العاب فلاش

                   
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 48
  1. #1
    Webmaster الصورة الرمزية مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    المشاركات
    1,357
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي الحلقة 22 - الدعاء (تابع ردود أ.عمرو خالد بداية من صفحة 10)


    عبادة الدعاء:
    عندما سألت نفسي ما هي العبادة المناسبة لنعلمها في ليلة من ليالي رمضان، وتكون مناسبة لهذا البرنامج؟ فتوصلت إلى عبادة الدعاء، على الرغم من ذكري للدعاء في حلقات سابقة ولكنه من احتياجات ومستلزمات رمضان، ونحن ندعوا في نهاية كل حلقة، ولكن اليوم سوف يكون الدعاء كثيراً، فهناك فرق بين أن تدعُ الله وأنت تعرف ماهيةُ الدعاء وبين أن تدعوه وأنت لا تعرف، وهنا يخرج الدعاء من قلبك فتشعر به وبقوته، لذلك فهذه الحلقة حلقة ودية حيث نعيش فيها سوياً في حب الدعاء.
    شهر رمضان والدعاء:
    جاء رجل إلى رسول الله_ صلى الله عليه وسلم_ فقال : " يا رسول الله أبعيد ربنا فنناديه أم قريب فنناجيه؟ " فنزل قول الله تعالى قبل أن يرد النبي _صلى الله عليه وسلم_ :"وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ... " (البقرة186)، فكل الأسئلة في القرآن الكريم مثل: "يَسْأَلُونَكَ عَنِ اٌلشَّهْرِ اٌلْحَرَامِ قُلْ.."، "وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ اٌلْمَحِيضِ قُلْ.."، "يَسْأَلُونَكَ عَنِ اٌلْأََهِلَّةِ قُلْ..." فيجب أن تأتي كلمة قل، أما في هذه الحالة قال:"وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي..."، فلا يوجد واسطة بيننا وبينه فهو الذي يجيب، فانظر إلى الحنان والقرب الذين يتجلى في رده تعالى: "... فَإِنِّي قَرِيبٌ..."، والقرآن كلام الله لذا فأنت تسمعه سبحانه وتعالى يجيبك، ثم يقول أجيب فالإجابة هنا جاءت مبكرة حيث قال: "...أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ..."، ولم يقل أجيب دعوة المؤمن، أو التقي، أو دعوة الحاقد، ثم يقول:"... إِذَا دَعَانِ..."، أي إذا اختار هو أن يدعوني أُجيب دعوته، وقد جاءت هذه الآية في وسط آيات الصيام فجاء قبلها قوله تعالى: " شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ...."(البقرة 185)، وجاء بعدها قوله تعالى: " أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ..."(البقرة 187).
    ادعوني استجب لكم:
    كان الصحابة إذا سمعوا " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ "، اتجهوا بكل آذانهم ليسمعوا الآية، فهل من الممكن عندما تسمع هذه الآية أن تتجه بكل آذانك إليها ؟ وأنت تعلم أن الله هو الذي يكلمك ويقول لك :"وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي..."، فانظر لكلمة عبد فكأنه قرينه فهو قريب منه يجيب دعوته وهذا القرب مرتبط بالصيام، ففي الآية بعدها يقول تعالى:" وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ....."(غافر 60)، فلم يقل أدعوني فقط فهل هناك وعد أكثر من هذا؟ فمن يدخل معركة يقُل له قائده: خذ هذا السلاح واستعن به، فكلمة الدعاء ولله المثل الأعلى كأنما أعطاك الله سلاحاً وقال لك استخدمه إن احتجت شيئاً.
    وهناك حديث قدسي يقول يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم، يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعموني أطعمكم، يا عبادي كلكم عارٍ إلا من كسيته فاستكسوني أكسكم، يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني اغفر لكم، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجِنَكُم قاموا في صعيدٍ واحدٍ فسألوني فأعطيت كل واحد منكم مسألته ما نَقَصَ ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر)، وانظر لحديث النبي _صلى الله عليه وسلم_ : (الدعاء هو العبادة)، فماذا تعني العبادة؟ العبادة تعني ذلُ وخضوع ُ لله، هي شعور أنك عبد وهو رب، فقد تصلي ولا تشعر بهذا الشعور لعيبٍ في نفسك، أو تصوم ولا تشعر به للهوٍ في نفسك، ولكن من المستحيل أن ترفع يديك وتقل أنا محتاج أعطيني، أنجدني أنا مكروب وخائف ولا تشعر بشعور العبودية، ولذلك الدعاء عبادة لأن الدعاء هو أكثر موقف تشعر فيه بأنك عبد.
    يقول النبي ¬_صلى الله عليه وسلم_: (من لا يسأل الله يغضَبُ عليهِ)، وتقول الآية أيضاً وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ)(غافر 60)، فقد اعتبر من لا يدعو أنه مستكبر فالدعاءُ هو ما يعطي الذلَ والخضوعَ، فلماذا لا تدعو؟ ألا يوجد لديك ما تحتاجه؟ وهذا مستحيل، ألست بشراً؟ أم أنت مستكبرُ؟ أم لا تحتاج لله تعالى؟ ولكن الله تعالى قال: (...ادْعُونِي...)، أي أنه فعل أمر يرتبط بنتيجة مضمونة وهي الإجابة.
    ويقول النبي_ صلى الله عليه وسلم_ إن الله يحب الملحّين في الدعاء )، أي الذين يلحون ويعيدون في الدعاء، فإن ذهب أحدهم إلى عمرةٍ مدة أسبوعٍ أَلَحَ وأعاد نفس الدعوات كل يوم، إن سجد وإن شرِبَ زمزم أعاد نفس الدعوات، وإن ذهب لوالدته أوصاها بأن تدعو له بنفس الدعوات.
    ويقول النبي أيضا _صلى الله عليه وسلم_ لا تعجزوا مع الدعاء فإنه لا يهلك مع الدعاء أحد)، فلا توقف الدعاء فلا أحد يضيع وهو يدعو.
    فلماذا كل هذه الآيات والأحاديث عن الدعاء، إن هذا ينطوي عل فكرة مهمة جداً لأنك عبد الله ومن أسمائه الحسنى العزيز، وهو لا يريد عبده العزيز أن يخفض رأسه لأي مخلوق، وكمثال على ذلك (ولله المثل الأعلى) عندما يقول خالُ أو عمُ لك وأنت في الغربة أو فاقد لوالديك إن احتجت أيَ شيءٍ لا تلجأ لأي أحدٍ طالما أنا حيُ أُرزق.
    فأنت عبد فلا تخفض رأسك لعباد مثلك بل الجأ لي، فإذا لم تأتني لغضبت عليك، كان هناك أحد التابعين يُدعى حماد بن مسلمة، كان يمشي في إحدى الليالي المطيرة في بغداد وسمع صوت إحدى السيدات تتحدث من داخل منزلها وتقول: "يا رفيق ارفُق بنا، يا لطيف الطف بنا، يا مُغيث أغثنا"، فشعر أنها لا تقدر أن تخرج من شدة المطر، فذهب وأحضر طعاماً وقدمه لها، فقالت: "ومن أنت؟ " قال: "حماد" ومشى، فقالت لها ابنتها: "يا أماهُ لمَ رفعت صوتك فجعلت حماداً بيننا وبين الله"، فقالت: "يا ابنتي ما رفعت صوتي ولكن الرفيق رفق بي فأتى به إلى الكوخ"، وهذه قصة بسيطة تعبر عما أريد قوله، ومن أكثر ما يميز الدعاء أنه يدخلك بسرعة إلى الله لأن فيه ذل وخضوع وبقدر ما تتذلل يستجاب الدعاء، فاذهب إليه بضعفك يُمدك برزّقه، اذهب إليه بِذُلّك يمدك بعزّه، اذهب إليه بفقرك يُمدك بغناه، واحكي معه قُل له ياغني من للفقير إلا أنت، يا قوي من للضعيف إلا أنت، يا عزيز من للذليل إلا أنت، و ندعوا أيضاً ونقول: "اللهم إنا نسألك بعزك وذلنا، وقوتك وضعفنا، وغناك وفقرنا أن ترحمنا".
    وانظر إلى النبي _صلى الله عليه وسلم_ كيف كان يدعو الله، فقد كان يبسط يديه ويفتحهما وهو يدعو، وإذا كان الأمر جليا كأمر يهم المسلمين أو معركة كان يرفع يديه حتى يظهر بياض إبطيه.
    ويقول النبي _صلى الله عليه وسلم_:" إن الله حيّيُ كريمُ يستحي أن يرفع العبد يديه ثم يردهما صفراً خائبتين"، فالكريم هو من يعطي دون أن يُسؤل فكيف إذا سُؤل. والحديث القدسي يقول:" أنا عند ظن عبدي بي فليظن عبدي بي ما شاء"، فكيف هو ظنك بالله؟ فليكن ظنك به أنه سيغفر لنا، وسيحقق لنا الدعوات الخاصة التي كنا ندعوه بها سابقاً فليكن لديك ثقة في الله، فهذا الموضوع من أكثر المواضيع التي وُجدت فيها الأحاديث والآيات واضحة لا تحتمل التأويل.
    وهناك حديث قدسي آخر يقول: " يتنزل الله تعالى إلى السماء الدنيا في الثُلث الأخير من الليل فينادي هل من مُستغفرٍ فأغفر له، هل من تائب فأتوب عليه، هل هناك من له حاجة فأقضيها له" يقول النبي _صلى الله عليه وسلم_: "وذلك في كل ليلةٍ"، فقد تنام، أو تنسى، أو تسهو، ولكن هو كل ليلة ينادي عليك ليلبي حاجتك، فيا من لديه المشاكل والمصائب، يا زوجة يا من لم تنجبي، يا سيدات يا من لديكن مشاكل مع أزواجكن، يا شباب يا من لديكم نقص في الرزق، فلتذهب له وتدعوه، كما كان الصحابة يجهزون لشهر رمضان بمجموعة دعوات محددة ويرتبونهم ويعرفون كم مرة سوف يكررنوهم، فيقولون ندعو وندعو وندعو فوالله ينقضي رمضان ولا يأتي رمضان القادم إلا وقد أجاب الله لنا ما دعونا به.
    وهذا الكلام مُجرّب، فسوف أحكي عن شيء عشته شخصياً، فكل الأشياء التي حدثت في حياتي كانت بسبب دعوات رمضان، فإنجابي الأولاد وراءه دعوات رمضان، والأعجب من ذلك كما حكيت من قبل أنني ظللت لمدة 10 سنوات لا أُرزق بالأولاد، ولكن الله رزقني بالولد بعد دعاء شديد يوم عرفات، وبعد هذه القصة كلما قابلت أحداً قال لي: لا تظن أنك وحدك ما حدث معه ذلك الموقف فهي ليست خصوصية فأنا أيضاً قد حدث معي ذلك فهذا الولد معجزة من الله وآية في الدعاء.
    وانظر لسيدنا زكريا عندما قال :"...وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيّاً"(مريم 4)،أي أنني ما دعوتك قط ولم تستجب لي، فكن متأكداً أن الله سيستجيب دعاءك ويلبي لك طلبك.
    القرآن والدعاء:
    والقرآن يمتليء بكم هائلٍ من الدعوات وبالأخص الدعوات الصعبة المستحيلة، فانظر لدعوة سيدنا سليمان في عصر لا يوجد به تكنولوجيا، كما في قوله تعالى: " قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي..."، فهل تحققت له أم لا؟ بل تحققت وحتى الآن نراه جميعا بأعيننا، وانظر لدعوة سيدنا إبراهيم كما في قوله تعالى: " وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ......"(البقرة126)، فكم عمر هذه الدعوة؟ وكم عاماً تستمر الدعوة؟ إنها تستمر ألوف السنين، فاذهب لمكة لترى الرزق وقل: سبحان الذي يُجيب الدعاء.
    ودعوة سيدنا نوح تأخرت لمدة تسعمئة وخمسين عاماً حتى قال، كما في قوله تعالى " فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ* فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاء بِمَاء مُّنْهَمِرٍ * َوفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُوناً فَالْتَقَى الْمَاء عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ ".
    ودعوة سيدنا يونس وهو في بطن الحوت "...فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ"(الأنبياء 87)، فاستجبنا له ونجيناه من الغرق.
    فعليك بالدعاء وأن تكون على يقين من الإجابة، فانظر لسيدنا زكريا إذ قال كما في قوله تعالى:"قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيّاً فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ..من...."(مريم 4-5) أرأيت الثقة في الدعاء، فمن لديه هذه الثقة؟ ومن يقول أن الدعاء لا يُستجاب؟ فلا توجد دعوة لا تُستجاب فمن أسمائه تعالى المجيب، السميع، والبصير، فلتُحيي الأمل في نفسك مرة أخرى وجهز دعواتك للعشر الأواخر.
    يقول عمر بن الخطاب أنا لا أحمل هم الإجابة ولكني أحمل هم الدعاء، فإذا أُلهِمت الدعاء، أُلهِمت معهُ الإجابة) وهذا الكلام يحدُثُ فعلاً، فعلى سبيل المثال: تكون مسافراً للعمرة وتقول لنفسك يارب مَكِّني من الدعاء لك كثيراً فقد تدعو الله قليلاً ثم تجد وأن كَمَ الدعاء وتركيزك وخشوعك قد بدأ يقل شيئاً فشيئاً حتى ينتهي، ولذلك يقول رسول الله_ صلى الله عليه وسلم_:" من فُتِحَ له بابُ الدُعاءِ، فُتَحِت له أبوابُ الجنة"، فقضيتك الأساسية كما قال سيدنا عُمر هي الدعاء وليس الإجابة فهذا أمر مفروغُ منهُ.
    يقول أبو هريرة :" كانت أمي ( وهي غير مسلمة) تتكلم عن رسول الله كثيراً وتؤذيني فيه، فذهبت حزيناً إلى رسول الله_ صلى الله عليه وسلم_ لأني لا أعلم ما يمكن أن يحدث لها، فقال : " مالك يا أبو هريرة؟ " قلت: " يا رسول الله أمي كذَّبتك ولم تؤمن بك وآذتني فيك فادعُ الله أن يهدي أمي "، فقال النبي: " اللهم إهد أم أبي هريرة، اللهم إهد أم أبي هريرة "، فقال: " فرجعت مُستبشراً بدعوة النبي _صلى الله عليه وسلم_ ولكن يحدوني الهم، فطرقت الباب فقالت: " من؟ " ، فقلت: "أبو هريرة"، فقالت: "مكانك"، ثم فتحت لي وقالت: " اسمع يا أبا هريرة أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله "، فبكيت وعدت إلى رسول الله وقلت له: " يا رسول الله لقد استجاب الله دعائك فقد أسلمت أمي "، فقال: " الحمد لله"، فقلت: " يا رسول الله اُدعُ الله أن يُحببني أنا وأمي إلى المؤمنين ويُحبب المؤمنين إلينا "، ثم يقول: " فما سمع بي مؤمن في المدينة إلا وأحبني منذ ذلك اليوم ".
    الشيطان والدعاء:
    وهنا يأتي السؤال هل تتذكر كم دعوةٍ دعوتها وأجيبت لك؟ فالمشكلة الكُبرى أن الشيطان يُنسيك، فقد كنت سابقاً تدعُ الله ويُستجاب لك ليس في الحال، ولكن بعد مرور عدةِ أيامٍ ولكن الشيطان قد أنساك هذا، ولماذا ينسِك الشيطان هذا؟ لأنه يعلم أن معك سلاح قوي جداً فلو علمت أن دعوتك تُستجاب تكون قد عرفت الطريق للمجيب السميع البصير، لذا ينسيك ويوهمك بأن أحداث الزمن هي التي حققت لك دعائك.
    أوقات إجابة الدعاء:
    نحن الآن في أيام إجابة الدعاء وهي العشر الأواخر من رمضان، والتي من أوقاتها أيضاً الثُلث الأخير من الليل، وليلة القدر، والصائم عند فطره، وأثناء العمرة والحج، فها أنت لديك خمس أسباب تجعل من دعوتك دعوة مستجابة هذه الأيام، فاللصائم عند فطره دعوة لا تُرد ، وتتجلى عظمة الخالق في ناحية أخرى، فلو جئت الآن وطلبت منك أن تفعل شيئاً لي وجاءك شخص آخر أثناء حديثي معك يطلب منك طلباً آخر سوف تقول له أن ينتظر حتى تنتهي من حديثك معي ثم يستطيع أن يطلب منك ما شاء، فسبحان الله الذي لا يشغله سمعٌ عن سمع ، والذي في هذه الليالي العظيمة يطلُب الملايين منه طلبات مختلفة ويلبيها جميعاً، وهنا ترى العقيدة التي اكتسبها المسلمون بالفطرة فلا تجد أن أحداً يطلب من الآخر أن لا يدعو الله حتى يدعوَ هو فقط لأن كلنا موقنون أنه يسمعنا جميعاً.
    هل تعرف أن أكثر طريقة تذل بها نفسك لله تعالى هي الدعاء، وأكثر طريقة تُشعرك بقربك منه هي أيضاً الدعاء.
    شروط إجابة الدعاء:
    هل تريد أن يُستجاب لدعائك؟ إذن فاحفظ هذه الأشياء الأربعة والتي علّمها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    1. اليقين في الإجابة: فكيف تريد المجيب أن يستجيب لك إن كنت لا تصدق أنه يستطيع فعل ذلك، فالرسول _صلى الله عليه وسلم_ يقول: " ادعوا الله وأنتم موقنون في الإجابة " مهما كان ما تريده بعيداً وصعب المنال، لذا أريد منك أن تزيد نسبة يقينك فلا تكون أقل من 99% فالرسول _صلى الله عليه وسلم_ يقول:" إن الله يقول إذا دعا أحدكم فلا يقل ربي لو شئت " فلا تدعو الله وتقول إن شئت أعطيتني سيارة كذا وكذا بل اعزم في المسألة.
    2. الخشوع أثناء الدعاء: فالنبي _صلى الله عليه وسلم_ يقول:" إن الله لا يستجيب من قلب غافل لاهٍ" فلتتخيل شخصاً يريد أن يرمي سهماً ولكن القوس مرتخي فسوف يسقط السهم تحته مباشرةً، لذلك يقول الله تعالى:"أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ...."(النمل 62)، فلماذا المضطر؟ لأنه خاشع ولديه نائبه، وفي هذا يقول عبد الله بن عمر:" أنا أعلم متى يُستجاب دعائي"، فقالوا له:" كيف ذلك "؟ قال:" إذا خشع القلب واهتزت الجوارح ودمعت العين أقول هذا وقت إجابة الدعاء" يقول أحد الصالحين:" مثل المؤمن حين يُستجاب دعائه كمثل رجل في بحر هائج تحطمت به سفينته فتعلق بخشبة، يريد النجاة من الأمواج فيقول:" "يارب، يارب"، فهكذا مثل المؤمن حين يُستجاب دعائه".

    3. عدم الاستعجال: فالنبي _صلى الله عليه وسلم_ يقول:" يُستجاب لأحدكم ما لم يستعجل" فكيف يستعجل؟ بأن يقول دعوت الله ودعوت ودعوت فلم أرَه يُستجب لي فيترك الدعاء فلا يُستجاب له، وهذا كأن يقوم شخص ما بزراعة نبتة تحت الأرض فيسقيها ويرويها المرة تلو الأخرى حتى يَمَلّ بعد مرور أسبوع لأنها لم تنبت خارج الأرض بعد، فهناك بعض الأشجار تنبت بعد مرور عشرين عاماً فيتركها على الرغم أنها كانت على وشك الخروج ، لذا فإياك والاستعجال فهناك بعض الدعوات يدعوها الفرد عشرة أعوامٍ حتى يُستجاب لها ، فقد تتأخر الإجابة لمصلحتك وقد تتأخر لأن زمانها لم يأتِ بعد، وقد تتأخر لأن الله يريد أن يسمع صوتك فهو يريد أن يعلمك أن ترجع إليه كثيرًا، فربما إن أجابك سريعاً لن تأتِ إليه غداً، لذا فأنت تحتاج إلى بعض التدريب على القرب منه، فيسأل سبحانه وتعالى الملائكة:" يا ملائكتي أدعاني عبدي؟ يقولون: نعم ياربي، يا ملائكتي هل ألحّ علي عبدي؟ فيقولون: نعم ياربي، يا ملائكتي أخروا مسألة عبدي فأني أحب أن أسمع صوته"، فالدعاء عبادة جميلة وهي من أحلى وأرق العبادات، ففي بعض الأحيان خمس دقائق دعاء بقرب وذل شديدين تُعادل صلاة تراويح، فأحياناً تخاطبه وأنت ساجد وتقول يارب فتحس كأنك مالكٌ للدنيا وما فيها، وتحس بأن قلبك هو الساجد وبأنك لا تريد القيام من السجدة.
    4. أكل الحلال: فقد ذهب سعد بن أبي وقاص إلى النبي _صلى الله عليه وسلم_ وقال:" يا رسول الله ادعُ الله أن أكون مُستجاب الدعوة "، قال: " يا سعد أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة" فبدأ في التركيز أكثر فأكثر في أكل الحلال فكان لا تُرَدُّ له دعوة "، بعض الناس يقولون لقد صعّبت هذا الأمر علينا فنحن لدينا بعض الشكوك، أقول لهم تصدّقوا كثيراً هذه الأيام، ولذلك يوصي بعض العلماء أن تجعل قبل دعائك صدقة حتى يتطهر مالك، يقول النبي _صلى الله عليه وسلم_ إن الله طيب لا يقبل إلا الطيب، ثم ذكر الرجل يطيل السفر، أشعث، أغبر- ودعوة المسافر مستجابة، فهو مستوفي لكل الشروط- فيرفع يديه ويقول يارب يارب- عشر مرات- ولكن مأكله حرام وملبسه حرام وغُذّي بالحرام فأنّى يُستجاب له)، لذلك يكفيك مع أكل الحلال القليل من الدعاء فيستجاب لك.
    فلتحافظ على الشروط الأربعة لتضمن الدعاء والإجابة إن شاء الله، فكلما وجدت لحظات خشوع وعينك تدمع فعليك بالدعاء، فهذه لحظات إجابة، ولتنظر لقصة سيدنا زكريا، فكان كلما دخل على السيدة مريم المحراب وجد لديها رزقاً، إما طعام أو نعم من عند الله أو خضوع وخشوع وبكاء وكل هذا رزق من عند الله ، فالآية تقول: " هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ...."(آل عمران 38)، فعندما رأى آيات من الله وقرب من الله رغم أنه ليس معه ولكن أحياناً عندما ترى شخصاً يعبد الله يرق قلبك وفي هذه اللحظة دعا زكريا ربه عندما رأى معجزات وآيات من الله "...... قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء فَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَـى مُصَدِّقاً بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَسَيِّداً وَحَصُوراً وَنَبِيّاً مِّنَ الصَّالِحِينَ"(آل عمران 38-39)، فأينما تجد هذه اللحظات ادعو الله وقد تجدها في ليلة 27 من رمضان أو الليال الوترية من شهر رمضان أو وأنت تقرأ القرآن أو وأنت تقود السيارة ويرق قلبك فجأة فانتهز الفرصة وأدعو الله ولا تقل يجب أن أكون جالساً بل تكلم مع الله بما يجول في قلبك وليس من الضروري أن يكون الكلام مُسترسلاً مُنمقاً بل يكفي أن تناجي الله بما في قلبك باللغة العامية وليست الفصحى بالضرورة، فقد أتى رجل إلى النبي _صلى الله عليه وسلم_ وقال: "يا رسول الله أنا لا أجيد دندنتك ولا دندنة معاذ"، فقال له:" فماذا تقول أنت يا رجل؟ قال:" أقول اللهم إني أسألك الجنة، اللهم نجني من النار "، فقال النبي: " حولها أدندن أنا ومعاذ ".

    التعديل الأخير تم بواسطة مدير المنتدى ; 23-09-2008 الساعة 10:53 PM
    معا نصنع الحياة .

  2. #2
    ܓ✿ مشرفة القسم العـام ܓ✿- الفائزة بمسابقة الفيديو المميز - العضو الماسى للساحة العامة لشهر مايو2012 الصورة الرمزية شروق حاملة لواء النهضة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    19,885
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    817

    3agek13

    حلقة اليوم حلقة عزيزة على قلبي جدا جدا لأنها بفضل الله كانت هي سبب هدايتي ورجوعي لله ... انا سمعتها من حضرتك استاذي في برامج سابقة وتأثرت بيها جدا و كان لها الأثر الكبير في حياتي لأنها بجد كانت نقلة كبيرة بالنسبة لي ... فأنا سمعتها في وقت كنت محتاجة جدا لأي شيء يخليني قريبة من الله و الحمد لله تلك الحلقة القيمة جات في وقتها و ساعدتي لأن احس بالله القريب المجيب ... ومن يومها وانا أحــــــــــيا بالدعــــــــــــــاء ..بجد مش عارفة اشكرك ازاي استاذي غير اني ادعيلك بكل خير و جزاك الله عني وعن المسلمين كل خير، لأنك فعلا بفضل الله كنت سبب توبة الله علي.

    اللهم لقد قلت وقولك الحق : (( إنما الصدقات للفقراء والمساكين ...))

    تصدق علينا يارب من عفوك وكرمك فنحن الفقراء ، المساكين ، الأذلاء ، اللي ملناش غيرك يارب ...

    لا تنسانا استاذنا عمرو من دعائــــــك الطيب

    التعديل الأخير تم بواسطة شروق حاملة لواء النهضة ; 22-09-2008 الساعة 11:10 PM
    رب استخدمني ولا تستبدلني
    اللهم اجعلني ممن تقرّ بهم عين الحبيب ♥ محمّدعليه الصلاة والسلام

    يــــــــــــــــا شباب العالم المحمدي :

    ينقصُ الكـوْنَ شباب مهتدي
    فأرُوه دينكم ليقتدي ,, دينَ عقل و ضمير و يدِ

  3. #3
    الصورة الرمزية ينت الامة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    2
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    جزاك الله كل خير يا استاذ عمرو يا من كنت مصباح منير في طريق التزامي
    لقد قرأت هذا الموضوع و احببت ان اشارككم فيه

    فضل الدعاء قال الله تعالى: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) ، وقال تعالى: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ).
    وقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم: "الدعاء هو العبادة" ثم قرأوَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ).
    وقال صلى الله عليه وسلم: "أفضل العبادة الدعاء" ، وقال عليه الصلاة والسلام: "ليس من شيء أكرم على الله تعالى من الدعاء" وعنه صلى الله عليه وسلم قال: "لا يرد القضاء إلا الدعاء، ولا يزيد في العمر إلا البر".
    وقد حثنا الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ على الدعاء، بل وذم من لم يدْعُ فقال: "إنه من لم يسأل الله تعالى يغضب عليه"، وقال: "أعجز الناس من عجز عن الدعاء، وأبخل الناس من بخل بالسلام"، وقال: "ما من مسلم يدعو الله بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن تعجل له دعوته، وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها" قالوا: إذًا نكثر الدعاء، قال:" الله أكثر".
    واعلم أخي الكريم أن أهم أسباب استجابة الله تعالى للدعاء:
    - الإخلاص لله تعالى،فالإخلاص مطلوب في كل الأعمال.
    - تحري الحلال، لحديث النبي صلى الله عليه وسلم:"يا سعد،أطب مطعمك، تجب دعوتك"وفي رواية:"يا سعد،أطب مطعمك، تكن مستجاب الدعوة"، ولحديث:" رب أشعث أغبر، يرفع يديه يقول: يا رب.. يا رب، ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام، فأنى يستجاب لذلك".
    - عدم الاستعجال، فيقول الواحد منا :دعوتُ فلم يستجب لي، مما يؤدي إلى الملل، فإن الله لا يملّ حتى نملّ، كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه وسلم.
    ويروي ابن المبارك ـ رحمه الله ـ فيقول: أصاب الناس قحط، فدعا أمير المؤمنين الناس للخروج في الصحراء يدعون الله تعالى، ويسألونه المطر، فخرجت فيمن خرج، فإذا إلى جانبي رجل أسود اللون رث الثياب، فرفع يديه فقال: أقسم بالله عليك يا رب أن تمطرنا الساعة، يقول ابن المبارك: فما هي إلا لحظات حتى تلبدت السماء بالغيوم، ونزل المطر، فتعجبت من هذا الذي يقسم على الله تعالى؛ فيستجيب الله له، فعزمت على أن أعرف من هو، فمشيت وراءه، فإذا به ذاهب إلى سوق النخاسة- سوق العبيد- ، وإذا به عبد يباع ويشترى، وهو معروض للبيع، يقول ابن المبارك: فاشتريته، وفي الطريق أخبرته بما رأيت منه، فقال: أو قد عرفت؟ قلت: نعم، قال: فأذن لي أن أصلي ركعتين، قلت: صلِّ، فصلى ركعتين، ثم رفع يديه إلى السماء فقال: اللهم إن السر الذي بيني وبينك قد انكشف، فاقبضني إليك الساعة، يقول ابن المبارك: فمات في مكانه.
    فانظر معي أخي الكريم، إلى هذا العبد الذي لا يساوي شيئًا في معايير دنيانا، كم يساوي عند الله تعالى، كي يقسم عليه سبحانه؛ فيستجيب تعالى له قبل أن ينزل يديه، وفي هذا يخبرنا رسولنا ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن شخصين كلاهما أشعث أغبر، ولكن شتان بينهما، يقول عليه الصلاة والسلام: "رب أشعث أغبر، مدفوع بالأبواب- أي: يرده كل الناس- لا يؤبه له، إن كان في المقدمة ففي المقدمة، وإن كان في الساقة ففي الساقة - أي: في أي مكان كان لا يبالي أحد به- لو أقسم على الله لأبره".
    والأشعث الثاني الذي ورد ذكره آنفاً، حيث قال عليه الصلاة والسلام: "رب أشعث أغبر، يرفع يديه يقول: يا رب.. يا رب، ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام، فأنى يستجاب لذلك".
    فاحذر أخي الكريم من الحرام، وأعد حساباتك في حكمك على الناس، ولتكن التقوى هي المقياس في تفضيل البشر، لا المظهر والجاه والمنصب، واغتنم هذه الأيام المباركة في الدعاء، فإن الدعاء فيها مرغوب، والله لا يملّ حتى نملّ، وإذًا نكثر، فالله أكثر


  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    2
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    Post

    السلام عليكم ورحمة الله اشكركم جزيل الشكر على هذا الموضوع القيم و لو تعلم كم نحن بحاجة الى مثل هذه المواضيع التي تطمئن النفوس الا انني بالرغم من انني اعلم ان الله قريب يجيب دعوة الداعي اذا دعاه فانا لا اعرف كيف اتقرب من الله بالدعاء وحتى يكون دعائي مقبول و هذا الاشكال يتعبني كثيرا لأني أحس بأني بعيدة كل البعد عن الله لأن الله اذا احب الله عبداجعل دعوته مستجابة فلهذا أتسأل هل انا حقا مؤمنة ارجو تعليقا حتى يطمئن قلبي و أعانكم الله على ماتقومون به و أجركم الجنة ان شاء الله


  5. #5
    Moderators الصورة الرمزية عمرو خالد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المشاركات
    1,717
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة eng.s مشاهدة المشاركة
    اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعف عن كل اعضاء المنتدي

    اللهم بلغنا ليلة القدر واجعلنا ممن يقومونها وتعتق رقابنا فيها يا رب

    وصلي اللهم علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبه وسلم
    اللهم أنك عفو تحب العفو فاعفو عنا

    ... معاً في طريق التنمية بالايمان...

  6. #6
    عضو جديد الصورة الرمزية RENAAAD
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    6
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    إلهي كيف أدعوك وقد عصيتك، فكيف لا أدعوك وقد عرفتك، وحبّك في قلبي مكين، مددت إليك يداً بالذنوب مملوّة، وعيناً بالرجاء ممدودة، إلهي أنت مالك العطايا، وأنا أسير الخطايا، ومن كرم العظماء الرفق بالاُسراء، وأنا أسير بجرمي مرتهن بعملي.
    إلهي ما أضيق الطريق على من لم تكن دليله، وأوحش المسلك على من لم تكن أنيسه
    إلهي لئن طالبتني بذنوبي لاُطالبنّك بعفوك، وإن طالبتني بجريرتي لاُطالبنّك بكرمك، وإن طالبتني بشرّي لاُطالبنّك بخيرك، وإن جمعت بيني وبين أعدائك في النار لاُخبرنّهم أنّي كنت لك مُحبّاً، وأنني كنت أشهد أن لا إله إلاّ الله
    إلهي هذا سروري بك خائفاً فكيف سروري بك آمناً.

    إلهي الطاعة تسرّك والمعصية لا تضرّك، فهب لي ما يسرّك واغفر لي ما لا يضرّك، وتُب عليّ إنّك أنت التوّاب، اللّهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد وارحمني إذا انقطع من الدنيا أثري وامتحي من المخلوقين ذكري، وصرت من المنسيين كمن قد نُسي
    إلهي إن كان صغر في جنب طاعتك عملي فقد كبر في جنب رجائك أملي.

    إلهي كيف انقلب بالخيبة من عندك محروماً، وكلّ ظنّي بجودك أن تقبلني بالنجاة مرحوماً.

    إلهي لم اُسلّط على حُسن ظنّي بك قنوط الآيسين، فلا تبطل صدق رجائي من بين الآملين.

    إلهي عظم جرمي إذ كنت المطالِبُ به، وكبر ذنبي إذ كنت المبارزَ به، إلاّ أنّي إذا ذكرت كِبرَ ذنبي، وعظمَ عفوك وغفرانك، وجدت الحاصل بينهما لي أقربهما إلى رحمتك ورضوانك.

    إلهي إن دعاني إلى النار (بذنبي) مَخشيُّ عقابك فقد ناداني إلى الجنّة بالرجاء حسن ثوابك.

    إلهي إن أوحشتني الخطايا عن محاسن لطفك، فقد آنسني باليقين مكارم عطفك.
    إلهي لو لم تهدني إلى الإسلام ما اهتديت، ولو لم ترزقني الايمان بك ما آمنت، ولو لم تطلق لساني بدعائك ما دعوت، ولو لم تعرّفني حلاوة معرفتك ما عرفت
    إلهي إن أقعدني التخلّف عن السبق مع الأبرار، فقد أقامتني الثقة بك على مدارج الأخيار.

    إلهي قلبٌ حَشوتُه من محبّتك في دار الدنيا، كيف تسلّط عليه ناراً تحرقه في لظىً.

    إلهي كلّ مكروب إليك يلتجي، وكلّ محروم لك يرتجي.

    إلهي سمع العابدون بجزيل ثوابك فخشعوا، وسمع المزلّون عن القصد بجودك فرجعوا، وسمع المذنبون بسعة رحمتك فتمتّعوا، وسمع المجرمون بكرم عفوك فطمعوا، حتّى ازدحمت عصائب العصاة من عبادك وعجّ إليك (كلّ) منهم عجيج الضجيج بالدعاء في بلادك، ولكلّ أمل ساق صاحبه إليك حاجة، وأنت المسؤول الذي لا تَسْوَدُّ عنده وجوه المطالب، صلّ على محمّد نبيّك وآله وافعل بي ما أنت أهله إنك سميع الدعاء.


  7. #7

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    4
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    أستاذ عمرو خالد الحلقة اليوم كانت ماشاء الله كتير مؤثرة وفيها رسالة قوية بس كان عندي سؤال ماهو الملك الذي آتاه الله لنبي الله سليمان وما زلنا شايفينه حتى الآن
    ويا رب تفضل حامل هم انك تصلح الشباب وتهديهم للطريق الصح ويا رب يصلح كل الشباب والمسلمين والمسلمات يا رب


  8. #8
    Moderators الصورة الرمزية عمرو خالد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المشاركات
    1,717
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كلمة التوحيد مشاهدة المشاركة
    الحلقة مهمة جداا
    لكن لم أراها إلى الآن
    أشاهدها ليلا لظروف الدراسة
    اشتاق إلى رؤيتها
    ولكنى واثقة أنها رائعة جداا وقيمة كذاك
    جزاك ربي كل خير أستاذ عمر خالد
    وكل القائمين
    في ميزان حسناتكم
    جزاك الله خيرا ، إن شاء الله تكون الحلقة سبب في مزيد من حبك وإقبالك على الله وتكون ليلة إجابة لنا جميعا

    ... معاً في طريق التنمية بالايمان...

  9. #9
    Moderators الصورة الرمزية عمرو خالد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المشاركات
    1,717
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة riham elshazly مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا

    اللهم ما انى نحمدك حمدا طهرا طيبا مباركا فيه كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك
    اللهم ما انى نحمدك عدد خلقك وزنة عرشك ومداد كلماتك ورضا نفسك
    اللهم ما انى نحمدك ملئ السموات وملئ الارض وملئ ما بينهما وملئ ما شئت

    اللهم ما اغفر لنا ذنوبنا واسرافنا فى امرنا وتوفنا مسلمين
    اللهم ما اتنا فى الدنيا حسنة و فى الاخرة حسنه وقنا عذاب النار
    اللهم ما ثبت قلوبنا على دينك بعد اذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة انك انت الوهاب
    اللهم ما اعانى على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك يارب العالمين
    اللهم ما قنا عذاب النار وعذاب القبر وفتنة المسيخ الدجال
    اللهم ما انك عفوا تحب العفو فاعفو عنا
    اللهم ما ارزقنا الجنة والفردوس الاعلى ورفقة النبى صلى الله علية وسلم
    اللهم اجلعنا من عبادك الصالحين والمخلصين والمتقين والمحسنين والصادقين والصابرين على البلاء يارب العالمين
    اللهم ما اعز الاسلام والمسلمين واصلح رجالنا وشبابنا ونساءنا واطفالنا
    اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد فى الاولين وفى الاخرين وفى الملئ الاعلى الى يوم الدين
    اللهم ما انى دعوناك كما امرتنا فاستجيب لنا كما وعدتنا

    امين يارب العالمين

    ما شاء الله دعائك وصل إلي ريهام وحساسك واصل في كل كلمة وكل دعوة دعوتي بها ، يارب استجب دعاء ريهام

    ... معاً في طريق التنمية بالايمان...

  10. #10
    Moderators الصورة الرمزية عمرو خالد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المشاركات
    1,717
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايثل مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل خيرا وبارك الله فيك
    سؤال لو سمحت يا استاذ عمرو خالد كيف يعلم الانسان ان ربنا راضى عنه ومتقبل دعائه ؟؟ احيانا ندعو كثيرا لكن لا يتحقق ما ندعوه فهل هذا عدم رضا ربنا علينا ام ماذا؟؟
    يعلم الانسان أن الله راضى عنه إذا وجد أن الله يوفقه لمزيد من الطاعة والعبادة، فلو لم يكن يحبك لما أعانك على الطاعة في رمضان وفي العشر الاواخر، أما كيف يعلم أنه متقبل الدعاء فهذا سؤال ليس صحيح ، لان الله يقينا يقبل دعاء الداعي إذا دعاه، وإنما قد تتاخر الاجابة لحكمة ولخير لك

    ... معاً في طريق التنمية بالايمان...

  11. #11
    Moderators الصورة الرمزية عمرو خالد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المشاركات
    1,717
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شروق حاملة لواء النهضة مشاهدة المشاركة
    جميلة جدا الدعوة الفسفورية إن شاء الله تكون مستجابة

    ... معاً في طريق التنمية بالايمان...

  12. #12
    Moderators الصورة الرمزية عمرو خالد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المشاركات
    1,717
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة haj12 مشاهدة المشاركة
    اللهم بلغنا ليله القدر


    واذا سألك عبادي عني فاني قريب أجيب دعوة الداعي اذا دعاني
    صدق الله العظيم
    آمين آمين آمين ... اللهم بلغنا ليلة القدر

    ... معاً في طريق التنمية بالايمان...

  13. #13
    Moderators الصورة الرمزية عمرو خالد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المشاركات
    1,717
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (آمال) مشاهدة المشاركة
    نسيت أن أخبركم شيئا يا أستاذي الفاضل و هو أنكم عندما تدعون أحس أن أبواب الإجابة فتحت فأدعو معكم بحرقة و إيقان بالإجابة .
    أرجوك يا أستاذنا و قدوتنا لا تنسونا من صالح دعائكم أرجوكم .
    اللهم ارض عن أستاذنا يا رب في الدنيا و الآخرة و وفقه لما ترضاه له يا رب آمييييييييييييين
    يارب يا آمال تكون ليلة إجابة ويستجاب دعائنا جميعا

    ... معاً في طريق التنمية بالايمان...

  14. #14
    الصورة الرمزية متي الرحيل
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    1
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    جزاك الله خيرا استاذ عمرو خالد

    لقد شاهدت الحلقه الليله وقرأتها ايضا وهي حقا جميله كما عودتنا دائما

    فكل ما تقوله جميل

    رجاء ادعوا لي ان يرزقني ربي بالذريه الصالحه

    فانت اكثر الناس يشعر بحالي لانك مريت بنفس الامر

    في حفظ الله


  15. #15
    Moderators الصورة الرمزية عمرو خالد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المشاركات
    1,717
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حبيبة_ الرحمن مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله
    وعليكم السلام يا حبيبة الرحمن

    ... معاً في طريق التنمية بالايمان...

  16. #16
    Moderators الصورة الرمزية عمرو خالد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المشاركات
    1,717
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دمعه القلب مشاهدة المشاركة
    شكرا جدا لحضرتك ولجميع العاملين مع حضرتك
    وممكن طريقه استطيع اتكلم مع حضرتك بيها سواء تليفون او ايميل او طريقه نتوصل بها الى السكرتير حتى نتوصل الى حضرتك؟؟
    اتصلي بسكرتير البرنامج عن طريق الايميل الخاص به لتتواصلي معي

    ... معاً في طريق التنمية بالايمان...

  17. #17
    Moderators الصورة الرمزية عمرو خالد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المشاركات
    1,717
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة na.wrasse مشاهدة المشاركة
    اهلا .......واو حلقة رائعة فكل يوم يزداد تعبدي الى الله وهذا بفضلك استاذ فجزاك كل الخير
    يارب يفتح علي وعليك في هذه الليالي ويكتبنا وكل من على المنتدي الليلة مقبولين الدعاء ومن عتقاء ليلة القدر

    ... معاً في طريق التنمية بالايمان...

  18. #18
    Moderators الصورة الرمزية عمرو خالد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المشاركات
    1,717
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nor elhoda مشاهدة المشاركة

    ربنا يباركلنا فيك
    حلقة الدعاء جميله
    ودرس أمس فى التهجد بجد كان جميل جدا " والدعاء فى الوتر
    يارب كما جمعتنا فى الدنيا إجمعنا فى الأخره فى الفردوس الأعلى
    يا نور أنا فرحان منك لثلاث حاجات ..
    1- أنك واضعة شعار صناع الحياة.
    2- أنك بتسمعي إذاعة صوتكم.
    3- إنك دعيتي لشباب المنتدي أن ربنا يجمعنا في جنة لفردوس

    ... معاً في طريق التنمية بالايمان...

  19. #19
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المشاركات
    54
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    جزاك الله عنا كل الخير ورزقك الجنة
    والله كانت الحلقة بتجنن وتعلمت منها حاجات كتير
    ومستحيل أترك الدعاء بحياتي وفعلا حضرتك حركت قلوبنا بالدعاء
    وان شاء الله حخصص كام دعوة وحادعي فيهم العشر الاخير من رمضان
    شكرا لحضرتك على كل شي بتعملو على شاننا
    يارب كما اجتمعنا لعبادتك فأدخلنا الجنة زمرا
    يارب اعتق رقابنا من النار
    يارب بلغنا ليلة القدر


  20. #20
    Moderators الصورة الرمزية عمرو خالد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المشاركات
    1,717
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المهندسه دينا مشاهدة المشاركة
    بجد الواحد كان محتاج الحلقه ديه فى الوقت ده
    جزاك الله الفردوس الاعلى أ/عمرو

    اللهم أعنى على ذكرك و شكرك وحسن عبادتك
    اللهم أعنى على ذكرك و شكرك وحسن عبادتك
    اللهم أعنى على ذكرك و شكرك وحسن عبادتك
    اللهم أعنى على ذكرك و شكرك وحسن عبادتك
    اللهم أعنى على ذكرك و شكرك وحسن عبادتك

    يارب يستجيب دعائك يا دينا ، ودعاء كل انسان الليلة شارك معنا في المنتدي

    ... معاً في طريق التنمية بالايمان...

 

 
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.



حماية المنتدى من اكساء هوست