العاب فلاش

                   
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 44
  1. #1
    Webmaster الصورة الرمزية مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    المشاركات
    1,357
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي الحلقة 25 - آل عمران


    أسرة آل عمران وهدف بيت المقدس:
    إنها أسرةٌ لها هدف ألا وهو بيت المقدس، وبالتالي لن تضيع عائلةٌ كهذه، وكانت الجدة جدة عيسى وزوجة عمران هي أكثر من تتحرك لتحقيق هذا الهدف، وكانت تسمى حَنّة، لم يركز القرآن على اسمها؛ فالمهم ما قامت به، وحتى لا تلتفت إليه وتعش معه، ركز على صفاتها، فوصفها القرآن بأنها (امرأة عمران)؛ وكأنها بشرى لكل زوجة تشارك في وضع وتحقيق هدف لأسرتها، وإن افترضنا أن أحدَ أفراد الأسرة لم يرضَ عن هذا الهدف فعلى البقية أن يكملوه، فإن رفض الأب والأم، فبإمكان الأخوة والأخوات أن يسيروا على النهج نفسه لوضع وتحقيق هدف ما، وكذلك إذا لم يرض الزوج، فالزوجة يمكن أن تلتف مع الأبناء حول هذا الهدف، وإن رفضت الزوجة والأولاد إلا واحدًا فبإمكان الأب أن يتعاون مع هذا الابن؛ لتحقيق ذلك الهدف، ومع الوقت سيجذب هذا المغناطيس البقية نحوه، فقط عليك بالتفكير في هدف، وأن يكون بنية إرضاء الله؛ وستلاحظ ما سيعم من بركة.

    شجرة عائلة آل عمران:
    هي أسرةٌ عريقة ذات جذور عميقةٍ في التاريخ؛ حيث إن الأبوين من ذرية داود وسليمان عليهما السلام. يسمى الأب عمران، والأم حَنّة، وقد أنجبا فتاة تزوجت من رجلٍ هو سيدنا زكريا، الذي سيصبح فيما بعد نبيًّا، ومرت سنواتٌ طوال دون أن يرزقا الذرية، أما زوجة عمران فكانت قد تمنت أمنيةً مرتبطةً بهدف العائلة وهو بيت المقدس، وكانت أمنيتها أن تنجب ذكرًا، لكن عندما وضعت حملها لم ترزق ذكرًا فكانت أنثى أخرى وهي السيدة مريم. وبعد ذلك، رزق الله السيدة مريم عيسى عليه السلام، وكما نلاحظ أنها عائلة عريقة بدأت من داود لسليمان، لعمران حتى وصلت إلى عيسى عليه السلام ولذلك تقول الآية (ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ بَعْضٍ...) (آل عمران:34) فقد شبَّ الأحفاد على نهج الأجداد، مفعمين بالخير والصلاح، وهنا أريد أن أوجه رسالةً للعائلات الأصيلة، خاصةً الشباب والفتيات:
    1. إن كانت عائلاتكم عائلة أصيلة تفخر بأخلاقها، إياكم أن تنهوا هذا الشرف وتسيئوا إليه، وتشوهوا جماله بفسادٍ، أو عقوق، أو بالانصراف عن طريق العبادة، أو بعلاقةٍ محرمة؛ ليمتد الخير لأحفادكم من بعدكم.
    2. عندما تقبلوا أيها الشباب والفتيات على الزواج، على كل منكم أن يتخير عائلة من سيتزوج؛ فكما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (تخيروا لنطفكم؛ فإن العرق دساس)، وهنا تتجلى خطورة "الصحوبية"؛ حيث إنهما لو فكرا في الزواج- مع صعوبة ذلك- فإن كلا منهما لن يفكر في عائلة الآخر، متناسين أن الزواج ليس ارتباطًا بين شابٍ وفتاة، وإنما هو انصهارٌ بين عائلةٍ وأخرى، كما يظهر في عائلة عمران وزوجته، حتى إنهما ذُكرا في القرآن، وأطلق على السورة اسم عائلتهما؛ لما كان لهما من هدفٍ في الأسرة، فهي أمٌّ لها نية انبثقت منها أشياءٌ غير عادية، وعلى الرغم من هذا الشرف فإنه جديرٌ بالذكر القول بأن هذه العائلة لم تكن ثريةً بل أسرة بسيطة. فالقيم لا تحدد بما تملكه الأسر من أموال، وكم من أسرٍ ثرية ليس لها في التاريخ قيمة! وكم من أسرٍ بسيطة ذات قدرٍ عالٍ عند الله تعالى! وثبت ذلك في التاريخ، كآل ياسر؛ ياسر، وسمية، وعمار، فقد عاشوا وماتوا وهم فقراء. لكن ماذا كان قدرهم عند الله؟ (صبرا آل ياسر فإن موعدكم الجنة)؛ فقيمة العائلة ليست بأموالها، وإنما بأصلها، وأخلاقها، وقيمها، فلا يهم الرصيد البنكي، المهم الرصيد عند الله، كآل عمران التي برصيدها عند الله سميت ثاني سور القرآن باسم عائلتهم.


    رصيد آل عمران عند الله:
    بالنظر لبداية سورة آل عمران، نجدها تقول: (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ) (آل عمران:33)، فالآية حددت فردين وعائلتين وقد يتبادر للذهن سؤالاً: لِمَ لم تقل الآية آل آدم وآل نوح كما قالت آل عمران وآل إبراهيم؟ لأن آل عمران وآل إبراهيم ظلوا على التزامهم وتدينهم كما كان طريق آبائهم؛ فآل إبراهيم هم: إسحاق، ويعقوب، وإسماعيل، أما آل عمران فهم: مريم، وزكريا، ويحيى، وعيسى، أما سيدنا نوح فقد ذكر فردًا لمعصية ولده له، وكذلك سيدنا آدم، ولم يُذكرا بعائلاتهم. أأدركتم لِمَ نصحت الشباب بألا يسيئوا لأخلاق وقيم عائلاتهم؟ حتى تظل العائلة كلها غاليةً عند ربها كما هو الحال في أسرة آل عمران التي اصطفاها الله على العالمين، فقد تكون نية أمٍّ قادرةً على تغيير وجه العالم، وأكملت ببركة نية الأم هذه العائلة كلها لتحقق الهدف.

    أسباب نزول السورة وسبب تسميتها:
    على الرغم من أن السورة أنزلت أثناء غزوة بدر، وقبل وبعد غزوة أحد فقد سميت "آل عمران" وجاءت في وسطها آية (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا...) فتُرى ما هي العلاقة بين موضع الآية ووقت النزول؟ إن العلاقة تعود إلى تغيير عدد من صحابة أُحُد هدفهم بعد أن كان لله؛ وذلك عندما رأوا الغنائم، فجاءت السورة التي توالت في نزولها أثناء وبعد الغزوة باسم عائلة لم تغير هدفها، وإنما ثبتت عليه فقد كان هدفًا لإرضاء الله، وكأن السورة جاءت دعوة للناس بأن يثبتوا على أهدافهم.

    ونزول أجزاء من السورة في وقت آخر يبرز قيمة هذه العائلة، ويبرز حلاوة القرآن، حيث بدأت وفود النصارى تتوافد على النبي (صلى الله عليه وسلم) ليتناقشوا حول قصة عيسى بن مريم، وكان أولهم وفد نصارى نجران، وقد أسكنهم النبي (صلى الله عليه وسلم) المسجد، وأَلَّفَ قلوبهم، ولم يبن لهم خيامًا في الخارج، -وهذا يوضح عظمته (صلى الله عليه وسلم)-، فنزلت السورة في هذه الأثناء باسم عائلة من العائلات الصالحة، التي يحبونها، ويفتخرون بها تأليفًا لقلوبهم؛ ولفتح منطقة حوار مشتركة؛ لإرساء التعايش بينه (صلى الله عليه وسلم) وبينهم. فانظر لترتيب القرآن العجيب الذي تأتي فيه السورة في وقت نقاشهم، فتوجد مساحة مشتركة بين الطرفين، فهم مسيحيون، والشيء المشترك بينه (صلى الله عليه وسلم) وبينهم هو هذه العائلة، ولك أن تتخيل وقع هذا الأمر على الوفد عندما يجدوا سورة باسم تلك العائلة، وأن تقول الآية إن الله اصطفى آل عمران على العالمين. هذه إحدى طرق التفكير التي نادينا بها خلال برنامج "دعوة للتعايش"، وتطبق هذه الطريقة على كل البشر عندما يجلس طرفان للنقاش، لذا نزلت في السورة ذاتها الآية التي فيها (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّه...) (آل عمران:64) فإلهنا في النهاية واحدٌ وإن كانوا مسيحيين.
    ثبت كل أفراد العائلة على الهدف، حتى الأحفاد، فكانوا نموذجًا يحتذى به. فهل عائلتك نموذجًا للمسلمين في أوروبا، أو في الحي الذي تقطنه، أو في البناية التي تسكنها؟ هل يمكن أن يضرب بنا المثل، كم ضرب الله لنا مثلاً بتلك العائلة! الأمر ليس بالمستحيل بل يحتاج إلى أهدافٍ وإن كانت بسيطة؛ كتنمية الحي الذي تعيش فيه مثلاً، أو بإقامة مشروعات صغيرة للأسر الفقيرة، ومساعدة من انقطع من أبنائها عن التعليم أن يواصل تعليمه، أو تعليم سكان المنطقة القرآن الكريم. تعاهد على هذه الأهداف أنت وزوجتك، وستلاحظان كيف سيبارك الله لكما بقدر إخلاصكما النية!

    تقول الآية (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى...) (آل عمران: من الآية33) وكلما سمعت كلمة (اصطفى) أشعر بشيء ما بداخلي، استشعر ما فيها من عزة، وأتساءل هل يمكن أن نصطفى نحن أيضًا؟ بالطبع ليس كاصطفائهم لكن على قدر زماننا، فالكلمة تعني: (انتقى) أي أنت بعينك دون غيرك كما قال الله لموسى (وَأَنَا اخْتَرْتُكَ...) (طـه:13)، وكما قال الله تعالى لمريم (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ...) (آل عمران:42) فقد اصطفاها الله اصطفائين، وبين كل اصطفاءٍ وآخر منازل ودرجات، ترى هل اشتقت لكلمة الاصطفاء تلك؟ إن كنت كذلك فإنك قد تحصل عليه في مثل هذه الأيام المباركة، لكن اعرض نفسك له، وقل: يا رب اعتقني! قل: يا رب اخترني واجعلني اعمل لديك؛ فأصلح في أرضك!

    بقي أن نذكر أن آل عمران ذكروا في موضعين من القرآن الكريم: في سورتي آل عمران، ومريم، لكن في الأولى ذكر أول العائلة، فركزت على الجد والجدة، وفي الثانية ذكر آخر العائلة ألا وهو عيسى بن مريم، وركز على الابنة والحفيد، فبنيّة الجدة (زوجة عمران) وبركة هدفها امتد ذكر الأسرة كلها وسيبقى ذكرها إلى يوم القيامة؛ ألن ينزل عيسى عليه السلام في آخر الزمان؟ فما كان ذاك الهدف؟ وما هي تلك القصة؟

    قصة هدف زوجة عمران:
    عاشت زوجة عمران في فلسطين التي دخلها الرومان - بعد داود وسليمان وأحفادهم- بعقيدتهم الوثنية، فتعددت الآلهة: كإله الجمال، وإله الحب، والإمبراطور الإله..إلخ، كما اضطهدوا كل من يرفض تلك العقيدة، بما فيها من تعددٍ للآلهة، ففُتِنَ الناس وفسدوا ليس هذا فحسب فقد أكرهوا الناس على دينهم لدرجة أنهم أقاموا ساحةً كبيرةً يلقى فيها كل من يرفض ذلك، وتترك عليه الأسود والنمور فتأكله حيًّا، وحتى يومنا هذا لاتزال تلك الساحة كما هي في روما، وبعد هذا نُتّهَم نحن المسلمين اليوم بإكراه الناس على الإسلام، على الرغم من أننا لسنا من فعلنا أو بدأنا هذا بل هو أمرٌ جاء به الرومان، وديننا هو الدين الوحيد الذي قال...لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ...) (البقرة:256) فكان هو من سطر هذه العبارة، وأستشهد بقول أحد المستشرقين الذي قال: ليت أوروبا عرفت هذه العبارة، بدلاً من الحروب التي قامت بداخلها بسبب الدين، واليوم ندافع نحن عن ديننا على الرغم من أنه لم يكره أحدا على اعتناقه، بل كانت فعلة رومانية قاموا بها قبل وبعد المسيحية.

    رأت زوجة عمران هذا الوضع، بما فيه من إكراه في الدين وتغيير لعقيدة الناس إلى جانب الظلم الشديد الذي يرزح تحت نيرانه أهل فلسطين، والضرائب الكثيرة، والعنصرية التي جعلت معيشتهم صعبة، أما عامة المؤمنين فقد انتابهم الصمت، فماذا فعلت امرأة عمران؟

    لم تكن زوجة عمران قد أنجبت سوى فتاةٍ واحدة، تزوجت هذه الفتاة من زكريا، الكبير في السن، حيث الآية (قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا...) (مريم:4)، فما بالنا بها؟ فقد تقدمت في العمر هي الأخرى، وعلى الرغم من هذا دبت نيةٌ في قلبها أنها تريد الإنجاب، وهي لم تحرم من الذرية؛ فلديها ابنة، لكنها رفضت أن تستسلم لهذا الوضع، بل أرادت جيلاً جديدًا يصنع شيئًا لفلسطين، وكأنها تقول لابد أن يخرج من بطني من يصلح هذا الوضع، ويقدم شيئًا لهذه الأمة، وكبرت تلك النية بداخلها، وبدأت تتحدث مع زوجها عمران- وهو أحد كبار علماء بيت المقدس المتميزين- ، وكان كبيرًا في السن، وبالطبع يصعب الإنجاب في هذه السن المتقدمة، وأخذ يذكرها بابنتها وزوجها اللذين تقدم بهما العمر ولا يستطيعان الإنجاب فكيف بهما؟ فبدأت تقنعه بالفكرة فهما يريدان خيرًا للمجتمع، ولابد أن تمتد أسرتهما لتبقى الرسالة في الدنيا، والدليل على أن هذا كان محور تفكيرها هو أن سيدنا زكريا كان يقول الشيء ذاته حيث تقول الآية: (وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا* يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا) (مريم:6،5) فإنه يفكر في القضية نفسها من فساد المجتمع، والميراث هنا - بالرجوع إلى كتب التفاسير- هو ميراث النبوة والرسالة وليس المال، فالقضية واحدة لكن امرأة عمران هي أول من حركت هذا الموضوع بنيتها، فأين أنت من زوجة عمران؟ هل اقتصر دورك على الأكل والشرب والإنجاب فحسب؟ أين من تريد أن يكون ابنها صلاح الدين؟ أين من تتمنى أن تجعل ابنتها كالسيدة مريم؟

    تأثير دور المرأة على الأسرة والمجتمع:
    سميت سورة آل عمران باسم العائلة كلها لكن عندما تقرأها تجد دور المرأة واضحًا كما في الآية (إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي...) (آل عمران:35) ولم يأتِ ذكر عمران في السورة، بل كان التركيز على المرأة، وكأنها رسالة أنها من بيدها إشارة البدء والتغيير، وهنا أخص النساء بكلمة وأقسم عليهن: إن كنتِ تحبين رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فعليكِ أن تنشئي أولادك وبناتك ليعزّوا الإسلام والمسلمين، وعليكِ دائمًا أن تتذكري أن السورة سميت باسم العائلة؛ لأنهم جميعًا ثبتوا على الهدف والتفوا حوله؛ لتحقيقه، وفيها رسائل لكل أفراد الأسرة؛ ليعيشوا من أجل أهدافهم، فإياكِ أن تثبطي في الطريق، وتنسي الهدف وتتراجعي.

    بدأت امرأة عمران تدعو ربها أن تنجب، وإذا بمفاجأةٍ عجيبةٍ، أن يستجاب الدعاء، وإذا بالجنين في أحشائها يتحرك، وكنا قد ذكرنا في حلقات سابقة أن الله يستجيب الدعاء، على الرغم من أنها طعنت في السن لكن من بيده الأمر؟ ومن بيده ملكوت السماوات والأرض؟ إنه الله سبحانه وتعالى لذا اذهب إليه، ولاحظ أن كل هذا بدأ بنيتها، وعندما استجاب الله لها وهبت ما في بطنها لله حيث تقول الآية: (...رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي...)، عادةً ما ينذر الناس من أجل أمورٍ دنيوية، كأن ينذر أحدٌ بشيء ما إذا وفق في العمل الفلاني مثلاً، لكن لم نر قط نذرًا من أجل الدين كما فعلت امرأة عمران التي نذرت إن كان ذكرًا ستكون حياته كلها من أجل الله، وهي من الأصل لم تطلب الإنجاب لحاجةٍ في نفسها؛ وإنما دعت الله لترزق بولدٍ تكون حياته في سبيل الله.

    رُبَّ عملٍ صغير تكبره النية:
    لامرأة عمران قضيةٌ أخرى تشغلها ألا وهي القبول؛ فهي تخشى ألا يتقبل الله منها ما نذرته، فهي امرأةٌ صاحبة رسالة، تمكنت منها وسيطرت على كيانها والله تعالى يعلم صدق النوايا، فإن كانت النية خالصة، سيبارك الله ويتقبل،كما سنرى في نية ونذر امرأة عمران، حيث امتدت العائلة وستبقى ليوم القيامة. فحقًّا: رُبَّ عملٍ صغيرٍ تكبره النية، ورُبَّ عملٍ كبيرٍ تصغره النية، فكم من أعمالٍ عظيمة لله تصغر لأنها لم تصاحب بنية! وكم من أعمالٍ صغيرة صدقت النية فيها لله واستعان القائم عليها بالله، فبارك له فيها وكبرها له! كأن يبدأ شخص بدعوة اثنين أو ثلاثة لطريق الله لكن بنية خالصة صادقة، فيفتح الله عليه، وبعد عشر سنوات يتحول عدد من يدعوهم إلى ملايين، كما حدث معي ومع آخرين، ولك أن تجرب بنفسك، بأن تجعل في قلبك غيرةً نحو وطنك، وأمتك، ودينك وادع الناس للهداية، وسترى كيف سيوفقك الله مثل سيدنا إبراهيم الذي أمره الله في القرآن قائلاً (وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً...) (الحج:27)؟ فاندهش سيدنا إبراهيم كيف يصل صوته للناس وهو في الصحراء؟ فعلمه الله أن عليه الآذان، وعلى الله البلاغ، فاستجمع نيته، وبدأ بدعوة الناس إلى أمر الله بالحج، فيوفقه الله بصدق نيته، ونظل نحن إلى اليوم نقول: (لبيك اللهم لبيك)، وكما حدث بصدق نية امرأة عمران؛ حيث نزول عيسى بن مريم في آخر الزمان ليقيم الحق.

    قمة الحرية تكمن في الإخلاص لله:
    تخلصت امرأة عمران من كل شريك في نيتها، وأخلصت أن يكون ما في بطنها لله وحده، لا لعزوةٍ تستشعرها بولد، ولا لمتاعٍ في الدنيا فقالت: (...رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) (آل عمران: 35) وتأتي دقة استخدام كلمة(مُحَرَّرًا) كلمة (مُحَرَّرًا) لأن كمال الحرية يكمن في أن يكون الشيء لله وحده خالصًا لله وحده، فكلما كان المرء أسيرًا لشيءٍ ما، كأن تكون أسيرًا لشهرةٍ، أو أسيرًا لمنصبٍ، أو معصية، أو أسيرًا لكرسي فقد فقدت حريتك. أما قمة حريتك فتشعرها عندما تكون عبدًا خالصًا لله. فالحرية هي ألا تسيطر عليك الأرض بما فيها، وألا يسيطر عليك إلا الله، هذا ما فعلته زوجة عمران أن نوت أن تربي ابنها على ألا يكون أسيرًا لأي شيء وإنما يكون خالصًا لله، فيالك من فائزةٍ أيتها الزوجة إذا نويت أنت ذلك، فيتحول كل ما تفعلينه من أمور التربية، والتعليم، والإنفاق مع أبنائك وصبرك عليهم إلى كنوز حسناتٍ في ميزانك.

    بعدما نذرت زوجة عمران ما في بطنها لله وسألته تعالى القبول جاء الرد مباشرةً (...فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ...) (آل عمران:37) فهي استجابة من السميع العليم. مرت أشهر حمل امرأة عمران، وهي تدعو الله بالقبول، منتظرةً أن تضع ذكرًا؛ لينصر الحق، حتى اكتشفت أن ما حملته أحشاؤها كان أنثى ولم يكن ذكرًا، تقول الآية (فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى...) (آل عمران:36) وما أرادته امرأة عمران لا تستطيع الأنثى أن تفعله، لكن كأنها رسالةٌ من الله لنا، يريد فيها أن يعلمنا أن ليس الذكور فقط هم من باستطاعتهم النصر والعزة، فها هي مريم التي ستصبح سيدة نساء العالمين، وستدل على صفة الله الخالق بما سيحدث لها من معجزة ولادتها لسيدنا عيسى، الذي سيكون لها أثرٌ بالغٌ في الأرض؛ وسيكون سببًا في إيمان روما بعد 3000 عام من وفاته؛ وذلك لما لله من سنن في كونه، وكل هذا الامتداد وتلك البركات بسبب نية الجدة المخلصة لله، وباكتشافها أن ما حملته أنثى، خشيت ألا يكون الله تقبل منها ما نذرت، لكن لأنها ثابتة على ما نوت استطردت قائلة: (...وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ...) (آل عمران: من الآية36) ومريم تعني: (العابدة أو خادمة العباد) أي رغم أنها وضعت أنثى فهي مصرةٌ على هدفها، فإن لم تستطع هي تحقيق الهدف، فلعل يخرج من ذريتها من يحقق ذلك، وأول ما دعت به للمولودة أن يصرف الله عنها وذريتها الشيطان، وللنبي (صلى الله عليه وسلم) حديثٌ جميلٌ يقول فيه: (ما من مولود يولد إلا والشيطان يمسه حين يولد، فيستهل صارخًا من مس الشيطان إياه إلا مريم وابنها) وذلك لما استجيب من دعوة امرأة عمران.

    الإخلاص في الدعاء سببٌ في الإجابة:
    رغم استحالة الإنجاب في عمرٍ متقدمٍ كعمر زوجة عمران إلا أنها أنجبت! وتمنت ألا يمس الشيطان مولودتها وذريتها، فاستجاب الله لها! كما تمنت أن يصلح ابنها وضع الإيمان في الأرض، فخرج عيسى وحقق ذلك، وسيظل له أثرٌ حتى يوم القيامة. فهل يوجد في نسائنا من لديها هذا الإحساس وتلك القوة والثبات لتنوي وتربي لتحقق هدفها؟

    التواصل الدائم مع الله والقرب منه:
    من خلال قصة آل عمران، يظهر صلة الزوجة بالله تعالى؛ فهي على تواصلٍ دائمٍ مع الله تحدثه دائمًا، والتواصل مع الله نوعان:
    1. الدعاء.
    2. المناجاة.
    والمناجاة: حديثٌ مع الله، فيمكنك وأنت تقود سيارتك أن تناجيه- تعالى- أن تسأله أراضٍ عني يا رب؟ أن تقول له تعالى: لو غضبت الدنيا كلها مني فيكفي رضاك عني. أن تطلب منه ألا يَكِلُكَ إلى نفسك، أن تبثه همومك، فهذا ما فعلته زوجة عمران. ألاحظتم كيف تتحدث إلى الله؟ وكأنها اعتادت على ذلك فالمناجاة مستمرة، وفي أوقات مختلفة: (...رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ* فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ ِ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ)، (آل عمران:36،35) ثم يأتي الرد: (فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا...) (آل عمران: من الآية37) فهل تستطيع أن تكون علاقتك مع ربك كهذه؟ إذا فعلت فستشعر في قلبك بحلاوة لم تتذوقها من قبل، ستستشعر اسم الله الحكيم، والودود، فعيسى ومريم نتاجٌ من نية أم ونذر أم، ودعاء أم، وهدف أسرة. إلى هنا انتهت قصة امرأة عمران؛ لتبدأ قصة مريم التي تناولناها سابقًا، فلن نستطرد في الحديث فيها.

    الدعاء مجابٌ لامحالة:
    بقي أن نلمح أن زوجة عمران حزنت ظنًّا أن دعوتها لم تستجب حين رزقت بأنثى، على الرغم من أن الحقيقة أنه قد استجيبت؛ وولد عيسى من ذريتها، لكن لا يجب أن تكون الاستجابة في الحال، وهذا درسٌ آخر يُساق إلينا؛ فالدعاء بلا شك مستجاب، وإن تأخرت الإجابة، فلله قوانينٌ في أرضه، ولكل شيء وقت وموعد، فزمن عيسى لم يكن وقتها، والتغيير لم يحن آنذاك، ولكنّ التجديد موجودًأ ودعوتها لم تذهب سدىً، وستجاب بعد حين، وستصبح ابنتها هي أم عيسى؛ فالتغيير في الأرض والإصلاح، وإحياء الأمم يحتاج إلى وقت، وربما الجيل الموجود في ذاك الوقت ليس هو من استحق النصر، وقد يكون هو المسئول عما يحدث، قد يكون جيلاً متخاذلاً لم يعمل، وقد يكون جيلاً عاملاً، لكن الأمر احتاج إلى وقتٍ لجني ثمار ما زرع. ترى ما بال جيلنا الآن؟ أهو جيل نهضة؟ هل نحن نعمل ونصلح في الأرض؟ وهل منا صاحب نيةٍ كزوجة عمران؟ هل منا أبٌ وأم لهما هدفٌ كهذا؟ فقد قال الله لموسى(وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً...)(يونس: من الآية87) ليكن هذا هو هدف الأسر؛ لتجتمع على طاعة الله والإنتاج والتنمية..إلخ، فكيف هو حال بيتك؟

    نية أم تعز أمة:
    أتمنى أن نجد بعد هذه الحلقة من النساء، من تأخذ نيةً، وتستعين بالله وتدعو أن تملك هذه النية وما ستأخذه من هدف في كيانها وتثبت عليه، كحال امرأة عمران، فلعل ما نويت يصبح مشروع النهضة الذي يعز به الله الإسلام والمسلمين، فالقصة كلها تتلخص في أن نية أم قد تعز أمة. أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    معا نصنع الحياة .

  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية أمل صبحى محمد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    7,394
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    186

    افتراضي

    لازم يجى جيل جديد يعمل حاجة لفلسطين

    اكيد كل الشباب الذى مثل الورد وجالس على النت و على المقاهى و النوادى اكيد فيهم شباب قادر على ان يفعل الكثير للقدس لكن من يمد يده له و يقوده
    من يقوده ؟
    هل الذى يمنع وصول التبرعات لغزة المحاصرة هو الذى سيقوده ؟
    حدد هدفك يا شباب الأمة
    من انت؟ ما لونك ؟ مسلم عربى أم مشكل امريكى على ايطالى
    انت تأكل من زرع يديك أم تأكل من قمح امريكا و لحم استراليا و زبدة نيوزيلاند و زيتون اليونان
    أنت بتركب سيارة من صنع مصنع عربى أم انت فرحان بسيارة لا تستطيع ان تربط بها او تحل مسمار
    تعرف يا شبابنا انت بيضحكوا عليك يأخذوا منك الحديد بسعر التراب و يحولها لسيارة و يبوعها لك بسعر الذهب و انت فرحان بمالك الذى يسرقوه منك
    عمركم شفتم ناس بيضحكوا عليها و يسرقوها و هى فرحانة و بتعمل إعلان لمن يسرقها من اجل من يسرقها كمان و كمان
    حدد هدفك
    إن شاء الله بعد عدة سنوات أنا لا اعرفها يعرفها من يأخذ النية و يحدد هدفه انه سيقيم مصنع للسيارات لإنتاج سيارة عربية إن شاء سيكون عندنا سيارة إنتاج عربى و سيكون عندنا قمح عربى و ثياب عربية واحذية عربية (احذية يا ناس احذية حتى الحذاء مستورد حسبنا الله و نعم الوكيل )
    حدد هدفك يا شباب
    قل انا مش عبيط يضحكوا على يأخذوا كنوزى الخام و يصنعوها و يرجعوها بأضعاف اضعاف اضعاف ما دفعوه
    اوقفوا الإستيراد شغلوا الشباب – شبابنا على المعاش
    دافعوا عن شبابنا
    امنعوا الإستيراد
    ابنوا المصانع و ازرعوا الأراضى
    شغلوا شبابنا الجالس على الرصيف و على المقاهى
    ما من نبى من انبياء الله إلا و كان له صنعة او مهنة يكسب منها ما يكفيه و يعينه
    وانتم يا شباب خذوا خطوة إيجابية لا تشتروا المستورد لا تفرحوا بالسلاح الذى يقتل شبابكم و احلامكم
    استاذنا الفاضل
    معلمنا الكريم
    هذه الحلقة مع باقى الحلقات تقول شىء واحد
    من ينوى فعل الخيرات يبارك الله له و من ينوى فعل الشر يخسف الله به الأرض
    اصحاب الجنة اصبحت جنتهم صريم و اصحاب الكهف لبثوا فى سكينة حتى بلغ الله عنهم
    ذو القرنين مكن الله له وكان صالح فاصلح الأرض و قارون مكن الله له فكفر فخسف الله به الأرض
    هدد سليمان الشجاع والغلام مع الراهب و الساحر و شجاعته مع الملك يتساويان فى الميزان الهدد كان سيدفع عمره وكذلك الغلام دفع عمره
    النية واحدة وهى التضحية فى سبيل الله
    الحمد لله رب العالمين وقل اعوذوا برب الناس
    هكذا كتاب الله يوحد العالم كله على هدف واحد ان لا إله إلا الله و ان محمدا رسول الله


  3. #3
    عضو جديد الصورة الرمزية asmaamosad
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    35
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    Icon34 لازم كلنا نكون صلاح الدين

    أستاذى ومعلمى عمرو خالد
    أريد أن أرسل تهنئة خالصة لحضرتك على الدكتوراه هذا أولا
    ثانيا فيما يخص الحلقة .. بالفعل لا يكفى أن يكون للشخص هدف بمفرده .. لابد أن يشاركه فيه أقرب الناس إليه وكلما كان قريبا كلما كان عونا ويدا تساعد على الخير
    ***
    ***
    إمرأة عمران .. ساعدت على نهضة أمة بأكملها بمساعدة زوجها ودعمه لها ... أيضا كانت لديها ثقة فى الله وفى أنه لن يخذلها حتى مع سنها الكبير فقد حملت بمريم .. فهو القادر على كل شئ .. وإذا أراد شيئا فإنما يقول له كن فيكون ... سبحانه وتعالى
    ***
    أنا ثقتى فى الله كبيرة جدا فى أن يستخدمنى وبالفعل لدى هدف ... لكن كما قلت يا أستاذى .. اللى عنده هدف وعايش علشانه لابد فى يوم يتحقق .. وأضيف إلى هذه المقولة ... أن الله يستجيب لكل دعائنا لكن فى وقت محدد معين فكل شئ عنده بمقدار
    مش عارفة حاسة إن فى مبشرات وحسيت بالموضوع دا جدا فى ليلة القدر العام الماضى كنت بدعى "اللهم إنصر الإسلام وأعز المسلمين" وبكيت بكاءا شديدا .. تخيلت منظر إنسان ذليل يهاجمه كل الناس ويتهمونه بالقتل وفجأة يصبح الأعلى شأننا بينهم
    دعوت على من ظلمونا سواء أمريكا أو غيرها .. وحاليا أرى ما آل إليه الحال فى الإقتصاد الأمريكى ... ودعوت بالنصرة على الأعداء وأن يجعلنا جميعا صلاح الدين
    *******
    لماذا يجب أن ننتظر أن تنجب لنا سيدة فاضلة صلاح الدين فى هذا الزمن؟؟؟؟
    هو مينفعش عمر و أيمن وباسم وعلاء ؟؟؟ هو مينفعش منال وفاطمة وأسماء وهدى وسارة ؟؟؟
    مينفعش كل شاب وكل فتاة إنهم يطوروا نفسهم ويضعوا هدفا قويا أمام أعينهم "أريد أن أصبح قدوة وأنصر دينى "
    سؤال أطرحه على نفسى كل يوم ... لابد إنى أكون قدوة ويكون قدامى هدف هو نصرة هذا الدين وإعلاء شأنه فى العالمين
    صلاح الدين لابد يطلع مننا إحنا .. مش لازم نستنى لما لسه يتولد من جديد ... ومش معنى كده إن كل بنت ميبقاش قدامها هدف إنها تربى صلاح الدين .. لازم كل فرد مسلم يكون صلاح الدين وذو القرنين وخالد إبن الوليد .. وعائشة ومريم وفاطمة وزوجه عمران(لا أريد التكيز على الإسم فالمهم هو المضمون كما قلت)
    ****
    ****
    أللهم إنصر الإسلام وأعز المسلمين... آمين

    التعديل الأخير تم بواسطة asmaamosad ; 25-09-2008 الساعة 11:25 PM

  4. #4
    عضو متألق الصورة الرمزية *.ريم.*
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    1,585
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    31

    افتراضي

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    بعد اذنك يا استاذي الفاضل عمرو خالد ، لدي ملاحظة حول نقطة من النقاط في حلقة الليلة

    لقد تحدثت يا استاذي الفاضل عن اهمية العائلة عند اختيار شريك او شريكة الحياة،وفي الحقيقة اعتقد ان كثيرا من الشباب و بالذات الفتيات يُظلمن في هذه النقطة.

    يعني احيانا تكون البنت في منتهى الخلق الحسن و الدين،ويكون احد افراد العائلة او بعضهم ليسوا كذلك،فيجنوا عليها في مسالة الزواج بحجة ان عائلتها ليست جيدة او ليسوا متدينين.
    وساضرب امثلة من السيرة
    السيدة ام حبيبة بنت ابي سفيان رضي الله عنها،رغم ان اباها ابا سفيان حارب النبي الا ان النبي ارسل يخطبها من ملك الحبشة و لم يقل:"عائلتها ليست جيدة اذن لن اخطبها"
    السيدة صفية بنت الاخطب، ابوها يهودي وحارب النبي ومات على الكفر،وهي مع ذلك زوج النبي

    اذا كنت توافقني الراي في هذا يا استاذي فارجو بعد اذنك ان تنبه الى هذ الامر في محاضراتك القادمة لان الشباب و الشابات يسمعون كلامك(وانا منهم ).وان كنت لا توافقني الرأي فارجو ان تفسر لي اذا كان اي التباس حصل معي.جعلك الله و عائلتك في اعلى عليين وزقك وايانا النصر و الفتح و الاخلاص والحفظ


    يا شباب لو انتم متحمسين للعمل بما تعلمناه في برنامج قصص القرآن ارجو ان تزورا صفحة هذا المشروع القائم وهو مشروع لنشر الاسلام في الغرب و لاخواننا الصم
    http://forum.amrkhaled.net/showthread.php?t=216573
    وقد بدأ شباب مثلكم من صناع الحياة يشتغلو فيه منذ فترة و الشغل ماشي عال و الحمد لله
    ودمتم بخير

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    التعديل الأخير تم بواسطة *.ريم.* ; 27-09-2008 الساعة 09:39 AM

  5. #5
    الصورة الرمزية المهندسه دينا
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    177
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    23

    Icon37

    أمانه أ/ عمرو خالد لاتنسي الدعاء لمصر .مصر تحتاج لدعاء ..شعبها محتاج لدعاء.. شعب مصر مابقاش شعبها.. مفيش أمانه وصدق ولا حتى الجدعنه اللى كنا بنسمع عنها زمان.. فى رشـــــــــــــــــــــوة ونـــــهـب . بجد الرشوة ديه بقت داء العصر وبيتهيألى دى من اكتر الفتن اللى ظاهرة فى المجتمع اليومين دول.

    بجد انا متضايقه اوى عشان حال شعب مصر بقى كده .......


    لا حول ولا قوة إلا بالله



    ادعيلي كمان اكون صاحبه رساله تفيد الأمه.وإدعيلي اقدر أقاوم الفساد و ان ربنا يدينى قدرة على الصبر



    تخيل أ /عمرو اليومين دول بواجهه صعوبات فى عملى لانى بعمل الصح حاسه ان الشر طغى على المكان والاغلبيه بيرتشوا وينهبوا وفوق كله ده بيهددونى على فكرة انا مخفتش من التهديد لان اللى بيهدد ده ضعيف وكمان ان مؤمنه ان ربنا بينصر الخير والحق انا ماخفتش منهم لا الموقف قوانى جدا خصوصا انى كنت قريت قبلها كتاب لحضرتك عن مكانه المرأه فى الإسلام وازاى النساء زمان كان ليهم دور فعال فى الحروب رغم مشقه الحرب ..بجد كتاب رائع ربنا يعزك



    والدى ووالدتى عاوزنى اسيب الشغل عشان خايفين عليا واشوف شغل تانى فى مكان وبيئه افضل بس انا مصرة اكمل عشان حاسه ان ديه رساله وأمانه وربنا بينصر الحق.



    انا كنت فاكرة ان المجتمع اغلبه ناس كويسه وقله قليله هما اللى باعوا مبادئهم بس للاسف اتصدمت من الواقع . .بس الناس دى بجد صعبانين عليا وبحمد ربنا جدا انى مش منهم وانه ادانى العقل اللى اميز بيه الخير من الشر.



    سؤال / هوا حضرتك هتتواصل معانا بعد رمضان على المنتدى ولا لا ؟؟احنا عارفين ان حضرتك بتسافر دايما ربنا يوفقك


    حلقه اليوم رائعه جدا جدا جدا على فكرة أنا وأسرتى وضعنا لينا هدفين هدف يخدم الاسرة وهدف يخدم الأسر الفقيرة يارب اهدافنا تتحقق.

    واخيرا جزاك الله الفردوس الاعلى


    وابلغنا جميعا ليله القدر وجعلنا من عتقاء هذا الشهر


    وربنا يوفقك لتكمل المسيرة


    أختك فى الإسلام : دينا


    سـنحيــا بـــالقــرآن


    التعديل الأخير تم بواسطة المهندسه دينا ; 25-09-2008 الساعة 11:22 PM

  6. #6
    الصورة الرمزية بُنَية عمرو خالد
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    11
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    Smile بارب انصر ابي عمرو خالد ..

    بسم الله الرحمن الرحيم..
    حلقة رائعة بكل ماتحمل الكلمة من معنى
    جزاك الله خير الجزاء ابي الفاضل ..
    اخرج الله من ذريتك امثال صلاح الدين الايوبي
    واصلح لك ذريتك وزوجك وبارك لك فيهما ياااارب..
    اعدك بإذن الله في المستقبل سطبق نصائح هذه الحلقة بإذن الله وسأكون كـ امراءت عمران وكمريم ..
    ولكن عندي سؤال بسيط هارون اخو سيدتنا مريم عليهما السلام هل هو ابن عمران ايضاً واتى بعد سيدتنا مريم عليهما السلام .؟؟
    وياليت كانت حلقة مريم بعد هذه الحلقة لكان الموضوع اجمل ..
    بارك الله لك في جهودك وثبتك ورزقك الاخلاص ونصرك على اعدائك انه ولي ذالك والقادر عليه ..انا الان بإذن الله رايحه اصلي التهجد في الحرم سأدعوا لكم جميعاً واسأل الله أن يستجيب ويتقبل ....غفر الله لنا وجمعنا في فردوسه مع نبيه برحمته ..

    التعديل الأخير تم بواسطة بُنَية عمرو خالد ; 25-09-2008 الساعة 11:24 PM

  7. #7
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    30
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله الف خير يااستاذنا الغالي عمرو خالد

    واطال عمرك وحفظك لخدمة الاسلام امييييييييييييييين

    انت اثرت فينا جدا وتحفزنا دائما على الطاعة

    والحقيقة انت دائما تعطيني دافع الى الاكثار من العبادة

    وتذكرنا باشياء نكون نحن غافلين عنها

    بارك الله فيك واكرمنا الله واياك رفقة النبي محمد صلى الله عليه وسلم في الجنة


  8. #8
    الصورة الرمزية العروج
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    83
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي

    حلقة اليوم لفتت أنظارنا إلى أهمية النية الخالصة الله ودور المراة وأهميتها في بناء الأمة والنهضة (والله نفسنا نعيش خدم لهذا الدين بعد سماع كل هذه القصص في هذا القران العظيم ).الله يجعلنا عابدات لربنا حتى يختارنا بعد رمضان من المصلحين في أرضه
    الله يجبر بخاطرك ياأستاذ عمرو أنت جبرت بخاطرنا كتير بهذه الكلمات التي نسمعها منك التى غيرت نمط تفكرنا للحق ربنا يفتح عليك..
    والله معك حق احلى حاكا وقت نكلم ربنا عن كل شي في قلبنا فعلن تحس بقرب شديد من ربنا .جزاك الله كل خير


    عجلت إليك ربي لترضى


  9. #9
    عضو محترف الصورة الرمزية باسمةٌ للحياة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    2,789
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي

    السلام عليكم
    أشكر ردك أستاذ عمرو خالد على بطاقة الشكر من شعب سوريا
    وأنا اليوم أقول لك أنا وزوجي العزيز كآل عمران إن شاء الله
    ولكننا في الثلاثينات من العمر وأهدافنا كثيرة ومحددة وأولادنا الأربعة بنتين وصبيين هم هدفنا في هذه الحياة
    ليكونوا من المتفوقين المسلمين اللذين يعزوا الإسلام إن شاء الله
    وهذا العام كان هدفنا إن ابنتنا الكبيرة 16 سنة تطلع الأولى على مدرستها في الشهادة الإعدادية وعشنا لهذا الهدف والحمد لله الله كرمنا وطلعت الأولى على مدرستها في الصف التاسع وأمامنا أهداف نسعى لتحقيقها ولانيأس من رحمة الله أبدا
    وكل مانسمع حلقة من برنامجك نشعر أولادنا بحلاوة القرآن وقيمة إننا مسلمين
    جزاك الله خيرا
    وبالمناسبة أنا عندما كنت حامل في الولد الرابع كنت أدعوا الله عزوجل يارب ترزقني ولد يكون مثل هارون لموسى سند وظهر له وعندما افتح القرآن تطلعلي هذه الآية
    والحمد لله الله رزقني أخ لابني محمد
    أخواتي السيدات أدعوا الله فلايرد يداكم صفرا أبدا ولله الحمد والشكر

    باسم الله خير الاسماء,باسم الله الذي لا يضر مع اسمه اذى,باسم الله الكافي,باسم الله المعافي,باسم الله الذي لايضر

    مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم

  10. #10
    عضو مجتهد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    148
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله
    جزاك الله خيرا استادنا العزيز على مجهوداتك الواضحة فى ايصال تلك القصة باحسن شكل يمكن ان تقدم به والله اشعر اننى اشاهد تلك الصور التى تحكى لنا عنها حتى اكاد ارى الاشخاص والاماكن
    فعلا طريقة حكيك للقصة متميزة و اتمنى من كل اسرة ان تستفيد من هده القصة وان تقتدى بها
    كما اسال الله زوجا صالحا يكون اول هدفه ارضاء الله وانشاء الله تكون لهده القصة اثر فى حياتى
    لانه فعلا وضع امتنا المزرى يحتاج منا تحديد هدفنا فى الحياة ولا يوجد هدف اهم من ارضاء الله وخدمته وخدمة الاسلام
    مرة اخرى استادى العزيز عمرو خالد اتمنى منك تدعى لى ولامى بالهداية وان يشرح قلبنا للايمان وان يرضى عنا
    ارجوك انى اسالك اكثر من مرة بان تدعولى هدا الدعاء


  11. #11
    عضو جديد الصورة الرمزية مريم خليل
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    72
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    11

    3agek13 ارجوووك اسمعنييييي...احتاااج الييييييييييييييك

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ابــــي ومعلمي وقدوتي واستاذي البطل عمرو خالد...

    ان ما تكلمت عنه اليوم عن آل عمران هو فعلا ما احلم به وما نويته انه سيكون من ذريتي بأذن الله من اربيه على الاسلام الحق واغرس في قلبه حب الله وحب العمل لله وان الله خلقه ليصلح في الارض فهي وظيفته..وانا ادعو الله بهذا الشيء كل ليله وانا على يقين بالاجابه ومصره على دعوتي فياااا رببببببب استجبب واقبل مني يا ربب..

    ارجوك ادعيلي يا ابي عمرو ان يحقق لي الله كل ما اتمنى ويرزقني الاخلاص ويرضى عني
    وانا والله ادعو لك دائما بالاخلاص والثبات والفتح والحفظ والعزه والاصلاح في الارض هذا بالاضافه الى انني كلما ذهبت الى المسجد الاقصى المبارك اصلي ركعتين واهديك ثوابهما وادعي لك ولعائلتك دعاء شديد..فافرح بهذا فأنت تستحق اكثر من هذا والله العظييييييم..فقد جعلك الله سببا لتغيير كل حياتي من انسانه تعيش بلا هدف ولا شيء الى انسانه لها هدف وتعيش من اجل الله والاصلاح..



    واخيرا اريد ان اقول لك شيئا يا ابي عمرو واتوســــــــــل اليك ان تسمعني:

    في رمضان ذاك العام كنت اكتب لك دائما ما افكر به وما يخطر ببالي وكنت دائما ترد علي وانا اشعر انك سعيد وانت تقرأ ردودي ووالله لا يعرف سعادتي في ذلك الوقت الا الله ولا يعرف مكانتك عندي الا الله وستعلمها انت في الجنه بأذن الله..وفي رمضان هذا العام منذ اول يوم وانا كل ليله اكتب ردا وقد مرت علي فترة كنت متألمه جداا وشعرت اني بحاجه لكلماتك تخفف عني وكتبت لك كثيرا لكنك لم ترد..هل نسيت ابنتك مريم ؟؟ ارجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوك انا تعبت كتيــــــــــــــــــــــــــير مرت علي مشاكل وسمعت كلام كتيير وكنت اتمنى كلمة منك تخفف عني ولكن سبحان الله كأن الله يقول لي من لك سواي يا مريم! ليس لي الا الله...
    أكلمه واناجيه يوميا واخبره اني لا اشكو الا له ولكنه امرنا بالاخذ بالاسباب وانا احتاج لقدوه ومعلم واب مثلك يخفف عني اتوسل اليك لا تنساني...والله بحاجه لك من بعد ربي ..

    يـــــــــــــــــــا رب احفظلي ابـــي عمرو واحميه واجعلني ابنه صالحه
    ومصلحه...واجمعني معه في الفردوس الاعلى...آميـــــــــــــــــــــــــــــن


    وآسفه جدا ادا كنت طولت عليك ولكني والله بحاجه اليك

    ابنتك وتلميتك المتواضعه والتي تفخر انك اباها ومعلمها :مريم مصطفى خليل
    18 سنه
    معا...نصنع الحياة بأذن الله ومعا...نحيا بالقرآن مع قصص القرآن

    أمات الحب عُشّاقا...وحُبك يا رب أحياني
    ~ أحبك ربي ~

  12. #12
    عضو جديد الصورة الرمزية " نسمات الرحمن"
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    57
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    11

    New السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيك فعلا حلقة جميلة جداااااااااااااااا وفي وقتها والله العظيم يا أسناذ عمرو إنت بتقرأ في أفكارنا ..بالنسبة لي إن شاء الله لو ربنا إصطفاني ورزقني الزوج الصالح ورزقني ذرية إنشاء الله هتكون ذرية صالحة بإذن الله ونيتي إنشاء الله إن أولادي ح أوهبهم لله سبحانه وتعالى وهيكونو في سبيل الله ..يعني 3 حاجات نيتي فيهم صادقة والله شاهدي
    1_دراستي لله (إن شاء الله هكون طبيبة ناجحة تفيد أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وصاحبة رسالة وهدف في عملها وقدوة لأولادها)
    2_ زواجي وحياتي الأسرية من أول يوم زواج إن شاء الله في سبيل الله وربنا شاهد عليا
    نيتي إن أولادي يكونو من حملة كتاي الله وأصحاب رسالة و إنشاء الله هيكونو كده ..ومش هيكونو كده إلا لما يشوفوني أنا و أبوهم قدوة ليهم حتى في علاقتنا وناوية إنشاء الله إني أحب زوجي و أسمع كلامة وأعاملة معاملة حسنة مش لأنه بحبة عشان هو زوجي وبس لأ عشان خاطر ربنا لإني بحب ربنا فلازم أعمل كا اللي يرضيه ..وإنشاء الله هتكون دراستي وزواجي وحياتي لله فقط لإن شعاري في الحياة (الله معي ...... الله يراني ...... الله شاهد علي )
    النهارده ليلة 27 عندنا لعلها تكون ليلة القدر إدعولي بالقبول و إنشاء الله هدعي للجميع بما فيهم أنت أبي العزيز ربنا يحميك وينصرك ويباركلك ويفتح عليك ويجبر بخاطرك ويحفظك لأسرتك آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين
    إبنتك يسرا


  13. #13
    الصورة الرمزية شام الشام
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    1
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    I15 حب الله في العائلة

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    جزاك الله عنا كل خير الأستاذ عمر خالد و الله إنني أحبك و الحبيب الجفري في الله ، وأدعو الله أن يجزيك عنا كل خير إننا بحاجة لكل هذا التذكير بأننا نملك النية القوية و أن هذه النية بحسب قوتها يكون العمل وإنني أدعو لنفسي و لفتيات المسلمات بهذا الدعاء بأن يرزقوا أزواجاً صالحين يحبون الله و يحبهم الله و يحبون أزواجهم في الله و يحبهن أزواجهن في الله فندخل و ذرياتنا الجنة في حب الله
    و أعتقد بأن زوجة سيدنا عمران كانت و زوجها في كل ما ينوون و يفعلون في حب الله لما أغدق عليهم من نعم و نحن نجد الله يغدق علينا النعم فالحمد لله على أن دلنا عليه و أدعو للمسلمين جميعا الهداية و التثبيت ألهم ثبتنا بعد رمضان ألهم ثبتنا بعد رمضان ألهم ثبتنا بعد رمضان آمين


  14. #14
    عضو محترف الصورة الرمزية امانى زنون
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    2,995
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    118

    افتراضي كونوا عمرانيين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كونوا عمرانيين
    جزاك الله كل خير يا استاذ عمرو وبجد الحلقة رائعه وجعلنا الله جميعا عمرانيين
    اللهم ارزق استاذ عمرو الاخلاص والثبات والعتق من النيران والفوز بليلة القدر
    وجعل نهضة هذة الامةعلى يده وايدينا جميعا
    اللهم امين
    سؤال لاستاذ عمرو
    عاوزة اعرف البنت تتصرف ازاى لو هى ليها رساله وهدف فى الحياة وعاوزة تعيش مريمية وعمرانية وجاءت لها فرصة للزواج ولكن من يتقدم اليها ليس له هدف فى الحياة وعايش عادى جدا زى الناس كلها
    هل فى هذة الحالة ترفض البنت هذا الشاب ام توافق عليه وتتنازل عن هدفها ولا تقول انا هاستنى ولا تعمل ايه
    رجاء تنصحنا جميعا كل من اراد ان يكون له رساله فى الحياة يعمل ايه
    وجزاك الله كل خير
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الفقيرة الى ربها دائما وابدا


  15. #15
    الصورة الرمزية هبة زين الدين
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    19
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    السلام عليكم
    الحلقة جميلة وانا كل يوم بدعي انه ربنا يرزقني برجل صالح وذرية صالحة عشان يكونوا لربنا وكلنا نشتغل عنده وننصر امتنا
    ونعلي اسم الاسلام لاعلى
    يارب شغلني عندك وخليني اضيف ولو نقطة في طريق نهضة امتة حبيبك محمد عليه افضل الصلاة والسلام
    اللهم ارزق عمرو خالد الاخلاص وافتح عليه واحفظه و انصره
    اللهم انك عفو تحب العفو فاعفوا عنا واجعل كل اعضاء هذا المنتدى واولهم عمرو خالد
    رفقاء النبي في الفردوس الاعلى
    اللهم اميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين
    هبة زين الدين من الجزائر

    ثبتنا بعد رمضان


  16. #16
    الصورة الرمزية riham elshazly
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    3
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي سنحيا بالقراّن

    جزاكم الله خيرا

    ماشاء الله يا استاذ/عمرو خالد ربنا يزيدك من فضله يارب

    فعلا زى ما حضرتك قلت كل يوم بتسرى فينا روح جديده بعد ما بنتفرج على الحلقه وبنزداد فهم وحب للقراّن ومعانيه

    بجد ممكن اكون القصص قرايتها وعارفها كويس اوى بس مع حضرتك بحس انى بشوفها لاول مرة ومن زاوية مختلفه بتنبه جوايا حاجه جديده والحاجه دى هيا التفاعل

    ودى انا بحسها هيا الروح الجديده روح التفاعل مع القصه لدرجة انها تبقى جزء من حياتى او حياتى كلها

    جزاك الله خيرا يااستاذ عمرو



  17. #17
    الصورة الرمزية صبا قطيني
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    3
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي المشتاقة إلى الاقصى

    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته أستاذي عمرو
    ياريت تكون بنات المسلمين كلهن كأم مريم و مريم
    ياريت .....
    أنا عندي هدف لكن لوحدي في عائلتي و عائلتي ليست بالعائلة المتدينة
    و لا أحد يشجعني على تحقيق هدفي
    هذا العام عندي ثانوية عامة ادعو لي أستاذي بأن يوفقني الله لأدخل فرع أفيد به أمتي
    ياريت أكون مثل أم مريم و مريم
    ادعو لنا
    جزاك الله خيراً
    تلميذتك صبا


  18. #18

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    3
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    تناول الطفل طعامه يتخيل الهدية امامه
    فأمه وعدته بهدية أن هوأنهى طعامه
    تسآل بجنون ألعبة تكون؟
    أقبلت أمه بطلة بهية تحمل الهدية
    نظر اليها.......فاذا بها ببندقية
    فصاح بأعلى صوته
    ياأمي ماهذه؟ أهذه الهدية؟
    ضمته اليها واحتضنته بيديها وقالت:-
    يابني لم نخلق للسعادة فأنت في نظري مشروع شهادة
    فأبوك قتله اليهود ليس لسبب يذكر
    بل لانه أطال في السجود فأنتفض الجنود
    وتسآءلوامن تراه يخاطب أيخاطب ربه المعبود؟
    تبالهم
    فالقدس لنا وسلاحنا اسلامنا وذخيرتنا أبناؤنا
    فأنت يابني مشروع للشهادة
    عاد الى فراشه ليشكي الى الوسادة
    فهو أصغر من هذا الكلام ألايحق له أن يعيش في سلام
    استسلم لاحلامه
    ورأى عروس أمامه لكنها
    مكبلة بالقيود وحولها اليهود تخاطبه:-
    يافارسي حل القيد عني انزع سهم الغدر مني
    تعبت من استنكارهم تعبت من صيحاتهم
    فأنا القدس أقولها لك ماأخذ بالقوة لايسترد الا بالقوة
    استيقظ من نومه ليعيش باقي يومه وهو يقول:-
    مااخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة
    وبيد يحمل البندقية وبالاخرى قصيدة شجية

    هذه القصيدة وجدتها في أحد المواقع وأردت ان اكتبها لكم لانها اعجبتني بشدة فأتمنى ان تعجبكم ايضا


  19. #19
    عضو جديد الصورة الرمزية فتاة من ارض الرباط
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    43
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    السلام عليكم
    الحلقة جميله بارك الله فيك يا ابو علي
    ويارب نسير على درب أمنا زوجة عمران
    بس انا حابه اعلق على المناجاه هي عباده جميله وبتريحني كتير وخصوصا ان الله اقرب الينا من حبل الوريد وهو يعلم مافي القلوب فلما تناجيه تحس انك سلمت امرك وتوكلت عليه


  20. #20

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    2
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    I15 الى استاذي ومعلمي القريب الى قلوبنا

    استاذي ومعلمي و اخي الحبيب عمرو خالد ..جزاك الله الخير كله على اخلاصك في توصيل الرسالة ..والله اني احمد الله حمدا كثيرا على نعمة وجودك بيننا في رمضان ...وحتى قبله وبعده لتقوي قلوبنا وتبث فيناروح جديده كما تقول حضرتك (( روح بتسري )) تحب الدين اكثر و تهدف الى معاني اسمى ...

    انا من العراق واظبت طوال شهر رمضان المبارك على متابعتك وشجعت أهلي على ذلك حتى المساعدة التي تعمل لدينا في البيت وهي مسيحية و لا تتحدث اللغة العربيه تجلس وتتابعك وتحبك كثيرا ..

    ارجو الله ان يحفظك ويكتب لك الجنة ويجمعنا معك والصالحين في جنة النعيم ويكحل عيوننا برؤية خاتم المرسلين واجمل العابدين محمد صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ....
    استاذ عمرو ..اطلب منك ان تدعو لي بالثبات ..ارجو ذلك ...


 

 
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.



حماية المنتدى من اكساء هوست