدد بدقة، فهذا من شأنه أن يضيع الوقت والجهد.

    2 يجب أن يكون هدفك واقعي ويستحق التحقيق:

    هل تتصور رجلا يجلس بجوار مدفأة، ويقول لها: أعطني دفئا أعطك حطبا!
    كلام غير منطقي.. وغير واقعي، بالرغم من كون الشخص الجالس قد حدد بالضبط ماذا يريد (الدفء)، إلا أن خطواته للحصول على ما يريد كانت غير واقعية، لذا عندما تحدد لك هدفا ما فليكن هذا الهدف منطقيا واقعيا قابل للتحقيق

    3- الرغبة المشتعلة

    ما قيمة الهدف الذي لا تحركه رغبة قوية مشتعلة، إن الرغبة القوية هي الأوكسجين الذي تتنفسه الأهداف كي تحيا على أرض الواقع.
    والأهداف بدون رغبة قوية أهداف خاملة ميتة ليس فيها روح. فلا بد أن تكون رغبتك لتحقيق حلمك رغبة جياشة، منطلقة، لا يستطيع أحد إيقافها، بل لا تستطيع أنت نفسك أن توقفها

    4- عش هدفك

    عندما تحدد هدفك، حاول أن تراه بكل تفاصيله، وتصوره وكأنه قد تحقق وبأنك جزء منه.
    إن التصور هو حركة الوصل ما بين العقل الحاضر والعقل الباطن.
    لذا أنصحك قارئي الكريم أن تحاول دائماً إحياء صورة واقعية لهدفك، ولأن تعيش الهدف بأدق تفاصيله، فهذا من شأنه أن يعمق من تركيز هذا الهدف في عقلك الباطن، مما يعطيك قوة ودافعية وحماس أكبر لتحقيقه.
    في علم المتيافيزيقا نؤكد دائماً على أن العقل مثل المغناطيس، عندما يرى صاحبه يحقق أهدافه (

    ولو بالتخيل) سيجذب له الأشخاص والمواقف والآليات التي تساعده على تحقيق هذا الهدف

    5- اتخاذ القرار:

    بالرجوع إلى النقاط السابقة سنجد أننا قد حددنا الهدف وحددنا مدى واقعيته واستحقاقه للتحقيق، وتراه الآن واضحاً جليلاً.
    نأتي الآن إلى النقطة المحورية وهي قرار تحقيق هذا الهدف.
    هذا القرار الواعي الذي تتخذه برغبة مشتعلة يحتاج إلى أن تُمضيه ليصبح واقعاً تعيشه ويعيشه معك الآخرين، أصبح عليك أن تضع هذا الهدف على أرض الواقع، أخبر من تحب وتعتقد بحبهم لك بقرارك هذا كي يقدموا لك الدعم والمساندة، هذه الخطوة هي طريقك لتعيش حلمك، لتجعله واقعاً ملموسا

    6- اكتب هدفك

    أنا لا أعترف بالأهداف الغير مكتوبة، هدف غير مكتوب يعني أمنية، شيء جميل، أما الأهداف المكتوبة فهي الحقيقة، براين تراسي في كتابة (فلسفة تحقيق الأهداف) يقول: (بالقلم والورقة يبدأ كل شيء!)، فببساطة عندما تحتضن القلم بأناملك تكون قد استدعيت عاملين قويين من القوة الإنسانية، أحدهما البدني حيث تمسك بالقلم وتحرك يدك، والآخر العقلي حيث تفكيرك مشغول بهذا الهدف ويكتبه ويقرأه، كما أن الصوت القادم من عقلك الباطن يكون دائم التكرار للهدف المكتوب.

    7- تحديد إطار زمني:

    تخيل معي مباراة كرة قدم ليس لها وقت محدد، شيء صعب التخيل والاعتقاد، كذلك هدف لم يُحدد له موعد للبدء أو الانتهاء، تحديد موعد لكل هدف يتيح لك أشياء غاية في الأهمية كالالتزام، والحماسة، والقوة.
    لكن يجب أن يكون الإطار الزمني مبني على أسس واقعية، مبنية على قدرتك وطاقاتك

    8- اعرف إمكانياتك:

    رتب ذخيرة مواهبك، واعرف ما تلك وما تحتاج إلى امتلاكه، ولكل هدف أدوات انظر ما تملك من أدوات لتحقيق هدفك وما تحتاج له، اعرف نفسك جيدا، واعمل على سد الخلل الناشئ في ذخيرة مواهبك
    9- ادرس المصاعب واستعد لها:

    ما دمت سائر إلى عالم الطموح، فستواجه المصاعب والكبوات حتماً، النجاح لا يأتي بسهولة وإلا لناله كل الناس، فقط من يملكون القدرة على الصمود، ومد البصر إلى المستقبل لاستشفاف العقبات القادمة والاستعداد الجيد لها هم من يملكون القدرة على التحدي وتحقيق أهدافهم

    10- تقدم:

    ضع أهدافك على أرض الواقع، الخطوة الأولى دائماً ما تكون صعبة، يحتاج المرء دائماً إلى قوة دافعة في بداية أي مشروع أو هدف، ابدأ الآن في تحقيق أهدافك بوضعها على أرض الواقع، خذ الخطوة الأولى بلا تردد أو إبطاء، فهذه الخطوة هي البرهان على قوة هدفك

    11- قيم خططك:

    أراد أحد الأشخاص يوما الوصول إلى وجهة ما، فأعد العدة لذلك، وجهز كل ما يحتاجه في رحلته، ثم مضى في طريقه إلى وجهته لا تلكئ أو إبطاء، كان الجو صعبا، والظروف غير ملائمة، لكنه وصل أخيراً بعدما بلغ منه الجهد مبلغه، وهناك وجد شخص جالس في هدوء ينظر إليه في شفقة، وعندما أخبره بحاله وكيف أنه أنفق من وقته وجهده الكثير كي يصل لتلك الوجهة قال له الرجل (حنانيك.. لو سألت لأخبرك أحدهم عن نبئ القطار الذي يأتي إلى هنا، ولكفيت نفسك مئونة التعب)، فقبل أن تمضي في طريقك لتحقق هدفك قارئي العزيز تأكد من أنك قد سألت واستشرت وتسلحت بمعلومات وخبرات كافية تعينك على رحلتك، كي لا تنفق من وقتك وجهدك فيما لا طائل من ورائه

    12- الالتزام:

    يقول زج زجلر: يفشل الناس كثيراً، ليس بسبب نقص القدرات وإنما بسبب نقص في الالتزام.
    ويقول توماس أديسون (كثير من حالات الفشل في الحياة كانت لأشخاص لم يدركوا كم هم كانوا قريبين من النجاح عندما أقدموا على الاستسلام).
    لم يكن أديسون ليخرج لنا المصباح الكهربي بدون التزام وتصميم حال حالات الإخفاق الكثيرة التي مر بها، وما كان ديزني ليصنع تحفته مدينة الأحلام، وما كان كولونيل سناندرز مؤسس سلسلة مطاعم كنتاكي قد أتحفنا بخلطته السرية، فهؤلاء أخفقوا مئات بل آلاف المرات، لكن التزامهم بتحقيق الحلم الذي انتووه هو الذي مر بهم إلى شاطئ التميز حيث يقف الناجحون في هذه الحياة
    .





    هذه استراتيجية كان ينصح بها الدكتور ابراهيم الفقي رحمه الله..

    1- توكل على الله تعالى..
    2- كن واضحا فيما تريد..
    3- السرية والكتمان في الفترة الأولى على الأقل..والغرض من ذلك هو الابتعاد عن المؤثرات الخارجية..
    4- القرار القاطع بتحقيق الهدف..
    5- حدد الأسباب واقرأها دائما..لتقوية الرغبة..
    قانون النشاطات غير المنتهية: كل نشاط غير منته يرتبط في اللاوعي بالألم..بمعنى أنك إذا اشتريت كتابا ولم تقرأه (مثلا) فإن ذلك سيعوقك عن شراء كتاب آخر وقراءته..حاول إنجاز كل ما تبدأ به..فلو قرأت الكتاب سيحفزك ذلك على شراء غيره..
    6- اربط هدفك بالسعادة لا الألم..لو ارتبطت الرياضة في ذهنك بالتعب فستحجم عنها وتتكاسل..أما إن ارتبطت بالصحة فستنشط لها..
    7- الاعتقاد: الاعتقاد في أن الله لن يضيع تعبك..والاعتقاد في قدرتك على الفعل..
    8- القيمة العليا..
    9- نمي مهاراتك (ازدد معرفة)
    10- التخيل الابتكاري..تذكر: المؤثرات الخارجية لاتؤثر على قرارك ولن يجعلك أحد تشعر بشئ دون إذنك..
    11- الالتزام التام بتحقيق الهدف..
    12- المرونة التامة: الأكثر مرونة يتحكم في حياته وفي نفسه..
    13- الاحتفاظ بالحماس..
    14- التحسن المستمر: طور مهاراتك باستمرار..
    15- مساعدة الآخرين: ليبارك الله تعالى لك في علمك ولتستمر فكرتك من بعدك (عن طريق تلاميذك) ولتحقق أهدافك (سيساعدك من ساعدتهم بالتأكيد)

    وخلى بالك ....

    ابتعد عن: النقد..كي لا تجعل من تنتقد في وضع التحفز تجاهك!
    ابتعد عن: اللوم..فهو يجعلك في موقف الضحية!

    تذكر: الهدف (الفوائد) والقيمة العليا..يوصلانك لهدفك مهما كانت التحديات..

    اجعل هدفك دائما هو رضى الله تعالى..

    اشكر الله سبحانه وتعالى..وابدأ دعاءك بتعظيمه وشكره والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم..


  5. #5
    مشرفة ساحة تعليم
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    100
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    23

    I15

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,,اخوتى و أحبتى فى الله اسأل الله أن يجمعنا فى ظله على حبه ورضاه يوم لا ظل الا ظله,,,
    ظللت كثيييرا أفكر فى موضوع نعيره انتباهنا و نسعى جاهدين معا لتغييره الى ثمرة مثمره تفيدنا جميعا و نستطيع بها تغيير ما نراه يحتاج لتغيير فى مجتمعنا ..فوجدت شيئا منتشرا بشدة و أصبح مثل الفيروس يغير من صفاته كى لا تستطيع مقاومته..السهم السام هذه المره هو اننا لانحتمل بعض, لا نعطى عذرا لأحد ,لا نصبر على بعض ..أقل احتكاك مع الغير يثير غضبنا ..فمصيبة ان كسر عليك حد منغير قصده و أنت سايق تكون الدنيا قمت مقعدتش ..ولا الكوارث اللى ممكن تحصل بسبب الشيطان لو اتجمعت العائلات زى زمان ..ولا حتى لو اختلفت فى الرأى مع حد فى أى موضوع!!!.....الفكره اننا بس بسبب ضغوط الحياه وبسبب ان الشيطان بقى متحرر شويتين فجعل مننا منستحملش بعض تحت مسمى ((أنا مالى,,هو أكيد يقصد,,معقول أسيب حقى,,لازم اعمل فيه و أبينله قوتى,,,)) وكتيير كتيير كتييير مما خلانا محدش طايق حد وكأن الشارع أو المصنع أو المجتمع حرب مين اللى حيفوز الجوله دى!!

    ومن هنا حنبدأ..و من النقطه دى حننطلق ان شاء الله
    سهم هذا الاسبوع: (( أنا و مرايتى ))...

    وده معناه اننا قبل منعمل أى رد فعل نتخيل نفسنا لو احنا اللى بيحصل معانا الموقف ده حتصرف ازاى


    الهدف منه: نستحمل بعض


    الأدوات المستخدمه
    :


    1-أول خطوه عشاننبعد كيد الشيطان هو اننا نستعيذ منه فقد كان
    النبي عليه الصلاة والسلام يقول: إذا غضب الرجل فقال:

    (( أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، ذهب عنه غضبه ))
    2-ثانى خطوه و يحبها الشيطان اوى وهى الغضب ,,

    فاذا كان الغضب للقوه ((عشان ابينله قوتى )) فقد
    قال عليه الصلاة والسلام-: ليس الشديد بالصرعة -ليس هذا هو الشديد- إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب))
    [أخرجه البخاري ومسلم في الصحيح, ومالك في الموطأ]

    واذا نفذ صبرك ولا تستطيع التحمل فاسمع بنصيحة حبيبك محمد
    عن أبي الدرداء -رضي الله عنه – قال : قلت : يا رسول الله دلني على عمل يدخلني الجنة . قال : ( لا تغضب ولك الجنة ) . رواه الطبراني في الأوسط (2353)



    3- ثالث خطوه عشان نستحمل بعض اننا قبل منعمل أى رد فعل نتخيل نفسنا لو احنا اللى بيحصل معانا الموقف ده حتصرف ازاى!!!
    تخيل لو اللى حترد عليه بغضب ده أبيك أو أمك !!!
    ساعتها حنلاقى نفسنا تلقائيا هدينا شويه و ان 70% من رد الفعل ده اتغير ونتشبث بقول سيدنا محمد فقد قال عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

    وعن عبد الرحمن بن عوف أن النبي صلى الله عليه وسلم قال { : ثلاث والذي نفس محمد بيده إن كنت لحالفا عليهن : لا ينقص مال من صدقة فتصدقوا ولا يعفو عبد عن مظلمة يبتغي بها وجه الله عز وجل إلا زاده الله بها عزا يوم القيامة ولا يفتح عبد باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر} رواه أحمد

    4- رابع خطوه تذكر المهنه الاساسيه لخلق الله لنا وهى(( أننا الخليفه)).. تصور ان فى أخ صغير انت قدوته حيتعلم منك منغير ميقولك ..
    تخيل ان فيه طفل صغير بيشوفك وحيقلدك ..انظر لمستقبله وهو يقلدك تقليد أعمى فى كيفية التصرف ..تخيل ان اللى بتعمله دلوقتى هو حيعمله قداام ..حتحب ابنك يوقف الشارع و يزعق فى الكبير!!!!
    تصور انك بتنقل صورة لغير المسلمين عن أخلاق المسلمين مع الناس وانك بتنقل صورتنا كلنا عن الاسلام وعن المسلمين ..فأحسن الصوره فنبيك صل الله عليه وسلم كان خلقه القرآن ..وانظر لجمال أخلاق قدوتنا وحبيبنا محمد صل الله عليه وسلم ..

    عن أنس رضي الله عنه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا استقبله الرجل فصافحه لا ينزع يده من يده حتى يكون الرجل ينزع يده، ولا يصرف وجهه من وجهه حتى يكون الرجل هو يصرفه، ولم ير مقدمًا ركبتيه بين يدي جليس له - رواه أبو داود والترمذي بلفظه


    5- خامس خطوه ..احذر الكبائر !!! فقد يسحبنا الشيطان لها دون أن نشعر!!كيف؟؟؟
    تذكر قول سيدنا محمد صل اله عليه وسلم : . يقول صلى الله عليه وسلم : [ من الكبائر شتم الرجل والديه ] . قالوا : يا رسول الله وهل يشتم الرجل والديه ؟! قال : [ نعم ، يَسُبُّ أبا الرجل فَيَسُبُ أباه ، ويسب أمه فيسب أمه ] . رواه البخاري ومسلم .

    6-آخر خطوه و هى احذر أن تفتكر أن الموقف حيدوم ...كلها شغلة 10 دقائق وسينتهى الأمر ..احذف تفكيرك لأبعد ما يكون واشغله عن الغضب ..خذ ما تتعلم من الموقف ..واترك ايحاءات الشيطان بعييدا..لا تقف عند موقف فلن تقف الحياه عندها..لا تكن ضيق الأفق..اجعله اسلوب حياه ..
    وليكن هدفك أبعد من الدنيا ... وليكن هدفك مرافقة النبى صل الله عليه و سلم بأبسط الطرق !!
    بحسن الخلق .. عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ مِنْ أَحَبِّكُمْ إِلَيَّ وَأَقْرَبِكُمْ مِنِّي مَجْلِسًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَحْسَنُكُمْ أَخْلاقًا ، وَإِنَّ أَبْغَضَكُمْ إِلَيَّ وَأَبْعَدَكُمْ مِنِّي مَجْلِسًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ الثَّرْثَارُونَ الْمُتَشَدِّقُونَ " قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَدْ عَلِمْنَا الثَّرْثَارُونَ مَا الْمُتَشَدِّقُونَ ؟ قَالَ : " الْمُتَكَبِّرُونَ " .


    وتذكر ان كل شىء فى أوله يمكن يكون فيه شىء من الصعوبه ولكن ..اذا تذكرت هدفك ((انك خليفة الله فى أرضه )) وداومت على احتمال غيرك ستصبح عاده و معا سنغير العاده من فرد واحد الى سلوك فى المجتمع بأكمل ..وبالتالى سنحقق ما خلقنا له ..وسنعيد بناء مجتمعنا ليسوده الأخلاق و الأدب و نحظى برضا من الله ورسوله ونفرح بجيل قادم متأسى بأخلاق بنينا محمد صل الله عليه وسلم

    ***اذا حدث وخرجنا عن شعورنا فكيف يكون التصرف ؟؟؟؟

    1-نستغفر الله وقتها وحينها 10 مرات ..وأقصد 10 مرات للتعود فقط وليس بالعدد الرقمى .

    عن ابي هريرة , رضي الله عنه , قال : قال رسول الله , صلي الله عليه و سلم , " و الذي نفسي بيده لو لم تُذنبوا , لذهب الله تعالي بكم , و لجاء بقوم يُذنبون فيستغفرون الله تعالي , فيغفر لهم " [ رواه مسلم ]



    2-اذا لم تستطع أو تصور ما خططناه سويا ..فالزم الصمت..
    عن ابن عباس ـ رضي الله عنه ـ ، قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " علموا ويسروا ، علموا ويسروا ، ( ثلاث مرات ) ولا تعسروا ، وإذا غضبت فاسكت ( مرتين ) " . ( أخرجه البخاري في الأدب المفرد ، صحيح الأدب المفرد ، ص 109 ، 501 ).
    وهذا أمر منه ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالسكوت حال الغضب ..

    اللهم اجعل أعمالنا كلها خالصة لوجهك و تقبل منا صالح الأعمال ..اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



  6. #6
    الصورة الرمزية أمة الجواد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    21,483
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    1088

    افتراضي

    بارك الله فيك اختي الغالية
    نصائح قيمة وكلام جميل وصحيح
    ويارب كل واحد فينا يطبقه في حياته ويلتزم بماامرنا به الله ورسوله
    لعله يكون فيه تغيير للاحسن
    لانه فعلا فعلا مشكلتناانه اصبحنا لانتحمنل بعض ولاتفه الاسباب
    وكل واحد يعطي لنفسه الحق ويارب يصلح الاحوال
    جزيت الجنة حبيبتي


  7. #7
    مشرفة ساحة تعليم
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    100
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    23

    New

    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته ..اخوتى و أحبابى فى الله أرجو من الله أن يجمعنا فى ظله يوم لا ظل الا ظله...

    موضوع هذا الاسبوع يعد من أهم المواضيع التى قد تقلب حياة أى انسان على الجانبين سواء من أحسن الى أسوء أو العكس ..
    قد يعش الانسان طويييلا يخطىء و يذنب ويفعل كذا و كذا وكذا و لكن ما ان استيقظت فيه هذه الصفه الا قلبت حياته رأسا على عقب ..
    قد أخطىء حين أطلق عليها صفه فالصفه أحيانا تكون مكتسبه و لكن ما أعنيه يوجد بداخلنا جميعا و ذكره الله كثييرا و أشار اليه مرارا و تكرار فى القرآن العظيم..


    فلنتذكر معا هدف هذه الحملة أولا ((أنا الخليفة)) فالهدف كان مجرد حلم انقلب الى فكره ثم وضعت له خطوه و مع تكراراها أصبحت عاده لتصدر اليكم بمعدل كل اسبوع أو اسبوعين ..ولكن هدفى أبعد من الفرد ..هدفى بتغيير جيل كامل أراه يميل عن الخط الذى اعتدنا عليه فى تربيتنا و سلوكياتنا ..ولا أدعى معرفتى الكامله بطريقة التغيير و لكننى أقدم المعرفه و الخطوات فى طرق مبسطه لتسها علينا جميعا و معا تطبيقها ..فنستطيع حينئذ تغيير جيل قد يشوبه بعض التدنى فى الذوق العام و اختفاء للاسلوب الراقى فى التعامل ..فأرجو من الله أن يجمعنا على هدف واحد وهى التقرب الى الله والى حبيبنا محمد كما آمنا به و لم نره بأخلاق رفيعه تصف المسلمين و تنشر الأدب و السلام فى مجتمعنا ..

    موضوع هذا الاسبوع هو ((أنا و ضميرى))

    وهناك اشارات عدة فى القرآن الكريم لأنواع النفس فهى كالآتى :

    1-النفس اللوامة ...وهى التى تؤنب صاحبه و تلومه على فعل الأخطاء و ارتكاب المعاصى فى حق الله .
    فقد قال تعالى :
    {وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ(2)}( القيامة )

    .

    2-النفس المطمئنة: وهى النفس الثابتة التى لاتتأثر بقلق أو بغيره فهى واثقة من أن كل ما هو معطى من الله خير فلا ينتابها القلق ولا يشغل بالها خوف .

    3-النفس الأماره بالسوء: وهى النفس التى تحرض صاحبها على الخطأ ولا تمنعه منها و قد ذكر لنا القرآن الكريم عن امرأه العزيز التى حرضت سيدنا يوسف على فعل الرذيله و قد أنجاه الله من كيدها ..فقد قال تعالى ((وما أبرىء نفسى ان النفس لأمارة بالسوء الا ما رحم ربى)) سورة يوسف.

    الأسهم السامه:


    1-هناك من اعتاد الخطأ و يأست نفسه من كثر ما أخطأ و قد مات ضميره و أصابه ذلك بالاحباط و هذا يعد أهم و أقوى سهم للشيطان ليقنعنا أن الله لن يقبل توبتنا و أنه لا يوجد هناك مكان للخطائين .

    2- التبرير المستمر للأخطاء و الأعذار التى لا تنتهى من قبل الشيطان و الوعود اللا حصر لها بأن هذا آخر عذر و من غد سأبدأ حياة أخرى و تعليق على شماعة الظروف الماديه و النفسية و الاجتماعية بصورة خادعة.

    3-الخجل : فبعض اللذين خدع الشيطان ضمائرهم يتمنون أن يتراجعوا و لكن يخجلوا من الله أو يخجلوا من ردود فعل الناس.

    ***الخطوات:
    احنا حنلعب بأكتر من طريقه عشان نحقق أعلى نسبة تغيير و صحوه فى الضمير اللى واخد أجازه و كل واحد يختار خطة اللعب اللى تناسبه ..


    *** الخطة رقم ((|)):شقلب دماغك


    1-أولا لازم نفهم كويس جداا اننا طول محنا عايشين فى اختبار عشان نعرف نتيجته لما يأذن لنا الله بلقائه .. قال تعالى :
    ( أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ )
    وخليك متأكد ان فيه شوية نتيجة فى الدنيا ربنا وعدنا بيها ..وعدنا بالحياة الطيبه الكويسه الجميله قال تعالى :من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون.

    2-النية فى التغيير والنية دائما مقترنة بالعمل و الصبر علي العمل لتفادى الاحباط و الكسل و فقد قال تعالى :
    ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ[الأنفال: 53]

    3-ان الخطأ وارد و لو لم نخطىء ليسيتبدلنا الله بقوم آخرين ..يعنى كلنا بنخطىء انت مش لوحدك كلنا بنخطىءو حنستغفر و ظننا بربنا انه ان شاء الله حيغفر لنا فلا تيأس
    عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو،- رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا- أَنَّ النَّبِيَّ- صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ- قَالَ‏:‏ ‏"‏ لَوْ أَنَّ الْعِبَادَ لَمْ يُذْنِبُوا لَخَلَقَ اللَّهُ- عَزَّ وَجَلَّ- خَلْقًا يُذْنِبُونَ ثُمَّ يَغْفِرُ لَهُمْ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ‏.‏.

    *****الخطة رقم ((2)): ارسم نفسك

    طبعا معظمنا زيىى كده بيحب الرسم و مبيرسمش أو مبيعرفش يرسم أو معندوش وقت يرسم ..احنا مش حنرسم رسم عبقرى عشان مفيش وقت بس حنرسم تصور صغيير عن نفسى أو عن حاجه بحبها أو ورده صغيره أو حتى حيوان أو حتى ابنى أو بنتى (( طبعا كروكى احنا مش داخلين امتحان رسم))

    بس الهدف منه انه كل ما يخدعنى الشيطان و ينسينى ضميرى حقطع حته من الصوره و أتلفها أو الونها بشكل بشع ولو حتى بالقلم الجاف و تعزيز شعور الاشمئزاز فى شخص نحبه نتلفه أمامنا نتيجة سهوه ضميرنا هذا شىء بشع و يحفزنا مع الوقت اننا مننساش ضميرنا..


    ****الخطة رقم ((3)): اجمع أسلحتك

    و الخطة دى فيها شوية شغل عشان كده سميتها اجمع أسلحتك ..

    1-السلاح الأول هو اننا نكتر الحسنات كتيير أوى عشان الكثرة تغلب الشجاعه و احنا محتاجين نزاحم على سيئات غفلان الضمير ده بالحسنات و نعمل زحمه كتير كتير كتير حولين السيئات و نغلبها كما قال تعالى :
    {إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ}[هود: 114

    2- تانى شىء هو انى لا أتمادى فمش معنى انى نسيت و ضميرى نام شويه انى أكمل لآلآلآلآلآ أنا ححجز على نومة الضمير دى فى الوقت بتاعه بس طيب ازااى!!! يعنى مش حكرر الخطأ ده فى نفس اليوم ده تانى و حعتبره وقت كفاره حفكر فى كل شىء جعل ضميرى ينام و بدون أعذار و لن أكرره فى نفس اليوم مرتين و أصلى ما بين العمل السىء و ما بعده ففى
    صحيح مسلم من حديث أبيهريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الصلوات الخمسوالجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهن إذا اجتنب الكبائر"

    ****اذا غلبنا هذا الشيطان فماذا يكوون الحل حينها !!!! وكيف أتغلب عل نفسى!!!

    كنز من أعظم الكنوز التى سهسلها الله للألسنتنا جميعا و هى (((الاستغفار )))

    قال الله تعالى: وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ {آل عمران:135}
    ،


    اللهم انفعنا بما علمتنا و علمنا ما ينفعنا و ارض عنا يا أرحم الراحمين و صل الله على سيدنا محمد وعلى آاله و صحبه أجمعين


  8. #8
    الصورة الرمزية أمة الجواد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    21,483
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    1088

    افتراضي

    اللهم امين يارب
    جزيت خيرا دكتورتناالغالية
    نصائح غالية وقيمة
    وخطوات مههمة ونافعة
    بورك فيك اختي وفي جهودك


 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.



حماية المنتدى من اكساء هوست