العاب فلاش

                   
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 45 من 45
  1. #41
    عضو مميز الصورة الرمزية صبرٌ جميل
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    4,000
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    225

    افتراضي خواطر لي في الأمل تعليقا على الحلقة الحصرية الجميلة


    * لنكن من المتفائلين *

    إذا أراد القدر أن يصنع منّا أناساً متميّزين .. وخلفاء لله ومصلحين إذا أراد أن نكون في الدنيا من النّاجحين وفي الأخرى من الفالحين ...
    فإنّه لا بدّ أن يجعل لنا من كلّ شيء حولنا مادّة حرب حتّى نلقى الله ربّ العالمين .
    وهذا مصداق قوله تعالى : (( يا أيّها الإنسان إنّك كادحٌ إلى ربّك كدحاً فملاقيه )) ... ومصداق حديث رسول الله : ( لا راحة لمؤمن إلا بلقاء الله ) .
    فإن كنّا في مواجهتنا لما حولنا من مواد الحرب صابرين صدق فينا قوله تعالى : (( وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لمّا صبروا )) وهذه هي الخلافة الموعودة والسّعادة المنشودة....

    * مهندسون من نوع جديد *

    هناك حكمة تقول : إنّ أعظم المهندسين هو من يبني جسرًا من الأمل على نهر من اليأس ...
    فكم نحتاج في أوساطنا الدعوية والإعلامية من يبثّون الأمل والتفاؤل في شبابنا وفتياتنا بل وفينا جميعًا فيهيّئون لنا مناخًا جميلًا من الإحساس بالرّضا يجعلنا ـ بإذن الله ـ أكثر قدرة على مصالحة أنفسنا والتعايش مع الحياة بتقلباتها ثمّ أكثر رغبة في تغيير ذواتنا وإصلاح حياتنا لعيش أفضل ..

    * الأجمل في الأمل *

    جميل أن نبحث عن أمل ... والأجمل أن نجده ...
    جميل أن نشارك الآخرين بحثَهم عن أمل ... لكن الأجمل أن نمنحهم القدرة على إيجاده بأنفسهم ...

    * الأمل والإيمان *
    الحياة أمل ، والأمل حلم ، والأحلام إنّما تتحقّق بالإرادة القويّة الّتي نستمدّها من الإيمان بالله تعالى

    وهذه الخواطر موجودة هنــــــــــــا

    إذا أهمك أمر غيرك فاعلم بأنك ذو طبع أصيل.. وإذارأيت في غيرك جمالا فاعلم بأن داخلك جميل.. وإذا حافظت على الأخوة فاعلم بأن لك على منابر النور زميل.. وإذا راعيت معروف غيرك فاعلم بأنك للوفاء خليل .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    ربنا يبارك فيكي وجزاك الله كل خير و رزقك الصبر والإخلاص
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو خالد مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل خير يا صبرٌ جميل علي مشاركاتك المميزه

  2. #42

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    1
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي




    صباح الخير، نهاركم اسعد الأيّام
    يساعدكم فيه ربي على الصّيام،
    و في اللّيل على القيام،
    و كثرة التّسبيح بألف ألف صلاة و ألف ألف سلام
    على سيّدنا محمّد نور الإسلام


    أستاذي الكريم، جازاكم اللّه كلّ خير، و أبعد عنكم كلّ شرّ
    و كتب لنا و لكم و لأمّة محمّد رضا اللّه و الجنّة و جوار رسولنا
    عدد ما كان و عدد ما يكون و عدد الحركات و السّكون


    أستاذي الكريم، شاهدت الحلقة الإضافيّة على موقعكم، و رسمت خطّة شهر رمضان الكريم بأجزاءها الخمسة و تفاصيل كلّ جزء منها و ما أنويه بإذن اللّه:
    1- ختمتين انشاء اللّه: الأولى لشكر اللّه عزّ و جلّ لأنّه كتب لي الشّفاء اثر معاناتي من مرض الصّرع منذ سنة 2002 الى شهر ماي 2010 حيث خضعت لعمليّة جراحيّة على مستوى الرّأس و أدّت لشفائي و الحمد للّه، اذ كان معدّل نوباتي ثلاثة كلّ أسبوع، ومنذ 19 ماي 2010 صار عدد النّوبات صفرا، وقد و صلت في ختمتي الأولى الى الجزء الّسّابع و أتممت الحزب الرّابع عشر والحمد للّه و ذلك بمعّدل جزئين أي أربعة أحزاب يوميّا (بدأت الختمة منذ يوم الأحد الفارط)، والثّانية بعون اللّه ستكون تضرّعا للّه كي يرحم أبي و يسكنه فراديس جنانه و يمنّ عليه بجوار سيّدنا محمّد
    و بقصر في الجنّة، "سقفه عرش الرّحمان"
    2- انا و الصّدقة: لن أعيّن مبلغا محدّدا منذ البداية، لكنّي أعد اللّه سبحانه و تعالى بأن أتصّدق بما أقدر عليه كلّ يوم
    3-انا و صلة الأرحام: و ضعت قائمة بأسماء من سأدعوهم لديّ خلال الشّهر الكريم -سواء من عائلتي أو من عائلة زوجي- أعني هنا الدّعوات المبرمجة، و من أنار بيتي دون دعوة، حلّ أهلا و نزل سهلا، و اذا أذن زوجي، عكسنا اتّجاه صلة الرّحم بذهابنا لزيارة أقرباءنا، دون أن أنسى الإتّصال الهاتفيّ للسّؤال عن الأحوال،
    4-انا و الذّكر: أعد بعون اللّه بآداء أقصى ما أقدر من ذكر اللّه : سبحلة، حوقلة، حمدلة، تكبير، توحيد، ورسوله
    بالصّلاة و السّلام عليه،
    كلّ هذه الأذكار أختمها بقول عدد ما كان و عدد ما يكون و عدد الحركات و السّكون
    5- ما سأتجنّبه: العصبيّة و البخل عن صلاتيْ التهجّد و الفجر ، ذكر اللّه سيريح أعصابي، وسأستمدّ قوّة من الجزء الأوّل: ختمتيْ القرآن، و لن أنسى فضل اللّه سبحانه و تعالىفي الثّلثين من اللّيل اللّذيْن تكرّم بهما سبحانه و تعالى في شهر رمضان المعظّم عوض ثلث واحد فقط: ما أكرم اللّه جلّ جلاله

    دون أن أنسى طبعا متابعة مدقّقّة لرحلة السّعادة التي تكرّمت علينا بها
    ولكنّي وجدت مشكلة صغيرة في صفحة استقصاء رمضان، أستطيع دخول المنتدى و لكنّي لم أستطع في رحلة السّعادة، فتح أسئلة استقصاء رمضان، اذ كلّما حاولت تسجيل الدّخول، يرفض الموقع باشارته الى كلمة عبور خاطئة، ماذا أفعل يا أستاذي الكريم حتّى أستطيع فتح قائمة أسئلة الإستقصاء
    اللهم يسِّر حسابنا ويمِّن
    ...
    كتابنا...اللهم أظلنا تحت ظل عرشك يوم لا ظل
    إلا ظلك...اللهم
    اسقنا من حوض نبيك محمد صلى
    الله عليه وسلم شربة لا نظمأ بعدها
    أبداً


  3. #43
    الصورة الرمزية شفاء الطباع
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    4
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    Icon41

    وردتني هذه القصة في إيميل أحببت أن أشارككم بها عسى ننتفع بها و إياكم:

    قال لي صديقي: أمس ضحكت زوجتي فأنا كنت أقرأ في الصباح سورة آل عمران، وخرجتُ لعملي، وإذا بي قبل النوم أقرأُ سورة هود.. فقالت: ما بك؟ أصبحتَ تتنقَّل بين السور على غير عادتك في ختم القرآن! هل لأنك تحب سورة هود أم أنك تقرأ وردك برموش عينيك..؟ قلت لها: سأحكي لكي لاحقًا، لكنها نامت.
    في الصباح كنَّا على موعدٍ عائلي، ولمَّا كانت زوجتي تتأخر في "الجهوزية".. فقد لبستُ ثياب الخروج، وأمرت الكبار بمساعدة الصغار وإنزال الشنط للسيارة.
    وسحبت كرسي وجلست بجوار باب الخروج، ومعي مصحفي، فكانت تتوقع مني أن أرفع صوتي وأصيح بصوتي الجهوري لها هيَّا.. تأخرتي.. لكنها كانت تسمع قراءة القرآن، وعند آيات الرحمة كنت أرفع صوتي فهمَّت زوجتي وقالت: سبحان الله ربنا يهدي.. أين موشحات الحِفاظ على الموعد وضرورة السرعة في "الجهوزية"؟ ضحكتُ وقلت لها: يكفي23 عامًا من النصائح.
    وكان لي موعد عند أحد الزبائن لكنه أبقاني في حجرة الجلوس نصف ساعة معتذرًا بأدب، فتناولت مصحفي وأنهيتً وردي.
    خرجتُ في مشوارٍ إلى وسط البلد بزحامها وضوضائها وزخمها أخذتُ ابني معي ليقود السيارة، وتناولت مصحفي ولم أحس بالزحام ولا الضوضاء ولا أي شيء بل السكون والراحة والسلام يملأ حياتي، لكن الدموع نزلت من عيني ليست دموع الفرح ولا دموع تأثُّري بالآيات الجليلة, إنما هي دموع الندم.. يا الله! كم فرطنا من ساعاتٍ، هل يُعقل أنني أختم القرآن في حوالي 5 أيام من ساعات الانتظار، هذه الأوقات التي كانت كلها توتُّر وتبرُّم وضيق وانزعاج.. فكم قصَّرتُ في حق نفسي..؟ هل يُعقل أنني أصبحت أحبُّ ساعات الانتظار!!.
    في انتظار الطعام ذلك الموعد المقدس الذي أحافظ عليه مع أولادي حين يتأخر الطعام كنت أنزعج.. لكني أمسكت مصحفي وعلا صوتي عند الآية ﴿وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ﴾ (الإسراء: من الآية 82).
    قالت لي زوجتي: إن قراءتك هذه تركت انطباعًا طيبًا لدى الأولاد كلهم كبارًا وصغارًا، فهم بالرغم من أنهم يحفظون القرآن منذ الصغر إلا أن صوتك الطيب بحشرجته الخفيفة وإحساسك بالمعاني جعلهم يشتاقون لذلك، ويقولون: إنهم يتذكَّرون الآيات التي قرأتها ويقلدونك.
    أين أنت يا رجل..؟!.
    يا الله! نزلت عليَّ الملاحظة كالصاعقة، فكم قصَّرت في حقهم، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول: "كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته".. فغياب القدوة في القرآن بالبيت وغياب القدوة في الأذكار والصيام والأوراد.. يجعل تعليماتك لهم بأداء أعمالهم التعبدية باهتةً ودون روح.. وتصبح التعليمات أمرًا من ضمن آلاف الأوامر التي يسمعونها صباحَ مساء.
    يا الله! كم ضيعت عليهم ساعات الطمأنينة والهدوء والسلام التي كان يحققها القرآن؟.. ضيعت عليهم الرحمة والنور ومباركة الملائكة.. ضيعت عليهم الشفاء وينابيع الخير والعطاء التي يمنحنا إيَّاها القرآن، أأنا السبب؟.. الله المستعان.. لكن عذرًا فأنا من سيزرع فيهم عشق ساعات الانتظار.. اللهم أكرمنا بكرم القرآن, وشرِّفنا بشرف القرآن, واجعلنا من أهله


  4. #44
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    1
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي ساعدني أرجوك يأستاذي أخاف ان اغضب الله من شدة القلق

    حلقة اليوم بمثابة بداية النهاية لحالة من الخوف و القلق من القضاء والقدر تلازمني أقسم انه ليس ضعف ايمان ولا اعتراض على قضاء الله سبحانه له الأمر من قبل ومن بعد لكن الفكرة هي احساسي عندما أرى الناس ومافيها من ابتلاءات من قلة المال والصحة والولد وغير ذلك من مصائب أجد أن ما أنا فيه من نعم كثير لم أفعل شيء حتى أستحقه نعم أصلي أصوم أخاف الله في السراء والضراء أبغي رضائه في كل فعل وكل قول ولكن سبحانه لم ولن أقدره حق قدره مهما فعلت من كثر رحمته وكرمه معي لذلك أعيش في حالة من الرعب من زوال هذه النعم مني وكذلك أستحي ان أرفع يدي وأطلب منه شيء خوفا من يكون ذلك طمع أخاف أن يكون ما أنا فيه سوء أدب مع الله أو ضعف ايمان .
    أرجوك ساعدني كيف أتجاوز محنتي لك فضل عظيم علي وعلى زوجي بعد الله لا تهمل مشكلتي جزاك الله كل الخير .


  5. #45

    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    2
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    أستاذي الفاضل
    بعد حصولي على الليسانس سنة 2001 نجحت في مسابقة الماجستير في نفس السنة و لكن الدراسة سارت بطيئة، لذلك فضلت في ذلك الوقت أن أشغل وقتي بعمل تطوعي بدلا من التفريط في الماجستير و دخول عالم الشغل مباشرة، فعملت إماما خطيبا متطوعا لمدة ثلاث سنوات، و قد سبق لي أن كنت أصلي بالناس منذ سن السادسة عشرة، و بعد حصولي على شهادة الماجستير سنة 2006 كان لا بد لي من أداء الخدمة الوطنية فأديتها في نفس العام و انتهيت منها في أفريل 2008.
    في أكتوبر 2010 التقيتها في مسابقة للتوظيف و أعجبت بها حيث أخبرتني أنها معجبة بك كثيرا و أنها اهتدت بسبب دروسك، و نجحت وهي و أصبحت أستاذة في الجامعة أما أنا فلم أوفق و عملت معها كأستاذ مؤقت و لما كانت هي أيضا معجبة بي صارحتها برغبتي في الزواج و بعواطفي أيضا، و هنا بدأ المشكل، لم تكن تريد إتمام الخطبة و كانت تريد التعرف علي أكثر، و اكتشفت أن لها شخصية معقدة جدا، و أن عندها غيرة غير طبيعية و أنها تحسب للمستقبل ألف حساب، و في صيف 2009 تقدمت إلى أبيها و بمباركتها حيث وافقت على هذا اللقاء ، و لكن بعد اللقاء مباشرة أخبرتني أنها رافضة و لا تريد الخطبة، ثم طلبت أن أعطيها مهلة للتفكير أكثر إلى غاية ما بعد رمضان الفائت.
    بعد رمضان لم يكن رأيها قد تغير و قد دخلت مسابقة التوظيف و نجحت، و أصبحت أستاذا، و بعد مرور السنة الدراسية ما زلت أنتظر قرارها بالموافقة لكن دون جدوى، بل كانت دائمة تحط من شخصيتي و من قدري، و ربما اتهمتني ببعض الأشياء من صنع خيالها ، في الحقيقة لا أستطيع و صف كل ما حدث لكني صبرت على كل ذلك أملا موافقتها أخيرا لكن دون نتيجة.
    و جاء شهر رمضان و حدثتني عن برنامجك رحلة للسعادة فقلت لها أن هذا البرنامج لم يعجبني لأن السعادة لا تتعلق بأي برنامج و لا مجموعات بل هي قرار ينبع من داخل الإنسان و إن كان هناك برنامج فهو منهج النبي صلى الله عليه و سلم و ليس منه عمرو خالد و في الحقيقة أن هذا البرنامج ما هو إلا مجموعة مواضيع دينية تصب في خانة الحصول على السعادة و ليس هو خطوات واجبة الاتباع للوصول إلى السعادة، و على كل حال فقد تابعت البرنامج و وجدته رائعا فعلا، و لكن الخطيبة السابقة التي لم يعجبها رأيي و راحت تتهمني بالتكبر و بصغر العقل و بأشياء أخرى قالت لي صراحة: عليك اختيار طريق آخر، أي أنها رفضتني أخيرا كل هذا بسبب رأيي في هذا البرنامج و هي تقول أنها لا تقبل أن أقول أي كلام سلبي عن عمرو خالد لأنها تتابعه منذ عشر سنوات .
    في الحقيقة أنني كنت مقتنعا أنني لن أتوافق معها منذ البداية لكني طمعت في تغيرها مع مرور الوقت لكن دون جدوى فهي لا يعجبها العجب و لو تزوجتها يا أستاذ عمرو لما أعجبت بك، و هذه طامة، و صراحة لو تقدمت إلى أي امرأة لكنت تزوجت من زمان لكن هذه المرأة أفقدتني أي رغبة في الزواج.
    و الآن أريد منك يا أستاذ أن تراسلها و تطلب منها أن تكون عاقلة و قد أرسلت إليها آخر إيميل و قلت لها فيه: أنها لم تستفد من درس عمرو خالد شيئا.
    و عندما تقرأ هذه الرسالة أستاذي الفاضل أرجو أن تراسلني على إيمايلي حتى أعطيك إيميل هذه المرأة.


    و دمت في خدمة الإسلام.
    و السلام عليكم

    التعديل الأخير تم بواسطة Moderator ; 21-08-2010 الساعة 06:21 PM سبب آخر: ممنوع وضع الميلات الخاصة بصفحات المنتدى.يمكن بالرسايل الخاصة

 

 
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.



حماية المنتدى من اكساء هوست