إعـــــــلان

تقليص
1 من 2 < >

تنويه هام - خاص بساحات السياسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تم اخفاء ساحات السياسة بما انها كانت سبب في فرقة العديد من الاعضاء
ونتمنى عدم التحدث في السياسة في اي ساحة سواء العامة او غيرها
المنتدى منتدى تنموي ديني والالفاظ والكلمات التي استخدمت في ساحات السياسة
اصبحت لا تناسب المنتدى وهدفه .. وتم اتخاذ هذا القرار
في ضوء بقاء الحالة السياسية كما هي في بلادنا العربية
وفي ضوء استعدادنا لاستقبال شهر رمضان المبارك في الأيام القادمة
فكل عام وانتم بخير وبلغنا واياكم شهر رمضان الكريم نشكركم

ونتمنى لكم كل التوفيق

ادارة المنتدى

2 من 2 < >

انتظرونا بعد رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتظرونا بعد رمضان







مع تحياتي
المودريتور الاحمر

شاهد أكثر
شاهد أقل

في انتظار أغلى ضيف ... أهلا رمضان .. . فتاوي في صيام المر يض - زكاة الفطر

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كبير السن الذي ذهب عقله :
    س : والدي كبير في السن وليس عنده حاسية ، ولم يستطع صيام رمضان ، ودفعت عنه 15 ريالا يوميا ، هل هذا جائز .؟
    ج : إذا كان عقله قد زال ، وما عنده حاسية قد زال شعوره ، فليس عليه شئ ولا صدقة ولا شئ آخر ، أما إذا كان عقله معه وشعوره معه ، ولكن لا يستطيع الصوم فإنك تطعم عنه طعاما لا دراهم ، تطعم عنه كل يوم نصف صاع خمسة عشرة صاعا تعطيها بعض الفقراء عن أيام رمضان إذا كان عقله معه ، أما إذا قد اختل شعوره فليس عليه شئ لا طعام ولا غيره
    [ الشيخ ابن باز - رحمه الله - ]

    تعليق


    • المغمى عليه مدة طويلة :
      س : مريض أدرك بعض شهر رمضان ، ثم أصابه فقدان للوعي ولا يزال ، هل يقضي عنه أبناؤه لو توفي ؟
      ج : بسم الله والحمد لله ، ليس عليه القضاء إذا ما أصابه ما يذهب عقله أو ما يسمى بالإغماء، فإنه إن استرد وعيه لا قضاء عليه ، فمثله مثل المجنون والمعتوه، لا قضاء عليه ، إلا إذا كان الإغماء مدة يسيرة ، كاليوم أو اليومين أو الثلاثة على الأكثر فلا بأس بالقضاء احتياطيا ، وأما إذا طالت المدة فهو كالمعتوه لا قضاء عليه ، وإذا رد عقله يبتدئ العمل ، ولا على أبنائه - لو مات - أن يقضوا عنه ، نسأل الله العافية والسلامة
      [ الشيخ ابن باز - رحمه الله - ]

      تعليق


      • المغمى عليه بضع ساعات
        س : أبو قاسم من الرياض، يقول : جل يغيب عن وعيه بضع ساعات ، فهل عليه صيام ؟
        ج : إذا كان وعيه إنما يغيب عليه بعض الساعات فعليه الصوم ، كالذي ينام بعض الوقت ، وكونه يغيب عنه وعيه بعض الأحيان في أثناء النهار أو في أثناء الليل لا يمنع وجوب الصوم عليه، نسأل الله له الشفاء والعافية
        [ الشيخ ابن باز - رحمه الله - ]

        تعليق


        • الإفطار بسبب المرض والنفاس
          س: أفطرت أربع سنوات متتالية طيلة شهر رمضان ، منها سنتان مرضت فيهما مرضا شديدا ، والسنتان الأخيرتان يأتيني النفاس في اليوم الأول من رمضان ، فماذا علي أن أفعل.؟
          ج : لا حرج عليك ، لكن يلزمك قضاء الأيام مادام أن الله شفاك وعافاك ، فيلزمك أن تصومي عن كل سنة شهرا عن السنتين اللتين كنت فيهما مريضة ، أما عن السنتين اللتين كنت فيهما نفساء فيلزمك أن تقضيهما إن كانت متوالية ، أما إذا تأخرت عدة سنوات بعدها شفيت ، ثم جاء رمضان آخر ولم تقض ما فاتك ،، فيلزمك الإطعام مع الصيام ، أي كفارة مع الصيام
          الحاصل : تقضين ما فاتك وتطعمين إن كنت فرطت في القضاء بأن جاء رمضان الآخرولم تصومي القضاء ، والله أعلم
          [ الشيخ عبد الله بن حميد ]

          تعليق


          • تعليق


            • اللهم ارْزُقْني حَجَّ بَيْتِكَ الْحَرامِ فِي عامي هذا وَفي كُلِّ عام ما اَبْقَيْتَني في يُسْر مِنْكَ وَعافِيَة، وَسَعَةِ رِزْق، وَلا تُخْلِني مِنْ تِلْكَ الْمواقِفِ الْكَريمَةِ، وَالْمَشاهِدِ الشَّريفَةِ، وَزِيارَةِ قَبْرِ نَبِيِّكَ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَفي جَميعِ حَوائِجِ الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ فَكُنْ لي، اَللّـهُمَّ اِنّي اَساَلُكَ فيـما تَقْضي وَتُقَدِّرُ مِنَ الاَمْرِ الَْمحْتُومِ في لَيْلَةِ الْقَدْرِ، مِنَ الْقَضاءِ الَّذي لا يُرَدُّ وَلا يُبَدَّلُ، اَنْ تَكْتُبَني مِنْ حُجّاجِ بَيْتِكَ الْحَرامِ، الْمَبْرُورِ حَجُّهُمْ، الْمَشْكُورِ سَعْيُهُمْ، الْمَغْفُورِ ذُنُوبُهُمْ، الْمُكَفَّرِ عَنْهُمْ سَيِّئاتُهُمْ، واجْعَلْ فيـما تَقْضي وَتُقَدِّرُ، اَنْ تُطيلَ عُمْري، وَتُوَسِّعَ عَلَيَّ رِزْقي، وَتُؤدِّى عَنّي اَمانَتي وَدَيْني آمينَ رَبَّ الْعالَمين

              تعليق


              • تعليق


                • حكم التهنئة بدخول شهر رمضان المبارك،
                  سواء كان هذا بالمصافحة أو العناق أو تبادل الزيارات بين الأهالي للتهنئة -كما هو ظاهر عند الأهالي في بلاد الأحساء- هل يقال: إن هذا من باب العادات أو العبادات؟ وإذا كان الأولى تركه، فماذا يفعل من هُنِّئ؟ وهل يُنكر على المهنئين بالصورة التي ذكرت؟ مع علمنا بحسن نيتهم وقصدهم.ا
                  لجواب:الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:التهنئة بدخول شهر رمضان لا بأس بها؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يبشر أصحابه بقدوم شهر رمضان، ويحثهم على الاجتهاد فيه بالأعمال الصالحة، وقد قال الله تعالى‏:‏ ‏{قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ} ‏[‏ يونس‏:‏58‏]‏
                  .فالتهنئة بهذا الشهر والفرح بقدومه يدلان على الرغبة في الخير، وقد كان السلف رضوان الله تعالى عليهم يبشر بعضهم بعضًا بقدوم شهر رمضان؛ اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم؛ الذي كان يبشر أصحابه: "قد جاءكم شهر رمضان، شهر مبارك، افترض الله عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب الجنة، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه الشياطين، فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم".
                  [صححه شعيب الأرناؤوط].وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
                  المصدر: موقع إسلام ويب.

                  تعليق


                  • تعليق


                    • زكاة الفطر
                      -------
                      س1 - ما حكم زكاة الفطر ؟
                      ج1- زكاة الفطر فرض واجب لما رواه عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " زكاة الفطر من رمضان ، صاعا من تمر أو صاعا من شعير على كل حر أو عبد ، ذكر أو أنثى ، من المسلمين ."
                      وهي عند المالكية سنة مؤكدة وفرض بمعنى أوجب

                      ************
                      س2 - ما حكمة مشروعياتها ؟
                      ج2 - عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال : فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث ، طعمة للمساكين .

                      *************
                      س3 - على من تجب زكاة الفطر ؟
                      ج3 - روى البخاري عن ابن عمر قال : فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر صاعا من تمر ، أو صاعا من شعير على العبد والحر ، والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين


                      *****************

                      س4 - هل يشترط لها النصاب ؟
                      ج4 - لا يشترط لها النصاب حيث أنها في الحديث واجبة على الفقير والغني جاء في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أدوا زكاة الفطر صاعا من قمح - أو قال بر - عن كل إنسان صغير أو كبير ، حر أو مملوك ، غني أو فقير ، ذكرا أو أنثى ، أما غنيكم فيزكيه الله وأما فقيركم فيرد الله عليه أكثر مما أعطى . وفي رواية أبي داود ( صاع من بر أو قمح عن كل اثنين ) والمعلوم أن الصاع قدحين بالكيل المصري

                      ***********
                      س5 - ما شروط وجوب زكاة الفطر على الفقير ؟
                      ج5 - أن يكون عنده مقدارهافاضلا عن قوته وقوت من تلزمه نتفقته ليلة العيد ويومه . وأن يكون فاضلا عن مسكنه ومتاعه وحاجاته الأساسية


                      **********

                      س6 - هل يمنع الدين المؤجل زكاة الفطر .
                      ج 6 - لا يمنع الدين زكاة الفطر إلا أن يكون مطالبا به ، فعليه قضاؤه ولا زكاة عليه

                      **********

                      ولنا بقية بإذن الله

                      تعليق


                      • س7 - ما المقدار الواجب ؟
                        عن أبي سعيد الخدري قال : كنا نخرج زكاة الفطر إذ كان فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، صاعا من طعام أو صاعا من تمر أو صاعا من شعير ، أو صاعا من زبيب أو صاعا من أقط ، فلم نزل كذلك حتى قدم علينا معاوية المدينة ، فقال : إني لأرى مدين من سمراء الشاام يعدل صاعا من تمر ، فأخذ الناس بذلك ، رواه الجماعة ، فأخرج معاوية نصف صاع من القمح
                        وأخرج الحاكم عن ابن عباس مرفوعا " صدقة الفطر مدان من القمح " والمدان نصف صاع


                        **********
                        س8 - ما الأجناس التي يخرج منها ؟
                        ج8 - نصت الأحاديث الواردة في زكاة الفطر على أصناف معينة من الطعام وهي التمر والشعير والزبيب والأقط " اللبن المجفف الذي لم ينزع زبده "
                        وزادت بعض الروايات القمح وبعضها السلت أو الذرة ، فهل هذه الأصناف تعبدية بحيث لا يجوز للمسلم أن يعطي أصناف غيرها أم يصح منها ومن غيرها ؟
                        المالكية والشافعية قالوا : هذه الأصناف ليست تعبدية ويجب على المسلم أن يخرج فطرته على غالب قوت أهل البلد ، ونن غالب قوت الشخص نفسه في زمن الرخاء وفي زمن الشدة فأجازور اخراج اللبن واللحم ونحوهوكذلك القيق والسويق عند احمد وابو حنيفة لأنه مما ينتفع به الفقير
                        وخلاصة القول : أنه يجب مراعاة حال الفقير وما فيه يسر في إخراج الزكاة ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم " إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه مااستطعتم وتقولالسيدة عائشة رضي الله عنها ما خير رسول الله صلي الله عليه وسلم بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما فإن كان إثما كان أبعد الناس عنه
                        ويقول صلى الله عليه وسلم " يسروا ولا تعسروا ....."

                        *******
                        ولنا لقاء آخر ان شاء الله

                        تعليق


                        • س9 - هل يصح اخراج القيمة في الزكاة
                          ج9 -قال الثوري وأبو حنيفة وأصحابه يجوز اخراج القيمة وقد روي ذلك عن عمر بن عبد العزيز والحسن البصري وعن الحسن قال: لا بأس أن تعطى الدراهم في صدقة الفطر وعن عطاء: إنه كان يعطي صدقة الفطر ورقا أي فضة ومما يؤيدهذا القول ما يأتي
                          ( أ ) :
                          أن النبي صلى الله عليه وعلى اله واصحابه وسلم قال : " أغنوهم - يعني المساكين - في هذا اليوم " والإغناء يتحقق بالقيمة ، كما يتحقق بالإطعام ، وربما كانت القيمة أفضل إذ كثرة الطعام عند الفقير تحوجه إلى بيعها ، والقيمة تمكنه من شراء ما يلزمه من الأطعمة والملابس وسائر الاحتياجات
                          ( ب ) :
                          كذلك إن الصحابة أجازوا اخراج نصف الصاع من القمح لأنهم رأوه معادلا في القيمة للصاع مت التمر أو الشعير ، ولهذا قال معاوية " إني لأرى مدين من سمراء الشام تعدل صاعا من التمر
                          ( ج ) "
                          إن هذا هو اليسر في زمن المعاملات فيه بالنقود وهي أنفع للفقراء
                          وينبغى أن يوضع في الحساب انتفاع اسرة الفقير كلها لا نفعه وحده فقد يأخذ بعض الفقراء ذو العيال القيمة وينفقها على نفسه في أشياء كمالية على حين أولاده إلى القوت الضروري أو الكساء فيدفع للفقير ما يناسبه لإحتياجاته واحتياج من يعول

                          تعليق


                          • س10 - متى تجب زكاة الفطر ؟
                            ج10 -تجب زكاة الفطر بالفطر من رمضان

                            *****


                            س 11 - متى تخرج ؟
                            ج 11 - روى البخاري عن ابن عمر قال : " كانوا يعطونها قبل الفطر بيوم أو يومين وقال بعض الحنابلة يجوز تعجيلها من بعد منتصف الشهر . وقال أبو حنيفة : يجوز تعجيلها من أول الحولوعند المالكية لا يجوز التعجيل أكثر من يوم أو يومين أو ثلاثة لإغنائهم في يوم العيد والقول بإخراجها في منتصف الشهر أيسر على الناس فيمكن للفقراء التصرف بها فيما ينفعهم في العيد


                            ********


                            س12 - لمن تصرف زكاة الفطر ؟
                            ج12 - الصرف لفقراء المسلمين بالإجماع فإن كان فائضا فتجوز لفقراء أهل الذمة من الرهبان " بداية المجتهد " ، وتصرف على الفقراء والمساكين من الأصناف الثمانية التي تصرف لهم زكاة العام ، وهو قول جمهور الفقهاء

                            ******


                            س 13 : هل تنقل الزكاة من بلد لبلد أخرى ؟
                            ج 13 : إذا لم يوجد في بلدهافقراء نقلت لأقرب بلد فيها فقراء وقيل يكره النقل لغير فقراء البلد إلا لغرض أفضل


                            ******


                            س 14 : من لا تصرف لهم الزكاة ؟
                            ج 14 : لا تصرف لكافر معاد للإسلام ، أو مرتد ، أو فاسق يتحدى المسلمين بفسقه ، أو غني بماله أو كسبه ،، أو متبطل قادر على العمل والكسب ولا يعمل أو والد ، أو ولد ، أو زوجة ، لأن المسلم حين يدفعها إلى هؤلاء كأنما يدفعها لنفسه

                            تعليق


                            • س15 : ذكرت في قيمة المقدار في زكاة الفطر أن صاع أو نصف صاع وليس عندنا هذا المكيال فكيف نحسب ذلك ؟
                              ج 15 : الصاع = قدحان ، والكيلة = 8 أقداح
                              فالشئ الذي قدر فيه صاع تكفي الكيلة عن 4 أفراد
                              والمحصول الذي ذكر فيه نصف صاع " حسب قوت البلد " تكفي الكيلة عن 8 أفراد

                              والكيلة من الدقيق = 11 كيلوجم ، نضرب ال 11 × سعر كيلو الدقيق = قيمة زكاة 8 أفراد ، ونزن كيلة الأرز لنعرف كم كيلو جرامات فيها ونضرب ثمن الكيلو في عددالكيلوجرامات = قيمة زكاة 8 أفراد


                              ***


                              س 16 : ألا يمكن تحديد مبلغ على مستوى البلد ؟
                              ج 16 : هذا خطأ لاختلاف الأقوات بإختلاف الأماكن فهناك مناطق يأكلون الأرز وهو قوتهم الأساسي كأهل السواحل، ومن الناس من قوتهم الدقيق كالخبز ، والبعض يقتات بغير ذلك. وكل طعام من ذلك تختلف قيمته عن الآخر ، فإذا عرفنا المقدار والصنف عرفنا قيمته وأخرجناها بالنسبة للمكان



                              والحمد لله رب العالمين رب اغفر لي ولوالدي وللمسلمين
                              المرجع : نفحات رمضان في أحكام الصوم والاعتكاف وزكاة الفطر
                              اعدادﻻمحمود عمر محمد على
                              امام وخطيب مسجد على بن أبي طالب
                              اللهم اغفر لناشره ولوالديه وللمسلمين

                              تعليق


                              • تعليق

                                يعمل...
                                X