إعـــــــلان

تقليص
1 من 2 < >

تنويه هام - خاص بساحات السياسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تم اخفاء ساحات السياسة بما انها كانت سبب في فرقة العديد من الاعضاء
ونتمنى عدم التحدث في السياسة في اي ساحة سواء العامة او غيرها
المنتدى منتدى تنموي ديني والالفاظ والكلمات التي استخدمت في ساحات السياسة
اصبحت لا تناسب المنتدى وهدفه .. وتم اتخاذ هذا القرار
في ضوء بقاء الحالة السياسية كما هي في بلادنا العربية
وفي ضوء استعدادنا لاستقبال شهر رمضان المبارك في الأيام القادمة
فكل عام وانتم بخير وبلغنا واياكم شهر رمضان الكريم نشكركم

ونتمنى لكم كل التوفيق

ادارة المنتدى

2 من 2 < >

انتظرونا بعد رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتظرونا بعد رمضان







مع تحياتي
المودريتور الاحمر

شاهد أكثر
شاهد أقل

ورشـــه الــمحــاضــرات الايـــمانــية والاخــلاقــية متجدد كل سبت وإثنين

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    فتح الله عليكم فتوح العارفين
    نغير نفسنا اولا نغير اللي حوالينا
    رمضان بداية حياة
    فاعقدوا النية
    المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
    سعيد لما أشوف أسماء أعضاء بالمنتدى كل رمضان يشاركوا معنا منذ ثلاث سنوات تقريباً ومنهم أكثر من ذلك
    نحن شــركـــاء فـي بــــناء الـحـضــارة
    ... معاً في طريق التنمية بالايمان...






    تعليق


    • #17
      ان شاء الله يارب
      بانتظار الاستاد احمد والجديد
      sigpic


      تعليق


      • #18
        ثلاثة محاور سننطلق منها إلى الأفضل بإذن الله

        فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ
        وَعَصَى آَدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى (121)
        ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى (122)
        بسم الله الرحمن الرحيمالسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهالآية عاليه هي بواضح العبارة وصريحها بيان عملي لكل البشر، تبين لنا هنا ثلاثة محاور مهمة جدا ستكون هي مراكز ننطلق منها إلى التغيير الجذري في حياتنا وأنفسنا ومجتمعنا:

        1.
        (فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا) أن اتباع هوى النفس يعرينا من الأخلاق ويهبط بنا في مستوى وضيع حيث يعيش الناس مع الشياطين من الجن والإنس. ( وعليه سنعرف سبب خروجنا من النور بمعرفة ما نغوى ونهوى ومن أجله عصينا ربنا).

        2.(وَعَصَى آَدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى) أن كل معصية وراءها غواية، وكل غواية أصلها معصية، كما هو واضح في الآية الكريمة، فما حدث لآدم عليه السلام وزوجته ما هو إلا بيان عملي لكل البشر، وجاء في خمس سور قرآنية، توضح لنا تفصيليا كيف يعيش أهل الظلام وعلى رأسهم الشيطان، وأن أصل شقاء الإنسان في اتباعه لخطوات أو أفكار الشيطان.

        3.(ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى) حياة الأفراد والمجتمعات وتقدمها أو تأخرها يكمن في هل نعود إلى النور بعودتنا مسرعين إلى ربنا مستغفرين تائبين ونادمين على مافعلنا؟ فنطهر عقيدتنا التى هاجمها الشيطان في عمق بطلقات نارية هي عبارة عن شهوات بهيمية قاتلة، أو بأفكار خبيثة ظاهرها طيب وفي باطنها يكمن العذاب والخراب والأحزان والأهوال.

        هذه محاور ثلاثة مستخلصة من الآية، سنفكر فيها في نهار رمضان وما بقي منه إلا القليل، لأن النفس في الصيام تكون أقرب إلى السكون والخشوع والإستسلام لربها. سندرس أنفسنا بعمق فيما بقى من رمضان، وسنتعرف بإذن الله وعونه على أنفسنا معرفة يقينية تحليلية، وذلك بدراسة عميقة وعن قرب لكل ما تركنا في رمضان، فمنا من ترك الرشوة، ومنا من ترك الدخان، ومنا من ترك فاحش الكلام، ومنا من ترك لعب الورق وإضاعة الوقت فيما لا يجدي، وكل هذه المسائل مما تغوى النفس، وقد تحولت إلى عادات بحكم تكرارها في حياتنا اليومية.

        شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185)

        لدينا هنا في هذه الآية الكريمة انطلاقات عمل ومعرفة بما وهبنا الله من هدى ورحمة ونفحات وبركات من شأنها أن تجعلنا نعيش بقية حياتنا في النور وبعيدا عن الشجن والهموم والأحزان، وهي كالآتي:

        شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ

        هو شهر في السنة، من أدركه ولم يصحح مسار حياته فقد خسر خسرانا مبينا، شهر نتعرف فيه على أنفسنا وكيف نصبر عليها ونتعرف فيه على مواطن تقوى الله تبارك وتعالى.

        هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ

        وهكذا، لذلك نرى الناس كلهم يسارعون إلى ربهم، هنا تطاوعنا أنفسنا، حتى لا تظهر عنفوانها و حبها للمعصية، ثم نعرفها على حقيقتها بعد رمضان، تتكاسل وتتقاعس ولم نعد نزاحم المصلين في المساجد، ونعود رويدا رويدا إلى ما كنا عليه قبل رمضان.. ( مهمتنا هنا بإذن الله تعالى هي معالجة هذه النقطة بما ادخر لنا ربنا في كتابه الكريم وبما حثنا عليه من التحلي بأخلاق التقوى إن شاء الله ).

        فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ

        ومن رحمة ربنا علينا أنه احتفظ لنا بخيرات رمضان في أياما نصومها بعد رمضان فنفوز بجزء يسير مما قد فاتنا في رمضان، حدث نفسك بذلك، أنها عندما يشفيها ربها من المرض، وعندما ينتهي سفرنا سنعاود الصيام حتى لا تترحرح وتتكاسل .

        يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ

        وغاية الأمر هي أن الله تبارك وتعالى يريد لنا اليسر، أن تكون حياتنا كلها ميسرة وسهلة وجميلة وكلها في طاعة الله.

        وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185)

        علينا أن نكمل رمضان، نعرف تحديدا عدد أخطاءنا في رمضان والتى يمكن أن تذهب بصيامنا، فنستغفر ونتوب ونعيد الصيام أو نتصدق، ثم نكبر الله في أنفسنا على عظيم رحمته وعظيم نعمته وعظيم فضله علينا، ويكون حالنا مع الله هو حال الشاكرين العابدين الحامدين لله رب العالمين.


        تعليق


        • #19
          متابعه معاكم بإذن الله
          sigpic

          تعليق


          • #20
            كل إنسان في هذه الحياة إن لم يكن بائعا فهو مشتري


            بسم الله الرحمن الرحيم
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
            ها نحن نودع رمضان.. وقد اجتهد كل منا قدر استطاعته وبقدر ما سمح به ربه .. فالجزاء على قدر الإجتهاد
            جعلنا الله وإياكم ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه.. آمين

            إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآَنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (111)
            ( التوبة ).
            الله أشترى من المؤمنين أنفسهم، عندما وقعنا عقد الإيمان بالله العلي العظيم واعتنقنا الإسلام دينا فقد بعنا أنفسنا لله العلي العظيم... فلا يمكنك بيعها مرة أخرى فهذا من عمل المنافقين والمشركين ...
            والآن كلنا يعرف أن العالم كله في التجارة ينقسم إلى بائع ومشتري وبينهم وسيط .. وفي الآية السابقة البائع هو المؤمن والمشترى هو الله تبارك وتعالى ، والوسيط هو سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ...
            ولكن لدينا بيع آخر فيه البائع والمشتري والوسيط من أصناف أخرى من الناس .. سنجدهم في الآيات التالية :



            أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (16) ( البقرة ).
            وهنا السلعة هي الضلالة والثمن هو الهدى من الله العلي العظيم والنتيجة خسران مبين وضلال كبير وعذاب شديد
            أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآَخِرَةِ فَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ ( 86 البقرة).
            وهنا السلعة هي الحياة الدنيا .. والثمن هو الآخرة.. ولو نظرنا نظرة واقعية في حياة الناس لوجدنا انهم يشتروا الوهم والحزن والقذارة والبذاءة ومتاع قليل يعقبه ندم وأرق وحزن وكآبة وإنحلال خلقي وديني ودفن المبادئ في الشهوات.
            أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَى وَالْعَذَابَ بِالْمَغْفِرَةِ فَمَا أَصْبَرَهُمْ عَلَى النَّارِ (175 البقرة).
            وهنا السلعة هي الضلالة والعذاب .. والثمن هو الهدى والمغفرة من الله العلي العظيم، تستطيعون أن تروا هذه الأمثلة الحية في حياة الناس، تجده حزين، وربما فاشل، وربما مطلق، وربما كسلان، وربما خربان من الداخل والخارج، وربما وربما وربما... لأنه دفع لشيطان الهدى واشترى الضلال، وضحى بمغفرة الله فوقع في عذابه بإتباعه شيطانه وهوى نفسه. اللهم احفظنا من الهلاك والضياع والعذاب ومن سوء المنقلب. آمين
            إِنَّ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْكُفْرَ بِالْإِيمَانِ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (177 آل عمران ).





            السلعة هي الكفر .. والثمن هو الإيمان... كل من اتبع هواه ووقع في المعاصي ولم يتوب مسرعا بالعودة إلى الله فالمصير أصبح لدينا واضحا تماما.


            وهكذا نرى أن في حالة الإيمان بالله العلي العظيم واتباع سنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم يكون المشتري هو الله، والبائع هو كل من آمن بالله العزيز الحميد، والوسيط هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فهو دليلنا إلى رضى الرحمن والجنة.
            ولكن في حالة اتباع الشهوات يكون المشتري هو الشيطان، والبائع هو ذاك الحيران الواقع في ملف التوهان، والذي نسي انه باع نفسه للرحمن واشترى بها الجنة والنعيم الخالد في الآخرة، فينسيه الشيطان ذلك ويقدم له سلعة رخيصة تافهة لا دوام لها وهي شهوة قذرة ربما جعلتنا في صف البهائم والحيوانات الضالة وربما من آكلي اللحم النتن المعفن.
            والحل هو :



            يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10) تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (11) يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12) وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ

            والجهاد في سبيل الله بالأموال يكون بزكاة الفطر والصدقات وإطعام الطعام على حبه يتيما ومسكينا ، وجهاد النفس بالإمتناع عن الشهوات حتى بعد رمضان.
            ****
            في هذه العشر الأخيرة من رمضان سنحاول أن نتاجر مع الله العلي العظيم ... بأن نترك المعاصي ونقدم على الأعمال الصالحة خاصة صلة الرحم والتطهر من الداخل بالتوبة من الذنوب وبذكر الرحمن ومن الخارج بالإغتسال كل ليلة قبل صلى العشاء استعدادا لإستقبال ملائكة الرحمة .. فلدينا ليلة هي خير من ألف شهر .. اللهم اجعلها من نصيبنا ياكريم وخير دعاء هو اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعفو عنا.
            وإليكم هنا نخبة مختارة من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم فادعو بها ليل نهار وبعد كل صلاة:



            من دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم
            أدعية جامعة نافعة بإذن الله تبارك وتعالى
            عَنْ أبي مالكٍ الأشْعَرِيِّ رضي اللَّه عنْهُ قال : قال رسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : «الطُّهُورُ شَطْرُ الإيمان ، والحمدُ للَّهِ تَمْلأُ المِيْزانَ ، وسُبْحَانَ اللَّهِ والحمْدُ للَّه تمْلآنِ أو تَمْلأُ ما بَيْنَ السَّمَواتِ والأرْضِ » رواهُ مسلم .

            عَنْ ابْنِ مَسعُودٍ رضي اللَّه عنه أَنَّ النَّبِيَّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم كَانَ يَقُولُ : «اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْهُدَى وَالتُّقَى وَالْعفافَ والْغِنَى » رواه مسلم .

            عَنْ ابْن عبَّاس رضي اللَّه عنهما أيْضاً أَنَّ رسول اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم كانَ يقُولُ : «اللَّهُم لَكَ أسْلَمْتُ وبِكَ آمنْتُ ، وعليكَ توَكَّلْتُ ، وإلَيكَ أنَبْتُ ، وبِكَ خاصَمْتُ . اللَّهمَّ أعُوذُ بِعِزَّتِكَ ، لا إلَه إلاَّ أنْتَ أنْ تُضِلَّنِي أنْت الْحيُّ الَّذي لا تمُوتُ ، وَالْجِنُّ وَالإِنْسُ يمُوتُونَ» متفقٌ عليه .

            وفي رواية لمسلم : كان رسولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يُكْثِرُ أنْ يَقولَ قبْلَ أَنْ يَمُوتَ : «سُبْحانَكَ اللَّهُمَّ وبِحْمدِكَ ، أسْتَغْفِركَ وأتُوبُ إلَيْكَ » .

            وعَنْ أبي هُريرةَ ، رضي اللَّه عنْهُ قالَ : قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « كَلِمتَانِ خَفِيفَتَانِ عَلى اللِّسانِ ، ثَقيِلَتانِ في المِيزَانِ ، حَبِيبَتَانِ إلى الرَّحْمنِ : سُبْحان اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ، سُبحانَ اللَّه العظيمِ » متفقٌ عليهِ .

            وعَنْهُ رضي اللَّه عنْهُ قال : قالَ رَسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « لأن أَقُولَ سبْحانَ اللَّهِ ، وَالحَمْدُ للَّهِ ، ولا إلَه إلاَّ اللَّه ، وَاللَّه أكْبرُ ، أَحبُّ إليَّ مِمَّا طَلَعَت عليهِ الشَّمْسُ » رواه مسلم .



            التعديل الأخير تم بواسطة Ahmad Ibrahim; الساعة 21-07-2014, 08:43 PM.


            تعليق


            • #21
              بسم الله الرحمن الرحيم
              كل عام وانتم بخير.. اتمنى لحضراتكم عيد سعيد
              ولو أن السعادة إن جاءت متفرقة فهي جزئية ووقتها محدود
              أما لو كانت شاملة جامعة فهي كاملة وتدوم حتى بعد الموت
              أدام الله عليكم فرحتكم وبهجتكم وجعلنا الله وإياكم ممن قال فيهم أنهم لا خوف عليهم ولا هم يحزنون.
              سأنتظر حتي يوم الأثنين القادم 4/8/2014 حتى أعرف أصحاب الفضل الذين سيواصلون معنا هذه الدورة
              في الحقيقة أنني منذ أن نويت الإستمرار فيها وجدت الكثير والكثير مما فاتني في مستهل حياتي، ومما اعتبره انا شخصيا كنوزا ثمينة لا تقدر بمال... فكل ما نتعلمه في هذه الحياة الدنيا هو رزقا حسنا من العلي العظيم، وهو بابا يوصلنا إلى أبوابا عدة كل على حسب نيته وعزمه واعتقاده... فأدعو الله لي ولكم أن يجعل لنا نصيبا وافرا وحظا كبير من الهدى والتقوى والصلاح والمغفرة...
              سنحتاج هنا أن نخصص وقت معين كل يوم لنقرأ فيه ونتعلم ما رزقنا الله إياه من العلم..ولكن هذه المرة تختلف عن كل ما سبق لنا في هذا المنتدى...
              سنضع أهدافا بعيدا وأخرى قريبة، وسنضع أمام أعيننا كل ما نريد أن نتخلص منه من أفكار لم تعد تصلح لشيء، ومن عادات كل ما تفعله في حياتنا حجب الرؤية الصحيحة للحقائق وإعاقة تقدمنا في طريق الإيمان بالعلي العظيم، مثل التدخين وإضاعة الوقت والجلوس على المقاهي والنميمة والرشوة وكل هذه الموبقات، متبعين في ذلك نصائح رسول الله صلى الله عليه وسلم .. فكلما نجحنا في نزع عادة أو فكرة سيئة سنضع مكانها آية من آيات العلي الكبير مكانها، لنمضي تقدما في طريق رضا الرحمن الرحيم .
              هذا ما وفقني الله له وهو فضل كبير من العلي العظيم.. ويبقى مساهمتكم الكريمة معنا.. نفيد ونستفيد.. وسننزع من رؤوسنا وقلوبنا الأسماء والشخصيات والمتعلقات والتحزبات والتعصبات .. وسوف نستعين على كل ذلك بالإستغفار..
              لقد وضعت لحضراتكم بعض فوائد الإستغفار في نادي العضلات الإيمانية لمن يريد أن يراجعها...
              وهناك في الصفحات الأولي للنادي تعليقات ومشاركات من تغيرت حياتهم بالإستغفار... حتى نحذوا حذوا .. ويكون هذا التغير الذي حدث في حياتهم حافزا لنا يحفزنا ويحمسنا للمضي تقدما فيما كتبه الله العلي العظيم لنا.
              استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه
              كما أرجو أن تسجلوا أسماءكم فالدورة كما قررت أمل المحبة ستدوم إن شاء الله عاما كاملا.


              تعليق


              • #22
                السلام عليكم
                كل عام وانتم الى الله اقرب
                تقبل الله طاعاتكم وثبتكم على الخير يارب
                مستميرين مع حضرتك
                فربنا يفتح عليك
                المشاركة الأصلية بواسطة عمرو خالد
                سعيد لما أشوف أسماء أعضاء بالمنتدى كل رمضان يشاركوا معنا منذ ثلاث سنوات تقريباً ومنهم أكثر من ذلك
                نحن شــركـــاء فـي بــــناء الـحـضــارة
                ... معاً في طريق التنمية بالايمان...






                تعليق


                • #23
                  وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ

                  ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2) وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ (3) وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4) فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5) بِأَيِّيكُمُ الْمَفْتُونُ (6) إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (7) فَلَا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ (8) وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ (9) وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ (10) هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ (11) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ (13) أَنْ كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ (14) إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آَيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ
                  ( القلم )

                  ( اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم اهدنا به وفقنا لما تحبه وترضاه منا وأجعله خالصا لوجهك الكريم، سواء من كتب ومن قرأ ومن وضعه في نطاق التطبيق لنصل إلى المستوى الذي ترضاه لنا يارب العالمين فلا رب لنا سواك ولا نعبد إلا إياك ولا معبود بحق إلا أنت سبحانك فلا إله غيرك في السموات والأرض، عليك توكلنا وإليك أنبنا فعلمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا لنسير على درب نبيك الهادي المصطفى الذي بعثته بالحق هدى ورحمة للعالمين صلى الله عليه وسلم ).
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  كنت قد طرحت سؤالا هو مهم وخطير ولم يجاوبني عليه أحد، وهو:
                  ياترى حضرتك غاوي إيه؟ لأننا لو عرفنا الغواية لكل منا استطعنا أن نصححها ونغيرها وبذلك نغير أنفسنا.
                  عدم الإجابة يجعلني اسير بخطى عشوائية، ويجعل من المحاضرة مجرد مقالة، ويجعل من المقالة مجرد كلام مثل غيره من الكلام...( يعني يبقى كلام طيب.. كلام جميل.. كلام مفيد ..) ولكنه لا يخرج عن كونه كلام.
                  لكي تعرفوا أهمية الموضوع .. موضوع التغير لننهض بأنفسنا ثم بأسرتنا ثم بمجتمعنا، لدينا هذه الآيات الكريمة أعلاه، فهي أو خطوات إيجابية نحو أخلاق سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ...
                  بعد محاولة تبسيطها وتوجيه الضوء على الآيات سنعيد طرح السؤال يا ترى حضرتك غاوي إيه )، ولكن الآن سنعيش لحظات مع الآيات لعلنا نستنبط بعض الحقائق التى سنضعها كمنهج هداية لنغير أنفسنا إلى الأفضل:

                  ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ



                  أقسم الله بالحرف الذي يدخل في تكوين الكلمات، ( وحرف النون تجده في كل لغات العالم، كما إنه من الحروف المهمة جد خاصة عندما يرفض الإنسان الأوروبي شيئا معينا فإنه يعبر عن هذا الرفض بكلمة (no) أو ( non ) أو إلى آخره ، كما أقسم الله تبارك وتعالى بالقلم وما يكتب القلم.

                  ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ
                  إذا فالمسألة مهمة وخطيرة، لأن الله أقسم بهما، فهل ستعيرون الله إنتباهكم؟
                  إذا فحرف النون هو أحد الحروف المهمة لأن الله تبارك وتعالى أقسم به، والقلم هو بعده في المرتبة، ولحكمة لا يعلمها إلا الله تبارك وتعالى...

                  اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ
                  الملائكة تكتب، والناس تكتب، والمعلمين والمدرسين والطلبة الكل يكتب، فالقلم هو جزء من حياتنا، فهو يكتب كل ما نقرأ أو بعض ما نقرأ، وأهم ما نقرأ هو كتاب الله العلي العظيم..
                  مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2)

                  وبعد أن أقسم الله بحرف النون، وبالقلم وما يكتبون، جعل من رسول الله صلى الله عليه وسلم محورا ومركزا تدور حوله الكلمات البليغة والحكيمة والمنيرة في الوقت نفسه، وعندما ينفي الله تبارك وتعالى الجنون عن سيد الخلق وخاتم رسله صلى الله عليه وسلم فهذا يجعلنا نتذكره ونستحضره في قلوبنا وذلك للأسباب الآتية:
                  1. كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ.
                  2. لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا( 21الأحزاب).
                  3. قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآَءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ(4 الممتحنة).
                  4. إذا أخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم هي نعمة من الله منزهة كل التنزيه من العلي العظيم، فليس به أو بأخلاقه شائبة أو شبهة ولذلك كان صلى الله عليه وسلم قدوة وأسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر.
                  5. مما لا شك فيه أن اتخاذ رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة وأسوة هي أمر من الله واجب النفاذ، ولن نصل إلى تغيير أنفسنا من السلبيات إلى الإيجابيات، ومن الظلومات إلى النور إلا باتخاذنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة، نقتدي به ونقلده في كل أمور حياتنا.

                  وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ (3)

                  الآن اتضح لنا المكافأة الكبرى من السميع العليم وهي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم له عند ربه أجرا غير ممنون، فهل سيحرك فينا هذا حافزا ودافعا لنكون معه صلى الله عليه وسلم نشاركه في هذا الأجر الكبير من العلي العظيم؟ بأن نتخذه أسوة وقدوة ونتحلى بأخلاقه الحميدة؟
                  وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4)

                  إذا فالوسيلة المؤكدة هنا لنشارك رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما أعد له الرحمن من أجر ومغفرة ورحمة هي أن نتحلى بأخلاقه صلى الله عليه وسلم .
                  فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5)بِأَيِّيكُمُ الْمَفْتُونُ(6)

                  والمسألة ليست مجرد كلام، أو مجرد مقالة ضمن المقالات، ولكنها أمر جد خطير، فسيبصر الرسول صلى الله عليه وسلم وسنبصر معه نهاية المطاف، وسنرى الحقائق كلها بأعيننا، فمن باب أولى أن نراها هنا ونطبقها حتى نكون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ننعم بما سنبصر من عطاء العزيز القدير ذو الملكوت والجبروت والعزة والكبرياء.
                  أعيد على حضراتكم الهدف من السؤال( ياترى حضرتك غاوي إيه؟ ) الهدف هو أن نحرر عقولنا وقلوبنا ونفوسنا من أسر الغواية لأنها من الشيطان الرجيم ومن الصديق والقريب والبعيد، فكل من وقع في الغواية إنما يشد ويجذب معه كل من حوله ليكونون سواء.
                  والإجابة ممكن أن تكون بلباقة ودبلوماسية مستورة في كلمات رقيقة ومعبرة، حتى نحدد المنهج والوسائل المتاحة للتغير من كتاب الله .
                  هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه منا، وجعلنا وإياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأعاننا ربنا على أن نغير ما بأنفسنا حتى يغير هو سبحانه وتعالى ما بنا.
                  هذا وأصلى وأسلم على خير الخلق كلهم وخاتم الأنبياء والمرسلين المبعوث بالحق هدى ورحمة للعالمين صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب العالمين .
                  التعديل الأخير تم بواسطة Ahmad Ibrahim; الساعة 04-08-2014, 07:54 PM.


                  تعليق


                  • #24
                    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
                    وفقكم الله لما يحب ويرضى
                    بارك الله فيكم وجزاكم عنا خير الجزاء
                    sigpic
                    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
                    ومَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً (3)
                    سورة الطلاق

                    تعليق


                    • #25
                      جززاكم الله خيرا ف هذا العمل المبارك
                      سلموزة

                      استحضار قلبك انك امام الله عند كل صلاة يا سلمي هتجعلك تخشعي وتستكيني ربنا يحفظك ويبارك فيك
                      sigpic

                      تعليق


                      • #26
                        هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه منا، وجعلنا وإياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأعاننا ربنا على أن نغير ما بأنفسنا حتى يغير هو سبحانه وتعالى ما بنا.
                        هذا وأصلى وأسلم على خير الخلق كلهم وخاتم الأنبياء والمرسلين المبعوث بالحق هدى ورحمة للعالمين صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب العالمين
                        اللهم أمين بارك الله فيكم وفي الطرح القيم جدا والمفيد أن شاء الله متابعه معكم

                        sigpic

                        تعليق


                        • #27
                          sigpic

                          تعليق


                          • #28
                            اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
                            sigpic

                            تعليق


                            • #29
                              تغير موعد المحاضرات


                              بسم الله الرحمن الرحيم
                              أود أن أخبركم أن موعد لقاءنا الأسبوعي يومي الخميس والأثنين
                              *******
                              وعلى حسب ما أرى هنا في الصفحة أن المشتركين معنا هنا والحريصين على الحضور بإنتظام هم :

                              1. سلام جند.
                              2. مود 4.
                              3. سلمى محسن.
                              4. آمة الله راجية الفردوس.
                              5. أمل المحبة.
                              6. آمة الجواد.

                              ​أما الباقين فحضورهم مرتبط بظروفهم ونحن نرحب بهم على أي حال... وإنما أردت التنويه لأن هناك تطبيقات عملية ولابد للجميع أن يساهم فيها ليعرف مدى تقدمه في طريقنا إلى الله ..
                              كما سيكون هناك أسئلة لابد من الإجابة عليها، والإلتزام والإنضباط والمداومة من علامات الإيمان وبرهان التقوى.
                              كل ما سبق من لقاءات هي مجرد تمهيد، كنت اتمنى من خلالها أن أرى رأي ولو معارض لأعرف مدى تفاعلكم معي، وأطلب من الجميع أن يدع كلمات الإطراء ليحل محلها مدى تفاعله مع الدرس..
                              • هل أضاف له شيئا جديدا؟
                              • هل استفاد منه؟
                              • هل وجد فيه لفتة أو ضوءا خافتا لموضوع أو نقطة كانت غائبة عنه؟
                              • هل وجد تفاعلا مع الآيات؟
                              • هل قام بتطبيق أيا منها؟
                              • هل استلم من ربه رسالة خاصة به وحده؟( نعم فهذا يحدث لكل من كان يقظا في مراقبته لتصرفاته ويعلم أن الله يراقبه).
                              • هل قام بتعليم ما علم هنا أو هناك أحدا ممن حوله؟ ( نعم فقد أجمع علماء الدين أن المؤمن إذا علم شيئا من كتاب الله عليه أن يعمل به ثم يعلمه لغيره ممن حوله).
                              • والآن لدينا سؤال مهم إلى حد ما :

                              ما علاقة الإيمان بالأخلاق؟ وهل هناك إيمان لمن لا خلق له؟

                              هذا سؤال أريد من كل المشتركين الإجابة عليه وبدون حرج، فالذي لا يعلم أشرف من الذي يعلم ويتكبر أو يترفع عن الإجابة.

                              هل أجبت نفسك عن أول سؤال طُرح هنا وهو :
                              ( يا ترى حضرتك غاوي إيه؟ )
                              طيب هل عرفت الغاية من السؤال؟

                              أنا سأقول لكم، أننا لو عرفنا الشيء الذي نغواه سيسهل علينا معالجته إيمانيا
                              على أي حال سأكتفي اليوم بهذا القدر جعلنا الله وإياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه.


                              تعليق


                              • #30
                                ما علاقة الإيمان بالأخلاق؟
                                يقول صلى الله عليه وسلم : «إنما بعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق» (أحمد: مسند أبي هريرة، [رقم:8952].


                                وفي القرآن قوله تعالى: {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ}

                                مدح الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم الذي اختاره واصطفاه بقوله سبحانه: {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم:4]، ولا يمدح الله نبيه صلى الله عليه وسلم بشيء إلا وله مكانة عظيمة عنده تعالى
                                كما جاء في حديث أبى هريرة رضي الله عنه أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قال: «أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقًا» فعن عائشه رضي الله عنها قال صلى الله عليه وسلم: «إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم»
                                وهل هناك إيمان لمن لا خلق له؟
                                فلا إيمان لمن لا أمانة له ، ولا دين لمن لا عهد له, وقال صلى الله عليه وسلم :" والله لا يؤمن, والله لا يؤمن, فقيل له: من هو يا رسول الله ؟ فقال : الذى لا يأمن جاره بوائقه ". متفق عليه وقال صلى الله عليه وسلم: " من كان يؤمن بالله واليوم الأخر فليكرم جاره " متفق عليه وقال " هى فى النار" للتي قيل له إنها تصوم النهار , وتقوم الليل, وتؤذى جيرانها " رواه أحمد والحاكم بإسناد صحيح , فالارتباط وثيق بين الأخلاق والإيمان
                                sigpic

                                تعليق

                                يعمل...
                                X