العاب فلاش

                   
صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 103
  1. #41
    عضو متألق الصورة الرمزية (نسيبة)
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المشاركات
    590
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    "هُمَزة" في سورة الهمزة و"همّاز" في سورة القلم


    قال الله تعالى في سورة الهمزة (وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ {1}) وقال تعالى في سورة القلم (هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ {11})الفروق بين الآيتين في الصيغ، فصيغة همّاز هي صيغة مبالغة على وزن فعّال تدل على الحرفة والصنعة والمداولة في الأصل مثل نجّار وحدّاد وخيّاط. وعندما نصف شخصاً ما بـ (كذّاب) فكأنما نقول أن صَنعَتُه الكذب. أما صيغة هُمَزة فهي مبالغة بالتاء وهناك أكثر من نوع للمبالغة بالتاء:
    1. ما أصله غير مبالغة وبالغ بالتاء مثل راوي – راوية (للمبالغة) وهي في الأصل صيغة مبالغة .ونأتي بالتاء لزيادة المبالغة.
    2. ما أصله صيغة مبالغة ثم نأتي بالتاء لتأكيد المبالغة وزيادتها ، مثل : (هُمزة) فأصلها (هُمَز) وهي من صيغ المبالغة مثل (حُطَم ـ لُكَع ـ غُدَر ـ فُسق) ، فنأتي بالتاء لزيادة المبالغة. ويقول أهل اللغة : ما بولغ بالتاء يدل على النهاية في الوصف أو الغاية في الوصف، فليس كل (نازل) يسمى (نازلة)، ولا كل (قارع) يسمى (قارعة) حتى يكون مستطيرا عاما قاهرا كالجائحة، ومثلها القيامة والصاخة والطامة. فهذا التأنيث للمبالغة بل الغاية في المبالغة، وهذا ما تدل عليه كلمة (هُمَزة).

    إذن نحن أمام صيغتين للمبالغة إحداهما تدل على المزاولة، والأخرى على النهاية في الوصف .

    والسؤال الآن بعد أن عرفنا الفرق بينهما: لماذا اختار وضع هذه هنا وهذه هناك ؟
    قال تعالى في سورة الهُمزة ("وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ . الَّذِي جَمَعَ مَالًا وَعَدَّدَهُ . يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ . كَلَّا لَيُنبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ . وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ . نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ . الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ . إِنَّهَا عَلَيْهِم مُّؤْصَدَةٌ . فِي عَمَدٍ مُّمَدَّدَةٍ ")
    وقال في سورة القلم (ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ . مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ . وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ . وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ . فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ . بِأَييِّكُمُ الْمَفْتُونُ . إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ . فَلَا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ . وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ . وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ . هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ . مَنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ . عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ . أَن كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ . إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ . سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ . إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ )
    استعمل هُمزة في آية سورة الهمزة لأنه ذكر النتيجة وتعرّض للعاقبة، نتيجة وغاية وعاقبة الكفار الويل وجاءت الآية (كَلَّا لَيُنبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ {4}) والحُطمة هي بنفس صيغة همزة وهي صيغة مبالغة لذلك ناسب أن يذكر بلوغه النهاية في الاتصاف بهذه الصفة بالتاء تدل على النهاية في الحطم، وهي تفيد أن الجزاء من جنس العمل فكما أنه يبالغ في الهمز فسيكون مصيره مماثلا في الشدة فالذي يتعدّى على الناس في قوانين الدنيا يكون جزاؤه في الآخرة بنفس المقياس (في أنها عليهم مؤصدة في عمد ممددة). ونلاحظ أيضا من السورة أن الخارج والمتعدي يحبس في النار وهكذا في قوانين الدنيا أيضا.
    أما في سورة القلم استخدام صيغة همّاز لأن الكلام في التعامل مع الناس وكل سورة القلم تتكلم عن التعامل مع الناس. "وإنك لعلى خلق عظيم"، فهي تتناول السلوكيات ولا تذكر العاقبة إلا قليلا وهي التي وردت في قوله: "سَنَسمُه على الخرطوم" ولكنه لم يذكر شيئا آخر من عاقبة مرتكب هذا الفعل إنما ذكر صفاتهم فقط مثل (حلاف مهين هماز مشاء بنميم) وهذه الصفات لا تستوجب الطاعة ولم يأت ذكر العاقبة في هذه السورة فهي كلها في التعامل. وجاء في السورة (أن كان ذا مال وبنين) ينبغي أن لا يُطاع ولو كان ذا مال وبنين فهو يمتنع بماله وبنيه والمال والبنون هما سبب الخضوع والإيضاح والإنقياد ولو كان صاحبهما ماكرا لذا جاءت الآية (وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ {10} هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ {11} مَنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ {12} عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ {13} أَن كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ {14}) . فالعربي صاحب عزة في عشيرته ببنيه ولكن المال والقوة هما سبب الخضوع والانقياد في الأفراد والشعوب مهما كانت حقيقة صاحب المال من أخلاق سوء وإثم واعتداء فإن لها القوة لما لها من مال وقوة وهذا مشاهد في واقعنا وهو سبب استعلاء الدول القوية صاحبة هذا المال وتلك القوة على الشعوب المستضعفة. فالملحوظ هنا أن سورة القلم لم تتطرق إلى نهايتهم بل اكتفت بالأمر بعدم طاعتهم، أما الهُمزة فقد ذكرت نهايتهم بتفصيل.

    د.فاضل السامرائي


  2. #42
    عضو متألق الصورة الرمزية (نسيبة)
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المشاركات
    590
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    "معدودة" و "معدودات"

    قال الله تعالى: "وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّاماً مَعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْداً فَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ) (البقرة:80)
    وقال سبحانه: "ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّاماً مَعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ) (آل عمران:24)
    فلماذا عبّر في الأولى عن مدة مس النار بالأيام المعدودة، وعبر في الثانية بالأيام المعدودات؟

    جمع غير العاقل إن كان بالإفراد يكون أكثر من حيث العدد من الجمع السالم كأنهار جارية وأنهار جاريات، فالجارية أكثر من الجاريات، ومثلها شاهقة وشاهقات فالعدد في الأولى أكثر، وجمع السالم قلة.
    فهذه من المواضع التي يكون فيها المفرد أكثر من الجمع.
    وقال في آية أخرى عن يوسف عليه السلام: "وشَرَوْهُ بثَمَنٍ بخْسٍ دَرَاهمَ مَعْدُودة" أي أكثر من 11 درهما، ولو قال معدودات لكانت أقل.
    وفي الآيتين المتقدمتين قال في الأولى (أياما معدودة) وفي الثانية (أياما معدودات) لأن الذنوب التي ذُكرت في الأولى أكثر فجاء بمعدودة التي تفيد الكثرة، والتي ذكرت في الثانية أقل فاستعمل (معدودات) مناسبة لمعنى كل منهما.
    د.فاضل السامرائي


  3. #43
    عضو مجتهد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    189
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي


    الأخوة الكرام والأخوات الكريمات :

    اقدم لكم اليوم مقتطفات من كتاب "الإعجاز البيانى للقرآن" للدكتورة عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطىء).

    وهو كتاب جامع سلس تتناول بنت الشاطىء في جزئه الأول وجوه من إعجاز البيان القرآنى بينما تخصص جزئه الثانى للتحقيق والتعليق على مسائل ابن الأزرق في غريب القرآن والتى أجاب عنها ابن عباس رضى الله عنهما.

    وحيث أن الوقت لا يسعفنى في تلخيص المجلد كاملا دفعة واحدة (فهو يقع فيما يزيد عن ستمائة صفحة) فقد رأيت عملا بمقولة ان "ما لا يدرك كله لا يترك كله" أن اعمد كلما سنح الوقت إلى اختيار بعض مقتطفات من الكتاب أعجبتني ولم أكن على علم بها من قبل.
    ولعلى ابدأ بتحليل قدمته بنت الشاطىء لظاهرة البدء بواو القسم ، في فصل "الأسلوب وسر التعبير " والذى ورد في المبحث الثانى من الجزء الأول من الكتاب.

    تقول بنت الشاطىء: إن البدء بواو القسم هى ظاهرة أسلوبية من البيان القرآنى
    في مثل آيات :
    الضحى :"والضحى * والليل إذا سجى* "
    الليل:" والليل إذا يغشى* والنهار إذا تجلى*"
    النجم:"والنجم إذا هوى *ما ضل صاحبكم وما غوى"

    وتوضح بنت الشاطىء أن" الأصل في الواو ، أن تأتى في درج الكلام للربط أو العطف فإذا جاءت للقسم فإن لها الصدارة في مقام التوثيق لما يسبق إنكاره ، أو الإقرار والشهادة.
    وقد اتجه بها جمهور المفسرون إلى تعظيم المقسم به
    ثم مضوا يلتمسون وجه العظمة في المقسم به بالواو ،ولكن أكثر ما ذكروه يدخل في الحكمة وهى تختلف تماما عن العظمة.

    ثم إنهم غالبا لم يراعوا القيد في المقسم به، ففى الضحى مثلا تحدثوا عن روعة الضياء ، وليس مقصورا على وقت الضحى، بل لعله في الظهيرة أقوى.

    وفى الليل إذا سجى، تحدثوا عن عظمة الليل، وهو في الآية مقيد ب"إذا سجى" وجاء في آيات أخرى مقيداً ب:"إذا عسعس "،إذا يغشى،إذا يسرى ،إذا أدبر ...
    وفى آية النجم، تحدثوا عن عظمة النجم ، وهو مقيد ب"إذا هوى"
    واضطربوا كذلك في ربط القسم بهذه الواو ، بجواب قسمه: فأين الصلة بين عظمة العاديات ضبحا ، وبين كنود الإنسان لربه، وبعثرة ما فى القبور؟

    وما أساس الصلة بين عظمة الليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى وبين :إن سعيكم لشتى؟ أو بين عظمة النجم إذا هوى و "ما ضل صاحبكم وما غوى"؟
    وقبل ذلك كله مالفرق بين صريح القسم :أقسم بالضحى ، وأقسم بالنجم، والبدء بواو القسم ؟
    فالتعظيم يتحقق بصريح القسم كما يتحقق بواو القسم.
    فهل العدول عن "أقسم بالنجم"، إلى "والنجم" لا يعطى أى ملحظ بيانى؟
    وللحديث بقية إن شاء الله.


  4. #44
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    3
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ( وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا ) سورة الحجرات الايه 9
    المشككين يقولوا ان هذه الايه لابد ان تكون ( وان طائفتان من المؤمنين اقتتلا )
    ( فاصلحوا بينهم )

    نرد عليهم ولنبين ان كلام الله به اعجاز وهو كلالتالي
    الطائفه = هي لفظ مفرد ولكنه يدل على الجماعه ( مجموعة افراد )
    في حالة القتال الافراد تتداخل من الطائفه الاولى مع افراد الطائفه الثانية اذا كل فرد يقاتل اخر
    اي الجنود تتقاتل ( اقتتلوا ) لأفراد جنود كل طائفه ) ( الجنود مع بعضها )

    لكن في حالة الصلح لا ناتي بالجنود نصالحهم على بعض
    ولكن ناتي بكبير هذه الطائفه وكبير الطائفه الاخرى اصبحوا فردين لكي نصالحهما معا وبالتالي قد يكون تحقق الصلح للكل

    اذا الرد ان تفهموا ان ان الايه هنا تتعامل مع المعاني وليس على الالفاظ
    فاصبح الجمع يناسب الاولى (اقتتلوا ) والتثنيه تناسب الثانية ( بينهما )


  5. #45
    عضو جديد الصورة الرمزية فراشة الزهور
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    37
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    يعطيك الف عافية على هذا الموضوع


  6. #46
    عضو مجتهد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    189
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    مقتطفات من كتاب "الإعجاز البيانى للقرآن" للدكتورة عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطىء).(2)

    استكمالا للحديث عن واو القسم في القرآن توضح بنت الشاطىء أن القسم بالواو جاءت في مستهل السور مع الضحى والليل والفجر والعصر والتين والزيتون والنجم والعاديات والنازعات والذاريات والصافات والسماء والطارق والسماء ذات البروج ، والشمس وضحاها والطور.
    وكلها سور مكية حيث لم تأت سورة مدنية مبدوءة بهذه الواو ...
    وليس في القرآن سورة مفتتحة بالواو مع اسم من أسماء الله الحسنى...
    فإذا كان القصد هو تأكيد العظمة فأين من عظمته تعالى عظمة مخلوقاته
    بل ولا نجد في القرآن استخداما للقسم ب"والله" غير قسم المشركين
    "ثم لم تكن فتنتهم إلا أن قالوا والله ربنا ما كنا مشركين"( 23، سورة الأنعام)
    والواو هنا في درج الكلام وليس في مستهل السورة...
    والمقسمون هم المشركون يوم الحشر...
    والقسم على أصل معناه من الإقرار...
    على حين تأتى واو القسم في فواتح السور ، والمقسم فيها جميعا هو الله سبحانه...

    وجاءت واو القسم مع "رب" في أربع آيات ليست في مستهل سورها والواو فيها لا تقع ابتداء في أول الجملة بل يسبقها حرف الفاء او "فلا" أو "أى":

    الذاريات (23) "فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون"
    الحجر92) "فوربك لنسألنهم أجمعين*عما كانوا يعملون"
    النساء (65) "فوربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم *ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما"
    يونس (53) " ويستنبئونك أحق هو،قل إى وربى إنه لحق وما أنتم بمعجزين"

    وإذ تأتى القسم بالواو مع "رب" في أربع آيات ومع "الله" في آيتين" فحسب وجاء القسم ب"الليل" وحده ست مرات، يتكرر فيها مجيء الواو في صدر الآيات فإن ذلك يدعو إلى مراجعة لما قنع به المفسرون والبلاغيون في تأويل هذه الواو بأنها لإعظام ما تلاها من ليل ونهار وضحى وفجر وتين وزيتون في حين ألا سبيل إلى قياس عظمتها بعظمة الخالق جل جلاله.

    تضيف بنت الشاطىء أن ذكر هذه الظواهر( من ليل ونهار وضحى وفجر) لبيان حكمة خلقها قد جاء في القرآن في مناسبات عدة وبطرقة مباشرة دون استخدام القسم فمثلا نقرا في سورة الإسراء "وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب "(12)

    وكذلك في سورة يونس نقرأ" هو الذى جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ،ما خلق الله ذلك إلا بالحق يفصل الآيات لقوم يعلمون *إن في اختلاف الليل والنهار وما خلق الله في السموات والأرض لآيات لقوم يتقون"(6)

    وليس على هذا النحو من بيان الحكمة تأتى آيات القسم بالواو في تتناول حالة محددة من هذه الظواهر " والليل إذا يغشى" "والليل إذا سجى" " والنجم إذا هوى " ونظائرها
    وتخلص بنت الشاطىء إلى ان هذه قد خرجت من أصل معناها اللغوى الأول في القسم للتعظيم إلى معنى بلاغى هو لفت النظر إلى حسيات مدركة لا تحتمل ان تكون موضع جدل تهيئة لبيان معنويات يمكن الجدل والمراء فيها أو تقرير غيبيات ليست من الحسيات والمدركات.

    وفى المرة القادمة إن شاء الله سأتناول الأمثلة التى ساقتها الكاتبة لتوضيح وإثبات هذا الفرض.


  7. #47
    عضو محترف الصورة الرمزية (فاطمة السيد)
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    2,476
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    36

    افتراضي

    جزاكم الله كل الخير إخوتي الأفاضل
    دمتم في عناية الله وحفظه


  8. #48
    عضو محترف الصورة الرمزية (فاطمة السيد)
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    2,476
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    36

    افتراضي

    لمسات بيانية في سورة الكوثر


    الدكتور فاضل السامرائي
    قال الله تعالى:(إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ {1} فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ {2} إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ )
    لماذا قال الله تعالى أعطيناك ولم يقل آتيناك؟
    سورة الكوثر تأتي بعد سورة الماعون (أرأيت الذي يكذب بالدين..)وهي تقابل هذه السورة من نواحي عديدة:

    سورة الماعون
    سورة الكوثر
    أرأيت الذي يكذب بالدين
    فذلك الذي يدع اليتيم
    ولا يحض على طعام المسكين
    فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون
    إنا أعطيناك الكوثر
    فصل لربك وانحر
    (المقصود بالنحر التصدق)
    فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون (سهو عن الصلاة)
    فصل لربك وانحر (أمر بالصلاة ودوام عليها)
    الذين هم يرآؤون (مرآءاة في الصلاة)
    فصل لربك وانحر (إخلاص الصلاة لله)
    الذي يكذب بيوم الدين (لا يصدق بالجزاء ويوم الدين)
    إنا أعطيناك الكوثر (الكوثر نهر في الجنة وهذا تصديق بيوم الدين والجزاء)

    كل الصفات في هذه السورة تدل على الأبتر لأنه انقطع الخير عنه فهو الأبتر حقيقة (يكذب بيوم الدين, لا يدع اليتيم، لا يحض على طعام المسكين، ...)
    إن شانئك هو الأبتر (والأبتر هو من انقطع عمله من كل خير)



    وسورة الكوثر هي إنجاز لما وعد الله تعالى رسوله في سورة الضحى (ولسوف يعطيك ربك فترضى) في سورة الضحى وعد من الله بالإعطاء وفي سورة الكوثر عطاء وتحقق العطاء. وفي سورة الكوثر قال تعالى (إنا أعطيناك الكوثر) وإنا تفيد التوكيد وفي سورة الضحى (ولسوف يعطيك ربك فترضى) ولسوف تفيد التوكيد أيضاً. وفي سورة الكوثر (فصل لربك وانحر) وفي الضحى (ولسوف يعطيك ربك فترضى) أي فصل لربك الذي وعدك بان يعطيك وأنجز الوعد.
    إنا أعطيناك: في بناء الآية لغوياً يوجد تقديم الضمير إنا على الفعل أعطيناك وهو تقديم مؤكد تأكيد بـ (إن) وتقديم أيضاً.
    فلماذا قدم الضمير إنا ؟ أهم أغراض التقديم هو الاهتمام والاختصاص.
    فعندما نقول أنا فعلت بمعنى فعلته أنا لا غيري (اختصاص)
    وأنه خلق الزوجين ...ونوحاً هدينا من قبل.. (تفيد الاهتمام)
    ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي للإيمان...(تفيد الاهتمام ) لم يقصر السماع عليهم وحدهم إنما سمع غيرهم أيضاً.
    في الآية إنا أعطيناك الكوثر يوجد الأمران: الاختصاص والاهتمام؛ فالله تعالى أعطى نبيه الكوثر اختصاصاً له وليس لأحد سواه وللاهتمام أيضاً وإذا كان ربه هو الذي أعطاه حصراً فلا يمكن لأي أحد أن ينزع ما أعطاه الله من حيث التأكيد في تركيب الجملة.
    إنا: ضمير التعظيم ومؤكد
    أعطيناك: لماذا لم يقل آتيناك؟
    هناك تقارب صوتي بين آتى وأعطى وتقارب من حيث المعنى أيضاً لكن آتى تستعمل لما هو أوسع من أعطى في اللغة فقد يتقاربان.
    آتى تستعمل لأعطى وما لا يصح لأعطى (يؤتي الحكمة من يشاء) (ولقد آتينا موسى تسع آيات) ( وآتيناهم ملكاً عظيماً). آتى تستعمل للرحمة، للحكمة، للأموال (وآتى المال على حبه) وتستعمل للرشد (وآتينا إبراهيم رشده). آتى تستعمل عادة للأمور المعنوية (لقد آتيناك من لدنا ذكرا) وقد تستعمل للأمور المادية أيضاً.
    أما أعطى فهي تستعمل في الأمور المادية فقط (وأعطى قليلاً وأكدى) (فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى)
    إذن آتى تستعمل للأموال وغير الأموال وأكثر استعمالها للأمور الواسعة والعظيمة كالملك والرشد والحكمة.
    وأعطى للتخصيص على الأغلب وهناك أمور لا يصح فيها استعمال أعطى أصلا كالحكمة والرشد.
    وما دامت كلمة آتى أوسع استعمالا فلماذا إذن لم يستعمل آتى بدل أعطى؟
    الإيتاء يشمله النزع بمعنى انه ليس تمليكا إنما العطاء تمليك. والإيتاء ليس بالضرورة تمليكا (تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء) (وآتيناه من الكنوز....ثم خسفنا به وبداره الأرض) إذن الإيتاء يشمله النزع أما العطاء فهو تمليك. في الملك يستعمل الإيتاء لأنه قد ينزعه سبحانه أما العطاء فهو للتمليك وبما انه تمليك للشخص فله حق التصرف فيه وليس له ذلك في الإيتاء. (رب هب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي.... هذا عطاؤنا فامنن أو أمسك بغير حساب) أي بما انه عطاء من الله تعالى لسيدنا سليمان فله حق التصرف في عطاء الله له.
    وقد يكون الإيتاء آية فليس للنبي حق التصرف بها بل عليه تبليغها ورب العالمين ملك رسوله صلى الله عليه وسلم الكوثر وأعطاه إياه تمليكاً له أن يتصرف فيه كيفما شاء.
    لماذا قال تعالى الكوثر ولم يقل الكثير؟
    الكوثر من صفات المبالغة تفيد (فوعل وفيعل) تدل على المبالغة المفرطة في الخير. وقيل عن الكوثر انه نهر في الجنة وقيل الحوض وقيل رفعة الذكر وغيره وكل ما قيل يشمل الخير الذي أعطاه الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم فهو كوثر ومن الكوثر أي الخير الذي انعم الله تعالى على رسوله به.
    والكوثر يدل على الكثرة المفرطة في الشيء والفرق بين الكوثر والكثير ان الكوثر قد تكون صفة وقد تكون ذاتاً أما الكثير فهي صفة فقط. وكون الكوثر صفة يدل على الخير الكثير وليس على الكثرة (الكثير هو الكثرة) ولكن الكوثر تدل على الخير الكثير والكثرة قد تكون في الخير وغيره. فالكوثر هو بالإضافة إلى الكثرة المفرطة فهو في الخير خصوصاً. وقد تكون الكوثر الذات الموصوفة بالخير (يقال أقبل السيد الكوثر أي السيد الكثير الخير و العطاء) ولا يقال اقبل الكثير. النهر عادة هو ذات ولكنه ذات موصوف بكثرة الخير. فالكوثر أولى من الكثير لما فيه من الكثرة المفرطة مع الخير وهناك قراءة للآية (الكيثر) وهي صفة مشابهة مثل الفيصل.
    والواو أقوى من الياء فأعطى الله تعالى الوصف الأقوى وهو الكوثر وليس الكثير. وفي هذه الآية حذف للموصوف فلم يقل تعالى ماءً كوثراً ولا مالاً كوثراً وإنما قال الكوثر فقط لإطلاق الخير كله.
    وعندما عرف الكوثر بأل التعريف دخل في معناها النهر ولو قال كوثر لما دخل النهر فيه لكن حذف الموصوف أفاد الإطلاق وجمع كل الخير.
    وعندما أعطى الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم الخير المطلق والكثير فهو في حاجة للتوكيد والتعظيم ولذلك قال إنا مع ضمير التعظيم لأنه يتناسب مع الخير الكثير والمطلق وناسبه التوكيد أيضاً في إنا.
    - قوله ( فصل لربك وانحر )
    لماذا لم يقل سبحانه وتعالى فصل لنا أو صل لله ولماذا قال انحر ولم يقل ضحي أو اذبح.
    بعد أن بشر الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم بإعطائه الكوثر جاء السبب بالفاء أي أراد منه أن يشكر النعمة التي أعطاه إياها ، ينبغي تلقي النعم بالشكر ولم يقل له فاشكر لان الشكر قد يكون قليلاً أو كثيراً فلو قال الحمد لله فقط لكان شاكراً لكن هذا الأمر الكبير والعطاء الكبير يستوجب الحمد الكثير ولذا طلب الله تعالى من رسوله صلى الله عليه وسلم شيئين الأول يتعلق بالله تعالى وهو الصلاة والثاني يتعلق بالعباد وهو النحر. والصلاة أعظم ركن من أركان الإسلام وهو أعلى درجات الشكر لله والنحر وفيه إعطاء خلق الله والشفقة بخلق الله. فشكر النعم يكون بأمرين شكر الله والإحسان إلى خلقه من الشكر أيضاً وعندما نحسن إلى خلق الله يكون هذا من شكر نعم الله.
    وقدم الله تعالى الصلاة على النحر لأن الصلاة أهم من النحر وهي ركن من أركان الإسلام وأول ما يسأل العبد عنه يوم الحساب والمفروض أن تكون خمس مرات في اليوم والليلة ولهذا فهي أعم من النحر لأن النحر يكون مع التمكن المادي فقط في حين أن الصلاة لا تسقط عن العباد في أي حال من الأحوال من مرض أو فقر أو غيره. وقد وردت الصلاة في القرآن على عدة صور فهي إن كانت من الله تعالى فهي رحمة ، ومن الرسول صلى الله عليه وسلم دعاء ، ومن العباد عبادة وقول وفعل وحركة الصلاة. وكلما ورد ذكر الصلاة والزكاة في القرآن تتقدم الصلاة على الزكاة لأنها أعم وأهم.
    فصل لربك: لماذا لم يقل فصل لله أو فصل لنا؟
    اللام في (لربك) تفيد الاختصاص والقصد أن الصلاة لا تكون إلا لله وحده وهي مقابلة لما ورد في ذكر المرائين في الصلاة في سورة الماعون (الذين هم عن صلاتهم ساهون، الذين هم يرآؤون ويمنعون الماعون) أما في سورة الكوثر فجاءت فصل لربك أي داوم على الصلاة لربك وليس كالمرائين.
    لماذا لم يقل فصل لنا؟ في اللغة تسمى التفات من الغيبة إلى الحضور أو العكس. الصلاة تكون للرب وليس للمعطي فإذا قال فصل لنا لأفاد أن الصلاة تكون للمعطي ولكن الصحيح أن المعطي له الشكر فقط وليس الصلاة حتى لا يتوهم أن الصلاة تكون لأي معطي والصلاة حق لله وحده إنما المعطي له الشكر فقط. وكذلك قال تعالى إنا أعطيناك باستخدام ضمير التعظيم فلو قال فصل لنا لأوهم انه فيه شرك (انه تعالى له شريك والعياذ بالله) أو انه يمكن استخدام ضمير التعظيم للجمع
    ملاحظة: في القرآن كله لا يوجد موضع ذكر فيه ضمير التعظيم إلا سبقه أو تبعه إفراد بما يفيد وحدانية الله تعالى (ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ...إنا لله وإنا إليه راجعون) (كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله) (ألم نشرح لك صدرك، ووضعنا عنك وزرك....وإلى ربك فارغب) ولم يقل والينا فارغب. وهكذا يتبين انه لم يذكر ضمير التعظيم في القرآن كله إلا سبقه أو تبعه ما يدل على الإفراد تجنباً للشرك.
    واختيار كلمة الرب بدل كلمة الله (فصل لربك ولم يقل فصل لله) هذه الآية إنجاز لما وعد الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم في سورة الضحى (ولسوف يعطيك ربك فترضى) ومعناها صل لربك الذي أنجز الوعد الذي وعدك إياه. والعطاء من الرعاية ولم يرد في القرآن كله لفظ العطاء إلا مع لفظ الرب (ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى) (ولسوف يعطيك ربك فترضى) (كلاً نمد هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك وما كان عطاء ربك محذورا) (جزاء من ربك عطاء حسابا) لم تقترن كلمة العطاء في القرآن كله بغير لفظ الرب، والرب هو المربي والمعطي والقيم.
    لماذا قال : ( وانحر ) ولم يقل واذبح؟
    النحر في اللغة : يتعلق بنحر الإبل فقط ولا تستعمل مع غير الإبل. يقال ذبح الشاة وقد يستعمل الذبح للجميع وللبقر والطيور والشاة والإبل لكن النحر خاص بالإبل لأنها تنحر من نحرها فأراد الله تعالى أن يتصدق بأعز الأشياء عند العرب فلو قال اذبح لكان جائزاً أن يذبح طيراً أو غير ذلك ومعروف أن الإبل من خيار أموال العرب. وبما أن الله تعالى أعطى رسوله صلى الله عليه وسلم الخير الكثير والكوثر فلا يناسب هذا العطاء الكبير أن يكون الشكر عليه قليلاً لذا اختار الصلاة والنحر وهما أعظم أنواع الشكر.
    لماذا لم يقل وتصدق؟
    الصدقة تشمل القليل والكثير فلو تصدق احدهم بدرهم أو بطير لكفى المعنى ولكن الله تعالى أراد التصدق بخير الأموال ليتناسب مع العطاء الكثير.
    لماذا لم يقل وزكي؟
    الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن يملك النصاب للزكاة أصلاً فهي غير واردة على الإطلاق ثم إن الزكاة تجب مرة واحدة في العام وبنسبة 2.5 % فقط ولما اختلف عما فرضه الله تعالى على المسلمين جميعاً ولن تكون شكراً خاصاً لله تعالى على عطائه الكثير ألا وهو الكوثر.
    لماذا لم يقل وضحى؟
    الأضحية هي كل ما تصح به الأضحية الشرعية فلو ضحى بشاة لكفت ، والأضحية لها وقتها وهو أربعة أيام يوم النحر و أيام التشريق فقط والله تعالى لم يرد أن يحصر الشكر له على عطائه الكثير بأيام محددة.
    اختلف المفسرون بالصلاة والنحر أهي صلاة العيد أو عامة الصلاة أو خاصة والمعنى في الآية (فصل لربك وانحر) تشمل كل هذه الحالات ففي العيد يكون النحر بعد الصلاة ولكن الكثير من المفسرين قالوا إنها عامة ويدخل فيها صلاة العيد والأضحية.
    لماذا لم يقل فصل لربك وانحر لربك؟ أو انحر له؟
    - إن المتعلق الأول لربك كأنما يغني عن المتعلق الثاني وهو ما يسمى بظهور المراد أي يفهم من الآية فصل لربك وانحر لربك .
    - الصلاة أهم من النحر لأنها لا تسقط بأي حال من الأحوال فجعل المتعلق بما هو أهم والنحر لا يكون إلا مع الاستطاعة .
    - الصلاة لا تكون إلا عبادة ولا تكون غير ذلك أما النحر فقد يكون إما للعبادة وقد يكون للأكل فقط وليست بهدف العبادة لذا النحر يختلف عن الصلاة. وإذا كان النحر عبادة فلا يكون إلا لله تعالى وملعون من ذبح لغير الله فلو قال وانحر لربك لألزم أن يكون النحر فقط عبادة ولما جاز لغير العبادة أبداً .
    لماذا لم يقل وتقرب؟ القربان من التقرب ولقد ورد القربان مرة واحدة في القرآن الكريم في حادثة ابني آدم عليه السلام.
    - قوله ( إن شانئك هو الأبتر ).
    نزلت هذه الآية لما مات ابني الرسول صلى الله عليه وسلم فقالت قريش بتر محمد وإذا مات أبناء الشخص المذكور يقال له أبتر.
    ما هو تعريف كلمة الأبتر وما معناها؟
    الأبتر في اللغة لها عدة معاني:
    1. كل أمر انقطع من الخير أثره فهو أبتر
    2. إذا مات أولاد الشخص الذكور أو ليس له أولاد ذكور أصلاً
    3. الخاسر يسمى أبتر
    من أشهر ما ذكر في أسباب النزول حادثة وفاة ابني الرسول صلى الله عليه وسلم
    هو الأبتر" يقال هو الغني لتفيد التخصيص. هو غني : أي هو من جملة الأغنياء.
    أراد الله تعالى أن يخصص الشانئ بالأبتر ولم يقل إن شانئك هو أبتر. هو في الآية ضمير منفصل وتعريف الأبتر بأل التعريف حصر البتر بالشانئ تخصيصاً.
    شنئان: بغض.
    جعل الله تعالى مجرد بغض الرسول صلى الله عليه وسلم هو خسارة وهذه خاصة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
    لم يقل عدوك هو الأبتر لأن مجرد الشنئان للرسول صلى الله عليه وسلم هو بغض وخسارة ولو لم يعلن عداوته علناً (فإن كان من قوم عدو لكم وهو مؤمن).
    لماذا قال الأبتر ولم يقل المبتور؟
    الأبتر صفة مشبهة على وزن أفعل تفيد الثبوت مثل الأحمر والأعرج والأسمر والأصلع.
    المبتور صيغة فعول تدل على الحدوث فترة مثل مهموم ومحزون ومسرور ولا تدل على الثبوت بل تتحول.
    فاستخدام الأبتر وجب بكل معاني البتر مع استمرارية هذه الصفة مع انقطاع ذريته حقيقة أو حكماً ويقال إن شانيء الرسول صلى الله عليه وسلم انقطع نسله بتاتاً إما بانقطاع الذرية أصلاً أو بإسلام ذريته من بعده فلا يدعون لأبيهم الكافر أبداً فينقطع أيضاً ذريته وذكره بعد موته، فقد بتر من الذرية وبتر من الخير أيضاً (وورد أن شانيء الرسول صلى الله عليه وسلم هو أبو جهل الذي اسلم أبناؤه كلهم وآمنوا بالله وبرسوله صلى الله عليه وسلم).
    لماذا لم يقل وجعلنا شانئك هو الأبتر أو سنجعل شانئك هو الأبتر؟
    الخير الكثير هو الذي يعطيه الله تعالى والعطاء يقاس بقدر العطاء وقيمته وبقدر المعطي فإذا كان المعطي عظيما كان العطاء عظيماً. من ناحية المعطي ليس هناك أعظم من الله تعالى والكوثر هو الخير الكثير أما الأبتر فهو ليس جعلاً إنما صفته الأصلية فهناك فرق بين جعل الإنسان بصفة معينة او انه كذلك بصفته الأصلية.
    شانئك : من حيث البيان هي أقوى الألفاظ وفي قراءة (شنئك) تفيد أن الأبتر هو الذي بالغ في الشنئ. ارتبط آخر السورة بأولها فالله تعالى أعطى في أولها الكثير من الخير وفي المقابل جاءت كلمة الأبتر وهو الذي خسر كل شيء والذي انقطع أثره من كل خير مقابل الخير الكثير الذي أعطاه الله تعالى للرسول صلى الله عليه وسلم.
    الرسول صلى الله عليه وسلم لم يخسر لا في الدنيا ولا في الآخرة وهو ليس بالأبتر فالرسول صلى الله عليه وسلم يذكر اسمه في كل ثانية وهذا خاص بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلمإنما الشانيء فهو الأبتر في الدنيا والآخرة وهو الخاسر مادياً ومعنوياً.
    لما أمر الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم بالنحر (فصل لربك وانحر) مكنه من مئة من الإبل نحرها بعد نزول الآية شكراً لله تعالى على نعمه الكثيرة.


  9. #49
    عضو محترف الصورة الرمزية (فاطمة السيد)
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    2,476
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    36

    افتراضي

    أرجو الدخول علي هذا الرابط للأهمية :
    http://forum.amrkhaled.net/showthrea...13#post1193013


  10. #50
    عضو مجتهد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    189
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    من كتاب "الإعجاز البيانى للقرآن" للدكتورة عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطىء). (3)
    تستطرد بنت الشاطىء في الحديث عن واو القسم فتقدم العديد من الأمثلة على البعد البلاغى لواو القسم خاصة للربط بين الظاهرة المحسوسة والظاهرة الغيبية في آيات القرآن الكريم
    وقد اخترت لكم اليوم بعضا من هذه الأمثلة
    فى آيات سورة الضحى: "والضحى* والليل إذا سجى*ما ودعك ربك وما قلى"
    تلفت الواو إلى صورة مادية وواقع حسي.
    تشير الصورة إلى اعتياد الناس لمشهد تألق الضوء في ضحوة النهار،ثم فتور الليل إذا سجى وسكن
    وتتعاقب الظاهرتان الكونيتان كل يوم ...دون ان يخطر على بال أحد أن السماء تخلت عن الأرض بأن أسلمتها إلى وحشة الليل بعد تألق الضوء في ضحى اليوم نفسه.
    فأى عجب في ان يجىء بعد أنس الوحى وتجلى نوره على المصطفى صلى الله عليه وسلم ، فترة سكون للوحى،على نحو ما نشهد من سجو الليل بعد تألق الضحى ؟ وفيم القول ، أو الظن بأن محمدا ودعه ربه وقلاه؟

    ونتدبر كذلك آية النجم:
    " والنجم إذا هوى*ما ضل صاحبكم وما غوى*"
    الواو تلفت هنا إلى ظاهرة كونية مشهودة، يراها الناس في النجم إذا هوى فيلمحون على الأفق ما يبدو على مد البصر من اتصال السماء بالأرض بخيط من النور

    ظاهرة كونية تتكرر على مرأى منهم ومشهد،فلا يجدون فيها ما هو موضع جدل أو إنكار، ففيم العجب وإنكار للظاهرة الغيبية المماثلة ،إذ يتجلى نور الوحى من الأفق العلى فيدنو ويتدلى حتى يصل إلى المصطفى على هذه الأرض ؟
    "وما ينطق عن الهوى* إن هو إلا وحى يوحى*علمه شديد القوى*ذو مرة فاستوي* وهو بالأفق الأعلى* ثم دنا فتدلى فكان قاب قوسين أو أدنى *فأوحى إلى عبده ما أوحى *ما كذب الفؤاد ما رأى *أفتمارونه على ما يرى*

    وآيات العاديات
    السورة تبدأ ايضاً بالواو، لافتة إلى ما عهد العرب من غارات الخيل تفاجئهم على غير توقع فلا ينتبهون إلا وقد توسطت الجمع فبعثرته وفرقته وسط غبارها المثار.

    تعدنا هذه الصورة لصورة بيانية أخرى عن غيب غير مشهود يفاجأ الإنسان الكنود...
    يأخذه على غير أهبة أو توقع فإذا الناس في حيرة وارتباك، قد بعثروا من القبور أشتاتا كالفراش أو الجراد.
    وإذا كل ما حصل وكل ما خفى في الصدور قد حصل وجمع
    "إن الإنسان لربه لكنود*أفلا يعلم إذا بعثر ما فى القبور *وحصل ما فى الصدور *إن ربهم بهم يومئذ لخبير *"

    والخلاصة أن واو القسم قد خرجت في هذه الأمثلة من البيان القرآنى من معانيها الأولى في أصل اللغة إلى معانى بلاغية تثير التأمل والتنبه.


  11. #51
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    78
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي

    الأخوات الفاضلات فدوى - نسيبة - فاطمة جزاكن الله خيرا على الاضافات المميزات والمعلومات القيمات , أرى الأخوات أنشط بالباب من الاخوة ربما أضيف قريبا نبذة مما حفظت عن شيخى الشعراوى ولكنى وإن فعلت لن أعدل الكفة التى رجحت بكن


  12. #52
    عضو محترف الصورة الرمزية (فاطمة السيد)
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    2,476
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    36

    افتراضي

    الأخ الفاضل : أشرف مجاهد بارك الله بك أخي
    وجزاك الله كل الخير فالمهم الاستفادة والتعلم .
    وأرجو أن يكون هذا في ميزان حسناتنا جميعا . ننتظر مشاركتك القادمة أخي بإذن الله .


  13. #53
    عضو متألق الصورة الرمزية (نسيبة)
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المشاركات
    590
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ashraf mogahed مشاهدة المشاركة
    الأخوات الفاضلات فدوى - نسيبة - فاطمة جزاكن الله خيرا على الاضافات المميزات والمعلومات القيمات , أرى الأخوات أنشط بالباب من الاخوة ربما أضيف قريبا نبذة مما حفظت عن شيخى الشعراوى ولكنى وإن فعلت لن أعدل الكفة التى رجحت بكن
    جزانا الله و إياكم و نفعنا و إياكم


  14. #54
    عضو متألق الصورة الرمزية (نسيبة)
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المشاركات
    590
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    -ما الفرق من الناحية البيانية بين قوله تعالى (خالدين فيها) وقوله (خالدين فيها أبدا)؟

    هناك قاعدة في القرآن الكريم سواء في أهل الجنة أو في أهل النار، إذا كان المقام مقام تفصيل الجزاء أو في مقام الإحسان في الثواب أو الشدة في العقاب يذكر (أبدا) وإذا كان في مقام الإيجاز لا يذكرها. في سورة النساء آية 57 (وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَّهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَنُدْخِلُهُمْ ظِـلاًّ ظَلِيلاً) هذه الآية فيها تفصيل للجزاء فذكر فيها أبدا، أما الآية 13 من سورة النساء (تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) ليس فيها تفصيل فلم يذكر فيها (أبدا). كذلك في سورة البيّنة لم يذكر مع الكافرين (أبدا) لأنه لم يفصّل في عقابهم (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ) آية 6، وذكرها مع المؤمنين لأنه فصّل الجزاء لهم (جَزَاؤُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ ) آية 8، فالتفصيل زيادة في الجزاء ويتسع في قوله (أبداً) فيضيف إكراماً إلى ما هم فيه من إكرام وكذلك في العذاب. وقد وردت خالدين فيها أبدًا في أهل الجنة 8 مرات في القرآن الكريم ووردت في أهل النار 3 مرات وهذا من رحمته سبحانه وتعالى لأن رحمته سبقت غضبه. والخلود عند العرب تعني المكث الطويل وليس بالضرورة المكث الأبدي.
    د.فاضل السامرائي


  15. #55
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المشاركات
    12
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    مشكورين على الموضوع
    الموضوع في غاية الروعة


  16. #56
    عضو مجتهد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    258
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي

    شكرا شكرا لو اعدت اقول شكرا لبكره مش حيكفي
    موضوع حلووووووو ومفيد ومن زماااان بدور عليه شكرا بارك الله فيك
    تحياتي


  17. #57
    عضو متألق الصورة الرمزية (نسيبة)
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المشاركات
    590
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجدي عمر مشاهدة المشاركة
    مشكورين على الموضوع
    الموضوع في غاية الروعة
    روعة الموضوع تكمن في أنه تناوَلَ القرآن العظيم،
    النور و الشفاء و الرحمة ، كتاب الله الكريم الذي لا تنقضي عجائبه.
    شكرا لمرورك أخانا الفاضل.


  18. #58
    عضو متألق الصورة الرمزية (نسيبة)
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المشاركات
    590
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hoda_alrasol مشاهدة المشاركة
    شكرا شكرا لو اعدت اقول شكرا لبكره مش حيكفي
    موضوع حلووووووو ومفيد ومن زماااان بدور عليه شكرا بارك الله فيك
    تحياتي

    وشكرا لمرورك أختنا الكريمة hoda_alrasol
    جزى الله خيرًا الأخ الفاضل coordinator
    وجميع المشاركين في الموضوع.


  19. #59
    عضو متألق الصورة الرمزية (نسيبة)
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المشاركات
    590
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    ************************************************** ******************

    ************************************************** *************************

    التعديل الأخير تم بواسطة (نسيبة) ; 17-08-2014 الساعة 08:21 PM

  20. #60
    عضو محترف الصورة الرمزية (فاطمة السيد)
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    2,476
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    36

    افتراضي

    ما شاء الله بارك الله فيك ِ حبيبتي : نسيبة
    وبارك الله في كل من يشارك في هذا الموضوع .


 

 
صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.



حماية المنتدى من اكساء هوست