العاب فلاش

                   
صفحة 227 من 234 الأولىالأولى ... 127177217218219220221222223224225226227228229230231232233234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 4,521 إلى 4,540 من 4676
  1. #4521
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي لأعمال الجماعية

    لأعمال الجماعية

    الأعمال الجماعية

    د./محمد العبدة‌
    كان الجيل الأول من الصحابة - رضوان الله عليهم - على فهم عميق بمقاصد الإسلام ومراميه في إصلاح البشر ، وكانت الأمة يومها في حالة إنشاء وتأسيس وتيقظ واندفاع ، فهي تقوم بالأعمال الحضارية بصورة عفوية تأتي من طبيعة الإسلام نفسه .
    في مثل هذه الأجواء قام الخليفة الراشد عثمان بن عفان -رضي الله عنه- بعمل علمي كبير يؤكد حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ( عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي .. ) .
    لقد خشي عثمان - رضي الله عنه - من تفرق المسلمين واختلافهم في قراءات القرآن ، فعزم على جمعهم على مصحف واحد ، وشكل لهذا الأمر لجنة علمية من : زيد بن ثابت ، عبد الله بن الزبير ، سعيد بن العاص ، عبد الرحمن بن الحارث بن هشام ، وسأل عن أفصح هؤلاء ، فقيل له سعيد بن العاص ، فقال : فليمل سعيد وليكتب زيد ، وقال لهم أيضاً : ( إذا اختلفتم أنتم وزيد في شيء من القرآن فاكتبوه بلسان قريش فإنما نزل بلسانهم ) .
    وقامت هذه اللجنة بمهمتها - وربما تكون أول لجنة علمية في الإسلام - وأرسلت المصاحف إلى الأمصار ، واجتمع الناس على مصحف إمام .
    أليس هذا عملاً عظيماً ، وهو من صميم حضارة الإسلام ؟ وإن عمل هذه اللجنة يلفت نظرنا إلى ما عليه حال المسلمين اليوم من البعد عن الأعمال الجماعية والعلمية بخاصة ، حيث تجتمع الطاقات وتحشد الجهود ، ويستفيد كل واحد من الآخر ، والسبب في هذا أنه لم تترسخ عندنا المؤسسات العلمية التي تقوم على الجهد المشترك لإخراج أعمال لا يستطيع الفرد أن يقوم بها ، وإن فعل فسيكون إنتاجه ضعيفاً .
    إن التخلف الحضاري الذي نعيشه والذي ورثناه يبعدنا عن العمل المؤسسي ، فالفردية متأصلة فينا ، ويصعب على الفرد أن يشاركه غيره في عمل علمى ، لأنه لم يتعود على الحوار والمشاركة ، وسماع وجهات النظر الأخرى .
    إن الأعمال والجهود المتعاونة إذا كانت ضمن منهج علمي واضح ستؤدي إلى نتائج يتفق عليها الجميع .


  2. #4522
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي لفلاح والذرة

    لفلاح والذرة
    =-=-=-=-=
    اعتاد أحـد المزارعـين
    الحصـول على جائزة كلما شـارك بمســابقة الذرة السنوية ,
    وفي أحد الأيام قابله صحفي وناقشه في أسباب فوزه كل عام
    علم الصحفي أن المزارع يتبادل بذور الذرة مع جيرانه ....فسأله : " كيف تعطي بذرك الجيد لجيرانك و أنت تعلم أنهم ينافسوك بالمسابقة ؟ "
    رد المزارع : " ألا تعلم يا سيدي أن الريح تأخذ بذور اللقاح و تلقي بها من حقل إلى آخر ؟ .. فعندما يزرع جيراني بذوراً رديئة , ستنتشر بذور اللقاح المتناثرة على محصولي , فإذا كنت أريد محصولا جيدا " لا بد أن أعطي جيراني أفضل أنواع البذور "
    هذا المزارع يدرك جـيدا " كيف تتفاعل الأشــياء مع الحـياة "فهـو
    لا يستطيع أن ينتج محصـولا جيدا إلا إذا عاون جيرانه على إنتاج محصول جيد
    سعادة الفرد من سعادة الكل ..... والجزاء من جنس العمل


  3. #4523
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي *كن إيجابيا*

    *كن إيجابيا*

    يذكر أحد الذين درسوا في الغرب قصة طريفة فيقول :

    حينما كنت أكمل دراستي الجامعية في أمريكا... وضعني أحد أساتذتي في مجموعة مع فتاة أمريكية تدعى كاترينا وطالب آخر اسمه فيليب ...
    ولكنني لم أكن أعرف الأخير .
    فسألت كاترينا :
    من هو فيليب هل تعرفيـه؟
    قالت كاترينا :
    نعم؛ إنه زميلنـا ذو الشعر الجميل الذهبي، وكان يقعد في المقدمة ...
    قلت :
    لم أتذكره ... صفيه أكثر ؟
    قالت :
    زميلنـا الرائع ذو الهندام المتناسق والمظهر المرتب والأنيق ...
    قلت :
    لم أتذكره بعد صفيه بدقة اكثر؟
    قالت :
    زميلنا الذي يلبس دوما بلوزة شيك وبنطلون جينز مرتب ...
    قلت :
    صدقيني لم أتذكره... رجاء صفيه بدقة أكثر ...
    قالت :
    فيليب زميلنـا الخلوق الطيب الذي يجلس على مقعد متحرك ...

    هذه المرة فهمت بدقة من تقصد ... ولكن طريقة وصفهــا لفيليب علمني الكثير ...

    كم كانت كاترينا راقية بوصفها وإيجابية في نظرتها ... لأنها أغمضت عينيها عن نواقص فيليب وبدأت بوصف إيجابياته ...

    فسألت نفسي لو كان حدث العكس، أي كاترينا سألتني من هو فيليب فكيف كنت سأصفه لهــا ..!!
    بالتأكيد كنت سأقول إنه زميلنـا المسکین المعـاق الجالس على كرسي متحرك ...
    فعندما قارنت نظرة كاترينا الإيجابية مع نظرتي السلبية شعرت بالخجل !!

    الحكمة :
    ما أجمل أن نركز دائما على ذكر إيجابيات الآخرين، و التغاضي عن السلبيات .
    والأجمل من ذلك أن نعيش هذه السلوكيات ونربي عليها أبنائنا، و نتعامل بكل إيجابية مع الآخرين .


  4. #4524
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي حضرمي فتح حديقة حيوان

    حضرمي فتح حديقة حيوان وكتب الدخول ب 300 ريال ولا حد دخل
    فعل تخفيض وكتب الدخول ب 200 ولا حد دخل
    فعل تخفيض وكتب الدخول ب 100 ولا حد دخل
    رجع كتب الدخول مجاناً
    دخلوا الناس كلهم
    فك للاسد وغلق باب الحديقة
    وقال الخروج ب 500
    كلهم دفعوا
    شعب ما يمشي الا بالعين الحمراء...كفو بو حضرم
    😂😂😂


  5. #4525
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي

    رجل يبدو عليه أنه فقير متعفف..
    دخل محل بيع البطانيات، وسأل صاحب المحل عن أرخص البطانيات عنده لأنه محتاج 6 بطانيات لأسرته ومعه 100 ريال فقط.
    فقال له صاحب المحل :
    عندي نوع صيني لكنه رائع في التدفئة، سعر البطانية معقول جداً 20 ريال فقط، وعليه عرض خاص، فلو اشتريت منها 5 تأخذ السادسة مجاناً
    انشرح صدر الرجل الفقير وأخرج 100 ريال ثمنا لخمسة بطانيات كي يأخد السادسة هدية، وأخذ البطانيات ومشي والفرحة تقفز من عينيه .
    وبعدما انصرف الرجل الفقير نظر صديق صاحب المحل الذى كان واقفاً وسأله : أليست هذه البطانية التي قلت أنها أحسن وأغلى بطانية عندك وبعتنيها لي الأسبوع الماضي لي وأنا صديقك بـ 350 ريال ؟!!

    رد صاحب المحل :
    والله يا صاحبي العزيز هي كذلك فعلاً وقد بعتها لك أنت بـ 350 ريال من غير ريال واحد مكسب، فما بالك وأنا أتاجر مع الله وأخرجها لله رأفة بهذا الرجل المسكين وبأسرته من برد الشتاء الذي اقترب، فأرجوا أن يحفظني ربي بسببها من حر جهنم، والله لولا عزة نفس هذا الرجل لأعطيته البطانيات كلها مجاناً، لكنني لم أُرد أن أحرجه، وأظهر له أنني تصدقت عليه فأجرح كرامته..


    *أحدثكم عن نفوس راقية*


  6. #4526
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي

    لا تكن المغـــــــــرور فتنــــدم ... ولا تكن الواثـــــق فتـُصـــــــــدم)

    :097:


    لا تقل انه شخص غبي إلا إذا (أحسست بكماال ذكائـــك)

    لا تقل إنـه قبيح الخلقة إلا إذا (أحسست بكمال وسامتك)

    لا تقل إنــه متعجـــرف إلا إذا (أحسست بكمال تواضعــك)

    لا تقل إنــه جـــاهل إلا إذا ( أحسست بكمــال علمـــــك)

    لا تقل إنه أنانـــي إلا إذا ( أحسست بكمال إخلاصــك و وفائــك )

    بإختصار لا تقل له أي شيء... لأن فيك الكثير !!!!

    لعلــّي أشبـّـه هذا العبارات بكأس الماء الفارغ ..

    عندما تسكب به الماء .. فمن الاستحالة أن تتدفق المياه خارج الكأس قبل
    امتـــلائه ...


    أيها الإنسان

    عندما تمتلئ كهذا الكــأس .. إجعل نصائحــك وتعليقاتــك تتدفق للآخرين
    كتلك المياه .....
    أقول :
    ((لا تكن المغـــــــــرور فتنــــدم ... ولا تكن الواثـــــق فتـُصـــــــــدم)) ...

    تحدث بعقـلك قبل لسانــك ... وانظر بضميــــرك قبل بصـــرك

    ولا تتعجــل ... فالعجلــة .. كالعجلــة
    تـــدور حـــول نفسها آلاف المرات

    ولن يوقفهــــــــا إلا نهايتهـــــــا الأليمــــــــه

    دمتم بخير...


  7. #4527
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي كيف نعلم أبناءنا في عاشوراء؟!

    كيف نعلم أبناءنا في عاشوراء؟!

    ____________________________

    غرس القيم وتوصيل المبادئ والمفاهيم الطيبة وتربية الأبناء بطريقة عملية
    من الأهداف العظيمة الرائعة، وعاشوراء (العاشر من المحرم) يوم عظيم من
    أيام الله تعالى فرح به رسول الله فصامه وأمر بصيامه، حتى قالت الربيع بنت
    معوذ: أرسل رسول الله غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار التي حول المدينة: “من
    أصبح صائمًا فليتم صومه، ومن كان قد أصبح مفطرًا فليتم بقية يومه”. فكنا
    بعد ذلك نصومه ونصومه صبياننا الصغار منهم، ونذهب إلى المسجد فنجعل لهم
    اللعب من العِهْن، فإذا بكى أحدهم من الطعام أعطيناها إياه حتى يكون عند
    الإفطار. ومن ثَم فيوم عاشوراء فرصة طيبة يجب أن تغتنمها الأسرة المسلمة
    للارتقاء بأبنائها خطوات على طريق التربية.

    فضل اليوم وسر تعظيمه

    روى البخاري ومسلم عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ -رضي الله عنهما- أَنَّ النبي
    لَمَّا قَدِمَ الْمَدِينَةَ وَجَدَهُمْ يَصُومُونَ يَوْمًا، يَعْنِي
    عَاشُورَاءَ، فَقَالُوا: هَذَا يَوْمٌ عَظِيمٌ، وَهْوَ يَوْمٌ نَجَّى اللهُ
    فِيهِ مُوسَى، وَأَغْرَقَ آلَ فِرْعَوْنَ، فَصَامَ مُوسَى شُكْرًا للهِ،
    فَقَالَ: “أَنَا أَوْلَى بِمُوسَى مِنْهُمْ”، فَصَامَهُ وَأَمَرَ
    بِصِيَامِهِ. وروى البخاري عَنْ أَبِي مُوسَى قَالَ: كَانَ يَوْمُ
    عَاشُورَاءَ تَعُدُّهُ الْيَهُودُ عِيدًا، قَالَ النبي : “فَصُومُوهُ
    أَنْتُمْ”.

    وعن فضل صيام هذا اليوم ورد في جزءٍ من حديث طويل في صحيح مسلم عَنْ
    أَبِي قَتَادَةَ أن النبي قَالَ: “… وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ
    أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ التي قَبْلَهُ”. وفي صحيح
    البخاري عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ -رضي الله عنهما- قَالَ: “مَا رَأَيْتُ النبي
    يَتَحَرَّى صِيَامَ يَوْمٍ فَضَّلَهُ عَلَى غَيْرِهِ، إِلاَّ هَذَا
    الْيَوْمَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَهَذَا الشَّهْرَ. يَعْنِي شَهْرَ
    رَمَضَانَ”.

    فرحة النصر على الطغيان

    وسر تعظيم هذا اليوم هو نصر الله تعالى لسيدنا موسى وأتباعه وإغراق الله
    تعالى لفرعون وجنوده هو بمناسبة تأييد الله تعالى لفئة مؤمنة أطاعت نبيها،
    وخرجت معه لتكوين دولة مسلمة في أرض جديدة، وفرحة بقهر الله تعالى للظلم
    والطغيان المتمثل في فرعون وجنوده الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها
    الفساد.

    ومع الدروس والعبر والقيم والمبادئ التي يجب أن نعلمها لأبنائنا من خلال عاشوراء:

    1- نعلم أبناءنا بعاشوراء الصيام لمن يستطيع والتدريب قدر المستطاع
    للصغار: ونعلمهم أن أول فرض الصيام للمسلمين قبل شهر رمضان كان صوم يوم
    عاشوراء، وكان المسلمون يدربون أبناءهم على الصيام ويعطونهم اللعب
    ويأخذونهم إلى المسجد؛ حتى يبتعدوا عن الطعام ويصبروا أنفسهم حتى نهاية
    اليوم.

    2- نعلم أبناءنا الوعي بما يدور حولهم في المجتمع ودراسة الظواهر
    الاجتماعية أيها يصلح أن نأخذ به وأيها لا يصلح: وذلك بمشاورة الكبار
    بالطبع؛ فرسول الله حينما قدم المدينة لاحظ ظاهرة موجودة وهي أن اليهود
    يصومون يوم عاشوراء، ولأننا أولى بموسى منهم أمر بصيامه.

    ونعلمهم أن المسلم ليس متعصبًا بل يقبل الحق والخير أينما وجده،
    فإن “الحكمة ضالة المؤمن أنَّى وجدها فهو أحق الناس بها…”. نحن نأخذ الصالح
    النافع المفيد، ولكن في إطار تميزنا وسماتنا وبأخلاقياتنا الرائعة؛ لذلك
    لسنا مجرد مقلدين ولكننا مبدعون إيجابيون، والمسلم دائمًا متميز في سلوكه.

    3- ونعلم أبناءنا سر عدم استحقاق اليهود لللفرحة بهذا النصر على
    الطغيان: هو أن اليهود انضموا إلى قافلة الطغيان والظلم والتجبر، بل
    وأصبحوا الآن هم قادته في الأرض؛ لذلك فهم ليسوا جديرين بالفرحة بهذه
    الذكرى العظيمة بل نحن (أولى بموسى منهم)، نحن الذين نفرح بل ونتميز عنهم
    فنصوم مع العاشر: التاسع أو الحادي عشر؛ حتى نتميز عن اليهود المجرمين، كما
    أمرنا رسولنا الحبيب .

    4- يوم عاشوراء تجتمع الأسرة لدراسة قصة سيدنا موسى دراسة مستفيضة نأخذ
    منها العبر والعظات: ونعرض لهم هذه القصة بأسلوب جميل حتى يكون أكثر قبولاً
    وإمتاعًا للصغار، ثم بعد الحكاية نقوم بربط دروس القصة بواقع المسلمين
    اليوم، ونخرج من خلالها بواجبات عملية تلتزم بها الأسرة في واقعها. ويا
    حبذا أيضًا أن نشجع الأبناء على رسم لوحات تصويرية توضح مشاهد القصة لتعميق
    الجانب الوجداني في نفوسهم.

    5- نعلم أبناءنا حقيقة الصراع بين الحق والباطل: ويتمثل هذا في فرعون
    الظالم الذي كان يذبح الأطفال الصغار حديثي الولادة؛ لأنه لا يحب أن يكبر
    هؤلاء الصغار، ويكونوا صالحين محاربين للظلمة أمثاله؛ فالباطل مجرم وجبان
    ولا يحب الخير لأحد.

    6- نعلم أبناءنا عدم الخوف والحزن بل الثقة والطمأنينة في طاعة الله:
    وذلك من خلال خطاب الله تعالى لأم سيدنا موسى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ
    مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ
    وَلَا تَخَافِي وَلا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ
    مِنَ الْمُرْسَلِينَ} [القصص: 7]؛ فالأم التي تخاف على ابنها تأخذه في
    حضنها، ولكن الأم التي معها عناية الله وتستجيب لكلامه يحفظ الله ابنها حتى
    لو ألقت به في البحر استجابةً لأوامر الله.

    7- ونعلِّم أبناءنا الإيجابية والوعي في سلوك أخت سيدنا موسى التي
    أمرتها أمها أن تذهب لتتابع ماذا حدث لأخيها: {وَقَالَتْ لأُخْتِهِ
    قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَن جُنُبٍ وَهُمْ لا يَشْعُرُون * وَحَرَّمْنَا
    عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِن قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ
    بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ} [القصص: 11، 12].
    ونعلمهم أيضًا من هذا الموقف الوعي السلوكي والذكاء في التصرف والحكمة وحسن
    التدبير، وكذلك الحذر الذكي فلم يشعر بها أحد، ولم تقف لتتابع فقط بل قدمت
    النصيحة الواعية {هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ} وكأنها لا تعرفه.

    8- نعلم أبناءنا رعاية الله تعالى لعباده الصالحين من خلال: توضيح رعاية
    الله لسيدنا موسى في كل مراحل حياته؛ فقد نجاه الله من القتل حينما كان
    فرعون يذبح كل الأطفال، وسخَّر الله له فرعون ليقوم على خدمته وتربيته،
    وحينما قتل سيدنا موسى رجلاً من آل فرعون سخَّر الله تعالى لسيدنا موسى
    رجلاً ينصحه بالخروج؛ وحينما خرج وفَّقه الله للذهاب إلى مدين ليقابل نبي
    الله شعيب وليتزوج من ابنته، وهكذا رعاية الله مع عباده الصالحين دائمًا.

    9- نعلم أبناءنا السعي لصد هجمة الباطل برفض الظلم ومقاومة الطغيان وعدم
    الاستكانة للباطل: فأتباع سيدنا موسى لم يرضوا بسيطرة فرعون ولا بحكم
    الضلال، بل خرجوا خلف رسولهم لإقامة دولة للإسلام يستطيعون عبادة الله
    فيها.

    10- نعلم أبناءنا “استشعار معية الله” في كل وقت، وخاصة عند الخطر، وأن
    من كان الله معه كان معه كل شيء: وذلك من خلال توضيح المشهد الأخير في
    الصراع، وأن سيدنا موسى حينما خرج طائعًا لله ومعه أتباعه وخرج فرعون بقوة
    كبيرة ضخمة لا يستطيع أحد الوقوف في وجهها، لم ييئس بل استعان بالقوي
    القادر، وحينما قال له بعض أتباعه: {إِنَّا لَمُدْرَكُونَ} [الشعراء: 61]،
    ردَّ واثقًا من عون الله له: {كَلاَّ إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ}
    [الشعراء: 62]؛ فكن -يا حبيبي الصغير- مع ربك دائمًا يهديك ويحفظك ويرعاك
    ويصونك من كل شر.

    11- نعلم أبناءنا أن الباطل مهما طغى وتجبر وظهر أنه قوي فإنه مهزوم،
    ولا بد أن يعاقبه الله تعالى: وأن الله تعالى قد يؤخر النصر حتى يأخذ
    المسلمون بأسباب القوة ويعودوا إلى الله {إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ
    يَنصُرْكُمْ} [محمد: 7].

    12- نعلم أبناءنا المشاركة والشورى بأخذ العظة والعبرة وبالتطبيق العملي
    في الأسرة: ففرعون هذا الذي أهلكه الله تعالى كان طاغيًا لا يسمح لأحد
    بمشاركته في الرأي، وكان يقول: {مَا أُرِيكُمْ إِلاَّ مَا أَرَى} [غافر:
    29]. وهذه فرصة أن نعلم أبناءنا الشورى، وأن نمارسها معهم عمليًّا في
    المنزل، وفي إدارتنا لشئون الحياة، فلا يكون رب الأسرة طاغيًا؛ فالمسلم
    يرفض الطغيان على كل المستويات بدءًا بأصغر وحدة إدارية وهي الأسرة،
    وانتهاء بأكبر وحدة إدارية في العالم.


  8. #4528
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي

    سال المعلم
    طلاب الصف الأول :

    كل واحد يقولي ماذا يريد ان يطلع
    لما يكبر ؟

    اللي قال - طيار - طبيب - مهندس
    كلهم إجابتهم كانت تدور حول ذلك
    إلا واحد منهم قال شي غريب
    وضحك منه التلاميذ

    اتدرون ماذا قال ؟

    قال : ودي أكون صحابي
    تعجب المعلم من التلميذ
    قال ليش صحابي ؟
    قال: ماما كل يوم قبل ما أنام
    تقولي قصة صحابي
    الصحابي يحب اللـه اريد أطلع مثله

    سكت المعلم
    يحاول منع دمعته من هذه الإجابة
    وعلم أن خلف هذا الطفل أم
    عظيمة لذلك صار هدفه عظيماً

    تقول إحدى معلمات الفنية في
    يوماً من الأيام
    طلبت من إحدى الصفوف الإبتدائيّة
    أن يرسموا : ( منظر الربيع )

    فجاءت تلميذة وقد رسمت مصحف
    فتعجبت من رسمتها
    فقلت : ارسمي الربيع وليس مصحف
    الا تفهمين !

    و كانت إجابتها البريئة كصفعة
    على وجهي ...

    قالت : القران ربيع قلبي هكذا
    علمتني أمي !

    أي تربيه تلك ؟!

    سيف الله المسلول خالد بن الوليد
    اذا مسك المصحف مسكه باكياً
    ويقول (شغلنا عنك الجهاد )
    ما اجمله من عذر
    أما الان ( شغلنا عنك الجهاز )
    الفرق حرف !!


  9. #4529
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي وأنا أيضاً !! ـ الاختبارات

    وأنا أيضاً !! ـ الاختبارات

    نحن في حمى الاختبارات هذه الأيام، وقد بلغت القلوب الحناجر لدى بعض الطلاب، وغاصت في أكوام اللامبالاة وعدم الإدراك لدى البعض الآخر!!

    وللجميع – تخفيفاً للضغوط- أهدي هذه الحكاية المعبّرة، فقد روي أن طالباً من الطلاب رسب في أحد الامتحانات، وحيث أن والدته الغالية ترى أن ابنها هو الذي لم ولن تلد الأمهات مثله حنكة وذكاءً ودهاءً، فقد أعلنت الاستنفار وفرضت حالة الطوارئ في البيت، فلا أسواق ولا قنوات ولا جلسات ضحى حتى تتضح الحقائق، وينجلي الغبار ثم تعلم أفرس تحتك أم حمار، وتم تكوين لجنة مستعجلة لتقصي الحقائق والوقوف على الظلم والتعدي، وتم تعيين الأب هذه المرة رئيساً للجنة وليس السائق، فالأمر خطير وهو يحتاج إلى واحد سعودي، وبالفعل تم استدعاء الأب من الاستراحة على عجل رغم توسلاته بأنه لا يستطيع، وأن السائق يكفي، وأنه لا يعرف مكان مدرسة ابنه ولا صفه، وما ان أصبح الصباح وسكتت الأم عن التوجيه والصياح، حتى كان الأب أمام المعلم يسمع ما حفظه من المشرفة على لجنة تقصي الحقائق، التي بينت له أن هذا المعلم لا هم له إلا ترسيب ابنها، والوقوف أمام طموحاته النبيلة، وما ان انتهى حتى قال له المعلم: ولكن ابنك غش الاختبار من زميله، وأنت تعلم أن الغش حرام، وأنه دمار لمستقبل ابنك ومجتمعك، فالأمم لا ترقى بسواعد الغشاشين!!

    هنا رد الأب : وكيف عرفت؟!!

    قال المعلم: الأمر واضح!! انظر إلى ورقته وورقة زميله وأنت تعرف، فإجابة ابنك للسؤال الأول هي نفس إجابة زميله!!

    قال الأب: وماذا يعني ؟!! ألم تسمع بتوارد الخواطر ؟!!

    قال المعلم: قد يكون !! ولكن انظر إلى السؤال الثاني انه نسخة طبق الأصل من حل زميله حتى في التعديلات!!

    قال الأب: سبحان الله!! وهل في هذا دليل ؟!

    قال المعلم: أبداً ليس فيه دليل!! ولكن انظر – وفقك الله- إلى السؤال الثالث لقد كتب زميل ابنك ( لا أعرف الإجابة)، فماذا فعل ابنكم الألمعي؟!! لقد كتب :

    ( وأنا أيضاً لا أعرف الإجاب


  10. #4530
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي حكاية النسر

    حكاية النسر

    يُحكى أن نسرا كان يعيش في إحدى الجبال ويضع عشه على قمة إحدى الأشجار، وكان عش النسر يحتوي على 4 بيضات، ثم حدث أن هز زلزال عنيف الأرض فسقطت بيضة من عش النسر وتدحرجت إلى أن استقرت في قن للدجاج، وظنت الدجاجات بأن عليها أن تحمي وتعتني ببيضة النسر هذه، وتطوعت دجاجة كبيرة في السن للعناية بالبيضة إلى أن تفقس. وفي أحد الأيام فقست البيضة وخرج منها نسر صغير جميل، ولكن هذا النسر بدأ يتربى على أنه دجاجة، وأصبح يعرف أنه ليس إلا دجاجة، وفي أحد الأيام وفيما كان يلعب في ساحة قن الدجاج شاهد مجموعة من النسور تحلق عالياً في السماء، تمنى هذا النسر لو يستطيع التحليق عالياً مثل هؤلاء النسور لكنه قوبل بضحكات الاستهزاء من الدجاج قائلين له: ما أنت سوى دجاجة ولن تستطيع التحليق عالياً مثل النسور، وبعدها توقف النسر عن حلم التحليق في الأعاليً، وآلمه اليأس ولم يلبث أن مات بعد أن عاش حياة طويلة مثل الدجاج.

    أنك إن ركنت إلى واقعك السلبي تصبح أسيراً وفقاً لما تؤمن به، فإذا كنت نسراً وتحلم لكي تحلق عالياً في سماء النجاح، فتابع أحلامك ولا تستمع لكلمات الدجاج (الخاذلين لطموحك ممن حولك!) حيث أن القدرة والطاقة على تحقيق ذلك متواجدتين لديك بعد مشيئة الله سبحانه وتعالى . واعلم بأن نظرتك الشخصية لذاتك وطموحك هما اللذان يحددان نجاحك من فشلك ! لذا فاسع أن تصقل نفسك، وأن ترفع من احترامك ونظرتك لذاتك فهي السبيل لنجاحك، ورافق من يقوي عزيمتك .

    غير التكتيك المعتاد عندما تسير الامورعكس ما تريد !


  11. #4531
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي

    كم شخص من هؤلاء في حياتك!

    كم شخص من هؤلاء في حياتك!!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كم شخص من هؤلاء في حياتك!!



    نعيش مع اشخاص ونعمل مع اشخاص ويصادفنا اشخاص ونجتمع مع اشخاص

    ولكل شخصٍ نوعيته الخاصة .. ولكل شخص مقابل صفاته الخاصة ايضاً

    اقرأ انواع الاشخاص هنا .. وقل لنا ... كم نوعاً من هؤلاء الاشخاص قابلت في حياتك؟


    شخص يرممك

    ينتشلك من ضياعك ويأتي بك إلى الحياة يمنحك شهادة ميلاد جديدة وقلبا جديداً ودما جديداً وكأنك ُولدت مرة أخرى !

    شخص يهدمك

    يهدم بنيانك القوي ويكسر حصونك المنيعة يشعل النيران في حياتك ويعيث الخراب في أعماقك ويدمر كل الأشياء فيك !!

    شخص يخدعك

    يمارس دور الذئب في حياتك يبتسم في وجهك ويخفي مخالبه عنك يثني عليك في حضورك ويأكل لحمك ميتاً إذا غبت ..

    شخص يخذلك


    يتعامل معك بسلبية يمارس دور المتفرج عليك يتجاهل ضياعك ويسد أذنيه أمام صرخاتك وحين يحتاجك يسعى إليك بشتى الطرق .. وحين تحتاجه يتبخر كفقاعات الماء ..

    شخص يستغلك

    يحولك إلى فريسة سهلة يجيد رسم ملامح البؤس على وجهه يمد لك يده بلا حاجة ويتفنن في سرد الحكايات الكاذبة عليك يمنح نفسه دور البطولة في المعاناة ويرشحك لدور الغبي بجدارة ..

    شخص يحسدك

    يمد عينيه إلى ما تملك ويتمنى زوال نعمتك ويحصي عليك ضحكاتك ويسهر يعد أفراحك ويمتلئ قلبه بالحقد كلما لقاك ولا يتوقف عن المقارنة بينك وبينه .. فيحترق .. ويحرقك بحسده ..


    شخص يقتلك

    يبث سمومه فيك يقودك إلى مدن الضياع يجردك من إنسانيتك ويزين لك الهاوية ويجردك إلى طريق الندم ويقذف بك حيث لا عودة .. ولا رجوع ..

    شخص يسترك

    يشعرك وجوده بالأمان يمد لك ذراعيه يفتح لك قلبه ويجوع كي يطعمك ويظمأ كي يسقيك ويقتطع من نفسه كي يغطيك ..

    شخص يسعدك


    يشعرك وجوده بالراحة يستقبلك بابتسامة ويصافحك بمرح يجمع تبعثرك ويرمم انكسارك ويشتري لك لحظات الفرح ويسعى جاهدا إلى إختراع سعادتك ..

    شخص يتعسك

    يبيعك التعاسة بلا ثمن ويقدم لك الحزن بلا مقدمات تفوح منه رائحة الهم فلا
    تسمع منه سوى الآه ولا ترى منه سوى الدموع يتقل إليك عدوى الألم وتصيبك رؤيته بالحزن ...

    شخص مزاجي


    كلما أقفيت عنه ناداك تعال وكلما أقبلت عليه عزم بالرحيل ، وكل يوم له حال جديد مرة قريب ومرة بعيد ، تريده يقف بجانبك وقت الضيق فقط دون عمل أي خدمة لا تجده وإذا علم أنها مرت عليك هذه المرحلة الصعبة بسهولة قال لماذا لم تخبرني عن حالك ولو علم بحالك لتجاهلك وكأنه لم يسمع أي خبر عن حالك وهو يتابع أخبارك أول بأول .


  12. #4532
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي اغرب_من_الخيال سبحان الله

    اغرب_من_الخيال سبحان الله

    قصة نقلت عن الدكتور د. أمجد قورشة Dr. Amjad Qourshah (والفصة عمرها ما يزيد عن عشرين سنة) يقول :مجموعة طلاب من جامعة النجاح في نابلس سمعوا عن معمر من الخليل كان عمره في تلك الفترة 120 سنة فقرروا زيارته من ضمن نشاط كان لمجلة أعدوها. فجلسوا معه وكان يتمتع بذاكرة قوية فحدثهم عن الحربين الأولى والثانية وعن اختلال فلسطين والانتداب البرطاني .
    المهم عند المغادرة خطر لأحدهم أن يسأله عن أغرب شيء رآه في حياته.
    فقال بل سأخبرك عن أغرب ما مر علي شخصيا.فقال تفضل.
    قال قبل خمسين سنة توفيت زوجتي وكان عمري 70 سنة وكان عندي عشرة من الأولاد وكان عندي اراضي وأملاك وخير كثير.
    يقول ما أن اشتم أولادي خبر اني نويت الزواج حتى اجتمعوا علي وبدأ كل واحد منهم يعرض خدماته ونحن وازواجنا وأولادنا تحت أمرك طبعا كل هذا حتى لا تأتي امرأة تشاركهم في ميراث أبيهم.
    يقول فمكثت على هذا الحال ممنوع من الزواج عشر سنين.حتى صار عمري 80 سنة
    يقول والله ما بلغت الثمانين إلا وأولادي العشرة تحت التراب ذكورا وإناثا دفنتهم بيدي وموت طبيعي.كل 12 شهر يموت واحد .
    قال فتزوجت يعد الثمانين وأنجبت من المرأة الثانية عشرة أولاد ما زالوا ليومي هذا .
    فانظر حرصهم على ميراث ابيهم وقد ظنوا أنهم مخلدون ولا يدرون أنهم سيحرمون منه ويصير الى غيرهم !!!


  13. #4533
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي

    قصة تشبية الدنيا بالماء :

    لماذا شبه الله الدنيا بالماء ؟

    فائدة جليلة وجميلة للإمام القرطبي - رحمه الله-
    حين قال : "لماذا شبّه الله - سبحانه - الدّنيا بالماء" عند قوله تعالى : "واضرب لهم مثَلَ الحياة الدنيا كماءٍ أنزلناه من السّماء " .

    قال الحكماء :
    شبّه الله - سبحانه وتعالى - الدُّنيا بالماء :
    1- ﻷنّ الماء ﻻ يستقرّ في موضع، كذلك الدُّنيا ﻻ تبقى على حالٍ واحدة .

    2- وﻷنّ الماء يذهب وﻻ يبقى، فكذلك الدنيا تفنى ولاتبقى.

    3- وﻷنّ الماء ﻻ يَقدر أحدٌ أن يدخلَه وﻻ يبتلّ ، وكذلك الدُّنيا ﻻ يسلم أحدٌ من فتنتها وآفتها .

    4- وﻷنّ الماء إذا كان بقدرٍ كان نافعًا مُنبتًا، وإذا جاوز المقدار كان ضاراًّ مُهلكًا، وكذلك الدُّنيا الكفافُ منها ينفع، وفضولُها يضرّ ".

    - المصدر:
    الجامع ﻷحكام القرآن للقرطبي ( 289/13)


  14. #4534
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي

    سقطت قطرة عسل على الأرض ، فجاءت نملة صغيرة فتذوقت العسل ،
    ثم حاولت الذهاب لكن مذاق العسل راق لها ، فعادت وأخذت رشفة أخرى ..
    ثم أرادت الذهاب ..
    لكنها شعرت بأنها لم تكتف بما أرتشفته من العسل على حافة القطرة ..
    وقررت أن تدخل في قطرة العسل لتستمتع به أكثر وأكثر ..
    دخلت النملة في العسل وأخذت تستمتع به ..
    لكنها لم تستطع الخروج منه ، لقد كبلت قوائمها والتصقت بالأرض ، ولم تستطيع الحركة ،
    وظلت على هذه الحال إلى أن ماتت .
    يقول الحكماء :
    ما الدنيا إلا قطرة عسل كبيرة !
    فمن أكتفى بارتشاف القليل من عسلها نجا ،
    ومن غرق في بحر عسلها هلك .
    سينصب حول العرش منابر من نور ،،
    عليها أناس وجوههم نور ،،
    ولباسهم نور ،،
    ليسوا بأنبياء ولا شهداء .....
    قيل : من هم يا رسول الله ؟
    قال : المتحابون في الله ،،
    أجدد حبي لكم في الله
    وأتمنى البسمة الدائمة على محياكم
    وأدعو لكم بالمغفرة
    ولوالديكم ومن هو عزيز عليكم
    آمين .


  15. #4535
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي كيف تدير وقتك بفاعلية؟(موضوع جميل)

    كيف تدير وقتك بفاعلية؟(موضوع جميل)

    دخل المدرب قاعة التدريب، ووضع الجرة في وسط القاعة، ثم أخرج المدرب كيسا كبيرا مليئا بقطع الصخور المتباينة الأحجام والأشكال، وأخذ يلقي بالقطع داخل الجرة، حتى بدأت تتساقط على الأجناب، حاول المدرب زحزحة الصخور في الداخل، فهز الجرة بشدة، لكنه لم يستطع إدخال المزيد، وهنا سأل الحاضرين: (هل امتلأت الجرة؟)، فأجابوا بصوت واحد: (نعم).
    هز المدرب رأسه نافيا: (ليس بعد)، ثم أخرج كيسا متوسطا مليئا بالحصى، وبدأ يلقي بقطع الحصى الصغيرة داخل الجرة فتستقر في الفراغات بين قطع الصخور الكبيرة، وعندما فاضت الجرة بالحصى، سأل: (هل امتلأت الجرة؟)، فرد الحضور بصوت واحد: (نعم).
    فهز المدرب رأسه نافيا: (ليس بعد)، ثم أخرج كيسا صغيرا مليئا بالرمل الناعم، وبدأ يسكب الرمل في الجرة، فتسللت حبات الرمل الناعمة بين الحصى وقطع الصخور؛ لتملأ كل الفراغات المتبقية، وعندما فاضت الجرة بالرمل، سأل المدرب الحضور: (هل امتلأت الجرة؟)، فرد الجميع حينها: (نعم).
    ابتسم المدرب مرة أخرى، وقال: (الصخور الكبيرة هي الأولويات، وقطع الحصى المتوسطة هي الأعمال الملحة، وحبات الرمل هي الأعمال الصغيرة التي تهم الآخرين).
    والآن دعني أسألك أيها القارئ العزيز، هل امتلأت جرة الوقت؟ فإن المشكلة ليست في الوقت نفسه، إنما في كيفية إدارة أوقاتنا، فالطريقة التي ندير بها أوقاتنا هي التي ستحدد هل امتلأت الجرة أم لا؟ فقد رأيت الجرة قد اتسعت للأولويات، وللأعمال الملحة، وللأعمال الصغيرة التي تهم الآخرين، وهنا يكمن السر الثاني من أسرار التميز في الحياة، وهو الإدارة الفعالة للوقت، فبعد أن حددت أهدافك بفاعلية عبر استيعابك للسر الأول، فلابد الآن من أن تتعلم السر الثاني، والذي يتلخص في كيفية إدارة الوقت واستغلاله أقصى استغلال من أجل تحقيق الهدف.
    أرقام حتمًا ستفاجئك:
    كلنا يدرك أن الوقت يمر سريعا، ولا نشعر به، بل إننا نمضي أوقاتا مديدة في أنشطة اليوم الروتينية، فإن كان متوسط عمر الإنسان ستون عاما، فلننظر كيف يقضي بعضها؟!
    إننا نقضي 8 أيام في ربط الأحذية، و30 يوما في انتظار إشارات المرور، و30 يوما أخرى نقضيها عند الحلاق، بالإضافة إلى 90 يوما في تنظيف الأسنان بالفرشاة، و150 يوما في انتظار الحافلات، و180يوما نقضيها في دورة المياه! بل ونقضي 7300 يوما (أي ما يعادل 20 سنة) في النوم، بينما يشغل كسب الرزق 3285 يوما فقط (أي ما يعادل 9 سنوات من أصل 60 سنة)!
    كم يساوي وقتك؟!
    إذن فالمشكلة هي كيف نوزع مهام اليوم على الوقت المتاح لدينا، فالوقت محدود، ولا يمكن إدخاره، أو زيادته، ولكن يمكننا إدارته إدارة صحيحة، فالوقت مادة خام كالحديد مثلا، فلو كان القضيب الخام من الحديد يساوي 5 ريالات، فإنه إذا صنع على شكل نعل حصان كان ثمنه 20 ريالا، وإذا صنع على شكل إبر كان ثمنه 350 ريالا، وإذا صنع على شكل سكاكين كان ثمنه 2500 ريالا، فبقدر ما تبذل على وقتك من جهد في إدارته وتنظيمه واستغلاله، بقدر ما تزداد قيمته.
    خطوات إدارة الوقت:
    وقبل أن نبدأ في الحديث عن خطوات إدارة الوقت، لابد أيها القارئ العزيز أن تدرك حقيقة هامة: وهي أننا جميع نملك نفس العدد من الساعات والدقائق والثواني، ولكن الفائز الوحيد هو من يركز على الوقت الحاضر، ومن ينصب اهتماه باليوم الذي هو فيه، كما يقول جون سي ماكسويل: (لكل منا القدرة على التأثير على نتاج حياته، والسبيل لذلك يكمن في التركيز على اليوم الحاضر؛ فاليوم هو الوقت الوحيد المتاح لديك).
    . أنت أفضل من يحكم على ما يجب أن تفعله وما لا يجب أن تفعله، فكما يقول كارل ساندبورج: (الوقت هو عملة حياتك، إنه العملة الوحيدة التي تملكها، وأنت فقط الذي يحدد فيما تنفقها).


  16. #4536
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي


    الإيجــــــــابية في حيــــــــــــاة الداعيـــــــــــة

    * الداعية الإيجابي....مسلم ذو قبضة حديدية.... يقول: ينبغي أن يكون هذا...
    بعزم!.. وحزم!... وإرادة لامعة .. .
    فيكون بإذن الله.
    * إذا قال:... فَعَل ….
    وإذا نوى:... اقتحم...
    * وله ميراث من يحيى عليه السلام لما قيل له: "يا يحيى خذ الكتاب بقوة،،
    * وهو كتاب الإيمان عنده..
    وسطر الحضارة..
    وحرف التمدن..
    بغلاف العلم...
    * فيأخذ صعدا في طريق الإبداع .. ..
    ويبتكر .. .. و يبادر
    *ولكون إبداعه كثير التنوع، لا يحده إطار، و إنما هو واسع.... سعة الزمان والمكان...
    * وبضيف الطارف الجديد.. إلى الشامخ التليد...


    إن أول دوافع الإيجابية التي يجب أن يتذكرها الداعية هو أن مناط التكليف فردي، وأن كل فرد سيحاسب يوم القيامة فرداً ، وأنه لا تزر وازرة وزر أخرى، وإن كان المرء يحاسب عن عمله في الجماعة، وبعض التكاليف لا تتم إلا بجماعة، أو من خلال تجمع جماعي، ولكن الحساب بالثواب والعقاب لا يكون إلا فردياً، ومن الإيمان بهذا المنطلق يجب أن ينحصر تفكير الداعية فيما يجلب له الأجر، ويقربه إلى الطاعة، دون أن يكون تبعا، وأن يمتلك زمام المبادرة إلى الطاعات دون الالتفات إلى عمل فلان أو قول فلان، ولا يجب أن تقعده نشوة الطاعة، ولا تثبطه أثقال المعصية، ولا ينتظر الإذن بالعمل من شخص ما، إلا ما كان جزءا من خطة، بل يفكر الداعية بنفسه أنه سيحاسب يوم القيامة عن أعماله، وعما قدم، ولا يسأل عن الآخرين، كما أن عليه أن لا يرنو ببصره إلى غيره، فقد يكون لهم من الأعذار ما يمنعهم عن شيء ما، أو ليس لهم من الهمة والطاقة ما يمكنهم من أداء عمل ما، و يستطيع هو أداءه، فلا يثبطه الشيطان، أو تقعد به ثقلة الحياة الدنيا، والداعية _ بنفس الوقت _ عليه أن ينصب رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ قدوة عملية أمام عينيه، ولا يجعل الأشخاص الآخرين- أياً كانوا مثالاً له، فقد يفتح الله عليه من الهمة أكثر من الآخرين، أو يوفقه الله _ تعالى _إلى عمل يتفرد به، أو إلى فضل يؤثره فيه، فلله في خلقه شؤون، وهو المتفضل على عباده، وقد يختص برحمته من يشاء وكيفما يشاء.


  17. #4537
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي أنثر خلفك زهوراً .. واصبر قليلا ترى نوراً !!!

    أنثر خلفك زهوراً .. واصبر قليلا ترى نوراً !!!








    ألم تسمع يوماً أنك من يصنع في الحياة
    وأنك الوحيد الذي تملك القوة على التغيير
    ألم تعلم أنك لو نمتَ لن يكون هناك طعماً للحياة
    وأنك وحدك المُلام لو وُجد أي تقصير...







    ربما كنت ترى الحياة بلا ألوان وبلا جمال
    وربما كنت تظن أنها هكذا..!!
    وأنه لا دخل لك وأنه هذا هو الحال
    ولكن فكر ولو للحظة بعقلٍ واع ٍ هل هي حقاً هكذا ..؟




    إن لم تجد الجواب أقولها لك:
    لا .. نعم لا.. ولا تستغرب من الجواب
    فأنت من تلوّنها بريشتك وكأنها لوحة لك
    أنت من تُظهر جمالها وتفتحُ له الأبواب




    اجعلها ملكك
    فلن ترضى أن تملك القبح و السواد
    وملك الروعة هو المراد




    سِرْ بها وتغلّب بخيرك على ظلامها
    سِرْ وامحِ الشرّ من حناياها
    فبيدك القيادة و التّحكم
    تستطيع قلبها إلى جنة.. وأَترُكُ لعقلك الحُكم!!.




    ضعْ دوماً نصب عينيك أن العيون ترقُبك
    الصغير قبل االكبير والغريب قبل الرفيق
    فافعل ما تفخرُ به
    سِرْ تاركاً خلفك زهوراً منثورة
    ريحها على الكل منشورة





    اصنع الخير فبالخير تُنار الدروب
    والحياة تحتاج دوماً لخيرك
    كي تبقى شمسها مشرقة دون غروب
    وكي يعمّ الخير عليك وعلى غيرك




    تذكّرْ أنك من يصنع في الحياة
    فافخر بالخير الذي تتركه خلْفك
    وافخر عندما ترى أثره على مَن خَلَفَك
    فهكذا تُنار الحياة
    انثر خلفك زهورا ... واصبر قليلا ترى نورا


  18. #4538
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي

    مديرون .. أم أسماك قرش ؟

    في كل منشأة يوجد موظفون مهملون كما يوجد رؤساء مزعجون, وفي كلتا الحالتين تجد أصابع
    الاتهام تشير إلى الطرف الآخر , فالموظف المقصر يتهم رئيسه بإحباطه, فيما يشكو الروساء
    من موظفين لا يؤدون مهامهم ويضيعون أوقات العمل ويسببون المشكلات, ولكن الحقيقة التي
    تغيب عنا هي أن بعض الموظفين يحتاجون إلى التحفيز المستمر لينتجوا, وإذا كان بإمكاننا أن
    نقيس بعض التجارب من عالم الأسماك !! فدعونا نقرأ القصة التالية:


    يحب اليابانيون الأسماك الطازجة ولكن المياه القريبة من شواطئهم ليس فيها عدد كاف من
    الأسماك, لذا صنعت شركات صيد الأسماك سفناً كبيرة لتبحر إلى مناطق أبعد وتصطاد كمية أكبر
    من الأسماك, إلا أن هذه السفن تحتاج إلى عدد من الأيام حتى تعود للشاطئ مما جعل الأسماك
    التي تصل إلى السوق وهي غير طازجة فلا تروق للمستهلك الياباني, وللتغلب على هذه المشكلة
    زودت شركات الصيد اليابانية سفنها بمجمدات للحفاظ على الأسماك وصار الصيادون يجمدون
    الأسماك حتى عودتهم مما مكنهم من الذهاب إلى مناطق أبعد, ولكن ذلك لم يعجب المستهلك
    الياباني الذي استطاع تمييز طعم السمك الطازج من السمك المجمد! فكرت الشركات مرة أخرى
    بحل سريع لإرضاء ذوق المستهلك وابتكرت طريقة جديدة بأن زودت سفنها بخزانات مياه
    لإبقاء الأسماك التي يتم اصطيادها حية حتى العودة وبالتالي بيعها وهي طازجة,
    فكرة رائعة أليس كذلك؟
    ولكن الأسماك بعد فترة قصيرة من الحركة في خزانات الماء تبدأ بالتوقف عن
    الحركة بسبب التعب والفتور مع أنها تبقى على قيد الحياة. المشكلة كانت في أن المستهلك
    الياباني "الصعب" استطاع تمييز طعم السمكة التي تتوقف عن الحركة ولم يجد فيها طعم السمك
    الطازج الذي يريده!!!
    ترى لو كنت مسئولاً أو مستشاراً لدى إحدى شركات الصيد اليابانية فهل ستبحث عن حل جديد
    أم تقول دعوا المستهلك يعترض فهو سيرضخ في النهاية؟ أم ستقود حملة إعلانية لإقناع
    الزبائن بجودة الأسماك التي تتوقف عن الحركة؟
    فكّر اليابانيون وتوصلوا إلى حل مبتكر وفعال
    فقد وضعوا في كل خزان لحفظ الأسماك الحية
    "سمكة قرش"
    صغيرة!!
    تقوم سمكة القرش بالتحرك والدوران في الخزان وتتغذى على بعض الأسماك الموجودة فيه
    ولكنها تبعث الحيوية في بقية الأسماك التي تظل تتحرك إلى أن تعود السفينة إلى الشاطئ
    فيصبح مذاقها طازجاً وكأنه تم اصطيادها للتو!


    في عالمنا شبه كبير بعالم الأسماك فالملل والفتور الذي يصيب البعض منا في عمله ويجعلنا
    نصف العديد من الموظفين بالمتقاعسين والكسالى سببه أنهم يفتقدون الدافع والحافز للعمل, فكل
    منا بحاجة إلى تحديات تناسبه تكون دافعاً له على الحركة والتفكير والإبداع, وهذه التحديات
    هي أسماك القرش التي يحتاجها بعض الموظفين ليحقق إنجازات تفوق قدراته المعتادة مما
    يشعره بالإثارة والرضا ويحول العمل من هم و واجب إلى متعة ومهمة شيقة, بيد أني أستدرك
    وأقول للأعضاء الذين يقرئون هذه القصة ، إننا لا نريد من الرؤساء والمديرين أن يكونوا أسماك
    قرش تفترس الموظفين المساكين بالعقوبات والتكاليف الشاقة قبل أن تعطيهم حقهم من التدريب
    والتطوير ولكن نريدهم أن يكونوا دافعهم إلى الإبداع والتطوير ..


  19. #4539
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي

    هل أعلمه الأدب أم أتعلم منه قلة الأدب ?



    في كل صباح يقف عند كشكه الصغير ليلقي عليه تحية الصباح ويأخذ صحيفته المفضلة ويدفع ثمنها وينطلق ولكنه لا يحظى إطلاقا برد من البائع على تلك التحية،

    وفي كل صباح أيضا يقف بجواره شخص آخر يأخذ صحيفته المفضلة ويدفع ثمنها ولكن صاحبنا لا يسمع صوتا لذلك الرجل، وتكررت اللقاءات أمام الكشك بين الشخصين كل يأخذ صحيفته ويمضي في طريقه، وظن صاحبنا أن الشخص الآخر أبكم لا يتكلم،

    إلى أن جاء اليوم الذي وجد ذلك الأبكم يربت على كتفه وإذا به يتكلم متسائلا: لماذا تلقي التحية على صاحب الكشك فلقد تابعتك طوال الأسابيع الماضية وكنت في معظم الأيام ألتقي بك وأنت تشتري صحيفتك اليومية، فقال الرجل وما الغضاضة في أن ألقي عليه التحية؟ فقال: وهل سمعت منه ردا طوال تلك الفترة؟ فقال صاحبنا: لا ، قال: إذا لم تلقي التحية على رجل لا يردها؟

    فسأله صاحبنا وما السبب في أنه لا يرد التحية برأيك؟ فقال: أعتقد أنه وبلا شك رجل قليل الأدب، وهو لا يستحق أساسا أن تُلقى عليه التحية، فقال صاحبنا: إذن هو برأيك قليل الأدب؟ قال: نعم، قال صاحبنا: هل تريدني أن أتعلم منه قلة الأدب أم أعلمه الأدب؟ فسكت الرجل لهول الصدمة ورد بعد طول تأمل: ولكنه قليل الأدب وعليه أن يرد التحية، فأعاد صاحبنا سؤاله: هل تريدني أن أتعلم منه قلة الأدب أم أعلمه الأدب،

    ثم عقب قائلا: يا سيدي أيا كان الدافع الذي يكمن وراء عدم رده لتحيتنا فإن ما يجب أن نؤمن به أن خيوطنا يجب أن تبقى بأيدينا لا أن نسلمها لغيرنا، ولو صرت مثله لا ألقي التحية على من ألقاه لتمكن هو مني وعلمني سلوكه الذي تسميه قلة أدب وسيكون صاحب السلوك الخاطئ هو الأقوى وهو المسيطر وستنتشر بين الناس أمثال هذه الأنماط من السلوك الخاطئ، ولكن حين أحافظ على مبدئي في إلقاء التحية على من ألقاه أكون قد حافظت على ما أؤمن به، وعاجلا أم آجلا سيتعلم سلوك حسن الخلق،

    ثم أردف قائلا: ألست معي بأن السلوك الخاطئ يشبه أحيانا السم أو النار فإن ألقينا على السم سما زاد أذاه وإن زدنا النار نارا أو حطبا زدناها اشتعالا، صدقني يا أخي أن القوة تكمن في الحفاظ على استقلال كل منا،

    ونحن حين نصبح متأثرين بسلوك أمثاله نكون قد سمحنا لسمهم أو لخطئهم أو لقلة أدبهم كما سميتها أن تؤثر فينا وسيعلموننا ما نكرهه فيهم وسيصبح سلوكهم نمطا مميزا لسلوكنا وسيكونون هم المنتصرين في حلبة الصراع اليومي بين الصواب والخطأ، ولمعرفة الصواب

    تأمل معي جواب النبي عليه الصلاة والسلام على ملك الجبال حين سأله: يا محمد أتريد أن أطبق عليهم الأخشبين؟ فقال: لا إني أطمع أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله، اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون

    لم تنجح كل سبل الإساءة من قومه عليه الصلاة والسلام أن تعدل سلوكه من الصواب إلى الخطأ مع أنه بشر يتألم كما يتألم البشر ويحزن ويتضايق إذا أهين كما يتضايق البشر ولكن ما يميزه عن بقية البشر

    هذه المساحة الواسعة من التسامح التي تملكها نفسه، وهذا الإصرار الهائل على الاحتفاظ بالصواب مهما كان سلوك الناس المقابلين سيئا أو شنيعا أو مجحفا أو جاهلا، ويبقى السؤال قائما حين نقابل أناسا قليلي الأدب هل نتعلم منهم قلة أدبهم أم نعلمهم الأدب؟


  20. #4540
    عضو محترف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    2,466
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    74

    افتراضي فن الإنصات

    فن الإنصات


    إذا كان التخاطب والتحادث من شأنه أن يوصل المعلومة إلي متلقيها ويسري عن النفس علي درجة بالغة من الأهمية، فالإنصات لا يقل أهمية عنه .

    وعلي الرغم من أن الإنصات يعُد من الأمور السهلة غير المكلفة، فإن معظم البشر لا يحسنونه، فهم يسمعون ولا ينصتون، ذلك أن الإنصات يفوق الاستماع بدرجات، الإنصات يعني الاستيعاب والفهم الكامل لما يقال، بينما في الاستماع قد يسمع الإنسان كلمات لا تعدو أن تكون ذبذبات لا تصل إلي قلبه أو عقله، لذا يقول عز وجل " وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا " صدق الله العظيم، أي تمعنوا في كلماته وافهموا المراد منها ثم اعملوا بما جاء بها، وإذا أعطي كلا الزوجين الإنصات قدراً من الأهمية تمكنا من القضاء علي مشاكل عديدة .



    هناك دراسات كثيرة تشير إلي أن الشخص العادي لا يلتقط سوي ثلث الحديث ولا يتذكر سوي نصف ما سمع ولو كان حديث عهد به، لذا تحدث الكثير من المشاكل نتيجة عدم الانتباه التام لما يقال،

    إذ أن عدم الإنصات يؤدي في كثير من الأحيان إلي سوء الفهم، كما أن الكثيرين لا يلقون بالاً إلي ما يسمي بالأذن الثالثة، أو محاولة فهم ما تحمله نبرة الصوت من معان معبرة عن الحب أو الاعتذار أو العتاب أو الأسف أو الألم .. إلخ،

    كما أن ملامح الوجه ولغة الجسد لو أحسن الاهتمام بهما والالتفات إليهما لاستخلصت منهما معان كثيرة لا تعبر عنها الكلمات، ولو اهتم الزوجان بهذا الجانب لفهم كل منهما الآخر بدرجة أكبر ولاستطاعا تفادي الكثير من المشكلات العائلية قبل وقوعها أو علي الأقل تطويقها وسرعة الإجهاز عليها إذا ما وقعت فعلاً .


 

 
صفحة 227 من 234 الأولىالأولى ... 127177217218219220221222223224225226227228229230231232233234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 6 (0 من الأعضاء و 6 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.



حماية المنتدى من اكساء هوست