العاب فلاش

                   
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 49 من 49
  1. #41
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المشاركات
    4,524
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    188

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا وجعله في ميزان حسناتكم


  2. #42
    عضوه مميزة - مراقبة ساحة اهتمامات الشباب - صناع الحياه - عضو فريق أهلاً بالحبايب الصورة الرمزية '' أمل المحبة ''
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    18,161
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    1621

    افتراضي

    السلام على من اتبع الهدى
    جزاكم اله خيرا كثيرا وبارك في جهودك استاذي الفاضل
    ساتدارك ما فاتني باذن الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    سعيد لما أشوف أسماء أعضاء بالمنتدى كل رمضان يشاركوا معنا منذ ثلاث سنوات تقريباً ومنهم أكثر من ذلك
    نحن شــركـــاء فـي بــــناء الـحـضــارة
    ... معاً في طريق التنمية بالايمان...






  3. #43
    مشرف + ( فريق عمل المقرأة ) الصورة الرمزية Ahmad Ibrahim
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    4,434
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    582

    افتراضي



    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إن شاء الله تكونوا قضيتم أجازة ممتعة في رحاب الله
    فإنه لا متعة طيبة مباركة إلا في رحابه .. فبغير الله لا نجد إلا كل ما ينغص علينا حياتنا
    هذه دورة ليست جديدة ولكنها معادة ربما تكون بصورة أخرى مختلفة .. ولكن هناك مثل اسباني أو هو عالمي يقول
    عندما يكون الطالب مستعدا يأتي المايستروا .. أو الإستاذ.. وهذا معناه التجاوب.. حتى نشعر بأننا أحياء ولسنا أموات .. والعلم واجب شرعي وربما لا تصح العبادة إلا به
    (
    شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ )
    وهكذا نرى أن العلم يرقى بنا إلى أعلى المستويات هنا في حياتنا الدنيا وفي الآخرة إن شاء الله ..
    والآن لايمكن لشيئ أن يصح في حياتنا إلا إذا كان له أصل في الدين وصلة وثيقة بالخالق العظيم فهو سبحانه الحي القيوم الذي يقوم على شئون مخلوقاته .. وهو ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلومات إلى النور .. تخرجنا الكلمة الطيبة والعمل الصالح القائم على علم ونية طيبة ... فيما يلي محاضرة جمعت فيها بعض الأصول الواجبة لنسير على نهجها وكلها من كتاب الله ، بعد قراءتها أرجو أن تخبروني بالنقاط المهمة فيها وبتلحيص ما استفدتم منها حتى نبدأ مسيرتنا على بينة من الله العلي العظيم .. ومن لم يفعل فأمره إلى الله هو ولي الذي آمنوا
    ومن يستجيب فله منى جزيل الشكر والإمتنان وسأستمر معه بإذن الله مهما كلفني ذلك من وقت وجهد ومشقة فهي يسيرة بأمر الله تعالى وهي خالصة لوجهه الكريم لا نريد منكم جزاء ولا شكورا.
    مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ
    الأسس الربانية لتربية الأولاد وبناء مجتمع راقي ومتقدم

    الكلمة الطيبة لا تنبع إلا من إنسان طيب المنبت وعريق الأصل أطعمه أبويه حلالا طيبا.
    لقد قضيت عمري أبحث في احوال الناس واراقب بشدة تصرفاتهم ..الآباء والأمهات والزوجات والأخوان والأخوات والجيران والمدرسين والمدرسات والأغنياء وأولادهم والفقراء وأولادهم ..ثم بدأت ألاحظ الأطفال ووجدت العجب.. وجدت فيهم الصدق والبراءة والإرادة القوية والحب الصادق والنظرة المعبرة والروح المرحة وقدرة رهيبة عند بعض الأطفال على السيطرة على الكبار واجبارهم على تنفيذ رغباتهم دون أن ينطق بكلمة ودون أن يبكي .. هذا الطفل لم يكن يبكي معي.. ولكنه يبكي مع ابويه عندما لا ينفذون رغباته ربما لعجزهم أو لعدم فهمهم له .. فالطفل لم يبلغ سن الكلام بعد ... ولم استطع إلا أن أقول سبحان الله العلي العظيم ..حتى وقتنا هذا يعتقد كثيرا من الأباء أنهم واجب عليهم أن يعلموا أطفالهم ..والحقيقة الكبرى أن الطفل جاء ليعلم أبويه الخلق الحسن والصدق وقوة الإرادة وأبلاغ وتوصيل المشاعر فقط بالنظرة المعبرة.. وقدرته الرهيبة على العطاء بغير مقابل .. وقدرته الكبيرة على الحب الصادق .. وقوة إحساسه وصدقه في التعرف على مصادر الخطر .. وشعوره بالآمان عندما يكون الجو آمنا من حوله .. وكل ما يجب على الأبوين هو اعطاءه من خبراتهم في الحياة.. كيف يأكل وكيف يعامل الناس وفقا لدين الله .. ولا يجعله يخاف إلا من الله فيجب أن يخبره أن الله معه إينما كان يراقبه ويكافئه ويعاقبه.. وليس العكس الذي يحدث الآن تجد الطفل لا يخاف إلا من أبويه أو من الناس وعندما يختلي يفعل مايشاء لغياب أبويه .. فسبحان الحي القيوم الذي لا يغفل ولا ينام وهو سبحانه وتعالى معنا إينما كنا.
    ومن خلال كل تلك السنين في المراقبة والملاحظة أكتشفت العجب .. لن تستطيع أن تجبر أبنك مهما كنت قويا وذكيا ومثقفا على أن يترك عادة سيئة أو يتحلى بخلق حسن لأن المسألة لها جذور وأصول .. وتلك الجذور والأصول موجودة لدينا في كتاب الله وسنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم ( مثل أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة) حديث صحيح..
    الموضوع كبير قوي قوي قوي .. وفي نفسي متشعب ومتمدد بعدد سنين عمري وتجاربي مع جنس البشر ..لذلك الإنسان لديه بداخله كل ما يحتاج إليه لتستقيم له الحياة وينصلح حاله وحال أبناءه..
    والبداية من الكلمة الطيبة.. إن لم تتكلم الأم إلا بكلام طيب .. وكذلك الأب إن لم يسرق من صلاته ومن صلاحه ومن عمره ومن وقته ركعت له الدنيا كما يركع هو لربه سبحانه وتعالى ..ولكن قد نتكلم بالكلمة الطيبة مرة أو مرتان في اليوم وربما في الشهر وباقي الوقت كلام سيء فهو خبيث .. وهذا يجري في البيوت والغيوط والمقاهي وفي كل مجالات العمل ..الكلمة الطيبة تمكث في عقبنا.. والعمل الصالح تعود أثاره على أولادنا..
    (
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا 71
    )سورة الأحزاب.
    بعدها مباشرة آية عرض الآمانة التى حملها الإنسان، مما يدل على أهمية الكلمة، وعظيم أثرها في حياتنا الدنيا وفي الآخرة.

    الآن خلاصة الموضوع وضعه المولى عز وجل في دستور سمائي فيه صلاحك وصلاح أبنك وأسرتك ومجتمعك وكذلك صلاح كل من رآك واتخذ واتبع نفس خطواتك، هذا الدستور وضعه الله في صورة وصايا للإنسان .. وهي عشرة كاملة .. تابعوني واستخرجوا منها كل ما أردتم ليكون نموذجا ربانيا لتربية الأولاد وإصلاح مجتمعنا :
    قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ:


    أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ
    ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151)

    ( هذه وصايا ربنا التى تجعلنا من العاقلين، نعقل عن الله وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ونفهم وندرك كيف يمكننا أن نسير في أرض الله مرفوعين الرأس لا يستطيعنا جن ولا إنس.. فإن تركناها فقد أصبحنا ألعوبة في أيدي الشياطين ).
    وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا . .
    ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152)

    ( وهذه الوصايا هي لنكمل مسيرتنا إلى جنات النعيم متمتعين برضا الرحمن عنا، ولو دققنا وأمعنا النظر لأدركنا أنها صفات راقية جدا، تجعل عدوك يحترمك قبل صديقك، وهي دليل صدق الإيمان بالله العلي العظيم، وهي تدخلنا في النور فيذهب عنا ربنا ظلومات النفس والمشاعر والأفكار فتصبح ذاكرتنا نقية قوية طيبة طاهرة).

    10. وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ..
    ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153)
    وهكذا نجد أن الله تبارك وتعالى نظم لنا علاقاتنا مع الله ومع أبوينا وأولادنا ومجتمعنا وكل ما كُتب عن سوء معاملة الأطفال عبر عنه ربنا تبارك وتعالى بعدم قتلهم من إملاق أي من الفقر ..
    فالفقر إما ماديا وأما معنويا فالفقر المادي هو كل ما نشعر بنقصه من الماديات .. أما الفقر المعنوي هو فقر الإيمان وهو فقر الأخلاق وهو فقر العلم والأدب والثقافة والحلم والصدق وكافة الأخلاق ..
    إن نجحنا في عدم الشرك بالله فسوف ننجح في الإحسان إلى والدينا وفي عموم حياتنا.. وعدم الشرك بالله هو أن لا يكون لديك حبا فوق حب الله .. احبب من شئت ولكن اجعله حبا في الله يدوم لك وينجح وينتج حلاوة ومودة ورحمة .
    والآن لدينا مراحل التغيير وهي ثلاثةأن نغير ما بعقولنا من تفاهات وتناقضات وسلبيات ومفاهيم خاطئة .. وهي مرحلة تدريبية من خمسة بنود ختمها الله تبارك وتعالى بقوله :
    ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151)
    والمرحلة الثانية من أروع المراحل وهي تنقية ذاكرتنا من كل ما هو حزين ومؤلم وذلك عن طريق كتاب الله فنستبشر بكلماته وبالمصير الجميل الذي ينتظر المتقين، وبصريح العبارة وحديث الكلام أن نتخلص من كل ما هو سلبي في حياتنا ونعيش في رحاب القرآن فهو روح وهو غذاء الروح وهو نور به تطمئن القلوب.
    والذاكرة لها دور كلنا يعرف أهميته في الحياة.. ولكن ربما غاب عن بعضنا أن الذاكرة السلبية أو الإيجابية يرثها الطفل الوليد وتظل معه حتى يموت والشيء الوحيد الذي يمحو كل ما هو سلبي في حياة الطفل هو الإيمان بالله العلي العظيم .. كل ما نرتكب من أعمال يظل في اعماق ذاكرتنا وتخزنه الأم دون أن تدري ويتغذي به الطفل فإن كانت حزينة رضع حزنا وإن كانت حليمة رضع حلما وهكذا ..
    أما بالنسبة للرجل فهو أبدا لا ينسى عمله سواء كان صالح أو طالحا وعندما يحدث الجماع يقذف بكل ما لديه من مخزن ذاكراته .. لذلك ختم الله تلك الوصايا الأربعة بقوله :
    ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152)

    ( وهنا لابد لنا من أن نفهم ونعي وندرك أن الذاكرة لا تعمل بكامل قواها وطاقتها إلا في رحاب القرآن، فهو غذاء الروح، هناك إحصائيات عديدة على مدار السنين تنبأنا بأننا لا نستعمل إلا أقل من 10 بالمائة من قدرة عقولنا.وهناك درسات أخرى تفيد أن حفظ القرآن يساعد على نمو أهم جزء في العقل أو المخ فهي خلايا تتجد مع القرآن وتنعدم وتتلاشى مع هجره.. فتضعف الذاكرة .. وهذا مجرب ).
    ثم نأتي لوصية هي القاضية وموجهة لكل الأمة علماء وفقهاء وحكام ومحكومين وآباء وأبناء وكل أفراد المجتمع .. ولا سبيل للتقوى سوى إتباع هذه الوصية .. قال رب العالمين :

    وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ

    ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153)

    هذه دورة تدريبية مركزة .. خذوا منها ما شئتم لتربية أولادكم وإصلاح حياتكم .. أما أنا فقد مضى معكم أكثر من عامين وانا أجهزكم لتلك الوصايا وقلت أننا نعمل على ثلاثة محاور.. العقل والذاكرة ثم تقوى الله تبارك وتعالى وهاأنا أضعها أمامكم وهي وصايا ربكم ستسألون عنها يوم القيامة وأنا أولكم.. أقسم لكم بالله لو أصلحتم علاقاتكم بالله سيصلح لكم ربكم جميع أحوالكم وكل أموركم وعلاقاتكم ومشاريعكم ويحقق لكم آمالكم في الدنيا والآخرة، وليس هذا من عندي ولكنه موجود في الآية التالية:
    ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (30) نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ (31) نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ (32)) فصلت .
    وآية أخرى من نفس السياق :
    ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (13) أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (14))الأحقاف.
    وهذا وأدعو الله لي ولكم بحسن الختام ..والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


  4. #44
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    16,619
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    827

    افتراضي

    جزاك الله عنا خير الجزاء
    اذا طبقنا نلنا خيري الدنيا والأخره
    أرجو أن تخبروني بالنقاط المهمة فيها وبتلحيص ما استفدتم منها حتى نبدأ مسيرتنا على بينة من الله العلي العظيم .. ومن لم يفعل فأمره إلى الله هو ولي الذي آمنوا)))
    أن شاء الله أرد بكره


  5. #45
    مشرف + ( فريق عمل المقرأة ) الصورة الرمزية Ahmad Ibrahim
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    4,434
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    582

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أنا آسف جدا المقالة طالت مني بغير قصد
    ولذلك سأتخلص منها الآيات فقط .. لتتدبروها وتتفكروا فيها وتضفوا عليها مما أفاض الله عليكم
    جعلنا الله وإياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
    ***
    ( شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ )
    ونحن والحمد لله قد من الله علينا بالشهادتين
    ****
    (
    مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ)
    دعوة صريحة لأن يكون كلامنا كله طيبا ولا نخشى هؤلاء الذين يمكرون بنا ليل نهار لأن مكرهم هو يبور والله تبارك وتعالى هو خير الماكرين.
    ***
    (
    الكلمة الطيبة لا تنبع إلا من إنسان طيب المنبت وعريق الأصل أطعمه أبويه حلالا طيبا.)
    فعلا الذي يتبع كتاب الله ومنهج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أفعل ولا تفعل فقد نهى النفس عن الهوى وكان طعامه حلالا طيبا فيصبح كلامه كذلك فكل إناء ينضح بما فيه .
    ****
    (
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا )
    هذه الآية الكريمة أطلب من هابي أن تضعها لنا في بوستر جميل لكي تظل دائما كدليل لنا في كل ما نفكر فيه ونقوله .. فهي دليل التقوى ودليل الإيمان ودليل الأخلاق العالية والرفيعة .
    ***
    (
    قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ:

    أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا

    وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ
    ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151)
    )
    لقد لخص لنا ربنا المنهج كله في وصاياه..دستور سمائي رباني لا يأتيه الباطل من بين يديه.. دستور لبناء الشخصية الإسلامية بدأ بالفرد ثم الأسرة ثم المجتمع ثم الأمة بأسرها.
    ****
    (
    وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا . .
    ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152))
    وهكذا نظل نرقى بأخلاقنا المكتسبة من القرآن ونداءات الرحمن ونبيه المصطفى العدنان صلى الله عليه وسلم
    ****
    (
    وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ..
    ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153))
    وهكذا يتمم لنا ربنا مراحل ثلاثة هي بمثابة شهادات عليا راقية يتمتع بها كل من أدركها وحافظ عليه وارتقى بأخلاقها...وهي بمثابة مدخلنا الكبير إلى تقوى الله .. وكلها تنصب في قوة الكلمة.. فالكلمة صنفها ربي إلى طيبة وخبيثة ولا ثالث لهما .
    ***
    (
    ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (30) نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ (31) نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ (32)) فصلت .
    وآية أخرى من نفس السياق :
    ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (13) أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (14))الأحقاف.)
    الكلمة الطيبة تستدعي الملائكة.. يتنزلون برحمة الله وبالبشرى للذين آمنوا.. وتدرأ عنهم الخوف والحزن .


  6. #46
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    16,619
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    827

    افتراضي

    ( وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ..
    ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153))
    فالكلمة صنفها ربي إلى طيبة وخبيثة ولا ثالث لهما
    نعم لا ثالث لها بوركت أخي المحترم
    أن شاء الله يعني ربي بالتغير كل ماهو سلبي لأتبع صراط المستقيم


  7. #47

  8. #48
    مشرف + ( فريق عمل المقرأة ) الصورة الرمزية Ahmad Ibrahim
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    4,434
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    582

    افتراضي

    ﴿ لَا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ ¯وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ ¯وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ﴾

    ( سورة البلد ) .
    نظام الأبوة يدلك على الله ، ﴿ وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ ﴾ ، حينما يكون ابنه كما يتمنى الأب يشعر بسعادة لا يوصف ، وهذا معنى قوله تعالى :
    ﴿ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً ﴾
    ( سورة الفرقان ) .
    فقلب الأب وقلب الأم إلا حالات قليلة جداً وشاذة ، وهي في آخر الزمان تتفاقم ، هناك آباء ليسوا كما ينبغي ، لكن في الأعم الأغلب أي أب في كل القارات ، وفي كل العصور الأب أب ، والابن ابن .
    إذاً : أول نقطة أن الله سبحانه وتعالى حينما خلقنا أحبنا ، أو أحبنا فخلقنا والليل : ﴿ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ ﴾ ، محبة الله تجسدت ، أو ظهرت ، أو ترجمت في محبة الأم لابنها ، أو محبة الأب لابنه .
    أيها الإخوة ، وهذا معنى قوله تعالى :
    ﴿ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي ﴾
    ( سورة طه الآية : 39 ) .
    إذا ألقيت عليك محبة مني ، هذا الذي ألقيت محبتك في قلبه يقدم حياته من أجلك ، لذلك ورد أن نبياً من أنبياء الله الصالحين رأى أمًّا وهي تخبز الخبز ، وكلما وضعت رغيفاً في التنور أمسكت ابنها ، وضمته وشمته ، فتعجب هذا النبي من هذا الحب ، ومن هذه الرحمة ، فقال : يا رب ، ما هذه الرحمة ؟! فكان الجواب الإلهي : أن يا عبدي ، هذه رحمتي أودعتها في قلب أمه وسأنزعها ، والقصة رمزية طبعاً ، فلما نزعت الرحمة من قلب الأم ، وبكى ابنها ألقته في التنور .
    عندنا أمثلة على بعض الحيوانات ، بعض القطط تأكل أولادها إذا جاعت ، مع أنها تعطف عليهم عطفاً لا حدود له في مرحلة ما ، وبعد هذه المرحلة تأكل أولادها .
    إذاً : إن رأيت أمك أو أباك يرحمانك ، ويعطفان عليك فاعلم علم اليقين أن هذه رحمة الله .
    الحقيقة الثانية : محبة الأباء للأبناء طبع :

    النقطة الدقيقة الثانية : أنك لم تجد في القرآن كله آية إلا آية واحدة متعلقة بالمواريث ، لكن بشكل عام لن تجد في القرآن الكريم كله آية توصي الآباء بأبنائهم ، لماذا ؟ لأن محبة الآباء لأبنائهم ، ومحبة الأمهات لأبنائهم طبع مركب في أصل خلقهم ، وهل سمعت في الأرض أن رئيس وزراء يصدر مرسوماً تشريعياً يحض المواطنين على تناول طعام الإفطار ؟ هذا كلام لا معنى له إطلاقاً ، لأن الحاجة إلى الطعام طبع في الإنسان ، لا تحتاج لا إلى قانون ، ولا إلى مرسوم ، ولا إلى أمر ، ولا إلى تفتيش ، كل واحد منا يستيقظ ، ويقول : أين الطعام ؟ ولأن محبة الآباء ومحبة الأمهات لأبنائهم طبع مركب في أصل وجودهم ، الدليل : اذهب إلى مستشفى الأطفال ، المثقفة تبكي ، والجاهلة تبكي ، والبدوية تبكي ، والمتفلتة من منهج الله تبكي ، والملتزمة تبكي ، والمحجبة تبكي ، إن كان ابنها مريضاً ، كل أمهات الأرض عدا قلة قليلة جداً شاذة لا علاقة لها بهذا الحكم .

    شرح وتفسير الدكتور محمد راتب النابلسي



  9. #49
    اللهم استخدمنى و لا تستبدلنى و ارزقنى حسن الخاتمه الصورة الرمزية امه الله راجية الفردوس
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    30,900
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    639

    افتراضي

    الله يفتح عليك ابى ما شاء الله
    الله يجزيك خير الجزاء
    ويجعله بميزان حسناتك


    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
    ومَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً (3)
    سورة الطلاق

 

 
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.



حماية المنتدى من اكساء هوست