العاب فلاش

                   
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 43

الموضوع: دعوة فرح

  1. #1
    عضو مجتهد الصورة الرمزية nasim_elgna
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    174
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    9

    Icon23 دعوة فرح


    السلاااااام عليكم ورحمة الله تعالى وبركااااته

    اخوتى فى الله

    وحشتوووونى جدا جدا

    واصبحت افتقد حواركم وتواجدكم

    ولذلك

    قررت الافراج عن ما تم كتابته

    من




    دعــــوة فـــــرح


    لنتواصل من جديد


    إهداء لكل اللى تابعوا

    عمـــر ونهـــى




    بهديكم الجزء التانى


    دعـــوة فـــرح


    ولى عندكم رجاااء

    اسـالكم الدعاء بظهر الغيب
    قكم احتاج دعواتكم الطيبة

    وكمان
    بقالى فترة متوقفه عن الكتابة
    فقلت يمكن تحمسوني اكتب تانى

    اما اشوف همتكم معايا

    ويارب تكون دعوه فرح
    على نفس مستوى

    رساله من على فراش الموت


    اسيبكم مع الحلقااات

    توكلنا علي الله

    *****************************************




    التعديل الأخير تم بواسطة nasim_elgna ; 08-06-2010 الساعة 09:30 PM

  2. #2
    عضو مجتهد الصورة الرمزية nasim_elgna
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    174
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي

    دعــــــوة فـــــرح


    (1)

    وأنهي عمر زيارته لدي الحج كامل وعائلته وقد إجتاحت مشاعره ثورة حنين للماضي حيث كان طفلاً صغيرا يتعلق بكف والده فى كل أمر يتعلق بحياته وكأنه كان يحتمي بذلك الكف الحاني من غدر الحياه أو سوء الإختيار ، فكانت دائما يد العون التي تمتد له فى أوقات الشدة لترشدة للصواب أو تشد علي يده لتقول له أنت فى الطريق الصحيح ، فأكمل طريقك بثبات.

    وظل يتذكر والديه وكيف كانا يحنوان عليه وعلى أخته الكبري عائشة ، وسار فى طريقه ولم يعد يري منه سوي ذلك الماضي السعيد الذي إفتقده اليوم وهو يجلس مع الحج كامل ، فكم كان يتمني ان يكون والده معه يشد من أزره ، ويربت علي كفه ، ويهون علية مرارة الإنتظار ، وكم تمني أن تكون والدته بجواره لتري نهي.. تلك العروس التي أختارها لتكون زوجته وأما ً لأولاده بإذن الله ، وليرتمي بين أحضانها فيجلس ويتحدث معها عن نهي ومشاعره تجاهها.
    وظل سائراً لا يعلم إلي أين تأخذه قدماه حتى وقف أمام ذلك المكان الذي انهي فيه رحلته مع الماضي ليواجه الحاضر بقساوته

    وفتح يده وقربهما من وجهه الذي غسلته العبرات من مرارة الماضي واحالت تقاسيمه لملامح إمتلئت بالرضا والإيمان
    ثم علا صوته بتلاوة الفاتحه ثم إلقاء السلام

    عمر : السلام عليكم أهل الديار من المسلمين والمؤمنين ، انتم السابقون ونحن ان شاء الله بكم لاحقون

    ثم تنحي جانبا إلى جوار قبرين متجاورين وجلس بينهما

    عمر : السلام عليكم يا أبي ، السلام عليكى يا أمي

    وأسند ظهرة الي حائط وصار يتحدث إليهم وكأنه يجلس معهم فى شرفة المنزل ويتناولون أقداحاً من الشاى الساخن

    عمر : عاوز أقولكم علي خبر هيفرحكم قوى ، النهارده بس نويت إني أكمل نص دينى وأتقدم للزواج من بنت الحلال اللي ياما يامي كنتى بتدعيلي بيها، وبيتهيئلى لو شفتوها هتحبوها قوى
    خصوصا انتى يا أمي ، حسيت فيها شبه كبير منك ، مش بس الملامح لا كمان طباعها وتدينها
    النهارده أول مره أرفع عيني فيها وانظر لها من غير حرج ولو انى كنت فى نص هدومي ، برده الموقف بيبقى محرج ، بس أول ما شفتها حسيت بطمأنينه غريبه قوى وشفتك فيها
    وكمان مامتها ست طيبه قوى وحنينه قوى زيك يا أمي يمكن ربنا أراد انها تعوضنى حنانك اللى مفتقده
    ومقولكش على الحج كامل والدها يا حج ، ماشاء الله ، راجل باين عليه الصلاح والحكمة ، بيتهيئلى لو كنت موجود كان زمانكم بقيتوا أصحاب
    وبصراحه انا مشيت فى الموضوع حسب الحديث
    اول حاجه طبعا انى ارتحت لعيلتها وخصوصا الحاجات الطيبه اللى شفتها منهم علي الباخرة
    وبعدين دورت على المعايير التانية زى ما الحديث ذكر
    ماالها وحسبها وجمالها ودينها ومنستش طبعا فاظفر بذات الدين
    وتقريبا كل شيء متوافق ومتناسب جدا يعنى من ناحية المستوى الاجتماعي والمادى والأخلاقي كله متوازن الحمد لله
    لكن لما شفتها النهارده وبعد صلوات الاستخاره ودعاء ربنا انى ينور بصيرتى للخير ، والله يا امى من أول ما لمحتها وانا مرتاااااااح سبحان الله
    بس طبعا يا حج انا مستنى قرارهم اما بالموافقه ( يارب ) أو بالرفض ( لاقدر الله ) وعموما كله نصيب
    انا عارف انكم مكنتوش معايا بأجسادكم لكن اكيد أرواحكم كانت محوطانى ودعواتكم وصلانى حتى وانتوا هنا
    ربنا ما يحرمنى من رضاكم ولا من بركم اللى منورلي حياتى

    وظل عمر جالسا لا يعلم كم من الوقت مضي عليه وهو مندمج فى حواره الي والديه ثم اصطحبته قدماه ليصل الماضي بالحاضر

    ووضع يده على جرس الباب وهو يطييييييل وضع اصبعه وكأنه يعزف مقطوعه موسيقية مزعجه لأهل ذلك المنزل
    عائشه وهى تفتح الباب وتمد يدها بملعقة خشبية تحمل بعض الروائح الذكية التي تفتح الشهية لمذاق طعامها : انت مش هتبطل العادة دى هتصحي حنين ما صدقت نيمتها

    عمر وهو يزيل بلسانه ما أصابه من أثار تلك الملعقة وفي تجاهل لما قالته : تصدقي أكلك اتحسن كتيييير ، بركاتك يا عم سليم
    ، كويس ضمنا كدا غدا النهارده وأهو فى كل الأحوال أحسن من أكل المطاعم
    بس ايه الترحيب الجامد ده ماشاء الله ، بايت فى حضنك انا ؟؟؟

    عائشه وهى تضمه اليها فى حنان : طبعا بايت فى حضنى امال عمر ابنى ده يبقى ايه ، ده حته منك ، تقولش انت أبوه

    عمر : أيوه صحيح ، فين الواد العكروت ده ، كده ميسئلش علي خاله

    عائشه وهي تضحك: تصدق غلطان ، عمر اللى عنده تلات سنين يسئل على عمر اللى عنده 30 سنه والله معندوش حق ، واسكت بقي لان الاتنين نايمين ، كفايه عليه مصحيني من الفجر

    عمر : طيب كويس برده ، عشان أستفرد بأمهم الحلوه دى فى كلمتين كده
    عائشه : شكلك عملتها أخيرا ً ، يا مسهل ، استنى بقي اما أوطى النار ع الأكل واعملنا كوبايتين شاى وتحكيلي

    عمر : هو انتى مبيخفاش عليكى حاجه ، بس أما أشوف سليم جوزك ده

    عائشه : كان المفروض انت اللى تقولي مش هو ، بس هو ابن حلال مهنتش عليه عاوز يفرحني

    عمر : ويعنى انا اللى مش عاوزك تفرحي ، بس انا قلت أقولك لما يبقى فى موافقه مبدئيه على الأقل ، عشان تفرحي وانتى واثقه من نفسك يعنى تديها زغرودة ، وبوستين ع الماشي وتوزعي شربات كده يعنى ، وعموما ياستى يلا اديها اتنين شاى واناا احكيلك كل التفاصيل من اول ما نزلت سلم بيتنا لحد ما رنيت عليكى الجرس ولا تزعلي نفسك

    وتركته عائشه وذهبت لإحضار الشاى ، وغافلها عمر وتسحب لغرفه الأولاد ليلقي نظره على عمر وحنين اللذان كانا غارقين فى النوم كمن خاضا معركه شرسه فى الصباح
    فوضع بجانب كل منهما بعض الحلويات التي إعتاد إحضارها لهما وترك على جبهة كل منهما قبله ساخنه أطفأت قليلا من نار الإشتياق

    *****

    الحج كامل : مالك يا نهي يا بنتى ؟؟

    نهي وقد الزمتها كل تلك المفاجئات الصمت فلم تعد تستوعب ما يحدث لها من أحداث متتاليه وسريعه

    الأم : سيبها يا حج دلوقتى ، شويه وهتروق ، يعنى هو انت مش عارف بنتك وطبعها فى الحالات اللى زى دى

    نهي وكأنها تجلس فى عالم آخر لا تسمع ولا ترى ما يدور حولها وقد التزمت مكانها دون حركه أو كلمه وكانها شابهت الكرسي الذي جلست عليه فى سكونه

    الأم وهي تضع يدها على كتف نهي فى حنان : قومي يا حبيبتى ، غيرى هدومك لحد أما احضر الغدا

    نهي وكانها عادت للحياه وخرجت عن سكونها : هااااا ، لا يا ماما أنا هدخل ارتااح شويه

    الأم وهى تقدر حرج ابنتها : طيب يا حبيبتى ، خليكى براحتك ناميلك شويه وانا هبقي اصحيكى تتغدى

    نهي وهى تنصرف ولم تعد تبدى ملامحها شيء يُذكر منه هل هي سعيدة أم حزينه

    الحج كامل : هي مالها زعلانه كده ليه يا أم خالد ، ده حتى الولد يشرح القلب والله

    الأم : معلش يا حج ، برده الموضوع جه مفاجأه ليها وانا اديتلها الخبر كده من غير ما امهدلها ولا اعرفها مين العريس
    الحج كامل : تفتكرى هى مش مرتحاله

    الأم : لا بيتهيئلى هى بس المفاجأه مخلياها مش عارفه تفكر دلوقتى ، سيبها شويه وهى هتهدى ، انت عارف نهي أصلا بتتكسف

    الحج كامل : عموما انا هسأل عليه برده ، هو الولد باين عليه ابن حلال وكويس ، بس مهما كان لازم برده نسئل كويس ونشوف احنا بندى بنتنا لمين

    الأم : عندك حق طبعا يا حج ، واللى فيه الخير ربنا يقدمه ، وانا حاسه خير ان شاء الله

    الحج كامل : طيب انا نازل الشركه بقي ، محتاجه حاجه اجيبهالك معايا وانا جاي

    الأم : ايه ده ، هتنزل من غير غدا

    الحج كامل : مانتى قمتى بالواجب ياأم خالد ، كفايه واجب الضيافه اللى حطتيه ، ربنا ما يحرمنا منك ، ولا من كرمك

    الأم فى خجل : كله من بعد فضل ربنا من خيرك يا حج ، ربنا ما يحرمنا منك ، خلاص نقلب الغدا عشا ، متتأخرش بقي يا حج

    الحج كامل : ان شاء الله ، يلا استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

    الأم : فى أمان الله يا حج

    ******
    نهي وقد أغلقت باب غرفتها عليها وظلت تدور بداخلها تقلب فى الأشياء دون هدف ودون وعي
    ثم أمسكت بسجادة الصلاة وكأنها وجدت ضالتها التي لم تكن تعيها وأقامت الصلاة


    الله أكبــــــــــــــــــر
    ثم صمتت طويلا وكأنها تتأمل كل حرف قالته
    فالله أكبر وأعلى من كل شىء
    الله قادر أن يقلب قلب العبد بين اصبعيه فيحيله من الحزن للفرح
    الله قادر أن يفرج الهم بين غمضة عين وانتباهتها
    ثم افتتحت صلاتها وأطااااااالت وكانت كمن أصابة العطش ووجد نهرا يمتليء بالماء العذب الطيب المذاق كلما اغترف منه ليروى عطشه زاده عطشا على عطشه من كثرة حلاوته وطيب مذاقه
    وأنهت صلاتها بعد وقت لم تعد تدري كم هو ، وصارت تحمد الله وتشكره وتثني عليه
    فكم كان رؤفا ً بها ، وكريما ًمعها
    ثم تذكرت تلك الليله التي استمعت فيها لصوت عمر ، وكيف انه ذكّرّها ببطل أحلامها الذي طالما تمنته
    وكيف انها تمنت من داخلها لو كان صاحب ذلك الصوت هو نفسه ذاك البطل ، ولكنها لم تنطق بتلك الدعوه لعلمها حينها بمرضها ، وبدلت دعوتها لنفسها بدعوتها له وان يرزقه الله إمرأه تحفظه وتصونه وتعينه على طاعة الله
    ولم تتخيل ابداً أن تكون هي تلك المرأة ، فكم كان الله قريب واستجاب لدعوة قلبها التي لم يهمس لسانها بحروفها
    وكيف تبدلت حياتها فى ليله واحدة من المرض ودنو الأجل ، إلي حياه جديدة وزوج ومستقبل
    نهي : ياااااااااااالله
    أعطيتنا فأكرمتنا وزدت علينا فى العطاء
    ونحن عبادك الفقراء إليك ، نسينا وقصرنا وأهملنا
    وعندما رفعنا اليك ايدينا بالدعاء ونحن فى حاجه وضرر
    استحييت منا يا كريم ، واجبت لنا الدعاء
    اللهم لك الحمد انك انت الهنا
    لك الحمد اننا عبيدك
    لك الحمد على عطاياك
    اللهم اجعلنا ممن ترزقه فيشكر ، وتبتليه فيصبر وتحرمه فيذكر
    اللهم اجعلنا لك شكارين ، لك ذكارين ، اليك منيبين
    وصلي اللهم وسلم وبارك علي سيدنا ونبينا وحبيبنا
    سيد الأولين والآخرين سيدنا محمد وعلي أله واصحابه الميامين الطاهرين
    واجمعنا معهم يوم لقاك في عليين

    وتطرق والدتها الباب لتدخل عليها تجدها وهى مازالت بملابسها وقد افترشت سجادة الصلاة فتعي أنها قضت وقتها فى الصلاة

    الأم : تقبل الله يا عروستنا

    نهي وهى تنتبه للكلمه فها قد حان الميعاد وأوشكت أن ترتدى ذلك الفستان الأبيض ولأول مره تتمناها ثم تجيب فى استحياء : منا ومنكم يا ست الحبايب

    الأم : طيب ممكن عروستنا الحلوه تتعطف علي امها وتشرب معاها كوباية شاى

    نهي وهي تنهض فى سرور : يا سلااام وانا كمان اللى اعملها يا ست الكل ، وانا أطول

    الأم : لا يا ستى ، انا جهزته خلاااص غيري انتى بس هدومك دى ولا ناويه تفضلي لابساها

    وتنتبه نهي انها مازالت بملابسها وتجيب فى حرج : اه هغير أهو ، معلش اندمجت فى الصلاة ومخدتش بالى

    الأم فى مكر : ده علي أساس كنتى داخله تنااامي ، والله شكلنا هنفرح قريب

    نهى : لا مش قوى كده ، بس ...

    وتقاطعها الأم : ولا بس ولا مش بس غيرى هدومك الأول وتعالى نرغي براحتنا واحنا بنشرب الشاى ، انا مش ناويه أشربه متلج

    نهى فى طاعه : حاضر يا ست الكل ، ثوانى وهكون عندك

    **********
    تـــري هل سعادة نهي دليل علي قبولها عمر ؟؟
    ام انها مازالت تحت وطأ كرم الله سبحانه وتعالي معها
    وياتري هتحصل حاجه تغير الأحداث وتاخدنا لمكان تاانى
    خلوناااا نشوف
    فى الحلقة القادمة


    *********************


  3. #3
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    2,116
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    36

    افتراضي

    متابعون

    باحجز مكان ولي عودة ان شاء الله



    لا تغيبي عنا بالأجزاء الأخرى


    قد يضيق العمر إلا ساعـــة .. .. وتضيق الأرض إلا موضعـــا



  4. #4
    عضو متألق الصورة الرمزية الراجية لقاء ربها
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    816
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    29

    افتراضي

    بسم الله وماشاء الله ولا حول ولا قوة الا بالله
    اختى فى الله
    الجزء الثانى باين من أوله روعه
    فى انتظار الحلقات القادمة
    واحنا منتظرينك بس متغبيش عنا كتير

    ومن لى غير باب الله بابا ......ولا مولى سواه ولا حبيب
    كريم منعم بر لطيف ...........جميل الستر للداعى مجيب
    حليم لا يعاجل بالخطايا ........رحيم غيث رحمته يصوب

  5. #5
    عضو مجتهد الصورة الرمزية nasim_elgna
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    174
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة waelrshwan مشاهدة المشاركة
    متابعون

    باحجز مكان ولي عودة ان شاء الله



    لا تغيبي عنا بالأجزاء الأخرى


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الراجية لقاء ربها مشاهدة المشاركة
    بسم الله وماشاء الله ولا حول ولا قوة الا بالله
    اختى فى الله
    الجزء الثانى باين من أوله روعه
    فى انتظار الحلقات القادمة
    واحنا منتظرينك بس متغبيش عنا كتير
    اخي وائل

    اختى الراجية

    مرحبا بكم واهلا

    فى دعوة فرح

    ويارب تكون دعوه للفرح

    ولكن لا اخفيكم سرا

    ان ما تم كتابته قليل

    وانى منذ قتره متوقفه

    الله المستعان

    نكمل على خير

    جزااكم الله خيرا

    وانتظرونا فى الحلقات القادمه

    نسال الله ان تنال استحسانكم

    وان ترك اثر فى نفوسكم


  6. #6
    عضو متألق الصورة الرمزية الراجية لقاء ربها
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    816
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    29

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nasim_elgna مشاهدة المشاركة





    اخي وائل

    اختى الراجية

    مرحبا بكم واهلا

    فى دعوة فرح

    ويارب تكون دعوه للفرح

    ولكن لا اخفيكم سرا

    ان ما تم كتابته قليل

    وانى منذ قتره متوقفه

    الله المستعان

    نكمل على خير

    جزااكم الله خيرا

    وانتظرونا فى الحلقات القادمه

    نسال الله ان تنال استحسانكم

    وان ترك اثر فى نفوسكم
    احنا منتظرينك
    ان شاء الله يجود قلمك علينا بأروع ما كتبتى
    جزاكى الله عنا كل خير

    ومن لى غير باب الله بابا ......ولا مولى سواه ولا حبيب
    كريم منعم بر لطيف ...........جميل الستر للداعى مجيب
    حليم لا يعاجل بالخطايا ........رحيم غيث رحمته يصوب

  7. #7
    عضو مجتهد الصورة الرمزية nasim_elgna
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    174
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الراجية لقاء ربها مشاهدة المشاركة
    احنا منتظرينك
    ان شاء الله يجود قلمك علينا بأروع ما كتبتى
    جزاكى الله عنا كل خير
    اختى الحبيبة الراجية

    اسأل الله ان اكون على قدر كلماتك الرقيقة
    واسأل الله ان يجمعنى وايااكى اخوه متحابين ف الله

    اخيتي ..
    اعجز دوما امام كلماتك ومرورك الذي يثير بداخلى فرحه كبيرة

    جزااكى الله عني كل خير


  8. #8
    عضو مجتهد الصورة الرمزية nasim_elgna
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    174
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    9

    Icon36 الحلقــــة الثانية

    (2)

    نهي : ها بقي يا ست الحبايت ، شكلك كده عاوزة تقولي كلمتين

    الأم : ودى عرفتيها لوحدك ولا حد غششهالك

    نهي : لا طبعا لمحتها وهى طايره ، مانتى عارفه بنتك ،وبعدين أصل الشاى ده يا أمي يا حبيبتى
    علامه مميزه لأى اتنين عاوزين يرغوا

    الأم : مش بقول لمضه ، ومش هيسلم من لسانك

    نهي : هو اللى جابه لنفسه ، حد قاله يتجنن ويتجوز ما كان عاقل وماشي بدماغه

    الأم : صحيح ، هو اللى غلطان ، كان يسيبك لما تاخدى لقب عانس

    نهي : وماله ، أهو علي الأقل أبقي المتفرده فى عيلتنا باللقب وممكن أورثه للى بعدى
    ولو انى اشك ان حد بعدى هيشيله

    الأم : وانا هروح منك فين ، مش هخلص

    نهي : لا خلاااص أهو ، ده بس عشان اعرفك غلاوتك عندى ، اديني حطيت لسانى اللى تاعبكم جوه بقي وهشرب الشاى وانا بسمعك

    الأم : لا انا عاوزاكى تناقشينى يعنى تسمعى وتتكلمى ، سيبك من شغل تشارل شابلن اللى عملتيه العصريه ده

    نهي : والله يا ست الكل ، علي حسب ، نشوف الأول الموضوع وبعدين نبت فى امر المناقشه ده

    الأم : طيب يا ستى وبإختصار .. عمر ؟؟

    نهي وقد ارتجف كأس الشاى فى يدها : هه ، عمر ؟؟ ماله ؟؟

    الأم : طيب هي بُشرة خير عموما اصلك عمرك ما عملتيها

    نهي وهي تزيل اثار الشاى عن يدها : هى ايه دى ؟؟

    الأم : رجفة الإيد والتوتر والعرق اللى بيصب ده والخدود اللى فجأه الدم بيضرب فيها أول ما سيرته بتيجى

    نهي وهى تتحسس خدودها وجبينها : خدود ايه وعرق ايه مفيش حاجه من دى كل الموضوع ....

    الأم مقاطعه: قبل ما تكملى ، احنا بنتكلم دلوقتى اتنين أصحاب ، سيبك من انى والدتك
    لان الأم هتظهر فى وقتها لكن خلينا دلوقتى نحكى كاتنين اصحاب

    نهي وقد خف توترها : طيب

    الأم : مبدئيا ً ، لما دخلتي النهاردة حسيتى براحه ولا لأ ؟؟

    نهي : والله يا ماما أقدر أقولك ان المفاجأه شلت تفكيرى ومشاعري
    يعنى تقدرى تقولي محستش بحاجه بس
    ثم تترد وتتحير أتحكي لها أم لا

    الأم مطمئنة إياها: أيوه هي بس دى هاتي اللى بعدها

    نهي وقد تشجعت : فاكره واحنا ع الباخرة

    الأم : اه

    نهي مسترسله : واحنا طالعين الباخره ولما الناس زقونى وسيبت ايدك لقيت اللى خبط فيه علطول شاب وكان باين عليه الحرج والحياء قوى من الاصطدام اللى حصل ده واعتذر وهو منزل عينه للأرض- لدرجة انه لفت انتباهي من كثرة حياؤه

    وفي مرة تانيه وانا بصلي القيام فى غرفتى سمعت صوت بيقرا القرآن بطريقه ما سمعت أحسن منها في حياتي
    حد متأثر قوى بكلمات القرآن خاشع قوى وهو بيقراها يحسسك انه واقف ع الصراط وشايف باب الجنه قدامه و من تحته جهنم وخايف اى حاجه تشده ليها وعاوز يعبر الصراط بسرعه

    فى اليوم ده لقيتنى بدعى للشاب ده من جوه قلبي انه ربنا يكرمه فى حياته ويرزقه بزوجه صالحه تعينه من غير ما أعرف حتى ان كان شاب ولا عجوز ولا متجوز ولا لأ ، بس لقيت الدعوة طالعه من قلبي قوى من غير ما أحس يمكن لانه أثر فيه قوى بقرايته ويمكن لاني كنت محتاجه قوى اى حاجه تقربنى أكتر من ربنا وتعلقني بيه .. معرفش

    الأم تتابع فى صمت وانتظار : ................

    نهي تكمل فى استرسال وكأنها إستعادت تلك اللحظات : الشخص ده يا أمى كان...
    الباشمهندس عمر اللى عرفت من بابا بعد كده انه جارنا فى المركب واستنتجت انه هو نفسه صاحب الصوت

    الأم : بسم الله ما شاء الله ، طيب دى بشرة خير تانيه

    نهي : كل ده جميل يا ماما ، وزى ما الحديث بيقول اذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه والا تفعلوه تكن فتنه الأرض وفساد كبير
    يعنى هو حد ملتزم ومتدين من اللى ظاهر وباين عليه

    الأم فى تأكيد: غير ان بابا هيسئل طبعا ويتأكد من أخلاقه وتدينه ده بطريقته

    نهي : مفيش شك طبعا يا ماما ، بس برده هيفضل شيء

    الأم : اللى هو ؟؟

    نهي : هل أنا وهو نصلح نكون زوجين لبعض ولا لأ ؟؟

    الأم : بمعنى ؟؟

    نهي : يعنى هو ممكن يكون حد كويس جدا وانا اكون حد كويس جدا وكل واحد فينا ملتزم وعارف دينه كويس بس مينفعش نعيش سوا لاختلاف تفكير ، لاختلاف طباع او لاى شيء تاني
    يعنى لازم نشوف الأول احنا متوافقين ولا لأ ، لأن ده جواز ، حياه وبيت وأولاد عشت عمرى كله بحلم اكونهم بطريقه معينه عاوزة أشوف هو كمان أحلامه مقاربه لأحلامي وطريقتي ولا لأ

    الأم : أفهم من كده ان على الأقل مبدئيا فى موافقه

    نهي : مش موافقه على شيء أكتر من اننا نقعد تانى مع بعض على مرأى منكم طبعا بس نتكلم سوا الأول ونشوف دماغ بعض بس برده كل ده بعد ما بابا يسئل ويتأكد

    الأم : علي بركه الله يا بنتى ، ربنا يجعلك من كل خير نصيب

    نهي : لنا ولكل بنات المسلمين ، ويكتبله هو كمان الخير وينور بصيرتنا للخير

    ********

    وبعد عدة أيام كان الحج كامل قد سئل فيها عن عمر ولم يسئل أحدا إلا وقد أشاد به وبوالديه رحمهما الله ، أو حتى أخته وزوجها ، فلم تحمل معالم تلك الأسرة سوي السيرة الطيبه وأفعال الخير التي تركت أثارها فى كل مكان
    وعلت رنات جرس الهاتف داخل منزل الحج كامل وكأنها تنقل نبضات شخص بداخلها مستنجده بأن يرد أحدا عليه

    الأم : نهي ردى ع التليفون لو سمحتى ، ايدي مش فاضية

    نهي : حاضر يا ماما

    نهي وهى ترفع سماعة الهاتف : السلام عليكم

    المتصل : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، أكيد انتى نهي

    نهي : ايوه أنا ، مين معايا ؟؟

    المتصل : انا عائشة أخت عمر

    نهي فى ارتباك : أهلا وسهلا بحضرتك

    عائشة : أهلا بيكي ، انا كنت حابه أتصل بيكى من أول ما عمر حكالى عنك بصراحه ، وبعيد عن أى شيء سواء وافقتى او لا ياريت نكون اخوات وأصحاب ، لان بصراحه عمر شوقني أتعرف عليكم قوى

    نهي فى توتر : يكون لينا الشرف طبعا ، أكيد برده حضرتك حد نحسبكي علي خير ان شاء الله وتشرفي أى حد تعرفيه

    عائشه : ربنا يباركلك يا حبيبتى ، الشرف ليه انا ولاخويا لو كنتى من نصيبه

    نهي : كل شيء بأمر الله

    عائشه : هو عمر اتصل بالحج كامل وهو قاله علي طلبك ولو مفيش مانع ممكن نزوركم النهاردة وانا هكون معاه لاني بصراحه حابه جدا اشوفك وكمان عشان تبقى عرفتي عيلتنا الصغيرةوتقدرى تحكمى براحتك

    نهي : الحكم لله ، والله مش القصد بس اكيد حضرتك عارفه قرار زى ده بيبقى محتاج تفكير وتروي من الطرفين
    بس طبعا تشرفوا فى اى وقت ، أهلا وسهلا بيكم

    عائشه : ربنا يكملك بعقلك يا نهي ، واضح فعلا انك شخصيه جميله زى ما اتحكالي عنك ، ربنا يرزقكم الخير
    طيب خلاص نخلي الزيارة بعد صلاة العشاء باذن الله

    نهي : مفيش مشاكل ، احنا منتظرينكم اى وقت باذن الله

    عائشة : أشوفك بخير يا حبيبتى وسلامي للعيله لحد ما أتعرف عليهم ، باذن الله

    نهي : يوصل ان شاء الله

    وتنهي نهي الحوار ويرتجف جسدها وتذهب من فورها لتخبر والدتها بما حدث وليرتبا سويا لاستقبال الضيوف
    ويرن جرس الهاتف مره أخري وتردد نهي أن ترد هي فتنادى لوالدتها بالرد عليه

    الأم : السلام عليكم

    الحج كامل : عليكم السلام يا حجه

    الام وهى تنظر لنهي فى ارتياح : أيوه يا حج ، لسه كنا هنكلمك

    الحج كامل : خير خير انا بقالى فتره بكلمكم التليفون مشغول

    الأأم فى قلق : خير حد من الولاد حصله حاجه

    الحج كامل : لا يا حجه ، بلاش القلق ده ، انا بس حبيت اقولكم ان عمر جاى النهارده هو واخته ، وقلت اقولك تقولى لنهي تجهز نفسها عشان متتخضش زى المره اللى فاتت

    الأم : اه ما احنا عرفنا يا حج ، لسه أخته مكلمانا من شويه

    الحج كامل : عشان كده عمر طلب مني رقم البيت ، والله ولد كله زوق ،قال برده اخته تتعرف عليكم قبل ما تدخل البيت
    ثم يكمل ، طيب محتاجين حاجه اجيبهالكم وانا جاى

    الأم : يعنى شويه فاكهه كده ، وحلويات لزوم الضيافه

    الحج كامل : عنيه يا حجه ، واحلي حلويات كمان واحنا عندنا كام نهي

    الأم : ربنا ما يحرمنا منك يا حج

    ثم ينهي الحوار ، وتخبر الام نهي بما حدث فيزيد تعلقها بهذا الشاب الذي يراعى كل التفاصيل الدقيقة
    ثم تنهى مع والدتها إعدادات الضيافه وترتيب المنزل وتستئذن والدتها أن تدخل غرفتها لتقرأ بعضاً من القرآن الكريم وتدعو الله أن يرشدها للصواب

    **************


    ومع دقات الساعة التاسعة كان جرس المنزل يدوي فى أرجاء المنزل الساكن الا من بعض آيات القرأن التي كانت تفوح فيه لتحل البركة فى جميع أركانه

    الحج كامل وهو يمد يده إلي عمر الذى تنحي جانبا من الباب : أهلا أهلا بابننا الغالي

    عمر : السلام عليكم يا والدي

    الحج كامل : وعليك السلام ورحمة الله تعالي وبركاته

    اتفضل يابنى ، اهلا بيك
    ثم يرحب بأخته الكبري ، اهلا اهلا أستاذة عائشة البيت نور

    عائشه : البيت منور بأهله واللى فيه يا حج

    وتخرج الام ونهي ليرحبا بزوارهما ، وبعد تبادل السلامات وبعض جمل التعارف المعتاده فى مثل هذه المناسبات ، يقطع عمر استرسال الكلام مسئذنا الحج كامل أن ينفردا هو ونهي بحوار خاص علي مرأى منهم ، وبعد تبادل السلام الخاص بينهم

    عمر : ها ، تحبي نبدأ من فين ؟؟

    نهي فى توتر ومحاولة لانجاح الأمر وقد توردت وجنتيها : نبدأ من البداية

    عمر فى تودد : بمعنى ؟

    نهي : يعنى الخيط من أوله .. إيه هدفك من الزواج ؟؟؟

    عمر فى أنصات : ...........

    نهي : يعنى فى شباب بيتجوز لان ده شكل إجتماعي ولازم يكمله وزى ما بيقولوا بالبلدى كده شر ولابد منه
    وفى شباب بيتجوزوا لان دى سنة الحياه والناس كلها بتتجوز عشان تخلف وتستمر الحياه والنسل البشرى
    وفي شباب بيتجوز لمجرد ان يبقى فى ست فى البيت بتمسح وتغسل وتكنس وتربي الأولاد ... الخ
    وفى شباب بيتجوزا لان ده مصدر العفه ليهم من أى أخطاء ممكن يقعوا فيها ، وبيبقى كل هدفهم عروسه تصلح للزواج ، يعنى س زى ص زى ع مش فارقه المهم تبقى بنت حلال وخلاااص
    انت بقي مين فى دول ؟؟

    عمر : ممكن أقولك بصراحه ، كل دول وفى نفس الوقت ولا واحد من دول

    نهي : بمعنى ؟؟

    عمر : اكيد فى جزء من كل واحد قلتيه موجود جوايا ، بس الأساس عندى هو اني نفسي أسس بيت أدخل بيه الجنة

    نهي فى نظرة تعجب أثارت رضا عمر الذي شعر انها بادلته نفس الهدف فأكمل بثقه داخليه وكأنه نال إمتياز مع مرتبة الشرف

    عمر مؤكدا : يعنى اكيد لما فكرت فى الجواز كنت بكمل شكل اجتماعي ناقص فى حياتي ، جزء بحس فى كل نفس خارج مني اني محتاجه يدفيني من بردوة الوحدة اللى بحسها طول الوقت
    وبرده اكيد بتجوز لاني محتاج ست فى بيتي تملاه حياه بدل السكون اللي عشش فى زواياه ، ست تضفي لمستها علي كل جزء فى البيت وفى حياتى ، زى ما بيقولوا كده تنور حياتي وبيتى وقلبي
    ومفيش شك ان أول أهدافي إني أعف نفسي عن أى شيء حرام ممكن يغضب ربنا وينقصنى درجه ويبعدنى عنه ، وطبعا زى ما وصانا الرسول وقالنا من إستطاع منكم الباءة فليتزوج
    كل دى أسباب جميله واهداف لو خدناها بالمنظور الصح هنلاقيها أسباب مهمة فى حياة أى حد
    بس فوق كل ده انا عاوز اتجوز عشان أبني بيت يدخلني الجنه
    عاوز زوجه تعينى على طاعة الله قبل ما تعينى ع الحياه نفسها
    عاوز زوجه انا وهي نربي ولادنا على الاسلام صح ، يبقى لينا هدف واحنا بنربيهم مش مجرد اننا نتجوز ونجيب اولاد ونعيش روتين الحياه اللى لاهي الناس
    عاوز اربي ابني و يبقى فى قوة عمر بن الخطاب ، ولا صداقة الصديق ، ولا شجاعة حمزة
    ونيجي يوم القيامه نقابل ربنا يعيلتنا الصغيرة دى ويشاور الاسلام علينا ويقول هؤلاء نصرونى
    يعني مش بس زواااج

    نهي بنظرة فخر واعجاب ورضااا ملئت وجهها فرحة عكست خجلها الذي زاد وجهها تورداً : .....................

    عمر : ساكته ليه؟؟

    نهي فى نظرات حائرة ووصمت مطبق وكأن كل الأسئلة التي قضت الليالي فى تحضريها قد تم الإجابه عنها : ................

    عمر فى محاوله لاضفاء قليل من البسمة لاذابة ما ملىء الجو من التوتر : يا مسهل ، هيجي أهو حاولي انتى بس وربنا هيكرم

    نهي فى خجل وتخرج منها ابتسامه تزيد وجهها إشراقا : هو ايه ده اللى هيجي ؟؟

    عمر في مكر: السؤال الثاني

    نهي : مش فكره أسئله والله ، احنا مش فى امتحان ، الموضوع كله إني كنت محتاجه أشوف تفكيرك رايح فين ، واذا تفكيرك ده بيوافق تفكيرى ومنطقي للحياه اللى فضلت طول عمرى أحلم بيها ولا لأ

    عمر : طيب ومبدئيا يا تري اتقابلنا ولا لسه ماشين زى قضبان السكه الحديد

    نهي : الصراحه إجابتك عن أول تصور بس للحياه ، ونظرتك للزواج وردك خلاااني سرحت فى حاجات كتيير

    عمر : ويا تري ممكن أعرف حاجه واحده من الحاجات دى

    نهي : هى مش بعيد عن اللى قلته كتير ، مفيش بنت فينا محلمتش بالحياه الزوجيه والبيت وتصوراتها عنه
    يمكن زى ما قلتلك فى بنات بتبقي عاوزة تتجوز لمجرد انها متاخدش لقب عانس ، أو تتجوز لمجرد انها تلبس فستان ابيض وتعيش ليله الفرح اللى الكل فاهمها وبيتعامل معاها باسلوب غلط وانها ليله العمر وزى ما يكون الله سبحانه وتعالى هيعفو عنها فى الليله دى من أى ذنب هتعمله
    ونسيوا ان أصلها اسمه ليلة البناء ، بناء بيت وحياة واسره لسه بيحطوا أول حجر فى أساسها
    مش ليله الذنوب والمعاصي وكشف العورات

    عمر فى متابعه باهتمام : ..........................

    نهي فى استكمال ما بدأت بسرده : بس كانت نيتى انا فى الحياه مختلفه ، طول عمرى بحلم بزوج زى ما انت قلت أدخل بيه الجنه ، مش مجرد زوج وخلاااص يعنى ليه أحلام خاصه عن الحياه اللى نفسي أعيشها بعد الزواج

    عمر : تسمحيلى اعرف جزء من احلامك دى !!

    نهي فى حياء : يعنى مثلا طول عمرى أعرف فلانه سافرت باريس شهر عسل ، ولا راحت شرم الشيخ ، ولا اسكندرية ولا .. ولا ..
    يعني بيختاروا أجمل اماكن فيها مناظر طبيعية
    بس انا كنت بحلم طول عمرى أقضي شهر العسل بتاعي فى مكان تانى خالص

    عمر فى فضول قاتل وهو علي يقين بما ستقول: فين يا تري ؟؟

    نهي : نفسي اقضيه فى الحرم

    عمر فى ابتسامه رضا : ..........

    نهي : عارف لما تكون بتبدأ حياة جديدة ونفسك تكون الحياه دى طريق للجنه ، فتبقى عامل زى اللى عاوز يغسل كل اللى فات من حياته ويبدأ فى ورقه جديده من أول السطر
    نفس المعني ، يروح الزوج والزوجه للعمرة يغتسلوا هناك من كل ذنوب حياتهم اللى فاتت ويبدأوا حياه جديده بيضا بيكتبوا فيها اول سطر

    عمر فى إعجاب : وايه كمان ؟؟؟

    نهي : يعنى برده نفسي دايما يكون ليه انا وزوجي فى شيء بيربطنا ببعض وبالله سبحانه وتعالي زى صلاة مثلا فى جوف الليل ، أو ورد قرأنى يبقى كل اسبوع حاجات كده
    لاني بحس طول ما هما مربوطين بالله سبحانه وتعالي سوا ، هيقدروا هما الاتنين يعيشوا حياة أفضل وهيبقوا قادرين انهم طول الوقت يكونوا جنب بعض ، مش يبقي كل واحد واحد عايش لوحده فى دنيته
    هى ما بين شغل البيت والأطفال ولو كانت بتشتغل ، وهو بين شغله ومحاولته دايما انه يحسن مستوى عيلته
    وكل واحد فيهم ملهي بهمومه ومشاكله وشويه شويه الحياه بتموت بينهم
    لكن لما يبقى هما الاتنين بيعملوا حاجه سوا والحاجه دى كمان بتكون لله سبحانه وتعالي بيتهئلي ده بيفتح مجال اكتر للحب يستمر

    عمر : ...........................

    نهي فى مبادله للسؤال وبنظرة شقاوة مستخبية : ساكت ليه؟؟

    عمر فى استكمال لشقاوة نهي : أبدا أصل كلامك خلااني اسرح فى حاجات كتير
    ويتبادل الاثنان إبتسامة رضا وقبول

    عمر : لا بجد فعلا يا نهي ، كلامك خلاني أحمد ربنا قوى وأتأكد ان كان فى رسالة من ربنا ليه لما قابلتكم فى الباخرة
    الواحد لما بيفكر فى الارتباط بيبقي عاوز واحدة يأتمنها علي اسمه وسمعته وبيته وأولاده ، لانه هو بيبقى طول الوقت بره بيكافح وبيحاول يوفر كل وسائل الأمان والحمايه للبيت اللى فتحه ده فبيبقي إعتماده كله علي شريكة حياته اللى بتشيله وبتشيل كل ده معاه ، فبيبقي كل أمله ان ربنا يكرمه بواحده تقدر تشيل الأمانه ، وبصراحه ولا أزكيكى علي الله ، مفيش أحسن ولا أفضل من كده ربنا يتم نعمته عليه ويتم القبول والرضا

    نهي فى خجل وقد زادت كلماته وجهها إحمراراً وكأن كل الكرات الحمراء قد تدافعت فى هجوم شرس إلي وجنتيها : نسأل الله العفو والعافيه

    عمر فى مكر : بيتهيئلي الخجل والحياء بيزيد البنت جمال أكتر علي جمالها أحسن من أى ميك أب ممكن تحطه

    نهي وقد ذابت أمامه فلم تجد غير والدتها التي نظرت إليها لترحمها وتنقذها : ..................

    عمر فى فهم لما تحاول نهي الهروب منه : طيب أنا هرحمك من كل الخجل ده ، وهستئذنك اننا نمشي بقي

    نهي : ليه ؟؟ لسه بدري

    عمر : أسأل الله إني أقول الجايات كتير ان شاء الله

    نهي : ان شاء الله


    ويستئذن عمر وعائشة اللذان قد استرجعا سويا دفء العائلة ، وإنصرف عمر وكله أمل أن يضع يده فى يد الحج كامل الزيارة القادمة لقراءة الفاتحة
    وتظاهرت نهي بالنعاس للهروب من أسئلة والديها اللذان لاحظا تورد وجهها ونظرة عينيها التي زاد بريقها ولمعانها ، وتنسحب فى سرعة خاطفة وكأن النوم داعب جفنيها فأثقلهما فلم تعد تستطيع الرؤية
    وتبيت ليلتها وقد شعرت أن عمر هومن تمنت طوال حياتها أن تمسك بيده ليدخلا الجنة برحمة الله تعالي .


    لكـــــــن يا تري هتفضل الأحداث ماشيه زى ما احنا متخيلين ؟؟؟
    وياتري نهي هتحقق حلمها بالاقتران بعمر ولا ...؟؟
    خلونا نشوف مع بعض الحلقات الجاية ؟؟
    وربنا يستر
    تابعونااااااااا






    **********


  9. #9
    الصورة الرمزية وائل 90
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    971
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    72

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جميلة جدا جداااااااااااااااااااا
    واجمل ما فيها بيتا يدخلنا الجنة

    جزاكم الله خيرااااااااااا
    وفي انتظار الباقي الافضل

    الحق شمس والعيون نواظر
    لكنها تخفي علي العميان
    ***
    قال الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار

  10. #10
    عضو متألق الصورة الرمزية الراجية لقاء ربها
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    816
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    29

    افتراضي

    عارف لما تكون بتبدأ حياة جديدة ونفسك تكون الحياه دى طريق للجنه ، فتبقى عامل زى اللى عاوز يغسل كل اللى فات من حياته ويبدأ فى ورقه جديده من أول السطر
    نفس المعني ، يروح الزوج والزوجه للعمرة يغتسلوا هناك من كل ذنوب حياتهم اللى فاتت ويبدأوا حياه جديده بيضا بيكتبوا فيها اول سطر

    نهي : يعنى برده نفسي دايما يكون ليه انا وزوجي فى شيء بيربطنا ببعض وبالله سبحانه وتعالي زى صلاة مثلا فى جوف الليل ، أو ورد قرأنى يبقى كل اسبوع حاجات كده
    الله على ما اقول شهيد بأن ما كتبتيه جزء من تكوينى
    وكأنك بتقرى ما بداخلى من احلام ادعو الله ان يحققها لى
    ربنا يكرمك حبيبتى فى الله
    ويجمعنا سويا وإياكى فى بيته المحرم ان شاء الله
    دعواتك لى دائما

    ومن لى غير باب الله بابا ......ولا مولى سواه ولا حبيب
    كريم منعم بر لطيف ...........جميل الستر للداعى مجيب
    حليم لا يعاجل بالخطايا ........رحيم غيث رحمته يصوب

  11. #11
    عضو مجتهد الصورة الرمزية nasim_elgna
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    174
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة wael90 مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جميلة جدا جداااااااااااااااااااا
    واجمل ما فيها بيتا يدخلنا الجنة

    جزاكم الله خيرااااااااااا
    وفي انتظار الباقي الافضل
    عليكم السلااااام ورحمة الله وبركاته

    الاجمل مرورك اخى wael
    ان شاء الله نتابع ما تم كتابته معكم

    دعواتكم بالتيسير فى استكمالها


  12. #12
    عضو مجتهد الصورة الرمزية nasim_elgna
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    174
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الراجية لقاء ربها مشاهدة المشاركة
    الله على ما اقول شهيد بأن ما كتبتيه جزء من تكوينى
    وكأنك بتقرى ما بداخلى من احلام ادعو الله ان يحققها لى
    ربنا يكرمك حبيبتى فى الله
    ويجمعنا سويا وإياكى فى بيته المحرم ان شاء الله
    دعواتك لى دائما

    الحمد لله انى دخلت الى اعماقك اختى الراجيه

    ربنا يكرمنا وايااكى بتحقيق ما نتمنى
    ويجمعنى بك اللهم امين فى الحرم

    وانتى ابضا لا تنسيني من دعواتك
    فكم احتاج اليها


  13. #13
    عضو مجتهد الصورة الرمزية nasim_elgna
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    174
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي

    (3)

    وتمر الأيام وتقضيها نهي ما بين الاستخارة والتفكير فى عمر وكلماته لتستطيع أخذ القرار
    ولم تنسي وسط انشغالها بأمرها ما كانت بدأته مع فاطمه ، ولم تنسي أيضا ً صديقتها الجديدة نهي وابنها بلال الذي أصبح فى فترة قليله قريبا منها جدا وتعلق هو الآخر بها
    فحملت بعض الهدايا والألعاب التي أصبحا يتشاركان فيها كلما ذهبت لزيارة والدته لتعوضه قليلاً من إفتقاده لها وتدخل السرور علي قلب أمه المريضه التي لم تعد لديها القدرة للترويح عن إبنها الصغير
    وتراهما نهي الأحمدى وهما يلعبان فيزيد ذلك من تحسن حالتها الصحية لرؤيتها صغيرها وهو يضحك ويلعب كما كان فى الماضي معها

    نهي وهي تطل بعينيها من خلف الباب بعد أن طرقت الباب بدقاتها التي أصبحت معروفه لدى الجميع داخل تلك الغرفه : السلاااام عليكم

    نهي : وعليكم السلااام ورحمة الله وبركاته ، بنت حلال والله

    بلال وهو يقفز الي أعلي : هييييييييييييه ، طنط نهي

    وتدخل نهي وهي تخفي خلف ظهرها ما أحضرته لبلال الصغير
    بلال وهو يحاول أن يتلصص على ظهرها : جايبه معااكى ايه يا طنط ، انا شايف اهو

    نهي : مش هقولك قبل ما أخد بوسه حلوة وحضن كبييييييييييير

    ويجري بلال لتنفيذ ما أمرت به نهي ليستطيع رؤية ما أحضرته له
    نهي بعد أن حصلت علي مطلبها وفى محاولة للحصول علي المزيد : لا يا سيدى البوسه دى مغشوشه ، انا عاوزة بوسه عدله خلي عندك ضمير

    بلال فى تذمر وهو يطبع على وجنتها قبله طووووووويله بتأفف وكانه كان ينتقم منها لطلبها : كويسه دى ؟؟

    نهي : ولو انها طالعه من غير نفس لكن تنفع عشان خاطر عيونك يا عم بلال
    اتفضل يا سيدى

    ويأخذ بلال الألعاب ويلهو بها وينسي كل شيء من حوله
    وتسحب نهي كرسيا لتجلس بجوار رفيقتها التي بدت عليها علامات التعب فتسألها فى قلق غير معلن : أخبار قمرنا ايه النهاردة

    نهي الأحمدى : الحمد لله علي كل حال

    نهي : مالك يا نهي ؟؟ شكلك مدايقه من حاجه ؟؟ فى حاجه حصلت ؟؟

    نهي الأحمدى : لا يا حبيبتى متقلقيش ، مفيش حاجه ، المهم انتى ايه أخبارك ؟؟ احكيلي ؟؟

    نهي وهي غير مقتنعه أن صديقتها بخير حال ولكن حتى لا تضغط عليها فتجيبها : الحمد لله ، ماشي الحال ، عندنا ضغط شغل فى المدرسة لان الامتحانات قربت خلاااص

    نهي الأحمدى : وأخبار مشاريعك وصحبة الخير ؟؟

    نهي : آآآه يا نهي ، الحمد لله ربنا موفقنا قوى الحمد لله ، وفى ناس كتير بدأت تشترك فى الجروب اللى عملناه للتعريف بسيدنا محمد وكمان فى أجانب بدأوا يسألوا ويقولولنا انهم مكنوش يعرفوا كل الحاجات دى عن الاسلام وان فعلا الإعلام بينقلهم صور مختلفه
    وأفرحك أكتر فى واحد شاكيين كده انه علي وشك الإسلااام خلاااص ، ربنا يهديه يارب وينور بصيرته
    نهي الأحمدى وقد بدت عليها علامات الفرحه وتبدلت تلك المعالم التي كانت واضحه عليها : والله ، ما شاء الله ، ربنا يرزقه يارب ويهديه وينير قلبه للإيمان

    نهي فى تـأمين : اللهم آآآآمين

    ثم تكمل : مش ناوية برضه تحكيلي مالك؟؟

    نهي الأحمدى في استسلام وكأنها تريد ان تبوح بما فى صدرها لأحد: انتي عارفه كل حاجه يا نهي ، وشايفه ازاى حمزة تعبان معايا ومتبهدل بسببي ، لا حد مهتم بيه ولا بأكله وشربه ولا حتى بهدومه ، بيروح شغله وبعدين يروح البيت يخلص طلباته ويجي يقضي بقية اليوم معايا وبعدين يرجع بالليل هلكااان مش شايف قدامه
    وحتى بلال الصغير ، مترحمش من البهدله ، مش عارفه اعمله أى حاجه ، كل حاجاته اختى او مامتى اللى بتعملهاله
    انا مش قادرة استحمل تعبهم ده ، انا مش مهم ، انا راضيه بقضاء الله تعالي عليه ، لكن هما ذنبهم ايه معايا
    وتنفجر بالبكاء
    وينتبه بلال الصغير فيترك ما بيده ويجري علي والدته يحتضنها بكفه الصغير ويقول لها فى براءه دون أن يدري بسبب بكائها : متخافيش يا ماما ، انا معاكي ، متخافيش

    وتحاول نهي الزغبي أن تتدراك الأمر فتقول لبلال وهي تطمئنه : ماما مش خايفه يا بلال عشان عارفه انك انت كبرت وبقيت راجل وهتروح دلوقتى تجيب حاجه تاكلها من الكافيتريا اللي تحت

    بلال : حاضل يا طنط ، لو ماما مش هتعيط تاانى لو كلت هروح أجيب كل اللى فى الكافييتليا واكله كله كله

    نهي وهى تبتسم : طيب ممكن تجيبلى انا كمان حاجه أكلها معااك اصلي انا كمان ماما زمانها زعلانه انى لسه مكالتش حاجه

    بلال : حاضل يا طنط

    ويذهب بلال ويترك خلفه دموع والدته التي تمزق قلبها وهي تراه ينتفض امامها من بكائها ، فماذا لو فقدها هي نفسها ، فليرحمه الله تعالي برحمته

    نهي : ايه بقي يا ستى الكلام اللى قلتيه ده ، وايه اليأس ده ، ايش حال نتايج التحاليل كويسه وفى تحسن
    وبعدين مين قالك بس انهم تعبانين ، هما فرحانين لانك بتتحسني ، يبقى ليه اليأس ده ، وبعدين انتى عارفه حمزة جوزك راجل مؤمن بالله وعنده رضا بقضاء الله ويقين ان الفرج جااى ان شاء الله
    شدى انتى بس حيلك واخرجى بالسلامه

    نهي الأحمدى : ياريته بايدي والله يا نهي ، مكنتش دخلتهم هنا أصلا ً، ياريت فى ايدي مخدش العلاج واسيب الأمر لله

    نهي مقاطعه : متاخديش ايه يا بنتى ، ليه كده بس ، ربنا حتى مقالش كده ، طالما فى علاااج لازم تاخديه والا هتحاسبي عن تقصيرك

    نهي الأحمدى: انا صعبان عليه حالهم وهما متبهدلين كده

    نهي : يا ستي هما راضيين ، ملكيش انتى بس دعوه ، خليكى فى العلاج ، ومتنسيش يا نهي الحاله النفسيه ممكن تأثر بالسلب علي علاجك
    وبعدين انتى مش قلتي عندك حاجات كتيير عاوزة تعمليها قبل ما تقابلي الرسول ، طيب ، شدى حيلك بقي عشان تخرجى وتعملى اللى نفسك فيه
    وحدى الله كده يا نهي ، واسترجعى ، وان شاء الله الكورس ينتهى بسرعه ، مفيش أسرع من الأيام

    نهي الأحمدى : لا اله الا الله ، انا لله وانا اليه راجعون

    نهي : ايوه كده يا حبيبتى ، وانا هقرالك قرآآآن عشان ترتاحي شويه
    ومتخافيش مش همشي قبل ما حمزة او حد من عندك يجي يقعد مع بلال

    نهي الاحمدى : تعبتك يا حبيبتى معايا ، سبحان الله ربنا بيرسل مع الابتلاء هدايا تعين الانسان على تحمل البلاء ده ، انتى هديه من ربنا يا نهى

    نهى : ربنا يغفرلنا ما لاتعلمين ،بس بقي أحسن كده هتغر عليكى ومش هتعرفي تكلمينى بعد كده

    نهي الأحمدى : ربنا ما يحرمنى منك ويجمعنى بكى عند الحوض يارب

    نهي فى تآمين : اللهم آآآمين يارب

    وتقرأ نهي بعض آيات الذكر الحكيم التي تنزل علي قلب نهي فتستكين وتهدأ وتغط فى نوم عميق
    وتحزن نهي لما أصاب صديقتها مجددا ، فربما هذا التفكير يؤثر سلبيا علي نفسيتها وبالتالى على حالتها الصحية
    وتنصرف نهي بعد أن حضر حمزة وأخبرته بما دار بينها وبين زوجته حتى يحاول التخفيف عنها ،، وتسأله ان إحتاجا أى شيء ألا يتردد فى الاتصال بها فوراً .

    تمضي نهي وقد تمزق قلبها حزنا على حال رفيقتها الذي ربما يودى بها الى وضع اسوأ فى العلاج
    وتترك لممرضتها رقم هاتفها خوفا من ان يصيب الحرج حمزه فلا يتصل وتخبرها اذا حدث اى شىء لا تتردد فى الاتصال بها فورا

    يا تري ممكن الاحداث تاخدنا لمكان مكناش نتخيله ؟؟
    خلونا نشوف
    وتابعونا فى الحلقات القادمه


  14. #14
    عضو متألق الصورة الرمزية الراجية لقاء ربها
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    816
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    29

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nasim_elgna مشاهدة المشاركة
    (3)


    وتمر الأيام وتقضيها نهي ما بين الاستخارة والتفكير فى عمر وكلماته لتستطيع أخذ القرار
    ولم تنسي وسط انشغالها بأمرها ما كانت بدأته مع فاطمه ، ولم تنسي أيضا ً صديقتها الجديدة نهي وابنها بلال الذي أصبح فى فترة قليله قريبا منها جدا وتعلق هو الآخر بها
    فحملت بعض الهدايا والألعاب التي أصبحا يتشاركان فيها كلما ذهبت لزيارة والدته لتعوضه قليلاً من إفتقاده لها وتدخل السرور علي قلب أمه المريضه التي لم تعد لديها القدرة للترويح عن إبنها الصغير
    وتراهما نهي الأحمدى وهما يلعبان فيزيد ذلك من تحسن حالتها الصحية لرؤيتها صغيرها وهو يضحك ويلعب كما كان فى الماضي معها

    نهي وهي تطل بعينيها من خلف الباب بعد أن طرقت الباب بدقاتها التي أصبحت معروفه لدى الجميع داخل تلك الغرفه : السلاااام عليكم

    نهي : وعليكم السلااام ورحمة الله وبركاته ، بنت حلال والله

    بلال وهو يقفز الي أعلي : هييييييييييييه ، طنط نهي

    وتدخل نهي وهي تخفي خلف ظهرها ما أحضرته لبلال الصغير
    بلال وهو يحاول أن يتلصص على ظهرها : جايبه معااكى ايه يا طنط ، انا شايف اهو

    نهي : مش هقولك قبل ما أخد بوسه حلوة وحضن كبييييييييييير

    ويجري بلال لتنفيذ ما أمرت به نهي ليستطيع رؤية ما أحضرته له
    نهي بعد أن حصلت علي مطلبها وفى محاولة للحصول علي المزيد : لا يا سيدى البوسه دى مغشوشه ، انا عاوزة بوسه عدله خلي عندك ضمير

    بلال فى تذمر وهو يطبع على وجنتها قبله طووووووويله بتأفف وكانه كان ينتقم منها لطلبها : كويسه دى ؟؟

    نهي : ولو انها طالعه من غير نفس لكن تنفع عشان خاطر عيونك يا عم بلال
    اتفضل يا سيدى

    ويأخذ بلال الألعاب ويلهو بها وينسي كل شيء من حوله
    وتسحب نهي كرسيا لتجلس بجوار رفيقتها التي بدت عليها علامات التعب فتسألها فى قلق غير معلن : أخبار قمرنا ايه النهاردة

    نهي الأحمدى : الحمد لله علي كل حال

    نهي : مالك يا نهي ؟؟ شكلك مدايقه من حاجه ؟؟ فى حاجه حصلت ؟؟

    نهي الأحمدى : لا يا حبيبتى متقلقيش ، مفيش حاجه ، المهم انتى ايه أخبارك ؟؟ احكيلي ؟؟

    نهي وهي غير مقتنعه أن صديقتها بخير حال ولكن حتى لا تضغط عليها فتجيبها : الحمد لله ، ماشي الحال ، عندنا ضغط شغل فى المدرسة لان الامتحانات قربت خلاااص

    نهي الأحمدى : وأخبار مشاريعك وصحبة الخير ؟؟

    نهي : آآآه يا نهي ، الحمد لله ربنا موفقنا قوى الحمد لله ، وفى ناس كتير بدأت تشترك فى الجروب اللى عملناه للتعريف بسيدنا محمد وكمان فى أجانب بدأوا يسألوا ويقولولنا انهم مكنوش يعرفوا كل الحاجات دى عن الاسلام وان فعلا الإعلام بينقلهم صور مختلفه
    وأفرحك أكتر فى واحد شاكيين كده انه علي وشك الإسلااام خلاااص ، ربنا يهديه يارب وينور بصيرته
    نهي الأحمدى وقد بدت عليها علامات الفرحه وتبدلت تلك المعالم التي كانت واضحه عليها : والله ، ما شاء الله ، ربنا يرزقه يارب ويهديه وينير قلبه للإيمان

    نهي فى تـأمين : اللهم آآآآمين

    ثم تكمل : مش ناوية برضه تحكيلي مالك؟؟

    نهي الأحمدى في استسلام وكأنها تريد ان تبوح بما فى صدرها لأحد: انتي عارفه كل حاجه يا نهي ، وشايفه ازاى حمزة تعبان معايا ومتبهدل بسببي ، لا حد مهتم بيه ولا بأكله وشربه ولا حتى بهدومه ، بيروح شغله وبعدين يروح البيت يخلص طلباته ويجي يقضي بقية اليوم معايا وبعدين يرجع بالليل هلكااان مش شايف قدامه
    وحتى بلال الصغير ، مترحمش من البهدله ، مش عارفه اعمله أى حاجه ، كل حاجاته اختى او مامتى اللى بتعملهاله
    انا مش قادرة استحمل تعبهم ده ، انا مش مهم ، انا راضيه بقضاء الله تعالي عليه ، لكن هما ذنبهم ايه معايا
    وتنفجر بالبكاء
    وينتبه بلال الصغير فيترك ما بيده ويجري علي والدته يحتضنها بكفه الصغير ويقول لها فى براءه دون أن يدري بسبب بكائها : متخافيش يا ماما ، انا معاكي ، متخافيش

    وتحاول نهي الزغبي أن تتدراك الأمر فتقول لبلال وهي تطمئنه : ماما مش خايفه يا بلال عشان عارفه انك انت كبرت وبقيت راجل وهتروح دلوقتى تجيب حاجه تاكلها من الكافيتريا اللي تحت

    بلال : حاضل يا طنط ، لو ماما مش هتعيط تاانى لو كلت هروح أجيب كل اللى فى الكافييتليا واكله كله كله

    نهي وهى تبتسم : طيب ممكن تجيبلى انا كمان حاجه أكلها معااك اصلي انا كمان ماما زمانها زعلانه انى لسه مكالتش حاجه

    بلال : حاضل يا طنط

    ويذهب بلال ويترك خلفه دموع والدته التي تمزق قلبها وهي تراه ينتفض امامها من بكائها ، فماذا لو فقدها هي نفسها ، فليرحمه الله تعالي برحمته

    نهي : ايه بقي يا ستى الكلام اللى قلتيه ده ، وايه اليأس ده ، ايش حال نتايج التحاليل كويسه وفى تحسن
    وبعدين مين قالك بس انهم تعبانين ، هما فرحانين لانك بتتحسني ، يبقى ليه اليأس ده ، وبعدين انتى عارفه حمزة جوزك راجل مؤمن بالله وعنده رضا بقضاء الله ويقين ان الفرج جااى ان شاء الله
    شدى انتى بس حيلك واخرجى بالسلامه

    نهي الأحمدى : ياريته بايدي والله يا نهي ، مكنتش دخلتهم هنا أصلا ً، ياريت فى ايدي مخدش العلاج واسيب الأمر لله

    نهي مقاطعه : متاخديش ايه يا بنتى ، ليه كده بس ، ربنا حتى مقالش كده ، طالما فى علاااج لازم تاخديه والا هتحاسبي عن تقصيرك

    نهي الأحمدى: انا صعبان عليه حالهم وهما متبهدلين كده

    نهي : يا ستي هما راضيين ، ملكيش انتى بس دعوه ، خليكى فى العلاج ، ومتنسيش يا نهي الحاله النفسيه ممكن تأثر بالسلب علي علاجك
    وبعدين انتى مش قلتي عندك حاجات كتيير عاوزة تعمليها قبل ما تقابلي الرسول ، طيب ، شدى حيلك بقي عشان تخرجى وتعملى اللى نفسك فيه
    وحدى الله كده يا نهي ، واسترجعى ، وان شاء الله الكورس ينتهى بسرعه ، مفيش أسرع من الأيام

    نهي الأحمدى : لا اله الا الله ، انا لله وانا اليه راجعون

    نهي : ايوه كده يا حبيبتى ، وانا هقرالك قرآآآن عشان ترتاحي شويه
    ومتخافيش مش همشي قبل ما حمزة او حد من عندك يجي يقعد مع بلال

    نهي الاحمدى : تعبتك يا حبيبتى معايا ، سبحان الله ربنا بيرسل مع الابتلاء هدايا تعين الانسان على تحمل البلاء ده ، انتى هديه من ربنا يا نهى

    نهى : ربنا يغفرلنا ما لاتعلمين ،بس بقي أحسن كده هتغر عليكى ومش هتعرفي تكلمينى بعد كده

    نهي الأحمدى : ربنا ما يحرمنى منك ويجمعنى بكى عند الحوض يارب

    نهي فى تآمين : اللهم آآآمين يارب

    وتقرأ نهي بعض آيات الذكر الحكيم التي تنزل علي قلب نهي فتستكين وتهدأ وتغط فى نوم عميق
    وتحزن نهي لما أصاب صديقتها مجددا ، فربما هذا التفكير يؤثر سلبيا علي نفسيتها وبالتالى على حالتها الصحية
    وتنصرف نهي بعد أن حضر حمزة وأخبرته بما دار بينها وبين زوجته حتى يحاول التخفيف عنها ،، وتسأله ان إحتاجا أى شيء ألا يتردد فى الاتصال بها فوراً .

    تمضي نهي وقد تمزق قلبها حزنا على حال رفيقتها الذي ربما يودى بها الى وضع اسوأ فى العلاج
    وتترك لممرضتها رقم هاتفها خوفا من ان يصيب الحرج حمزه فلا يتصل وتخبرها اذا حدث اى شىء لا تتردد فى الاتصال بها فورا

    يا تري ممكن الاحداث تاخدنا لمكان مكناش نتخيله ؟؟
    خلونا نشوف
    وتابعونا فى الحلقات القادمه
    متابعين معاكى حبيبتى فى الله
    شوقتينا لبقية القصة نحن فى انتظارك
    جمعنا الله واياكى فى بيته المحرم

    ومن لى غير باب الله بابا ......ولا مولى سواه ولا حبيب
    كريم منعم بر لطيف ...........جميل الستر للداعى مجيب
    حليم لا يعاجل بالخطايا ........رحيم غيث رحمته يصوب

  15. #15
    عضو مجتهد الصورة الرمزية nasim_elgna
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    174
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي

    (4)


    الحج كامل : ها يا ست العرايس ، يا تري أخبار الاستخارة والدعاء ايه ؟؟
    الراجل مستني كلمتك

    نهي : والله يا بابا كل اللى شفته من عمر يطمن ويريح ، حتى الصلاه والدعاء حاسه براحه
    بس....

    الحج كامل : بس ايه تاااني ؟؟

    نهى في تردد : تتضايق لو قلت محتاجه اقعد كمان مره معاه

    الحج كامل في ضيق غير معلن : طبعا مدايقش يا حبيبتى هو حقك طبعا الشرع سامحلك تقعدى مره واتنين وتلاته ..
    بس برده مينفعش نخلى الراجل داخل خارج كده ، وخصوصا كل اللى شفناه وسمعناه يبشر بالخير

    نهي في حرج : معلش يا بابا ، انا عارفه انى متردده ، بس دى حياه كامله ، وقرار مش هياثر في حياتى انا لوحدى ، في ناس تانيه لازم تاخد حقها ونعمل اعتبارها عشان ميجيش يوم نقول ياريت اللى جري مكان

    الحج كامل : ربنا يكملك بعقلك يا حبيبتى ، عموما هكلمه بكره ان شاء الله وابلغه برغبتك ويشوف الميعاد اللى يناسبه ويتفضل

    نهي وهي تحوط والدها بذراعيها : ربنا ما يحرمنى منك يا أجمل وأطيب أب

    الحج كامل : ماشي يا اونطجية ، علي الله يطمر بس وتدينا جواب يفرح قلوبنا

    نهي : ان شاء الله يا بابا ، عن قرييييب قوي هتفرح

    ***********************

    يرن جرس الباب وتجرى نهي مسرعه بعد ان ألقت نظره سريعه على حجابها وشكلها العام ثم تمسح وجهها بكفيها وهى تتمتم ببعض الكلمات وتفتح الباب وقد امتلىء وجهها بابتسامة جعلتها كالشمس فى شروقها

    عمر وقد شـَرُقــَََََتْ عليه شمس نهى : السلااام عليكم

    نهى فى استحياء : عليكم السلااام ورحمة الله وبركاته
    ثم تشير بيديها لتسمح له بالدخول : اتفضل
    وتصطحبه الى باب غرفة الاستقبال ثم تقول : ثوانى بابا هيكمل لبسه ويجيلك
    وتهم بان تنصرف لتعد واجب الضيافه حتى ينتهى والدها من ارتداء ملابسه ولكن يعلو صوت عمر مناديا اياها

    عمر : نـــهي !!

    نهى وكانها لاول مره تسمع فيها اسمها ، فهى المره الأولى التي يناديها عمر دون لقب انسه ، ها هى المسافات تقترب ،
    نهي وقد اغمضت عيناها وكأنها تجاهد شيئا ما دار بأعماقها ثم تلتفت له مجيبه في هدوء : نعم

    عمر وهو يخرج من جيبه شيئا ً صغيرا ً حافظ على خروجه بعنايه : ممكن تقبلى دى ؟؟

    نهى فى تردد وهى تنظر الى هديته ثم تعلووجهها علامة ارتياح وتبتسم له : اكيد طبعا ممكن ، شكرا ً

    عمر وقد جعلته ابتسامتها يطير فرحا ً : العفو ، دى حاجه بسيطة يعني

    نهي : ثوانى وبابا هيكون معاك ، بعد اذنك

    ثم تلتفت مجددا له وتجده على حاله
    نهي : علي فكرة

    عمر فى اهتمام وكأن كلماتها ستحمل خبرا مهما له : خير!!

    نهي في شقاوتها المعتاده : احنا مبنضربش ضيوفنا لو قعدوا ع الكراسي
    يعنى ممكن تقعد والله

    عمر في ابتسامه كادت تشق وجنتيه: مش المهم انى اقعد دلوقتى ، المهم انى اقعد علطول

    نهي فى فهم لما يحويه كلام عمر : كل شيء بامر الله

    عمر : ونعم بالله ، وانا عندى حسن ظن بالله انه هيكرمنى ان شاء الله

    نهى فى حياااء زااااد ذوبانها امامه وفى محاوله للهروب من كلماته : طيب بعد اذنك

    عمر وهو يتمنى ان تقترب اللحظات ويستطيع ان يخبرها الا تغيب عنه فبغيابها يغيب النور والدفا
    نهي وهى تتجه فى خطوات مسرعه الى غرفتها وتجلس فى لحظات استرخاااء على سريرها وتغمض عيناها وتاخذ نفسا عميقا وكانها تسحبه من داخل كل خليه بجسدها ثم تزفره فى هدوووووء وبطء ثم تفتح عيناها وكانها استعادت توازنها من جديد وتدور بنظرها باحثه عن شيئا لا تتذكر ما هو حتي تقع عيناها على تلك اللفافه التي تحملها بيدها لتجد ضالتها وتنظر لها متأملاها جيدا
    ثم تضعها بالقرب من انفاسها لتتنسم رائحتها الذكيه
    وكانها لاول مره تشم رائحه الورد، وتعود وتنظر لها مجددا ، كم هى رقيقه وجميله ، وكيف اهتم عمر بان يزينها لها ، ثم تلاحظ كرت صغير تعلق بها فتفتحه مسرعه

    نهي
    ممكن نشوف ورد كتيير فى حياتنا وبيكون ورد جميل وريحته حلوه
    لكن دايما فى ورده وسط كل الورد ده هى اللى بنتمنى انها تكون ملكنا عشان نحافظ عليها لاننا بنكون حاسين اننا هنكون اكتر ناس خايفين عليها وحاسين قيمتها ، لكن الحقيقه بتكون لانها اكتر وردة مميزه شفناها
    عمـــر


    تبتسم نهى وتنظر لسقف الغرفه وكأن نظرها إخترق الجدران ليعدو الي السماء داعيا الله سبحانه وتعالى ان يقسم لهما خيرا وان يكون عمر هو رفيق دربها
    وتدخل والدتها مباغته اياها وتتغير نظراتها من الابتسام الى الصرامه التي صحبت لغتها أيضا: الله الله ع الدلع والرومانسيه ، ايه يا ست العرايس ، مش تكبري بقي ع الكلام ده

    نهي ف ارتباك وعدم فهم : اكبر علي ايه يا ماما ؟؟ هو انا عملت حاجه غلط؟؟

    والدتها : طبعا أكبر غلط

    نهى في قلق : خير يا ماما انا عملت ايه ؟؟

    الام وكادت ملامحها ان تذبح نهي : انتى ازاي ...

    ووتقاطعها نهي في محاوله لشرح انها ما كانت لتقبل تلك الهديه الا انها وجدتها وردة فقبلتها

    الام مقاطعه اياها : الغلط يا ست العرايس انك تسيبي ماما تحضرلك واجب الضيافه وانتى هنا عايشه قصه رومانسيه مع الورده

    نهي وهى تزفر شهقاتها وكادت عيناها ان تدمعان : حرام عليكي يا ماما ، سيبتى ركبي

    الام ف انتصار : اهو ارد شويه م اللى بتعمليه فيه ، ثم تحول نظرها الي تلك الورده ، انما ايه الذوق العالي ده ، هي ورده واحده لكن بجد احلي من مية بوكيه
    بس بقي تعالى نسيبنا من الورد وريحته ونروح للراجل اللى لاطعينه بره ده من غير كوبايه ميه حتي

    نهي فى سعاده غامره : حاضر يا ماما ، ثواني وكل شيء هيكون جاهز

    وتنصرف كلتاهما بعد ان حرصت نهي ان تضع وردتها بعنايه علي الكومود الخاص بها وبجوار فراشها

    *****************


    ويطلب الحج كامل من عمر التوجه لغرفة المعيشة حيث يريد متابعة احد البرامج الهامه وليشعره بأنه أصبح واحدا من العائله وليترك له ولنهي مجال للحوار الخاص دون ان يسبب ذلك حرج لاى منهما ويكون ذلك علي مراى منهم

    عمر في انتظار لبدء نهي بالكلااام : ...................

    نهي ف استفسار : مدايق ؟؟

    عمر : من ايه ؟؟

    نهي : يعني !!

    عمر في فهم ولكن يريدها ان تكمل : يعني ايه ؟؟

    نهي في حرج : اني مقدرتش اخد القرار لسه ؟؟

    عمر : عاوزة الحق ؟؟

    نهي : اكيد طبعا

    عمر : هو احساس متناقض قوي ، مقدرش اقولك مدايق لانى عارف انه قرار مش سهل ، وخصوصا انى قادر افهم مخاوفك
    بس يمكن حاله الترقب مديقاااني وفي نفس الوقت مبسووووط
    انك مقلتيش لأ وانه لسه في مجال للموافقه يعنى الأمل لسه موجود

    نهي في استحياء : قد كده فارقه معاااك؟؟

    عمر : انتى شايفه انها مش فارقه ؟؟

    نهي : لا .. مقصدش .. بس انت كمان ملحقتش تعرف عني حاجه
    يا تري تصميمك عليه يختلف عني عن اي واحده تانيه ؟؟

    عمر : شوفي يا نهي ، اكيد الواحد لف كتير وشاف كتير وخصوصا الحياه اللى انا عشتها كانت بتسمحلى انى اشوف واتعرف علي عائلات كتير وكلها كان فيها بنات وفيهم كتير كانوا ملتزمين ويمكن اكتر منى ومنك كمان

    نهي : ...........................................

    عمر : بس اكيد في فرق ، لما اخترت نهي ، اختارتها لان في شيء جديد حصل ، حاجه مبنعرفش نوصفها او نصنفها
    بس ممكن تقولي رااااحه على اعجاب على ..
    مش عارف اقول ايه بالظبط
    بصي ممكن اتنين يشوفوا بعض ويحصل بينهم زى كيمياء كده
    توافق ف الطباع ف الميول ف الافكار
    او ممكن تقولي القبول اللى ربنا بيحطه ف القلب ناحيه اى شخص
    بس بيبقي في شيء مختلف عنه عن اى حد تاني
    يعنى نهى عندى مش زى اى حد تاني .. فهمتى؟؟

    نهي ف استحياء : فهمت

    عمر : طيب وانتى ؟؟

    نهي وقد زاد اضطرابها : انا .. انا ايه ؟؟

    عمر : ان ربنا شاء واخترتي عمر هيبقي لان عمر مختلف عن س وص وع

    نهي : أكيد يا عمر والا مكنتش خدت كل الوقت ده

    عمر : معلش انتى قلتي أكيد يا إيه ؟؟؟

    نهي وكأنها ادركت انها اطلقت حروف اسمه دون ان يسبقها اى مسميات : اكيد يا باشمهندس

    عمر : لا يا فندم مش دى الكلمه اللى اتقالت

    نهي فى حياء وتخوف من ان يفتح هذا مجالا آخر للنقاش يجعلها تعيد نظرها بعد ان كادت تقترب من القرار: ......................

    عمر ف انتظار : ..................

    نهي ف محاولة لاختباره وهي تترقب كلماته : قلت عمــــــر

    عمر وهو يغمض عينيه ويزفر شهيقا حمل شوق السنين : يااااااااالله

    نهي في عدم فهم وترقب : في ايه ؟؟

    عمر وهو يفتح عيناااه التي لمعت بداخلها دمعه حنين وحملت نظراته لحظة صمت وكأنه يستعيد توازنه حتي لا تخونه تلك الدمعه الحائره: ...............

    نهي وقد بدا القلق عليها حينما لمحت دمعته : خير بجد في ايه ؟؟

    عمر : هو ممكن الاحساس بالقرب من حد يخليكي تسمعى صوت حد تاااااني؟؟

    نهي وقد بدا عليها استيعاب الامر وتبدل قلقها بعاطفه جارفه تمنت معها لو ملكت زمام الامور بيديها : ممكن انت بس كنت محتاج الحد ده جنبك فبتشوفه فى كل حاجه وبتتمنى لو حتي تسمع صوته

    عمر : انتى نطقتيه زيها بالظبط حتى رنة صوتك ،، ياااااااااالله من زماااااان قوي مسمعتش صوتها
    احساس صعب انك تبقي محتاجه حد جنبك قوي فى لحظه معينه ويبقى صعب يجيلك مع انك بتحسيه فى كل مكااان
    امي دى عملت عشانا كتييير قوي، وقد ايه كانت حنينه علينا

    نهي وهي تمد له يدها بكوب من الماء : لو مش قادر تحكى متكملش

    عمربعد ان ارتشف قليل من الماء : بالعكس ، عمري كلامي عنها ما بيوجعنى ، هو بس الحنين

    نهي : ممكن توصفهالي

    عمر : اوصفهالك ؟؟

    نهي : اه يعني شكلها كان عامل ازاى ؟؟

    عمر : مش بعيده كتير عن ملامحي ، بس هي احلي طبعا , كانوا دايما يقولوا عليه حته منها ويقولوا علي عائشه كلها بابا , وزي ما يكونوا كانوا متفقين يجيبونا كل واحد فينا شبه التاني من كتر حبهم لبعض
    سبحان الله , حتي لما ماتوا , ماتوا ورا بعض في نفس السنة , الله يرحمهم
    ثم يزفر نفسا ساخنا ألهب الجو من حوله

    نهي وهي تحاول ان تبدي طعم للبهجه بداخله : طيب ممكن تحكيلي أكترعن حماتي ؟؟؟

    عمر ف استرسال : شوفي يا ستى ، الست دى كانت فلاحه بسيطة يمكن مخدتش نصيب كبير من التعليم لان ظروفهم كانت صعبه ايامها وهى كانت اكبر اخواتها
    وكالعاده ف الارياااا...

    ويقطع كلمته و يصمت لحظات وكأنه يريد تذكر امر ما ثم بادر بسؤال نهي : هو انتى قلتي ايه؟؟

    نهي ضاحكة : إمممممممممم ، واضح اني هعيد تفكير

    عمر : تعيدي تفكير في ايه؟؟

    نهي : اصل احنا محدش قلنا انك سمعك تقيل ، هي البضاعه مغشوشه ولا ايه

    عمر : يعنى قلتى اللى انا سمعته بجد

    نهي في تاكيد : هو مش الواحدة لما بتوافق على عريس ، مامته بتكون حماتها برده ، وانا من حقي اعرف كل حاجه عن مامة الانسان اللى هوافق عليه ان شاء الله
    ثم تكمل ف تردد ,, حتي لو مش موجوده بينا

    عمر في عدم فهم : يعنى انتى دلوقتي بتوافقي علي ارتباطنا ؟؟ ولا انا فهمت حاجه غلط ولا ايه ؟؟

    نهي وهى تكاد تمسك نفسها من الضحك لما اصاب عمر : ايه يا باشمهندس ، اللى عرفناه عنك انك مهندس شاطر وذكي ، هتخلينا نغير راينا ولا ايه
    كده مش سمع بس بقي

    عمر وهو مازال لم يعي ما تحكيه نهي : لا بجد بس استنى ، انتى بتوافقي دلوقتى اننا نتخطب ، يعنى انا ممكن اقرا الفاتحه دلوقتى مع عم كامل

    نهي : ياااه ، ومالك مستعجل قوي كده ، لا يا سيدي هنديلك مهله تحفظها براحتك وبعدين تيجي تقراها عشان متتلخبطش وانت ماسك ايد عمك كامل

    عمر : انتى بتتكلمي جد يا نهي

    نهي : وهي المواضيع دى فيها هزار برده ، ان شاء الله المره الجايه تيجي وتبقي حافظ الفاتحه كويس

    عمر : بس ايه اللى خلاكي تاخدى القرار فجأه كده ؟؟

    نهي : ده سر المهنه ، وبعدين انت مش مبسوط ولا ايه ؟؟ خلاااص كاني مقلتش حاجه

    عمر : لا مش مبسوط مين بس !! بس اصلي كنت عامل حسابي ان فيها اسبوع كمان عقبال ما اعرف قرارك

    نهي فى جديه : فى حاجات ممكن نكون خايفين منها بتخلينا نتردد ف حاجات كتير ف حياتنا ، بس في حاجات تانيه بتحصل فجأه تخلينا ننسي كل مخاوفنا دى ونتاكد ان كل الحاجات اللى احنا خايفين منها حتي لو موجوده نقدر نعديها طالما اللى قدامنا جواااه خير

    عمر : مش فاهم حاجه !!

    نهي : مش بقول انا البضاغه مغشوشه

    عمر فى محاوله لتمالك نفسه من الضحك : وااضح اننا هنتعب كتير مع بعض

    نهي : مش انت اللى عاوز تتجوز

    عمر : وانا راضي ، لو كل التعب كده يبقي ياريت اتعب طول عمري

    نهي فى محاوله لتغيير دفة الحوار : يا سيدي متستعجلش على رزقك ، التعب جاى جاى

    فيبتسم عمر ابتسامه جاهدت كل تلك العبرات بداخله حتى انتصرت وطفت على وجهه الذي كاد ينفجر من شدة حنينه للماضي

    نهي تكمل : لا بجد ، شوف يا عمر ، زى مانت في رساله قريتها واحنا ع الباخره ، انا كمان كان عندى رسالة يمكن ترجمتها جت متاخره شويه لحد ما انت جيت لنا البيت
    ودى لو في نصيب هبقي احكيهالك وانا جوه بيتك ان شاء الله
    انما نيجي للأمور الواضحه اللى خلتنى بجد اقولك القرار دلوقتى من غير اى مقدمات
    منكرش ان كان في ارتياح من نوع خاص زى مانت قلت كده سبحان مؤلف القلوب
    وتانى حاجه صلوات الاستخاره اللى صليتها كلها كنت دايما بشعر بعدها براحه واطمئنان عمري ما حسيت بيهم قبل كده
    كل ده عاادى وممكن يحصل مع اى حد
    لكن الغريب اللى قلته دلوقتى

    عمر : قلت إيه ؟؟

    نهي في خجل : الصراحه اول ما بدأت تلمح انى نطقت اسمك بدون القاب قبلها ،خفت ......
    وتصمت قليلا وتحمر وجنتاها ويفهم عمر ما خطر على بالها حينها

    عمر : وطبعا قلتى ايه الواد العاطفي ده اللى جاى يحب من اولها

    نهي : لا مقصدش يعني ، بس خفت الحوار ياخد مجال تااني انت عارف انه مينفعش دلوقتي

    عمر فى تأكيد : أكيد ,, كملي

    نهي : لكن لما كملت كلامك وحكيت انك سمعت فيه صوت مامتك ذكرتني بحاجه مكنتش واخده بالى منها خالص ويمكن مخطرتش علي بالى الا لما اتكلمت

    عمر : يا تري ايه الحاجه دى

    نهي : رؤيا شفتها ومفهمتهاش الا دلوقتى

    عمر : اللهم ارزقنا خيرها ، خير ان شاء الله

    نهي : كنا في مسجد انا وماما وشفت ست ملامحها بالظبط هي ملامحك ، وفضلت اقول لماما ، غريبه ، الست دى تشبه عمر قوي وفضلت باصالها كتيير وكأني بتأكد انها مش انت وهى باصالي ومبتسمه وزى ما تكون عارفه انك متقدملي
    وبعدين جت ادتنى طرحه بيضا مكتوب عليها عمر
    ومشيت من غير ما تتكلم ولا كلمه

    وهنا كان عمر تيقن انها والدته ، وانسكبت تلك الدمعه الحائرة التي ظلت متحجرة داخل مقلتيه وكانها أتت بالفرج معها
    ولمحتها نهي في سرعه خاطفه وأثارت شجونها تلك الدمعه فصحبتها لحظات صمت إحتراما لتلك المشاعر التي أثارت شجونها داخل عمر
    عمر محاولا التخلص من أعباء الماضي فلا داعي أن يصيب نهي بكل هذا الكم الذي يحمله بداخله وفي صوت واااهن وضعيف يقول : اهى دى بقي يا ستى حماتك اللى كنتى بتسئلي عنها . الله يرحمها ويرحم موتي المسلمين

    ويقطع حوارهما الحج كامل الذي لاحظ هذا التوتر الذي أصاب الجو وحيرة نهي فيما تفعله
    الحج كامل : ايه يا ست العرايس انتى مش ناويه تعشينا ولا ايه ؟؟
    عاوزة الباشمهندش يقول علينا بخلااا

    عمر : حاشا لله يا حج كامل ، انتوا بيت الكرم كله ، بس انا لازم استئذن ، سهرتكم معايا النهارده

    الحج كامل : لا تستئذن فين ؟؟ انت بخيل ولا ايه ؟؟ لازم تتعشي معانا

    عمر : معلش خليها مره تانيه ان شاء الله
    ثم ينظر لنهي ويكمل في ابتسامه انتصار : مع قراية الفاتحه ان شاء الله

    الحج كامل وزوجته في نظرات سعادة تحتضن كل من عمر ونهي ويقول الحج كامل وهو يوجهه نظراته لنهي : ما شاء الله , واضح ان الباشمهندش تأثيره جاب نتيجه فعاله .. ولا ايه يا عروستنا

    نهي وقد ذاب الكلام وتمنت لو ينصرف عمر حتى تستطيع الجري الى غرفتها وتحتمي خلف جدرانها من كل هذا الكم من الخجل : .............

    الأم : متكسفهاش امال يا حج ، ثم توجه نظرها لعمر وتقول : الف مبروك يا بني ربنا يجعلكم من كل خير نصيب ان شاء الله

    عمر : ربنا ما يحرمنا منك يا أمي ، طيب هستئذن دلوقتى يا حج كامل وان شاء الله أتصل بحضرتك عشان نحدد ميعاد لقراية الفاتحه

    الحج كامل : برده مصمم تمشي من غير ما تتعشي معانا

    عمر : معلش والله ، بس فعلا لازم استئذن

    نهي فى فهم وتقدير لموقف عمر وانه بحاجه ان ينفرد بنفسه بعد كل ما عاناه مع الماضي في الدقائق السابقه
    نهي : معلش يا بابا سيبه براحته ، هو براءه بس المره دى ، لكن بعد كده مش هيسلم من جرعة العشا بتاعنا

    الحج كامل : اهو انت اللى جبته لنفسك يا باشمهندس

    عمر : واحلى حاجه ربنا وفقنى انى اجيبها لنفسي ، ربنا يديمها علينا نعمه
    وينصرف عمر حاملا معه بهجه المستقبل وأنين الماضي

    بس يا تري الامور هتفضل ماشيه ع الوضع ده ؟؟
    وبالفعل هتم خطوبه نهي وعمر ؟؟
    ولا في حاجه هتحصل تغيرلنا الاحداث تماما؟؟
    خلونااااااااااااااا نشوف الحلقااات الجاية


  16. #16
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    2,477
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    53

    افتراضي

    اسم يجذب الانتباه ,,
    لكن ساجل قراءتها
    لاني غارقة في رواية
    ولا أريد خليط روايات
    حتى راسي ما يركب
    هه هه هه


  17. #17
    عضو متألق الصورة الرمزية الراجية لقاء ربها
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    816
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    29

    افتراضي

    يا تري الامور هتفضل ماشيه ع الوضع ده ؟؟
    وبالفعل هتم خطوبه نهي وعمر ؟؟

    ولا في حاجه هتحصل تغيرلنا الاحداث تماما؟؟
    خلونااااااااااااااا نشوف الحلقااات الجاية
    حمدالله على السلامة ياقمر
    فينك وحشتينا
    الحلقة انهاردة رووووووووووووعة بجد
    واحنا متابعين معاكى وفى انتظارك بس متغبيش عننا كتير

    ومن لى غير باب الله بابا ......ولا مولى سواه ولا حبيب
    كريم منعم بر لطيف ...........جميل الستر للداعى مجيب
    حليم لا يعاجل بالخطايا ........رحيم غيث رحمته يصوب

  18. #18
    عضو مجتهد الصورة الرمزية nasim_elgna
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    174
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت السيف البتار مشاهدة المشاركة
    اسم يجذب الانتباه ,,
    لكن ساجل قراءتها
    لاني غارقة في رواية
    ولا أريد خليط روايات
    حتى راسي ما يركب
    هه هه هه
    شرفني مرورك اختى بنت السيف

    ننتظر عةدتك ونتمنى ان تنال رضااكي

    بس على فكره ده الجزء التانى

    الجزء الاول لينكه ف اول مشاركه

    اسمه رسالة من على فراش الموت

    فضي نفسي بقي وارجعيلنا

    ومرحبا بك ف اي وقت

    المكان مكانك

    والفرح فرحك



  19. #19
    عضو مجتهد الصورة الرمزية nasim_elgna
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    174
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الراجية لقاء ربها مشاهدة المشاركة
    حمدالله على السلامة ياقمر
    فينك وحشتينا
    الحلقة انهاردة رووووووووووووعة بجد
    واحنا متابعين معاكى وفى انتظارك بس متغبيش عننا كتير

    الرااااجية لقاء ربها

    وحشتيييييييييييني جدا

    كلما اشتقت لرؤيتك

    وضعت حلقة جديده

    ولو انى مقصره وهذا لا يعنى انني لا اشتااااق

    ولكن الظروف احيانا

    تمنع قلمي من الكتابة


    اشتاااق دوما لكي اختى الحبيبة

    واسال الله ان ينعم علينا بلقاء ف الدنيا يجمعنا حول الحرم المكي

    انتظري الحلقات اللى جايه

    وربنا يستر


    بس دعواااتك جدا الفتره دى


    لا تنسيني من دعائك بظهر الغيب


    أحبك ف الله اختى الراجية


  20. #20
    عضو متألق الصورة الرمزية الراجية لقاء ربها
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    816
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    29

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nasim_elgna مشاهدة المشاركة


    الرااااجية لقاء ربها

    وحشتيييييييييييني جدا

    كلما اشتقت لرؤيتك

    وضعت حلقة جديده

    ولو انى مقصره وهذا لا يعنى انني لا اشتااااق

    ولكن الظروف احيانا

    تمنع قلمي من الكتابة


    اشتاااق دوما لكي اختى الحبيبة

    واسال الله ان ينعم علينا بلقاء ف الدنيا يجمعنا حول الحرم المكي

    انتظري الحلقات اللى جايه

    وربنا يستر


    بس دعواااتك جدا الفتره دى


    لا تنسيني من دعائك بظهر الغيب



    أحبك ف الله اختى الراجية
    ربنا يكرمك حبيبتى فى الله ويديم مابيننا
    وانا دائما متابعة الموضوع بدخل يوميا عليه اشوفك نزلتى جديد ولا لأه
    ربنا يحفظك من كل سوء ويرضيكى بما تحبى

    ومن لى غير باب الله بابا ......ولا مولى سواه ولا حبيب
    كريم منعم بر لطيف ...........جميل الستر للداعى مجيب
    حليم لا يعاجل بالخطايا ........رحيم غيث رحمته يصوب

 

 
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.



حماية المنتدى من اكساء هوست