العاب فلاش

                   
صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 122
  1. #21
    عضو متألق
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    941
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    68

    افتراضي

    شاكر لكى موافقتك اختنا الكريمه والان لنبدأ فى تدبر الايه الكريمه سويا
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الله نور السموات والارض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح فى زجاجة الزجاجه كانها كوكب درى يوقد من شجره مباركة زيتونه لا شرقيه ولا غربيه يكاد زيتها يضىء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدى الله لنوره من يشاء ويضرب الله الامثال للناس والله بكل شىء عليم "
    صدق الله العظيم
    السؤال الأول :
    " الله نور السموات والارض " النور هو من اسماء الله الحسنى واسماء الله الحسنى هى الصفات الحسنه فى منتهاها على الاطلاق والتى لا تتوفر الا فى خالق كامل جامع لكل الصفات الحسنه على عظيم
    فالله هو العلى ونوره فوق كل انوار خلقه فهو خالق كل شىء من شموس وكواكب ومجرات وسدم هو صاحب نور كل شىء واليه تعود ملكيه كل شىء هو الاول والاخر القادر على كل خلقه وبنوره يدرك الابصار ولا تدركه الابصار فهو الكبير ... وهنا يبرز التساؤل ؟!!
    هل توصيف السموات والارض فى العصور القديمه ابان التفاسير الاولى كتوصيفنا الحالى وهل ذكر القرأن اوصاف لسموات دون غيرها كى يمكنا تميز هذه السموات وما هى الاراضين السبع والسموات السبع ؟ هل يستطيع عصرنا تمييز بعضها استهداء بنور القران ونور الحديث الشريف .. ام ان كل المكتشف من الكون كما يقولون لنا نقلا عن السابقين الذين لم تتكشف لهم الابعاد الجديده للكون هى السماء الدنيا ؟


  2. #22
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    السلام عليكم

    ان شاء الله حقوم بالبحث عن اجابات الاسئلة فى اقرب وقت

    لكن انا على حد علمى ان بالنسبة لتوصيف السموات و الارض فالعلماء فى بحثهم عن بداية الكون و جدوا ان الكون بدأ نتيجة انفجارات ..و كانت نظرية (الانفجار العظيم)

    ملخص النظرية


    فروض النظرية:
    لحظة الانفجار انفجرت الكرة الغازية وبدأت عملية التمدد وبعد مرور دقائق اصبحت الحرارة حوالى 10 بليون درجة مئوية ثم اندمجت الجسيمات الذرية مكونة سحب من غازى الهيدروجين والهليوم بنسبة 75% ، 25% على الترتيب
    بعد حوالى 1000 مليون سنة تجمعت السحب فى صورة كتل
    وبعد 3000 مليون سنة بدأ تشكيل المجرات
    وبعد 5000 مليون سنة اتخذت مجرة درب التبانة شكلها القرصى
    بعد 10000 مليون سنة بدأ تكوين النجوم ومنها الشمس وتكونت كواكب المجموعة الشمسية
    وبعد 12000 مليون سنة بدأ ظهور الحياة على الارض
    وبعد 15000 مليون سنة الكون بشكله الحالى
    وقد اكتشفت موجات راديو فى الفضاء وهى نوع من الصدى الناجم عن الانفجار العظيم والذى لا يزال يتردد فى الكون


  3. #23
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    الى كل من يرافق صحبة السوء

    أو يؤثر شخص عن مرضاة الله عز و جل

    أستوقفتنى الاية"و اتقوا يوماً لا تجزى نفس عن نفس شيئاً "


  4. #24
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    قصة بقرة بنى اسرائيل
    *****************

    القصة:
    مكث موسى في قومه يدعوهم إلى الله. ويبدو أن نفوسهم كانت ملتوية بشكل لا تخطئه عين الملاحظة، وتبدو لجاجتهم وعنادهم فيما يعرف بقصة البقرة. فإن الموضوع لم يكن يقتضي كل هذه المفاوضات بينهم وبين موسى، كما أنه لم يكن يستوجب كل هذا التعنت. وأصل قصة البقرة أن قتيلا ثريا وجد يوما في بني إسرائيل، واختصم أهله ولم يعرفوا قاتله، وحين أعياهم الأمر لجئوا لموسى ليلجأ لربه. ولجأ موسى لربه فأمره أن يأمر قومه أن يذبحوا بقرة. وكان المفروض هنا أن يذبح القوم أول بقرة تصادفهم. غير أنهم بدءوا مفاوضتهم باللجاجة. اتهموا موسى بأنه يسخر منهم ويتخذهم هزوا، واستعاذ موسى بالله أن يكون من الجاهلين ويسخر منهم. أفهمهم أن حل القضية يكمن في ذبح بقرة.

    إن الأمر هنا أمر معجزة، لا علاقة لها بالمألوف في الحياة، أو المعتاد بين الناس. ليست هناك علاقة بين ذبح البقرة ومعرفة القاتل في الجريمة الغامضة التي وقعت، لكن متى كانت الأسباب المنطقية هي التي تحكم حياة بني إسرائيل؟ إن المعجزات الخارقة هي القانون السائد في حياتهم، وليس استمرارها في حادث البقرة أمرا يوحي بالعجب أو يثير الدهشة.

    لكن بني إسرائيل هم بنو إسرائيل. مجرد التعامل معهم عنت. تستوي في ذلك الأمور الدنيوية المعتادة، وشؤون العقيدة المهمة. لا بد أن يعاني من يتصدى لأمر من أمور بني إسرائيل. وهكذا يعاني موسى من إيذائهم له واتهامه بالسخرية منهم، ثم ينبئهم أنه جاد فيما يحدثهم به، ويعاود أمره أن يذبحوا بقرة، وتعود الطبيعة المراوغة لبني إسرائيل إلى الظهور، تعود اللجاجة والالتواء، فيتساءلون: أهي بقرة عادية كما عهدنا من هذا الجنس من الحيوان؟ أم أنها خلق تفرد بمزية، فليدع موسى ربه ليبين ما هي. ويدعو موسى ربه فيزداد التشديد عليهم، وتحدد البقرة أكثر من ذي قبل، بأنها بقرة وسط. ليست بقرة مسنة، وليست بقرة فتية. بقرة متوسطة.

    إلى هنا كان ينبغي أن ينتهي الأمر، غير أن المفاوضات لم تزل مستمرة، ومراوغة بني إسرائيل لم تزل هي التي تحكم مائدة المفاوضات. ما هو لون البقرة؟ لماذا يدعو موسى ربه ليسأله عن لون هذا البقرة؟ لا يراعون مقتضيات الأدب والوقار اللازمين في حق الله تعالى وحق نبيه الكريم، وكيف أنهم ينبغي أن يخجلوا من تكليف موسى بهذا الاتصال المتكرر حول موضوع بسيط لا يستحق كل هذه اللجاجة والمراوغة. ويسأل موسى ربه ثم يحدثهم عن لون البقرة المطلوبة. فيقول أنها بقرة صفراء، فاقع لونها تسر الناظرين.

    وهكذا حددت البقرة بأنها صفراء، ورغم وضوح الأمر، فقد عادوا إلى اللجاجة والمراوغة. فشدد الله عليهم كما شددوا على نبيه وآذوه. عادوا يسألون موسى أن يدعو الله ليبين ما هي، فإن البقر تشابه عليهم، وحدثهم موسى عن بقرة ليست معدة لحرث ولا لسقي، سلمت من العيوب، صفراء لا شية فيها، بمعنى خالصة الصفرة. انتهت بهم اللجاجة إلى التشديد. وبدءوا بحثهم عن بقرة بهذه الصفات الخاصة. أخيرا وجدوها عند يتيم فاشتروها وذبحوها.

    وأمسك موسى جزء من البقرة (وقيل لسانها) وضرب به القتيل فنهض من موته. سأله موسى عن قاتله فحدثهم عنه (وقيل أشار إلى القاتل فقط من غير أن يتحدث) ثم عاد إلى الموت. وشاهد بنو إسرائيل معجزة إحياء الموتى أمام أعينهم، استمعوا بآذانهم إلى اسم القاتل. انكشف غموض القضية التي حيرتهم زمنا طال بسبب لجاجتهم وتعنتهم.

    نود أن نستلفت انتباه القارئ إلى سوء أدب القوم مع نبيهم وربهم، ولعل السياق القرآني يورد ذلك عن طريق تكرارهم لكلمة "ربك" التي يخاطبون بها موسى. وكان الأولى بهم أن يقولوا لموسى، تأدبا، لو كان لا بد أن يقولوا: (ادْعُ لَنَا رَبَّكَ) ادع لنا ربنا. أما أن يقولوا له: فكأنهم يقصرون ربوبية الله تعالى على موسى. ويخرجون أنفسهم من شرف العبودية لله. انظر إلى الآيات كيف توحي بهذا كله. ثم تأمل سخرية السياق منهم لمجرد إيراده لقولهم: (الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ) بعد أن أرهقوا نبيهم ذهابا وجيئة بينهم وبين الله عز وجل، بعد أن أرهقوا نبيهم بسؤاله عن صفة البقرة ولونها وسنها وعلاماتها المميزة، بعد تعنتهم وتشديد الله عليهم، يقولون لنبيهم حين جاءهم بما يندر وجوده ويندر العثور عليه في البقر عادة.

    ساعتها قالوا له: "الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ". كأنه كان يلعب قبلها معهم، ولم يكن ما جاء هو الحق من أول كلمة لآخر كلمة. ثم انظر إلى ظلال السياق وما تشي به من ظلمهم: (فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ) ألا توحي لك ظلال الآيات بتعنتهم وتسويفهم ومماراتهم ولجاجتهم في الحق؟ هذه اللوحة الرائعة تشي بموقف بني إسرائيل على موائد المفاوضات. هي صورتهم على مائدة المفاوضات مع نبيهم الكريم موسى.


  5. #25
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    أستوقفتنى أية نحتاج دائما ً أن نتذكرها

    كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة باذن الله والله مع الصابرين

    هكذا يجب علينا نحن أن نفعل....نتذكر دائماً أمام كل عدوان و أمام كل ظالم

    ان النصر من عند الله و حده لا بفئة أو بعدد أو بكثرة المال أو بسلطان ..ما علينا الا ان نجعل اليقين بالله قوى و نثبت على الحق والله مع الصابرين بالنصرة والتأييد والقوة


    لابد ان نتذكر ان سبب النصرالاستعانة بالله والصبر والالتجاء إليه


  6. #26
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    و لا نغفل عن أعظم أية فى القرأن (((أية الكرسى)))


    تفسير آية الكرسي

    في صحيح البخاري من حديث أُبي بن كعب أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ‏في ءاية الكرسي "إنها سيدة ءاي القرءان"، و ذلك لما احتوت عليه من المعاني العظيمة التي فيها توحيد الله تبارك و ‏تعالى و إثبات علم الله المحيط بكل شىء و أنه لا أحد سواه يحيط بكل شىءٍ علماً و إثبات أن الله تعالى لا يعتريه عجز ‏و لا سِنة أي نعاس و لا نوم.


    { اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ ‏هُوَ } أي أنه لا شىء يستحق العبادة سوى الله و العبادة هنا هي نهاية التذلل لله

    { الْحَيُّ الْقَيُّومُ } وصف الله نفسه بأنه حي و ‏حياة الله أزليةٌ لا بداية لها و أبديةٌ لا نهاية لها ليست حياةً مركبةً من روحٍ و دمٍ و جسد حياة الله ليست كحياة ‏المخلوقات، و وصف نفسه بأنه قيوم أي أنه مستغن عن كل شىء و كل شىءٍ يحتاج إليه فالله لا ينتفع بطاعة ‏الطائعين و لا يتضرر بمعصية العصاة و كفر الكافرين فمن أحسن فلنفسه و من أساء فعليها و لن يضر الله شىء و ما ‏الله بظلامٍ للعبيد

    { لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْم } أي لا يصيبه نعاسٌ و لا نوم لأنه منزهٌ عن ‏التطور و التغير و الإنفعال فالذي يوصف بالنعاس و النوم يوصف بالتعب و المرض و الموت و من كان كذلك لا ‏يكون خالقاً بل يكون مخلوقاً.


    { لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ } أي أن الله مالك كل ما في السماوات و ‏الأرض من ذوي العقول كالملائكة و الإنس و الجن و غير ذوي العقول كالبهائم و الجمادات فالله سبحانه و تعالى ‏هو مالك الملك هو المالك الحقيقي لكل هذا العالم و هو الحاكم المطلق و الآمر الناهي الذي لا ءامر له و لا ناهي له.


    { مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ } أي لا أحد يشفع عند الله إلا إذا أذن الله له فيوم القيامة الملائكة يشفعون ‏لبعض عصاة المسلمين و كذلك يشفع الأنبياء و الشهداء و العلماء العاملون قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :" ‏شفاعتي لإهل الكبائر من أمتي " رواه أبو داود و غيره، أما الكفار فلا يشفع لهم أحد بدلالة قوله تعالى:{ وَلَا ‏يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى} أي لا يشفع الشفعاء إلا لمن مات على الإيمان.

    { يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ ‏يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء} أي أن أهل السماوات الملائكة و أهل الأرض جميعهم من إنسٍ و من جنٍ لا ‏يحيطون بشىء ٍ من علم الله إلا بما شاء أي إلا بالقدر الذي علمهم الله تعالى إياه قال تعالى:{ عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ ‏يَعْلَمْ}.

    و معنى قوله تعالى { وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ } الكرسي هو جرمٌ عظيمٌ خلقه الله تعالى و هو تحت ‏العرش بمثابة ما يضع راكب السرير قدمه قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:" ما السماوات السبع بجنب الكرسي ‏إلا كحلقةٍ في أرضٍ فلاة و فضل العرش على الكرسي كفضل الفلاة على الحلقة" و الفلاة هي الأرض البرية أي ‏أن السماوات السبع بالنسبة إلى الكرسي كحلقة ملقاة في أرض برية و الكرسي بالنسبة إلى العرش كحلقةٍ ملقاةٍ في ‏أرض برية.

    { وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا} أي لا يُتعب الله حفظ السماوات و الأرض لأن كل الأشياء هينةٌ على الله فكما ‏أن خلق الذرة هينٌ على الله فخلق السماوات السبع و الكرسي و العرش هينٌ على الله لا يصعب على الله شىء و لا ‏يصيبه تعب


    { وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيم } أي أن الله عال القدر و ليس المقصود علو ‏المكان لأن الله تعالى منزهٌ عن الجهة و المكان بل المقصود أنه أعلى من كل شىءٍ قدراً و أقوى من كل قوي و أقدر ‏من كل قادر.




  7. #27
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة insanaady مشاهدة المشاركة
    شاكر لكى موافقتك اختنا الكريمه والان لنبدأ فى تدبر الايه الكريمه سويا
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الله نور السموات والارض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح فى زجاجة الزجاجه كانها كوكب درى يوقد من شجره مباركة زيتونه لا شرقيه ولا غربيه يكاد زيتها يضىء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدى الله لنوره من يشاء ويضرب الله الامثال للناس والله بكل شىء عليم "
    صدق الله العظيم
    السؤال الأول :
    " الله نور السموات والارض " النور هو من اسماء الله الحسنى واسماء الله الحسنى هى الصفات الحسنه فى منتهاها على الاطلاق والتى لا تتوفر الا فى خالق كامل جامع لكل الصفات الحسنه على عظيم
    فالله هو العلى ونوره فوق كل انوار خلقه فهو خالق كل شىء من شموس وكواكب ومجرات وسدم هو صاحب نور كل شىء واليه تعود ملكيه كل شىء هو الاول والاخر القادر على كل خلقه وبنوره يدرك الابصار ولا تدركه الابصار فهو الكبير ... وهنا يبرز التساؤل ؟!!
    هل توصيف السموات والارض فى العصور القديمه ابان التفاسير الاولى كتوصيفنا الحالى وهل ذكر القرأن اوصاف لسموات دون غيرها كى يمكنا تميز هذه السموات وما هى الاراضين السبع والسموات السبع ؟ هل يستطيع عصرنا تمييز بعضها استهداء بنور القران ونور الحديث الشريف .. ام ان كل المكتشف من الكون كما يقولون لنا نقلا عن السابقين الذين لم تتكشف لهم الابعاد الجديده للكون هى السماء الدنيا ؟
    سؤال : هى الاجابة ممكن نلاقيها فى كتب التفسير...ولا فى الاعجاز العلمى للقرأن الكريم

    انا بحثت فى التفسير ما بتتكلم عن موضوع توصيف السموات و الارض


  8. #28
    عضو فائز في مسابقة العمل الجماعي (فريق التحدى) والفائز الأول في مسابقة ابدع وشارك معنا بصورة " الاخلاق " الصورة الرمزية أميرة الابداع
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,365
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    535

    افتراضي

    ماشاء الله أختي بداية صحوة
    موضوع جميــــل جداً وفي إنتظـــار المزيـــــــــد
    وأكثر ما أعجبني عزيزتي في موضوعك نقلك من كتب التفسير الموثوقه "



    بوركتِ"...

    ♥سأصمـــــت لأني مهما تحدثت {...}
    لن يفهمني ..الآخرون..~~♥

  9. #29
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أميرة الابداع مشاهدة المشاركة
    ماشاء الله أختي بداية صحوة
    موضوع جميــــل جداً وفي إنتظـــار المزيـــــــــد
    وأكثر ما أعجبني عزيزتي في موضوعك نقلك من كتب التفسير الموثوقه "





    بوركتِ"...

    الاروع مرورك الرائع

    جزاكِ الله خيراااا


  10. #30
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    نستوقف عند الاية

    وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ)

    .سبب النزول:

    قال ابن الجوزي رحمه الله: في سبب نزول هذه الآية قولان:
    أحدهما: أن اليهود كانوا لا يسألون النبي صلى الله عليه وسلم عن شيء من التوراة إلاّ أجابهم، فسألوه عن السحر وخاصموه به فنزلت هذه الآية، قاله أبو العالية.
    والثاني: أنه لما ذكر سليمان في القرآن قالت يهود المدينة: ألا تعجبون لمحمد يزعم أن ابن داود كان نبيًّا؟ والله ما كان إلا ساحرًا فنزلت هذه الآية: {وَمَا كَفَرَ سليمان ولكن الشياطين كَفَرُواْ} ذكره ابن إسحاق.

    فريق من الذين أوتوا الكتاب وهم اليهود.اتبعوا طرق السحر والشعوذة التي كانت تحدّثهم بها الشياطين في عهد ملك سليمان، وما كان سليمان عليه السلام ساحرًا، ولا كفر بتعلمه السحر، ولكنّ الشياطين هم الذين وسوسوا إلى الإنس وأوهموهم أنهم يعلمون الغيب، وعَلَّموهم السحر حتى فشا أمره بين الناس.
    وكما اتبّع رؤساء اليهود السحر والشعوذة كذلك اتّبعوا ما أُنزل على الرجلين الصالحين، أو الملكَيْن: هاروت وماروت بمملكة بابل، فقد أنزلهما الله تعالى إلى الأرض، لتعليم السحر، ابتلاءً من الله للناس، وما يعلّمان السّحر من أجل السّحر، وإنّما من أجل إبطاله، ليُظْهرا للناس الفرق بين المعجزة والسّحر، ولله أن يبتلي عباده بما شاء، كما امتحن قوم طالوت بالنهر، وقد كثر السحر في ذلك الزمان، وأظهر السّحَرة أمورًا غريبة وقع بسببها الشكّ في النبوّة، فبعث الله تعالى المكلَين لتعليم أبواب السحر، حتى يزيلا الشّبَه، ويميطا الأذى عن الطريق.. ومع ذلك فقد كانا يحذّران الناس من تعلّم السحر واستخدامه في الأذى والضرر، وكانا إذا علَّما أحدًا قالا له: إنما هذا امتحان من الله وابتلاء فلا تكفر بسببه واتّق الله فلا تستعمله في الإضرار، فمن تعلّمه ليتوقّى ضرره ويدفع أذاه عن الناس فقد نجا وثبت على الإيمان، ومن تعلّمه معتقدًا صحته ليُلحق الأذى بالناس فقد ضلّ وكفر، فكان الناس فريقين: فريق تعلّمه عن نيّة صالحة ليدفع ضرره عن الناس، وفريق تعلّمه عن نيّة خبيثة ليفرّق به بين الرجل وأهله، وبين الصديق وصديقه، ويوقع العداوة والبغضاء بين الناس، وهؤلاء قد خسروا دنياهم وآخرتهم، لأنهم عرفوا أنّ من تجرّد لهذه الأمور المؤذية، ما له في الآخرة من نصيب ولبئسما باعوا به أنفسهم لو كان عندهم فهم وإدراك.
    ولو أن هؤلاء الذين يتعلمون السحر آمنوا بالله، وخافوا عذابه، لأثابهم الله جزاء أعمالهم مثوبة أفضل ممّا شغلوا به أنفسهم، من هذه الأمور الضارّة التي لا تعود عليهم إلا بالويل والخسار والدمار.


    الوقاية َ خير ٌ من العلاج
    فلابد للانسان أن يحصن نفسه بالأذكار وقراءة القرءان وبابتعاده عن المعاصى والذنوب .. فكل ذلك حصن له ضد السحر
    وأخيرا ً أن يعلق المؤمن قلبه بالله وحده .. يقول تعالى " وما هم بضارين به من أحد ٍ إلا بإذن الله "
    فإن أصاب المؤمن وغير المؤمن شئ من هذا فهو بإذن الله وبمثابة اختبار للعبد



  11. #31
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    القرأن كتاب نزل منهج ليعلمنا و نستوقف عند الاية


    ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حبا لله ولو يرى الذين ظلموا إذ يرون العذاب أن القوة لله جميعا وأن الله شديد العذاب

    اذا كانوا المشركين أحبوا اصنامهم كما يحبون الله لأنهم أشركوها مع الله فسووا بين الله وبين أوثانهم في المحبة

    نجد من المسلمين من يحبوا اولادهم و زوجاتهم و منهم من يحبوا اصدقاءهم و بسببهم من يعصى الله عز و جل بسبب التعلق بهم

    و منهم من يخشى رئيسه

    ولا ننسى ( والذين آمنوا أشد حبا لله )

    فمن يخاف الله و يؤثر مخافة الله على اى شئ و من أحب الله و ملآ قلبه بحب الله لنال رضا الله و تأيده و نصره و محبيته


  12. #32
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    قال تعالى في سورة البقرة

    {وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ
    وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ}.



    المراد بالفتنة هنا هو الشرك و ليس النميمة كما يتوهم بعض الناس فيوردون هذه الآية عند حصول أي شجار ناتج عن نميمة ، و إليك أقوال بعض المفسرين في ذلك


    قال الطبري : القول في تأويل قوله تعالى {وَالفِتْنَةُ أشَدّ مِنَ القَتْل}.
    يعني تعالى ذكره بقوله {وَالفِتْنَةُ أشَدّ مِنَ القَتْل}والشرك بالله أشدّ من القتل. وقد بينت فيما مضى أن أصل الفتنة الابتلاء
    والاختبار فتأويل الكلام : وابتلاء المؤمن في دينه حتى يرجع عنه فيصير مشركا بالله من بعد إسلامه أشدّ عليه وأضرّ من أن يقتل مقيماً على دينه متمسكاً عليه محقّاً فيه.

    وقال القرطبي : أي شركهم بالله وكفرهم به أعظم جُرْماً وأشدّ من القتل الذي عيرّوكم به.
    وهذا دليل على أن الآية نزلت في شأن عمرو بن الحَضْرمِيّ حين قتله واقد بن عبد اللَّه التميمي في آخر يوم من رجب الشهر الحرام.


    وقال الخازن : {وَالفِتْنَةُ أشَدّ مِنَ القَتْل} يعني أن شركهم بالله أشد وأعظم من قتلكم إياهم في الحرم والإحرام
    وإنما سمي الشرك بالله فتنة لأنه فساد في الأرض يؤدي إلى الظلم. وإنما جعل أعظم من القتل لأن الشرك بالله ذنب يستحق صاحبه الخلود في النار
    وليس القتل كذلك، والكفر يخرج صاحبه من الأمة وليس القتل كذلك فثبت أن الفتنة أشد من القتل


  13. #33
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    وقال الخازن : {وَالفِتْنَةُ أشَدّ مِنَ القَتْل} يعني أن شركهم بالله أشد وأعظم من قتلكم إياهم في الحرم والإحرام
    وإنما سمي الشرك بالله فتنة لأنه فساد في الأرض يؤدي إلى الظلم. وإنما جعل أعظم من القتل لأن الشرك بالله ذنب يستحق صاحبه الخلود في النار
    وليس القتل كذلك، والكفر يخرج صاحبه من الأمة وليس القتل كذلك فثبت أن الفتنة أشد من القتل


  14. #34
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    نتوقف عند الاية

    ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ * إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ﴾

    ليس العار أن تخطئ ولكن العار أن تبقى مخطئاً :


    كان سيدنا عمر وقافاً عند كتاب الله، لذلك هناك فضيلة قلما ينتبه إليها أحد، ما هذه الفضيلة؟ الرجوع إلى الحق، لا تأخذك العزة بالإثم، قل: كنت مخطئاً، قل: هذه غابت عن ذهني، استغفر ربك من كل عقيدة فاسدة، وعد إلى الصواب، ولا تخش لومة لائم، أما هؤلاء الذين يركبون رؤوسهم، ويصرون على أخطائهم الشنيعة، حفاظاً على مكانتهم فإنهم ساء ما يفعلون، لا تعلم أنت حينما تعود إلى الحق وترجع إليه كم يرفعك الله عنده إلى أعلى عليين، لا تخشَ الفضيحة، لا تخش أن يقول الناس: كان مخطئاً، إذا قال الناس: كان مخطئاً وعاد إلى الصواب هذا أفضل ألف مرة من أن تركب رأسك وتبقى على الخطأ.




  15. #35
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    كثير من الناس من يقول عند المصيبة ...لماذا يحدث لى ..كذا و كذا...!!

    لكن هنا اية فيها الاجابة و الحل لكل مبتلى و فيها البشرى

    ( ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين ( 155 ) الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون ( 156)

    الابتلاء : من عند الله اختبار ...أو تخيف للذنوب...او انذار للمسلم بان يعود الى الطريق المستقيم


    و الحل : الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون

    معناها: يعينك على تحمل كل الشدائد

    و بشر الصابرين: فبدل الهلع و الجزع ....الصبر (بالصبر و الاحتساب تقلب المحنه ... الى منحه )

    اقرأ معي قصة أم المؤمنين, أم سلمه: حين مات أبو سلمه, حزنت أم سلمه حزنا شديدا. فقال لها رسولنا الكريم (صلى الله عليه و سلم): قولي إنا لله و إنا إليه راجعون ، اللهم آجرني في مصيبتي و اخلفني خيراً منها قالت : من سيأتيني خيرا من أبي سلمه بعد أن قالتها, واستجابت إلى الله ورسوله,عوضها الله برسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام.


    وأخيرا, اقرأ معي الحديث الشريف التالي: قال عليه الصلاة والسلام: (( ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفّر الله بها من خطاياه)) متفق عليه. والنصب : التعب ، والوصب : المرض .






  16. #36
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    لنتوقف عند الاية (208)



    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ

    أمر الله عز و جل عباده بالانقياد التام لحكمه و الاستسلام لامره....أى ادخلوا فى السلم كافة ...ادخلوا فى الاسلام فى جميع احكامه و شرائعه ....فلا تأخذوا بالصلاة و تمنعوا الزكاة ...و اختى المسلمة لا تأخذى الصلاة و تتركى الحجاب .....لا تأخذوا بالصيام و تمنعوا الصلاة ..و هكذا

    إنه ليست هنالك مناهج متعددة للمؤمن أن يختار واحدا منها , أو يخلط واحدا منها بواحد . . كلا ! إنه من لا يدخل في السلم بكليته , ومن لا يسلم نفسه خالصة لقيادة الله وشريعته , ومن لا يتجرد من كل تصور آخر ومن كل منهج آخر ومن كل شرع آخر . . إن هذا في سبيل الشيطان , سائر على خطوات الشيطان . .


    ولما دعا الله الذين آمنوا أن يدخلوا في السلم كافة . . حذرهم أن يتبعوا خطوات الشيطان . فإنه ليس هناك إلا اتجاهان اثنان . إما الدخول في السلم كافة , وإما اتباع خطوات الشيطان . إما هدى وأما ضلال . إما إسلام وإما جاهلية . إما طريق الله وإما طريق الشيطان . وإما هدى الله وإما غواية الشيطان . . وبمثل هذا الحسم ينبغي أن يدرك المسلم موقفه , فلا يتلجلج ولا يتردد ولا يتحير بين شتى السبل وشتى الاتجاهات .

    فاعلم اذا اردت ان تعيش مطمئن فى سلام فاتبع منهج الله و شرعه ...اما اذا اردت القلق و الاضطراب و عدم التوازن فالتبع خطوات الشيطان

    كيف لا نحذر عدو حذرنا الله عز و جل منه ...الهذه الدرجة يضعف اللمسلم ..؟؟


  17. #37
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    بما أننا فى شهر الحج

    كل عام و انتم بخير

    ( إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع خيرا فإن الله شاكر عليم ( 158 ) )

    قوله تعالى ( إن الصفا والمروة من شعائر الله ) الصفا جمع صفاة وهي الصخرة الصلبة الملساء يقال صفاة وصفا ، مثل حصاة وحصى ونواة ونوى والمروة : الحجر الرخو وجمعها مروات وجمع الكثير مرو مثل تمرة وتمرات وتمر . وإنما عنى بهما الجبلين المعروفين بمكة في طرفي المسعى ولذلك أدخل فيهما الألف واللام وشعائر الله أعلام دينه أصلها من الإشعار وهو الإعلام واحدتها شعيرة وكل ما كان معلما لقربان يتقرب به إلى الله تعالى من صلاة ودعاء وذبيحة فهو شعيرة فالمطاف والموقف والنحر كلها شعائر الله ومثلها المشاعر والمراد بالشعائر هاهنا المناسك التي جعلها الله أعلاما لطاعته فالصفا والمروة [ ص: 173 ] منها حتى يطاف بهما جميعا ( فمن حج البيت أو اعتمر ) فالحج في اللغة القصد والعمرة : الزيارة وفي الحج والعمرة المشروعين قصد وزيارة ( فلا جناح عليه ) أي لا إثم عليه وأصله من جنح أي مال عن القصد ( أن يطوف بهما ) أي يدور بهما وأصله يتطوف أدغمت التاء في الطاء

    وسبب نزول هذه الآية أنه كان على الصفا والمروة صنمان أساف ونائلة وكان أساف على الصفا ونائلة على المروة وكان أهل الجاهلية يطوفون بين الصفا والمروة تعظيما للصنمين ويتمسحون بهما فلما جاء الإسلام وكسرت الأصنام كان المسلمون يتحرجون عن السعي بين الصفا والمروة لأجل الصنمين فأذن الله فيه وأخبر أنه من شعائر الله .



    قوله تعالى ( ومن تطوع خيرا ) قال مجاهد : معناه فمن تطوع بالطواف بالصفا والمروة . وقال مقاتل والكلبي : فمن تطوع أي زاد في الطواف بعد الواجب . وقيل من تطوع بالحج والعمرة بعد أداء الحجة الواجبة عليه وقال الحسن وغيره أراد سائر الأعمال يعني فعل غير المفترض عليه من زكاة وصلاة وطواف وغيرها من أنواع الطاعات ( فإن الله شاكر ) مجاز لعبده بعمله ( عليم ) بنيته . والشكر من الله تعالى أن يعطي لعبده فوق ما يستحق . يشكر اليسير ويعطي الكثير


  18. #38
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    نقف سوياً ونتأمل لكلام الله تعالى مع آيات لم يعلن الله الحرب على العصاة في آيات غيرها، مما يدل على أهمية التنبه لهذا الأمر الخطير الذي بسببه أعلن الحرب.

    و كما اتفقنا ان القرأن منهج لنسير عليه و هو لكل مكان و لكل زمان

    نستشعر بخطورة المعصية ...فكل عاصى يحذر اعلان الحرب عليه و من من ؟؟؟ من الله عز و جل


    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ* فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ*


  19. #39
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    فضل الآيتين من آخر البقرة لتضمنها أصول الدين
    الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي

    يقول: [ولهذا كانت الآيتان من آخر سورة البقرة -لما تضمنتا هذا الأصل- لهما شأن عظيم ليس لغيرهما] أي: من الآيات في كتاب الله، وذلك لأن الله يقول فيهما: آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ [البقرة:285]، فالذي أنزل إلى النبي صلى الله عليه وسلم هو هذه الأصول، وأصلها جميعاً يرجع إلى ما أنزل على الرسول صلى الله عليه وسلم، فنؤمن به ونطيع: وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا [البقرة:285] أي: إذعان وانقياد مطلق، وطاعة لله سبحانه وتعالى، لا كما قال أهل الكتاب: سمعنا وعصينا. ثم يطلبون المغفرة من الله: غُفْرَانَكَ رَبَّنَا [البقرة:285]، لأن العبد مهما سمع وأطاع وانقاد فعبادته أقل من أن تكافئ أو توازي نعم الله سبحانه وتعالى وفضله عليه، فالفضل له أولاً وآخراً سبحانه وتعالى فهو الذي هداه، وهو الذي وفقه، ومهما عبد العبد ربه سبحانه وتعالى فالفضل له؛ لأن العبد مقصر دائماً، ولذلك فإنه يستغفر الله من التقصير.

    قوله: وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ [البقرة:285]، يعني: الإيمان باليوم الآخر، فإليه المرجع، وإليه المآل سبحانه وتعالى


    معنى قوله عليه السلام: (من قرأ الآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه)
    قال المصنف: [ففي الصحيحين عن أبي مسعود عقبة بن عمرو عن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {من قرأ الآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه }] وهي قوله تعالى: آمَنَ الرَّسُولُ ... [البقرة:285] إلى آخر سورة البقرة، وليس كما ذكر البعض أن الآية الأخيرة هي عبارة عن آيتين، فالآيتان تبتدئان من قوله: (آمَنَ الرَّسُولُ) وتنتهي بقوله: (الْكَافِرِينَ).
    ذكر الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى سبعة أقوال في معنى (كفتاه) في فتح الباري عند شرحه لكتاب فضائل القرآن:
    القول الأول: بمعنى أجزأتاه عن قيام الليل، فلو أنه قرأهما قبل نومه ولم يستطع تلك الليلة أن يقوم الليل فقد كفتاه عن ذلك.
    القول الثاني: أنهما كفتاه من قراءة القرآن مطلقاً، سواء كان يقرأه في الصلاة أو في غير الصلاة.
    القول الثالث: أنهما كفتاه فيما يتعلق بالاعتقاد، فكل العقيدة موجودة ومتضمنة في هاتين الآيتين، لأنهما اشتملتا على أمور الإيمان وأعماله وأصوله جميعاً، وهي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر. وهذا القول هو ما ذكر المصنف رحمه الله تعالى أنه المقصود لذكر هاتين الآيتين، فيكفيك في باب الاعتقاد -المجمل لا المفصل- أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، ثم تفصيل ذلك يعلم ويؤخذ من أدلته.
    القول الرابع: أنهما كفتاه من كل شر، فلو قرأ في ليلته هاتين الآيتين لكفتاه من كل شر، وينام ليلته تلك آمناً مطمئناً بإذن الله.
    القول الخامس: وهو أخص مما قبله، أنه بمعنى كفتاه شر الشيطان، فمن قرأهما فقد كفي شر الشيطان اللعين.
    القول السادس: أنهما كفتاه شر الجن والإنس.
    القول السابع: بمعنى أنهما تغنيانه عن طلب الأجر فيما سواهما، فينال بقراءة هاتين الآيتين من الثواب والأجر ما يغنيه عن طلب الأجر والثواب فيما سواهما.
    والثلاثة الأقوال: الرابع والخامس والسادس متقاربة، يعني: كفتاه شر كل شيء: شر الشيطان وشر الجن والإنس، فأمكن أن نجعلها خمسة أقوال.



    شرح الإمامين النووي وابن حجر لقوله صلى الله عليه وسلم: (كفتاه)
    والصحيح من هذه الأقوال كلها كما قال الحافظ ابن حجر وقبله الإمام النووي رحمهما الله: "يجوز أن يراد ذلك كله، ففضل الله واسع، فإذا قرأتُ هاتين الآيتين حصل لي ما يعنيني عن قيام الليل إن لم أقم، وحصل لي ما يغنيني عن قراءة القرآن كله إن لم أفعل، وحصل لي ما يعنيني في باب الاعتقاد، كما حصل لي الكفاية من شر كل ذي شر" من الشياطين ومن الجن والإنس، ومن كل أنواع الشرور "وكذلك يحصل لي الكفاية إذا قرأتها من أن أطلب عملاً آخر أطلب به نفس الأجر والمنزلة من الله سبحانه وتعالى".

    ذكر حديث ابن عباس في فضل آيتي آخر البقرة
    قال المصنف: [وفي صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: {بينا جبريل قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم سمع نقيضاً من فوقه، فرفع رأسه؛ فقال: هذا باب من السماء فتح اليوم، لم يفتح قط إلا اليوم، فنزل منه ملك، فقال: هذا ملك نزل إلى الأرض، لم ينزل قط إلا اليوم، فسلم، وقال: أبشر بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك: فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة، لن تقرأ بحرف منها إلا أوتيته }]. أي: أن ملكاً نزل من السماء -وكان جبريل قاعداً عند النبي صلى الله عليه وسلم- فسمع صلى الله عليه وسلم نقيضاً؛ والنقيض: صوت يصدر من فوق كما لو كان السقف فيه حركة، وجبريل يعلم أحوال السماء، فعرف هذا الصوت، فقال للنبي صلى الله عليه وسلم: هذا الصوت الذي تسمعه هو صوت باب من أبواب السماء فتح، ولم يفتح قبل ذلك أبداً إلا اليوم، فنزل منه ملك فقال جبريل: (هذا ملك نزل إلى الأرض لم ينزل قط إلا اليوم) وفي هذا بشارة عظيمة للنبي صلى الله عليه وسلم.
    فجبريل عليه السلام مطلع على أحوال السماء ويعلم أصوات الأبواب، ويعرف الملائكة، ومن نزل منهم ومن لم ينزل؛ فهو رئيس الملائكة وكبيرهم؛ فقال: (أبشر) والخطاب هنا للنبي صلى الله عليه وسلم بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك) أي: لم يؤتهما أحد من الأنبياء الذين أنزل الله تبارك وتعالى الكتب عليهم (وهما: فاتحة الكتاب، وخواتيم سورة البقرة، لن تقرأ بحرف منهما إلا أوتيته) يعني: إذا قرأت بهما أو بحرف منهما فقد أوتيت نورين: نور الفاتحة، ونور الآيتين في خواتيم سورة البقرة، فإنك لن تقرأ بحرف منهما إلا أوتيت ذلك النور، وهذا كله من الذكر الذي سماه سلفنا الصالح: (الغنيمة الباردة) أي: ليس فيها حرب ولا قتال ولا مشقة؛ لكن الذي يهمنا أن ننبه عليه: أن يكون الذكر باللسان والقلب، وهو الذكر النافع، وإن كان مقتصراً على اللسان فهو خير من أن يتكلم اللسان بما لا يرضـي الله سبحانه وتعالى؛ لأن الذكر كبقيـة العبادات قد يكون كاملاً وقد يكون ناقصاً، كما أن الصلاة قد تكون صلاة كاملة وقد تكون ناقصة.
    لكن الذكر الكامل هو ما توافرت فيه شروط منها: أن يتواطأ عليه القلب واللسان، فإذا ذكر العبد ربه سبحانه وتعالى خالصاً موقناً من قلبه وتواطأ القلب واللسان على ذلك، فإنه يكون عند الله سبحانه وتعالى في منزلة عظيمة.


  20. #40
    عضو متألق الصورة الرمزية بداية صحوة 2010
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    757
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    انتهينا من التأمل فى أيات سورة البقرة

    و ليس تفسير ....فهى وقفات للتأمل و التدبر و الاستشعار بأيات الله ومرادها

    فالقرأن الكريم ليس للقراءوة السريعة ...ولكن للتدبر و لترسيخ العقيدة و للاخذ منه العظة

    اللهم أجعلنا من أهل القرأن و خاصته

    اللهم أرزقنا شفاعة القرأن


 

 
صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.



حماية المنتدى من اكساء هوست