العاب فلاش

                   
صفحة 7 من 7 الأولىالأولى 1234567
النتائج 121 إلى 132 من 132
  1. #121
    مراقبة ساحة المنتدى الإسلامى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    6,813
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    561

    افتراضي

    يوم جميل نجتمع فيه كلنا
    نتبادل الذكريات والقفشات الجميلة مع أمنا
    نسعد بأي طعام تعده لنا
    وتسعد بكل مانعبر به عن امتنانا لها
    والدفء يسيطر على منزلنا الجميل
    والدعوات من القلب تحوطنا بها
    وكأن هذ اليوم الجميل هو يوم احتفال بنا
    ﻻ ...
    إنه يومك ياأمي
    جزاك الله خير لكل ما قدمت لنا
    وغفر لنا جهلنا أحيانا عن نعمة عظيمة وهبها لنا
    أنت يا أمي حب حنان عطاء عطاء عطاء
    بﻻ حدود
    دون مقابل
    يارب إجعلنا قرة أعين لها
    وﻻ تحرمنا من رضاها عنا
    واجعل جنتك سكناها بدون حساب


  2. #122
    اهتمامات الشباب الصورة الرمزية shery_2000
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,683
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    228

    افتراضي

    كل سنة وأنت طيبة يا أمي


  3. #123
    مراقبة ساحة المنتدى الإسلامى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    6,813
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    561

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة shery_2000 مشاهدة المشاركة
    كل سنة وأنت طيبة يا أمي

    كل سنة وانت طيبة غاليتي shery وماما طيبة ودايما بخير وصحة وسعادة


  4. #124
    مشرف + ( فريق عمل المقرأة ) الصورة الرمزية Ahmad Ibrahim
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    4,434
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    582

    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم أهل المحبة والمودة والرحمة
    أهل المعروف والآصالة والأمومة والمشاعر الطيبة
    والآفكار النقية الطاهرة والعرفان بالجميل والدعاء لمن جعل لها ربها مقاما عليا وكبيرا
    يقول الله تبارك وتعالى في محكم آياته ليشارككم محبتكم ومودتكم وعرفانكم بجميل نحمله بين جنبينا حتى نهاية العمر:

    وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِير
    (14 لقمان)


    والحمد لله رب العالمين أنه يذكرنا هنا أن الشكر له أولا ثم لوالدينا .. حتى تكون فرحتنا كاملة وهنيئة يُطّيُب بها الله مشاعرنا وأفكارنا وتفرح بها نفوسنا ........ من له أما صالحة فله من الله كنز من السعادة والسرور لا ينفد أبدا.. حتى التى تقع فيما لا يحمد عقباه فقد جعل لها ربنا عندنا دعاءا مستجابا وأمرنا بمصاحبتهما في الدنيا معروفا

    وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ
    (الأحقاف 15)


    وهنا نعرف أن الدعاء لهم فريضة لا يمكن أن نتركها... وهذا من فضل الله علينا .. أن حملنا مسئولية الدعاء لهم
    ومسئولية أن نكون مسلمين ... وصيغة الدعاء المحبب إلى كل القلوب الرحيمة قد علمنا إياها ربنا

    وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا
    (الإسراء24).
    وهنا نلاحظ أن رأس الآيات بدأت بفعل الأمر قل ولا تقل .. فلنقل ما أمرنا به ربنا
    غفر الله لنا ولكم وجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه


  5. #125

    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    4,121
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    285

    افتراضي


  6. #126
    مراقبة ساحة المنتدى الإسلامى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    6,813
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    561

    افتراضي

    وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ
    (الأحقاف 15)
    وهنا نعرف أن الدعاء لهم فريضة لا يمكن أن نتركها... وهذا من فضل الله علينا .. أن حملنا مسئولية الدعاء لهمومسئولية أن نكون مسلمين ... وصيغة الدعاء المحبب إلى كل القلوب الرحيمة قد علمنا إياها ربنا
    جزاك الله خيرا استاذنا الفاضل وﻻ حرمنا مشاركتك الرائعة


  7. #127
    مراقبة ساحة المنتدى الإسلامى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    6,813
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    561

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Hala Muslema مشاهدة المشاركة
    كل سنة وانت طيبة hala وماما طيبة متمتعة بحبها وسعيدة ببرك لها


  8. #128
    مراقبة ساحة المنتدى الإسلامى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    6,813
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    561

    افتراضي

    أنا آنسة فى الستين .. عشت حياتى الطويلة المريرة كالكوبرى الممدود عبر ثلاثة أجيال .. لم أعرف الحب .. و لا الزواج .فى العاشرة كنت أحمل أخى الطفل و أغنى له .. و فى الثلاثين كان الطفل قد كبر و تزوج .. فحملت أطفاله .. و الآن و قد كبر أطفال الأطفال .. و تزوجوا .. و بدأت أستقبل على صدرى الهضيم الضامر .. أبناءهم لأعبر بهم السنين الباقية من حياتى .أنت لا تعرف معنى أن تعيش على الشاطئ .. و تقضى فى الحرمان ستين عاماً .. و أنت عطشان .. لا يمكن أن تعرف هذا لأنك لم تجربه .. فأنت رجل .و فى صباى كانوا يقولون إن الرجال خُلِقوا للشارع و المدرسة ، و النساء خُلِقنَ للمطابخ .و كان أبى المتوسط الحال يحلم بتريبة أولاده فى الجامعة .. و كان ثمن هذا الحلم بعد أن ماتت أمى أن أظل فى البيت لا أبرحه ..أطبخ و أغسل و أمسح البلاط .. لأوفر ثمن خادمة و طاهية و غسالة و أعاون أبى على تحقيق حلمه الكبير .كنت الثمن الذى دفعه جيلنا من لحمه و دمه .. لتدخلوا الجامعة و تتعلموا .. و تقولوا للعالم .. نحن الرجال .و قد كنت سعيدة بهذه التضحية .كنت أماً عذراء لأجيال ثلاثة تربوا على صدرى .لكنى الأن و قد تغيرَت من حولى الدنيا .. أحس أنى غريبة فى عالم غريب .. عالم ملئ بالثرثرة و الغرور و الحب و الإلحاد و الثورة .بناتى و صبيانى الذين ربيتهم و منحتهم شبابى و عمرى .. ينظرون إلىَّ كأنهم ينظرون إلى تحفة أو أنتيكة .. و يسخرون منى لأنى لا أفهم الوجودية و السياسة و الحب .. و يضحكون علىّ .لقد انتهت دولتى .. و مطبخى الصغير إحتله الطاهى .. و لم يبقى لى سوى البكاء فى صمت إلى جوار النافذة .كنت أطمع فى شئ واحد .. هو التقدير .. و لكن حتى هذا لم أحصل عليه .كم أنا تَعِسَة .**********رد الدكتور مصطفى محمود :أيتها الام الكبيرة ... إن بناتك اللاتي يقرأن في الوجودية .. والسياسة والحب .. لا يفهمن شيئاً من الحب .. ولسن جديرات بأن يكن خادماتك .. أنت الحب يا أماه ... وأنت الشرف والواجب والتضحية والفضيلة .لقد ارتضيت أن تكوني الضريبة على الأجيال الجديدة ... الضريبة الفادحة على رأسمالية العلم والثقافة والحرية ... التي تسلمها الرجال خالصة من يديك .إن كل هذه الثرثرة والمعارف هي بعض من فتات موائدك .. فإن كنت وجدت العقوق من أبنائك ... فإغتفريه .. فهذه حُلَة الأنبياء أمثالك ... وكفاك إحساس المرأة التي خلقت شيئاً عظيماً .إني أنحني إحتراماً لك ... وأقبل يديك .. يا مريم الطاهرة .~~من كتاب / 55 مشكلة حب








  9. #129
    مراقبة ساحة المنتدى الإسلامى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    6,813
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    561

    افتراضي


  10. #130
    مراقبة ساحة المنتدى الإسلامى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    6,813
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    561

    افتراضي

    معلمتي الفاضلة كونى امي الهدية


    وقفت معلمة الصف الخامس ذات يوم و ألقت على التلاميذ جملة :
    :إنني أحبكم جميعا وهي تستثني في نفسها تلميذ يدعى تيدي !!
    فملابسه دائماً شديدة الاتساخ مستواه الدراسي متدن جدا ومنطوي على نفسه ،
    وهذا الحكم الجائر منها كان بناء على ما لاحظته خلال العام فهو لا يلعب مع الأطفال و ملابسه متسخةودائما يحتاج إلى الحمام و انه كئيب لدرجة أنها كانت تجد متعة في تصحيح أوراقه بقلم أحمرلتضع عليها علامات x بخط عريض وتكتب عبارة راسب
    في الأعلى
    ذات يوم طلب منها مراجعة السجلات الدراسية السابقة لكل تلميذ وبينما كانت تراجع ملف تيدي فوجئت بشيء ما !
    لقد كتب عنه معلم الصف الأول : تيدي طفل ذكي موهوب يؤدي عمله بعناية و بطريقة منظمة.
    و معلم الصف الثاني : تيدي تلميذ نجيب و محبوب لدى زملائه و لكنه منزعج بسبب إصابة والدته بمرض السرطان
    .أما معلم الصف الثالث كتب:لقد كان لوفاة أمه وقع صعب عليه لقد بذل أقصى ما يملك من جهود لكن والده لم يكن مهتما به و إن الحياة في منزله سرعان ما ستؤثر عليه إن لم تتخذ بعض الإجراءات
    بينما كتب معلم الصف الرابع : تيدي تلميذ منطو على نفسه لا يبدي الرغبة في الدراسة وليس لديه أصدقاء و ينام أثناء الدرس
    هنا أدركت المعلمه تومسون المشكلة و شعرت بالخجل من نفسها !و قد تأزم موقفها عندما أحضر التلاميذ هدايا عيد الميلاد لها ملفوفة بأشرطة جميلةما عدا الطالب تيدي كانت هديته ملفوفة بكيس مأخوذ من أكياس البقاله.
    تألمت السيدة تومسون و هي تفتح هدية تيدي وضحك التلاميذ على هديته وهي عقد مؤلف من ماسات ناقصة الأحجار و قارورة عطر ليس فيها إلا الربع ولكن كف التلاميذ عن الضحك عندما عبرت المعلمة عن إعجابها بجمال العقد والعطر وشكرته بحرارة، وارتدت العقد ووضعت شيئا من ذلك العطر على ملابسها
    ،ويومها لم يذهب تيدي بعد الدراسة إلى منزله مباشرةبل انتظر ليقابلها وقال : إن رائحتك اليوم مثل رائحة والدتي !
    عندها انفجرت المعلمه بالبكاء لأن تيدي أحضر لها زجاجة العطر التي كانت والدته تستعملها ووجد في معلمته رائحة أمه الراحلة !!
    منذ ذلك اليوم أولت اهتماما خاصا به وبدأ عقله يستعيد نشاطه و بنهاية السنة أصبح تيدي أكثر التلاميذ تميزا في الفصل ثم وجدت السيده مذكرة عند بابها للتلميذ تيدي كتب بها أنها أفضل معلمة قابلها في حياته فردت عليه أنت من علمني كيف أكون معلمة جيدة.بعد عدة سنوات فوجئت هذه المعلمة بتلقيها دعوة من كلية الطب لحضور حفل تخرج الدفعة في ذلك العام موقعة باسم ابنك تيدي
    .فحضرت وهي ترتدي ذات العقد و تفوح منها رائحة ذات العطر ..
    ..هل تعلم من هو تيدي الآن ؟
    تيدي ستودارد هو أشهر طبيب بالعالم ومالك مركز( ستودارد)لعلاج السرطان ) ...
    ترى.. كم طفل دمرته مدارسنا بسبب سوء التعامل ..؟!
    .. كم تلميذ هدمنا شخصيته ؟! ا
    اهداء لكل المعلمين مع بداية العام الدراسي الجديد ..
    وكل عام دراسي ونحن احسن واكثر اخلاصا ..
    فهم من يبنون امجاد الامم!................
    منقول


  11. #131
    مراقبة ساحة المنتدى الإسلامى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    6,813
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    561

    افتراضي

    ذهبت سيِّدة ضخمة وطويلة وعريضة المنكبين ووجهها الأسود مخيف.. إلى مكتب محاماه
    فبدأ المحامون الرجال يتسلُّلون واحد تِلو الآخر إلى الخارج،ولم يتبقَ سوى فتاة لاستقبالها،كانت قلقة من شكلها وتتجنّب النظر إليها، حتَّى بدأت حديثها فقالت:أنا سيِّدة كان الرجال ينفرون منِّي حتَّى وصلت لسن الاربعين ولم أتزوّج
    وفي يومٍ زارتني جارتي وعرضت عليَّ الزواج من مقاول أرمل ولديه أربعة أطفال..بشرط .......أن أخدمهم وألاَّ يكون لي طلبات كزوجة، فوافقت ...... وتزوَّجت!ومرَّت سنوات وأنا أرعى الأولاد كأنَّهم أبنائي،وغمرتهم بحناني حتَّى أصبحت لهم أُمَّا يحبُّونها ويقدّرونها.وحدث أن نجح زوّجي واغتنى أكثر، والغريب...... أنَّه أحبَّني وبدأ يُعاملني كزوجة!وقد أتيت إليكم الأن لأن زوجي مات وكتب لي عقارات تُقدّر بالملايين ولم يعترض أولاده!ولكنِّي أُريد أن أُعيد إليهم أملاكهم
    وأخرجت الاوراق والعقود الَّتي تُثبت صحّة كلامها!!فصمتت السيِّدة وتجمّد الكلام على شفتي الفتاة الَّتي كانت تشمئز منها،عندما رأت سيِّدة تلفظ هذه الملايين بجرَّة قلم!فسألتها وهى تشعر بالخجل من نفسها بعد أن شعرت نحوها بُحبٍ غريب لمس قلبها:أليس أفضل لكِ أن تحتفظي ببيت تحسُّباً للزمن؟
    فقالت: لا!يكفيني حُب الأولاد لي،واللهُ الَّذي رزقني الحُب بعد الجفاف سوف يرزقني ويهبني معه كل شيء !
    يقول المثل الانجليزي : ( ليست كل إمرأة جميلة طيبة ... ولكن كل إمرأة طيبة جميلة !!)
    منقول

    التعديل الأخير تم بواسطة mama semsem ; 16-06-2017 الساعة 09:32 PM

  12. #132
    مراقبة ساحة المنتدى الإسلامى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    6,813
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    561

    افتراضي

    أمي اشتاق إليك
    كلما نظرت إلى البدر في السماء اتذكر وجهك المنير
    كلما هممت بفعل شئ أتذكر ما كنت تعملين فيكون هاديا لي فيطمئن قلبي
    كلما تضجرت من معاناة وآﻻم تذكرت كيف كنت تثابرين وتسعدين بما قدمت ثم تلجئين إلى تطبيب نفسك والتماس سويعات من السكون والراحة ثم تعاودين
    أحلم أن أكون معطاءة مثلك وانت تساعدين وتواسين وتهادين وتفرحين وتشاركين كل من تعرفين
    وأنا اﻵن أبحث عنك فأجدك في كل منزل وعند كل أم وابن وابنة وجار وصديق
    عندما يروني يرحبون بك وبالدعاء يرسلون


 

 
صفحة 7 من 7 الأولىالأولى 1234567

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.



حماية المنتدى من اكساء هوست