العاب فلاش

                   
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 26
  1. #1
    Webmaster الصورة الرمزية مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    المشاركات
    1,317
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي الحلقة (2) من الامام مالك


    أعضاء المنتدى الكرام ..


    في انتظار تعليقاتكم عن الحلقة الثانية من الامام مالك


    هذه الساحة مخصصة لفتح النقاش حول الحلقة، وأ.عمرو خالد يتابع ويقرا التعليقات التي تكتب فيها ويرد على بعضها ..


    جزاكم الله خيرا ... دعوة للتعايش ...للحوار

    التعديل الأخير تم بواسطة مدير المنتدى ; 09-05-2007 الساعة 09:59 AM
    معا نصنع الحياة .

  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية أمل صبحى محمد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    7,390
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    183

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله
    جزاكم الله خيرا
    الحلقة مدرسة

    6 أعوام الطفل يستعد ليكون مالك لمذهب
    رحم الله أبناء امتنا من يجلسون فى السيبر والوقت أوبن تيم ما شاء الله كل واحد جالس على جهاز بيلعب ماتش كورة وفرحان بيدخل أجوان وهو جالس على كرسى فى السيبر ويوم ما يتم إختيار فريق من البلد كلها من أجل النجاح فى اللعب يكون الماتش ضحك علينا

    الموضوع ليس موضوع تعايش
    المهم الأول نعيش صح ونربى أبنائنا صح ونكون قدوة فتختارنا الأمم لنقودها وتختارنا لتميزنا ولن نحتاج لنبحث عن كيف يمكن أن نتعايش مع الأقوى مننا بل سيكون لهم الشرف ان يتعايشوا معنا

    أعزك الله أستاذنا الفاضل وأكرمك ونصرك وجعل حولك صحبة مخلصة لا تريد إلا رضى الله لنكون جميعاص زمرة واحدة

    أختنا الكريمة سكرتير البرنامج
    جزاك الله خيراً سألتك الدعاء فى الحلقة الماضية لواحدة مريضة والحمد لله قد خرجت من العناية المركزة لكنها تحت العلاج لمدة عامين ولم تستطع ان تكون مع توأمها بل هم فى بيت وهى فى بيت لضعف صحتها بارك الله فى صحتك وعافيتك


  3. #3
    عضو متألق الصورة الرمزية نور زعرب
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    994
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    27

    افتراضي


    السلام عليكم
    1- اولا
    اسال العلى العظيم ان يعينك ويثبتك ويهون عليك كل صعب يا استاذي
    وان يحول هذه الفرحة الى عزة للاسلام
    2- ثانيا( الحلقة في نقاط سريعة وبعض مااستفدت)
    القرآن يرفع من شأن العبيد(التوبة من كبيرة تكون بعتق رقبة)
    والده نبال
    هارون الرشيد تعلم من الامام مالك
    فاطمة تجلس بالخلف (ثلاث ضربات)
    (الجوهرة المصونة والعالمة)
    انما الادب ادب الله هذه بنتي وهذا ابني لعل الله ان يصلحه
    (اكيد هو تعب بتربيته عشان كدة بالآخر فوض الامر الى الله وانصاح بالاخر نا الله لايضيع تعب)
    تعلم على ايد كل المدارس بعصره
    والله لقد كابديت نفسي 40 سنة حتى استقامت على العلم(40 سنة وانا مستعجلة ياه درس كبير بس لازم ابذل كل جهد)
    اول التعايش مع النفس
    --اول استاذ ربيعة تعلم ادبه قبل علمه حيث كان مهتم بالذوق والاناقة
    --ابن هرمز كنت افق بالساعات لا اريد ان اطرق الباب
    اذا جاء ااولاد قولي لهم الامام مشغول واعطيهم الحلوى
    (والله انا حابة ذكاءه جدا هو عايز يركز مع الاستاذ ويحس انو اخذ العلم بصفاء بال
    لكن حتى لا يشعر بالذنب قال اعطيهم الحلوى سبحان الله لفت نظرهم واسعدهم بنفس الوقت)
    (جاء العالم
    انت اليوم مليكا وستصير غدا مالكا
    فيا مالك اتق الله فيما ملكت)
    (ستكون وعائا من اوعية العلم)
    الله على الاساتذة بتخيل ايه عملت بقلب مالك هذه الكلمات وهذا التشجيع حسسه بالمسئولية وقيمة ماعنده
    ابن هرمز يقصر علمه على مالك (جلس فترة طويلة مع استاذه وعاش معه لحظة بلحظة حتى صار يعتمد عليه مثال عظيم للتعايش بين الاستاذ والطالب)
    --نافع مولى عبد الله بن عمر بن الخطاب كنت امشي في الحر حتى يخرج نافع فإذا ابتسم لشيء اتعرض له واسلم عليه
    (رائع جدا ذكاء واحترام شديد للمعلم مع رغبة شديدة بطلب العلم
    النتيجة التفت اليه الاستاذ وكسب علمه بذكاءه وعدم تعجله)
    --ابن الاشهب الاستاذ (لقد ضاع الحفظ في هذا الزمان ) الطالب (والله لانسى كلمة بعد اليوم )مثال رائع جدا
    يوم العيد الطالب يعلم ان هم استاذه العلم وان همه العلم فاستغل الفرصة وقال وان كان الامر غير اعتيادي لكن معقول جدا ولن يقابل بالرفض حتى ان المعلم شجعه وعلمه 20 حديث بتفسيرها
    (عندما صلح لاستاذ استطاع التلميذ ان بكمل)درس للمعلمين
    --عائشة بنت سعد بن ابي وقاص وعاء من اوعية العلم تعلم على يديها مالك عالم المدينة وامام دار الهجرة
    -تعلم الفقه الشيعي لانه راي اهمية ان يتعلمه في ذلك العصر فيكون متعايش وفاهم الاخر
    امتحان الفتوى اكيد الاساتذة جلسوا فيما بينهم يتداولا اي سؤال هيسألوا واكيد السؤال دا بالذات له جاونب كتيرة علمناها او غفلنا عنها
    بس الاهم انو عرف الجواب يعني فاهم دينه وفاهم الناس هذا هو العالم
    يعطي الدرس ثم يذهب يحضر لاساتذته 40 سنة
    (يعني ممكن نعطي ونتعلم بنفس الوقت اكيد دا بعد جهد)
    الحب والتعايش بين ربيعة وابن الاشهب فرح مالك
    (ادبا بين يدي استاذي) لان الامر في الفروع سكت مالك ولم يراجع استاذه
    اناقة مالك
    التعايش الرائع بين يزيد من الصوفية والامام مالك السنة والجواب الاكثر من رائع الحب والالفة القضية هي جمع القلوب
    3- تعلمت ان اكتب المحاضرة واخرج منها الدروس
    4- قد لانفهم ونحن نؤدي عملا لله اين نحن ذاهبون المهم ان لا تنرك جهد ولانبذله والله تعالى وتاكدوابنير لنا الطريق ولو بعد حين












    التعديل الأخير تم بواسطة نور زعرب ; 10-05-2007 الساعة 12:50 PM
    رحلة في العالم معلومات عن الغرب الرحلة الاولى شاركونا لنحلق عبر دول العالم ونتعرف على ثقافات البلدان
    http://forum.amrkhaled.net/showthrea...post1054059297

  4. #4
    عضو مجتهد الصورة الرمزية محبةللاسلام
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    414
    مقالات المدونة
    1
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    29

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ربنا يجزيك كل خير يا دكتور
    بحب اوى اوى اوى الامام مالك التيسير والمصلحة الله عليك يا امامنا رضى الله عنه وارضاه

    جميل اوى فى ادبه مع علماءه الله بجد دلوقتى بنطلع عين المدرسين ولو واحد اتكلم معانا بطريقة وحشة يبقى نهارة مش فايت !!! يا سلام يارب كلنا نتعلم من امامنا

    وجميل اوى قبوله للعلم حتى وهو عالم دلوقتى الولاد والبنات 12 و13 سنة مش بيرضوا يسمعوا حد ظنا منهم انهم خلاص اخدوا الخبرة كلها والله انا 16 سنة وشفت كده ويمكن كنت انا فعلا كده لكن اتعلمت انى مهما كبرت وعرفت عمرى ما هكتفى لان "وفوق كل ذى علم عليم"

    جميييل اوى الامام وهو متعايش مع نفسه يمكن من كلام استاذى عمرو خالد فهمت حاجة انه مش عيب انى اعد لوحدى واتكلم مع نفسى واعمل مع نفسى اتفاق وافكر بصوت عالى واكتب العيوب اللى عايزة اصلحها لكن المهم هو انى لما اغلط اقف واحاسب نفسى وخاصة لو كان الخطا فى حق الله تبقى وحشة اوى!

    راااااائع الامام فى قبول النصيحة مين مننا بيعرف يدى النصيحة ومين بيعرف يقبلها مع ان "الدين النصيحة"

    جميل اساتذة الامام اللى شافوا الامام هيعلى ويبقى عالم ويتفوق عليهم وشجعوه مهجمهوش ولا قال ده لا ده هياخد الناس مننا ناس بجد عايشة لرسالة فين دلوقتى الاساتذة اللى كده؟!

    وجميل اوى اصرارة على العلم مع ألتزامه بالذكاء وانتقاء الوقت حلوة كلمة استاذى عمرو ان الاستاذ يقبل الطالب المصر والذكى

    لكن انا معنديش يأس اكيد بكره باذن الله احسن وفى ناس دلوقتى كويسة واوى لكن انا بقول لعل ربنا يكرمنا ونبقى كلنا متعايشين واللى بنشوفه غلط دلوقتى وظلم حتى لو لينا نغيره احنا بكره ونساعد نفسنا واجيال بعدنا

    نقرا القران ونشوف امثلة التعايش فى القران عجبنى اوى سيدنا يوسف عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام لما كنا فى السجن ظلم وبدون سبب ولكن كان عنده رسالة عايش بيها وحب لربنا مش بيفارقه حتى وهو فى السجن كان بيدعوا لله "يا صاحبى السجن اارباب متفرقون خير ام الله الواحد القهار" وسبحان الله بيقول لاتنين مسجونين ظلم او لا يا صاحبى يعنى هو معندوش مشاكل انه يدعى اى حد وبطريقة لينه جدا

    وملكة سبأ مكنش عندها مشاكل انها تسلم مع سيدنا سليمان مع انها ملكة وعندها جيش وقوة شديدة لكن فين الحق؟ انا معاه.... زى الامام مالك والامام ابو حنيفة

    "وادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة"
    وطبعا الرسول عليه الصلاة والسلام مش هقدر اقول حاجة لان حياته كلها تعايش
    اخر كلامى مليون مبروك للدكتور (قريبا جدا باذن الله) يارب نسمع يوم القايمة ان حضرتك تحت ظل عرش الرحمن
    واخيرا جزاكم الله خيرا ونسالكم الدعاء

    التعديل الأخير تم بواسطة محبةللاسلام ; 08-05-2007 الساعة 10:13 PM

  5. #5
    عضو مجتهد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    327
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    11

    Thumbs up ماشاء الله عليك


    السلام عليكم استاذ عمرو

    انا مش هاقولك الف مبروك زي الباقيين علي كونك من اهم الشخصيات المؤثرة علي مستوي العالم
    لكن انا هاقول لنفسي ولزمايلي وللاعضاء ولكل المسلمين والمسلمات الف مبروك لانه بفوزك في الاستفتاء وبلوغك مرحلة عالية دة معناه اننا صح
    وان اختيارنا لعمرو خالد كشخص داعية اسلامي احنا بنحبه وبنقدره وبنتعلم منه وبنثق في كلامه وبنتخذه قدوة دة كان صحيح وسليم واني مش انا لوحدي اللي بقول كدة دة راي الناس كلها والدليل انك بلغت وتفوقت علي شخصيات عالمية ....... ماشاء الله عليك وربنا معاك ويثبت خطاك دائما يارب

    بالنسبة للحلقة فانا هاقول ايه اكثر من اللي قاله غيري........ الله يفتح عليك
    ولكن يااستاذ عمرو انا عايزة اسالك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    فين نلاقي العلماء اللي يعلمونا ويفهمونا ولهم سعة صدر ولهم علم ودعوة عايزين ينقلوها بكل حب وامانة من غير مايخفي ويداري العلم ويتعالي علي الناس لمجرد انه مشهور .................. فين نلاقي اساتذة زي اللي وجدهم مالك رحمه الله
    يمكن يكون جيلنا جيل معيوب وصعب المراس لكن فينا ناس لسة قلوبها فيها خير وعايزة تتعلم وبتبحث عن طريق الله سبحانه وتعالي بمجهودها الذاتي وبنحاول علي اد مانقدر اننا نجمع بين الدنيا والاخرة بمعني اننا نجد ونجتهد ونتعلم ونشتغل ونمارس حياتنا اليومية وفي نفس الوقت نعرف ربنا وندعيه ونتقرب له

    تعرف الشئ الوحيد اللي بيساعدنا هو اننا نلاقي شخص مثلك يوجهنا ويعطينا معلومات وافكار وحرية راي لذلك........ اكثر الله من امثالك
    الحلقة جميلة جدا وجزاك الله كل خير


  6. #6
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    24
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    Thumbs up ما شاء الله ....رائعة

    جزاك الله عنا كل خير...الحلقة رائعة..ما شاء الله ...
    فعلاً ضمدت جروح قلوبنا التي تعلقت بالإمام ابي حنيفة رحمه الله بحلقات الإمام مالك أكثر ما يدفعني للتعليق أهمية العلم عند هؤلاء العظام ...و الأدبيات الراقية التي تحكم علاقة الطالب بالعلماء ..و الصبر و احترام العلماء لأفكار و أحياناً النقد من تلاميذهم ... مع أنهم يختلفون مع علمائهم ولا يتبعونهم اتباع أعمى فكل بشر له و عليه ...بالله علينا أين هذا في أيامنا ..نجد التلاميذ إلا من رحم الله لا يعرف عن استاذه إلا ساعات في الأسبوع لا يقضيها إلا بالسخرية و الاستهزاء ....و لأنني تعلمت من الإمام مالك أن أضع نفسي مكان الآخر نجد دكتور الجامعة نتيجة عدم تقدير التلاميذ له ..."يطفش " من سلوكيات التلاميذ غير الراقية ...أو يتعامل معهم كي يؤدي واجب و بس ...لا ينصح ...لا يستكشف نقاط القوة و الذكاء عند تلميذه ..و أقول هذا و لا أعمم... كم يحز بالنفس أن الإمام مالك تعب فعلاً في تحصيل العلم لكن العلماء استوعبوه...واحتضنوه في بيئة حرضت إبداعاته للظهور ..يعني بلغتنا امتحان القبول في الإفتاء كان عبارة عن سؤال واحد فقط ... لنظرتهم العميقة لقدرة الإمام و ذكائه ...ليس كما في جامعاتنا ,,سؤالين عن فصلين ..إذا توفقت و كنت دارسهم بشكل مركز ..يعني بحيث تفرغ حرفياً ما حفظت و تنساه بعد قليل ..كنت من الناجحين ...
    سؤالي أين الاهتمام بالموهوبين ..وليس المتفوقين فقط ..في أيامنا ...سمعت مرة الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله ينتقد نظم التعليم في أمتنا القائمة على مبدأ "التكرار يعلم ال.........." فتجد بعض الجامعات ترجع التلميذ المنتقل إلى الجامعة من أخرى سنة أو أكثر للوراء ....فهل من التعايش قبول أو تقبل الواقع كما هو؟
    2- كيف يردم الهوة بين العلماء و بيننا نحن الشباب ...مع أننا فعلاً بحاجة للتماس معهم ألا ترون هذا التعطش عند ازدحام القاعات خاصة فئة الشباب في محاضرات الدعاة و العلماء في زيارات قصيرة للبلدان ؟
    2- كيف يتعايش الفرد ما مع نفسه ..و يجيب على أسئلتها ...ويعرف كيف يتعامل معها ...و يصل لمرحلة يشعر فيها أنه فعلاً يمثل الإسلام ...و يطبق كل ما يؤمن به؟
    رزقك دكتورنا الفاضل الثبات و الإخلاص ....و حسن الختام ...الله يقدرنا لنشهد على فضلك علينا يوم القيامة ...الله خير شاهداً و حافظاً ..وهو أرحم الراحمين ...
    الله يساعدنا على التعايش ببلدنا ...فعلاً إحساس حضرتك يصل إلى قلوبنا ...خاصة إنو حضرتك "تعايشت""معنا (اللبنانيين) 4 سنين ..كانت صعبة على حضرتك ..وعلى قلوبنا أحلى من العسل ...يا ريت طيارة حضرتك من أمريكا تكون مباشرة على مطار بيروت !!
    الله لا يحرمنا من حضرتك ....و يبارك فيك ...ألف مبروك ...والله يفتح عليك أين ما كنت.
    هناء النخال , 19 سنة , قسم الإعلام ...


  7. #7
    عضو متألق الصورة الرمزية ابتسامة الأمل
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    714
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي هل ما أشعر به صحيح؟؟

    السلام عليكم
    ربما لا يكون هذا موضع مشاركتي المناسب لكنه شعور أحس به منذ ثلاثة أيام
    أحس بأن الأستاذ عمرو تغيرت لهجته في الفترة الأخيرة أحس بنوع من الحدة في لهجته ما اعتدنا عليها فمثلا في لقاء( القاهرة اليوم) وفي حوار من القلب للقلب شيء جعلني أشعر (وربما كان شعوري ليس صحيحا) أن الأستاذ عمرو تغير نمط حديثه كانت لهجته فيها تواضع واضح
    ولو أحد سأله عن شيء من أعماله أو عن شخصيته كنا نراه يتحدث بتواضع ويقول عبارات مثل ما معناه ( هذا من فضل الله وأنا سأموت يوما ... وربنا يحب دينه فجعلني وسيلة ..وأنا لست شيئا عظيما أو بما معناه ) كنت عند سماع هذه العبارات أحس بنوع من الراحة النفسية وأشعر بأن كلامه يتسلل إلى قلبي ............ ولاحظت أنني افتقدت هذا الإحساس وأنا أستمع إليه هذين اليومين والحقيقة أنا خائفة عليه لأني أحبه جدا ولما أدعي لعمرو خالد تنطلق الكلمات من فمي عفوية حارة قوية أحس بأن الله سيستجيب لي مباشرة
    وأنا بالرغم من أني لا أعرف شعور الأم أحس بأني أخاف عليه مثل خوف الأم على ولدها وتساورني الأوهام والمخاوف عليه
    لذلك عندما شعرت بذلك في الفترة الأخيرة قلت لنفسي هل قل إخلاصه ؟ أم هل أعجب بنفسه ؟ أم أنه غاضب من الإيذاء المتكرر له؟؟
    أم أم ؟؟؟ أم إنني أصبحت أستمع له بنفسية أخرى ؟ وهل السبب مني ؟؟
    وصراحة أحب أن يكون السبب مني وأرجو الله العلي القدير الحنان المنان أن لا ينقص إخلاصه ذرة وألا يعجب بنفسه ذرة وألا يستميله في هذه الحياة سوى رضا الرحمن
    البارحة بعد الأذان مباشرة دعوت له دعاء حارا جدا جدا وقويا جدا ودائما أقول حفظك الله يا عمرو بعينه التي لا تنام ووقاك الشرور كلها ظاهرها وباطنها
    وأرجو من أعضاء المنتدى ومن أ. عمرو إذا كان لديه وقت الإدلاء بآ راءهم تجاه ما أشعر به
    في أمان الله
    ابتسامة الأمل


  8. #8
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    4
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    Red face الرد على الحلقه الثانيه من الامام مالك

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    استاذى الفاضل/ عمرو خالد

    اشكرك بحق على تقديمك ذلك البرنامج الذى دعانا حقا الى كيفية التعايش بالاضافه الى معرفة حياة الائمه منذ والدتهم حتى وفاتهم مرورا باختيارهم للعلم وطريقة توصيله الى من حولهم والاسلوب البسيط فى التعامل مع الناس الى اخره

    لكن لفت نظرى فى الحلقات السابقه لحاجه جميله جدا .
    ان كل من الآمامان ابوحنيفه ومالك برغم نبوغهم فى العلم والتفاف الناس حولهم وحبهم لهم و السير على مذهبهم .

    الا ان الآمامان ابو حنيفه ومالك كانوا يحبون لبس الثياب الغالى الآنيق و الظهور بشكل جميل امام الناس .

    وهذا درس لعلماءنا وشيوخا ورجال الدعوى ان الاناقه فى ارتداء الملابس ليس عيب ولا هو كبر على الناس مادام يقوم بدوره فى مجال دعواه .

    وافضل مافى الحلقه عندما امتحنو مالك وسالوه عن اسفل الناس ......
    ولم اكرر الاجابه لآن حضرتك ادرى بها منا بالاضافه الى انك صاحب تلك المعلومه التى لم اكن اعرفها من قبل .

    لكن المهم انا عاوز اقول ان الامام مالك عندما اجاب على سؤال اللجنه وقال عن السفله هم اللى بيأكلوا من الكلام على الدين والتخبيط فيه وان الاسفل منهم اللى بيأكل غيره بدينه .

    طيب واحد زى فاروق حسنى اللى خبط وهاجم وشن حمله على الحجاب وغيره وغيره واللى يحلل ماحرمه الله ويحرم ما حلله الله دول يبقوا ايه .

    احنا بندعى ربنا ليل ونهار انه يرحمنا واحنا مبنرحمس بعض ولا عارفين حتى نقرب من بعض او نعمل حاجه تنفع الدين حتى تشفع لنا يوم الدين ولازم نغير ما بانفسنا .

    قال الله تعالى لن يغير الله بقوم حتى يغيروا مابانفسم صدق الله العظيم

    اعانت الله وامنحت الصحه وبارك لك فى اهل بيتك ودام الله عليك توفيقه .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حازم عبدالله


  9. #9
    عضو مجتهد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    116
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته, مبروك يا استاذ عمرو على الجايزة و مبروك لينا كلنا و يا رب دايما للامام و التفوق. الحلقة كانت مركزة جدا على نشاة و تعايش الامام مالك فيه كذا نقطة:

    1.ازاي احط نفسي مكان الاخر و ده اللي الاجانب بيقولوه على طول و احنا العرب بنقلده " ” Put yourself in my shoes ! يا ريت احنا العرب نعرف ان احنا الرواد و لازم دايما نبقى الرواد. بس يا استاذ عمرو انا كتير برده لما بحط نفسي مكان الاخر كتير ما بلاقيش مبرر للتصرفات اللي بيعملوها , يمكن انا علشان دايما بفكر بحسن نيه ,و فيه ناس بتتعامل بسوء نيه دايما و مهما حاولت هم كده , انا الناس دول بحاول اتعايش معاهم بس على طريقة المثل المصري "يا نحلة لا تقرصيني و لا عايز منك عسل" معلهش على استخدام الامثال العامية, بس اللي بحاول اوصله ليهم ان الحوار او اي علاقة اجتماعية مش مبنية على المصلحة بسد دي مبنيه على تبادل التفاهم و الاحترام.

    2. عجبني جدا طريقة التعامل مع ابنه, و ده خلاني افكر في وضع الاهالي الحالي (انا لسه ما عنديش اولاد , ادعي لي يا استاذ عمرو علشان اعرف اخليهم من مصلحي الامة يا رب ) كتييير بلاقي الاهالي ما بيعرفوش يتنوا كلمة على ولادهم لما فيهم المصلحة ليهم , و بجد بيصعب علي الاهالي و الاولاد كمان, بس ده يا استاذ عمرو من راي غلطة الاتنين , انا بلاقي ان احنا بنهمل تربية اولادنا من الطفولة من نعومة الاظافر, و دة بسبب ظروف عمل الاب و عمل الام , فالولد بيطلع يلاقي وجه تاني بيكلمه سواء كانت الجدة, الشغالة, او الحضانة, و بعدين في مرحلة كبيرة يرجع اشراف الاب و الام بعد ما خلاص العجينة اتشكلت و دخل عليها انعكاسات المجتمع الايجابية و السلبية , فتعالى بقى قوله ذاكر او ما تعملش كده . و ده يخليني افكر لو الامام مالك كاب و ام الامام مالك كام عايشين معانا في زمن الفضائيات و الانترنت و النوادي و المخدرات و الموسيقى و الفيديو كليب كان يا ترى عملوا ايه؟ هل كانوا برده خلوهم يختاروا؟

    3. عجبني جدا شياكته, اصل بجد لما الحواس الخمسه بترتاح لانسان ده بيخلي المتلقي متقبل الانسان اللي قدامه و كلامه, انا بعتبر اي انسان عبارة عن مجموعة متكاملة من عتاصر داخل فيها الشخصية, الثقافة, المعرفة, الخبرة, المظهر, اللباقة و اكتر و اكتر , و التناغم ما بين المظهر و الجوهر من اسباب النجاح, و معلهش هنا بيحضرني موقف يعني الواحد لما بيكون قدامه بوفيه اكل كبير و يروح للكيكة اللي تذويقها حلو من بره بيروحلها علشان شكلها بعدين يجرب طعمها اللي ممكن يكون بقى بايظ او حمضان او شديد الروعة لدرجة ان كل اما يجي على بالي اكل حاجة حلوة اكلها تاني و تالت و رابع , فده بس كان اشارة لمدى التناغم اللي لازم يكون ما بين المظهر و الجوهر.

    اعزك الله يا استاذ عمرو و ربنا يديك الصحة و العافية , و الله طلتك علينا ياماااا بنسينا هموم الدنيا.


  10. #10
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المشاركات
    1
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نحمد الله على هذه المرتبة التي شرفك بها ونحن سعداء جدا وأقولها بصراحة لم تأتي من فراغ وإنما هي نتاج جهاد طويل وما أحوج الأمة الإسلامية إلى أمثال شخصيتكم الكريمة والتي أوضحت للغرب حقيقة تاريخنا الإسلامي المشرف لا أقول ذلك على حصر الثناء و المدح إنما هي الدفع الفعال لنظهر لأنفسنا أولا ثم للعالم ونصرخ صرخة واحدة:.......هذا هو الإسلام أدعو الله أن يجعلكم خير سفير للإسلام و أن تعودوا من رحلتكم غانمين بحول الله وجعلكم ذخرا للأمة الإسلامية.
    أما عن حلقة الإمام مالك الثانية فنستفيد منها ما يلي:
    1:الحوار الصريح في الأسرة يزيد من إرتباطها و تمسكها ويكسب الثقة بين الأفراد،أيضا هو مجال للمشاركة الفعالة وسرعة لإكتشاف المواهب ثم حسن توجيهها لما يفيد،وهذا ما حدث للإمام مع والده ووالدته وحذا الحذو نفسه في أسرته هو أيضا.
    2:الكثير من طلبة اليوم لا يدرك قيمة وفضل أستاذه من جهة أخرى العلم اللذي يأخذه وهما وجهان لعملة واحدة فلا يستطيع من لا يدرك قيمة العلم أن يصل إلى تقدير أستاذه وبالتالي أن يأخذ أدبه ونحن اليوم نتعلم من أئمتنا الأفاضل درسا ورسالة أوجهها إلى المعاهد أولا إننا بحاجة إلى نمط جديد في التدريس كفانا من الحشو الذي لا يفيد ولنتفق على قواعد تمكن الأستاذ والطالب من البحث وإمتلاك وسائله دون الفصل بين الأخلاق فلا علمت أمة قط إن تركت أخلاق العلم وأدب الإختلاف وهاذا ما جعل أئمتنا يصلون إلى ما وصلو إليه من التعايش و الأدب الرفيع،ثانيا إلى الوالدين أتركوا مهاهب أبنائكم تتحرر وعملوا على تطويرها و تخلوا عن سياسة قمعها و لا تحملوهم عواقب فشل تحقيق أحلامكم .
    3:أيها الطالب إذا أردت العلم حقا فكن مصرا ولحوحا وصبورا وتخلق بأخلاق طالب العلم أمام أستاذك مهما بلغت من الذكاء وسرعة التلقي كن أمامه الصغير الذي دخل فصله أول مرة ولا تنسى فضله ما حييت فإن لم تجد القدوة فيه فتذكر إجابيته في مكان ما وحسبك معلومة علمتها منه هذا يجعلك تحترم العلماء ولا تسقط في فخ التجريح و التكفير اللذي نصبه الشيطن لأشباه الطلاب.
    4:الإطلاع على علوم ومذاهب وطرق الآخرين يكسب حسن التصرف وينمي يولد الجديد من الأفكار وتنوع طرق التعامل مع الآخر و إيجاد فسحة للتعايش دون التخلي عن المباديء والذوبان .
    هذا ما قليل مما يمكن أن نستفيد من فكر الإمام مالك وما زال الكثير.
    أختكم في الله سامبة من الجزائر :نادي سراج المستقبل
    شعارنا : إن كنت تحس أنك حرا فلست كذلك حتى ترى الآخرين أحرارا


  11. #11
    عضو مجتهد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    351
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    السلام عيكم ورحمه الله وبركاته
    نبارك انفسنا قبل ما نبارك استاذنا الكبير على هذا التكريم وعلى فوزه بالجائزة والى مزيد من النجاح يا رب العالمين
    نحمد الله اننا مسلمون وان الله جعلنا بهذا الدين الرائع
    واننا لا نستغرب هذا من امامنا العظيم فى كل شى لانه تربى على الدين الاسلامى وتتلمذ على ايدى علماء يحفظون كتاب الله وسنه حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم
    ابارك استاذى على فكرة التعايش التى سوف يحقق كل ما يريده فى نشر الدين الاسلامى وانها بدايه تفكير سليم ودعوة للتعايش مع الغرب الذين لا يعرفون اى شى عن هذا الدين الجميل وان فكرة التعايش هو التعرف على الدين الاسلامى دون الذوبان مع افكارهم واراءهم ولكننا نحتفظ بكرامتنا وعزتنا بديننا الاسلامى وان نكون فخورون بهذا الدين
    واما عن الحلقه الرائعه عن امامنا الرائع الامام مالك:
    كانت فعلا اكثر من رائعه ومليئه بالدروس والمواعظ والعبر ودسمه جدا ولكنى لا استطيع ان اقول كل ما تعلمته كل الدروس ولكنى اذكر بعض النقاط التى اعجبتى كثيرا
    اولا:اتكلم عن والدته الامام وذكاؤها فى توجيه ابنها فى الطريق الصحيح من البدايه وهو ان يتعلم عند عالم يتصف بالادب والاخلاق وهذا هو المطلوب منا نحن جمعيا ان نتعلم الاخلاق الحميده فى كل تصرفاتنا وهذا ما دعى اليه حبيبنا رسولنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عندما قال ان اتيت ليتمم مكارم الاخلاق
    ثانيا: الاناقه ودورها فى حياة امامنا وكان الذين يتهمون رجال الدين بانهم غير مهتمون باناقتهم هذه صوة لان يغيروا هذه الفكرة وان ديننا يدعو الى النظافه والاناقه وعجبنى جدا الحوار بين امامنا والمتصوفون واحترم رايهم والرد المهذب ونهايه الحوار الدعاء لهم جمعيا
    ثالثا : ودى اهم شى من وجهه نظرى السؤال التى سئل فيه امامنا لكى يصبح مفتى لكل الناس وهو خاص بحياة الناس وتفكيرهم والسؤال هو من هو سفله الناس وجاوبه بانه قال اسفل الناس من ياكل بدينه وما ديلك على ذلك عندما اسشتهد بالايه الكريمه
    ومن اسفل من ذلك قال ياكل غيره بدينه وكان ر دهم بانهم اجزيت للفتوى
    رابعا: تعلم على ايدى علماء عاشوا مع رسو ل الله صلى الله عليه وسلم مثل ابو ربيعه وابو زهير ونافع بن عبد الله بن عمر بن الخطاب وابو الاشهب وعائشه بنت سعد بن ابى وقاص وجعفر الصادق علم الشيعه والذى كان جده ابو بكر الصديق رضى الله عنه وكيفيه التعامل بين اهل الشيعه واهل السنه والتفاهم بينهما والتعايش وعندما كان فى اجتماع بين العلمه كلهم وكان يوجد معهم امامنا الامام مالك وعندما قال الادب والائتلاف افضل من تصحيح الاخطاء فى رايه الذى كان اصوب من راى معلمه
    وعندما قال له الاشهب الذى لم يحب ان يعاد ما قاله له فى الدرس لقد ضاع زمن الحفظ وان امامنا حفظ 29 حديث ولم يحفظ حديثا واحدا ومن هذا اليوم اصبح لم ينسى ابدا ولما اتى فى العيد لكى يتعلم من استاذه وقال له اكتب ما اقوله لك قال انى فى شغف كبير وانى احفظ ما تقوله بدون ان اكتبه قال له انت وعاء من اوعيه الله
    رحم الله امامنا الكبير الامام مالك وحفظ الله لنا استاذنا الكبير الاستاذ عمرو خالد
    اما سؤالى الاخير
    هل يوجد فعلا تعايش بين التلاميذ والعلماء وهل يوجد فعلا تلاميذ يحبون ويتقون ويهتمون فى ان يتعلموا مثل امامنا الكبير فى هذا الزمان ولكننا فى حسرة من اننا تائهون فى زمن العولمه وبعيدون عن الدين الاسلامى وكل رغباتنا هى تقليد للغرب دون الرجوع الى اصولنا وعلماؤنا كى يتعلم الاشياء التى اتينا من اجلها وهى العبادة الحقيقه لله ونصر ديننا الاسلامى والله المستعان وفق الله استاذنا فيما يحبه ويرضاه وبارك الله لنا فيه وجزاه كل خير على المجهود الكبير الذى يبذله وجعله فى ميزان حسناته ان شاء الله


  12. #12
    عضو مجتهد الصورة الرمزية zahra20000
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    276
    مقالات المدونة
    51
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    18

    افتراضي


    جاءت الحلقة الثانية أكثر من رائعة أستاذ عمرو خالد وحافلة بالعبر والحكم الهامة وما استخلصته منها:
    أولا:يمكننا أستاذ عمرو خالد التخلص من الطبقية ومتاعبها بالتعايش والدليل ما فعله الامام مالك الذي أثبت بعلمه أننا إخوة وإن كان أباءه ينتمون إلى طبقة العبيد فهذا لا يعني شيئا لأن الاسلام اخى بين كل الطبقات.
    ثانيا:الصبر في طلب العلم والدليل ما فعله الامام مالك أثناء طلبه العلم كان صبورا وحريصا على تتبع كل دقائق الأمور في علمه.
    ثالثا:تعلمت أيضا استاذ عمرو خالد ضرورة طلب العلم من جهات متعددة وهذا ما فعله الامام مالك الذي أخذ العلم من أساتذة مختلفين فأخذ من الشيعة ومن علم عمر رضي الله عنه ومن علم عائشة ابنة القائد سعد بن أبي الوقاس.
    رابعا:استخلصت دور المرأة في الاسلام والتي كانت لها مكانة كبيرة ونجد بأن الامام مالك لم يجد حرجا في طلب العلم من امرأة عالمة.
    خامسا:تعلمت التعايش مع المشهورين وكيفية الاستفادة منهم وهذا ما فعله الامام مالك في تعايشه مع أشهر الأئمة في عصره.
    سادسا:تعلمت أيضا أستاذ عمرو خالد الوفاء للأجيال السابقة من العلماء بالحرص على نشر علمهم وأدبهم وفقههم وهذا ما فعله الامام مالك.
    سابعا:دور الاباء المهم جدا في تربية أبناءهم وتوجيههم.طبعا وأنا بشوق لمعرفة ما فعله الامام مع ابنه لتوجيه واعتقد أستاذ عمرو خالد بأنك ستطلعنا على ذلك في الحلقات القادمة إن شاء الله.
    أستاذ عمرو خالد بارك الله فيك وجازاك خيرا.و ألف مبروك على التكريم مع رحلة موفقة وعودة ميمونة من الولايات المتحدة.حفظك الله وأدامك ذخرا لأمتنا العربية الاسلامية.
    أختكم في الله
    زهرة من الجزائر



  13. #13
    عضو مجتهد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    353
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي

    جزاك الله عنا استاذنا الكريم الحلقه فعلا اكثر من رائعه
    وحياة الامام مجموعه ضخمه من دروس التعايش فهى نموزج ل:

    1- تعايش الاباء مع الابناء
    (تعايش بناء مبنى على التفاهم والتفهم لطبيعة النفس البشريه )


    2- تعيش المجتمع بكل طبقاته
    فلا توجدنزعات علاقيه
    عرفوا ان كل البشر سواء فاستفادوا من عقل كل البشر

    3- التعايش مع الذات
    مقولته ( لقد كبدت نفسى 40 سنه حتى استقامت)

    4 - التعايش مع الشباب
    فقد شهد 70 من علماء المدينه لمالك ليفتى وهو 17 سنه

    5- تعايش الاستاذ مع التلميذ والتلميذ مع الاستاذ
    فقد عرف استاذه قدراته وعرف هو متى يكلم استاذه واختار الوقت المناسب للحديث والسؤال


    6 - التعايش مع المرأه
    عندما شهد بن الاشهب لعائشه بنت ابى وقاص
    وقال لمالك ( الم ادلك على وعاء من اوعية العلم قال اذهب الى عائشه )
    7 - العايش مع من هم مختلفين فى الراى
    فقد قبل نصيحة الصوفى وتعلم من جعفر الصادق

    كلهذا الجو الملىء بالتعايش أوجد الامام مالك امام دار الهجره
    ولكنى ارى ان التعايش يوجد عندما نخلص النيه لله
    ويكون هدفنا الاساسى هو صلاح الدين والدنيا فلا مكان للنزاع والخلاف فالمهم هو مصلحة الامه والغرض الاساسى هو البحث عن الحق

    فعندما لا تبحث عن سلطه او شهره او مجد ولكنك فقط تبحث عن صلاح الدين والدنيا فلا مكان للنزاع والخلاف




  14. #14
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    5
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    فى البداية احب ان اعرب عن مدى امتنانى وسعادتى بالاستاذ عمرو خالد وقد اية فخورة انة اخد هذا المركز وشرفالمصريين والمسلمين جميعا جزاك الله كل خير
    ثانيا طبعا الكلام عاجز عن قول اى شىء عن الحلقة ولكننا نرجو من الله تبارك وتعالى ان يقدرنا ونقول ما فية الفائدة فما اروع واعظم الامام مالك وحضرتك فى كل مرة تعطينا نورا نسير علية وفى كل مرة النور مختلف ففى البداية تحدثت عن اهلة وتعاملهم معة وهذة المرة تحدثت عن اساتذتة وياليت كل معلم وكل اب وام يفعلوا ما فعل اساتذة الامام مالك واهله ايضا فالوضع الحالى يجعلنا نشعر بالسوء والقهر والخزى لما وصلنا الية وما كنا علية
    المهم ايضا اعظم جزء من وجهة نظرى فى هذا الموضوع هو اهتمام الامام مالك بن انس رضى الله عنه بملابسة وماكلة ومشربة رغم عبوديته وهو امام وصاحب مذهب فهو يوصل لنا رسالة عظيمة ان الاهتمام بالمظهر لا ينافى ابدا العبادة وراية ان الله تبارك وتعالى جميل يحب الجمال فالمسلم وجهة لدينة فهو لم يكن متكلف ولا مسرف بل كان يحب ان يكون صاحب مظهر لائق بدينة طالما هذا فى استطاعتة وطالما احل الله تبارك وتعالى هذا
    النقطة الاخرى ردة على الخطاب الذى ارسله الية الرجل المتصوف وهذا اهم واخطر معنى فتقبلة للرسالة واحترامة لراى الرجل الاخر لا ينفى ابدا طيب الرد والقول الذى صدر منه
    وتكمن عظمة ما فى الامام مالك انة قام بالجمع بين رحمة سيدنا ابو بكر الصيق بالامة وتصميم واصرار سيدنا عمر بن الخطاب وسعية وراء مصلحة الامة وهذا هو قمة الرحمة والتراحم والتعايش
    وفى الحقيقة انا اترقب الحلقة القادمة للامام مالك بفارغ الصبر وانا واثقة من اننا سوف نتعلم منة الكثير
    وارجو منك يا استاذى الفاضل ان تزيد علينا مما تعرفة عن الامام مالك لما فية من تيسير فى الدين وعدم تشدد مع الاحترام للاخرين
    وكما قال الشاعر
    قم للمعلم وفة التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا
    والف الف شكلا لانك عرفتنا اشياء كنا نجهلنا ونتعلمها فى وقت مبكر قبل ان يفوت الاوان لاننا نحن جيل الشباب نحتاج لننهج مثل هذا النهج ونرتقى حتى نصبح اعظم امة او بمعنى اصح نسترجع عظمة الامة التى اندثرت مع الزمن ولكنها سوف تظهر والامل فى الله تبارك وتعالى والخير ايضا
    اختكم فى الله هبة الله
    والسلام عليكم


  15. #15
    عضو متألق
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    537
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

    بارك الله في استادنا و معلمنا الغالي عمرو خالد.

    أسأل الله أن يوفقك دائما و يعينك على رسالتك التي هي في الحقيقة رسالتا أجمعين نحن معك يا استادنا و يجعل طريق رسالتك نور على نور.

    فيما يخص هده الحلقة ، كانت فعلا رائعة جدا و تعلمت منها قيم و طرق تعامل كثيرة ، كانت عبارة عن معاملات و طرق تفكير و وسائل الثأتير على الناس.

    طبعا كل الاشياء التي دكرت فيها مهمة

    التعايش مع المجتمع
    التعايش مع النفس
    التعايش بين الأباء و أبنائهم
    و التعايش مابين الأساتدة و تلاميدهم
    و التعايش مابين المختلفين في الآراء و الأفكار بكل رقي

    صحيح قيم أثرت في و رسخت داخل دماغي و لكن ما شدني فعلا إصرار مالك على بلوغ هدفه ، طريقة إصراره على تحقيق هدفه و أخد ما يريد بكل لباقة و دكاء و صبر ، إزاي قدر يأثر على الأساتدة و الشيوخ لكي يقبلوه ، كيف حاول و حاول دون يأس لتعلم العلم ، كيف صبر و من أهم ماكان يفعل يتحين الفرصة لعرض نفسه على شيوخه ، طرقية راقية فعلا لكي يؤثر في الناس و بالتالي يستطيع تحقيق ما يريد ، رغبته الحقيقية في التعلم.

    نحن الآن لا نصبر على شيء ، الكل يريد النجاح بسرعة و عدم تحيت=ن الفرصة و اختيار الأجود مع أن مالك كان دكيا و اختار أساتدته.

    أنا عن نفسي اتعلمت أصبر و أصر على ما اريد للوصول إليه في المستقبل و لو كان مستحيل بسبب كل الصعوبات ، أصبر و أعيد الكرة في اختياراتي و يمكن أدرس حاجة تانية وأغير تخصصي و أبحث عن عمل آخر لأن الفشل هو الطريق للنجاح و الصبر و الإصرار و الإيمان بالفكرة.

    هي دي التنمية بالإيمان ، نجاح من أجل رسالة نحملها كلنا من أجل إرضاء الله و رسوله و دخول الجنة و لكن كل في مجاله.

    و من أجمل ما قيل له " يامالك إذا ملكت فاتق الله "


    و لكن لي سؤالين لأستادنا

    1 - يمكن الإنسان يحب أن يرتقي و يغير نفسه و يغير تخصصه بعد سنين لأنه اكتشف أن ما يفعله ليس هو ما يريد فعلا ، يكتشف أن طريقه ليس هو داك و يريد التغيير من أجل النجاح في الحياة و أنت دكرت إن مالك تحين الفرص لاختيار أساتدته و عرض نفسه عليهم بطرق دكية لكي يقبلوه لأخد العلم عنهم و لكن ربما نحن الآن هناك ظروف أقوى منا مادية أغلبها و يمكن للشخص المشهور أو العالم تحب أن تلتقيه أو تأخد بعض من تجاربه أو حتى تكلمه لا يعطيك أدنى فرصة بحجة أنه مشغول و عند و عندو مع أن في الحقيقة كل المشاهير و العلماء رسالتهم دي لمن ، للناس طبعا و رغم دلك تجد صدودا ، فما رأيك أستادنا.

    2 - هل كان الإمام إمام دار الهجرة له مهنة أخرى يمتهنها من غير كونه عالما من العلماء.


    و بارك الله فيك و جزاك عنا خير الجزاء لأن فعلا كنت سببا لتغيري و تغير منهج تفكيري و رؤيتي للحياة و الدين.

    التعديل الأخير تم بواسطة مليكة من المغرب ; 11-05-2007 الساعة 04:23 PM
    [][/SIGPIC]
    برنامج مجددون
    على قناة دبي
    في الساعة 6 و 30 د

  16. #16
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    2
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    Thumbs up

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    سيدي و أخي عمرو خالد
    جزاك الله كل خير و أمتعك بالتقوى و السعادة و زادك علماً و فهماً
    -أشعرأن ما تقوله هو قراءة تستخرجها من خلال فهمك لحياة الأئمة و مواقفهم و هذا حسن و خير و لا يخلو من حكمة و متعة و لكن أرجو أن تنبه لهذه الفكرة.
    -تعلمت دعاءً أناجي به ربي أقول اللهم اجعل عزتي في الدنيا بطاعتي لك و عزي في الآخرة برؤية وجهك الكريم , و هذا ما حصل لكل من أناخ الله لهم عقول و فهم الناس و لا أستثنيك ممن أشير إليهم و لكن هذه رؤيتي للموضوع و ليس حقيقة مُلزمة لأحد ليعتقد بها.
    -عندما وصل الإمام مالك للمرحلة التي ينتقي بها ما يقبل و ما يرفض من أستاذه لابد أنه وصل لمرحلة تسمح له بذلك و قد شهد له أستاذه ولكن ما أعلمه أن من أعمل عمره و فهمه لله و لدينه حفظهما له الله فبما ضيّع الأستاذ علمه حتى احتاج لطالب يفكر فيما يأخذ عنه.و أحببت أن أذكر ذلك حنى لا يظن الناس أن الذكاء يكون بتفنيد و نقد كل ما يقوله الأستاذ.
    -التعايش هو التربية إذا استطعنا فهم الفكرة و تربية أنفسنا عليها ثم زرعناها بلطف في نفوس النشء ربما آتت أكُلها في الجيل القادم و الذكاء الآن فيما نخترع من وسائل لنزرع الفكرة بلطف و لعل من أهم الوسائل هو تنقية النفوس من القهر الذي نفرضه على الآخر بدون انتباه , حتى بين الأصحاب و الجيران و كل فئات المجتمع دون استثناء
    أفيدوني أفادكم الله
    -


  17. #17
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    5
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاستاذ القدير عمرو خالد احييك بتحيه الاسلام واقول لك ان حلقه الامام مالك كانت رائعه فانا لم اكن اعرف هذه المعلومات عنه ..
    توجد نقطه ذكرتهاعن الاختلاف الطبقي ( بالنسبه للحاله الماديه للاشخاص) واحب ان اقول ان هناك ايضا اختلاف طبقي ( في الحاله العلميه ) فهناك اشخاص يضعون لانفسهم حد علمي معين فلا يستطيعون ان يندمجوا مع من حولهم الا اذا كانو في نفس مستواهم العلمي او اعلى من مستواهم واعرف فتاه في السادسه عشر من عمرها لاتستطيع ان تتعايش مع زميلاتها في الدراسه او حتى مع جيرانها بسبب مستواهم العلمي الذي تعتقد هي انه اقل من مستواها العلمي وبالتالي فهي تعيش منعزله عن الجميع..
    الشيء الجميل في زمن الامام مالك ان الناس في ذلك الوقت كانوا متقبلين فكره ان تكون المرأه عالمه في الفقه واصول الدين اما في واقعنا الان فإن الناس لايتقبلون فكره ان تكون المرأه داعيه فكيف ان كانت عالمه ..
    ولقد قلت ان الفتاه في الثانويه تحرز اعلى الدرجات ولكن اين هي بعد ذلك لا نسمع عنها اي شيء .. اقول ان هذا السبب قد يعود الى ان بعض الرجال عندما يرون المرأه تحرز الدرجات العاليه قد يشعرون ببعض الغيره ويقولون ياليتها لم تدرس وايضاً قد يعود الى التربيه التي تربى عليها الفتاه منذ الصغر وكنوع من التربيه انه في حضور الرجل تصمت المرأه وتعطيه الصلاحيه الكامله للتكلم بينما يكون حضور المرأه غائب في اكثر الاوقات ...,
    الإمام مالك استطاع وفي سنه الصغير ان يحتوي كل ماعند العلماء الذين درس عندهم وهذا بسبب اصراره الى بلوغ مايرده وقد يكون لانه لم يضع سقف معين للعلم الذي يريد ان يصل اليه ما اريد ان اقوله هو ان الاباء والامهات يربون اطفالهم ويزرعون في راسهم ان العلم هو اكمال الدراسه الثانويه وبعدها الكليه وبعدها وظيفه والى هنا انتهى المشوار العلمي بهذا يكون الطفل او الشخص قد برمج نفسه على سقف محدد للمستوى العلمي الذي سيصل اليه وما ان يكمل المرحله الجامعيه ويتخرج تنتهي عنده مسؤليه العلم والتعلم وقد يكون هذا السبب في ان الان وفي واقعنا لا يوجد علماء كثر من الشباب فقد يوجد عندنا طبيب ممتاز ولكن لايوجد عالم في الطب وقد يوجد مهندس ولكن لا يوجد عالم في مجال الهندسه ..
    ان العلم لاسقف له هذا لمن اراد التعلم والنجاح..
    على كل حال الحلقه كانت ممتازه استاذ عمر وجزاك الله الف خير..


  18. #18
    عضو جديد الصورة الرمزية Ruqaia Abdul karim
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    35
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي تعليقي على الحلقة الثانية للإمام مالك

    لي في حياة كل امام نقطة التقاء .. مع الإمام ابو حنيفة : " كان لا يدخل في شيء إلا ويأخذ اعلاه "
    " التعايش مع الذات والشغف الشديد للعلم " .. مع الإمام مالك
    التعايش مع الذات ( بوابة التعايش مع الآخرين ) فلا يمكن ويستحيل ان اتعايش مع الآخرين – بناء علاقات قوية معهم – ما لم اتعايش مع نفسي اولاً وبمعنى آخر اغير من نفسي ومن سلوكياتي تغيير جذري وكان المفتاح لذلك كتاب " العادات السبع للناس الأكثر فعالية " للمؤلف العالمي الكبير ستيفن كوفي
    وسبحان الله جاء برنامج دعوة للتعايش في وقته فمؤلفات الدكتور كوفي مع برنامج دعوة للتعايش تعطيني الفكر ( مع الاحتفاظ بثوابتي ) وتعطيني العمق في التغيير والغرس المتواصل للمبادئ والسلوكيات الصحيحة لأقود نفسي واتعايش معها ..
    فمن قاد نفسه قاد الآخرين
    ومن اراد ان يؤثر في الناس يفهمهم ويضع نفسه مكانهم ولا يكون ذلك إلا اذا فهم كيفية التعامل مع نفسه اولاً
    ولأن لي هدف لازم اوصل له فبداخلي اراده ورغبة شديدة للتغيير وتغيير واحتواء من حولي تترجم كالتالي :
    - تدريب يومي على ضبط النفس ( وضع حاحز بيني وبين المؤثرات الخارجية )
    - تدريب يومي على التعامل مع الضغوط وعدم الانفجار او الصراخ او الغضب لموقف ما
    - تدريب يومي على عدم اصدار الأحكام والفهم اولاً ( حط نفسك مكان الآخر )
    - تدريب يومي على التركيز على التربية وليس العقاب – مع اخواني الصغار والمراهقين – بدلاً من التركيز على سلوك اللحظة ويتبع ذلك اعطاء المجال وحرية الاختيار لهم " طبعاً مع وضع خطوط عريضة " وتجنب كلمة " لا " مهما حصل كرد فعل لأي سلوك قاموا به او سوف يقومون به
    - تقبل الآخر كما هو مع السعي الدائم لإصلاحه بطرق غير مباشرة و التجنب التام لإصدار الأوامر ...
    وغير ذلك من المهارات الكثير الكثير التي اتعلمها واطبقها والتزم بها كل يوم وفي الحقيقة انا ما زلت في مرحلة تدريب .. يعني اتعلم واطبق واكيد اخطأ وارجع الى نفسي واراجعها واقول يا ليتني فعلت كذا وكذا بدلاً من الموقف الذي اتخذته وتصرفت على خلفيته فالموضوع يحتاج الى قوة ارادة وصبر شديد شديد حتى احصل على نتائج التغيير لي ولغيري
    ولأني أؤمن ان استقرار المجتمع لا يكون إلا باستقرار الأسر وان النجاح مع الذات ثم مع افراد الأسرة من الداخل هو اساس النجاح في الخارج .. فتركيزي في هذه الفترة ينصب على تطوير ذاتي وتطوير افراد اسرتي في نفس الوقت ، تركيزي منصب على احتواء اخوتي وخصوصاً المراهقين منهم
    وبسبب ظروف معينة لا استطيع فيها الخروج للعلم او العمل والاحتكاك بالآخرين اكثر واكثر اخترت ان اجلس في البيت ( ويعتبر ذلك البعض انها مشكلة وقيد وعائق للعلم وكانت كذلك بالنسبة لي في البداية .. ولكني قلت لما لا اعتبرها فرصة وهي في حد ذاتها فرصة كبيرة لتطويع نفسي وتدريبها والتحكم بها بدلا من ان تتحكم بي وفرصة للاحتكاك اكثر بأخوتي ومعرفة التفاصيل الدقيقة الخاصة بهم حتى اتعلم واعلمهم في الوقت ذاته ) ولأني متوكله على الله اشد التوكل وعلى يقين انه لن يضعني جاءني العلم من حيث لا ادري وانا في البيت ..
    فإذا وجد الطالب .. وجد العلم
    وفعلاً انا عندي نهم وشغف كبير جداً للعلم اريد ان اتعلم واتعلم واتعلم فاتفتحت لي ابواب كثيرة للعلم وانا في مكاني في البيت
    انا في نعمة كبيرة جداً انا غارقة في نعم الله من رأسي حتى اخمص قدمي .. ولكن لا اعني بكلامي هذا اني اريد ان اكون في البيت ولا اخرج للعلم او الاحتكاك بالناس لأن هذا خطأ ولكنها فترة ومرحلة امر بها وانتظر بفارغ الصبر متى سوف يكون الخروج للتعلم من المدرسة الأكبر .. مدرسة الحياة


  19. #19
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    15
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي كلمة خطيرة في الحلقة فهمت بشكل خاظئ !

    بسم الله الرحمن الرحيم

    عزيزي أستاذ عمرو :
    أولا جزاك الله خير الجزاء على هذا المجهود العظيم والأكثر من رائع ، ووفقك الله ورزقك الاخلاص ..

    هناك ملحوظة في اعتقادي أنها هامة جدا جدا أنت قد تطرقت إليها في هذه الحلقة أحببت أن أتحدث لك عنها ، فللأسف الشديد هناك بعض الرفقاء ممن كانوا يشاهدون الحلقة بصحبتي قد فهموها وفسروها بشكل مغلوط جدا ، وأخشى ماأخشاه بأن يكون الكثير من الناس قد فهموها بهذا الشكل . ولهذا فإني أرجوك أن توضح هذه المسألة في أقرب وقت ممكن فقد أخذت منحى خطير جدا .

    أخي العزيز :
    إنك أثناء كلامك عن أحد معلمي الامام مالك وهو ابن هرمز ، قلت بأنه عندما فقد بصره وصار لايجيب إلاّ على أسئلة الإمام مالك فقط بسبب خوفه من أن يكون قد ضعف عقله بعد كبر سنه كما ضعف بدنه ، وذكرت بعدها تعليل ابن هرمز لذلك الفعل على أن الإمام مالك يأخذ مايقتنع به فقط ومالا يقتنع به فإنه يتركه ، بينما الآخرين يأخذون العلم منه مباشرة .
    فقد صار هذا محور حديث طويل بيني وبين رفقائي ، حيث أنهم تعلّلوا بهذا الموقف على أن بإمكانهم عدم قبول الفتوى إن لم يقتنعوا بها حتى وإن كانت صادرة عن جمهور العلماء "فتخيل ذلك !!" .
    وطبعا نحن نعلم أن أمة محمد صلى الله عليه وسلم لاتجمع على شيء خاطئ ، وأن الإجماع هو مصدر من مصادر التشريع الأربعة في الإسلام كما هو معلوم .
    حتى وإن لم يجتمع العلماء وقاموا بالاختلاف على شيء ما ، فإنه أيضا لايحق لأي شخص عاديّ أن يقول بأنه مقتنع بهذا الرأي ويرفض ذاك قياسا على ماكان يفعله الامام مالك ، بل إن الاختلاف بين العلماء هو رحمة للمسلمين ، ولك أن تأخذ بالرخص إن شئت ، لكن أن تقول بأنك لست مقتنعا بهذا أو ذاك فأنت لست الإمام مالك الذي أفنى وقته في الدراسة وهو متخصص وضليع بهذا المجال . فأنت لاتأتي مثلا للطبيب وتقول له بأنك لم تقتنع بما وصفه لك من دواء !! فهذا من العجب العجاب !

    أخي الكريم وأستاذي الفاضل ، أستأذنك بأن تقبل مني هذه النصيحة المتواضعة ، "حاول أخي العزيز أن تلتفت لمثل هذه الأمور وأن لا تمر عليها مرورا سريعا هكذا ، بل وضّحها قدر الإمكان للمستمع حتى لاتلتبس عليه أمورا شائكة كهذه"

    ولك مني ومن كافة صناع الحياة جزيل الشكر والتقدير والعرفان ..
    وبارك الله فيك ونفع بك أمة حبيبه صلى الله عليه وسلم .


  20. #20
    عضو جديد الصورة الرمزية asmaamosad
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    35
    علم الدولة : Users Country Flag

     الجنس :

    معدل تقييم المستوى
    0

    Red face

    السلام عليكم ورحمة الله
    هذه الحلقة يا أستاذ عمرو كانت مليئة بالأحداث الواقعية لى أنا شخصيا فى حياتى ومحيطى
    فأنا يوميا لى جهاد مع النفس يوم أقترب فيه من الله كثيرا ويوم آخر أفقد ما فعلت بإستماعى إلى أغنية ما أو رؤيتى لمشهد ما ولا أغض البصر أو أغير القناة وأقول عادى فيها إيه يعنى لما أشوف أنا مش ولد ومش بتثيرنى الحاجات دى " دا بالنسبة لجهاد النفس " وأنا دائما أقول على نفسى ـ تأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم
    أيضا أنا حاليا لا أتكلم مع أخى الأصغر منذ عامين والسبب هو أنه أهاننى ورفع يده على بالضرب ويقول أننى المخطئه وأننى يجب أن أذهب كى أصالحه طبعا هذا لن يحدث لأنه هو المخطئ وليس أنا ثانيا هو أصغر منى ثالثا رفع يده على وتعدى على وأنا مريضه وكنت لا أستطيع مقاومته أو حتى الدفاع عن نفسى ولكن مع كل ما حدث أقول لعائلتى أننى مستعدة لمسامحته إذا إعتذر وهو يقول لن أعتذر لذا الموضوع متوقف بيننا الآن ولا يوجد أى تعايش
    تعرف يا أستاذ عمرو أخى هذا عاق أصلا لا يسمع كلام والديه ولا أهله ويريد أن يتزوج فى هذه السن الصغيرة بالرغم من عدم موافقة والدى ومن الفتاة التى لا يريدها والدى أيضا ولا يستمع لبكاء والدتى الدائم بأن يستقر فى المنزل ليلة واحدة فهو دائم المكوث خارج المنزل فى بلد آخر وبيت آخر لنا ليس فيه حتى سرير
    آخر نقطة فى حديثى أننى أصريت على إستكمال العلم فى المجال الذى أحبه _ الإعلام_ ولكن تعلم بالطبع أن عهد شيوخ طه حسين قد ولى ولا أقول الإمام مالك حتى _مع الفرق_ فمن لديه علم الآن تجده حريص عليه يحسب أنك سوف تنقصه شئ ولا يدرى أن هناك شئ إسمه زكاة عن العلم فنحن الصغار يجب أن نجد مصادر أخرى للعلم وهى المتاحة فقط مثل القراءة أما الأساتذه فلا إنسى لم يعد هناك هذا العهد.
    أخيرا أطلب منك يا أستاذ عمرو أن تدعوا لأخى بالهدايه ليس من أجلى بل من أجل والدى _بكاء والدتى وقلق والدى طوال الليل وعدم نومه _ فأنت يا أستاذى دعاءك مستجاب ما شاء الله وأنا أيضا سأدعوا إليك فى الفجر إن شاء الله فأنا ولأول مرة هذا العام أصبحت مواظبة على هذه الصلاة الرائعة ويالها من حلاوة أسأل الله أن يطعمها لمن لم يذقها .


 

 
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.



حماية المنتدى من اكساء هوست