العاب فلاش

                   
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 39
  1. #1
    المسانده النفسية
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    132
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    Icon36 للمحرومين من دفء العائلة



    ابنة في العاشرة من عمرها..تجلس أمام شاشة التلفاز تشاهد المسلسلات، والدتها تقوم بإعداد طعام الغداء في المطبخ، فجأة ذهبت الإبنة إلي أمها وقالت لها: " سلوى اللي في المسلسل يا ماما بتروح لولاد خالها كل أسبوع وبتلعب معاهم ولولاد عمها كمان.. ماما أنا نفسي أوي أشوف عمي هو شكله إيه، وياتري ولاده عندهم كام سنة؟؟

    اندهشت الأم من سؤال ابنتها وقالت لها" إيه اللي فكرك بيهم دلوقتي كفاية فرجة على التليفزيون اللي كركب دماغك ".


    مجرد اسم مشترك

    خرجت الإبنة وعلي وجهها علامات الحزن والأسف، ووقفت الأم تفكر في حال ابنتها وحرمانها من الشعور بالدفء الأسري، واستعادت المشاكل التي مرت عليها سنوات كثيرة بينها وبين الأعمام والأخوال وكيف أصبح الحال الآن.

    إذا طالعنا دفاتر أسماء العائلات فسنري الكثير والكثير، ولكن للأسف الكثير من العائلات لايجمعهم سوى الأسماء فقط، ولا يعلمون أنهم يحرمون أنفسهم من مشاعر عائلية جميلة ويحرمون أولادهم أيضاً.



    وهناك أيضا عائلات لا يجمعهم سوى المناسبات فقط سواء كان عزاء أو فرح مثلا، وبعدها لايوجد أي تواصل، وكأن صلة الرحم وجبت في المناسبات فقط.


    الكثير منا قد قرأ وسمع كثيراً على عواقب قطع صلة الرحم ويعلمها جيدا، ولكنه يجد لنفسه الكثير من المبررات التي تقنعه أنه علي حق وأن البعد عن عائلته مكسب له حتي يريح عقله من كثرة المشكلات، ويبدأ في إعادة مواقف الخلاف والخناقات علي عقله حتي يؤكد لنفسه أنه الضحية.

    فما أكثر العائلات التي تهدمت بسبب خلاف في الميراث أو بعض المشدادات التي تحولت لخلاف كبير وقطيعة، وبالطبع يبذل الشيطان جهده ليزين الأمر في عقولنا ويقنعنا أننا ندافع عن كرامتنا وتمر الأيام والشهور والسنوات وتكبر الفجوة شيئا فشئياً.

    وبعد هذا الكلام يجب أن نقف مع أنفسنا واقفة جادة ونفكر...هل نحن ممن يصلون أرحامهم أم من الذين يقطعونها؟؟؟


    انتظرونا في اﻷسبوع القادم، وبعد أن نعرف أرائكم، لنتعرف أكثر عن التأثير النفسي للمحرومين من الجو العائلي، وخاصة الصغار، ونتحدث عن نفسية الشخص القاطع لرحمه وكيف يبرر لنفسه الخطأ مع المستشارة النفسية اﻷستاذة أميرة بدران.



  2. #2
    عضو مميز الصورة الرمزية فاطمة-آمنة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    4,826
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    190

    افتراضي

    اهلا بكي اختي صفاء جازاكي الله خير
    اين هي الجنة في بيوتنا ؟؟؟



    ياهـَـم إرحـــل .. لـم تَعـُــــد تؤذيني
    فــإن أبكيتني .. فـَ ربـَــي يُــداوينـــي


  3. #3
    عضو مميز الصورة الرمزية صبرٌ جميل
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    4,000
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    225

    افتراضي

    محجووووووووووووووووووز وعندي كلام كتيييييييييييييييييييير ....

    إذا أهمك أمر غيرك فاعلم بأنك ذو طبع أصيل.. وإذارأيت في غيرك جمالا فاعلم بأن داخلك جميل.. وإذا حافظت على الأخوة فاعلم بأن لك على منابر النور زميل.. وإذا راعيت معروف غيرك فاعلم بأنك للوفاء خليل .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    ربنا يبارك فيكي وجزاك الله كل خير و رزقك الصبر والإخلاص
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل خير يا صبرٌ جميل علي مشاركاتك المميزه

  4. #4
    الصورة الرمزية #هيفاء#
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    685
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    26

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    الصيغه وطريقه الموضوع غريبه

    احنا تعودنا على مشكله معها عدد من الحلول

    اكيد مو الدكتور عمرو خالد الي كتب المشكله

    وسؤال مهم ماهو وضع الساحه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



  5. #5
    عضو مميز الصورة الرمزية صبرٌ جميل
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    4,000
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    225

    افتراضي

    Click this bar to view the full image.



    مبدع ومفكّر ...



    منجز ومدبّر ...



    ناجح ومتميّز ...




    عقله ذهب ... وأفكاره ياقوت ...



    يقدر أن يبني ... ويعمّر ... وينهض بأمّته ...



    يقدر أن يعمل بجِد ... وينجح بتميّز ... ويقدّم الكثير ...
    .
    .
    .
    لكن للأسف ظروفه صعبة ويتمنّى لو يجد من يأخذ بيده ليحقّق حلمه ...
    يتمنّى أن يعيش حياة كريمة لائقة تشعره بإنسانيّته ... ويفتح صدره لأشعّة الشّمس ...
    يبني بلده ويعمّر فيها ...





    .
    .
    فما رأيك لو نساعده مساعدة بسيطة .؟؟؟؟؟
    نتعاون معًا ... نضع أيدينا فى أيديكم كي نبني معًا ؟؟؟؟
    نبني الإنسان قبل البنيان ...




    ونخدم أمّتنا ونرقى بمجتمعاتنا ونستثمر مواهبنا وإبداعاتنا ؟؟؟
    وبذلك نحقّق جميعًا أحلامنا؟؟؟




    هل أقدر ؟؟؟ ... طبببعًا تقدر ...

    الآن
    ومع مشروع المليــــــــــــــــــــــار ...

    الّذي يقوم عليه نخبة من محبّي مصر ..
    الفنانّ محمّد صبحي ـ الدّاعية عمرو خالد ـ الإعلامي عمرو الليثيّ ـ الفنّانة حنان ترك ـ الأستاذ نيازي سلّام ... وكثيرون ...




    وأنت منهم ...



    تقدر أن تتبرّع لبناء بيوت جديدة في مناطق العشوائيّات تليق بكرامة الإنسان المصريّ ...





    من : مالك ـ جهدك ـ وقتك ـ أفكارك ...








    ـ تبرّع لحساب الحملة على 7/555666 بالبنك المصري الأهلي .






    ـ نفّذ مشروع مثل بناء فرن عيش ...







    ـ انزل العشوائيات لترى حاجة الناس على أرض الواقع وتقدّم ما تستطيع ...








    ـ شارك في تدريب أطفال العشوائيّات لننهض ببلادنا ...





    ـ لو عندك خبرة في مجال معيّن يمكن أن يخدم النّاس هناك في العشوائيّات أرسل لنا أفكارك على إيميل برنامج بكرة أحلى :




    Click this bar to view the full image.













    ولمزيد من تضافر الجهود ...






    هناك مع حملة المليار لبناء الحجر ...






    مشروع إنسان لبناء البشر ...















    حيث يتمّ توزيع مشروعات صغيرة على الأسر الفقيرة مقابل عودة الأبناء المتسرّبين من التّعليم إلى المدارس










    ومشروع إنسان سيبدأ فورًا على أحد العشوائيّات بالجيزة في منطقة تسمى"برك الخيام"، بجوار المعتمدية، وسيبدأ بخمسين مشروع تكلفة المشروع الواحد تتراوح بين 5 و 10 آلاف جنيه مصري،








    ولذلك نريد أمرين هاااامّين :







    1- 250 متطوّع من شباب وفتيات يسكنون في الـسادس من أكتوبر، المهندسين، الدّقّي، العجوزة، الجيزة، والهرم، على أن يرسلوا لنا على الفور بياناتهم ليسجّلوا معنا على اﻹيميل :




    Click this bar to view the full image.







    2- التّبرّع للمؤسّسة القائمة على المشروع وهي مؤسّسة "رواد أجيال النهضة " الخيريّة على حساب رقم 8888 بالبنك الأهليّ المصريّ

















    ماذا تنتظر ... ماذا تنتظرين ؟؟







    سنبني ونعمّر وننشئ أجيالًا نكون وإيّاهم فخرًا لبلادنا وأمّتنا ...




    وتذكّروا ...















    رمضان على الأبواب ...




    والعطاء فيه عظيم الثّواب ...




    فكلّ عام وأنتم بـألف خير يا أحباب ...










    ((وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍتَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا ))











    شاركونا بآرائكم وتعليقاتكم ودعمكم هنـــــــــــــــــــــــا



    للراغبين بمساعدتنا في النشر فالإعلان المعتمد موجود في المشاركة رقم 306 من الموضوع وشكرا

    إذا أهمك أمر غيرك فاعلم بأنك ذو طبع أصيل.. وإذارأيت في غيرك جمالا فاعلم بأن داخلك جميل.. وإذا حافظت على الأخوة فاعلم بأن لك على منابر النور زميل.. وإذا راعيت معروف غيرك فاعلم بأنك للوفاء خليل .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    ربنا يبارك فيكي وجزاك الله كل خير و رزقك الصبر والإخلاص
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل خير يا صبرٌ جميل علي مشاركاتك المميزه

  6. #6
    عضو محترف الصورة الرمزية أحمد ومحمود أشرف عبد الرؤف
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    2,719
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    172

    Exclamation السلام عليكم ((( هـــــــــــــــــــــــــام )))

    السلام عليكم طال الغياب جداااااااااااااااااااااااااااااااااا فى ساحة الجنة فى بيوتنا وغابت استاذه هناء كثيراااااااااااااااااااا
    ولكنها ايضا لم تعد
    ولكنى استغرب كثيرا عندما عادت المشكلات

    اولا عادى بطريقة غريبة
    ثانيا لم تعد استاذه هناء
    لذلك نطلب من الاستاذه صفاء توضيح الموقف لاننا فى حيرة وكلنا اعضاء الساحة كنا نحب المشكلة بالطريقة التقليدية
    المشكلة تعرض ومعها 4 حلول نختار منهم واحد على حسب رؤية كل عضو/ة ونتناقش معا فى حوار اكثر من رائع وحوار مثالى جداااا كلنا نستفيد منه ثم يطل علينا د/عمرو بالحل الذى يراه مناسبا
    لذلك نريد توضيح الصورة من حضرتك
    وجزاكم الله خيرا

    يا رب حرر الأقصى أنا نفسى أستشهد فى المسجد الأقصى بعد ما أحرر الأقصى وأنا ساجد
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    ربنا يوفقكم يا أحمد ومحمود ويفتحها عليكم ويجعلكم من المتفوقين دنيا وأخره و بلغ كل شباب إنى بدعيلهم كتير ...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ربنا يبارك فيك يا احمد
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا يا احمد على المجهود وعلى الملخص





  7. #7
    عضو محترف الصورة الرمزية أحمد ومحمود أشرف عبد الرؤف
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    2,719
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    172

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة #هيفاء# مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    الصيغه وطريقه الموضوع غريبه

    احنا تعودنا على مشكله معها عدد من الحلول

    اكيد مو الدكتور عمرو خالد الي كتب المشكله

    وسؤال مهم ماهو وضع الساحه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    فعلا سؤال مهم جدااااا وانا ذكرت هذا بالمشاركة التى كتبتها

    يا رب حرر الأقصى أنا نفسى أستشهد فى المسجد الأقصى بعد ما أحرر الأقصى وأنا ساجد
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    ربنا يوفقكم يا أحمد ومحمود ويفتحها عليكم ويجعلكم من المتفوقين دنيا وأخره و بلغ كل شباب إنى بدعيلهم كتير ...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ربنا يبارك فيك يا احمد
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا يا احمد على المجهود وعلى الملخص





  8. #8
    عضو متألق الصورة الرمزية rania+2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    1,105
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    33

    افتراضي

    انا فعلا نفسى اطمن على الساحه لانها وقفت وعايزه اطمن على ا.هناء ان شاء الله بخير
    سحاة الجنة فى بيوتنا من اعز الساحات على قلبى

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    اللهم امين ربنا يرزقك فرحه كبيره تسعدك ويجبر خاطرك بيها
    سأحيـــا بالإحســـان والاخـــلاق


  9. #9
    عضو محترف الصورة الرمزية أحمد ومحمود أشرف عبد الرؤف
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    2,719
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    172

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة smeel مشاهدة المشاركة
    انا فعلا نفسى اطمن على الساحه لانها وقفت وعايزه اطمن على ا.هناء ان شاء الله بخير
    سحاة الجنة فى بيوتنا من اعز الساحات على قلبى
    فعلا هذه الساحة عزيزة علينا كلنا أوــــــــــــــــــــــــــى

    يا رب حرر الأقصى أنا نفسى أستشهد فى المسجد الأقصى بعد ما أحرر الأقصى وأنا ساجد
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    ربنا يوفقكم يا أحمد ومحمود ويفتحها عليكم ويجعلكم من المتفوقين دنيا وأخره و بلغ كل شباب إنى بدعيلهم كتير ...
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ربنا يبارك فيك يا احمد
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا يا احمد على المجهود وعلى الملخص





  10. #10
    عضو مميز الصورة الرمزية صبرٌ جميل
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    4,000
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    225

    افتراضي

    لتكن بيوتنا دافئة
    *عمرو خالد
    قال تعالى: (وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْهَا رَغَدًا...) (البقرة/ 35). إنها إشارة إلى أن حياة البشر على كوكب الأرض قد بدأت بأسرة واحدة، سكنت الجنة أولاً، ثم سكنت بعد ذلك كوكب الأرض وهي أسرة. ولم تكن وحدة الأسرة في العلاقات البشرية فرداً واحداً. ولأن الأسرة هي التي تعيش في سعادة، فالأفراد من دون أسرة يَحيون في تعاسة وشقاء. ومن الأسرة (الرجل والمرأة) في بداية الخلق، جاءت الذرية وتكوَّن المجتمع الإنساني: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالا كَثِيرًا وَنِسَاءً...) (النساء/ 1).
    وتتضَّحَ الأمانة التي خُلق الإنسان لحملها ولإصلاح الأرض في وقوله تعالى: (إِنَّا عَرَضْنَا الأمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا...) (الأحزاب/ 72).
    وللقيام بمتطلبات هذه الأمانة التي كُلِّف الإنسان بحملها، زُوِّد هذا الإنسان بعواطف عديدة وهي:
    1- العاطفة المتبادلة بين الرجل والمرأة: أي الزوج والزوجة، والذَّكر والأنثى، ويترتَّب عليها العيش معاً في بيت الزوجية، والعمل معاً على سعادة هذا البيت.
    2- عاطفة الأمومة: وهي ناتجة عن آثار العاطفة الأولى، وإنْ كانت أقوى عاطفة في الكون، حيث يتولّد منها الحب والعطاء والتصحية. وهي عاطفة تبدأ من حواء، أول أم، وتبقى لدى الأمهات إلى يوم القيامة، ومهما تَغيَّر الزمان وتَعدَّدت الأمكنة فهي ثابتة لا تتغيَّر. وهي تتضَّح في الحديث الشريف: "خلق الله مئة رحمة أنزل منها للأرض رحمة واحدة للناس. فيها يتعاطفون، وبها يتراحمون، وبها تعطف الوحش على ولدها، وأخَّر تسعاً وتسعين رحمة يَرحَم بها عباده يوم القيامة". ولهذا تبدأ سُوَر القرآن الكريم بالتسمية، وذكر اسمين عظيمين من أسماء الله الحسنى: "الرحمن الرحيم". وتجسَّدت هذه الرحمة أيضاً في الأم، حتى يشعر الإنسان بمعناها ويلمس كلّ منّا آثارها في أمه. ويوم القيامة تبسط أجزاء الرحمة المئة. وعرض الرسول،(ص)، لنموذج الرحمة الإنساني (الأمومة) ليُبيِّن لنا أن رحمة الله أوسع منها، عندما قال، (ص)، وهو يُعلِّق على سَيْر أمٍّ بولدها ووهو في حضنها وهي تَقيه حر الشمس: "أترون بهذه الأم تُلقي بولدها إلى النار؟ قالوا: لا يا رسول الله. قال: الله أرحَم بكُم من هذه الأم بولدها". من هنا كان النَّظر إلى رحمة الأم بولدها مُقرّباً لفكرة الرحمة اليت يتَّصف بها ربنا الرحمن الرحيم.
    ومن رحمة الله سبحانه وتعالى بخلقه، أن خلق لهم ما في الأرض جميعاً: الشمس والهواء والماء وغيرها، وهي رَحَمَات مَنْظُورة، ثم رحمة صامتة. وأما الأم فهي المَثل الحي المتكلِّم للرحمة الإنسانية.
    3- عاطفة الأبوة: وهي التي تلي عاطفة الأمومة، وتتضح في حُب الأب أولاده الذين يرى فيهم شخصه وتكاثُر النّسل واستمرار الحياة. وهم الذين يحملون اسمه في حياته وبعد مماته. وهو يتمنى أن يدرك أولاده من النجاح ما لم يدركه هو، ويحققوا ما لم يحققه، وهم الذين يرثونه بعد مماته.
    4- عاطفة البنوَة: وهي عاطفة ناتجة عمّا سبقها من العواطف الثلاث.
    وهذه العواطف الأربع تَسود أفراد الأسرة. وهي أنواع فطرية من الحب، يولد بها كل مولود، وهي فطرة فطر الله الناس عليها، وبها يتم إصلاح المجتمعات. وهي أيضاً واضحة في قوله تعالى: (وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا) (الفرقان/ 74). فأصل تَربية الفرد، والمحضَن الأول لهً هو الأسرَة، فَإذا كان الإنسان سويّاً سعيداً ولا يقوم بإنتاجه إلاّ مصنع وحيد أصلي هو الأسرة، فلا يمكن تقليد هذا الإنتاج السَّوي أبداً من دون الأسرة، المنتج الأصلي.
    إذن، فآخَر حائط للصَّد يبقى أملاً للمسلمين هو الأسرة.
    لذا، فلابد أن نجعل أولى أولوياتنا الأسرة. لأن الجندي في ميدان المعركة، وحتى لاعب الكرة في ساحة اللعب، وغيرهما، يخافون أكثر ما يخافون على أفراد أسرهم.
    ويتضح أثر الحرمان من دفء الأسرة في قول أحد مشاهير الفن العالميين، عندما قال في حديث صحافي: ما قيمة أن يعرفني المعجبون بفني في اليابان أو إيطاليا، ثم أعود إلى بيتي فلا أجد فيه ولدي؟
    كما يتضح هذا الأثَر في قول أحد مشاهير الكرة في نادي برشلونة الإسباني، عندما سُئل: ما الذي كنت تَودُّ تحقيقه قبل المباراة؟ فلم يقل تسجيل الأهداف أو حفاوة المشجعين به وثناءهم على مهارته، وإنما قال: أن أحمل ابني "ستيف".
    هكذا أراد الله الأسرة لإسعادنا.
    فأين نحن اليوم من هذه الإرادة؟
    أصبح أفراد الأسرة في مجتمعنا العربي متفرِّقين، وكأنهم يعيشون في جُزر منعزلة، وليس في أسرة واحدة. فالأب في واد، والأم في واد آخر، والأولاد في واد ثالث، حيث لهم عوالمهم الخاصة.. (... وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ) (يس/ 40).
    حتى إننا أصبحنا نتعامل داخل البيوت بالورق والرسائل، بعد أن انشغل كلٌّ منا بما يهمه، فقلَّت اللقاءات بين أفراد الأسرة، وانشغل كل فرد داخل الأسرة عند العودة إلى المنزل بما يهواه. فهذا جالس أمام التلفزيون، وذلك أمام الكومبيوتر، وذاك يلعب الـ"play station"، والبنت تنفرد في غرفتها بالتليفون..إلخ.
    والاختلافات في الاهتمامات تؤدي إلى خلافات ومشاجرات تُوصل إلى الطلاق. وتفكك الأسرة يعود أثره السيئ على الأولاد والبنات. ليُذكِّرنا هذا بالحديث الشريف: "إنّ الشيطان يضع عرضه على الماء، ثم يرسل سراياه إلى بني آدم يُضلوِّنهم ويفتنونهم، وفي آخر اليوم، وهو قاعد على العرش، أي: على السرير، الكرسي العظيم، يأتونه واحداً واحداً: ماذا فعلت؟ يقول له: ما تركتُه حتى زنى، فيقول له إبليس: لم تصنع شيئاً. وأنت ماذا فعلت؟ يقول: ما تركته حتى قتل؟ يقول: لم تصنع شيئاً. وأنت ماذا فعلت؟ يقول: ما تركته حتى فعل كذا. يقول: لم تصنع شيئاً. فيأتي آخَر فيقول له: ماذا صنعت؟ يقول: ما تركته حتى فرّقتُ بينه وبين أهله، فيقوم الشيطان من على العرش ويلتزمه (أي: يحتضنه) ويقول له: "نِعْمَ أنتَ! أنْتَ أنْتَ!"، أي: أنت أجودهم وأفضلهم وأحسنهم.
    وفي استقصاء لمجموعة من علماء النفس حول مواصفات الأسرة المثالية، والتي تحصل على درجات أكثر من 70 في المئة من إجابات الأسئلة حول:
    1- مدى خروج أفراد الأسرة معاً.
    2- وهل يأكلون معاً؟
    3- وهل يُصرِّح كلّ منهم بسره للآخر؟
    4- وهل يؤدون الصلوات والعبادات معاً؟
    5- وهل ينصُت كل منهم للآخر؟.. إلخ.
    فوجِد أنّ الانعزال سبب أساسي في غياب السعادة الأسرية. وسبب آخر لغياب السعادة، هو ضعف الإيمان والوازع الدِّيني لدى أفراد الأسرة.

    إذا أهمك أمر غيرك فاعلم بأنك ذو طبع أصيل.. وإذارأيت في غيرك جمالا فاعلم بأن داخلك جميل.. وإذا حافظت على الأخوة فاعلم بأن لك على منابر النور زميل.. وإذا راعيت معروف غيرك فاعلم بأنك للوفاء خليل .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    ربنا يبارك فيكي وجزاك الله كل خير و رزقك الصبر والإخلاص
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل خير يا صبرٌ جميل علي مشاركاتك المميزه

  11. #11
    عضو مميز الصورة الرمزية صبرٌ جميل
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    4,000
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    225

    افتراضي تجربة مغربية تتعلق بالأطفال المحرومين من دفء الأسرة

    أطفال متخلى عنهم “, ” أطفال الشوارع ” , ” أطفال في وضعية صعبة ” أو ” أطفال بدون عائلة “, تعددت التسميات والمسمى واحد, إنهم أطفال أبرياء, محرومون من دفء العائلة, أطفال لا ناقة ولا جمل لهم في الوضعية التي يوجدون بها والتي تجعلهم يعيشون على هامش المجتمع.
    إنها ظاهرة تعني المجتمع برمته , حكومة وأحزابا سياسية وجماعات محلية ومجتمعا مدنيا , فالكل مدعو إلى تظافر الجهود من أجل العمل على دمج هذه الفئة الاجتماعية في مسلسل التنمية.
    فقد كشفت دراسة حول الأطفال المحرومين من دفء العائلة, أنجزتها العصبة المغربية لحماية الطفولة في ستة مراكز استقبال موزعة على المدن الكبرى بالمملكة أن الأسباب الرئيسية وراء تفشي هذه الظاهرة هي بالدرجة الأولى أخلاقية واجتماعية واقتصادية.
    وأشارت الدراسة إلى أن الأطفال الذين يتم قبولهم بمراكز الاستقبال, والقادمين في غالبيتهم من المستشفيات العمومية الخاصة بولادة الأطفال, هم أكثر حظا من أولئك الذين ولدوا في مدن لا تتوفر على بنيات مماثلة مما يجبرهم على المكوث في المستشفيات ذاتها في انتظار تقدم عائلات بطلب التكفل بهم.
    وأوضح مسؤولون في العصبة المغربية لحماية الطفولة, أنه بالرغم من الجهود المبذولة من مختلف المنظمات والجمعيات الخيرية وباقي الفاعلين في المجتمع المدني من أجل استقبال هؤلاء الأطفال, فإن هذه البنيات تبقى غير كافية وغير قادرة على استقبال جميع الأطفال المتخلى عنهم.
    وأكدوا أن طلبات التكفل بهؤلاء الأطفال تبقى متواضعة جدا فضلا عن محدودية معرفة العائلات بمسطرة التكفل مشيرين إلى أن هذه المسطرة تفرض مدة انتظار تتراوح ما بين5 و6 أشهر وهي مدة طويلة جدا.وشددوا على أنه من الأفضل للطفل أن يعيش وسط عائلة على أن يمكث في مركز للاستقبال.
    وأشار مسؤولو العصبة في هذا الصدد إلى قرب تأسيس جمعية للآباء المتكفلين بشراكة مع منظمة إيطالية غير حكومية وبمساهمة من مركز للامريم بهدف مواكبة الآباء الذين ينوون في المستقبل التكفل بالأطفال المتخلى عنهم وذلك في ما يخص الإجراءات المتعلقة بالكفالة.
    كما حددت العصبة كهدف لها التشجيع على الكفالة من خلال المساعدة الاجتماعية للأسر المتكفلة خاصة في مجال الربط بين هذه الأخيرة والقاضي الوصي ومساعدتها على إعداد الوثائق الضرورية.
    وبالموازاة مع مبادرات الدعم والتحسيس هذه , أنشأت العصبة مركز ” بسمة ” بالدار البيضاء بهدف الحيلولة دون التخلي عن الأطفال من خلال التكفل بالنساء في وضعية صعبة.
    وقال الدكتورة وافية لانتي, المسؤولة عن التعاون الوطني والدولي بالعصبة المغربية لحماية الطفولة في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إنه انطلاقا من الشهر الخامس من حمل ضحية اعتداء جنسي أو وعد مزعوم بالزواج, وبعد استنفاذ كل محاولات الصلح بين الضحية وعائلتها أو بينها وبين شريكها إذا ما تم التعرف عليه , فإن المركز يتكفل بها إلى أن تضع حملها بهدف الحفاظ على تلك الرابطة العاطفية القوية بين الأم ورضيعها
    وقالت الدكتورة وافية لانتي إن المركز يعمل أيضا على توعية الأم من خلال دعوتها للمساهمة في مختلف الانشطة اليومية وتعليمها بعض المهن كالطرز والخياطة و فن الطبخ التي من شأنها أن تدر عليها مداخيل تضمن لها نوعا من الاستقلال المالي وتلبية حاجيات الأسرة الصغيرة.
    وأبرزت السيدة لانتي أنه بفضل هذه المبادرة الوقائية للمركز , لم يتم التخلي عن حوالي400 طفل ولدوا عن طريق الحمل خارج مؤسسة الزواج ما بين2002 و2006 , حيث تمت رعايتهم وتربيتهم من طرف أمهاتهم , اللائي سهرن على اندماجهم داخل محيطهم العائلي ومنحهم مناخا ملائما يساعدهم على النمو الجسدي والاجتماعي.
    وقد أتت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لتضفي قوة أكبر على هذه التدابير الهادفة إلى القضاء على ظاهرة التخلي عن الأطفال خاصة وأن هذه المبادرة تسعى , من جملة ما تسعى إليه, إلى القضاء على أشكال الاقصاء وتحسين ظروف عيش المواطنين المعوزين وكذا الفئات الاجتماعية الاكثر هشاشة ومن ضمنهم الاطفال المتخلى عنهم.
    كما أن تطبيق مدونة الأسرة الجديدة التي تهدف على الخصوص إلى حماية حقوق الزوجين وكذلك الأطفال من شأنه المساهمة في تحسين وضعية هذه الفئة من الساكنة.
    وهناك إجراء آخر لا يقل أهمية عن التدابير الآنفة الذكر, ويتعلق الامر باعداد مخطط عمل وطني للطفولة2006 -2015 الذي يطمح إلى تكريس وترسيخ حق الطفل في حياة عادية سليمة وتعزيز أساليب مكافحة كل أشكال المعاملة القاسية للأطفال وتأمين حياة آمنة وكريمة لهم.
    ووعيا منه بأهمية الطفولة وقضاياها قام المغرب بملاءمة تشريعاته الوطنية مع المعاهدات الدولية وعلى الخصوص معاهدة الامم المتحدة لحقوق الطفل وذلك بتعديله للعديد من النصوص القانونية المتعلقة بهذا المجال.
    وتتمثل التوصيات الرئيسية للعصبة المغربية لحماية الأطفال المتخلى عنهم في تبسيط المساطر القانونية والادارية الخاصة بالتكفل بالاطفال المتخلى عنهم ومنح حوافز اقتصادية للاسر الفقيرة والسهر على جعلها تستفيد من الدعم والمساعدة الاجتماعية التي تقدمها المؤسسات التربوية والمنظمات غير الحكومية التي تساهم في إدماج الاطفال في محيطهم العائلي الخاص وكذا إعادة إدماجهم اجتماعيا .
    وبخصوص نزلاء مركز لالة مريم , الذين لا يتجاوز عمرهم6 سنوات فإن كل رجل هو بالنسبة لهم ” أب ” وكل امرأة ” أم ” وهما كلمتان لهما دلالة عميقة ما يفتأ هؤلاء الاطفال يرددانها عند لقائهم بالرجال والنساء وكأنهم بذلك يطلقون نداء استغاثة لعله يجد الآدان الصاغية لدى من يريد التكفل بهم ويمنحهم حنان الأبوة والأمومة الذي حرموا منه بشكل غير عادل.

    إذا أهمك أمر غيرك فاعلم بأنك ذو طبع أصيل.. وإذارأيت في غيرك جمالا فاعلم بأن داخلك جميل.. وإذا حافظت على الأخوة فاعلم بأن لك على منابر النور زميل.. وإذا راعيت معروف غيرك فاعلم بأنك للوفاء خليل .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    ربنا يبارك فيكي وجزاك الله كل خير و رزقك الصبر والإخلاص
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل خير يا صبرٌ جميل علي مشاركاتك المميزه

  12. #12
    عضو مميز الصورة الرمزية صبرٌ جميل
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    4,000
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    225

    افتراضي

    تستند رعاية الطفل في شكلها الطبيعي والشمولي على رعاية الطفل في أحضان والديه الذين يرتبط بهما طبيعيا وعاطفيا واجتماعيا ويعتمد عليما في إشباع حاجاته من خلال ما يقدمانه له من رعاية وعناية
    وتعتبر رعاية الطفل من قبل أبويه قاعدة طبيعية بداية من مرحلة الحمل وحتى اعتماده على نفسه في مستقبل حياته وتتصل أهمية رعية الطفل من جانب والديه بعلاقات الأبوة والأمومة حيث إن الإنسان الذي خلقه الله وكرمه لا تليق ولاتنا سب طبيعته وكرامته إلا الأمومة الطبيعية وان ينشأ في أسرة فيها أبوه وأمومة طبيعية.
    بالرغم من أهمية الأسرة الطبيعية ودورها في رعية أطفالها واعداهم للحياة وتنشئتهم تنشئة صالحة تمكنهم من الاعتماد على أنفسهم والقيام بدور ايجابي في مجتمعهم إلا إن بعض الأسر قد يحدث بها اضطرا بات مما يؤدى إلى حدوث خلل في رعايتها لأبنائها ويكون الطفل تبعا لذلك عرضة للحرمان من الرعاية الطبيعية داخل هذه الأسرة .
    ومن هنا نجد إن مفهوم العام للطفل المحروم هو كل طفل يرفض أو يهمل من قبل أبويه أو احدهما أو كلاهما حيث لا يحصل على الرعاية والعناية المناسبة والذي قد يتعرض لمظاهر متعددة من إساءة المعاملة الجسمية والنفسية والاجتماعية .
    إن هدف الأبوين من الإنجاب قد يوضح بصورة جيدة البعد الحقيقي لوجود الحرمان مع وجود الأبوين حيث إن عددا كبيرا من الآباء والأمهات يريدون إن يرزقوا بأطفال لا من اجل صالح الأطفال بالدرجة الأولى بل من اجل صالحهم أنفسهم .
    إن عدم الإنجاب قد يكون سببا مباشرا للطلاق كما إن كثيرا من المتزوجين حديثا يجدون أنفسهم مدفوعين تحت ضغوط اجتماعية ونفسية لا تقاوم للإنجاب ولبلوغ درجة الرضا التي يطلبها المجتمع من المتزوجين .
    إن هناك العديد من الأسباب المرضية وراء عملية الإنجاب بين المتزوجون حديثا يمكن ذكرها
    1 – المرآة التي تخاف إن يتركها زوجها تريد طفلا لتحافظ على استمرار علاقتها الزوجية .
    2 – المر أه التي خاب أملها في زوجها عموما تريد طفلا كي يكون سندا لها .
    3 – المراه التي كان هدفها من الزواج هو إثبات قدرتها على أداء دورها كأنثى وفي إقامة علاقة تزاوجية واثبات قدرتها على الإنجاب .
    4 – رجل يشعر بالغيرة على زوجته فيريدها إن تنجب حتى تستقر .
    5 – رجل يطلب الأولاد لإمكانية الاستفادة بهم عند الحاجة وتحقيق العزوة والفخر لنفسه .
    6 – رجل يطلب الأولاد إثباتا لرجولته كذكر على الإخصاب .
    إن كل هذه النماذج وغيرها ترتبط بقضية ومفهم الحرمان فان حرمان الطفل من الأب أو غيابه يؤثر سلبا في تنشئة الطفل لان الآب هو السلطة في المنزل لأنه يلعب دورا رئيسا في تكوين الذات العليا والضمير الخلقي لأبنائه عن القدوة الحسنة والمثل الصالح الذي يضربه لطفله يقلده بطريقة شعورية وغير شعورية حيث أن الطفل أثناء اتصاله بالعالم الخارجي تكون الانا لديه متصلة شعوريا بمصادر السلطة الثابتة وأهمها سلطة الأب التي توجه السلوك .
    كما أن حرمان الطفل من عطف الأم له خطورة كبيرة لا سيما إذا علمنا أن أساس الصحة النفسية للطفل يكون مستمدا من علاقته الوثيقة بأمه نظرا للارتباط الكبير بينهما في المراحل الأولى من عمره .
    وتتمثل الآثار المترتبة على حرمان الطفل من الرعاية الطبيعية داخل الأسرة فيما يلي :
    أولا : تعطيل النمو الجسمي والذهني والاجتماعي
    إن حرمان الطفل من الرعاية الو الدية الطبيعية يمكن أن يعطل تموه في النواحي الجسمية والعقلية والاجتماعية مما قد يؤدي إلى العديد من الاضطرابات النفسية مثل نوبات القلق والحزن العميق بالإضافة إلى رفض الطفل لمشاركة الآخرين من حوله في الأنشطة الاجتماعية المختلفة .
    ثانيا : تأثير الحرمان على شعور الطفل بالأمن النفسي :
    إن الحرمان بصوره المختلفة له خطورته الشديدة على حياة الطفل وأمنه النفسي وتكيفه مع المجتمع فان ما يعانيه الطفل من ضروب الحرمان المختلفة له دور كبير وهام في اضطراب شخصيته وخلق حالة من عدم الاتزان الوجداني لديه بل إن الطفل الذي يعاني من الحرمان يحاول الإفلات من حالة عدم الاتزان الانفعالي والوجداني لديه ولا يجد شعوريا أو لا شعوريا إلا احد طريقين إما الجناح أو الاضطراب النفسي .
    ثالثا : أسلوب الرفض والإهمال :
    إن قيام الوالدين بالابتعاد عن الطفل وعدم محاسبته على السلوك الخاطيء أو عدم مكافئته على السلوك الطيب يؤدى ذلك غلى العدوانية لدى الطفل والرغبة في الانتقام وعدم الشعور بالانتماء للأسرة .
    رابعا : الحماية والرعاية الزائدة :
    إن قيام الوالدين بالإفراط في الحماية والرعاية مثل قيامهم بالأعمال والواجبات نيابة عن الطفل ينتج عنها عدم تحمل المسئولية فيعجز عن التوافق الاجتماعي وتتسم شخصيته بالضعف والخضوع وعدم الاتزان كثرة المطالب ولا يستطيع إشباع حاجاته ويتعرض إلى كثير من الاحباطات والصدمات حينما يعجز عن تحقيق مطالبه .
    خامسا : الإفراط في العقاب والقسوة :
    يقصدبه استخدام الاسره لأسلوب العقاب البدنى والنفسي مع الأطفال والتعامل معهم بالشدة والصرامة وتوقيع العقاب الأليم عليهم لأتفه الأسباب مما يشعرهم بعدم التقبل مما يؤدي إلى إن يكون الطفل ذو شخصية انسحابية منطوية تتسم بالاستسلام والخضوع ونقص المبادأة والخوف عدم القدرة على الإنجاز .
    سادسا : التذبذب في المعاملة :
    وهو عدم اتفاق الوالدين وثباتهما على أسلوب موحد للتربية في معاملة الأطفال فيتقلبون بين القسوة واللين أو الحماية والرفض مما يؤدى إلى إصابة الطفل بحالة من القلق الدائم وتهتز ثقته بوالديه ولا يستطيع التفرقة بين السلوك السوي وغير السوي .
    مما سبق يتضح أن الحرمان من الرعاية الأسرية الطبيعية له أثاره المختلفة على الطفل في النواحي الجسمية والنفسية والاجتماعية ويعطل في كثير من الأحيان نموه الذهنىوالعقلي لذا فان ما قدمناه هو صرخة من الأطفال في وجه الآباء والأمهات لتحقيق الرعاية والعناية اللازمة لأبنائهم حتى يتمكنوا من تحقيق النمو السوي وتنشئة جيل قادر على مواجهة التحديات المستقبلية وتحقيق أمل الأمة .

    إذا أهمك أمر غيرك فاعلم بأنك ذو طبع أصيل.. وإذارأيت في غيرك جمالا فاعلم بأن داخلك جميل.. وإذا حافظت على الأخوة فاعلم بأن لك على منابر النور زميل.. وإذا راعيت معروف غيرك فاعلم بأنك للوفاء خليل .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    ربنا يبارك فيكي وجزاك الله كل خير و رزقك الصبر والإخلاص
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل خير يا صبرٌ جميل علي مشاركاتك المميزه

  13. #13
    عضو مميز الصورة الرمزية صبرٌ جميل
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    4,000
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    225

    افتراضي

    ما سبق من مشاركاتي هو منقولات لكن لدي كتاب قيد الطباعة بعنوان : الحقوق المعنوية للطفل ... إن شاء الله لو تم نسخه سأضع رابطه هنا للفائدة ...

    إذا أهمك أمر غيرك فاعلم بأنك ذو طبع أصيل.. وإذارأيت في غيرك جمالا فاعلم بأن داخلك جميل.. وإذا حافظت على الأخوة فاعلم بأن لك على منابر النور زميل.. وإذا راعيت معروف غيرك فاعلم بأنك للوفاء خليل .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    ربنا يبارك فيكي وجزاك الله كل خير و رزقك الصبر والإخلاص
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل خير يا صبرٌ جميل علي مشاركاتك المميزه

  14. #14
    عضو مميز الصورة الرمزية صبرٌ جميل
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    4,000
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    225

    افتراضي

    بخصوص ما يتعلق بصلة الأرحام ...
    أحسب أنه موضوع هام مع اقتراب شهر رمضان المبارك ...
    ونحمد الله على نعمة صلتنا للأرحام حتى لمن أحسنوا ويحسنون ولمن أساؤوا ولا يزالون يسيئون إلينا ...

    وأولى صلات الرحم بالوصل هما الوالدان ... وأهل ودهما من بعدهما والدعاء لهما ...
    وما دام حديث رمضان القادم لـ أ عمرو خالد عن التابعين ... فلا بد وأنه سيعرّج على ذكر أويس القرني رضي الله عنه ...
    وأنا كلما تذكرت هذا التابعي الذي يستغفر لديه عمر وعلي رضي الله عنهما أذهلني ما حظي به ببركة بره لوالدته ...
    وأعجب أكثر من حرمانه لنفسه من رؤية رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو لمرة واحدة وبالتالي شرف ( الصحبة ) حرصا منه على لزوم أمه ...
    هل هناك أعظم من شرف رؤية رسول الله والانتساب لصحابته ؟
    ومع ذلك وجدناه يستغني بالبر عن ذلك كله ... فهل كان ذلك زهدا منه به ...؟ طبعا لا ... ومعاذ الله ...
    لكن لا بد أن بره منحه من السعادة والأنس مع الله ما يفوق تصورات كثير ممن لزموا رسول الله صلى الله عليه وسلم ...
    فلمَ يذهب وقد حصّل ثمرات رؤية رسول الله صلى الله عليه وسلم ومجالسته وهو في بيته باتباعه لهديه ؟!!!
    وبالطبع أنا لا أقلل ( وحاش لله ) من شأن رؤية رسول الله ومجالسته ... لكن الغاية منهما هي اتباع هديه وما دام قد تحقق فقد حصل المطلوب ...
    وكمممممممم أعجب من فتيات وشباب ينتسبون إلى التدين وهم يمضون يومهم في مجلس أو خطب أو أعمال خيرية تاركين وراءهم أمهات وآباء ليس لهم غيرهم بدعوى الالتزام والدعوة والعمل الإنساني !!!
    أين الأولويات ؟ وأين دور الدعاة والعلماء حين يرون مثل هذا ولا ينكرونه بل قد يحثون عليه ويعتبرونه من حسن الانتماء للدين والدعوات التي قد ينتمون إليها ...
    والأمثلة كثيرة تلك التي نراها وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ...
    وكم سمعنا من يقولون منهم بعد موت والديهم : لم نشبع منهم ولم يشبعوا منا ... كم قصرنا في حقّهم ...
    فكيف بمن يقصرون في حقوق والديهم من أجل أمور دنيوية محضة مباحة وربما غير مباحة ... ؟!!!

    من المهم جدا أن نعلم جميعا أن للوالدين دور لا يعوضه المربون والمعلمون والدعاة ... (( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله ))
    وللمربين والدعاة والمعلمين دور قد لا يجيده الوالدان ... (( فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ))
    الحنان والعاطفة التي يملكها الوالدان ( السويان ) لا يملك غيرهما أن يمنحها ... فهي عاطفة فطرية لا تنتظر المقابل ولا تتغير وإن أساء الأبناء التصرف من حين لآخر ...
    لذلك حين يلمس الداعية أو المربي أو المعلم افتقارا عاطفيا لدى تلاميذه فعليه أن يتواصل مع الوالدين ويوكل ما يحتاجه الأبناء منهم إليهم وليس إليه ... لأنه لن يستطيع أن يسد هذا الفقر مهما بلغت محبته في قلوب تلاميذه ولعله يسيء إليهم من حيث يريد أن يحسن ...

    وسأنقل لكم حوارا حقيقيا جرى بين داعية وأم :
    استدعت داعية أعرفها أما لفتاة في الرابعة عشر من عمرها لتسألها عن سبب تراجعها وعدم التزامها في حضور مجلسيها في الأسبوع صيفًا ...
    قالت الأم للداعية : اعذريني لكن بدا لي أنك ناجحة مع الأطفال ومع الشابات الناضجات أكثر من نجاحك مع المراهقات ... فحين كانت ابنتي طفلة كانت أكثر تفاعلا معك ومع دروسك ...
    ليتك تكونين أكثر احتواء لهنّ ... وحبذا لو ذهبن معك في رحلة خارج حدود جداران منزل الدرس أو المسجد بعد انتهاء امتحاناتهنّ !!!
    فأجابتها الداعية : وأنت كذلك ... كنت أكثر نجاحا ...
    قالت : كيف ؟ وما شأني أنا ؟... أنا دائما أشجعها وأدفعها للذهاب وهي تأبى ؟ وأحيانا أعاقبها ..
    قالت الداعية : هل جربت مرة وأنت أمها أن تحضنيها وتقبليها وتحتويها بحبّ ثم تطلبين منها ما تريدين ؟ هل أخذتها وأنت أمها خارج جدران المنزل بعد انتهاء امتحانها ؟
    قالت الأم : أحضنها ... أقبلها ؟ لقد كبرت ... ثم إني لم يتسنّ لي أن آخذها إلى مكان ... لكنني وعدتها وسأفعل ...
    قالت الداعية : فكيف لي أن أقوم بمهمة هي مهمتك في الأساس وأنت أولى من يقوم بها ؟
    أنا كان بإمكاني أن أعطيها شيئًا ممّا افتقدته لديك بعدما لمستُ حاجتها ولكنّني كنت أمينة مع نفسي ومعك ومع الفتاة فاستدعيتك لأنني لو قمت بمهمتك بدلا عنك فسأزيد الفجوة بينك وبينها ولن أسدّ فقرها لأنني في النهاية لست أمّها ... وحينها ستتصورين أنني السّبب وستشعرين بالغيرة عليها والتي طالما تملكت أمهات قصرن في حنوهن على فتياتهن فتعلقن بمدرساتهن سواء في المدرسة أو في دروس العلم لأنهنّ قدّمن لهنّ عاطفة لم يجدنها في أمهاتهنّ ...

    وأنا هنا إذ أنقل هذا الحوار لا أعارض بالتأكيد وجود المودات من ناشئتنا وشبابنا تجاه أهل الفضل عليهم من مدرسيهم ومربيهم ... ولا أعارض احتواء هؤلاء الراقي لناشئتنا وشبابنا ولكن ينبغي أن يجدوا مثيل ذلك على الأقل إن لم يكن أكثر عند والديهم وفي أسرهم ... وينبغي أن يدرك الآباء الأمهات أن دفء الأسرة لا يعادله دفء ... وأن المعلم شيء والأب شيء وأن المعلمة شيء والأم شيء وأن الصديق شيء والأخ شيء ... وطبعا هناك استثناءات في معاملتنا للأشخاص المحرومين من دفء الأسرة والمجتمع كي نمنحهم شيئا من الحصن النفس الذي نسعى أن نقيهم به من الانحرافات أو المشاكل النفسية والمجتمعية الكثيرة ...
    وعودا على بدء أقول : إن كنا نريد أن يبرنا أبناؤنا ويصلون أرحامهم معنا ومع ذوي قرباهم فلا بدّ أن نبرّهم صغارا ونعطيهم من الحب والحنان ما يجعلهم قادرين على منحهما لنا ولأسرهم ولمن حولهم .
    وإذ أقول ذلك فأنا لا أدعو الأبناء أن يقصروا في حق آبائهم إن كانوا لم يلقوا منهم الحنان والحبّ الأبويّ المطلوب ولكنها نظرة إلى واقع يقول : فاقد الشيء لا يعطيه ...
    وإن شاء الله أن يبر الولد أبويه اللذين لم يبراه في صغره فسيكون ذلك بالمجاهدة والمكابدة لا بالعاطفة والحبّ ... ومن المعلوم أن أي عمل مهما بلغت مشقته يهوّنه بالحبّ وقد قيل : إذا صح منك الود فالكل هيّن ...
    فيحسن بنا أن نجنّب أبناءنا هذا العبء النفسي فنحوّل ما يمكن أن يكون لهم مصدر سعادة وراحة في برّنا إلى مصدر تعاسة وتعب ...

    التعديل الأخير تم بواسطة صبرٌ جميل ; 02-07-2011 الساعة 04:35 AM
    إذا أهمك أمر غيرك فاعلم بأنك ذو طبع أصيل.. وإذارأيت في غيرك جمالا فاعلم بأن داخلك جميل.. وإذا حافظت على الأخوة فاعلم بأن لك على منابر النور زميل.. وإذا راعيت معروف غيرك فاعلم بأنك للوفاء خليل .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    ربنا يبارك فيكي وجزاك الله كل خير و رزقك الصبر والإخلاص
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل خير يا صبرٌ جميل علي مشاركاتك المميزه

  15. #15
    المسانده النفسية
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    132
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي

    السلام عليكم جمهور الساحة الكرام..

    في البداية أريد أن أرحب بكم وأعرفكم بي، أنا صفاء صلاح الدين، مديرة قسم الجنة في بيوتنا الآن وإن شاء الله أكمل الشغل الجميل الخاص بالأستاذة هناء عوني وربنا يتقبل منها إن شاء الله.

    أما بخصوص طريقة العرض الجديدة فإننا بصدد عمل نوع من التجديد في القسم بحيث نستقبل استشارات بشكل يومي منكم وسيكون معنا مجموعة كبيرة من المستشارين الاجتماعيين والتربويين وأيضاً أطباء نفسيين، وسنتناقش معهم في كل حاجة تهمكم وأي استشارات ترسلوها لنا.

    سنستبقل مشكلاتكم علي ميل الجنة في بيوتنا إن شاء الله..

    أما بخصوص المواقف الاجتماعية التي بدأنا عرضها ستكون كالتالي: سنعرض موقف اجتماعي مقتبس من مشكلات كتير اتبعتت لينا ونناقشها من منظور مختلف، ونتركه لكم لنعرف رأيكم ونتناقش معكم ثم نعرض بعد ذلك رأي المتخصصين في الموضوع المعروض.

    وطبعاً سنرحب بمقترحاتكم لتطوير القسم سواء هنا في الساحة أو ترسلوها على الميل.

    شكراً لكم ونرحب بكم دوماً...


  16. #16
    عضو متألق الصورة الرمزية لبنى عبد العزيز قنديل
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    783
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    38

    افتراضي

    الله
    وحشتنى جداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااا هذه الساحه
    كنت حاسه بغربه بعد ما انقطع التفاعل فيها
    فى انتظار بدء التفاعلات

    كلٌ يلزمه اجتهاده وهو يبحث عن الحق، واجتهادك لا يلزم اﻷخرين، واجتهاد اﻷخرين لا يلزمك ويبقى أن النوايا على الله تعالى".


  17. #17
    حنين مكة المكرمة
    Guest

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ًصفاء صلاح الدين مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم جمهور الساحة الكرام..

    في البداية أريد أن أرحب بكم وأعرفكم بي، أنا صفاء صلاح الدين، مديرة قسم الجنة في بيوتنا الآن وإن شاء الله أكمل الشغل الجميل الخاص بالأستاذة هناء عوني وربنا يتقبل منها إن شاء الله.

    أما بخصوص طريقة العرض الجديدة فإننا بصدد عمل نوع من التجديد في القسم بحيث نستقبل استشارات بشكل يومي منكم وسيكون معنا مجموعة كبيرة من المستشارين الاجتماعيين والتربويين وأيضاً أطباء نفسيين، وسنتناقش معهم في كل حاجة تهمكم وأي استشارات ترسلوها لنا.

    سنستبقل مشكلاتكم علي ميل الجنة في بيوتنا إن شاء الله..

    أما بخصوص المواقف الاجتماعية التي بدأنا عرضها ستكون كالتالي: سنعرض موقف اجتماعي مقتبس من مشكلات كتير اتبعتت لينا ونناقشها من منظور مختلف، ونتركه لكم لنعرف رأيكم ونتناقش معكم ثم نعرض بعد ذلك رأي المتخصصين في الموضوع المعروض.

    وطبعاً سنرحب بمقترحاتكم لتطوير القسم سواء هنا في الساحة أو ترسلوها على الميل.

    شكراً لكم ونرحب بكم دوماً...
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    اهلا بك أستاذتي صفاء نورتي الساحه ,,
    أنا أقترح ان تكون المواقف الاجتماعية متل ما كانت سابقا تعرض مشكله
    ومعها مجموعة من الحلول ونحن نختار ونزود اراء واقتراحات وهكذا ...
    لانوا لو كانت الحلول والاقتراحات موجوده نستطيع ان نشارك بسهوله ونزيد اراء
    ونختار ونتناقش ويصبح النقاش اكثر واوضح وممتع اكتر ...
    جزاك الله خيرا كثيرا ...


  18. #18
    الصورة الرمزية #هيفاء#
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    685
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    26

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    انا اقترح طريقه العرض السابقه

    مشكله معها 4 حلول
    لانها سبحان الله من خلال المناقشه والاختلاف على اختيار الحلول ينتج اراء ممتازه
    وافكار اكثر



  19. #19
    عضو مميز الصورة الرمزية صبرٌ جميل
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    4,000
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    225

    افتراضي

    أرحّب بالأخت صفاء ... وأفضّل أن تكون الحلول مفتوحة دون خيارات وهي مستوى متقدم عن المستوى الأول برأيي ... وهذا هو المفروض أن يكون لنا قدرة على حل المشاكل دون إجابات مساعدة لكي نتحرك مع المشكلة بمرونة ...
    وأنا كمستشارة في فريق المساندة أتمنى أن يحصل تعاون بين الساحتين ... ففي الفريق مستشارون متميزون ... وسيغنون الساحة هنا بآرائهم ... وبصراحة أنا أشعر أن ساحة المساندة جزيرة منعزلة عن باقي الساحات مع أنه من الضروري التركيز عليها ودعمها وتشجيع القائمين عليها وإشراكهم في أمور كثيرة ... سواء في ساحة المواقف أو في مشروع الامية والمليار وانسان لأنها كلها تحتاج إلى مساندين نفسيين إلى جانب المعلمين والمدربين والمتطوعين بشكل عام .
    ربما حصل خروج عن الموضوع لكن رأيت أن أتمّم المقترح ولا أضعه مجزوءا ...
    والله الموفق .

    إذا أهمك أمر غيرك فاعلم بأنك ذو طبع أصيل.. وإذارأيت في غيرك جمالا فاعلم بأن داخلك جميل.. وإذا حافظت على الأخوة فاعلم بأن لك على منابر النور زميل.. وإذا راعيت معروف غيرك فاعلم بأنك للوفاء خليل .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    ربنا يبارك فيكي وجزاك الله كل خير و رزقك الصبر والإخلاص
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل خير يا صبرٌ جميل علي مشاركاتك المميزه

  20. #20
    الصورة الرمزية <>Emmy<>
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    409
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    21

    Red face

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمـــــــــــد لله
    عادت الينا الســاحة الغــالية..الحمد لله على السلامة
    باذن الله تكون كنشاطها المعتاد وأكثر ان شاء الله


    سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم

    اللهم صلّ وسلم وبارك على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين

 

 
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.



حماية المنتدى من اكساء هوست