إعـــــــلان

تقليص
1 من 2 < >

تنويه هام - خاص بساحات السياسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تم اخفاء ساحات السياسة بما انها كانت سبب في فرقة العديد من الاعضاء
ونتمنى عدم التحدث في السياسة في اي ساحة سواء العامة او غيرها
المنتدى منتدى تنموي ديني والالفاظ والكلمات التي استخدمت في ساحات السياسة
اصبحت لا تناسب المنتدى وهدفه .. وتم اتخاذ هذا القرار
في ضوء بقاء الحالة السياسية كما هي في بلادنا العربية
وفي ضوء استعدادنا لاستقبال شهر رمضان المبارك في الأيام القادمة
فكل عام وانتم بخير وبلغنا واياكم شهر رمضان الكريم نشكركم

ونتمنى لكم كل التوفيق

ادارة المنتدى

2 من 2 < >

انتظرونا بعد رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتظرونا بعد رمضان







مع تحياتي
المودريتور الاحمر

شاهد أكثر
شاهد أقل

ورشـــه الــمحــاضــرات الايـــمانــية والاخــلاقــية متجدد كل سبت وإثنين

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #31
    ما علاقة الإيمان بالأخلاق؟
    يقول صلى الله عليه وسلم : «إنما بعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق» (أحمد: مسند أبي هريرة، [رقم:8952].


    وفي القرآن قوله تعالى: {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ}

    مدح الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم الذي اختاره واصطفاه بقوله سبحانه: {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم:4]، ولا يمدح الله نبيه صلى الله عليه وسلم بشيء إلا وله مكانة عظيمة عنده تعالى
    كما جاء في حديث أبى هريرة رضي الله عنه أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قال: «أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقًا» فعن عائشه رضي الله عنها قال صلى الله عليه وسلم: «إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم»

    وهل هناك إيمان لمن لا خلق له؟
    فلا إيمان لمن لا أمانة له ، ولا دين لمن لا عهد له, وقال صلى الله عليه وسلم :" والله لا يؤمن, والله لا يؤمن, فقيل له: من هو يا رسول الله ؟ فقال : الذى لا يأمن جاره بوائقه ". متفق عليه وقال صلى الله عليه وسلم: " من كان يؤمن بالله واليوم الأخر فليكرم جاره " متفق عليه وقال " هى فى النار" للتي قيل له إنها تصوم النهار , وتقوم الليل, وتؤذى جيرانها " رواه أحمد والحاكم بإسناد صحيح , فالارتباط وثيق بين الأخلاق والإيمان[
    (((())))
    إذا هذا هو المطلوب ربط الإيمان بالأخلاق


    تعليق


    • #32
      ( يا ترى حضرتك غاوي إيه؟ )
      طيب هل عرفت الغاية من السؤال؟
      أذا عرفنا العله يكون عرفنا نصف العلاج
      يارب أكرمنا أن نتخلص من التعلق بما تهواه نفوسنا أن شاء الله أحاول وأجاهد نفسي لنتخلص راجيه منكم الدعاء أن يعينني ربي
      sigpic

      تعليق


      • #33
        عليك بهذا الدعاء عقب كل صلاة
        أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أخذَ بيدِه وقال يا معاذُ واللهِ إني لَأُحبُّك وقال أوصيك يا معاذُ لا تدَعَنَّ في دُبُرِ كلِّ صلاةٍ أن تقول : اللهمَّ أَعِنِّي على ذِكرِك وشكرِك ، وحُسنِ عبادتِك
        الراوي: معاذ بن جبل المحدث: النووي - المصدر: تهذيب الأسماء واللغات - الصفحة أو الرقم: 2/99
        خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح



        تعليق


        • #34
          جزاكم الله خيرااااا
          sigpic

          تعليق


          • #35
            قال عليه الصلاة والسلام:

            << لا يؤمنُ أحدُكم حتَّى يَكونَ هواهُ تبعًا لمَّا جئتُ بِهِ >>
            لراوي: عبدالله بن عمرو المحدث: النووي- المصدر: الأربعون النووية - خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح

            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
            أهلا بكم معنا في هذا الجمع المبارك إن شاء الله، اليوم سننطلق من نقطة هامة جدا، لو أدركناها سيصحح الله تبارك وتعالى مسارنا بإذن الله، وسنحفظ به أنفسنا من الهلاك..لأن الإدراك هو أن تعيش مع الشيء وبه، الإدراك هو أن تضع ما تعلمه في حيز التنفيذ وأنت تدرك تماما إنك لو لم تفعل فمصيرك إلى النار، أو أن تكون من عبدة الطاغوت، أو ممن يتبعون خطوات الشيطان والعياذ بالله..يقول الدكتور إبراهيم الفقي رحمه الله في كتابه أيقظ قدراتك واصنع مستقبلك ( الذي أنصح الجميع بقراءته ):
            إيقاظ القدرات:
            وإيقاظ القدرات هو الإدراك، فابدأ بالإدراك أولا واعرف من أنت، ثم بعد ذلك تقبل نفسك كما أنت، لأن التقبل الذاتي جزء من التقدير الذاتي، فلابد أن تتقبل نفسك ذاتيا.إذا أنت علمت الحديث ووعيته وحفظته عن ظهر قلب ولم تغير عاداتك فأنت لم تدرك معناه الحقيقي لأنك لم تيقظ قدراتك على التنفيذ التي أودعها فيك العزيز الحميد.

            إذا الإدراك هو إيقاظ القدرات واستخدام المواهب والملكاتفي طريق النمو والتقدم

            الآن نأتي للسؤال الذي بدأنا به ولم يجاوب عليه أحد :
            << يا ترى حضرتك غاوي إيه >>

            من غير ما تتعب نفسك وتجاوب سندخل في الموضوع مباشرة ولكن لو سمحت دقق معي، فهي مسألة إيقاظ قدرتك على أن تصنع سعادتك بنفسك، وتحصل بأقل مجهود على رضى ربك، وتحول كل ما تغواه إلى هواية ربانية دينية تسعد بها أنت وكل من يعيشون في دائرتك < دائرة معارفك من أقارب وأصدقاء وجيران >...
            يقول الدكتور/ إبراهيم الفقي رحمه الله في كتابه ( أيقظ قدراتك ):منذ سنوات طويلة .. قابلت رجلا وقال لي : يا بني أنت تقول لنا أشياء كثيرة جدا، ولكن هذه الدنيا كلمة واحدة، وهي << الإدراك >> ..
            فذهبت أنا وقمت ببحث على كلمة << إدراك >> واستمر إعداد ذلك البحث 3 سنوات، فوجدت أنه فعلا بدون إدراك لن يحدث تغيير، فإذا لم تدرك أنك تأكل كثيرا فستظل تأكل كثيرا، وإذا لم تدرك أنك تتعصب فلن تتغير، وإذا لم تدرك أن التدخين خطر على دينك وصحتك فلن تقلع عنه، فالإدراك هو كل شيء .. ولذلك فقد اكتشفت شيئا مهما جدا ، وهو أن الإدراك هو بداية التغيير وهو بداية النمو، والنمو هو بداية التقدم، ولن يحدث تقدم بدون إدراك، وإن لم تدرك قدراتك فلن تستخدمها.( انتهى كلام الدكتور).
            وإن لم تدرك قدراتك فلن تستخدمها
            إذا عندما يقول لنا سيدنا وقائدنا ومولانا وحبيبنا وأسوتنا الحسنة صلى الله عليه وسلم :

            << لا يؤمنُ أحدُكم حتَّى يَكونَ هواهُ تبعًا لمَّا جئتُ بِهِ >>

            فالمسألة هي في متناول الجميع وتتلخص وتكمن في إدراك الأمر.. وإدراك أننا لن نصل إلى درجة الإيمان حتى نحول كل ما نغوى من غوايات الشيطان إلى هواية مفضلة ..أن تهوى الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ... لأن الإنسان يهوى ما يرتاح إليه، والهوى هو شيء فوق الحب، وفوق العادة، وفوق كل مستوى بشري لأن النفس تهفو إليه، فهي جٌبلت على حب الجمال والكمال والنوال.... وهنا يكمن توجيه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يكون هوانا راقيا يرقى بنا ولا يهبط إلى مستوى الإسفاف فيما نهوى، فقد اتبع الكفرة والمشركين هواهم بغير علم(وَإِنَّ كَثِيرًا لَيُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِينَ)، إذا الهواية تحتاج إلى علم .
            مثلا الذي يهوى ركوب الخيل، لو بحثت في أعماقه لوجدت أنه يهوى ركوب الخيل لأنه يحقق ذاته وطموحاته وأهدافه وذلك لأنه استطاع أن يتواصل مع الفرس ويصبح هدفهما واحد، فيضع ملكاته وقدرته فوق الحصان فيحققا معا الفوز الكبير، لذلك لا يوجد فارس بغير فرس، والفارس النبيل هو صاحب الغايات النبيلة...وزمان قالوا في أرشيف الأغاني الراقية << أنا أهوى القمر >> يهوى النظر إليه، يهوى الضوء المنبعث منه، يهوى استرجاع ذكراياته الجميلة، وربما يهوى تسبيح الله وذكره وحمده على كل نعمه...

            << لا يؤمنُ أحدُكم حتَّى يَكونَ هواهُ تبعًا لمَّا جئتُ بِهِ >>

            إذا لو أدركت حقيقة الحديث، فسوف تستطيع إيقاظ قدراتك الرهيبة والقوية والتى أودعها الله فيك لأنك أفضل مخلوق عنده سبحانه وتعالى ولأنك من أمة خير الخلق كلهم أجمعين صلى الله عليه وسلم.
            فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آَدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَى (120) فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آَدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى (121)
            يا سبحان الله العلي العظيم، هل رأيتم كيف يربينا الله على الإدراك؟ هنا لدينا ثلاثة مواطن للإدراك وهي كالآتي:
            1.(فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ) كل المصائب والإبتلاءات أصلها إتباع وسوسة الشيطان، ولو تتبعنا الآية لوجدنا أن الشيطان أستغل طيبة آدم عليه السلام وطهر سريرته ليغويه، فآدم عليه السلام لم يكن يتوقع أن يكذب عليه مخلوق، أو يغشه أو يبيعه الضلال بالهدى، والدليل أن الشيطان عرض عليه ما هو بين يديه ولكنه غفل عنه ..( شجرة الخلد ).

            2.
            (قَالَ يَا آَدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَى (120) فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ) .. أن ندرك تماما أن الشقاء كل الشقاء يكمن في غفلتنا عن الله العلي العظيم، وفي اتباع خطوات أي مخلوق غير رسول الله صلى الله عليه وسلم، كم استفدنا من برنامج الدكتور عمرو خالد على خطى الحبيب. لأنه التطبيق العملي لأمر الله تبارك وتعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ ).. إذا هنا ندرك تمام الإدراك أن في معصية الله نتعرى من الفضيلة، يذهب عنا لباس التقوى، وذلك بدليل الآيةيَا بَنِي آَدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآَتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ (26) يَا بَنِي آَدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآَتِهِمَا) .. إذا فالحديث النبوي الشريف يجعلنا نهوى أن نكون مستورين غير مفضوحين، وذلك لا يكون إلا بتقوى الله تبارك وتعالى وبعدم اتباع خطوات الشيطان.

            3.(وَعَصَى آَدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى) ثالث مرحلة في الإدراك اليوم أن ندرك تماما أن كل غواية هي معصية لرب العالمين، غاوي لعب، غاوي مخدرات، غاوي بنات، غاوية مسلسلات، غاوية نميمة والكلام في سيرة الناس، غاوي فضايح، غاوي قلة أدب.
            << لا يؤمنُ أحدُكم حتَّى يَكونَ هواهُ تبعًا لمَّا جئتُ بِهِ >>
            وإن لم تدرك قدراتك فلن تستخدمها

            طبعا للدرس بقية، وسنكتفي بهذا القدر اليوم، لأترك لحضراتكم فرصة للتفكير وتدبر الأمر، ومعرفة أو محاولة معرفة كيف نحول غواياتنا إلى هوايات نوارنية توقظ فينا قدراتنا على التغيير لكي نستطيع أن نتقدم في طريقنا إلى الله العليم السميع البصير الولي الغفور الرحيم سبحانه وتعالى علوا كبيرا عما يشركون.إن شاء الله تعالى في اللقاء القادم سنعرف كيف نحول الغواية إلى هواية، كيف نستطيع أن نهوى الصلاة، سنحاول جاهدين إن تكون إجاباتنا عندما يسألنا أحد الناس عن هواياتنا أن نقول أنا اهوى القرآن، أو أهوى ذكر الله، أو هوايتي الوحيدة هي الأنس بالله العلي العظيم .


            تعليق


            • #36
              الله يجزيك كل خير ابى
              ويجعلك زخرا للاسلام والمسلمين
              نفع الله بك
              sigpic
              بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
              ومَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً (3)
              سورة الطلاق

              تعليق


              • #37
                ، كيف نستطيع أن نهوى الصلاة، سنحاول جاهدين إن تكون إجاباتنا عندما يسألنا أحد الناس عن هواياتنا أن نقول أنا اهوى القرآن، أو أهوى ذكر الله، أو هوايتي الوحيدة هي الأنس بالله العلي العظيم )))))
                برمضان اهوي القرأن والصلاة والصلاة على سيد المرسلين وتكون طاقاتنا موجه لله تعالى
                بعد رمضان يبد أ الترجع
                ولو نتابع بشئ ثابت من قرأة القرأن والنوافل والذكر تكون كل ايامنا رمضان
                شئ محزن أدراك برمضان وبعد رمضان تراجع لو مدركه حق الادراك كنت لا أتراجع
                راجيه منكم الدعاء أخي الفاضل
                جزاكم عنا الله خير الجزاء
                التعديل الأخير تم بواسطة سلام جند; الساعة 12-08-2014, 02:30 PM.
                sigpic

                تعليق


                • #38
                  من أجل التواصل وتحري دفئ الكلام فنسعد باللقاء

                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                  عندي لحضراتكم شوية أسئلة لتنشيط الذهن والذاكرة
                  والحفاظ على حضور الهمة والرغبة والميل إلى كتاب الله العزيز الحميد
                  الآن اسمح لي أن أسألك، هل القرآن يوافق هواك؟
                  عندما يمر علينا وقت طويل دون أن نمارس هوايتنا المفضلة، فإننا نشعر بشوق ونتحين الفرص لنمارس الهواية التى تعودنا عليها.. فهل تشعر بهذا الشوق نحو كتاب الله وكلامه وآياته؟؟
                  هل عندما يمر بك الزمن، طويله وقصيره، نهاره وليله .. هل تلاحظ كيف أنت مع الزمن؟
                  هل تلاحظ حالك في الليل وحالك في النهار وحالك ساكنا وحالك متحركا وحالك قائما أو قاعدا أو نائما؟ فقد قال رب العالمين <<
                  إِنَّ فِي اخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ (6) >> يونس. وعندما تكمل قراءة الآيات ستعرف الحكمة من السؤال، ذلك أن الله تبارك وتعالى جمع بين صنفين من الناس الذين لا يرجون لقاءه والغافلين؟
                  لابد لنا من التجاوب والتواصل، حتى تستمر الحياة، وحتى نشعر بأننا أحياء، وحتى يسري فينا دفئ الكلام، خاصة وإن كان يدعو إلى الرحمن...
                  فمن آثر العزلة فله مطلق الحرية، فكل ميسر لما خُلق له، وإنما المؤمنون أخوة، وعلى الأخوة أن يتواصلوا ويتراحموا ويتزاوروا ويجيبوا على الأسئلة حتى يستفيد من علمك الأخرين فهذا حق مكتسب لكل من يدين بدين محمد عليه أفضل الصلاة والسلام .



                  تعليق


                  • #39
                    1. إِنَّ فِي اخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَّقُونَ
                    2. إِنَّ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّواْ بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ
                    3. أُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمُ النَّارُ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ
                    4. إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ )))))
                      أحب ديني وأحب قرأني لكن اشعر بشوق احيانا للاسف ولو حبي كامل لكنت أفضل حالااا
                      جزاكم الله عنا خير الجزاء

                    التعديل الأخير تم بواسطة سلام جند; الساعة 14-08-2014, 11:56 PM.
                    sigpic

                    تعليق


                    • #40

                      بسم الله الرحمن الرحيم
                      إلى الفاضلة سلام جند .. أعزك الله وزادك من نعيمه هدى وتقوى
                      وأصلح الله لك بالك وجعلك ممن قال فيهم (
                      لَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ
                      )
                      أما بعد فنظرا لإنشغال بموضوع الصدقة الجارية.. ونظرا لخلو الصفحة إلا منك.. فإني أؤجل الدورة حتى سبتمبر القادم إن شاء الله .. يعني اسبوعين بإذن الله .. وأيضا لأني أريد أن أضم للصفحة بعض الأعضاء الجدد من عائلتي .. والله هو المستعان ... والحمد لله رب العالمين


                      تعليق


                      • #41
                        جزاكم الله خيرا وجعله في ميزان حسناتكم

                        تعليق


                        • #42
                          السلام على من اتبع الهدى
                          جزاكم اله خيرا كثيرا وبارك في جهودك استاذي الفاضل
                          ساتدارك ما فاتني باذن الله
                          المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
                          سعيد لما أشوف أسماء أعضاء بالمنتدى كل رمضان يشاركوا معنا منذ ثلاث سنوات تقريباً ومنهم أكثر من ذلك
                          نحن شــركـــاء فـي بــــناء الـحـضــارة
                          ... معاً في طريق التنمية بالايمان...






                          تعليق


                          • #43


                            بسم الله الرحمن الرحيم
                            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                            إن شاء الله تكونوا قضيتم أجازة ممتعة في رحاب الله
                            فإنه لا متعة طيبة مباركة إلا في رحابه .. فبغير الله لا نجد إلا كل ما ينغص علينا حياتنا
                            هذه دورة ليست جديدة ولكنها معادة ربما تكون بصورة أخرى مختلفة .. ولكن هناك مثل اسباني أو هو عالمي يقول
                            عندما يكون الطالب مستعدا يأتي المايستروا .. أو الإستاذ.. وهذا معناه التجاوب.. حتى نشعر بأننا أحياء ولسنا أموات .. والعلم واجب شرعي وربما لا تصح العبادة إلا به
                            (
                            شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ )
                            وهكذا نرى أن العلم يرقى بنا إلى أعلى المستويات هنا في حياتنا الدنيا وفي الآخرة إن شاء الله ..
                            والآن لايمكن لشيئ أن يصح في حياتنا إلا إذا كان له أصل في الدين وصلة وثيقة بالخالق العظيم فهو سبحانه الحي القيوم الذي يقوم على شئون مخلوقاته .. وهو ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلومات إلى النور .. تخرجنا الكلمة الطيبة والعمل الصالح القائم على علم ونية طيبة ... فيما يلي محاضرة جمعت فيها بعض الأصول الواجبة لنسير على نهجها وكلها من كتاب الله ، بعد قراءتها أرجو أن تخبروني بالنقاط المهمة فيها وبتلحيص ما استفدتم منها حتى نبدأ مسيرتنا على بينة من الله العلي العظيم .. ومن لم يفعل فأمره إلى الله هو ولي الذي آمنوا
                            ومن يستجيب فله منى جزيل الشكر والإمتنان وسأستمر معه بإذن الله مهما كلفني ذلك من وقت وجهد ومشقة فهي يسيرة بأمر الله تعالى وهي خالصة لوجهه الكريم لا نريد منكم جزاء ولا شكورا.
                            مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ
                            الأسس الربانية لتربية الأولاد وبناء مجتمع راقي ومتقدم

                            الكلمة الطيبة لا تنبع إلا من إنسان طيب المنبت وعريق الأصل أطعمه أبويه حلالا طيبا.
                            لقد قضيت عمري أبحث في احوال الناس واراقب بشدة تصرفاتهم ..الآباء والأمهات والزوجات والأخوان والأخوات والجيران والمدرسين والمدرسات والأغنياء وأولادهم والفقراء وأولادهم ..ثم بدأت ألاحظ الأطفال ووجدت العجب.. وجدت فيهم الصدق والبراءة والإرادة القوية والحب الصادق والنظرة المعبرة والروح المرحة وقدرة رهيبة عند بعض الأطفال على السيطرة على الكبار واجبارهم على تنفيذ رغباتهم دون أن ينطق بكلمة ودون أن يبكي .. هذا الطفل لم يكن يبكي معي.. ولكنه يبكي مع ابويه عندما لا ينفذون رغباته ربما لعجزهم أو لعدم فهمهم له .. فالطفل لم يبلغ سن الكلام بعد ... ولم استطع إلا أن أقول سبحان الله العلي العظيم ..حتى وقتنا هذا يعتقد كثيرا من الأباء أنهم واجب عليهم أن يعلموا أطفالهم ..والحقيقة الكبرى أن الطفل جاء ليعلم أبويه الخلق الحسن والصدق وقوة الإرادة وأبلاغ وتوصيل المشاعر فقط بالنظرة المعبرة.. وقدرته الرهيبة على العطاء بغير مقابل .. وقدرته الكبيرة على الحب الصادق .. وقوة إحساسه وصدقه في التعرف على مصادر الخطر .. وشعوره بالآمان عندما يكون الجو آمنا من حوله .. وكل ما يجب على الأبوين هو اعطاءه من خبراتهم في الحياة.. كيف يأكل وكيف يعامل الناس وفقا لدين الله .. ولا يجعله يخاف إلا من الله فيجب أن يخبره أن الله معه إينما كان يراقبه ويكافئه ويعاقبه.. وليس العكس الذي يحدث الآن تجد الطفل لا يخاف إلا من أبويه أو من الناس وعندما يختلي يفعل مايشاء لغياب أبويه .. فسبحان الحي القيوم الذي لا يغفل ولا ينام وهو سبحانه وتعالى معنا إينما كنا.
                            ومن خلال كل تلك السنين في المراقبة والملاحظة أكتشفت العجب .. لن تستطيع أن تجبر أبنك مهما كنت قويا وذكيا ومثقفا على أن يترك عادة سيئة أو يتحلى بخلق حسن لأن المسألة لها جذور وأصول .. وتلك الجذور والأصول موجودة لدينا في كتاب الله وسنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم ( مثل أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة) حديث صحيح..
                            الموضوع كبير قوي قوي قوي .. وفي نفسي متشعب ومتمدد بعدد سنين عمري وتجاربي مع جنس البشر ..لذلك الإنسان لديه بداخله كل ما يحتاج إليه لتستقيم له الحياة وينصلح حاله وحال أبناءه..
                            والبداية من الكلمة الطيبة.. إن لم تتكلم الأم إلا بكلام طيب .. وكذلك الأب إن لم يسرق من صلاته ومن صلاحه ومن عمره ومن وقته ركعت له الدنيا كما يركع هو لربه سبحانه وتعالى ..ولكن قد نتكلم بالكلمة الطيبة مرة أو مرتان في اليوم وربما في الشهر وباقي الوقت كلام سيء فهو خبيث .. وهذا يجري في البيوت والغيوط والمقاهي وفي كل مجالات العمل ..الكلمة الطيبة تمكث في عقبنا.. والعمل الصالح تعود أثاره على أولادنا..
                            (
                            يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا 71
                            )سورة الأحزاب.
                            بعدها مباشرة آية عرض الآمانة التى حملها الإنسان، مما يدل على أهمية الكلمة، وعظيم أثرها في حياتنا الدنيا وفي الآخرة.

                            الآن خلاصة الموضوع وضعه المولى عز وجل في دستور سمائي فيه صلاحك وصلاح أبنك وأسرتك ومجتمعك وكذلك صلاح كل من رآك واتخذ واتبع نفس خطواتك، هذا الدستور وضعه الله في صورة وصايا للإنسان .. وهي عشرة كاملة .. تابعوني واستخرجوا منها كل ما أردتم ليكون نموذجا ربانيا لتربية الأولاد وإصلاح مجتمعنا :
                            قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ:


                            أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ
                            ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151)

                            ( هذه وصايا ربنا التى تجعلنا من العاقلين، نعقل عن الله وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ونفهم وندرك كيف يمكننا أن نسير في أرض الله مرفوعين الرأس لا يستطيعنا جن ولا إنس.. فإن تركناها فقد أصبحنا ألعوبة في أيدي الشياطين ).
                            وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا . .
                            ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152)

                            ( وهذه الوصايا هي لنكمل مسيرتنا إلى جنات النعيم متمتعين برضا الرحمن عنا، ولو دققنا وأمعنا النظر لأدركنا أنها صفات راقية جدا، تجعل عدوك يحترمك قبل صديقك، وهي دليل صدق الإيمان بالله العلي العظيم، وهي تدخلنا في النور فيذهب عنا ربنا ظلومات النفس والمشاعر والأفكار فتصبح ذاكرتنا نقية قوية طيبة طاهرة).

                            10. وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ..
                            ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153)
                            وهكذا نجد أن الله تبارك وتعالى نظم لنا علاقاتنا مع الله ومع أبوينا وأولادنا ومجتمعنا وكل ما كُتب عن سوء معاملة الأطفال عبر عنه ربنا تبارك وتعالى بعدم قتلهم من إملاق أي من الفقر ..
                            فالفقر إما ماديا وأما معنويا فالفقر المادي هو كل ما نشعر بنقصه من الماديات .. أما الفقر المعنوي هو فقر الإيمان وهو فقر الأخلاق وهو فقر العلم والأدب والثقافة والحلم والصدق وكافة الأخلاق ..
                            إن نجحنا في عدم الشرك بالله فسوف ننجح في الإحسان إلى والدينا وفي عموم حياتنا.. وعدم الشرك بالله هو أن لا يكون لديك حبا فوق حب الله .. احبب من شئت ولكن اجعله حبا في الله يدوم لك وينجح وينتج حلاوة ومودة ورحمة .
                            والآن لدينا مراحل التغيير وهي ثلاثةأن نغير ما بعقولنا من تفاهات وتناقضات وسلبيات ومفاهيم خاطئة .. وهي مرحلة تدريبية من خمسة بنود ختمها الله تبارك وتعالى بقوله :
                            ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151)
                            والمرحلة الثانية من أروع المراحل وهي تنقية ذاكرتنا من كل ما هو حزين ومؤلم وذلك عن طريق كتاب الله فنستبشر بكلماته وبالمصير الجميل الذي ينتظر المتقين، وبصريح العبارة وحديث الكلام أن نتخلص من كل ما هو سلبي في حياتنا ونعيش في رحاب القرآن فهو روح وهو غذاء الروح وهو نور به تطمئن القلوب.
                            والذاكرة لها دور كلنا يعرف أهميته في الحياة.. ولكن ربما غاب عن بعضنا أن الذاكرة السلبية أو الإيجابية يرثها الطفل الوليد وتظل معه حتى يموت والشيء الوحيد الذي يمحو كل ما هو سلبي في حياة الطفل هو الإيمان بالله العلي العظيم .. كل ما نرتكب من أعمال يظل في اعماق ذاكرتنا وتخزنه الأم دون أن تدري ويتغذي به الطفل فإن كانت حزينة رضع حزنا وإن كانت حليمة رضع حلما وهكذا ..
                            أما بالنسبة للرجل فهو أبدا لا ينسى عمله سواء كان صالح أو طالحا وعندما يحدث الجماع يقذف بكل ما لديه من مخزن ذاكراته .. لذلك ختم الله تلك الوصايا الأربعة بقوله :
                            ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152)

                            ( وهنا لابد لنا من أن نفهم ونعي وندرك أن الذاكرة لا تعمل بكامل قواها وطاقتها إلا في رحاب القرآن، فهو غذاء الروح، هناك إحصائيات عديدة على مدار السنين تنبأنا بأننا لا نستعمل إلا أقل من 10 بالمائة من قدرة عقولنا.وهناك درسات أخرى تفيد أن حفظ القرآن يساعد على نمو أهم جزء في العقل أو المخ فهي خلايا تتجد مع القرآن وتنعدم وتتلاشى مع هجره.. فتضعف الذاكرة .. وهذا مجرب ).
                            ثم نأتي لوصية هي القاضية وموجهة لكل الأمة علماء وفقهاء وحكام ومحكومين وآباء وأبناء وكل أفراد المجتمع .. ولا سبيل للتقوى سوى إتباع هذه الوصية .. قال رب العالمين :

                            وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ

                            ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153)

                            هذه دورة تدريبية مركزة .. خذوا منها ما شئتم لتربية أولادكم وإصلاح حياتكم .. أما أنا فقد مضى معكم أكثر من عامين وانا أجهزكم لتلك الوصايا وقلت أننا نعمل على ثلاثة محاور.. العقل والذاكرة ثم تقوى الله تبارك وتعالى وهاأنا أضعها أمامكم وهي وصايا ربكم ستسألون عنها يوم القيامة وأنا أولكم.. أقسم لكم بالله لو أصلحتم علاقاتكم بالله سيصلح لكم ربكم جميع أحوالكم وكل أموركم وعلاقاتكم ومشاريعكم ويحقق لكم آمالكم في الدنيا والآخرة، وليس هذا من عندي ولكنه موجود في الآية التالية:
                            ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (30) نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ (31) نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ (32)) فصلت .
                            وآية أخرى من نفس السياق :
                            ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (13) أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (14))الأحقاف.
                            وهذا وأدعو الله لي ولكم بحسن الختام ..والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

                            التعديل الأخير تم بواسطة Ahmad Ibrahim; الساعة 04-09-2014, 01:23 PM.


                            تعليق


                            • #44
                              جزاك الله عنا خير الجزاء
                              اذا طبقنا نلنا خيري الدنيا والأخره
                              أرجو أن تخبروني بالنقاط المهمة فيها وبتلحيص ما استفدتم منها حتى نبدأ مسيرتنا على بينة من الله العلي العظيم .. ومن لم يفعل فأمره إلى الله هو ولي الذي آمنوا)))
                              أن شاء الله أرد بكره
                              sigpic

                              تعليق


                              • #45
                                بسم الله الرحمن الرحيم
                                أنا آسف جدا المقالة طالت مني بغير قصد
                                ولذلك سأتخلص منها الآيات فقط .. لتتدبروها وتتفكروا فيها وتضفوا عليها مما أفاض الله عليكم
                                جعلنا الله وإياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
                                ***
                                ( شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ )
                                ونحن والحمد لله قد من الله علينا بالشهادتين
                                ****
                                (
                                مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ)
                                دعوة صريحة لأن يكون كلامنا كله طيبا ولا نخشى هؤلاء الذين يمكرون بنا ليل نهار لأن مكرهم هو يبور والله تبارك وتعالى هو خير الماكرين.
                                ***
                                (
                                الكلمة الطيبة لا تنبع إلا من إنسان طيب المنبت وعريق الأصل أطعمه أبويه حلالا طيبا.)
                                فعلا الذي يتبع كتاب الله ومنهج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أفعل ولا تفعل فقد نهى النفس عن الهوى وكان طعامه حلالا طيبا فيصبح كلامه كذلك فكل إناء ينضح بما فيه .
                                ****
                                (
                                يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا )
                                هذه الآية الكريمة أطلب من هابي أن تضعها لنا في بوستر جميل لكي تظل دائما كدليل لنا في كل ما نفكر فيه ونقوله .. فهي دليل التقوى ودليل الإيمان ودليل الأخلاق العالية والرفيعة .
                                ***
                                (
                                قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ:

                                أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا

                                وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ
                                ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151)
                                )
                                لقد لخص لنا ربنا المنهج كله في وصاياه..دستور سمائي رباني لا يأتيه الباطل من بين يديه.. دستور لبناء الشخصية الإسلامية بدأ بالفرد ثم الأسرة ثم المجتمع ثم الأمة بأسرها.
                                ****
                                (
                                وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا . .
                                ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152))
                                وهكذا نظل نرقى بأخلاقنا المكتسبة من القرآن ونداءات الرحمن ونبيه المصطفى العدنان صلى الله عليه وسلم
                                ****
                                (
                                وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ..
                                ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153))
                                وهكذا يتمم لنا ربنا مراحل ثلاثة هي بمثابة شهادات عليا راقية يتمتع بها كل من أدركها وحافظ عليه وارتقى بأخلاقها...وهي بمثابة مدخلنا الكبير إلى تقوى الله .. وكلها تنصب في قوة الكلمة.. فالكلمة صنفها ربي إلى طيبة وخبيثة ولا ثالث لهما .
                                ***
                                (
                                ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (30) نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ (31) نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ (32)) فصلت .
                                وآية أخرى من نفس السياق :
                                ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (13) أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (14))الأحقاف.)
                                الكلمة الطيبة تستدعي الملائكة.. يتنزلون برحمة الله وبالبشرى للذين آمنوا.. وتدرأ عنهم الخوف والحزن .


                                تعليق

                                يعمل...
                                X