العاب فلاش

                   
النتائج 1 إلى 12 من 12
  1. #1
    عضو جديد الصورة الرمزية حسن نصر الدين عزام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    85
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    54

    افتراضي أجنحة الملائكة وفضائل المؤمنين


    بسم الله الرحمن الرحيم
    أجنحة الملائكة وفضائل المؤمنين

    قال الله تعالى (
    الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1) مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (2) سورة فاطر و فى الحديث الذي جاء في البخاري... حدثنا ابن مسعود انه " يعنى رسول الله صل الله عليه وسلم رأى جبريل له ستمائة جناح ".

    ما العلاقة بين ما أخبرنا به رسول الله صل الله عليه وسلم أنه رأى جبريل له ستمائة جناح وبين ما أخبرتنا به الآية الكريمة أن الله فطر الملائكة وجعل منهم من له جناحان ومن له ثلاث ومن له أربع.

    وما هي الفائدة التي تعود علينا بمعرفة هذا الأمر ونحن معشر البشر لا نرى الملائكة فى صورتها الحقيقية التي فطرهم الله عليها ؟
    وما هو المعنى الذي يريد الله أن يُلفتنا إليه بهذا الذكر لعدد الأجنحة للملائكة ؟

    إن المعنى الذي يمكن أن نتعلمه من ذكر عدد أجنحة الملائكة هو معنى عظيم له أعظم الأثر في حياتنا, وحتى نصل إلى ذلك المعنى يجب علينا أن نتدبر هاتين الآيتين الكريمتين التي نحن بصددهما لنلمس الصلة التي تربطهما , ومن ثم يتضح لنا المعني والحكمة من ذكر عدد الأجنحة للملائكة , فالنسق القرآني الذى يربط كل آية بما سبقها وما لحقها من آيات إذا علمنا الحكمة فيه لأخرج لنا القرآن من العلم والهدي ما لا يعلم مداه إلا الله

    قال سبحانه " (الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1) سورة فاطر
    عندما نتفكر في هذه الآية الكريمة ونحن مستحضرون قول رسول الله صل الله عليه وسلم انه رأي جبريل له ستمائة جناح, ورسول الله صل الله عليه وسلم مبين لما في كتاب الله, فماذا بين رسول الله صل الله عليه وسلم بقوله هذا ؟
    عندما نتبين مكانة جبريل عليه السلام فيما جاء عنه فى آيات القرآن سيتبين لنا المعنى الذى بينه رسول الله صل الله عليه وسلم عندما قال أنه رأى جبريل له ستمائة جناح.
    قال تعالى في سورة النجم " عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) "
    وقال سبحانه في سورة التكوير "إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19) ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ (20) مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ (21)"
    وجاء فى الحديث عن جبريل عليه السلام فيما رواه مسلم (إِنَّ اللَّهَ إِذَا أَحَبَّ عَبْدًا دَعَا جِبْرِيلَ فَقَالَ إِنِّي أُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبَّهُ قَالَ فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ ثُمَّ يُنَادِي فِي السَّمَاءِ فَيَقُولُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ قَالَ ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الْأَرْضِ وَإِذَا أَبْغَضَ عَبْدًا دَعَا جِبْرِيلَ فَيَقُولُ إِنِّي أُبْغِضُ فُلَانًا فَأَبْغِضْهُ قَالَ فَيُبْغِضُهُ جِبْرِيلُ ثُمَّ يُنَادِي فِي أَهْلِ السَّمَاءِ إِنَّ اللَّهَ يُبْغِضُ فُلَانًا فَأَبْغِضُوهُ قَالَ فَيُبْغِضُونَهُ ثُمَّ تُوضَعُ لَهُ الْبَغْضَاءُ فِي الْأَرْضِ ).

    مما سبق يمكننا القول أن جبريل عليه السلام له مكانه كبيرة بين الملائكة بما جعل الله فيه من القوة والقدرة, هذه المكانة ظهرت في هيئته التي فطره الله عليها بأن جعل له ستمائة جناح, وعندما نقارن بين جبريل عليه السلام ذو الستمائة جناح وملك له جناحان, يتبين لنا أن الزيادة فى عدد الأجنحة هي تعبير عن زيادة فى مكانة وقوة الملك.
    هذا ما كان للملائكة, فماذا يكون للبشر عندما يُقبلون على الله بقلوبهم ويلزمون أنفسهم بمنهج ربهم ؟
    يفتح الله لهم من رحمته , فتزداد قلوبهم حكما وعلما , وعقولهم وبالهم صلاحا , ووجوههم نورا وإشراقا , وتصبح هذه الزيادة كفطرة فيهم جُبلوا عليها كالأجنحة للملائكة .
    إن هذا المعنى هو ما هيأت له تلك الآية الكريمة قلوبنا لنفهم به الزيادة التي تحدث للبشر عندما يقبلون على ربهم وهذا ما بينته الآية الثانية من سورة فاطر " مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (2).
    إن الزيادة التي تحدث للبشر تتمثل في رحمة الله التي يصيب بها من يشاء من عباده, وهى تشمل كل نعمة يرزق الله بها عباده بدءا من رغيف الخبز وحتى تلك النعمة الكبرى التي تحل في قلب الإنسان, فتصل به إلي درجة الإحسان وما أعظمها من نعمة تجعله يتحصل مما تحصل عليه الأنبياء والمرسلين , قال تعالى عن يوسف عليه السلام (وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آَتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (22) . سورة يوسف.
    وقال سبحانه وتعالى عن موسي عليه السلام (وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى آَتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (14) سورة القصص.
    فما أعظمها من زيادة ترتقي بالإنسان وتسعده إذا ما أعطاه الله مما أعطي الأنبياء والمرسلين.

    إن رحمة الله التي يفيض بها على قلوب عباده يظهر أثرها على عقولهم وهيئاتهم وما في أيديهم, فنرى زيادة في مواهبهم وقدراتهم, وتصبح لهم كفطرة فيهم ولدوا بها كالأجنحة للملائكة وليس شيئا عارضا حل عليهم.
    , فيتحول ضعفهم إلي قوة وعجزهم إلى قدرة وجهلهم إلي حلم وحكمة
    ولنا في حديث أبى هريرة الذي رواه البخاري أوضح بيان لهذا الأمر (إِنَّكُمْ تَقُولُونَ إِنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ يُكْثِرُ الْحَدِيثَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتَقُولُونَ مَا بَالُ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ لَا يُحَدِّثُونَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمِثْلِ حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ وَإِنَّ إِخْوَتِي مِنْ الْمُهَاجِرِينَ كَانَ يَشْغَلُهُمْ صَفْقٌ بِالْأَسْوَاقِ وَكُنْتُ أَلْزَمُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى مِلْءِ بَطْنِي فَأَشْهَدُ إِذَا غَابُوا وَأَحْفَظُ إِذَا نَسُوا وَكَانَ يَشْغَلُ إِخْوَتِي مِنْ الْأَنْصَارِ عَمَلُ أَمْوَالِهِمْ وَكُنْتُ امْرَأً مِسْكِينًا مِنْ مَسَاكِينِ الصُّفَّةِ أَعِي حِينَ يَنْسَوْنَ وَقَدْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَدِيثٍ يُحَدِّثُهُ إِنَّهُ لَنْ يَبْسُطَ أَحَدٌ ثَوْبَهُ حَتَّى أَقْضِيَ مَقَالَتِي هَذِهِ ثُمَّ يَجْمَعَ إِلَيْهِ ثَوْبَهُ إِلَّا وَعَى مَا أَقُولُ فَبَسَطْتُ نَمِرَةً عَلَيَّ حَتَّى إِذَا قَضَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَقَالَتَهُ جَمَعْتُهَا إِلَى صَدْرِي فَمَا نَسِيتُ مِنْ مَقَالَةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تِلْكَ مِنْ شَيْءٍ ).
    الفائدة التى يمكن ان نتعلمها من هذا الحديث فيما نحن بصدده أن أبا هريرة عندما أطاع الرسول صل الله عليه وسلم في أمر إختياري قد يتهاون فيه البعض , وذلك عندما قال لهم رسول الله صل الله عليه وسلم (إِنَّهُ لَنْ يَبْسُطَ أَحَدٌ ثَوْبَهُ حَتَّى أَقْضِيَ مَقَالَتِي هَذِهِ ثُمَّ يَجْمَعَ إِلَيْهِ ثَوْبَهُ إِلَّا وَعَى مَا أَقُولُ ) .
    فكان عطاء الله لأبو هريرة أن زادت قوته الذهنية في قدرته على الحفظ زيادة نفع الله بها أمة الإسلام .

    اللهم زدنا واجعل دعاء حبيبك محمد صل الله عليه وسلم يصدق علينا اذ يقول ( .. وزدنا ولا تنقصنا... ) رواه أحمد.
    إن رحمة الله التي تحل في قلب الإنسان فيزداد بها, علينا أن نتعرض لها فى كل موطن نظنها فيه, وأولها ما أخبرنا الله به (وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآَنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (204)) سورة الأعراف.
    وفي بيوت الله فقد علمنا رسول الله صل الله عليه وسلم أن نقول حين ندخلها ( بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله, اللهم اغفر لي وافتح لى أبواب رحمتك ).
    فيا أيها الإخوة الأحباب, أي مقدار من الزيادة تأملون, أتريدون أن يكون لكم جناحين أم مئات الأجنحة.
    اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلي نفسي طرفة عين وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت
    والحمد لله رب العالمين


  2. #2
    العضو المميز والأكثر فاعلية عن شهر إبريل 2011(المركز الثانى) الصورة الرمزية ashraf deeb
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    26,493
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    1396

    افتراضي



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    برجاء وضع مصدر لهذا المقال


    نحن لا نناقش صحة أو خطأ الطرح المثار

    ولو أننا سمحنا بعرض هذا والموافقة عليه لكان لنا ولغيرنا أن يسمح لكل من قرأ كتبا فى الطب او الهندسة أن يجرى جراحه لمريض او يبنى بناءا لشخص آخر

    فالتخصص مطلوب ولا يتم ترك هذا الامر للعوام دون تخصص والا كان من يفعل هذا آثما شرعا ارجع للفتوى رقم
    97254 دار الافتاء المصرية


    حيث انه يمنع الاجتهاد فى تفسير القرآن او قول خواطر عنه من غير متخصص " دارس ومتخرج من جامعه او كلية تؤهله لكتابة هذا " أو تم عرضه على شيخ او جهة أزهرية موثقة تجيز هذا


    او كان مكتوبا من كتب فيتم كتابة اسم مؤلف او المرجع الذى عاد اليه ولا يكفى ان يقول ان المصدر هو كتاب الله او احاديث رسول الله فإننا لا نناقش صحة او خطأ الطرح المثار ولكن ننقاش وجود مصدر للمقال د/ فلان او الشيخ فلان المعروف



    راجع :

    قوانين المنتدى البند :


    6- الالتزام بكتابة الآيات القرآنية التي توضع في الساحة كتابة صحيحه وعدم وجود اخطاء بها وذلك عن طريق موقع :


    http://www.islamic-council.com/qurana/def1.asp

    وإذا كان هناك تعرض لتفسير آية من الآيات فليذكر مصدر الشرح والتفسير , وإلا تم حذف الموضوع أو التفسير إذا كان حذف التفسير لا يؤثر ببقاء الموضوع , ولنعرف أنه يحرم شرعا تفسير كتاب الله دون الأخذ بالعلم الذى يؤهل المفسر لذلك

    قوانين المنتدى البند رقم ( 6 )


    http://forum.amrkhaled.net/showthread.php?570428-%DE%E6%C7%E4%ED%E4-%C7%E1%E3%E4%CA%CF%ED-%C7%E1%C7%D3%E1%C7%E3%ED



    راجع ايضا


    فتوى رقم : 97254


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تحية طيبة مباركة وبعد ,,,

    نريد أن نعرف من سيادتكم ما هو حكم الدين فيمن تصدى لتفسير القرآن بغير دراسة معتمدة لدى علماء أو شيوخ معترف بهم من قبل الأزهر الشريف أو غيره من منابر العلم المنتشرة بأرجاء العالم الاسلامى, حيث أنه إنتشر فى الآونة الأخيرة أناس يفسرون القرآن بغير دراسة لدى ما سبق ذكره من منابر العلم وإذا تمت مناقشتهم يردون قائلين هذا قرآن الله انزله للجميع ومن حق الجميع أن يجتهد ويفسر ,
    ومن ثم يعترضون فى حالة طلب مصدر ذلكم التفسير .

    جزاكم الله خيرا وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

    ,,,

    الجواب

    الجواب:فتاوى أمانة الفتوى

    من يفعل هذا آثما شرعا , حيث أنه قد تعرض لتفسير القرآن من غير أن يحصل على الأدوات التى تؤهله لذلك ,وقد عد العلماء خمسة عشر علما ينبغى أن يكون المفسر ملما بها ,وهى : اللغة ,والنحو,والصرف,والإشتقاق ,والمعانى ,والبيان والبديع ,والقراءات , وأصول الدين , وأصول الفقه ,وأسباب النزول , والناسخ والمنسوخ ,والفقه, والأحاديث المبينة لتفسير المجمل والمبهم , وعلم الموهبة وهو علم يورثه الله تعالى لمن عمل بما علم وإليه الإشارة بحديث: " من عمل بما علم ورثه الله علم مالم يعلم ", وقد أخرج الترمذى فى سننه , وصححه عن ابن عباس مرفوعا: ( من قال فى القرآن بغير علم فليتبوأ مقعده من النار ).

    ,,,,,


    المشاركة رقم 28 فى موضوع اسأل ودار الافتاء تجيب



    http://forum.amrkhaled.net/showthread.php?463557-%C5%D3%DC%C3%E1-%E6%CF%C7%D1-%C7%E1%C5%DD%CA%C7%C1-%CA%CC%ED%C8&p=1054817764&viewfull=1#post105481776 4




    كنوزك
    أمى كثيرة , وخير كنوزك شبابك , وخير شبابك من وقف على بابك يرتوى بحبك , ويملء عروقه , ياااااااه... ووقت الفداء أمى تجديهم عند أقدامك .. تروى دمائهم ترابك ..نُحبك أمى ..بنحبك يا مصر.




  3. #3
    مراقبة ساحة المنتدى الإسلامى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    6,824
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    561

    افتراضي

    جزاك الله خيرا الأخ الفاضل
    برجاء ذكر مصدر الموضوع


  4. #4
    مشرف + ( فريق عمل المقرأة ) الصورة الرمزية Ahmad Ibrahim
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    4,434
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    582

    Post

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ashraf deeb مشاهدة المشاركة
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ashraf deeb مشاهدة المشاركة


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    برجاء وضع مصدر لهذا المقال


    نحن لا نناقش صحة أو خطأ الطرح المثار

    ولو أننا سمحنا بعرض هذا والموافقة عليه لكان لنا ولغيرنا أن يسمح لكل من قرأ كتبا فى الطب او الهندسة أن يجرى جراحه لمريض او يبنى بناءا لشخص آخر

    فالتخصص مطلوب ولا يتم ترك هذا الامر للعوام دون تخصص والا كان من يفعل هذا آثما شرعا ارجع للفتوى رقم
    97254 دار الافتاء المصرية


    حيث انه يمنع الاجتهاد فى تفسير القرآن او قول خواطر عنه من غير متخصص " دارس ومتخرج من جامعه او كلية تؤهله لكتابة هذا " أو تم عرضه على شيخ او جهة أزهرية موثقة تجيز هذا


    او كان مكتوبا من كتب فيتم كتابة اسم مؤلف او المرجع الذى عاد اليه ولا يكفى ان يقول ان المصدر هو كتاب الله او احاديث رسول الله فإننا لا نناقش صحة او خطأ الطرح المثار ولكن ننقاش وجود مصدر للمقال د/ فلان او الشيخ فلان المعروف



    راجع :

    قوانين المنتدى البند :


    6- الالتزام بكتابة الآيات القرآنية التي توضع في الساحة كتابة صحيحه وعدم وجود اخطاء بها وذلك عن طريق موقع :


    http://www.islamic-council.com/qurana/def1.asp

    وإذا كان هناك تعرض لتفسير آية من الآيات فليذكر مصدر الشرح والتفسير , وإلا تم حذف الموضوع أو التفسير إذا كان حذف التفسير لا يؤثر ببقاء الموضوع , ولنعرف أنه يحرم شرعا تفسير كتاب الله دون الأخذ بالعلم الذى يؤهل المفسر لذلك

    قوانين المنتدى البند رقم ( 6 )



    http://forum.amrkhaled.net/showthread.php?570428-%de%e6%c7%e4%ed%e4-%c7%e1%e3%e4%ca%cf%ed-%c7%e1%c7%d3%e1%c7%e3%ed



    راجع ايضا



    فتوى رقم : 97254


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    تحية طيبة مباركة وبعد ,,,

    نريد أن نعرف من سيادتكم ما هو حكم الدين فيمن تصدى لتفسير القرآن بغير دراسة معتمدة لدى علماء أو شيوخ معترف بهم من قبل الأزهر الشريف أو غيره من منابر العلم المنتشرة بأرجاء العالم الاسلامى, حيث أنه إنتشر فى الآونة الأخيرة أناس يفسرون القرآن بغير دراسة لدى ما سبق ذكره من منابر العلم وإذا تمت مناقشتهم يردون قائلين هذا قرآن الله انزله للجميع ومن حق الجميع أن يجتهد ويفسر ,
    ومن ثم يعترضون فى حالة طلب مصدر ذلكم التفسير .

    جزاكم الله خيرا وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

    ,,,

    الجواب

    الجواب:فتاوى أمانة الفتوى

    من يفعل هذا آثما شرعا , حيث أنه قد تعرض لتفسير القرآن من غير أن يحصل على الأدوات التى تؤهله لذلك ,وقد عد العلماء خمسة عشر علما ينبغى أن يكون المفسر ملما بها ,وهى : اللغة ,والنحو,والصرف,والإشتقاق ,والمعانى ,والبيان والبديع ,والقراءات , وأصول الدين , وأصول الفقه ,وأسباب النزول , والناسخ والمنسوخ ,والفقه, والأحاديث المبينة لتفسير المجمل والمبهم , وعلم الموهبة وهو علم يورثه الله تعالى لمن عمل بما علم وإليه الإشارة بحديث: " من عمل بما علم ورثه الله علم مالم يعلم ", وقد أخرج الترمذى فى سننه , وصححه عن ابن عباس مرفوعا: ( من قال فى القرآن بغير علم فليتبوأ مقعده من النار ).

    ,,,,,


    المشاركة رقم 28 فى موضوع اسأل ودار الافتاء تجيب




    http://forum.amrkhaled.net/showthread.php?463557-%c5%d3%dc%c3%e1-%e6%cf%c7%d1-%c7%e1%c5%dd%ca%c7%c1-%ca%cc%ed%c8&p=1054817764&viewfull=1#post105481776 4






    بسم الله الرحمن الرحيم
    طبعا لا كلام ولا فصال ولاجدال بعد كلام علماءنا الكرام، لا شك في علمهم ولا في تقواهم، وهل يستطيع الشخص العادي أن يصف دواء لمريض ؟ بالقطع لا ... فعليه أن يدرس الطب ويحصل على شهادة طبيب لكي يمارس الطب


    ولكن هناك تدبر القرآن، وهناك فهم القرآن، وهناك علاقة خاصة جدا ووثيقة جدا بين القرآن وبين قارئه، وهناك آيات كثيرة تدل على ذلك
    [مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا (80) وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (81) أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82) وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا ]

    وكل من اتبع خاتم الأنبياء والرسل... صلى الله عليه وسلم أصبح لزاما عليه أن يتبع سنته ويتلو كتابه ويبلغ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو آية.
    وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا

    الذي يدرس القرآن، والذي يجالس العلماء ويتعلم منهم، والذي برع في أي فرع من فروع العلم هو أمام الله مسئولا عن أن ينقل هذا العلم الذي برع فيه وهذا الفهم الكبير لآيات الله وهذا الحب الذي ولد في قلبه للقرآن إلى عامة الناس، فغير المسلمين عليه بالمعالمة الطيبة الحسنة والتعايش السلمي معهم، بغير إنقاص، أما عشيرته وأهل دينه فيجب عليه تقديم النصح وتذكرتهم كلما استطاع إلى ذلك سبيلا.
    إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ
    أما عن التفسير فهي مسئولية كبيرة جدا، وتخصص فيها ما شاء الله من عباده العلماء، ولا يمكن لمخلوق أن يزاحمهم، أو يقلل من احترامه لهم، فحبهم واحترامهم واجب ديني وواجب إنساني وواجب شرعي وواجب على كل ذي عقل.

    والعالم يتحمل مسئوليته كاملة أمام الله، هناك من العلماء من مات منذ مئات السنين ولكنه مازال يعيش معنا ونشعر بدفئ كلماته وصدقها، لأنه صدق الله وأخلص حياته كلها لله رب العالمين.



    أما عن تدبر الآيات فمن لم يفعل فقد خسر الكثير، وأما عن التمسك بكتاب الله فمن لم يفعل فقد سقط في قاع الحياة مع فئات من الناس قد ميزه الله عنها بجعله مسلما.


    فدع التفسير لأهل التفسير، ولنتمسك بكتاب الله نتلوه ونتدبر آياته ونتفكر في ملكوت الرحمن بدأ بما يهاجمنا الآن من فتن، وليعلم الجميع أن العالم كله الآن ينقسم إلى قسمين، والمسافة بينهما في كل يوم بل في كل ساعة هي أقل من ذي قبل، المسافة بين الفريقين تتلاشى وتتضاءل وستنعدم يوما ما.

    فكلنا مسئول عن نفسه أمام الله، وعلينا أن نحذر من الفتن، وقد ادخر الله لنا في كتابه ما يجعلنا في غنى عن العالمين نداءات الرحمن لعباده الكرام، ووصاياه، خاصة نداءات سورة البقرة، التى هي دعائم الأخلاق وبالتالي دعائم الإيمان وبالتالي دعائم الأسرة والفرض والمجتمع.

    أما عن الوصايا فقد أوجز الله تبارك وتعالى كل الغايات وكل الكتاب وكل المنهج في وصاياه، وجعلها محرمة علينا أنهاكها وسأذكركم بها فهي حبل النجاة لهذا العصر ما يدور فيه، وهي حبل النجاة لكل الأمم، بل هي دستور السماء لأهل الأرض على اختلاف اجناسهم ومللهم وألوانهم وأوطانهم:
    قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ
    ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151)

    وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا
    ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ
    (152)

    وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ
    ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ



    وهنا نجد الوصية الأولى هي التى من أجلها بعث الله كل الأنبياء والرسل، من أجل التوحيد. فإذا نجحنا في عدم الشرك بالله أصبح لدينا نورا نمشي به في الناس، وفي الحياة وفي كل التحديات.

    هذا والله أعلى وأعلم.
    لا يصح لمن ليس لديه علم شرعي أن يفسر القرآن .... ولكن يحق له أن يفهم عن الله وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم مستعينا بمصابيح العلماء الذين سبقونا بالإيمان وكرسوا حياتهم لينيروا لنا الطريق.
    والحمد لله رب العالمين





  5. #5
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المشاركات
    4,524
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    188

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Ahmad Ibrahim مشاهدة المشاركة



    بسم الله الرحمن الرحيم
    طبعا لا كلام ولا فصال ولاجدال بعد كلام علماءنا الكرام، لا شك في علمهم ولا في تقواهم، وهل يستطيع الشخص العادي أن يصف دواء لمريض ؟ بالقطع لا ... فعليه أن يدرس الطب ويحصل على شهادة طبيب لكي يمارس الطب


    ولكن هناك تدبر القرآن، وهناك فهم القرآن، وهناك علاقة خاصة جدا ووثيقة جدا بين القرآن وبين قارئه، وهناك آيات كثيرة تدل على ذلك
    [مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا (80) وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (81) أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82) وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا ]

    وكل من اتبع خاتم الأنبياء والرسل... صلى الله عليه وسلم أصبح لزاما عليه أن يتبع سنته ويتلو كتابه ويبلغ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو آية.
    وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا

    الذي يدرس القرآن، والذي يجالس العلماء ويتعلم منهم، والذي برع في أي فرع من فروع العلم هو أمام الله مسئولا عن أن ينقل هذا العلم الذي برع فيه وهذا الفهم الكبير لآيات الله وهذا الحب الذي ولد في قلبه للقرآن إلى عامة الناس، فغير المسلمين عليه بالمعالمة الطيبة الحسنة والتعايش السلمي معهم، بغير إنقاص، أما عشيرته وأهل دينه فيجب عليه تقديم النصح وتذكرتهم كلما استطاع إلى ذلك سبيلا.
    إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ
    أما عن التفسير فهي مسئولية كبيرة جدا، وتخصص فيها ما شاء الله من عباده العلماء، ولا يمكن لمخلوق أن يزاحمهم، أو يقلل من احترامه لهم، فحبهم واحترامهم واجب ديني وواجب إنساني وواجب شرعي وواجب على كل ذي عقل.

    والعالم يتحمل مسئوليته كاملة أمام الله، هناك من العلماء من مات منذ مئات السنين ولكنه مازال يعيش معنا ونشعر بدفئ كلماته وصدقها، لأنه صدق الله وأخلص حياته كلها لله رب العالمين.



    أما عن تدبر الآيات فمن لم يفعل فقد خسر الكثير، وأما عن التمسك بكتاب الله فمن لم يفعل فقد سقط في قاع الحياة مع فئات من الناس قد ميزه الله عنها بجعله مسلما.


    فدع التفسير لأهل التفسير، ولنتمسك بكتاب الله نتلوه ونتدبر آياته ونتفكر في ملكوت الرحمن بدأ بما يهاجمنا الآن من فتن، وليعلم الجميع أن العالم كله الآن ينقسم إلى قسمين، والمسافة بينهما في كل يوم بل في كل ساعة هي أقل من ذي قبل، المسافة بين الفريقين تتلاشى وتتضاءل وستنعدم يوما ما.

    فكلنا مسئول عن نفسه أمام الله، وعلينا أن نحذر من الفتن، وقد ادخر الله لنا في كتابه ما يجعلنا في غنى عن العالمين نداءات الرحمن لعباده الكرام، ووصاياه، خاصة نداءات سورة البقرة، التى هي دعائم الأخلاق وبالتالي دعائم الإيمان وبالتالي دعائم الأسرة والفرض والمجتمع.

    أما عن الوصايا فقد أوجز الله تبارك وتعالى كل الغايات وكل الكتاب وكل المنهج في وصاياه، وجعلها محرمة علينا أنهاكها وسأذكركم بها فهي حبل النجاة لهذا العصر ما يدور فيه، وهي حبل النجاة لكل الأمم، بل هي دستور السماء لأهل الأرض على اختلاف اجناسهم ومللهم وألوانهم وأوطانهم:
    قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ
    ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151)

    وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا
    ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ
    (152)

    وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ
    ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ



    وهنا نجد الوصية الأولى هي التى من أجلها بعث الله كل الأنبياء والرسل، من أجل التوحيد. فإذا نجحنا في عدم الشرك بالله أصبح لدينا نورا نمشي به في الناس، وفي الحياة وفي كل التحديات.

    هذا والله أعلى وأعلم.
    لا يصح لمن ليس لديه علم شرعي أن يفسر القرآن .... ولكن يحق له أن يفهم عن الله وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم مستعينا بمصابيح العلماء الذين سبقونا بالإيمان وكرسوا حياتهم لينيروا لنا الطريق.
    والحمد لله رب العالمين




    معاك حق يااستاذنا
    ولكن اليس الجهد اجتهاد ليه مابنجتهد من خلال المتمكنين من علمائنا لتفسير القرءان بشكل واضح اكتر لتفسير جديد موضح كل شيء على حسب زمن نبينا وزمنا بشكل ابسط
    فمثلا لو اقمتم تجربة كتاب تفسير الاحاديث النبوية
    يكون فيه اقسام لكل الاحاديث النبوية كلها وقسم الاحاديث معها القدسية وتكون متسلسلة لفكر الذي يريد ان يؤمن ويسلم والدرجات وعلى جنب تفسير بالهامش زي المصحف تفسير بعض الكلمات التي والله لانطبقها لاننا لا نفهمها
    ولامعتمدين بكل حاجة على زمن الاول وزمن اهل التكنلوجيا
    لايوجد لاثقة بانفسنا ولاثقة بغيرنا لواهتدينا لذلك لكنا ابدعنا كما ابدع الاولين والاخرين
    مجرد كتاب تفسير الاحاديث
    والله عايزين نفهم


  6. #6
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المشاركات
    4,524
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    188

    افتراضي

    ياترى في وصلونا اسمائهم للكتب لنعرف ونتعلم
    ياترى في كتاب واحد لتفسير كل الاحاديث النبوية والقدسية شو هدفها ومغزاها ودعوتها
    زي حديث بتاع الحطب والله كلنا عارفين حديث عادي
    ولكن قصته انو قيل لرجل يريد زكاة بدون عمل لم يعطه نبينا الزكاة منعها عنه واخبره الحديث ليه لحتى يعلم الامة اننا لانساعد على البطالة متل اللي كل كم سنة بشحد معتمد على زكاة المسلمين وبعطل اليد العاملة ببلده وروح التعايش بالعمل والنهضة لبلده وامته من الخراب اللي بحصل على اساس عم يساعدهم ويبسطهم كل حاجة جبتهالكم علشانكم بس بعولهم انتوا علمهم بذلك الانحطاط والبطالة ولما يخلصوا بكبوه بسرعة للريس من هبله
    طيب بدل مايشحدوا وتشحدلهن علمهم كيف نطورالمصلحة باليد العاملة وكيف نطور الترينات من زمن العصر الحجري لهلىء لساتها اثرية مثلا
    علمهم باشياء من بلادنا مماانعم الله علينا من نعم ونحرك الاقتصاد ومانخلي واحد عم يتزمر ولايشحد ولا يحيج نفسه وشعبه لتكون ايديهم دائما السفلى عند الدول الاخر
    ليه مش عايزين نفكر لنشتغل ونعملها صح السبب مافيش لاثقة بانفسنا ولاثقة بشعبنا من وراء شو من وراء اهملنا في العلم والمعرفة
    والتدريب والتعاون والخبرة
    بدورات تدريبية ودوات تعليمة ودورات تحفيزية اعطي الاجير عمله لو كان بتدرب معهم وتبلش بالمدارس والجامعات سنتين وبنخلص من البطالة والهم اللي احنا به
    مثلا في المدارس الاعدادي والثانوي مع الجامعات كلها طبعا لزم يكون بالتدريس لكل شيء تنفيذ بقسم لتحريك مخ الاطفال للعمل وحب المصلحة (الحرفة يعني والاتقان وحب البلد والامة )بنفس الوقت بحب لحب العلم بتربيتهم باخلاق ومبادىء الاسلام الانسانية في الدين نخوة وعمل واجتهاد والدين معاملة الدين صحبة الدين حب في الله الدين رحمة
    ليه وصلنا للشحاته ومن ثم الارهاب من حيونتنا العفو منكم
    الا هل بلغت اللهم فاشهد
    كتاب مالنا ادرانين نتخذ قرار نكتبه لتفسير بايه ربنا امرنا


  7. #7
    مشرف + ( فريق عمل المقرأة ) الصورة الرمزية Ahmad Ibrahim
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    4,434
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    582

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل أمتي مشاهدة المشاركة
    معاك حق يااستاذنا
    ولكن اليس الجهد اجتهاد ليه مابنجتهد من خلال المتمكنين من علمائنا لتفسير القرءان بشكل واضح اكتر لتفسير جديد موضح كل شيء على حسب زمن نبينا وزمنا بشكل ابسط
    فمثلا لو اقمتم تجربة كتاب تفسير الاحاديث النبوية
    يكون فيه اقسام لكل الاحاديث النبوية كلها وقسم الاحاديث معها القدسية وتكون متسلسلة لفكر الذي يريد ان يؤمن ويسلم والدرجات وعلى جنب تفسير بالهامش زي المصحف تفسير بعض الكلمات التي والله لانطبقها لاننا لا نفهمها
    ولامعتمدين بكل حاجة على زمن الاول وزمن اهل التكنلوجيا
    لايوجد لاثقة بانفسنا ولاثقة بغيرنا لواهتدينا لذلك لكنا ابدعنا كما ابدع الاولين والاخرين
    مجرد كتاب تفسير الاحاديث
    والله عايزين نفهم

    في الحقيقة التى لا شك فيها أن القرآن يحتاج منا لتطبيق أكثر من احتياجه لتفسير
    ثم أن في كل بلاد العالم ... كل بلد فيه ولو نسبة قليلة من المسلمين تجد هناك دائما أكثر من عالم وواعظ
    ومفسر لكتاب الله .... كل ما نحتاجه فعلا هو تطبيق القرآن والعيش به وفي رحابه نحتضنه ويحتضننا، نصونه ليحفظنا
    ونطبق ما فيه لنحيا بكرامة الله ... لدينا في كتاب الله 89 نداء بدأت كلها ب يا أيها الذين آمنوا... ولدينا الوصايا العشر
    ولدينا 114 سورة ... وأكثر من 6000 آية ... ولو طبقنا آية واحدة بجد وإخلاص لعدنا زي زمان نحكم العالم على أساس العدل والرحمة ... 800 سنة حكمنا فيهم العالم أنطلاقا من الأندلس .. جزاه عنا خيرا الدكتور عمرو خالد فقد أبدع في
    نقل القصة بكل جوانبها في عرض رائع وبديع ... لم نعرف له مثيل من قبل ... أدعو الله له بالخير والثبات


  8. #8
    عضو جديد الصورة الرمزية حسن نصر الدين عزام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    85
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    54

    افتراضي

    اللهم انفع به


  9. #9
    عضو جديد الصورة الرمزية حسن نصر الدين عزام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    85
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    54

    افتراضي

    اللهم انفع به


  10. #10
    مراقبة ساحة المنتدى الإسلامى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    6,824
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    561

    افتراضي

    السلام عليكم
    الاخ الفاضل برجاء ذكر المراجع التي يستند اليه المواضيع الدينية ولكم جزيل الشكر


  11. #11
    عضو جديد الصورة الرمزية حسن نصر الدين عزام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    85
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    54

    افتراضي

    الاخت الفاضله اعتذر عن تأخر الرد المصدر خواطر من كتاب الله


  12. #12
    عضو جديد الصورة الرمزية حسن نصر الدين عزام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    85
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    54

    افتراضي

    اللهم انفع به


 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.



حماية المنتدى من اكساء هوست